الأخبار المحليـة 14/02/2011

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ANGELOO, بتاريخ ‏14 فبراير 2011.

  1. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    بتمويل من شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال وبالتعاون مع جامعة نزوى

    التوقيع على مذكرة تفاهم لتأهيل عدد من الفتيات العمانيات في مجال التربية الخاصة للطفل المعوق

    هيثم بن طارق : نأمل استمرار الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص في دعم الجمعيات الأهلية


    كتب ـ عبدالله الجهوري :تم بوزارة التراث والثقافة امس التوقيع على مذكرة تفاهم خاصة بتأهيل عدد من الفتيات العمانيات في مجال التربية الخاصة للطفل المعاق تحت رعاية صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة الرئيس الفخري لجمعية رعاية الأطفال المعوقين بالتعاون مع جامعة نزوى وبتمويل من شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال وقع المذكرة نيابة عن شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال خالد بن عبدالله المسن نائب الرئيس التنفيذي لشؤون الشركة فيما وقعها عن جمعية رعاية الأطفال المعوقين الدكتور محمد رضا بن حسن رئيس جمعية رعاية الاطفال المعوقين .
    وقد أعرب صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد عن شكره وتقديره لشركة قلهات للغاز الطبيعي المسال على جهودها في دعم الجمعيات الأهلية وبالأخص جمعية الأطفال المعاقين وتمكين مجموعة من المتخصصين من إكمال دراستهم وتخصصهم في مجال رعاية الأطفال المعاقين معربا سموه عن تطلعه الى قيام مثل
    هذه المبادرات ذات الفائدة على المجتمع واستمرار الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص وأن يعي القطاع الخاصة دوره في بذل الجهود لدعم هذه الفئة والشريحة من المجتمع .
    من جهته أكد سعادة الشيخ الفضل بن محمد الحارثي وكيل وزارة الاقتصاد الوطني لشؤون التنمية رئيس مجلس إدارة الشركة اهتمام الشركة ببرامج دعم المجتمع وتنمية الأفراد والمساهمة في الارتقاء بمستوى الخدمات الاجتماعية والتطوعية التي تنطلق من إيمانها بأهمية الدور المناط بها تجاه المجتمع في مختلف المجالات خاصة الاجتماعية منها.
    وأكد سعادته على أهمية تمويل هذا البرنامج الرائد الذي تتبناه جمعية رعاية الأطفال المعوقين بالتعاون مع جامعة نزوى ضمن خطط وسياسات برنامج الاستثمار الاجتماعي بشركة قلهات للغاز الطبيعي المسال الرامية نحو تطوير الفرد العماني وتأهيله للقيام بدور بارز في خدمة المجتمع وقال : إن مثل هذه البرامج الرائدة تأتي ضمن البرامج التي تهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة للمجتمع بشكل عام والفرد العماني بشكل خاص ويعتبر البرنامج فرصة لتأكيد كفاءة هذه العناصر النسائية في القيام بمثل هذه الأعمال الإنسانية حيث يسعى البرنامج إلى الارتقاء بالعمل التطوعي في السلطنة بشكل عام خاصة الجمعيات العاملة في مجال الرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة حضر التوقيع على المذكرة سعادة الشيخ الفضل بن محمد الحارثي وكيل وزارة الاقتصاد الوطني لشؤون التنمية رئيس مجلس ادارة شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال .


    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  2. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    الوحدة الإلكترونية للسجل الانتخابي تزور وزارة الشؤون القانونية

    مسقط ـ العمانية:قام أمس فريق الوحدة الإلكترونية المتنقلة المخصصة لتثبيت النظام الإلكتروني في البطاقة الشخصية لإثبات حضور الناخب يوم التصويت خلال العملية الانتخابية لمجلس الشورى للفترة السابعة بزيارة إلى وزارة الشؤون القانونية.
    وكان معالي محمد بن علي العلوي وزير الشؤون القانونية على رأس موظفي الوزارة الذين قاموا بتثبيت النظام ببطاقته الشخصية.
    وقد أثنى معاليه على هذا النظام منوها بجهود وزارة الداخلية وشرطة عمان السلطانية من أجل تبسيط الاجراءات للمواطنين والوصول إلى أماكنهم لتثبيت النظام الإلكتروني ببطاقاتهم الشخصية ليتمكنوا من المشاركة في انتخابات مجلس الشورى للفترة السابعة بكل سهولة ويسر داعيًا المواطنين إلى المبادرة في تثبيت هذا النظام سواء في إدارات الأحوال المدنية في المناطق أو عن طريق الوحدة الإلكترونية المتنقلة.



    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  3. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    تم إنشاؤه تنفيذا للأوامر السامية
    26 الجاري .. وزير الداخلية يفتتح المعهد العالي للقضاء بنزوى
    خلفان السيابي:المعهد يستوعب أكثر من مائتي دارس في الدبلوم العالي للعلوم القضائية


    كتب ـ علي بن صالح السليمي:يرعى معالي السيد سعود بن إبراهيم البوسعيدي وزير الداخلية يوم السبت الموافق 26 من فبراير الجاري افتتاح مشروع المعهد العالي للقضاء بنزوى بحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة وعدد من المسئولين.
    تم إنشاء المعهد تنفيذا للأوامر السامية بإنجاز صرح علمي يستقي من المنبع الإسلامي أحكامه ويتفاعل مع تطورات العصر والتي كان للقضاء العماني اجتهاداته المقدرة فيها.
    وعملت وزارة العدل على تهيئة هذا الصرح العلمي الهام ليغطي حاجة المحاكم من الكفاءات المؤهلة علميا وعمليا,مستفيدة مما توفر من تجارب مماثلة في الدول الشقيقة والصديقة مع الحرص على جعل المعهد العالي للقضاء يدفع بالتجارب المتحققة للأمام دون اضطرار لتكرارها.
    وقال فضيلة الشيخ القاضي الدكتور خلفان بن عبدالله السيابي المكلف بملف المعهد العالي للقضاء أكاديميا وإداريا:يقع المعهد على مساحة من الأرض تصل إلى (46497) مترا مربعا وتصل نسبة البناء إلى (6322) مترا مربعا ويتكون من ثلاثة طوابق ويضم إلى جانب المرافق الإدارية لعمادة المعهد ومكاتب المحاضرين أربع قاعات للتدريس والتدريب تتسع كل قاعة لأكثر من خمسين دارسا ومتدربا، كما يضم قاعات أشبه بالمحاكم لأغراض التدريب العملي بالإضافة إلى قاعة الندوات الكبرى التي تتوسط هذا الصرح وتتسع إلى المئات من الأشخاص,وبالمعهد مكتبة تضم المراجع التي سيحتاج إليها الباحث تتنوع بين المراجع الفقهية الشرعية والقانونية باللغتين العربية والإنجليزية إلى جانب الدوريات القانونية الرصينة فضلا عن كتب في شتى المعارف الإنسانية.
    وأضاف فضيلته بأنه قد توخي في تصميم المعهد ليجسد الهندسة المعمارية العمانية مع لمسات عصرية تتيح أجواء مريحة لبيئة أكاديمية،كما زود بتقنية نظم المعلومات باعتبارها روح المستقبل.
    ويقول فضيلته:ان المعهد صمم ليستوعب أكثر من مائتي دارس ومتدرب في دبلوم الدراسات العليا في العلوم القضائية ولكن ذلك لا يعني ان المعهد سيتم تشغيله بكامل العدد فذلك سيخضع لاحتياجات الصروح القضائية والتي سيواكبها المعهد سواء في المجال التدريسي ضمن برنامج الدبلوم العالي للدراسات القضائية إلى جانب ما سيطرحه المعهد من برامج تدريبية ضمن برامج الدورات التخصصية أو الدورات التطبيقية على رأس العمل وهذه ستكون الأوسع من حيث استقبال أعداد اكبر من المتدربين إذ ان طبيعة هذه الدورات تتميز بالقصر فهي لا تتعدى غالبا الخمسة أيام وسيستوعب المعهد سنويا ما يزيد عن أربعة آلاف متدرب،مشيرا الى ان الدارس في المعهد سيتعرف في هذه القاعات التي تحاكي أجواء المحاكم بكافة تفاصيلها على قضايا سبق وان نظرت في المحاكم, كما انه سيمنح خريجيه دبلوم الدراسات العليا في العلوم القضائية،حيث يستهدف المعهد تأهيل وتدريب القضاة المساعدين التابعين لمنظومة السلك القضائي بشقيه العدلي والإداري وكذلك معاوني الادعاء العام,منوها فضيلته بأن الدبلوم الممنوح من المعهد يمثل شرطا أساسيا لتعيين القضاة ومن في حكمهم من الادعاء العام.
    وقال:ان مدة الدراسة ستستغرق سنتين ونصف السنة يتلقى فيها الدارس تأهيلا نظريا وعمليا في أساسيات المواد الشرعية والقانونية والقضائية والتي تجعله مؤهلا ليجلس على سدة القضاء ويؤدي بمهارة هذه المهنة الرفيعة،كما سيتلقى الملتحق القضائي بالمعهد وضمن المنهاج الأكاديمي لفترة الإعداد كقاضي أو مساعد للمدعي العام دروسا في القانون المدني بما فيها العقود وفقه المعاملات وقانون الإجراءات المدنية والتجارية والمصطلحات الفقهية التي استنبطها القضاء العماني من بيئة وثقافة المجتمع،
    وقال فضيلته:ان التشريعات القانونية الصادرة في نظام المعهد تخوله استقبال طلبة من الدول الشقيقة, ولكن ذلك متروك لإدارة المعهد.



