فضل قراءة سورة الملك قبل النوم

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة بنت هلي, بتاريخ ‏8 ماي 2011.

  1. بنت هلي

    بنت هلي ¬°•| مُشرِفة سابقة |•°¬



    بسم الله الرحمن الرحيم





    أخرج الطبراني في الاوسط عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (سورة من القرآن خاصمت عن صاحبها حتى أدخلته الجنه)) .... (تبارك الذي بيده الملك....) .
    اخرج ابن مردويه عن عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (سورة تبارك هي المانعه من عذاب القبر))
    واخرج عبد بن حميد في مسنده واللفظ له والطبراني والحاكم وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنه: انه قال لرجل : الا أتحفك بحديث تفرح به ؟ قال : بلى, قال إقرأ (تبارك الذي بيده الملك ....) وعلمها أهلك وجميع ولدك وصبيان بيتك وجيرانك , فإنها المنجيه والمجادلة يوم القيامه عند ربها لقارئها , وتطلب له ان تنجيه من عذاب النار , وينجو بها صاحبها من عذاب القبر , قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((لوددت أنها في قلب كل إنسان من أمتي))
    وأخرج ابن الضريس والطبراني والحاكم وصححه والبيهقي في شعب الإيمان عن ابن مسعود رضي الله عنه قال (يؤتى الرجل في قبره فيؤتي من قبل رجليه : فتقول رجلاه : ليس لكم علي من قبلي سبيل , قد كان يقوم علينا بسورة الملك , ثم يؤتى من قبل صدره فيقول : ليس لكم علي من قبلي سبيل قد كان وعى في سورة الملك , ثم يؤتى من قبل رأسه فيقول : ليس لكم من قبلي سبيل قد كان يقرأ بي سورة الملك , فهي المانعه تمنع من عذاب القبر , وهي في التوراة سورة الملك , من قرأها في ليلة فقد أكثر واطيب)).
    واخرج الدليمي بسنده واه عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني لأجد في كتاب الله سورة هي ثلاثون ايه من قرأها عند نومه كتب له منها ثلاثون حسنه ومحي عنه ثلاثون سيئه ورفع له ثلاثون درجه وبعث الله إليه ملكاً من الملائكه ليبسط عليه جناحه ويحفظه من كل شيء حتى يستيقظ , وهي المجادله التي تجادل عن صاحبها في القبر)) وهي ..((تبارك الذي بيده الملك))
    عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" إن سورة من القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له وهي سورة تبارك الذي بيدهاالملك " .
    رواه الترمذي ( 2891 ) وأبو داود ( 1400 ) وابن ماجه ( 3786 ) .
    قال الترمذي : هذا حديث حسن ، وصححه شيخ الإسلام ابن تيمية في "
    مجموع الفتاوى " ( 22 / 277 ) ، والشيخ الألباني في " صحيح ابن ماجه " ( 3053 ) .
    والمقصود بهذا :
    1- أن يقرأها الإنسان كل ليلة ،
    2- وأن يعمل بما فيها من أحكام ،
    3- ويؤمن بما فيها من أخبار .
    عن عبد الله بن مسعود قال : من قرأ تبارك الذي بيده الملك كل ليلة منعه الله بها من عذاب القبر ، وكنا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نسميها المانعة، وإنها في كتاب الله سورة من قرأ بها في كل ليلة فقدأكثر وأطاب .
    رواه النسائي ( 6 / 179 ) وحسنه الألباني في صحيح الترغيبوالترهيب 1475 .
    وقال علماء اللجنة الدائمة :
    وعلى هذا يُرجى لمن آمن بهذه السورة وحافظ علىقراءتها ، ابتغاء وجه الله ، معتبراً بما فيها من العبر والمواعظ ، عاملاً بما فيهامن أحكام أن تشفع له .

    اخواني اخواتي ساعدو على نشرها كما تمنى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ان تكون هذه السورة في قلب كل انسان من امته فساعدو على نشرها في المنتديات وبين الاقارب والاهل والاصدقاء.

    منقول
     
  2. تحداني على البعد وتناسيته

    تحداني على البعد وتناسيته ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    اللهم انى اسألك حسن الخاتمة وأعوذ بك من سوء الخاتمة

    ف ميزااان حسناتج إن شاء الله ......
     
  3. الشامسية

    الشامسية ¬°•| شيف ملكي |•°¬

    مشكورة اختي على التذكير
    في ميزان حسناتج
    اللهم ثبت قلوبنا على دينك
    اللهم اجعل القران ربيع قلبي وذهاب همي ............ آمين
     
  4. بنت هلي

    بنت هلي ¬°•| مُشرِفة سابقة |•°¬

    آآآآآآآآآآآآآآآآمين يارب العالمين........جزااك الله كل خير.
     
  5. بنت هلي

    بنت هلي ¬°•| مُشرِفة سابقة |•°¬

    جزاااااااك الله كل خير الشامسية

    تسلمين عالمرور
     

مشاركة هذه الصفحة