غياب «الاستشارية» وراء ضبابية العلاقة بين الاتحاد والرابطة

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة مخاوي الجروح, بتاريخ ‏24 فبراير 2011.

  1. مخاوي الجروح

    مخاوي الجروح ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    دبي)- أكد الدكتور طارق الطاير رئيس رابطة المحترفين، تمسك مجلس إدارة الرابطة، بتغيير المسمى بناء على قرار طرح للتصويت في الجمعية العمومية، لافتاً إلى أن الرابطة لا تزال تنتظر الرد من الهيئة، بالخطوات القانونية المطلوبة، في هذا الصدد.
    وكشف الطاير أن غياب اللجنة الاستشارية، وعدم قيامها بالدور المنوط بها، في أن تلعب حلقة الوصل بين الرابطة والاتحاد، في مناقشة الكثير من الأمور، أدى لسيادة حالة من الضبابية، على طبيعة العلاقة بين الجهتين، تزامن مع زيادة عدد الملفات المعلقة، التي كانت تحتاج لاجتماعات عاجلة من أجل العمل على حلها، ومنها مسألة مسمى الرابطة أو مناقشة عدد اللاعبين الأجانب، وعدد الأندية وغيرها كثير من المحاور الأخرى.
    وأشار الطاير في تصريحاته، لبرنامج في العمق على “دبي الرياضية”، إلى أن الخلاف الحالي بين الرابطة والاتحاد، في بعض الأمور الجوهرية، ليس مرده الصراع في السلطة أو السيطرة على دور إعلامي، من هذا الجانب، على حساب الآخر، ولكنه خلاف نشب للاختلافات في العقليات التي تتمسك ببعض الأمور غير المبررة.
    ودلل الطاير على رفض الاتحاد زيادة عدد الأندية أو اللاعبين الأجانب، وإعادة الملف لورشة عمل، كانت صورة ولم تقوم بدورها المتوقع، وقال “كانت ورش العمل صورة، ولم تقم على منهج علمي مدروس، وبالتالي لم تلعب دورها كما يجب، وهو ما أعطى قناعة للشارع الرياضي بأن هدفها كان تمرير قرار متخذ سلفاً من اتحاد الكرة.
    ونفى الطاير أن يكون قد وعد إدارات أندية بأنه سيزيد عدد فرق الدوري إلى 14 فريقاً، وإنما كان قد وعد بطرح الفكرة للمناقشة، والتصويت في اجتماع الجمعية العمومية، ودعا الطاير إلى ضرورة أن تشارك الخبرات الإدارية والفنية من خارج الرابطة والاتحاد في صنع القرار الرياضي عبر إبداء الآراء، وعدم الاكتفاء بالمتابعة والصمت فقط.
    ورفض الطاير وصف مستوى الدوري بالضعيف أو المتراجع، مشيراً إلى أن الاحتراف طور كرة القدم الإماراتية، حيث تنفق الأندية عشرات الملايين كل موسم، ولفت إلى أن عدم تحقيق إنجاز التأهل للأدوار التالية بأمم آسيا الأخيرة كان سببه غياب الهدف الحقيقي من المشاركة، وهو ما لا يتحمله اللاعبين أو الأندية بل يتحمله من خطط للمشاركة في البطولة بهذا الأسلوب. كما تحدث الطاير عن توقفات الدوري التي نتجت بناء على طلبات الاتحاد الذي أوقف المسابقة 87 يوماً حتى الآن وستكون هناك توقفات أخرى خلال الفترة القادمة، وهو ما يضر مستوى المسابقة ويؤدي لتراجعها.
    وأبدى الطاير دهشته من هجوم البعض على اللاعبين المواطنين بالأندية، بسبب عدم هز شباك المنتخبات التي قابلها “الأبيض” في أمم آسيا، وإن مدرب المنتخب الوطني أخطأ في اختيار اللاعبين، لأن الدوري أفرز عناصر جيدة للغاية.
    وتساءل الطاير عن انتقادات البعض للاعب أحمد خليل، قائلاً “كيف يعقل أن نطلب من أحمد خليل التسجيل، وهو يلعب في 4 منتخبات في أقل من شهرين ونصف الشهر، فكيف يطبق فكر 4 مدربين وينفذ التعليمات المطلوبة منه في كل منتخب، هذا أمر يثبت أن هناك عدم تخطيط جيد لاستغلال اللاعبين والمواهب المتاحة.
    وفي النهاية رفض الطاير الانتقادات التي ساقها بالبعض بأنه يدير الرابطة بمنطق إدارته لشركات الطاير للسيارات، مشيراً إلى أنه لا يتخذ قرارا إلا بعد الرجوع لمجلس الإدارة، وبعد مناقشة مستفيضة، ولا يوجد قرار فردي في الرابطة، واختتم حديثه بالتأكيد على استمراره في رفض منصب نائب رئيس اتحاد الكرة، مشيراً إلى أن توزيع المناصب ليس هو المطلوب الآن كونه لن يفيد في تطوير العمل على المشروع الاحترافي.

     
  2. صقر آلبريمي

    صقر آلبريمي ¬°•|مـכـتـآر [آכـبـﮗ]ولآ [آטּـسآﮚ]ـ |•°¬

مشاركة هذه الصفحة