عمان للإبحار ترسم خطة الطريق للآفاق المستقبلية للإبحار الشراعي

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة صقر آلبريمي, بتاريخ ‏23 مارس 2011.

  1. صقر آلبريمي

    صقر آلبريمي ¬°•|مـכـتـآر [آכـبـﮗ]ولآ [آטּـسآﮚ]ـ |•°¬

    عمان للإبحار ترسم خطة الطريق للآفاق المستقبلية للإبحار الشراعي
    عيسى الإسماعيلي:
    تحققت الكثير من الإنجازات في فترة زمنية قصيرة ومستقبل واعد ينتظر الإبحار الشراعي


    مشروع عمان للإبحار أحدث نقلة نوعية في التنظيم الإداري وتوظيف الكوادر الوطنية

    حققنا عائدا فاق المليون دولار في الطواف العربي ونسعى لاستضافة المؤتمر الدولي للإبحار الشراعي 2013

    رسم مشروع عمان للإبحار ملامح خططه المستقبلية التي يسعى إلى تنفيذها خلال السنوات القادمة عبر العديد من النقاط التي وضعها نصب أعينه من أجل وضع السلطنة كواجه بحرية للإبحار الشراعي المستقبلي عبر الكثير من الاستضافات والمشاركات الدولية الكبيرة التي يسعى إلى تنفيذها خلال الفترة القادمة من أبرزها استضافة المؤتمر الدولي للإبحار الشراعي لعام 2013م تحت اشراف الاتحاد الدولي للابحار الشراعي واستضافة العديد من الفعاليات الدولية الكبيرة لتكون السلطنة من أبرز المحطات البحرية المستقبلية للإبحار الشراعي الدولي وكذلك السعي إلى تنمية الابحار الشراعي في السلطنة ومنطقة الخليج والشرق الأوسط لتكون السلطنة هي محطة بارزة في إشهار هذه الرياضة التي تنمو بشكل كبير في منطقتنا حيث قدم مشروع عمان للابحار الكثير للإبحار الشراعي في السلطنة ومنطقة الخليج منذ اشهاره منذ عام 2008 وخلال السنوات الثلاث قفز هذا المشروع بشكل كبير وتوسعت رقعته ليكون اسما لامعا في الابحار الدولي عبر تواجد القوارب العمانية في مختلف المحافل الدولية وحققت الكثير من النتائج الجيدة لها في تلك المحافل وكذلك استضافة المشروع للعديد من الفعاليات الدولية على بحار السلطنة والتي ستستمر خلال السنوات القادمة عبر البرامج والفعاليات التي وضعها مشروع عمان للابحار.
    وكان لنا هذا الحوار مع عيسى بن سلطان الاسماعيلي مدير عام الفعاليات بمشروع عمان للابحار الذي حدثنا عن الكثير من الخطط والبرامج التي يسعى لها مشروع عمان للابحار على تقديمها خلال السنوات الماضية وما حققه المشروع خلال السنوات الثلاث الماضية من استضافات وتوسيع الرقعة الادارية للمشروع وتوظيف الكثير من الكوادر الوطنية التي ساهمت وستساهم في تنمية الابحار الشراعي والتي كان لها الدور الكبير في تحقيق النتائج الجيدة للسلطنة في المحافل الدولية.
    إنجازات كثيرة في ثلاث سنوات
    وحدثنا عيسى بن سلطان الاسماعيلي مدير عام الفعاليات بمشروع عمان للإبحار بأن مشروع عمان للابحار حقق الكثير من الاهداف التي نصبها من أجل إحياء الموروث البحري العماني عبر الابحار الشراعي الحديث خلال السنوات الثلاث الماضية منذ اشهار هذا المشروع عما 2008 والذي يسير وفق الخطط الموضوعة له بتوسيع رقعة هذه الرياضة في السلطنة ومساهمتها في تطويرها في منطقة الخليج والشرق الاوسط وكانت من أهم تلك الاهداف التي وضعت لهذا المشروع هي الترويج السياحي والاستثماري للسلطنة ونجحنا خلال تواجدنا في مختلف الفعاليات العالمية والدولية من تعريف ممارسي هذه الرياضة عن مدى الاهتمام الكبير الذي توليه السلطنة بالاهتمام بالابحار الشراعي وفي نفس التوقيت تعرفوا بشكل كبير عن الامكانيات السياحية التي تزخر بها السلطنة عبر المعارض بالتعاون مع وزارة السياحة التي نروج لها للسياحة في السلطنة أو من خلال وضع اسم السلطنة في تلك المحافل وكان هناك الكثير من التجاوب السياحي وكان هناك نمو جيدا في استقطاب أعداد من السياح للسلطنة عبر مشاركات عمان للإبحار في الفعاليات الخارجية وخاصة الاوروبية التي تلاقي كل الاهتمام في هذه الرياضة ومن الاهداف الاخرى التي وضعها مشروع عمان للابحار هو إيجاد جيل من البحارة العمانيين ونجحنا خلال الفترة الماضية من اخراج أسماء لامعة في الإبحار الشراعي أمثال محسن البوسعيدي الذي طاف العالم دون توقف وهو البحار العربي الوحيد الذي يقوم بهذه الرحلة وكذلك البحار خميس العنبوري بطل سباقات الاكستريم 40 العالمية وغيرها من الاسماء الاخرى التي برزت بشكل كبير خلال مشاركاتها الخارجية.
