مقتل مواطنة معاقة سمعياً في خورفكان

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ANGELOO, بتاريخ ‏13 فبراير 2011.

  1. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    شكوك حول خادمة بنغالية وصديقها
    مقتل مواطنة معاقة سمعياً في خورفكان
    المصدر: وضحة الذخيري ــ خورفكان التاريخ: 13 فبراير 2011




    وقعت أمس جريمة قتل في منطقة اللؤلؤية في مدينة خورفكان، راحت ضحيتها المواطنة ليلى خلفان الغاوي، وهي أربعينية، تعاني إعاقة سمعية خفيفة، وثقلاً في الكلام، وارتعاشاً في يديها، وفقاً لما قاله أخوها سيف لـ«الإمارات اليوم».

    وأضاف سيف «كنا ننتظر وصول ليلى في حفل زفاف ابن أخينا في الشارقة، إذ حضر الجميع باستثنائها، وكانت قد وعدتنا بالحضور الأربعاء، ولكننا انشغلنا في تحضيرات الزفاف، وفي يوم الخميس تحديداً افتقدناها، فاتصلنا بها ووجدنا هاتفها مغلقاً، وبعدما عدنا الجمعة إلى خورفكان، أرسلت ابني للاطمئنان عليها، فوجد أنوار منزلها مطفأة، فقفز إلى داخل البيت واشتمّ رائحة كريهة لم يعرف مصدرها، كما وجد سيارتها داخل المنزل، والباب الداخلي مقفلاً، ولكنه لم يعثر على الخادمة».

    وقال انه «عندما أخبرنا بذلك، استغربنا بشدة، فاتصلنا بالشرطة وحضرت الدورية سريعاً، ثم كسرت الباب الداخلي وباب غرفتها، ووجدتها مقتولة ومقيدة إلى السرير بحبال قوية في قدميها ويديها، وقد لفّ شال كانت تضعه الخادمة البنغالية، التي لم نعرف سبب اختفائها المفاجئ، حول رقبتها، ما يشير إلى استخدامه في خنقها».

    وقال سيف «لم نستطع التعرف إليها في البداية، لأن جثتها كانت متحللة، وعليها آثار ضرب في رأسها من جهة اليسار وملامحها غائبة، ولكننا تعرفنا إليها من شعرها»، لافتاً إلى «وجود شكوك حول الخادمة، لأن الشال الذي خنقت به يعود لها شخصياً، ولكننا سننتظر تقارير الطب الشرعي والتشريح، وما ستسفر عنه التحقيقات».

    وأضاف أن الشرطة رجحت وجود رجل «لأن طريقة توثيقها لا يمكن لامرأة أن تقوم بها، فضلاً عن سرقة مبلغ 20 ألف درهم وهاتفين نقالين ومصوغات ذهبية».

    وأكد سيف أنه طلب من شقيقته مرات عدة أن تعيش معه في منزله الجديد، لكنها كانت مصرة على العيش في بيت والدهما القديم، مع الخادمة «لأنها لم تكن تريد أن تثقل على أحد».

    وفي بيت أخيها، اجتمع إخوتها وأخواتها وابن خالتها، أبو محمد الذي قال لـ«الإمارات اليوم» إن ليلى معاقة منذ ولادتها، ولكنها كانت تعاني خلافات مع الخادمة»، مضيفاً أنها «كانت تسكن بالقرب من بيت والدته، وأنها اشتكت من خادمتها مرات عدة».

    وتابع «ذات مرة وجدنا الخادمة تقف برفقة رجل من جنسيتها، قالت إنه أخوها، ورفضت ليلى أن نشكوهما للشرطة حتى لا نضخم المسألة، خصوصاً أن الخادمة لم يتبق لها سوى أشهر فقط حتى تغادر إلى بلدها».

    ولفت أبومحمد إلى أن المنطقة السكنية التي كانت تقيم فيها ليلى، قديمة، وأكثر القاطنين فيها من الأرامل والآسيويين، مضيفاً أن «بعض الأهالي اشتكوا لدى المسؤولين لإخلاء المنطقة من العزاب، لأنهم يشكلون خطراً على عوائلهم، خصوصاً أن كثيراً من الآباء يعملون في مدن بعيدة».

    وقالت خالتها أم فيصل، إن ليلى خجولة وطيبة القلب، وكانت تعتمد على نفسها وترفض الشفقة، وأضافت أنها طلبت منها أن تعيش معها في منزلها مرات كثيرة، ولكنها رفضت، وفضلت أن تعيش في بيت والدها مع خادمتها.

    وذكرت عائشة، ابنة شقيق المجني عليها، أنها كانت آخر من رآها من أهلها، إذ كانت برفقتها الثلاثاء عندما توجهتا إلى السوق لشراء فستان لحفل زفاف ابن عمها، وتركتها وهي سعيدة، كما تقول.


    المصدر جريدة الامارات اليوم

    [​IMG]
     
  2. ملاكـ ♥ الروح

    ملاكـ ♥ الروح ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    حسبى الله ونعم الوكيل عليهم


    تسلم ع الخبريه
     
  3. الشامسية

    الشامسية ¬°•| شيف ملكي |•°¬

    لا حول وله قوة إلا بالله
    الله يرحمها ويغمد روحها الجنه
    حسبي الله ونعم الوكيل فيهم
    كل واحد بياخذ جزاه
    مشكور اخوي اداري على الخبر
     
  4. رابط راسه

    رابط راسه ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    الله يرحمها
    و الدم ما يضيع لازم بيظهر القاتل
    لاحول ولا قوة إلا بالله
     
  5. طواش

    طواش ¬°•| مصدر الخبر|•°¬

    الله يرحمها ويغمد روحها الجنه
    تسلم اخي على هالخبر
    عندي ملاحظه بسيطه: مارايك ولو كتبت (اماراتيه بدل مواطنه) راح تكون للموضوع حلاوة اكثر
    والسموحه منك
     
  6. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    شاكر لكم مروركم الجميـــــل

    طواش شكرا على ملاحظتك

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة