بُكَـــــــــــــــــــــــــــــاءْ!!

الموضوع في ',, البُريمِي لـ القَصائد المنقولة' بواسطة أمير السلطنة91, بتاريخ ‏18 ماي 2011.

  1. أمير السلطنة91

    أمير السلطنة91 ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    أخوااااني....أخوااااتي
    أفتحو هالرابط وأنتم تشاهدو الموضوع لكي تشعرو بما شعرت به...


    http://dc03.arabsh.com/i/01062/d1s09yhuxwou.swf

    [​IMG]


    هُنَاكَ يَوْمَ غَابَ صَغِيرِي رَاحِلاً عَلَى أَكَتافِ السَحَابْ ..
    كَانَ الحُزْنُ كبَيراً .. كَانَ الأَلَمِ فِي دَاخِلِي مَرِيراً .. صَوْتُ الدِمَاءَ مِنْ جُرْحِي خَريراً ..
    وَكَمْ كَانَ بُحْرُهُ عَمِيقاً .. مَا رَأَيْتُكَ قَلْبِي يَوْمَهَا إِلا غَرِيقاً ..
    تَنْدُبُ حَظَ الغَيْمِ مِنَ المَطَرْ .. لاَ يَصُمُ أُذُنِي حَوْلِي إلا حَفِيفُ الشَجَرْ ..
    الذُهُولْ أَخْرَسَ مِنَ الخَلائِقِ كُلَ جِذْعٍ لَمْ يُبْتَرْ ..

    أَيُهَا الصَغِيرْ ..
    غِيَابُكَ كَانَ علَيْنَا أَعْسَرْ .. أَيُ الرُؤَى فِيكَ لَمْ تُفَسَّرْ ؟؟
    أَيُّ الوُجُوهِ بِكَ يَوْماً لَمْ يُنْثَرْ عَلَيْهَا مِنَ الفَرَحِ السُكَرْ ؟؟
    مَنِ اليَوْمَ يَرْوِي عَطَشَِ المُسْتَقْبَلِ مِنَ الحَيَاةْ ؟؟ مَنْ لا يَجْعَلُ الكَوْنَ يَبْدُو هَبَاءْ ؟؟
    مَنْ سَيُسْمَعُنَا فِي مَجْلِسِنَا صَرْخَةْ :: كَفَى يَا أَشْقِيَاءْ !!
    أَوَلَيْسَ بِكَ يَا صَغَِيرُ تُوقَظُ الأَحْلامْ ؟؟ أَوَلَيْسَ بِكَ يُبْنَى مُسْتَقَبَلُ الأَنَامْ ؟؟

    آآآهْ
    جَفَّتْ بِرَحِيلِكَ مِيَاهُ الجَدْوَلْ .. بُخَارُ المَاءِ لَمْ يَعُدْ نَحْوَ السَمَاءِ يُهَرْوِلْ ..
    خَيْرُ السَمَاءِ لَمْ يَعُدْ يَهْطُلْ .. نَهْرٌ قَاحِلٌ صَارَ أَطْوَلْ ..
    كُلُ بَحْرٍ يَبْكِي .. أَنَا مَنْ جَفَّ أَوْلْ ..
    لا جَدْوَى مِنَ البَقَاءِ يَا مَاءْ ..
    الرَحِيلُ أَفْضَلْ ..

    مُؤْلِمٌ رُؤْيَةُ الأَرْضِ تَأْخُذُ حَقَهَا مِنْ وَجْهِكْ ..
    أَنْ أَعْلَمَ نَصِيبَ التُرَابِ مِنْكْ .. أَنْ تَحْتَضِنَ المَقَابِرُ رُفَاتَكْ ..
    كُلُ الحَاضِرُونَ تَحْضُرُهُمْ صُورَتُكْ .. يُبَجِلُونَ ضِيَاءَ قَلْبِكْ ..
    كُلُ حَدِيثِهِمْ عَنْكْ :: أَمَلُ الصُبْحِ شَهِيدُ المَسَاءْ ..

    صَغِيرِي ..
    هَاكَ مِنْ رَاحَةِ كَفِي أُنْشُودَةَ وَدَاعْ .. لَحْنَ ذِكْرَى مِنْ قَلْبِيَ المُلْتَاعْ..
    لَكَ مِنْ عَيْنِي شَلالُ مَدَامِعْ ..
    هُنَاكْ ..
    عَلَى جُدْرَانِ ذَاكِرَتِي بِرْوَازٌ يَحْمِلُ مَلامِحَكْ .. عَلَى طَاوِلَةِ مَكْتَبِي لُعْبَتُكْ ..
    خَلا دَارِي صَوْتاً إِلا مِنْ نَحِيبِ أُمِّكْ .. صَدَاهُ ضَجِيجٌ لا يُعِيدُكْ
    حَبِيبِي ..
    لَيْتَهُ يُعِيدُكْ .. لَيْتَهُ إِلَيَّ يَوْماً يُعِيدُكْ
     
    آخر تعديل: ‏19 ماي 2011

مشاركة هذه الصفحة