راكاااان...... قصة حزينة

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏2 ماي 2011.

  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    راكان طفل عمره سنتين يسمع اقرانه ينادون بكلمة لايعي معناها

    كلمة غريبة عليه يحاول أن يفهم مغزاها ولكنه لايستطيع 00

    بابا 000بابا 00يبه 00

    كل من حوله يقول هذه الكلمة وهو يتابع بانشداه لعله يجد معناها الخفي00!

    يتوهم أحيانا أن من يقولها إنما يريد شيئا مسليا 00!

    ويعتقد مرة اخرى أنها كلمة تقولها عندما تكون متضايقا 00!

    وفي الحقيقة هي بكلتا الحالتين 00صحيحة 00!

    فعندما نحتاج إلى شيء لانطلبه إلا من الأب 00

    وعندما نتضايق لانلجأ إلا إلى الأب00

    000000000000000000000000000000000000000


    راكان شااب تخرج من كلية معلمين وتم تعيينه في منطقة بعيدة عن مدينته جدة

    لم يفكر والداه إلا بتزويجه والفرحة باحفادهم وخصوصا وهو الابن البكر لهم

    لم يعلما عن قصة الحب التي كان يدور رحاها بين راكان وابنة عمه أميرة

    كان حبا نقيا صادقا فراكان ليس من نوعية الشباب الذي له علاقات عاطفية

    كثيرة فهو قد أحب ابنة عمه وأزال هذا الحب حب سواها من الفتيات 00

    أميرة كانت تدرس بالسنة الجامعية الاخيرة وهي تعلم أن زواجها سيكون

    بالصيف القادم لأن راكان قد أصبح موظفا 00!!

    وفعلا كما توقعت فلم يلبث أبواه أن شاوراه بأن يخطبا له وعرضوا عليه

    مجموعة من فتيات الأسرة ولكن أميرة لم تكن من ضمن ماعرضوا عليه

    من أسماء 00!

    قال راكان لأبويه أريد ابنة عمي أميرة لأنها الأقرب لنا 00!!

    لم يرفضا والديه ذلك الطلب لأنهم بالاساس لم يتعمدوا اسقاط اسم أميرة عمدا!!

    وفعلا تمت الخطبة والملكة وبعد فترة تم تحديد موعد الزواج بالصيف القادم

    كما توقعت أميرة 00!

    كانت حياة أميرة اشبه بالجنة فهي تزوجت من تحب تزوجت راكان الذي أضناها

    حبه والشوق له 00

    ولم يبقى سوى أن يأتي ذلك الصيف البعيــــــــــــد 00!

    كان راكان يتردد على جدة كل نهاية أسبوع ليملأ عينيه جمالا من جمال أميرة

    ويروي ضمأ قلبه شوقا إليها 00!

