قوة العطاء

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة الأمنيات, بتاريخ ‏19 ماي 2011.

  1. الأمنيات

    الأمنيات ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    في أحد أيام الجمعة ذهبت حنان ، التي تبلغ الحادية عشرة من عمرها ، مع أبويها إلى الجامع..كان الإمام يتحدث عن قوة العطاء ، وأننا نحن البشر نطلب على الدوام من الله تعالى أن يعطينا ، إلا أن بعض الناس يريد أن يأخذ ويمتلك دون أن يعطي ..وذكر في هذا المجال الآية القرآنية :"إن الله يحب المحسنين"..
    كان لهذا الحديث تأثير كبير بالنسبة لحنان فطلبت من والديها التحدث مع الإمام..ذهب الجميع إليه ، فقالت حنان:"أشكرك لمقابلتنا ..اسمي حنان وأنا طالبة في الحادية عشر من العمر ..ليس لدي عمل وأريد أن أعطي ، هل يمكن العطاء بدون المال؟"
    وبابتسامة دافئة قال الإمام:"أولا أريد أن أشكرك لاهتمامك بالآخرين..إن مجرد ووجود النوايا الحسنة لديك يعتبر عطاء"..
    سألته ما يعني بذلك ، فأجابها:"إن مجرد تفكيرك بالعطاء يعني أن الله يباركك وسيفتح لك أبوابا عديدة للعطاء،كلما أعطيت أكثر ستحصلين على الأكثر ..
    قالت حنان:"هذا عظيم ،ولكني أريد أن أفعل أكثر من مجرد التفكير ، أريد أن أعطي وأساعد أكثر"..
    قال الإمام:"يمكنك أن تعطي من وقتك"..
    دهشت حنان لهذا الكلام وقالت:"لا أفهم كيف يمكن أعطي من وقتي".
    قال الإمام:"يمكنك أن تعطي الوقت بالاستماع لمن هو بحاجة ، وبزيارة المرضى في المشافي والتطوع لمساعدتهم ، وزيارة كبار السن ومن ليس له أهل في دور المسنين ، لمساعدتهم في طعامهم والحديث معهم والاستماع لقصصهم..إن هذه الأشياء ستجعلك أكبر معطاءه"..
    كانت حنان سعيدة جدا لما قاله الإمام .. شكرته وطلبت من والديها زيارة أحد الأماكن التي تحدث عنها الإمام..
    توقف الجميع أمام أحد المشافي وطلبوا زيارة مرضى السرطان..
    شعرت حنان بالفرح عندما سمحت لهم إحدى الممرضات بالزيارة وشرحت لهم كيفية الوصول إلى جناح مرضى السرطان..
    لم تصدق حنان وجود هذا العدد الكبير من المرضى الذي يعانون الكثير..
    تقدمت من امرأة مسنة وحيتها ثم جلست إلى جانبها..بدأت المرأة بالبكاء..
    قالت لها حنان:"أرجو أن تخبريني عن سبب بكائك"..
    أجابت:"لأن الله استجاب لصلواتي وسأخضع لعملية جراحية في الدماغ غدا..وهي عملية خطيرة للغاية وليس لدي من يهتم بي ..لقد طلبت من الله أن يرسل من يكون معي في أيامي الأخيرة ، وقد أرسلك لي ..إنه يحبني".
    بكت حنان مع المرأة وعانقتها وأمضت معها وقتا طويلا.. وشعرت بنوع مختلف من الحب يملأ قلبها وهو حب العطاء..مر الوقت سريعا،وحان الوقت لتغادر فقبلت المرأة وذهبت.
    وفي اليوم التالي ذهبت حنان مع والديها بعد انتهاء المدرسة لزيارة هذه المرأة في المستشفى ولتطمئن على العملية الجراحية،ولكنها وجدت السرير فارغا سألت الممرضة عنها فأجابت:"لن تكون معنا بعد الآن ، لقد رحلت صباحا عن هذا العالم ولكن بابتسامة عريضة على وجهها..كما تركت لك رسالة"..
    سلمت الممرضة الرسالة إلى حنان التي فتحتها والدموع في عينيها.."إلى صديقتي الوحيدة ..أشكرك لأنك نورت حياتي ..ومنحتني وقتك الثمين..أحبك وسأذكرك على الدوام باركك الله"..بكت حنان وأعطت الرسالة لأمها بقلب مكسور ..ولكن أمها قالت:"هل رأيت كم أعطيت يا حبيبتي؟ لقد أعطيت أكثر مما تشتريه النقود..أعطيت الحب والوقت"..
    وبعد فترة قصيرة أصبحت حنان شخصية معروفة في المشافي ودور المسنين.صارت أكثر سعادة من قبل واستوعبت مدى قوة عطاء الوقت.
    ماذا عنك؟
    هل تستطيع منح بعض دقائق من وقتك للمحتاجين؟


    كتاب"أسرار القوة الذاتية" للدكتور إبراهيم الفقي​
     
  2. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    اجمل شي بآلحيآه انك تقدم ابتسآمه لمريض وخصوصآ كبآر السن

    تسلمين امنيآت ع القصه الرووعه
     
  3. azooz-bo sh3er

    azooz-bo sh3er ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلمووووووووووو على الطرح المميز
     
  4. الشامسي11

    الشامسي11 ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلمووو على القصة الحلوة
     
  5. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاتهـ"
    ،

    سبحان الله قصة جميلة و سرد راقي
    و حنان اسم على مسمى جائت مشتقة من الحنان

    أشكرك عزيزتي على القصة الجميلة
    و المفيدة ، سبحان الله هكذا يربا الاجيال !

    بانتظار القادم ​
     

مشاركة هذه الصفحة