    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  4. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    عقد مؤتمرا صحفيا بوزارة الأوقاف والشئون الدينية
    باحث ألماني في الأديان يلقي محاضرة دينية بجامع السلطان قابوس الأكبر


    كتب ـ علي بن صالح السليمي:نظمت وزارة الأوقاف والشئون الدينية مساء أمس محاضرة دينية بعنوان:(المسلمون والمسيحيون:الإدراك بالمهمة المشتركة) ألقاها البروفيسور الدكتور بيرند فيننجر الباحث في الأديان والأدب بكلية الدراسات الاجتماعية والطبيعية بجامعة فرايبورج بجمهورية ألمانيا الاتحادية وذلك بقاعة المحاضرات بجامع السلطان قابوس الأكبر.
    تحدث الدكتور المحاضر في بداية محاضرته عن الإسلام والتصور المتطرف له في الغرب:هيمنة التعبيرات الطنانة،وقدم تلخيصا للمشاكل الراهنة في النقاشات الأوروبية للإسلام،وفي نظره هناك توجهات في التصور الغربي للإسلام،مشيرا إلى ان هناك فئات تعتقد أنها تعرف كيف هو الإسلام حقيقة،وفي أوروبا كما في الشرق الأوسط أي أن هناك غربيين أصدقاء ومحبين للإسلام في مقابل الأعداء الغربيين للإسلام!وهناك أيضا مسلمون يرفضون كل الأوروبيين أو يرفضون الثقافة الغربية كما يكنون لهم عداء سرمديا،وفي بعض الأحيان يصبحون متعصبين ويقعون في مصادمات,وفي أغلب الأحيان يبقون لوحدهم معزولين مع جماعتهم ويرفضون أي اتصال وتواصل.
    وقال:ان العلاقة بين المسيحية والإسلام تكشف أمثلة نموذجية عن ذلك،فالإسلام لن يقبل بتاتا بالقيم الغربية،لهذا يعتبر الحوار بين الإسلام والمسيحية والثقافة الإسلامية والغربية ضروريا أكثر من أي وقت سابق،ومن كلا الطرفين نحتاج أناساً متميزين يهتمون بالتواصل والذين يعرفون بعضهم البعض,كما يعرفون الكثير عن الدين الآخر وعن المميزات الثقافية،مؤكدا بأن الجمع بين الإيمان والعقل يعتبر عادة موروثة لكلا الثقافتين:المسيحية والإسلامية التي تعود إلى عالم المفكرين القديم،وفكرة العالم الإسلامي الخالص والمستقل مثالية وتبدو مغرية ومستحيلة،وفي الحقيقة فقد بدأ هناك تواصل جيد بين العالم الإسلامي والمسيحي منذ البداية:في العالم القديم,عندما ظهرت أوروبا على ظهر الوجود وبعد ذلك في أسبانيا وفي جنوب إيطاليا قبل الحروب الصليبية, كانت العلاقة بين المسيحيين والمسلمين تتميز بحوار ثقافي كما يمكن أن نقول ذلك اليوم.
    وكان قد عقد صباح أمس مؤتمر صحفي للمحاضر بمبنى الوزارة تطرق إليه بأن الأوروبيين يعتقدون ان معظم المشكلات التي تحدث في أوروبا سببها الإسلام، وبالتالي فمن الأهمية بمكان ان تكون هناك حوارات بين الأديان وأيضا هناك أمور مشتركة سواء من الناحية الثقافية أو الأخلاقية بين الديانتين الإسلامية والمسيحية وان تكون هناك قيم لبناء مجتمع أفضل وأيضا قيم الالتقاء مع بعض،واعتقد ان السلطنة مهتمة جدا في جانب الحوار بين الحضارات،مبينا بأن الأمور أصبحت في العالم الآن أكثر تعقيدا مما كانت عليه،وبالنسبة لوسائل الإعلام الموجودة لدينا دائما الصورة عن الإسلام هي الصورة التي تبرز وعلينا أن نغير هذا التفكير حتى نقدم صورة حقيقية للإسلام وآلية التغيير تكمن في التعليم الصحيح عن الإسلام خاصة في ألمانيا،وفي ألمانيا حوالي 4 ملايين مسلم وأغلبهم من الأتراك،والشيء الجميل والجيد الآن في ألمانيا أطفالا لمسلمين بدأوا ينخرطون في المجتمع الألماني وهناك تقدم في هذا الجانب،فلذلك التعليم والتدريب في هذا المجال أمران مهمان ولا بد لهم من التربية الدينية،فلذلك أقمنا في المدارس العامة ما يعرف بالتربية الإسلامية والتعليم الإسلامي ويتولاه مدرسون مسلمون ولكن في المدارس العامة وليس في المساجد،كما نعلم الأطفال في التعليم الدين المسيحي عن التفكير السليم بالنسبة للإسلام وندرب مدرسين في المؤتمرات وفي الاجتماعات ويتم استشارة عن طريق الأساتذة المسلمين ولذلك نحاول ان نقدم معلومات صحيحة وتقديم الصورة الحقيقية عن الإسلام،كما أن القناة الأخرى من قنوات التغيير هو فتح مجال للسياح لزيارة السلطنة لكي يتعايشوا مع العمانيين بكرمهم وأخلاقهم الحميدة والتعرف عن قرب على الأخلاق الإسلامية، ومعظم الألمان يذهبون إلى تركيا،وهناك العديد من الكتاب يؤلفون كتبا معادية للإسلام بهدف مادي وهناك كتب كثيرة في أوروبا بأسرها وهؤلاء تدعمهم الأحزاب المتطرفة بهدف الفوز في الانتخابات،مشيرا إلى أن النقاط التي يجتمع عليها المسلمون والمسيحيون تؤكد بأن علينا أن نكوّن قيما مشتركة فيما بيننا ودائما تتوصل هذه اللقاءات إلى مسائل مشتركة أكثر مما نتوقع وحتى بالنسبة للكتب المقدسة هناك أمور مشتركة فنحن نؤمن بإبراهيم وموسى وعيسى وسليمان كأنبياء،وبالنسبة لنا فإن محمد مجرد رسول والله سبحانه وتعالى هو الذي أوحى إليه وان كنيستهم الكاثوليكية قد أعلنت في 1965 خلال الاجتماع في الفاتيكان ان الدين الإسلامي هو الطريق الصحيح للقاء الله وعلى المسيحيين احترام الدين الإسلامي وأهله،ولدينا أيضا أمور متعلقة بالنسبة للأمور الدينية والأمور الأخلاقية فلدينا الوصايا العشر لسيدنا موسى وفي القرآن تجدون أيضا الوصايا التي تشابه الوصايا العشر.



    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  5. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    يفتتح 19 الجاري ويتضمن خمس جلسات عمل
    الإعلان عن الاجتماع الإقليمي الشبابي الأول للسلامة على الطريق


