رامسفيلد : رغم انني اكره قبل الرجال وعناقهم فقد رشقني السيستاني بالعديد من القبل

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة قلمي الحر, بتاريخ ‏15 مارس 2011.

  1. قلمي الحر

    قلمي الحر موقوف

    رامسفيلد : رغم انني اكره قبل الرجال وعناقهم فقد رشقني السيستاني بالعديد من القبل...
    نقلا عن موقع بريكنك نيوز ....

    رامسفيلد : رغم انني اكره قبل الرجال وعناقهم فقد رشقني السيستاني بالعديد من القبل...

    Donald Rumsfeld wrote in his book 'Known and Unknown'
    ...
    "تبين انه لاداعي للخوف فالسيستاني مرن جدا..." "وقدمنا هدية لاصدقائنا في العراق ، بالطبع لرأس الكبير وهو السيستاني وكان المبلغ 200 مليون دولار ليحالف الولايات المتحدة الأمريكية ويصبح السيستاني حليفها، وبعد هذه الهدية وصلت لمقابلة السيستاني عن طريق الكويت ، وبدأت علاقتنا تنمو أكثر وأكثر ، وعندما وصلت أنباء عن وصول الرئيس بوش وتسليم الهدية ، وقال انه قرر فتح وكالة الاستخبارات المركزية عن طريق العلاقة مع مكتب السيستاني ، وبالفعل تم فتح مكتب والعمل بنشاط وجدية ، ونتائج هذا العمل المشترك إصدار الفتوى التي امر فيها السيستاني القوى الشيعة وأتباعه بعدم مقاومة قوات التحالف التي تصل الى الحدود الكويتية ". "Al-Sistani turned out to be flexible opposite to what we use to fear …" "We presented gift to our friends in Iraq, of course their head was Al-Sistani and the amount was 200 million dollar to befit United States of America and its ally Al-Sistani . And after this gift reached Al-Sistani through Kuwait, our relationship started to grow more and more, and when the news reached president Bush about arrival and handover of the gift, he decided to open Central Intelligence Agency and named it Relationship Office with Al-Sistani. And indeed the office was opened and it work actively and seriously and the outcome of this mutual work was the issuing of Fatwah by Al-Sistani that force his shias and followers not to resist allied forces which reach Kuwaiti border."

    يتحدث عن الاجتماع انه كتب ما يلي : Speaking about the meeting he writes:

    "ثم وصلنا الى مسكن السيستاني حيث كان يقيم في حي قذر محاطا بالقمامة من كل جانب. أتذكر اني وضعت منديلا على أنفي بسبب الرائحة التي كانت موجودة داخل السيستاني في بناية والمناطق المحيطة به ، وعندما رأى السيستاني ، عانقني وقبلني أكثر من مرة على الرغم من انني لا استلطف تقبيل الرجال ، وناقشنا العديد من القضايا وكان من الحكمة لتقبل آراء أصدقائنا الرأي ولا سيما من السيستاني. " "Then we reached dwelling place of Al-Sistani wherein he was staying in dirty neighborhood surrounded with garbage from every side. I remember putting handkerchief on my nose due to smell that was present inside Al-Sistani's building and the areas surrounding it. When I saw Al-Sistani, he hugged me and kissed me more than once even though I don't find it pleasant to kiss men, we discussed about many issues and it was from wisdom to accept opinions of our friends especially opinion of Al-Sistani ."
     
  2. بدوي آلبريمي

    بدوي آلبريمي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

مشاركة هذه الصفحة