    وجاء الصيف 0000

























    وتزوجا وتم الفرح واللقاء كانت ليلة من ليالي ألف ليلة وليلة 00

    كان الفرح في قلبيهما يكفي الدنيا بأسرها لتكون سعيدة 00

    وبعد الزواج كان شهر العسل في ماليزيا 00

    كانت أيام لايضاهيها شيء بجمالها وسعادتها 00

    ولكن لابد للحياة أن تدور دواليبها وانتهى شهر العسل وبدأت السنة الدراسية

    الجديدة وعاد راكان لعمله خارج جدة 00

    حاول أن يأخذ زوجته معه إلى مدينة عمله ولكن كان يمنعها حاجة أبويها لها 00

    وصبر راكان لعل أن يتم نقله إلى جدة ليكون بجانب حبه ودنياه 00أميرة 00

    اتصل راكان على أبويه ليخبرهما خبرا سعيدا طالما انتظراه 00

    أميرة حامل 00

    مااروع أيام السعادة عندما تبدأ الدنيا بضخ المزيد والمزيد من الفرح في أنفسنا

    كان راكان حريصا على أميرة أثناء حملها00ويتابعها باتصالاته المستمرة

    للإطمئنان عليها وكان يقرأ عن فترة الحمل لكي يتعلم ويهتم بأميرة على أكمل

    وجه 00

    يوم الاثنين العاشر من شوال سنة 1426

    أتى اتصال لراكان وهو في مدرسته يخبره أن أميرة بالمستشفى وبحالة وضع المولود00

    كاد يطير فرحا وانطلق مسرعا لسيارته لايفكر بشيء سوى الذهاب إليها

    وعندما ركب السيارة تذكر أنه خرج ولم يستأذن من مديره

    وعاد مسرعا ليخبر مديره أنه مضطر للذهاب إلى جدة وأخبره السبب

    لم يعارض مديره رغبته وقال له لاتعد إلا يوم السبت القادم 00

    شكر راكان مديره وانطلق بسيارته إلى حبه إلى جدة إلى أميرته 00

    في المستشفى تجمع والدا راكان وانسابه ينتظرون البكر لابنهم البكر 00

    وفعلا ماهي إلا دقائق حتى أتت ممرضة فلبينية لتبشرهما بالمولود الجميل 00

    وبسلامة أمه 00

    عم الفرح كل مكان وأخذ أبو راكان الجوال ليبشر ابنه 00

    لم يعلم أحد أن راكان في الطريق إلى جدة فهو لم يقل أنه سيأتي 00!

    لم يرد راكان على اتصالات أبيه المتكررة 00!

    أعادوا الاتصال مرة تلو مرة ولكن الجوال أصبح مقفلا بعد أن كان يرن 00!




































    كان راكان يلفظ أنفاسه الأخيرة على الطريق بعد أن انقلبت سيارته عدة مرات

    لم يستطع الاسعاف أن يحضر بالوقت المناسب

    لقد مات راكان 000

    نعم مات راكان 000

    ليست سوى دقائق ويصل الخبر إلى أميرة 00إلى أمه 00إلى أبيه 00

    إلى جدة مدينته 00

    وفعلا وصل الخبر إلى أبيه باتصال من المستشفى 00

    خر أبوه صعقا 00وسقط مغشيا عليه 00وبدأ الحزن يقبل مسرعا 00

    علمت أمه من وجه أبيه ومن اغماءته أن راكان ليس بخير 00

    فخرت هي الاخرى مغشيا عليها 00

    لم يصل الخبر إلى أميرة 000!

    ياترى ماذا ستفعل 00ماذا ستقول 00!؟

    مهما فعلت فلن يعود راكان 00لقد مات ببساطة 00!

    وعلمت أميرة 00وضحكت في بداية الأمر 00!

    نعم لقد ضحكت فليس معقولا أن راكان يتركها 00

    راكان يحبها لن يذهب عنها 00

    راكان يعلم أني سألد اليوم 00

    لا لا لن يذهب ويتركني 00تقول ذلك وقد بدأ الدمع يتطاير من عينيها 00

    طيب وابنه لمن يتركه ؟؟

    طيب أنا وابني كيف نستطيع الحياة بعد راكان 00؟؟

    لقد مات راكان في يوم مولد ابنه البكر من حبيبته البكر 00

    كانت شهور طويلة لم يجف دمع أميرة 00

    كانت تبكي كل لحظة 00

    كانت تبكي عندما تنظر لابنها بين يديها 00

    كانت تبكي عندما تنظر حولها 00غرفتهما 00مجلسهما 00

    كانت تشتم ملابس راكان كل ليلة وتبكي حتى يأتي الصباح 00

    كانت تضع حذاء راكان عند الباب لتشعر نفسها بوجوده معها 00

    لم يستطيعوا تسمية ابنهم الصغير إلا بعد ثلاثة أشهر من الحزن 00

    وقد اسموه راكان على اسم ابيه 00

    وهاهو راكان الصغير يبحث حتى الآن عن معنى كلمة00بابا 000
     
  2. أسطورة روح

    أسطورة روح ¬°•|راعية فزعة|•°¬

    :61::61::61::61::61::61::61::61:
     
  3. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    افا عليج اختي لاتصيحين:facepalm:
     
  4. دمع الفجر

    دمع الفجر ¬°•| عضو مميز |•°¬

    بصراحه مؤثره واايد
    ماحب القصص الحزينه
     
  5. الشامسي11

    الشامسي11 ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    مسكين راكان تسلمين اختي على القصة
     

مشاركة هذه الصفحة