    متابعة ـ سامية الغريبية وناعمة الفارسية: عقد صباح أمس بالجمعية العمانية للسلامة على الطرق المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن فعاليات الاجتماع الإقليمي الشبابي الأول للسلامة على الطرق والذي تنطلق فعالياته في 19 وتستمر حتى 21 من فبراير الجاري .
    وقد عقد المؤتمر بحضور سعادة الدكتور وحيد بن علي بن سعيد الخروصي رئيس قسم الدائرة الأفريقية بوزارة الخارجية ورئيس الجمعية العمانية للسلامة على الطرق ومعاذ بن أحمد الزدجالي رئيس مجموعة سفراء الشباب العماني للسلامة على الطرق وسهى بنت زهران الرقيشية عضوة بمجموعة السفراء الشباب العماني للسلامة على الطرق والمسئولة عن المهام الإعلامية بالاجتماع.
    في مستهل المؤتمر الصحفي ألقى سعادة الدكتور وحيد الخروصي رئيس الجمعية العمانية للسلامة على الطريق كلمة أشار فيها إلى منح الامتياز لسلطنة عمان لاستضافة هذا الاجتماع الإقليمي الشبابي الأول للسلامة على الطريق وتقوم على تنظيم هذا الاجتماع الجمعية العمانية للسلامة على الطريق ويتولى المسئولية هي سفراء شباب عمان للسلامة على الطريق الذين هم جزء من الحركة العالمية للشباب للسلامة على الطرق وسوف يصل المشاركون في 16 فبراير وفي 17 و18 فبراير سيكون لديهم دورات من خلال أنشطة في رمال وهيبة.
    وأضاف في كلمته بأن المفهوم هنا تجميع الشباب للعمل معا ويتعرفون على بعضهم البعض وخلق إحساسا لتسهيل الاتصال والتعاون فيما بينهم من اجل التعامل مع التحديات الناجمة عن حوادث الطرق واستعرض سعادته الفعاليات التي ستكون مصاحبة للملتقى بالقول : يوم السبت 19 فبراير سيتم افتتاح الملتقى وسيرعى حفل الافتتاح معالي الفريق مالك بن سليمان المعمري المفتش العام للشرطة والجمارك وسيتبع ذلك خمس جلسات خلال الأيام الثلاثة المقبلة على أن ينظم الحفل الختامي تحت رعاية صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد راعي الجمعية العمانية للسلامة على الطرق وسوف تكون الجلسات الخمس في شكل جلسات عامة ومناقشة جماعية ونقاش المائدة المستديرة واليوم الأخير سيكون ورشة عمل لتقديم البحوث.
    وخلال الجلسة الافتتاحية سيكون هناك تدشين مشروع ( أولادنا ) للأطفال الذين يجلسون على المقاعد وهو عبارة عن توزيع عدد أربعين كرسي أطفال وأضاف بالقول : يفخر الملتقى بأن يعلن أنه ستكون هناك مشاركة نشطة وفاعلة من شباب عمان تحت رعاية صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد وكذلك مجموعة من الشباب تسمى كافا، وسيخرج الملتقى بإعلان مسقط للشباب الذي سيكون له خريطة الطريق للشباب في المنطقة من أجل السلامة على الطرق وسيتم تنظيم عرضا كاريكاتيريا للسلامة على الطرق من خلال الرسوم المتحركة وذلك خلال انعقاد الملتقى بمشاركة 12 شابا من مختلف البلدان ، ويسعى الملتقى بجهد لتحقيق أهدافه للشباب وحثهم على استخدام وسائل الإعلام الالكترونية لجعل الشباب من جميع أنحاء العالم يتمكنون من المتابعة والمشاركة مع برامج الملتقى دون أن يتواجدوا في قاعة الاجتماع ، وسيشارك شباب من 21 بلدا ، وسيدعى عدد من شباب السلطنة للمشاركة والتسجيل في الملتقى وبعد ذلك تم الرد على أسئلة الصحفيين التي تناولت العديد من الجوانب التفصيلية حول مجمل الفعاليات التي سيتم تنظيمها وآلية عمل الصحفيين.



    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  6. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    طلة
    استجداء الوظائف.. إلى متى؟؟
    ؟

    إنهم فتية آمنوا بقدراتهم وشهاداتهم، وآمنوا قبل ذلك بربهم، وزادهم هدى وإصرارا وتصميما للمطالبة بحقوقهم بالطرق المشروعة، والسبل المتيسرة، وكلهم أمل في أن تلبى مطالبهم، ويستمع لصوتهم، فهم ليسوا طلبة دنيا، ولا أساطين مال، وإنما شباب مقبلون على الحياة بصدور رحبة، وهمم فتية، وإرادات قوية، وعقول متفتحة، وثقافة مطلعة ومتابعة لما يحدث في العالم العربي من متغيرات جذرية.
    بهذه المقدمة المقتضبة استفتح موضوع هذه الزاوية التي تخصصها (طلة) اليوم لرسالة الجامعيين الباحثين عن عمل في ولايتي لوى وصحار، والتي وصلت عبر الإيميل، وهي رسالة في مضمونها ـ كما ورد في مقدمة الرسالة ـ تلمس عون، وبغية فضل، وقد أرسلت لأصحاب القرار في بلدنا لمناشدة العون في أمر هؤلاء الباحثين عن العمل، وسداد حاجة في نفوسهم، وأمل كبير في نوال الآمال، وحصول المرغوب إن شاء الله.
    وهنا نقتبس من نص الرسالة كما وردت إلينا: (إننا أبناؤكم - خريجي الجامعات والكليات بمختلف التخصصات من أبناء ولايتي لوى وصحار ـ بحثنا عن العمل لمدة طويلة فلم نجد, بالرغم أننا متواجدون بالقرب من أهم المشاريع الحيوية في السلطنة ومنها ميناء صحار الصناعي ومنطقة صحار الحرة ومطار صحار، ولدى ذهابنا للمؤسسات والشركات المتواجدة في هذه المشاريع للبحث عن وظيفة تلائم تخصصاتنا نجد الأبواب أمامنا مغلقة وموصدة, مع أننا مؤهلون ونمتلك الشهادات المتخصصة في مختلف التخصصات, فنحن من أبناء الوطن المخلصين, ولقد بارزنا الدهر بسيوف ورمانا بسهام, وأناخ علينا بشدائده, ولدينا أهل وعيال نخشى عليهم نوائب الزمان والجوع, ولكن كيف لنا بشعور الخوف والقلق،
    والمطلع على نص الرسالة المذكورة التي اقتبسنا هنا جزءا منها يلمح بعض الملحوظات المهمة، وهي: أولا: اللغة الراقية التي كتبت بها هذه الرسالة، بعيدا عن التجريح واللوم، وثانيا: نتلمس مدى الحاجة في نفوس هؤلاء الشباب الذين أمضوا ريعان شبابهم في طلب العلم، والتسلح بالمؤهلات العلمية ذات التخصصات المرغوبة في سوق العمل، وليس الأمر مقتصرا على ولايتي لوى وصحار بل جميع ولايات منطقة شمال الباطنة، لاسيما وأن السلطنة في مرحلة التعمير والتشييد، وهناك مشروعات عملاقة في منطقة ميناء صحار، وهم أهل هذه المنطقة الذين يرون الغيث يروي حواليهم، وهم العطشى للوظائف، والمحتاجون للعيش الكريم. ثالثا: وهذه الملحوظة أثارت حفيظتي، وهي أن الشباب وصلوا لمرحلة الاستجداء وطلب الوظيفة من المسئولين، ووضع الخطط والبدائل، ومناشدة أكثر من جهة حكومية، ومحاولة الوصول إلى أصحاب السمو والمعالي وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى، وكأن الأمر التوظيف في بلدنا لا يخضع لمعايير وضوابط، بل مرهون بالدعم اللوجستي، و(الشرهات)، بعد أن أغلقت في وجوههم الأبواب، وهم لا يطلبون منا ولا فضلا، وإنما يطلبون حقا مشروعا، وعيشا لا ذلة فيه ولا مهانة، وينأون بأنفسهم عن طرق الكسب غير المشروع، والانزلاق في منحدرات العادات السيئة، والابتعاد عن تجار المخدرات، وحقيق بهم أن يهنئوا بحياة كريمة بين ذويهم، وفي بلدهم الغالي، في الوقت الذي (يُفنش) زملاؤهم وآباؤهم من الدول الخليجية المجاورة دون سابق إنذار، وهذا أمر يحتاج إلى وقفة من حكومتنا الرشيدة، ورابعا: تجديد السمع والطاعة والولاء والعرفان لقائد النهضة المباركة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه- ، وهذا ديدن الشباب العماني الوفي لقائده ووطنه، المحب للعمل والبذل والعطاء، فهل من مجيب لهذه الرسالة؟ وهل من مصغٍ لهذا النداء؟ أسئلة تنتظر أكثر من مجرد إجابة.

    خزاميات:
    وجهة نظر
    أحد المؤيدين لنظام التقاعد الجديد
    برر تأييده قائلا:
    (حلاة الثوب رقعته منْهْ وفيه)
    لكن
    ألم نتجاوز مرحلة (الثوب المرقع) بعد؟!!


    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  7. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    جوزيف مسعد وإسحاق الخنجري يستجليان مواطن "الحنين" في الفكر والذاكرة
    بمهرجان مسقط 2011