    كوادر وطنية
    ونجح مشروع عمان للإبحار في عمل نقلة نوعية في التنظيم الإداري عبر مجلس إدارته والإدارة التنفيذية التي توسعت بشكل كبير من سنة إلى أخرى والتي بدورها استقطبت الكثير من الكوادر الوطنية التي تعمل في هذا المشروع والتي نعول لها الكثير في تقديم الافضل وان تكون بديلا ناجحا لاصحاب الخبرة في هذا المجال من مختلف دول اوروبا التي يستفيد منها الكادر الوطني والذي سيكون في يوما ما قياديا لهذا المشروع وتوجد هناك العديد من الوظائف الريادية من الشباب العماني والشابات العمانيات.
    أهداف مستقبلية
    وتطرق مدير عام الفعاليات بأنه كانت هناك بعض الاهداف التي وضعها مشروع عمان للابحار المستقبلية بأن تكون السلطنة مقرا لاستضافة الاحداث الدولية البحرية ونجحنا خلال السنوات القليلة الماضية من عمر هذا المشروع من استضافة عدد من البطولات الدولية الناجحة منها سلسلة سباقات الاكستريم 40 في عامي 2010 و2011 والمساهمة في تنظيم دورة الالعاب الآسيوية الشاطئية الثانية مسقط 2010 وتنظيم الطواف العربي الفريد من نوعه عبر مشروع عمان للابحار وهناك العديد من الفعاليات الاخرى القادمة التي تم وضعها في اجندة مشروع عمان للابحار ونسعى لاستقطاب الابحار الشراعي العالمي والدولي ليكون مقرا لها في السلطنة عبر الجولات والاستضافات القادمة وهناك تحرك كبير في استضافة بطولة العالم لسباقات الليزر 2013 م وهي من اكبر الفعاليات البحرية في الشرق الاوسط واستضافة المؤتمر المنظمة العالمية للابحار الشراعي (ISAF ) تحت اشراف الاتحاد الدولي للابحار الشراعي مقره في انجلترا وهو يقام بشكل سنوي وسيكون وجهة جيدة للتعرف عن السواحل العمانية وعن السلطنة عام 2013.
    الإبحار حول عمان
    وأشار عيسى الاسماعيلي بأن هناك فعالية جديدة سيطلقها مشروع عمان للابحار نهاية العام الحالي بالطواف حول عمان وهي فعالية سنوية وستكون مفتوحة للجميع للمشاركة بها سواء من داخل السلطنة أو من خارجها عبر عدد من المحطات الساحلية من الشمال الى الجنوب لتحطيم الارقام القياسية في جميع فئات الابحار الشراعي وسيتم الاعلان عن بقية تفاصيل هذا المشروع في منتصف العام الحالي وستكون هناك استضافة فعاليات محلية واجتماعية وتنموية وترفيهية وضعها مشروع عمان في نصب عينيه من أجل تفعيل المجتمع العماني واعطاء الفرصة للمواطن والمقيم لممارسة الابحار الشراعي.
    توظيف الكوادر
    وقال الاسماعيلي بأن المشروع يسعى حاليا الى توظيف عدد 26 بحارا محترفا ينضمون الى المشروع حيث يقوم حاليا فريق العمل بدائرة التدريب باختيار افضل المواهب للانضمام الى الفريق الوطني للابحار الشراعي من أجل تمثيل السلطنة في العديد من البطولات الدولية وصولا الى دورات الألعاب الاولمبية ويتطلع المشروع من هذه الخطوة ايضا الى توظيف البحارة الذين يقع عليهم الاختيار بعد اجتياز كافة مراحل الاختبارات البدنية ومهارات الابحار حيث من المتوقع بأن يتم خلال هذه المرحلة توظيف 26 بحارا من مختلف محافظات ومناطق السلطنة.
    أسبوع المصنعة للإبحار
    وانتقل الحديث بعدها عن أبرز الفعاليات القادمة التي يسعى مشروع عمان للابحار على إقامتها وهي أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي وسط مشاركة محلية وخارجية حيث قال الاسماعيلي بأن الهدف من إقامة هذا الاسبوع والذي سينطلق خلال الفترة من 4 الى 8 ابريل إيجاد فرصة لطلاب المدارس في الابحار والمتدربين للمشاركة وإثبات قدراتهم في هذا الفعالية وكذلك وضع المصنعة على خارطة العالم في استضافة هذه النوعية من الاحداث حيث إن المصنعة تملك امكانيات عالمية في استضافة مثل هذه البطولات بتوفير كل الاحتياجات اللازمة وكذلك الطقس المناسب لمثل هذه الرياضات وهناك تجاوب كبير في هذه المشاركة عبر الدول الخليجية والآسيوية ومثل هذه الفعاليات تقام في مختلف دول العالم وهي فريدة من نوعها في منطقة الخليج وستكون المشاركة عبر اربع فئات من القوارب وهي الهوابي 16 وار اس كيوبا وفئتين من الليزر وهناك جوائز قيمة وضعت لاصحاب المراكز الاولى وسيكون هناك فريق وطني لتمثيل السلطنة في هذا المحفل ونتمنى له التوفيق.
