(( شعر سعيد المعمري ))

الموضوع في ',, البُريمِي لـ القَصائد المنقولة' بواسطة دموع الشوق, بتاريخ ‏28 أبريل 2011.

  1. دموع الشوق

    دموع الشوق ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    حبيت انقل هذا القصيد لانها عيبتني وااايد وصيحتني واااايد
    [​IMG]

    قصيدة الحادث المشؤوم والغيبوبة



    يا عيسى جيتك وأبكي ودمعي ما يواسيني
    يا عيسى الدمع بي يشكي ولا حد سائل ٍ فيني
    يا عيسى قول لا تخفي تراه الهم بي يكفي
    دخيلك جاوب أسئلتي تراها النار تكويني
    مر العام يالغالي وأحمد ما رجع داره
    يا بوعبيد القلب خايف ترا الهوجاس يشقيني
    أنا لي روح شفقانه إلى أحمد وولهانه
    وينك يا سند ظهري بأي ذنب ٍ تخليني
    حرام النوم ما اشوفه أشاكي الدهر وصروفه
    وليلي طال كنه سنين فيها الهم يرميني
    قبل عام الخبر جاني وأنا في دبي وافاني
    خبر مشؤوم عن أحمد تزلزل كل ما فيني
    صباح الأربعا صاير على دراجته ساير
    يبا السمحه وهوغافل وروّ ح صاحب سنيني
    خارت فيني عزومي وقعت وصرت مهزومي
    وإذا بالناس ترفعني من ع الأرض شلوني
    قمت أبكي وأنا أضرب على وجهي وقمت أشرب
    دموعي وصرت أنا أهذي يساري تصفق يميني
    قبل ليله كان وياي وقاسمته كوب الماي
    كيف تقولي ما اقدر أشوفه أو يكلمني
    رفضت أصدق اللي صار كلامه كذب هذا محال
    رفعت بهاتفي أسأل وويلي من خبر جاني
    أحمد عايش ولكن في عِلم الله أهو ساكن
    يعيش اليوم غيبوبه ووالله وحده اللي يعين
    لمستشفى خليفة أروح تسبقني وتطير الروح
    دخلت وشفت أحواله فديتك يا نظرعيني
    ألف جهاز من حوله وطبيبه قال إدعوا له
    ثلاث كسور في راسه يالله أرحمني
    مر اليوم بعد اليوم وأنا كل يوم أقول اليوم
    يقوم أحمد وترجعلي افراحي ويهنيني
    ومرت بعد هذا شهور واحسها في حسابي دهور
    وكل يوم أنظره وابكي واروّح خايبه ظنوني
    وقلت أسأل عن أحبابه أحيده وايد أصحابه
    قالوا إنته وأهله ولا حد غيركم زاره
    نسوه الناس وتناسوا بدونه راحوا وعاشوا
    ومحد شايل ٍ همه غير أهله وما فيني
    وسافر عني الغالي ولا لحظه ترك بالي
    طبيبه صار ألماني وأمره بيد باريني
    ولكن طوّل غيابه ولاني عارف أسبابه
    وصار الخوف يملكني ووسواسي يجديني
    يمر الليل وجفوني تفيض بدمعها عيوني
    وكفي في الفضا يسأل عساه تقر به عيني
    ومر العام يا عيسى وصار الهم لي مرسى
    دخيلك طمن فوادي دخيلك والله ما فيني
    متى أحمد يرد الدار بعده صرت أنا محتار
    وهل لوعاد يذكرني أخاف يكون ناسيني
    يا أحمد عود وخذ عمري تعال وشق لي صدري
    بموت فغربة غيابك خوّي الروح خاويني
    بضحي بالعمر والروح ولو تكسي الجسد بجروح
    راضي بجرحك وطعنك ترا شوفك يكفيني
    يا عيسى جيت لك أمشي ودمعي حارق ٍ رمشي
    جاوب خاطر ٍ مكسور ترا الحيره تعذبني
    طال اللي ع الداعي وأنا في رحمته ساعي
    عسى بعد الألم يكتب بخير ٍ منه يسقيني
    أصي وأذكرك كل يوم ومن شوفتك أنا محروم
    ولكن ربنا أكرم عسى شوفتك يعطيني
    يا أحمد سلمك ربي كلامي كان من قلبي
    ولولا الشعر عزاني كان الموت وافاني
    يا عيسى جيتك وأبكي
    ودمعي ما يواسيني ياعيسى
    الدمع بي يشكي ولا حد سائل ٍ فيني

    والسموحه



     

مشاركة هذه الصفحة