    كتبت ـ هاجر محمد بوغانمي:ضمن برنامج الفعاليات الثقافية المبرمجة في روزنامة فعاليات مهرجان مسقط 2011، احتضن النادي الثقافي مساء أمس محاضرتين ثقافيتين الاولى بعنوان "جغرافية الحنين: فلسطين بين المستقبل والماضي" للبروفيسور جوزيف مسعد استاذ السياسة والفكر الحديث في جامعة كولومبيا الأميركية، والثانية بعنوان "صورة الصحراء.. الحنين والمنفى" قدمها الشاعر إسحاق الخنجري.
    وجاءت ثيمة الحنين لتلهم الأديب عبدالله حبيب لحظة من التذكر و"الحنين" لفقيد الصحافة العمانية الزميل عبدالستار خليف الذي وافته المنية صباح أمس وقال حبيب في هذا الإطار "ابتدأ عبدالستار خليف مهمة الغياب وعلينا نحن أن نتكفل بمهمة الحنين إكبارا له وعرفانا بما قدمه.." ثم وقف الجميع دقيقة صمت.
    بعد ذلك دعا عبدالله حبيب الباحث عبدالله الحراصي ليتولى تقديم المشاركين مرحبا بالمحاضر الفلسطيني الاصل جوزيف مسعد الذي استهل محاضرته بقوله "الحنين في الثقافة العربية سمة رئيسة لا في الشعر والأدب فقط وإنما في السياسة أيضا.. والحنين إلى الماضي ليس بدعة عربية بل سمة أوروبية بامتياز"، واستعرض مسعد نماذح من الخطاب الفكري والسياسي اليهودي (تيودور هرتزل نموذجا) ونماذج من الخطاب الأدبي والفكري الفلسطيني مستحضرا كتابات غسان كنفاني وجبرا إبراهيم جبرا وادوارد سعيد.. وقال في هذا السياق "في رواية "عائد إلى حيفا" يطرح كنفاني حنينا ثوريا لمستقبل فلسطيني حر ولكن ذاكرة الفلسطينيين عن فلسطين ديمغرافية اجتماعية، والحنين في رواية "السفينة" لجبرا إبراهيم جبرا حنين ثوري وليس حنينا رجعيا لإعادة بناء ما قد ولى، أما ادوارد سعيد فكان يصر على حنين جغرافي ويحارب من اجل إنجاز مستقبل فلسطيني جديد.. كل ذلك من منظور كنعاني."
    بعد ذلك قدم إسحاق الخنجري محاضرته التي عنونها بـ "صورة الصحراء.. الحنين والمنفى" قال في بعض محاورها" لقد اصبحت الصحراء أكثر ثورانا تجاه اللغة واللغة أشد هيجانا نحو الصحراء، أصبحت تجترح اللغة، وتستفز طاقتها فتتعدد لوحاتها ويصبح الكل جزءا والجزء كلا وفق النطاق الكوني وتعود تلك المقاربة إلى الذاكرة.. وتتعمق العلاقة بين اللغة (النص) والإيحاء (الدلالة النهائية) كلما اتسعت ظاهرة الحضور والغياب حيث طتكتسب أهمية خاصة بالنسبة لاستخلاص البيئة الدلالية لان عناصر الغياب تشير صراحة إلى البنية الدلالية الشاملة للنص التي تختفي وراء البنى اللغوية والتركيبية والايقاعية والمعجمية.."
    وفي نهاية الأمسية دار نقاش بين الحضور والمشاركين شمل جوانب مختلفة من حضور ثيمة الحنين في الأدب والثقافة العمانية والفلسطينية والعربية.




    المصدر جريدة الوطن


    [​IMG]
     
  8. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    الرستاق تتألق في إبراز الموروث والفنون
    كتب ـ عبدالله بن خلفان الرحبي:
    حرصت جمعية الرستاق أن تجدد مشاركتها مساء أمس في برنامج أصالة ضمن المنافسات التي تتسابق الجمعيات لإبراز التميز والتألق بكل فنون الموروثات العمانية.
    ولجمعية الرستاق توهجها وذلك من خلال ما قدمته من مزج بين الحداثة والأصالة وقد أدت الجمعية دورا في إظهار أنشطة وفعاليات ما تؤديه داخل وخارج الولاية فقد عرضت الجمعية ألمع ما تمتاز به الولاية من موروثات إضافة إلى إبراز المورثات القديمة وإبراز المرأة العمانية في المجتمع من خلال عدة محاور تتمثل أهمها في دور المرأة في المنزل وخارج المنزل وممارسة المرأة العمانية للصناعات الحرفية وبعض المهن التي كانت تمارسها قديما ودورها في إعداد المأكولات الشعبية وممارسة بعض الفنون الشعبية الخاصة بها والألعاب الشعبية للفتيات، حيث تعكس تلك المحاور مدى تمسك المرأة بالعادات والتقاليد العمانية الأصيلة في المجتمع وترسيخها في الأجيال المتلاحقة. كما يصاحب هذه الفقرة تقديم عدد من الأسئلة المتعلقة بالمشاركة.
    وقد حرصت الجمعية على تجسيد الحركة الذهنية للطفل إضافة إلى ما تنتجه الأسر المنتجة من بخور وأدوية شعبية كما تم ان تجسيد مشروع رسالتي كعرض نموذج للرسالة التي طافت ولايات السلطنة وفي مشروع التعداد قدمت الجمعية قسما للدور الذي اسهمته في عملية العد كما تم عرض فلم لأنشطة الجمعية خلال العام ونموذج للدورات التدريبية والتعرف ومكوناته وكيفية التعامل مع منظومته الفكرية والمعلوماتية في استخلاص المعلومات التي نفذتها الجمعية وعلى سبيل المثال دورة الحاسب الآلي ومن ناحية الأكلات كانت وجبة الشواء حاضرة في المشاركة فتم تجسيدها على ارض الواقع فيما للأطفال دور في المشاركة أيضا مجموعة الأطفال جسدت لبعض الألعاب الشعبية وقامت مجموعة من الرجال بتأدية فن الرزجة في تناغم وتناسق رائع من جانب تقديم بعض من الفنون النسائية وتسعى الجمعية من خلال المشاركة أن تتبوأ مراكز متقدمة أسوة لما أحرزته في المشاركات السابقة فقد حصدت المركز الأول في مشاركتين متتاليتين.


    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  9. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    في اجتماع اللجنة المشتركة لجامعة السلطان قابوس والقوى العاملة
    التأكيد على التعاون في مجالات المكتبات والأنشطة الطلابية وتسجيل المقررات والإرشاد الأكاديمي والتعلم الإلكتروني


    عقدت أمس اللجنة المشتركة بين جامعة السلطان قابوس ووزارة القوى العاملة اجتماعها الثاني وناقش الجانبان مجموعة من المحاور التي تسهم في تحقيق أهداف اللجنة.
    ترأس الاجتماع من جانب الجامعة سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس الجامعة ومن جانب الوزارة سعادة حمد بن خميس العامري وكيل وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني حيث تم استعراض نتائج الاجتماع الأول ونتائج الفرق التي تم تشكيلها لبحث المواضيع الخاصة بمجال المكتبات ومجال الأنشطة الطلابية والمجال الأكاديمي والتعاون في مجالات تسجيل المقررات والإرشاد الأكاديمي والتعلم الإلكتروني. كما اتفقت اللجنة على عقد حلقات عمل ودورات تدريبية مختلفة تساهم في تعزيز أوجه التعاون بين الجانبين.
    وقال الدكتور حمود الحضرمي مسؤول فريق المتابعة في اللجنة: إن فرق العمل ستواصل عملها من أجل تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها اللجنة ونتمنى أن تقام فعاليات وأنشطة مشتركة خلال الفترة المقبلة وتبادل الخبرات بين الطرفين.


    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  10. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    بهدف الاطلاع على أحدث التطورات التي وصل إليها العالم في قطاع تكنولوجيا الاتصالات

    هيئة تنظيم الاتصالات تشارك في المؤتمر العالمي للهواتف النقالة ببرشلونة


    تشارك هيئة تنظيم الاتصالات في المؤتمر العالمي للهواتف النقالة 2011 ، الذي سيعقد في برشلونة من 14 وحتى 17 من فبراير الجاري. ويعد هذا المؤتمر من أهم المؤتمرات العالمية في هذا المجال، ويشهد كل عام مشاركة عدد كبير من المؤسسات المنظمة لقطاع الاتصالات والشركات العاملة في القطاع.
    ومن المتوقع ان يشارك في المؤتمر أكثر من 1300 شركة ومؤسسة من شتى أنحاء العالم لعرض أحدث المنتجات والتقنيات والتطبيقات ولتبادل الخبرات وتقاسم الرؤى المستقبلية وعقد الصفقات في مجال الاتصالات المتنقلة بحضور نحو 10 آلاف مصمم ومطور برامج وتطبيقات خاصة بالهواتف النقالة، وسيتناول المؤتمر كل الجوانب المتعلقة باستخدمات الهواتف النقالة وتطبيقاتها وتأثيرها على حياة الأفراد والمجتمعات، فيما سيتمكن الحضور الذي من المتوقع أن يزيد عددهم على 50 ألف شخص من اختبار احدث التطورات التكنولوجية والتعرف إلى احدث التطبيقات، فضلا عن التعرف إلى دور الهواتف النقالة في عدد من القطاعات المهمة كقطاع الاقتصاد والصحة والإعلام.
    ويمثل الهيئة في هذا المؤتمر كل من المهندسة ناشئة بنت سعود الخروصية ومحسن بن علوي آل حفيظ عضوي هيئة تنظيم الاتصالات والمهندس محمد بن حمود الكندي مدير اول وحدة الشؤون الفنية بالهيئة وذلك ضمن وفد السلطنة المشارك في هذا المؤتمر .
    وتحرص الهيئة على الحضور الفعال في مثل هذه المؤتمرات العالمية، وذلك بهدف الاطلاع على احدث التطورات التي وصل إليها العالم في قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، والاستفادة من المحاور وأوراق العمل التي سيطرحها المؤتمر خلال أيام انعقاده.


