قريبا تنفيذ جسور علوية وازدواجية عدد من الطرق في مختلف مناطق صلالة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏22 ماي 2011.

  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    قريبا تنفيذ جسور علوية وازدواجية عدد من الطرق في مختلف مناطق صلالة
    Sun, 22 مايو 2011



    [​IMG]

    مسلم الترك: دراسات شاملة تتناسب والتطور العمراني وزيادة عدد السكان
    صلالة - مكتب عُمان
    قال المهندس مسلم بن عبدالله الترك المشرف العام بمكتب سعادة رئيس بلدية ظفار: إن بلدية ظفار خلال الفترة القادمة تسعى إلى تنفيذ العديد من المشروعات الحيوية التي تشكل نقلة نوعية بارزة على مستوى خدمات الطرق ومن أهم هذه المشروعات إنشاء جسور علوية عند تقاطع شارع اتين مع شارع الرباط (إشارات اتين) وآخر عند تقاطع أم الغوارف بالإضافة إلى تنفيذ عدد من مشروعات ازدواجية الطرق الداخلية في مناطق السعادة وعوقد ووسط المدينة، كما سيتم توسيع شارع الرباط ليتضمن ثلاث حارات في كل اتجاه بدلاً من حارتين حيث ستساهم هذه المشروعات في تعزيز البنية الأساسية لشبكات الطرق الداخلية بمدينة صلالة كما ستساهم في معالجة العديد من القضايا المرورية المتعلقة بزحمة السير ومخاطر عبور الطريق.
    وأضاف: وفي إطار التعاون والتنسيق المستمر بين بلدية ظفار واللجنة العليا لتخطيط المدن للسعي إلى تحسين وتعزيز شبكة الطرق انطلاقاً من الحرص الدائم على تسهيل حركة المرور والتخفيف من حدة الاختناقات المرورية وتحسين المنظر الجمالي العام والتقليل من التلوث تم تنفيذ العديد من مشروعات الطرق وأهمها مشروعات ازدواجيات طرق 23 يوليو وأم الغوارف والطريق الدائري بصلالة.
    وحول هذه المشروعات وأهميتها ونسب إنجازها قال المهندس مسلم بن عبدالله الترك الكثيري المشرف العام بمكتب رئيس البلدية: تشكل مشروعات ازدواجية الطرق التي يتم تنفيذها حالياً بمدينة صلالة إضافة بارزة في مجال خدمات الطرق حيث ستعزز هذه المشروعات العديد من الخدمات والمرافق التي تحتاجها مدينة صلالة على مستوى قطاع الطرق.
    وأضاف: يأتي تنفيذ هذه المشروعات مواكبة للتطور العمراني والديمغرافي الذي تشهده مدينة صلالة واتساع نطاق الخدمات التي تحتاجها في مختلف قطاعات العمل البلدي من جهة أخرى ستساهم هذه المشروعات في احتواء العديد من القضايا المرورية التي تشهدها مدينة صلالة نتيجة لاتساع نطاق حركة السير بها في الآونة الأخيرة حيث يشكل الطريق الدائري منفذاً خارجياً جديداً يربط المناطق والأحياء السكنية الواقعة شرق مدينة صلالة بغربها.
    وأضاف الترك: ويعتبر طريقاً بديلاً للمركبات الثقيلة القادمة عن طريق البر للوصول إلى المناطق الصناعية وميناء صلالة دون الحاجة للمرور بمركز المدينة كما يعد أحد الطرق المهمة المؤدية إلى المواقع السياحية الواقعة بمنطقة سهل صلالة كعين رزات وعين صحلنوت وعين جرزيز بالإضافة إلى دوره في تسهيل عملية الوصول إلى كل من سهل حمرير وأتين بينما يشكل مشروع ازدواجية 23 يوليو احد الحلول لتخفيف حدة الاختناقات المرورية في وسط مدينة صلالة حيث العديد من المنشآت الحكومية والمراكز التجارية والأسواق ويعد هذا الطريق من أكثر الطرق الداخلية ذات الكثافة المرورية العالية نظراً لموقعه الحيوي في وسط مدينة صلالة وسيؤدي هذا الطريق بعد اكتماله إلى تخفيف حدة الاختناقات المرورية في وسط مدينة صلالة وتعزيز المرافق الخدمية التي تحتاجها من أرصفة ومواقف للسيارات وتنظيم حركة السير بها من خلال توسيع مسارات الطريق وتحديد مداخل ومخارج حركة السير بمركز المدينة وجعلها أكثر انسيابية.
    وقال مسلم الترك: أما ازدواجية شارع أم الغوارف فمن أهم أدوارها تخفيف حدة الازدحام على شارع الرباط بالإضافة إلى تسهيل حركة المرور لقاصدي مدينة صلالة من الأحياء والمناطق السكنية الواقعة شرق مدينة صلالة والولايات الشرقية للمحافظة كطاقة ومرباط وسدح ويتواكب مع هذه المشروعات من حيث الأهمية مشروعات الطرق الداخلية التي يتم تنفيذها في كل من ولاية سدح ومرباط وطريق ناشب مدينة الحق حيث ستعمل هذه المشروعات على ربط التجمعات السكنية للمواطنين وتسهيل عملية التنقل بين هذه التجمعات بكل سهولة ويسر بالإضافة إلى تعزيز عناصر البنية الأساسية التي تحتاجها على مستوى خدمات الطرق ومواكبة متطلبات تنمية السياحة في المحافظة.
