تأهيل الأحداث.. ضرورة اجتماعية في بناء مستقبل الوطن

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة دبلوماسي المحافظه, بتاريخ ‏14 ماي 2011.

  1. دبلوماسي المحافظه

    دبلوماسي المحافظه ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    تماسك المجتمع وترابطه يحد من أعدادهم
    تحقيق: يحيى الناعبي وزينب الناصرية
    ينطلق اهتمام السلطنة بالفئة العمرية من الأطفال والمراهقين الذين لم يبلغوا سن الرشد من أنهم يشكلون لبنة المجتمع وعماد المستقبل وعلى أيديهم تُبنى الدول، ولما يمثله هذا الاهتمام من أهمية أساسية في عملية التنمية والرقي، ومن هنا تكاتفت جهود شرطة عمان السلطانية مع وزارة التنمية الاجتماعية، للأخذ بيد الأحداث الذين تورطوا بالسجن وهم دون سن الرشد وتوجيههم ليشكّلوا جيلا صالحا للمجتمع والوطن في المستقبل وذلك عبر إعادتهم للحياة الاجتماعية ليشاركوا إخوانهم في قالب جديد حيوي ومفيد خدمة للوطن.
    وقد شرعت وزارة التنمية الاجتماعية في إصدار القوانين التي تكفل حماية هذه الفئة وتأهيلها، وذلك من خلال إنشاء دائرة تعنى بشؤون الأحداث وهي إحدى الجهات المهمة التي أنشأتها وزارة التنمية من أجل الاهتمام بأكثر الفئات حساسية في المجتمع وتوجيه سلوكياتهم درءا لإعادة السلوك الخاطئ، حيث أنشئت وفقا للقرار الوزاري رقم 100/2008م وهي تتبع المديرية العامة للرعاية الاجتماعية بوزارة التنمية الاجتماعية، وتضم 6 أقسام هي قسم التنسيق والمتابعة وقسم البرامج والأنشطة وقسم الرعاية والتوجيه الاجتماعي وقسم الشؤون الإدارية والمالية ودار توجيه الأحداث ودار لإصلاح الأحداث.
    وتهدف الدائرة إلى تأهيل وإعادة الأحداث المعرضين للجنوح والجانحين ورعايتهم وإيجاد السبل الكفيلة لتربيتهم التربية السلمية والعناية بهم وتأهيلهم وتعليمهم وفق قدراتهم واستعداداتهم واستغلال أوقات فراغهم الاستغلال الأمثل بما يحقق الشخصية المتكاملة لهم وتوجيههم الوجهة التي تتفق ومصلحة المجتمع لتمكينهم من العودة إليه كأفراد أسوياء.

    جريده عمان
    http://main.omandaily.om/node/53530
     

مشاركة هذه الصفحة