    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  11. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    بهدف التشجيع لإقامة مشاريع سياحية تعمل على تنشيط وتنمية القطاع السياحي

    الاثنين المقبل .. اللقاء السياحي المفتوح للمنشآت السياحية بالداخلية والوسطى


    نزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي:يرعى سعادة الشيخ سيف بن حمير آل مالك الشحي والي نـزوى يوم الاثنين المقبل بفندق نـزوى جولدن توليب اللقاء السياحي المفتوح للمنشآت السياحية بمنطقتي الداخلية والوسطى والذي تنظمه وزارة السياحة ممثلة في دائرة السياحة بالمنطقة الداخلية والذي يهدف إلى تنمية القطاع السياحي بالمنطقة ، بجانب التشجيع لإقامة مشاريع سياحية تعمل على تنشيط القطاع السياحي بالمنطقة وذلك بتوفير عناصر النجاح المتمثلة في توفير المقومات السياحية والتاريخية من خلال العناصر البيئية التي تزخر بها المنطقة وتوفير الحرف التقليدية والعادات العمانية لدى أبناء المجتمع واستغلال العدد المتزايد من السياح طوال أيام السنة والبعد الجغرافي للمنطقة كونها منطقة عبور إلى مختلف مناطق السلطنة ، لذا فإن هذا اللقاء فرصة لتوضيح الآليات وسبل تطوير القطاع السياحي وإيجاد قاعدة عريضة لمستقبل السياحة بالمنطقة بالإضافة إلى الهدف الأسمى وهو ترسيخ التنسيق بين المؤسسات المعنية بالقطاع السياحي وصولا إلى سياحة مستدامة.
    وسوف تركز فعاليات اللقاء على المنشآت السياحية والفنادق والاستراحات من خلال عرض خدماتها وفرص العمل المتوفرة بها للشباب العماني، وشرح جهود وزارة السياحة وأهدافها المستقبلية في هذا الإطار، كما يهدف اللقاء إلى مناقشة الجوانب التي تتعلق بسبل تبسيط وتسهيل الاستثمار السياحي وذلك عن طريق الاستغلال الأمثل للمكنون الطبيعي والثقافي بالمنطقة والدعم الذي تقدمه الجهات الداعمة إلى جانب إبراز المقومات السياحية للمنطقة والتي تعتبر من أهم مناطق الجذب السياحي بالسلطنة ، كما تشارك في اللقاء عدد من المؤسسات الحكومية بالإضافة إلى مشاركة ما يقارب من مائة طالبا وطالبة يمثلون جامعة نـزوى وكلية التقنية وكلية السياحة بهدف تعريفهم بدور الوزارة وأقسامها وأهدافها نحو تطوير المرافق السياحة.
    ويصاحب الفعاليات معرض للشركات السياحية العاملة بالمنطقة ومعرض عن أجمل الصور بمختلف المواقع السياحية.
    وستقدم في اللقاء ثلاث أوراق عمل منها ورقة عمل من قبل المديرية العامة للسياحة تتضمن شرحا لرسالة الوزارة والجهود التي تبذلها للوصول إلى تنمية سياحية مستدامة بالمنطقة وذلك من اجل إيجاد فرص استثمارية صغيرة ومتوسطة لتقديم الخدمات السياحية الضرورية لزائر المنطقة والعابرين إلى المناطق الأخرى بالإضافة إلى توفير فرص عمل لتحقيق دخل إضافي لأبناء المنطقة وذلك عن طريق توظيف واستغلال الموارد الطبيعية والثقافية والبشرية التي تزخر بها من خلال إقامة المشاريع السياحية ، وورقة عمل من بنك التنمية تتناول التعريف بالقروض والتسهيلات والإعفاءات كما تتناول أهداف البنك وميزات القروض ومجالات التمويل لقطاع السياحة وشروط الاستفادة من تسهيلات البنك بالإضافة إلى إجراءات التمويل ، وورقة عمل من غرفة تجارة وصناعة عمان تتناول الترويج عن المشاريع داخل السلطنة وخارجها ، والبيئة والفرص الاستثمارية في القطاع السياحي.
    كما سيتم في اللقاء مناقشة الصعوبات والمعوقات في المنشآت السياحة مع الجهات الأخرى للوقوف عليها من خلال القيام بزيارات في تلك المنشآت وذلك من أجل وضع الحلول والبدائل لتذليلها وتسهيل بعض الإجراءات حسب اللوائح والأنظمة المعمول بها في تلك المنشآت.


    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  12. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    محضة تحصد كأس الوزارة للتميز الزراعي ودماء والطائيين في المجال الحيواني

    بدية ودبا تنالان شرف الفوز بكأس جلالته لشهري الزراعة 2010

    السويق ثانيا وثمريت ثالثا في المجال الزراعي وبركاء وإبراء في الثروة الحيوانية


    وكيل الزراعة:المسابقة ساهمت بشكل كبير في تحقيق الأمن الغذائي وإيجاد مشاريع اقتصادية ذات إنتاجية وهناك لجنة متخصصة للتطوير والابتكار بالمرحلة القادمة

    كتب ـ سعيد بن حمد النبهاني:اعلن معالي الشيخ سالم بن هلال بن علي الخليلي وزير الزراعة يوم امس بديوان عام الوزارة الولايات الفائزة بشرف الفوز بكأس صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه لمسابقة شهري الزراعة لعام2010 ففي المجال الزراعي فازت بدية بالمركز الاول فيما فازت السويق بالمركز الثاني وفازت ثمريت بالمركز الثالث فيما فازت ولاية منح بالمركز الرابع كما فازت عبري بالمركز الخامس وفازت المصنعة بالمركز الخامس مكرر.
    وفي مجال الثروة الحيوانية حصلت ولاية دبا على المركز الاول فيما جاءت بالمركز الثاني بركاء وفازت ابراء بالمركز الثالث فيما جاءت بالمركز الرابع ازكي وفازت ولاية الحمراء بالمركز الخامس وحصلت طاقة على المركز الخامس مكرر.
    وحصلت ولاية محضة على كأس الوزارة للتميز في المجال الزراعي فيما فازت دماء والطائيين على كأس الوزارة للتميز في المجال الحيواني اما اللجان التنفيذية الذي ساهمت في تفعيل مسابقة شهري الزراعة بالقطاع الزراعي هي اللجنة التنفيذية لفعاليات شهري الزراعه بولايات لوى وضنك والمضيبي وفي المجال الحيواني فتتمثل في ولايات صحار والرستاق والسنينة ومحوت وسدح.
    وتثمينا للجهود التي قام بها المزارعون ومربو الثروة الحيوانية واصحاب الشركات وجمعيات المرة العمانية والنوادي والمدارس في تحقيق غايات واهداف فعاليات شهري الزراعة تم منح 120 مواطنا درع الوزارة ومكافأة مالية وشهادات تقدير.
    وقال سعادة الدكتور اسحاق بن احمد بن محمد الرقيشي وكيل وزارة الزراعة في تصريح للصحفيين عقب اعلان الولايات الفائزة نبارك للولايات الفائزة التي اجتهدت للحصول على شرف كأس جلالة السلطان المعظم موضحا بان المسابقة تساهم بشكل كبير في توفير الامن الغذائي في ظل المشاريع التي شاركت بالدخول في هذه المسابقة الغالية على قلوبنا مؤكدا بان الكثير من الشباب الخريجين عمل على الدخول في هذه المسابقة وهذا بدا يولد دورا مهما ليس للمنافسة وانما تحقيق الامن الغذائي وايجاد مشاريع اقتصادية ذات انتاجية للمشاركين تحقق لهم دخلا جيدا.
    واضاف سعادته: بان معايير تقييم المسابقة استندت على استخدام التقنيات الحديثة وتنمية الكادر البشري وآلية التسويق وتطوير المشاريع بالطرق الحديثة سواء اكانت مشاريع زراعية تعنى بالقطاع الزراعي او مشاريع حيوانية وايضا المبيدات المستخدمه ونوعية المنتج والامكانيات المتوفرة للتعاون مع القطاعات الاخرى وايضا الدور الايجابي في التثقيف للقطاعات التعليمية والجمعيات مشيرا الى ان التوجه من قبل المزارعين استخدام الطرق الحديثة في الزراعة المائية مؤكدا بان المزارع الحالية هي مزارع فردية وليست مزارع انتاجية مما حدى بالكثير الى ايجاد مزارع ذات انتاجية من خلال الجمعيات المتنوعة منها جمعية المزارعين بالباطنة.
    وقال سعادة الدكتور بعد 40 عاما من الانجازات التي تحققت في هذه المسابقة جاء الدور الذي يجب العمل به وهو تقيم ما تم انجازه في الفترة الماضية من خلال لجنة متخصصة تعنى بتدارس كافة الجوانب المتخصصه للمسابقة بهدف ايجاد تطوير وابتكار للمسابقة بالمرحلة القادمة.