    وحول الأسس والمعايير التي تم بموجبها اختيار أولويات هذه الطرق قال الترك: يأتي اختيار هذه المشروعات بناءً على دراسة شاملة لحركة المرور وتقييم الوضع العام لخدمات الطرق بمدينة صلالة، وإيجاد أفضل السبل لتطوير شبكة الطرق الرئيسية وتسهيل حركة المرور بها حيث شملت هذه الدراسة التي نفذها أحد المكاتب الاستشارية المتخصصة مختلف الطرق الرئيسية والداخلية بمدينة صلالة التي تعاني من اختناقات مرورية وكثافة عالية في حركة السير حيث خلصت هذه الدراسة إلى العديد من التوصيات والنتائج التي تمخضت عنها هذه المشروعات الهادفة إلى تطوير مستوى خدمات الطرق وتحسين الشبكة بشكل عام لتؤدي وظيفتها بكفاءة وفعالية.
    وحول مكونات الطريق الدائري قال المشرف العام بمكتب سعادة رئيس البلدية يشتمل مشروع ازدواجية الطريق الدائري الذي يمتد من تقاطعه مع شارع رزات شرقاً مروراً بدوار حمرير ودوار اتين وانتهاءً بمنطقة ريسوت الصناعية غرباً على إقامة حارتين من الطرق المسفلتة بطول (33) كيلومتراً وبواقع (3.65 متر) لكل حارة وبإجمالي عرض 25 متراً للطريق كما يشتمل المشروع على إقامة جزيرة وسطية بعرض (4 أمتار) عبارة عن حاجز خرساني لفصل حركة السير كما يتكون كل اتجاه من حارتين ومواقف جانبية بعرض 2.5 متر وكتف داخلي من الأسفلت بعرض 1.2 متر بالإضافة إلى معابر الخدمات المختلفة وأعمدة للإنارة بالإضافة إلى كافة جوانب الأمن والسلامة على الطريق.
    وكذلك ازدواجية شارع 23 يوليو: يتكون المشروع من إقامة حارتين من الطرق المسفلتة في كل اتجاه بطول (9.3) كيلومتر وبواقع (3.65) متر لكل حارة بالإضافة إلى إقامة جزيرة وسطية بعرض يتراوح بين (1.2 متر إلى 4 أمتار) وذلك حسب قطاع الطريق، كما يتضمن المشروع أقامت مواقف جانبية بعرض (2.5) وتخصيص مواقف للسيارات بالمنطقة التجارية بالإضافة إلى شبكة لتصريف مياه الأمطار.
    وأضاف: ازدوجية طريق أم الغوارف إلى دوار الدهاريز يشتمل على إزالة الطريق القائم وإقامة طريق مزدوج مكون من حارتين بطول ثلاثة كيلومترات مع جزيرة وسطية وتزويدها بإنارة مزدوجة بالإضافة إلى إقامة ممرات مشاة على جانبي الطريق وكذلك إقامة مواقف للسيارات أمام المحلات التجارية الواقعة على الطريق وتوسيع مداخل ومخارج التقاطعات القائمة كما سيتم تزويد الطريق بشبكة لتصريف مياه الأمطار لمنع تجمع المياه بالطريق أثناء مواسم الأمطار تسهيلاً لحركة المرور.
    وحول المدد الزمنية لتنفيذ هذه المشروعات قال المهندس مسلم بن عبدالله الترك: تبلغ المدة الزمنية لإنجاز مشروع ازدواجية الطريق الدائري سنة وخمسة أشهر حيث بدأ العمل بهذا المشروع بتاريخ (20/8/2009) على أن ينتهي بتاريخ (10/2/2011) وتم تمديد المشروع مؤخراً لمدة ستة أشهر وقد بلغت نسبة انجاز المشروع حتى الآن 80%.
    بينما تبلغ مدة تنفيذ مشروع ازدواجية 23 يوليو اثني عشر شهراً من (14/2/2010-13/2/2011) وتم التمديد للمشروع على أن ينتهي بتاريخ 12/8/2011 وتبلغ نسبة انجاز المشروع حتى الآن 55% أما مشروع ازدواجية شارع أم الغوارف فقد بدأ العمل بتنفيذ هذا المشروع بتاريخ 30/1/2010 ويكتمل بتاريخ 31/7/2011 وتبلغ نسبة انجاز المشروع حتى الآن 55% بينما تبلغ المدة الزمنية لمشروع الطرق الداخلية بولاية مرباط ثمانية عشر شهراً من (15/1/2010-15/9/2011) وتبلغ نسبة انجاز الأعمال في هذا المشروع 40% في حين يستغرق تنفيذ مشروع الطرق الداخلية بولاية سدح ستة عشر شهراً من (16/1/2010-9/7/2011) وتبلغ نسبة انجاز المشروع حتى الآن 50% وتبلغ مدة تنفيذ مشروع طريق ناشب مدينة الحق ومن ضمنها تنفيذ طرق بعض التجمعات السكانية بولايتي صلالة وطاقة سنة وأحد عشر شهراً من (4/6/2010-24/5/2012) وقد بلغت نسبة انجاز المشروع حتى الآن 25
     
  2. ضيف البريمي

    ضيف البريمي ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    :2253446f49dd40fbf5eنااااااااااايس



    ثانكس ع الخبر
     

مشاركة هذه الصفحة