إقبال كبير من المواطنين والمقيمين على معرض المنتجات العمانية بالبريمي

الموضوع في 'مركز أخبَار وقَضَايَا مُحـَافَظة البـُريمِي' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏28 ماي 2011.

  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    إقبال كبير من المواطنين والمقيمين على معرض المنتجات العمانية بالبريمي

    [​IMG]

    ضمن سلسلة معارض حملة عماني
    محافظ البريمي: المعرض ضم صناعات ومنتجات تصب فـي دعم الحركة التجارية توعية وتثقيف
    اختتمت أمس فعاليات ومناشط معرض المنتجات العمانية الذي نظمته المؤسسة العامة للمناطق الصناعية بالقرب من حصن الخندق في ولاية البريمي، حيث يأتي المعرض الذي استمر لمدة (3) أيام وشاركت فيه أكثر من (50) شركة ومصنعاً وعدد من المؤسسات الحكومية ضمن سلسلة معارض حملة «عماني» 2011، والتي تسعى المؤسسة من خلالها إلى الترويج والتسويق عن المنتجات المحلية، وتعريف المواطنين والمقيمين على جودتها العالية ومقدرتها على المنافسة محلياً وخارجياً. وأكد سعادة الشيخ يحيى بن حمود المعمري محافظ البريمي في تصريح له على أهمية هذا المعرض الذي احتوى على صناعات ومنتجات متنوعة تعد دعماً أساسياً للحركة التجارية في سلطنة عمان، كما أعرب المعمري عن أمله في تطوير مثل هذه الصناعات على حسب مجالاتها، وإضافة صناعات جديدة في المرحلة القادمة تساهم في رفد الاقتصاد الوطني.
    ومن جانبه أشار رئيس الحملة الوطنية لترويج المنتجات العمانية «حملة عماني» هلال بن حمد الحسني، الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية إلى أن الحملة منذ انطلاقها وهي تسعى لتحقيق أهداف متعددة منها التنقل والانتشار في مختلف محافظات وولايات السلطنة للاقتراب بصورة أكبر من المستهلكين، وتعد محافظة البريمي إحدى المحطات الرئيسية للترويج والتسويق عن منتجاتنا المحلية، بالإضافة إلى عدد من المعارض المتنقلة التي سيتم تنفيذها خلال هذا العام. وأضاف الحسني: إن برنامج الحملة لهذا العام واعد ويهدف لتوعية وتثقيف جميع شرائح المجتمع العماني وذلك من أجل تقديم الدعم اللازم لصناعاتنا ومنتجاتنا العمانية، كما أنه لا يخفى على أحد الإقبال والانتشار الذي أصبحت تحظى به هذه المنتجات العمانية في مختلف أنحاء العالم.
    حضارة وهوية
    وقال المهندس عبدالله بن سالم الكعبي مدير عام منطقة البريمي : أن نتاج الشعوب والدول يشكل جزءا مهما من حضارتها وهويتها ويعد مصدر فخر واعتزاز لها، وأضاف: إن المبادرة الوطنية للمنتجات العمانية ليست حملة دعائية وترويجية فقط، بل هي منظومة متكاملة تسعى لرفع جودة المنتج وإشهاره، كما أن الرسالة التي تود المؤسسة العامة للمناطق الصناعية إيصالها من خلال هذا المعرض هو أن شراء المنتجات الوطنية أو المحلية لا يعد دعما للصناعات العمانية فقط بل يعد مساهمة في دعم الاقتصاد الوطني وإيجاد فرص عمل جديدة وبداية طريق لقطاعات صناعية تتميز بجودة عالية.
    تعريف المواطن والمقيم
    ومن جانب آخر، قال حمود بن عبدالله البلوشي مدير دائرة المنتج العماني بالمؤسسة العامة للمناطق الصناعية : أن هذا المعرض يعد السابع ضمن سلسلة المعارض المماثلة التي تم تنظيمها بمختلف محافظات ومناطق السلطنة لعام 2011م إلى جانب عدد من الفعاليات الأخرى التي تسعى لتحقيق الأهداف ذاتها، وأضاف: شاركت في هذا المعرض أكثر من 50 شركة محلية تمثل القطاع الصناعي بمختلف المناطق الصناعية، وإن من ابرز أهداف هذا المعرض دعم وترويج المنتج العماني وتعريف المواطن والمقيم بجودة هذا المنتج، وكذلك دعم ومساندة الشركات المنتجة للتعريف بمنتجاتها وإيجاد منافذ تسويقية لها، وتشجيع القطاع الصناعي في السلطنة على توفير فرص عمل للشباب العماني في هذا القطاع الحيوي.