    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  13. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    بمشاركة أكثر من 90 شركة وجهة داعمة

    معرض ومؤتمر المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الثالث يركز على الإبداع والابتكار والرقي بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة

    السنيدي: تطور ملحوظ شهدته الصناعة العمانية

    مقبول سلطان: الحكومة أخذت على عاتقها العناية بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة

    كتب ـ سامح أمين:افتتح امس معرض ومؤتمر المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الثالث تحت عنوان (الإبداع والابتكار للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة) الذي تقيمه وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة عُمان وبتنظيم شركة الورقة الثلاثية حيث تعقد فعاليات المؤتمر بفندق جولدن توليب فيما يقام المعرض بمركز عمان الدولي للمعارض وتستمر ثلاثة أيام.
    وقال معالي المهندس علي بن مسعود السنيدي وزير الشؤون الرياضية راعي حفل الافتتاح ان ما شاهدناه من عرض جيد للبرامج المختلفة انما يعمل على دعم الابتكار تحديدا، مؤكدا على التطور الملحوظ الذي طرأ على الصناعة العمانية وعلى وجود المبادرات المتواصلة من قبل وزارة التجارة والصناعة والمؤسسات المساعدة لها في هذا الجانب.
    وأشار معاليه الى ان هناك مبادرة جديدة من قبل الحكومة وهي تسعى الى التوسع في الانتاج المنزلي الذي يعتبر منافسا قائلا ان هناك منتجات جيدة
    مصدرها المنازل ويتم تسويقها وانه تم السماح لعشر حرف مختلفة لكي تقوم بالانتاج في المنازل وسيتم تسويق منتجاتها ويكون لها علامات تجارية مسجلة وسجلات معترف بها وهذا في حد ذاته جيد.
    العناية بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة
    من جانبه قال معالي مقبول بن علي سلطان وزير التجارة والصناعة ان الحكومة اخذت على عاتقها العناية بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بنفس درجة الاهتمام بالمؤسسات الكبيرة وذلك من اجل تنمية اقتصادية مستدامة من جهة وتوفير فرص العمل للقادرين عليه من جهة اخرى، اضافة الى تعميق دور المرأة في الحياة الاقتصادية، مشيرا الى ان فعالية المعرض والمؤتمر الثالث للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة حظيت باهتمام اقليمي ودولي وظهر ذلك جليا من خلال الوفود المشاركة وذلك من اجل الاستفادة من تجارب الدول، لا سيما وان المحور الرئيسي في هذا المؤتمر هو الابداع والابتكار في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
    وكان سعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة للتجارة والصناعة القى كلمة في حفل الافتتاح قال فيها ان وزارة التجارة والصناعة تواصل عقد هذه الدورات من المعارض والمؤتمرات اقتناعا بجدواها وفعاليتها كوسيلة لتعزيز دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتمكينها من إقامة علاقات تجارية قوية، ولكونها رافدا من روافد التعاون والتواصل بين القطاعات المختلفة بما يمكن من تبادل الخبرات والتجارب بالاضافة الى ان مثل هذه المعارض تشكل قاعدة لتطوير التعاون بين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والوحدات الحكومية والشركاء المحليين.
    واضاف سعادته ان تنظيم هذا المعرض يأتي في إطار الجهود المكثفة التي تواجهها وزارة التجارة والصناعة نحو قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والذي يضطلع بدور اقتصادي واجتماعي مهم، فهو القطاع الاكثر قدرة وقابلية على زيادة الاستثمارات الوطنية وايجاد الفرص الوظيفية وتوسيع امكانية التوظيف الذاتي وتفعيل التنمية المحلية والاقليمية وتحفيز مبادرات الشباب.
    تبادل الخبرات
    واشار سعادته الى انه ومن خلال المديرية العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تنظم وزارة التجارة والصناعة البرامج والوسائل العملية لرعاية هذا القطاع حيث تعمل المديرية على تكوين جيل من المتعاملين الناجحين وتطوير بنية الاعمال وتسهيل حصول المؤسسات على التمويل اللازم وتقديم الاستشارات اللازمة لعملية التطوير، موضحا ان الوزارة تهدف لان يسهم هذا المؤتمر والمعرض في توطيد العلاقات وتبادل الخبرات بين المستثمرين وفي توعية الشباب بالطرق الحديثة لتنمية مؤسساتهم، كما يهدف كذلك الى التعريف بالخدمات التي تقدمها الوزارة والجهات الاخرى التي تدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
    واوضح سعادته ان هناك اتفاقا بين وزارة التجارة والصناعة ممثلة في المديرية العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وبين مركز إدارة الاعمال في الولايات المتحدة الاميركية للقيام بانشاء مركز (وهو الان قيد التنفيذ وسيكون مقره واحة المعرفة) والذي يهدف الى مساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مجال الادارة والتدريب وذلك على غرار ما هو معمول به في اميركا مع الحفاظ على الثقافة العمانية.
    من جانبها القت ماري جونز نائبة مدير إدارة الاعمال الاميركية الصغيرة كلمة قالت فيها انه على مدى السنوات العديدة الماضية عملت حكومة السلطنة مع الحكومة الأميركية معا لبناء علاقات اقتصادية وتقوية أواصر الروابط بين البلدين. وقبل عام وقعت إدارة المشروعات الصغيرة الأميركية مذكرة تفاهم مع السلطنة ومنذ ذلك الحين يكرس الطرفان جهودهما لبناء المشروعات وتعزيز الإبداع.
    وسعيا لتعزيز الإبداع في السلطنة وتوفير مناخ صحي لإزدهار المشروعات الصغيرة أشارت ماري جونز الى عدة نقاط رئيسية أولها تسهيل اقامة المشروعات ودعم أصحاب المؤسسات الصغيرة برأس المال وتقديم الاستشارات، فمن المسلم به أن المشروعات الصغيرة تعتمد على القروض والاستثمارات أكثر منه بالنسبة للشركات الكبيرة ومن ثم فإن ضمان توفير الفرص لتقديم القروض الى أصحاب المشروعات يمثل عاملا جوهريا وحاسما، كما ان إدارة المشروعات الصغيرة الأميركية توفر ضمانات حكومية على قروض المشروعات الصغيرة المقدمة من البنوك أو جهات التمويل الأخرى.
    وقام معالي راعي المناسبة بتدشين ترخيص مزاولة الاعمال الفردية الانتاجية داخل المنازل والذي تم اقراره بموجب القرار الوزاري رقم (4/2011م) الصادر بتاريخ 22 يناير 2011، حيث سيمكن هذا الترخيص المواطنين من مزاولة أعمالهم من داخل المنازل بكل سهولة ويسر وذلك لعدد محدد من الانشطة الاقتصادية وذلك ضمن سياسة الحكومة الرشيدة لتشجيع المبادرات الفردية.
    كما افتتح معاليه معرض المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بمركز عمان الدولي للمعارض وذلك بمشاركة أكثر من 90 شركة وجهة داعمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة حيث تقوم المؤسسات التجارية والصناعية الصغيرة والمتوسطة بعرض منتجاتها وخدماتها خلال فترة المعرض.
    من جانبه قال صلاح بن هلال المعولي مدير عام المديرية العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ان المؤتمر والمعرض يعدان فرصة لرجال الاعمال العمانيين للاستفادة من المحاضرات والمناقشات التي تركز على الابداع والابتكار والرقي بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، مشيرا الى ان هناك حلقات نقاش للمختصين بالابتكار والابداع، مبينا ان المعرض يعتبر فرصة لاصحاب المبادرات والمشاريع الصغيرة للترويج لمنتجاتهم والاستفادة من الخبرات الموجودة.
    واوضح ان المعارض والمؤتمرات المتخصصة تعتبر رافدا من روافد التعاون والتواصل ومن الادوات الفاعلة التي تساهم في دعم وتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة حيث ان القطاع يساهم مساهمة فاعلة في ايجاد فرص عمل للشباب والباحثين عن عمل من اجل اكتشاف مواهبهم الريادية وتوفير فرص الاستثمار في مختلف القطاعات من اجل زيادة مساهمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الاجمالي ومن اجل الرؤية الاقتصادية الاستراتيجية للسلطنة 2020 لابد من وجود مشروعات صغيرة ومتوسطة ذات تطلعات مستقبلية لذلك جاء انعقاد المعرض والمؤتمر الثالث للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة تحت عنوان (الإبداع والابتكار للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة).
    فيما يوفر المؤتمر الذي سيقام على هامش المعرض الفرصة للتركيز على الموضوعات المهمة الملحة التي تتعلق بنشاطات منظومة الصناعة الصغيرة والمتوسطة حيث سيقوم رواد الأفكار والخبراء بعرض أفكارهم وخبراتهم المتعلقة بتلك الموضوعات وكيفية معالجتها.
    الإبداع
    وبدأت فعاليات اليوم الاول من المؤتمر بحلقتي عمل الحلقة الاولى كانت بعنوان الابداع وتحدث فيها عدد من المتحدثين المشاركين من خارج السلطنة، والحلقة الثانية كانت بعنوان الابتكار وتحدث فيها الدكتور عبدالله الزكواني من مركز الابتكار الصناعي والدكتور محمد المغيري من مركز البحث العلمي وصلاح المعولي مدير عام المديرية العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وعبدالله الجفيلي مدير عام قسم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وشريفة البرعمي مديرة برنامج تطوير رواد الاعمال، اميديست.



