بعد أن شاهد طفلتهما المعاقة تدفع ثمن عنادهما

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة دبلوماسي المحافظه, بتاريخ ‏3 مارس 2011.

  1. دبلوماسي المحافظه

    دبلوماسي المحافظه ¬°•| فخر المنتدى |•°¬


    عبير الرجباني - سبق: أمسك حارس المدرسة بيد الطفلة المعاقة أثناء خروجها من مدرستها، وانخرط في البكاء؛ فهرع إليه والدها خشية أن يكون حدث مكروه لابنته التي كان ينتظرها؛ فوجد ابنته في حالة جيدة، ولم يحدث لها شيء؛ فسأل الحارس عما يُبكيه؛ فقال له: "لن تجد أحن على ابنتك من أمها؛ أرجوك إن كنت تحب ابنتك أن تُرجع أمها لبيتها"؛ فرقّ قلب الأب، ومن أجل ابنته تصافى مع زوجته.

    القصة بدأت عندما شاهد حارس المدرسة المسن والد الطفلة المعاقة يُحضرها في الصباح للمدرسة ويأخذها عقب انتهاء اليوم بمفرده، على غير العادة؛ فقد كانت والدتها المعلمة في المدرسة نفسها تلازمها، وتقوم بمساعدتها، وكذلك وجد المعلمة تأتي بسيارة مع أحد أشقائها؛ فتقصَّى الحارس فعرف أن مشكلة زوجية وقعت بين الطرفين، وأنها وصلت إلى المحاكم، وأن الزوج أقسم ألا يذهب لمنزل أهل زوجته ويعيد زوجته، والزوجة مُصرّه على عدم الرجوع إليه إلا بعد مصالحتها، والضحية طفلة بريئة مصابة بإعاقة وتحتاج إلى رعاية مكثفة.

    وفي أحد الأيام وجد الحارس الطفلة المعاقة تخرج من المدرسة بصعوبة؛ فهرع إليها وأمسك بيدها، وانهارت دموعه وهو يرى حالها وحال والدها وأمها وعنادهما، فحضر الأب وشاهد الموقف ورأى الحارس المسن يبكي على حال ابنته، ويرجوه أن يعيد أمها للمنزل؛ فكان رد فعل الزوج سريعاً بأنه وافق؛ فطلب الحارس من العاملة الاتصال بالزوجة المعلمة، وتكلل الأمر بالنجاح، وذهب الزوج مع زوجته ومعهما الطفلة إلى بيت أهل الزوجة؛ ليخبرا أهلهما بالصلح


    http://sabq.org/sabq/user/news.do?section=5&id=20608
     
  2. احساس طفله

    احساس طفله ¬°•| مُشْرفِة سابقة |•°¬

    الحمدالله ان الاب والام رجعوا مع بعض عسب
    يهتمووون في هالبنت المسكينه


    يسلمووو خيووو

    يعطيك العافيه :00100:

    ^^
     
  3. نجود بنت الجود

    نجود بنت الجود ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    دايما يسونها الكبار واليهال يطيحون ضحية هالخلافات والعناد
    الحمدالله ان الله هداهم عسب البنت مسكينه من بيتحملها غير امها وابوها
     
  4. Queen Love

    Queen Love ✗ الفريق التطويري الأعلامي ✗

    الحمدلله سوى خير فيهم
     

مشاركة هذه الصفحة