    الشركات والمصانع المشاركة

    وأعرب عدد من المسؤولين في الشركات والمصانع المشاركة في معرض المنتجات العمانية في البريمي عن ارتياحهم لهذه المشاركة التي تحقق لهم العديد من المطامح والأهداف المستقبلية، وأشادوا بالدور الذي تقوم به الحملة الوطنية للمنتجات العمانية التي تقودها المؤسسة العامة للمناطق الصناعية في سبيل دعم منتجاتهم وإيجاد فرص متعددة للنجاح لهم، حيث يقول قيس بن سعود الجابري نائب المدير العام لشركة الخليج لمواد المعادن «مصنع الرخام»: تشكل مثل هذه المعارض بالنسبة لنا أهمية كبير ة من ناحية المساعدة والمساهمة في تسويق منتجاتنا من خلال إحضار المستهلك بنفسه إلينا وتعزيز ثقته بمنتجاتنا عن طريق الاطلاع المباشر عليها وتجريبها، وبالتالي محو الصورة الذهنية المتولدة عند المستهلك بالسماع وعدم التأكد من الجودة العالية التي أصبحت تحظى بالمنتجات العمانية بشكل عام، ويضيف أن شركة الخليج لمواد المعادن تسعى من خلال تنوع منتجاتها واستخدامها للخامات العمانية الأصيلة إلى جذب المستهلك ليقتنع بالمستوى الراقي الذي وصلت إليه المنتجات العمانية في هذا المجال، ولا يسعني هنا سوى أن أتقدم بالشكر للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية على هذا التنظيم والدعم المستمر لنا من قبلها.
    الالتقاء بالموزعين
    أما محمود العجمي مدير المبيعات في شركة الأحذية الواقية، فيقول: بمجرد اطلاع المستهلك على المنتجات والخدمات التي تقدمها الشركات والمصانع الموجودة في هذا المعرض، يتحقق الهدف الرئيسي من مشاركتنا، فهناك الكثير من المواطنين الذين زاروا المعرض وتفاجأوا من وجود منتجات موجودة هنا وتصنع وتنتج في سلطنة عمان بجودة عالية وأسعار مناسبة، إلى جانب ذلك يستقطب هذا المعرض مختلف الفئات العمرية من شرائح المجتمع، مما يساهم في غرس صورة ذهنية إيجابية لدى فئة صغار السن توحي لهم بأهمية دعم الاقتصاد الوطني الذي يشكل عصب الحياة وبالتالي ينظرون من خلاله إلى مستقبلهم المشرق، كما أن هذه المعارض ومن خلال تنقلها بين مختلف محافظ ومناطق السلطنة تتيح لنا فرصة الالتقاء بالموزعين لمنتجاتنا ومعرفة الإشكاليات التي تواجههم للتخلص منها مستقبلاً. ويضيف العجمي: يتعرف المستهلك من خلال هذا المعرض على القيمة النوعية بين سلعة مصنعة محلياً وسلعة أخرى تم إنتاجها محلياً، ليدرك أن ارتفاع أسعار السلع أو انخفاضها لا يرتبط بالمنتجين والموزعين بقدر ما هو مرتبط بالمواد الأولية التي صنعت منها هذه المنتجات، فنحن على سبيل المثال نستورد مادتنا الخام من دول متقدمة ومعروفة بجودتها العالية في هذا المجال، بينما هناك سلع مستوردة قد تكون أسعارها أقل ولكنها لا تحمل الصفات والميزات العالية نفسها لدينا.
    إقبال كبير
    في حين يقول مدير المبيعات في مصنع الحامية للأدوات الصحية عامر بن راشد بن عامر المنجي: تعد هذه المشاركة هي الأولى لشركتنا التي تعد الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي، وتتيح لنا هذه المشاركة فرصة عرض منتجاتنا وتعريف المستهلك على جودتها العالية وميزة الضمان التي تتمتع بها لفترة طويلة على عكس المنتجات المستوردة، ولله الحمد تمتاز منتجاتنا بإقبال كبير من المستهلكين وذلك بعد قاموا بتجربتها واقتنعوا بمدى فعاليتها وقابليتها للاستمرار بالإضافة إلى أسعارنا المنخفضة مقارنة بأسعار السلع المشابهة التي تأتي من الخارج، وهذا ما دفعنا إلى البدء في إنتاج المرحلة الثانية من الخطة التي وضعها المصنع والمتمثلة في إنتاج طقم متكامل من المواد الصحية، وبالتالي التفكير في الاتجاه إلى الأسواق الخارجية مستقبلاً.
    صناعات محلية يدوية
    بينما تقول جوخة بنت سعيد العزيزية من مركز التدريب والانتاج في ولاية البريمي والتابع للهيئة العامة للصناعات الحرفية أن المشاركة في المعرض تأتي بهدف التعريف بأنواع المنسوجات واستخداماتها وأنواع السجاد، والتعريف بالبعد التاريخي لحرفة النسيج كيفية استخدام الآلات والأدوات الخاصة بحرفة النسيج، بالإضافة إلى التعريف بالطرق المختلفة لصناعة السجاد اليدوي و كيفية تطبيق الرسومات و التصاميم على النسيج، وتضيف العزيزية أن هذا المعرض يساهم في انتشار هوية المنتجات العمانية وتسويقها داخليا وخارجيا في آن واحد وبالتالي إنعاش حرفة السجاد اليدوي في محافظة البريمي، وقد شهد ركن المركز إقبالا كبيرا من قبل الزوار الذين تتاح لهم فرصة الشراء والاطلاع الفوري على الصناعات الموجودة في الركن.
    وصول للعالمية
    ومن جانب آخر يقول سلطان بن هلال الشامسي تنفيذي مبيعات في شركة ريم للبطاريات ومنتجات الطاقة : إن معرض المنتجات العمانية يساهم في توعية الناس سواء أكانوا مواطنين أو مقيمين بما يتم إنتاجه محليا، فعلى سبيل المثال تعتمد شركتنا على الموزعين في مختلف مناطق السلطنة وهم يقومون بعمليات التوزيع فقط، بينما نحن بحاجة إلى مثل هذه المعارض لتعريف المواطنين بمنتجاتنا وتوصيل الصورة الحقيقة عنها إلى جانب الدور الذي يقوم به الموزعين وهذا ما يزودنا بتحليل السوق من خلال الأصداء التي تصلنا من المستهلكين وتساعدنا على التطوير مستقبلاً، وتقوم شركتنا بتوزيع منتجاتها في 48 دولة عالمية على حسب المواصفات التي يطلبها المستوردون في تلك الدول وذلك بفضل ميزة المرونة التي نتمتع بها.
    جذب المستهلكين
    أما عائشة بنت سلمان الدوسرية من مؤسسة الرواد، فتقول: أعتقد أن المستفيد الأكبر من مثل هذه المعارض هي المؤسسات المشابهة لمؤسسة الرواد والتي تقوم بتصنيع منتجاتها منزلياً وتحاول جاهدة للوصول إلى المنافذ التي تجذب لها المستهلكين، فمثل هذه المؤسسات موجودة بصورة كبيرة داخل السلطنة وتحتاج الدعم التسويقي والترويجي الذي يؤمن لها الخروج إلى الواقع ومزاولة الأنشطة التجارية كالمؤسسات الأخرى المتمكنة، وهذا ما نسعى له، والحمد لله من خلال هذا المعرض استقبلنا عددا لا بأس به من المستهلكين الذين أعجبوا بمنتجاتنا وقرروا شرائها.
    فكرة ممتازة
    ويقول إبراهيم بن محمد المعمري تنفيذي مبيعات من شركة مطاحن صلالة: إن هذا المعرض يشكل حلقة وصل بين صنّاع المنتجات العمانية وبين المستهلكين سواء أكانوا من داخل السلطنة أو من خارجها كون هذا المعرض يقع في منطقة حدودية، لذلك فرصة تنقل هذا المعرض فكرة ممتازة جداً، فمن خلال هذه المعارض نتعرف على آراء المستهلكين تجاه ما ننتج من سلع مما يساعدنا على التحديث المستمر في منتجاتنا شكلاً ومضموناً.
    زيادة الإنتاج