    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  14. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    في افتتاح المؤتمر الدولي الثاني لتسخير التكنولوجيا

    درويش البلوشي: نسعى للوقوف على أبحاث تطوير تكنولوجيا الطاقة المتجددة لخفض التكاليف تمهيدا لنشرها في السلطنة

    محمد المحروقي:الهيئة تخطط في المرحلة القادمة التركيز على مراقبة الرياح لتنفيذ مزارع الرياح والمباني الخضراء واستخدام أنظمة التبريد الشمسي

    ذروة الطلب على الكهرباء زادت في السلطنة بنسبة تفوق 10? خلال العامين الماضيين

    كتب ـ وليد محمود : رعى أمس معالي درويش بن إسماعيل البلوشي أمين عام وزارة المالية افتتاح المؤتمر الدولي الثاني لتسخير التكنولوجيا (ICHT) 2011م والذي تستضيفه كلية كالدونيان الهندسية والذي يركز على موارد الطاقة المتجددة بفندق كراون بلازا مسقط بمشاركة أكثر من 150 من دول العالم وحضور عدد من المهتمين بمجال الطاقة المتجددة من بينهم 50 متحدثاً دولياً من أكثر من 12 دولة من بينها الولايات المتحدة، وبريطانيا، والمانيا، واسبانيا، واستراليا، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والهند وماليزيا يقدمون 36 ورقة عمل حول تكنولوجيا الطاقة المتجددة وأساليب الاستفادة منها في الدول الخليجية .
    وأشار معالي درويش بن إسماعيل البلوشي أمين عام وزارة المالية راعي الحفل في كلمة في بداية المؤتمر إلى أهمية المؤتمر معربا عن تقديره لعقد هذه الفعالية رفيعة المستوى بمسقط وعلّق معاليه بأنه ومنذ 1970 في ظل القيادة الرشيدة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله وأبقاه ـ فقد شهدت السلطنة تقدماً كبيراً في تحويل عمان إلى اقتصاد حديث ومتنوع بشكل جيد مع القطاع الخاص وأخذ دورا رياديا في الأنشطة الاقتصادية في جميع قطاعات الاقتصاد.
    وأضاف بأن الهيدروكربونات تلعب دوراً حاسماً في التنمية الاقتصادية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي من خلال مساهمة النفط بنسبة 50? من مجموع الناتج المحلي الإجمالي، فالرخاء الاقتصادي في المنطقة يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالهيدروكربونات ومع ذلك وبسبب تزايد الطلب العالمي على الطاقة وزيادة الاستهلاك المحلي وتزايد معدلات الإنتاج بشكل حاد مما أدى إلى استنزاف سريع لموارد الهيدروكربونات فالطاقة المتجددة سوف تلعب في المستقبل دورا في تأمين الطاقة الوطنية والعالمية ليس فقط من خلال المحافظة على استنفاد موارد الهيدروكربونات ولكن أيضاً نجد أن توفير بديل أنظف ومستدام للوقود الحجري يؤدي إلى حماية البيئة.
    وأضاف بأنه من المشجع أن نلاحظ أن الوضع الجغرافي لدول مجلس التعاون الخليجي جيد بالنسبة لتطوير موارد الطاقة المتجددة ولا سيما الطاقة الشمسية" وأشار إلى التحديات الماثلة في مجال تسخير التكنولوجيا، حيث إن هناك ما يبرر إمكانية تجدد الطاقة، ولا تزال التكلفة تمثل التحدي الرئيسي لذلك فإن تطوير التكنولوجيا وفق أحدث الأبحاث العلمية والوفرة الاقتصادية تؤدي إلى خفض التكاليف والتي هي ضرورية للزيادة المتسارعة ونشر تكنولوجيات الطاقة الشمسية.
    واختتم معاليه كلمته مشيراً إلى أنه "نظراً لأهمية التطورات المثيرة في مجال الطاقة المتجددة، فقد نظمت كلية كالدونيان الهندسية هذا اللقاء الهام الذي يتيح الفرصة للخبراء من مختلف القطاعات الدولية والإقليمية والوطنية لمناقشة تسخير تكنولوجيا الطاقة المتجددة والتركيز على الأساليب المبتكرة التي تختص بالسلطنة والمنطقة بشكل عام".
    فيما ألقى سعادة محمد بن عبدالله المحروقي رئيس الهيئة العامة للكهرباء والمياه (PAEW) حول: "المبادرات العمانية في الطاقة المتجددة - النظره الحكومية" وذكر سعادته بأن ذروة الطلب على الكهرباء زادت في السلطنة بنسبة تفوق 10? خلال العامين الماضيين، ومن المتوقع أن تستمر الزيادة في الطلب بنسبة نمو تتراوح ما بين 8? إلى 10? في المستقبل القريب ومن أجل تلبية هذا الطلب المتزايد، تقوم الهيئة العامة للكهرباء والمياه (PAEW) بتنفيذ عدد من المشاريع في قطاعات الطاقة المتجددة التي يمكنها أيضاً أن تحسن من منحنى التعلم والمساعدة في بناء القدرات المحلية لنموذج الأعمال التجارية المستدامة بالسلطنة وعلاوةً على ذلك فإن مجالات التركيز للهيئة العامة للكهرباء والمياه في السنة القادمة سوف تشتمل على برنامج لمراقبة الرياح للمساعدة في تنفيذ مزارع الرياح ، والتركيز على "المباني الخضراء" بصورة عامة مع التركيز بوجه خاص على استخدام أنظمة التبريد الشمسي.
    وكانت الدكتور بي محمد علي، رئيس مجلس إدارة كلية كالدونيان الهندسية قد ألقى كلمة في بداية الحفل رحب فيها براعي الحفل والمتحدثين في المؤتمر، والضيوف، والوفود والصحفيين وأشار إلى أن هذا الحدث يأتي تزامناً مع احتفالات البلاد بالعيد الأربعين من النهضة المباركة للعهد الزاهر لتاريخ عمان الحديثة في ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله - وعهده الزاخر بـ "مستقبل عظيم للأمة والمواطنين".
    وأضاف الدكتور بي محمد علي بأن كلية كالدونيان الهندسية ظلت تساهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والصناعية في منطقة الخليج لأكثر من 14 سنة من خلال تقديم تعليم هندسي عالي الجودة ، واتخاذ اتجاه استراتيجي لدعم التنمية الناشئة في قطاع الطاقة من خلال التعليم والتدريب والبحوث حيث إن دعم التنمية المستمرة في هذا القطاع يعتبر جزءا من المسئوليات التي نضطلع بها وعلاوةً على ذلك، اتخذت كلية كالدونيان قفزة إلى الأمام من خلال ضمان تنفيذ استخدام الطاقة الصديقة للبيئة في مبانيها التي تم تشييدها حديثاً" وذهب إلى القول بأن المنشأة التي قد تم تأسيسها حديثاً بحرم الكلية بالحيل "مركز مصادر الطاقة المتجددة" تعمل على تشجيع البحوث العلمية والاستشارات والتدريب المخصصة لتكنولوجيا الطاقة الشمسية وكما كان متوقعاً من قبل المنظمين، فقد كان المؤتمر الدولي لتسخير التكنولوجيا (ICHT 2011) فرصة طيبة للأكاديميين والباحثين، والصناعيين والجهات ذات الصلة الأخرى لتبادل وتقاسم المعارف حيث يساعد هذا التجمع على تشجيع البحوث المستقبلية في تطوير التقنيات، كما ساعد في تحديد الاحتياجات المستقبلية والتوسع في الابتكارات الحالية كما أنه يحدد الأهداف الفعّالة، لإيجاد الحلول المرجوة الموجهة للقضايا الرئيسية في تطوير وتنفيذ الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرها من الموارد. وفي الواقع يتمثل الهدف الرئيسي للمؤتمر في استكشاف حلول عملية لقضايا الاستدامة الناشئة في قطاع الطاقة من خلال البدائل المتجددة ويجري تحقيق ذلك من خلال عرض ومناقشة أوراق عمل تقنية من قبل كل من الخبراء الإقليميين والدوليين والتي من شأنها أن تساعد واضعي السياسات وذوي الصلة في صياغة السياسات وتنفيذ الخطط المتعلقة بقطاع الطاقة المتجددة.
    وفي نهاية افتتاح المؤتمر قدم الدكتور ديفيد اس رين نائب رئيس الجمعية الدولية للطاقة الشمسية في الولايات المتحدة ورقة عمل ركزت على أن مسارات المستقبل تتجه بنسبة 100? نحو الطاقة المتجددة"، حيث "إن تحقيق مستقبل للطاقة الخالية من انبعاثات الكربون التي تهيمن عليها تكنولوجيات الطاقة المتجددة ليست بعيدة المنال، ولكن ينبغي أن يوجه تركيز المجتمع على العديد من المسارات المطلوبة لبلوغ هذا الهدف حيث لا يتقيد الهدف بالعرض الوافر من موارد الطاقة المتجددة بل من خلال معالجة مجموعة متنوعة من العوامل الفنية والاقتصادية والاجتماعية بجميع قطاعات الطاقة لتحقيق الزيادة السريعة في تقنيات الطاقة المتجددة.
    وقد حظي المؤتمر بستة متحدثين رئيسيين وثلاثة من المتحدثين المدعوين ذوي الخيرات والسمعة الدولية علاوة على ذلك، سيتم تقديم 36 ورقة تقنية على مدى يومين، مما يتيح فرصة لمناقشة نتائج البحوث في مجال يرتبط بموارد الطاقة المتجددة وتطبيقاتها على السلطنة والمنطقة ككل كما ستجرى المناقشات حول نظم الطاقة والتكنولوجيا، ودراسة الحالات، وكفاءة الطاقة والتخطيط والإدارة.
    جدير بالذكر أن المؤتمر الأول تم تنظيمه في 2008 واشتمل على مواضيع تتعلق بموارد الطاقة والبيئة ويشكل نشر المعارف البحثية والخبرات في مجال موارد الطاقة المتجددة سياق هذا المؤتمر الحالي لتسخير التكنولوجيا 2011.



