معلومات عن الضب

الموضوع في 'إرشيف المنتديات' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏26 أبريل 2011.

  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    الضب

    حيوان يشبه الورل وهو أحر ش الذنب خشنة مفقرة ولونه إلى الصحمة وهي غبرة مشربة سوادا وإذا تيمن أصفر ولا يأكل إلا الجنادب و الدبي و العشب ولا يأكل الهوام وأما الورل فإنه يأكل العقارب والحيات .



    طريقة وضع البيض:

    إذا أرادت الضبة أن تخرج بيضها حفرت حفرة في الأرض ورمت فيها البيض وطمتها بالتراب وتتعاهدها كل يوم حتى يخرج وذلك في أربعين يوما وهي تبيض سبعين بيضة أو أكثر وبيضها يشبه بيض الحمام .

    والضب يخرج من جحره كليل البصر فيجلوه بالتحديق للشمس ويتغذى بالنسيم ويعيش ببرد الهواء وذلك عند الهرم وفناء الرطوبات ونقص الحرارات.


    جحر الضب :

    من الكيس الضب أنه لا يتخذ جحره إلا في كدية ولذلك توجد براثنه ناقصة كليلة لأنه يحفر في الصلابة ويعمق الحفر كما قال الشاعر خالد بن الطيفان:

    ترى الشر قد أفنى دوابر وجهه-كضب الكدى أذفنب براثنة الحفر


    الموضوع الذي يختاره الضب لجحره :
    الضب من طبعه النسيان وعدم الهداية ولذلك لا يحفر جحره إلا عند أكمة أو صخرة أو شجرة ليكون متى تباعد من جحره لطلب الطعم أو لبعض الخوف فالتفت وراء ه

    أحسن الهداية إلى جحره و لأنه إذا لم يقيم علما فلعله أن يلج على ظربان أو ورل فلا يكون دون أكله له شيء .وقالت : كل ضب عند مردياته وأخدع من ضب والمرداة الصخرة يرمى بها ولذلك جاء المثل (أضل من ضب)


    الضب حيوان غريب في مظهره وباطنه وقد خلق الله فيه من العجائب والغرائب الشيالضبء الكثير فمنها :
    1-طول الذماء : وهو بقية النفس وشدة انعقاد الحياة والروح وبقائها بعد الذبح وهشم الرأس ومن أمثال العرب في بقاء الروح في الضب قولهم :( أحيا من ضب ) لأن من مصاده ربما ذبحه ثم يدعه فربما تحرك بعد ثلاثة أيام .؟!

    2-وهو يشارك الحية والوزغ في طول الروح فإن الحية يقطع ثلث جسمها مع ذلك تعيش إن سلمت من النار.

    3-ومن أعاجيبه وغرائبه طول العمر فقد قيل أنه يعيش سبعمائة سنة فهو يشارك الحيات في هذه الميزة .

    4-ومن أعاجيبه أنه لا يشرب الماء وإنما يكتفي بالنسيم البارد والهواء الطلق وذلك عند الهرم وفناء الرطوبة ونقص الحرارة

    5-ومن ذلك اتخاذ الجحر في الصلابة فوفي بعض الارتفاع خوفا من الانهدام ومجي السيل عليه وذلك يدل على ذكائه وحزمه.

    6-ومن أعاجيبه أن له أيرين يعني ذكرين و الأنثى جرين يعني فرجين واسم ايره النزك.

    7-قال أبو حية :الأصل واحد والفرع اثنان والأنثى مدخلان .

    ومن عجائب وغرائبه أيضا:

    8-أن بينه وبين العقارب مودة ومحبة لذلك يؤويها في جحره لتلسع المتحرش به إذا أدخل يده لأخذه وعلى من يريد أن يصيد ضبا أن يحترس.

    9-ومن أعاجيبها أن تأكل أولادها ولذلك قيل : أعق من ضب .

    ومنها أن بينه وبين الحية عداوة .

    10-ومنها أن الضب ينبت له سنا منذ ولادته وينمو جسمه مع كبر عمره .


    طريقة إخراج الضب وصيده ، وفوائد الضب .
    هناك أمور تخرج الضب من جحره فمنها :

    1-السيل إذا جاء سيل فإن الضب يخرج من جحره .

    2-أو يصب بجحره ماء .

    3-حفر جحر الضب مع الاحتراس مما في داخله من العقارب .

    4-إفزاع الضب حتى يخرج من جحره .

    5-مطاردته بالسيارة حتى يبتعد عن جحره .

    6-استخدام المسدس وذلك بإطلاق النار عليه أو أي أداة حادة .

    7-صيده بالشرك وهي طريقة يستخدمها الأعراب لصيد الضب .

    8-وضع التمر أو روث الإبل أمام جحره حتى يخرج ومن ثم صيده.



    فوائد الضب :
    1-إن الأعراب ربما تداووا به من وجع الظهر.

    2-إن خرا الضب صالح للبياض الذي يصير في العين .

    3-يزعم بعض الناس أن أكل لحم الضب يزيد في العمر وهذا كما يزعمون أن أكل الكلية جيد للكلية وكذلك الكبد والطحال والرئة واللحم ينبت اللحم والشحم ينبت الشحم .

    4-أكل قلب الضب يذهب عن الإنسان الحزن والخفقان .

    5-من أكل طحاله يمنع عنه وجع الطحال ويأمن منه أبدا.

    6-لحمه أي الضب يقوي البدن ويعين على الجماع .

    7-من أكل منه لا عطش زمنا طويلا !!

    8-من استصحب معه خصيتا الضب يحبه الخدم محبة شديدة؟!!

    وهذا من الأساطير والخرافات

    9-جلده يجعل منه خلاف للسيف يشج صاحبه عند القتال .

    10-إذا دق بعره ووضع موضع الشوكة اجتذبها.



    الخلاصة في حكم أكل الضب :

    إن أكل الضب حلال وقد وردت الأخبار في الصحاح بنقول الإثباتات عنه بإذنه في أكل الضب وإباحته وقد أكل على مائدة الرسول .

    وأما ورد من النهي عنه الرسول فيكون بمعنى التكرار والتقدير.
     

    الملفات المرفقة:

    • __1.jpg
      __1.jpg
      حجم الملف:
      55 ك. ب
      المشاهدات:
      1
    • 11202334396.jpg
      11202334396.jpg
      حجم الملف:
      50.2 ك. ب
      المشاهدات:
      1

مشاركة هذه الصفحة