    في الوقت الذي يؤكد فيه حسين بن حمير الغافري مندوب المبيعات في الشركة العمانية الكورية على أهمية هذا المعرض قائلاً: إن الدور الذي تقوم به الحملة الوطنية للمنتجات العمانية يساهم في تشجيع الشركات والمصانع داخل السلطنة على زيادة إنتاجها وفي الوقت ذاته تشجع المواطنين على افتتاح مشاريع جديدة بفضل الترويج والتسويق الذي تقوم به، ويضيف الغافري: نحن هنا لعرض منتجنا المتمثل في تلفزيونات «سولي» التي تعد حديثة على السوق المحلية، ولكنها والحمد لله استطاعت أن تثبت نفسها في السوق من خلال جودتها العالية وأسعارها المنخفضة جداً مقارنة بالمنتجات الأخرى من نوعها، وهذا ما سيدفعنا مستقبلاً لزيادة الإنتاج.
    زوّار المعرض
    وفي الجانب المقابل، شهد معرض المنتجات العمانية بولاية البريمي إقبالاً من المواطنين والمقيمين على مدى 3 أيام وخلال الفترتين (الصباحية والمسائية)، فقد عبّر الزوّار عن ارتياحهم واعتزازهم وهم يطلعون على المنتجات العمانية التي أصبحت تنافس بقوة المنتجات الأخرى في الأسواق المحلية؛ وذلك بفضل الجودة في التركيب والتصميم والشكل، حيث يقول علي بن محمد البلوشي: شدّني كثيراً وأنا أتجوّل في المعرض التنوع الكبير بين المنتجات، وأحسست بالفخر عندما علمت أن هناك منتجات عمانية تصدر إلى دول عالمية ومتقدمة كالبطاريات، كما أن المعرض استطاع أن يوازن بين مختلف فئات العائلة الوحدة بتوفيره لكافة احتياجاتهم، ويضيف: أعتقد أن المواطن أمام مسؤولية كبيرة تتمثل في دعم المنتج المحلي وفهم الأبعاد التي تترتب على ذلك من توفير فرص وظيفية ودعم للاقتصاد الوطني الذي يضمن لأولادنا وأحفادنا الحياة الكريمة.
    العماني أولاً
    أما ناصر بن حمد الهشّامي أحد زوّار المعرض فيقول: أشعر بالارتياح عند شرائي للمنتج العماني، وهذا الشعور لا بد أن ينتاب الآخرين كون هذه المنتجات تصنع محلياً وهذه النقطة تكسبها الثقة لدى المستهلكين، ومن ناحيتي أنا أفضل المنتج العماني ودائماً ما اجعله نصب عيني عندما أقرر التسوق، وأتمنى أن يأتي اليوم الذي يجعلنا نرى كل ما يحتاج الإنسان العادي يصنع هنا ولا نضطر إلى استيراده من الخارج، ويتابع الهشّامي: دائماً ما يكون المنتج البلدي معروف المصدر والمكونات وهذا ما يجعل الناس تشعر بأريحية وتطمئن عند شرائه.
    دعم المنتجات المحلية
    بينما يقول يعقوب بن سعيد العبدلي أحد الزوار لمعرض المنتجات العمانية الذي استمر لمدة (3) أيام في ولاية البريمي: تنظيم المعرض من وجهة نظري كان جيداً، وأرى أن المنتجات العمانية بحاجة لدعم وترويج مستمر، وتعد مثل هذه المعارض نوعا من هذا الدعم، حيث يعرفنا نحن كمستهلكين على المنتجات المحلية، ويضيف العبدلي: لقد لفت انتباهي النوعيات المختلفة للخنجر العماني المعروضة هنا، والصناعة المتقنة له، وهذا ما يجعلنا نحافظ على هويتنا وتراثنا الأصيل
     
    أعجب بهذه المشاركة أ…أ¤أ“أ‚أ¤أœﮧ
  2. ملاكـ ♥ الروح

    ملاكـ ♥ الروح ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    الله يعطيك العافية ع هالتقرير
     
  3. السنقباسي

    السنقباسي موقوف

    من وين اقبال كبير

    ارجوا الدقة وبسنا مجاملات لا اقبال ولا شي والله الباركنات فاضية وما في حد ابد

    فضيحه والله
     
  4. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬


    الله يعافيج أختي

    وأشكرج على مشاركتج الموضوع
     
  5. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    أخوي هذا الخبر أنا ماجبته من عندي

    الخبر نازل في الجريدة الأولى في سلطنة عمان ( جريدة عمان)

    إذا حاب توصل لهم أي معلومات ترى عنوانهم وبريدهم الإلكتروني موجودين في أول صفحة
     
  6. rosereem

    rosereem ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬



    من وجهة نظري طبيعي ما في إقبال وهالشي متوقع
    كل السالفه كل شي يباله تخطيط بعقل مفكر ونظره بعيدة المدى

    يعني اذا انا حابه افتح مثل هالمعرض لازم افكر بأشياء تجذب الناس مقابل زيارتهم هالمعرض

    كيف يعني؟؟

    بختصار الا يبا يشتري ماي بيروح الدكان مو المعرض
    طيب كيف اجذبه يشتري من المعرض؟
    1- بالاسعار والعروض المتوفره
    انزين وكيف اخبره بأنه في عندنا عروض رائعه؟؟

    يعني معرض منتجات عمانيه
    مقابله اسوي اللعاب للاطفال منتجات اخره غير العمانيه
    بحيث اجتذب اكبر عدد ونضرب 2x 1

    بتقولوا محد بيخطف صوب المنتج العماني
    يمكن صح لكن يكفي يمر على السريع وياخذ فكره

    بدل ما آحد يمر آبد:00100:


    والا انتو شرايكم؟؟؟
     
  7. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    كلامج عين العقل أختي..

    لابد من توفير أسباب نجاح مثل هذه المعارض ولو بأفكار ولمسات بسيطة
     

مشاركة هذه الصفحة