    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     
  15. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    العين .. الثالثة
    من يقرأ .. الرسائل العاجلة ؟


    هل يتم الاستفادة مما جرى في تونس ويجري في مصر؟ تساؤل نطرحه على جميع العواصم العربية، وندعوها من خلاله الى قراءة مشهد سقوط نظامي الرئيسيين بن علي ومبارك، ونقترح عليها وضع ضابطين للتفكير الرسمي حتى يتجه مساره نحو رؤى محددة ومن ثم الخروج بنتائج صحيحة إن أردنا عدم تكرار ثورتي تونس ومصر في أي عاصمة عربية، الأول، الإطار الزمني لسقوط النظامين حيث تم في فترة زمنية قياسية جدا، فنظام بن علي سقط بعد أسبوع فقط، والثاني بعد أقل من ثلاثة أسابيع، وسقوطهما تم بوسائل شعبية سلمية بحتة وتحت مسمع ومرأى الأجهزة الأمنية والعسكرية، وهذه هى الرسالة الأولى التي ينبغي ان تصل بصورة عاجلة لأن الضرورة تقتضي صياغة مفهوم جديد للأمن الشامل من منطلقات اجتماعية وليس فقط سياسية واقتصادية، وقد أثبتت التجربتين التونسية والمصرية أن البعد الاجتماعي هو أساس هذا الأمن وإلا فماذا أفاد الاقتصاد النظامين؟
    وثانيهما، طبيعة القوة التي فجرت الثورتين، وهى قوة الشباب السلمية التي قفزت فوق قوى مؤسسات المجتمع المدني من أحزاب ونقابات بعد أن ارتمت في أحضان السلطة، وبعضها أصبحت بمثابة (ريمورت كنترول) في أيدي قوى أجنبية، وما كان لقوة الشباب الا أن أوجدت لذاتها شرعية وطنية جديدة فوق الشرعيات الدستورية، وأعلنت نفسها سلطة فوق جميع السلط تملك صلاحية تغيير النظام وليس فقط المطالبة بإصلاحات، وهذه الرسالة الثانية العاجلة التي ينبغي أن تغير مفاهيم النخب السياسية ومن ثم الخيارات الاقتصادية والسياسية، فهل تقرأ العواصم العربية المشهدين التونسي والمصري من هذه الزاوية ؟ وهل قامت بإسقاطات داخلية، وماذا وجدت؟ دون شك، ظروف مشابهة أو متشابهة لنفس الظروف التي يعاني منها الشباب التونسي والمصري في سياق معاناة اجتماعية شاملة، فجميع المقومات المادية والمعنوية تتوفر في جميع العواصم العربية تقريبا وقد تؤدي لنفس نتيجة تونس والقاهرة، إذن، على الأنظمة العربية ان تعمل سريعا على تعطيل قوة الشباب بتلبية المطالب الاجتماعية سريعا قبل أن تنشطر في شوارعها خاصة وان المحرك الرئيسي لانشطارها في التجربتين المصرية والتونسية هو الفساد، نعم الفساد، وهو ما تشترك فيه معظم الأنظمة العربية، فهناك فساد الكبار على قمة الهرم السياسي والاجتماعي والأمني، حيث شكلوا شبكات مصالح بلوبيات باعت بلدانها وارتهنت للإملاءات الأجنبية، وانشغلت فيما بينها بتوزيع المزايا والمنافع مقابل تجويع الشعب، وهناك فساد الصغار بحيث يستحيل على أي مواطن أن ينهي معاملته القانونية دون الرشوة أو يحصل على وظيفة دون واسطة أو محسوبية أو رشوة .. الخ فماذا كان نتيجة فساد الكبار والصغار؟ ترسيخ سياسة الإفقار وتهميش وإقصاء الشباب واغتيال حرياتهم في التعبير وإبداء الآراء لصالح الفساد والمفسدين، وماذا يمكننا أن نتوقع النتائج ؟ الإجابة سنجدها في شباب الفايسبوك الذين شعلوا ثورة الطبقتين الفقيرة والوسطى في تونس ومصر، وكيف إذا ما تزامن مع ذلك ترسيخ فقدان الأمل في النفسيات المقهورة؟ أفضل إجابة على هذا التساؤل سنجدها في استعداد الشعبين التونسي والمصري التضحية بأرواحهم في الشوارع من أجل تغيير نظامهما وكل من يحلل ثورة الشعبين التونسي والمصري سوف يكتشف ان وراءها سيكولوجيات مقهورة، وفقدان الأمل في الإصلاح والتغيير في الأنظمة القائمة مما دفعها الى الخروج للشارع لهدف واحد وهو إسقاط الأنظمة بإرادات حديدية بعد ما أهملت هذه الأنظمة لعقود مطالبها بالإصلاحات من أجل حقوق اقتصادية: كالحق في العمل والحق في السكن والحق في التعليم والحق في التعبير.. من هنا نلاحظ مدى تصاعد سقف مطالب الشعوب، من حقوق محددة وبسيطة تتعلق بمنطقة تحسين معيشتها الى حقوق شاملة وكاملة (ثورية)مع بروز حالة اقتناع مفادها أن تأمين حقوقها كاملة لن يتأتي لها إلا عبر تغيير أنظمتها أولا، والتساؤل الذي ندعو العواصم العربية الى التفكير فيه هو، كيف ظلت أميركا وإسرائيل تتفرجان على سقوط النظامين الموالين لهما دون ان تحركا ساكنا؟ وهذه هى الرسالة الثالثة العاجلة التي ينبغي أن نحرج بها من أحداث مصر وتونس، أليس ذلك عبرة لأولى الأبصار؟ وهل ينبغي الاستقواء بالأجنبي بعد ذلك أم الاعتماد على الشعوب والتي نصفها دائما بالقوة النووية التي قد تدمر الأعداء في الداخل والخارج؟ ومن وحي الثلاث رسائل السالفة الذكر، ينبغي العلم بان الوضع في بقية العواصم العربية لا يزال في منطقة المطالبة بالحقوق الاقتصادية وبعض الحقوق السياسية، لذلك ينبغي الإسراع بجعل الاقتصاد يتلازم مع احتياجات المواطنين وليس حكرا على القلة من المنتفعين من الداخل والخارج، فالاقتصاد كان في قلب الثورتين المصرية والتونسية لأن الثروة التي تفجرت بعد الخصخصة والاندماج في العولمة لم تصل الى مختلف شرائح الطبقات الاجتماعية وإنما احتكرها منتفعين على عدد أصابع اليدين فقط وربما أقل من ذلك، وقد تبخروا فجأة بسقوط النظامين وهم الآن أما ممنوعون من السفر أو أرصدتهم محجوزة في الداخل والخارج، وهذه أم العبر يا أولي الألباب؟
    ودعونا نفكر في ثروة (70) مليار دولار، هل حالت دون سقوط النظام المصري؟ وهل استفاد المنتفعون الان من ثرواتهم الضخمة؟ ولو تم صرف (75) مليار دولار وهى حجم الخسائر الناجمة عن الفساد في مصر من عام 2000الى 2008- وفق تقرير أميركي حديث - على تحسين الأوضاع الاجتماعية المصرية والحفاظ على الكرامة للمواطن المصري الم يكن في ذلك ضمانة لبقاء النظام ومصالح الكبار؟ أنه الفساد اذا استفحل في النفوس حجر القلوب وعمى الإبصار، فهل ستستفيد الأنظمة العربية من تجربتي تونس والقاهرة أم أنها ترى أنها في حصون آمنة ومطمئنة من ثورة الطبقات المرشحة لعبور الحدود تباعا ؟ القضية مفتوحة.


    المصدر جريدة الوطن

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة