توريس "أظهرنا تنوعاً تكتيكياً

الموضوع في ',, البريمي للرياضة ,,' بواسطة AMS, بتاريخ ‏16 جوان 2008.

  1. AMS

    AMS ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    اعتبر الاسباني فرناندو توريس مهاجم ليفربول الانكليزي لكرة القدم أن منافسي منتخب بلاده في نهائيات كأس أوروبا التي تستضيفها سويسرا والنمسا حتى 29 حزيران/يونيو الحالي، سيحاولون منعه وزملاءه في المنتخب من فرض أسلوبهم بعدما ضمن الإسبان تأهلهم إلى الدور ربع النهائي ورأى أنه وزملاءه قدموا تنوعاً تكتيكياً في اللقاءين اللذين لعبوهما حتى الآن.

    وكانت اسبانيا حققت فوزها الثاني على التوالي في البطولة الأوروبية على حساب السويد 2-1، وخسرت اليونان حاملة اللقب أمام روسيا صفر-1 في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة، فضمن الإسبان إحدى بطاقتي التأهل إلى ربع النهائي.

    وسجل توريس أول هدف له في النهائيات بعدما افتتح التسجيل لمنتخب بلاده قبل أن يعادل مهاجم إنتر ميلان الايطالي زلاتان ابراهيوفيتش النتيجة، وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة خطف مهاجم فالنسيا دافيد فيا هدف الفوز لإسبانيا في الوقت بدل الضائع.

    وقد يكون توريس في الرابعة والعشرين من عمره فقط إلا أنه شهد العديد من المباريات التي حسمت في الثواني الأخيرة ويعرف المشاعر التي تتبع فوزاً من هذا النوع، وهو علق على هذا الموضوع قائلاً "انه شعور هائل خصوصا عندما يكون هذا الهدف لمصلحتك. انه يعطي دفعا معنويا كبيرا للفريق بأكمله".

    وتابع "أعرف تماما ما شعر به السويديون لأني اختبرت هذا الأمر في عدة مناسبات أيضا. مباريات من هذا النوع قد تذهب لمصلحتك أو تخطف منك واختبرت النوعين".

    واعتبر توريس أن مباراة السويد كانت مثالا لما سيقدمه الإسبان في مبارياتهم المقبلة خصوصا في ما يخص الهجمات المرتدة السريعة الذي جاء منها هدف فيا والأهداف التي سجلت في مرمى روسيا (4-1) في الجولة الأولى.

    وجهد الإسبان في لكي يفكوا "شيفرة" الدفاع السويدي، ورأى توريس انه كان من المفيد لمنتخب بلاده أن يختبر الصلابة السويدية استعدادا للمواجهات التالية، مضيفا "السويد كانت تحذيرا أوليا لما ينتظرنا لاحقا. المنتخبات الأخرى ستحاول أن تمنعنا من فرض أسلوبنا.

    سيحاولون قطع الطريق على تمويل أفضل لاعبينا بالكرات وعلينا العمل بجهد من اجل تحقيق الانتصارات. أظهرنا أننا نملك تنوعا تكتيكيا. الهدفان كانا مختلفين تماما كما كانت حال تكتيكنا في المباراتين ضد روسيا والسويد".

    ويلعب توريس في المنتخب خلال هذه النهائيات دورا لم يعتد عليه على صعيد الأندية، لأنه وجد نفسه "الثاني" من حيث الأهمية خلف فيا الذي سجل أربعة أهداف خلال المباراتين الأوليين في البطولة القارية وذلك بعد تسجيله ستة أهداف في التصفيات أيضا.

    ورغم هذا الواقع أكد توريس انه يستمتع تماما باللعب إلى جانب فيا، مضيفا "دافيد ذكي وسريع جدا، من الرائع أن العب إلى جانبه. أنا متأكد من انه سينهي البطولة في صدارة ترتيب الهدافين، في الواقع انه حتى الآن في نصف الطريق نحو تحقيق هذا الأمر. عمل المهاجم هو تسجيل الأهداف، سجلت حتى الآن هدفا وهو سجل 4 وبالتالي أعتقد بأنه لا يمكنهم أن يطلبوا منا أكثر من ذلك. عندما نسجل لا يهم من هو صاحب الهدف: انه هدف يوحد البلاد ولهذا ترى الفريق بأجمعه يحتفل بهذا الهدف بشغف كبير".

    وستخوض اسبانيا الأربعاء المقبل مباراتها الأخيرة في الدور الأول أمام اليونان التي جردت من لقبها، ويسعى رجال المدرب لويس اراغونيس إلى الخروج من هذه المواجهة فائزين رغم عدم أهميتها على صعيد المنافسة لأن الإسبان ضمنوا تأهلهم وصدارتهم للمجموعة الرابعة وهم سيواجهون الأحد المقبل في ربع النهائي صاحب المركز الثاني في المجموعة الثالثة والذي يحدد الثلاثاء وهذه البطاقة تتنافس عليها منتخبات ايطاليا بطلة العالم وفرنسا وصيفتها ورومانيا، في حين أن هولندا ضمنت تأهلها إلى ربع النهائي وصدارتها لتلك المجموعة.

    وقد يجد الإسبان أنفسهم في مواجهة ثأرية مع الفرنسيين الذين كانوا أطاحوا بهم في الدور الثاني لمونديال ألمانيا 2006 (3-1)، لكن على "الديوك" أن يحسموا مواجهتهم مع أبطال العالم وأن لا تفوز رومانيا على هولندا لكي يضمنوا مقعدهم في ربع النهائي.

    المصدر: وكالات + الجزيرة الرياضية

    ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام....
    :patch_swit:
     
  2. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    مشكوووره اختي ع الخبر

    ما شاء الله متميزة بالاخبار
     

مشاركة هذه الصفحة