نيوزيلندي يقطع أصبعه ويقليه ويأكله مع بعض الخضار

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة دبلوماسي المحافظه, بتاريخ ‏17 أبريل 2011.

  1. دبلوماسي المحافظه

    دبلوماسي المحافظه ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    غزة - دنيا الوطن
    قطع نيوزيلندي يبلغ 28 عاما أصبع يده وطهاه قبل أن يأكله مع بعض الخضار.

    ويأتي هذا الحادث استمرارا لسلسلة حوادث كان بطلها الأصبع؛ حيث قطع لاعب كرة قدم إسباني أصبعه فرحا بتسجيل هدف، وتمت سرقة خاتم النجمة الكولومبية العالمية شاكيرا من أصبعها.

    ذكرت مجلة علم النفس النيوزلندية "ولينجتون" أن مواطنا نيوزيلنديا يعاني من مرض الاكتئاب يبلغ 28 عاما قطع أصبع يده وطهاه وأكله.

    وقال إريك موناستيريو وكريج برينس -المحرران بالمجلة- إن الرجل بعدما قطع أصبعه "قام بقليه مع بعض الخضار ومن ثم أكله" مشيرين إلى أن هذه القضية هي إحدى 8 حالات مسجلة في العالم يأكل فيه الشخص لحمه.

    وقال الرجل لأطبائه إنه كان ينوي قطع أصبعين آخرين في الأيام المقبلة ليأكلهما أيضا، إلا أنه فضل الحصول على علاج طبي لمشاكله النفسية المتواصلة منذ عدة سنوات.

    جاء ذلك بعد أيام قليلة من قيام لاعب كرة قدم بالدوري الإسباني يقطع أصبع يده احتفالا بإحراز هدف. وجرى اللاعب بعد أن نجح في إحراز الهدف إلى مدرجات المتفرجين وقطع أصبعه بآلة حادّة وعرض أصبعه المقطوع وسط الملاعب، بينما نزلت الفرق الطبية إليه على الفور لإسعافه.

    ومن الرياضة إلى الوسط الفني؛ حيث ذكر موقع "فيميل فيرست" الإلكتروني المعني بأخبار المشاهير أن أحد المعجبين سرق خاتما من أصبع شاكيرا أثناء مشاركتها في حفل بالمكسيك، حيث استغل فرصة تجمع كثير من المعجبين حول المغنية الشهيرة. وتعاملت شاكيرا مع الموقف بهدوء تام واستكملت حفلها، رغم أنها لاحظت عملية السرقة بسرعة شديدة.

    ووفقا للموقف، تم تصوير عملية السرقة بالفيديو، ولكن لم يتم بعد القبض على اللّص، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية السبت 16 إبريل/نيسان 2011م.

    وعربيا، سجل مواطن مصري السبق؛ حيث قام في عام 2010، قام بقطع أصبع يده ليوقع بدمه على تأييد جمال مبارك، نجل الرئيس المخلوع. وذكرت الصحف المصرية أن راشد الدباح بمركز فوه محافظة كفر الشيخ بشمال مصر، وهو رجال أعمال قام بقطع جزء من أصبع يده اليسرى للحصول على دم من أجل توقيع استمارة شعبية لتأييد جمال مبارك مرشحا للرئاسة، قبل سقوط النظام على يد ثورة 25 يناير.
     

مشاركة هذه الصفحة