    الطواف العربي حقق الكثير من الأهداف
    وانتقل الحديث بعدها الى الطواف العربي للابحار الشراعي واكد مدير عام الفعاليات بأن هذه الفعالية هي الاولى من نوعها في الابحار الشراعي حول الخليج العربي وتعود حقوق نسخته الى مشروع عمان للابحار وكان هناك تحد كبير في إقامة هذه الفعالية ومع تعاون الجميع سواء من موظفي وأطقم عمان للابحار والهيئات والمؤسسات الحكومية بالسلطنة وبالاضافة الى التعاون الكبير من دول مجلس التعاون الخليجية والقطاع الخاص من الخليج حققنا هذا الهدف الذي كنا نسعى له لاحياء الموروث البحري الخليجي.
    وواجهنا عددا من المعوقات خلال استضافة هذا الحدث بالجوانب الفنية للسباق من عمق وسرعة الرياح في عدد من المحطات التي اثرت على المستوى الفني للسباق وليس التنظيمي واعطى بدوره تحديا كبيرا للبحارة لتجاوز تلك المعوقات والهدف الاساسي من إقامة هذه الفعالية هو الترويج لواحدة من أسرع الرياضات نموا في منطقة الخليج العربي وكذلك استعراض فرص الترويج التجاري والرعاية التي قد تهم الشركات والمؤسسات الرائدة بما انها النسخة الاولى لهذا السباق فقد نجح في استقطاب اهتمام الشركات الكبرى في المنطقة والشرق الاوسط واوروبا.
    وكان للتسويق أثره الكبير في إنجاح هذه الفعالية بتعاون عدد من شركات القطاع الخاص من دول منطقة الخليج والعالمية حيث تم التعاون مع عدد من القطاعات المصرفية من بنك الوطني العماني والبنك التجاري القطري والبنك العربي المتحد ومجموعة النهضة وشركات أخرى قدمت الخدمات اللوجستية والمساندة في انجاح السباق وقد كان للدور الاعلامي أثره الكبير في انجاح النسخة الاولى حيث كان العائد من التغطية الاعلامية وصل الى أكثر من مليون دولار عبر مختلف التغطيات الصحفية والتليفزيونية والاذاعية من مختلف دول مجلس التعاون التي تفاعلة مع هذا الحدث بشكل كبير.
    إن الطواف العربي هو بداية مشرفة للسنوات القادمة ونحن الان في الربع الاول من العام الحالي وقد باشرنا بالاعداد والتجهيزات للنسخة الثانية من الطواف العربي وطموحاتنا بأن يصل عدد القوارب المشاركة الى 15 قاربا من مجلس التعاون ومختلف الدول الاوروبية حيث هناك عدد من الطلبات التي أكدت مشاركتها في النسخة القادمة.
    المدارس
    إنشاء سبع مدارس والوقت الحالي ثلاث مدارس ونسعى إلى فتح هذا العام مدرسة في الموج مسقط وولاية صور حيث تم افتتاح مؤخرا المدرسة الثانية للمشروع بالمدينة الرياضية بالمصنعة علما بأن المدرسة الاولى كانت في مارينا بندر الروضة.
    مستقبل مشرق لعمان للإبحار
    واختتم عيسى الاسماعيلي مدير عام الفعاليات حديثه بانه سيكون مستقبل مشروع عمان للابحار مشرقا خلال السنوات القادمة عبر البرامج والخطط الكثيرة التي تم وضعها سواء من قبل مجلس ادارة المشروع او من قبل الادارة التنفيذية بإشهار المدارس التدريبية وبالاضافة الى ان يكون عدد المتدربين في هذا المشروع الى اكثر من 100 ألف متدرب على مدى السنوات الخمس القادمة بالاضافة الى ان تكون السلطنة واجهة عالمية كبير في استقطاب الابحار الشراعي من الفعاليات الرياضية والمؤتمرات الدولية والاجتماع الدورية المتعلقة بالابحار الشراعي وقد كان النجاح كبيرا خلال السنوات الماضية وبإشادة من الجميع سواء من المسؤولين في الاتحاد الدولي للابحار الشراعي او من قبل اللجان المنظمة لمختلف السباقات مثل سباق الاكستريم والليزر وغيرها كبيرا بانجاح تلك الاستضافة ومدى وجود البنية الاساسية اللازمة لاقامت مثل هذه السباقات الدولية الكبيرة وعمان للابحار هي جزء لا يتجزأ من الخطط التنموية الكبيرة التي وضعتها الحكومة العمانية بقيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لتنمية هذا المجتمع من مختلف الجوانب والمجالات سواء السياحية أو التنموية أو الاجتماعية أو الثقافية والرياضية.

     
  2. شواخ

    شواخ ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    تشكر اخوي على الموضوعـــ ....~
     

مشاركة هذه الصفحة