الشرطة البحرينية تعتدي على محتجين سلميين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة دبلوماسي المحافظه, بتاريخ ‏9 فبراير 2011.

  1. دبلوماسي المحافظه

    دبلوماسي المحافظه ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    شهادة حية لسيدة بحرينية: قنابل الغاز من الشارع إلى داخل المنزل

    تجاوزت السلطات البحرينية في حروبها التي تشنها ضد الحركات الاحتجاجية السلمية كل الحدود، وسواء كان الاحتجاج في الشارع أو بالكلمة على الإنترنت فإن القمع ينتظرك من قنابل الغاز إلى التعذيب في السجون إلى الاعتداء على أسرتك إلى المحاكمات غير العادلة بقانون مكافحة الإرهاب!

    عبدالجليل السنكيس واحد من مئات الضحايا من النشطاء المدنيين في البحرين، حقوقي ومدون، معتقل منذ أغسطس الماضي، تعرض مؤخراً لأزمة قلبية إثر تعرضه للتعذيب الممنهج داخل المعتقل.

    وفي لفتة تضامنية وقف عدد من المواطنين أمام بيت السنكيس إلا أن قوات الأمن لم تكتفي بالإعتداء عليهم وتفريقهم بل ذهبت إلى أبعد من ذلك عندما قامت بإلقاء قنابل الغاز داخل بيت السنكيس.

    وفي ما يلي شهادة حية من عين المكان أدلت بها لـ جدار سيدة بحرينية:

    "سمعنا عن وضع الدكتور عبدالجليل السنكيس الصحي - وهو ناشط حقوقي - المتدهور فقد اصيب بأزمة قلبية وهو يرقد حاليا في العناية المركزة .. وهو معتقل منذ شهر اغسطس الماضي ويتعرض هو والنشطاء الاخرين معه في السجن لتعذيب متواصل والدكتور لديه اعاقه جسدية ويحرم من استخدام العكاكيز ويجبر على الوقوف لفترات طويلة .
    وحين سمعت عن تضامن مع اهل المعتقل المذكور بجانب بيتهم وذهبت انا مع والدتي وكان الحضور غير كثيف عدة نساء ورجال لايتجاوزون الاربعين, وكان الاعتصام سلمي جدا جدا اي مجرد رفع صور الدكتور والمشاركين صامتين بدون اي شعارات وكان موقع الاعتصام بالقرب تماما من منزل والد الدكتور داخل احد الازقة ولم يكن يعرقل مسير السيارات مطلقا وفجأة وفي الدقيقة الاخيرة لانتهاء الاعتصام السلمي الصامت جاء رجال الشرطة واخدوا يهددون المشاركين ان لم يتحركوا سوف يطلق عليهم النار ويصرخ في وجوه النسوة وكان احدهم يصور كل مايجري بكاميرا فيديو فتراجعنا وكانت احدى النسوة غاضبة وكلمتهم بحرقة ولوعه لان لها ابن معتقل منذ شهرين ويتعرض للتعذيب ويبلغ من العمر 16 سنة فقالت لهم نحن عزل لماذا تهجمون علينا ولماذا ولماذا واذا بهم يطلقون قنابل ضوئية ومسيلات للدموع, وقد اصيبت احدى المعتصمات جراء القاء قنبلة ضوئية بالقرب منها وقد صدر منها ألهبة نارية مثل المفرقعات واطلقت صوت مدوي وضوء ساطع وقد لسعتها شرارة من هذه القنبلة الضوئية فوق الحاجب مباشرة ولكن بسب الاسعافات الاولية السريعه لم تكن اصابتها خطيرة ولله الحمد.

    ومن ثم أثار رجال مكافحة الشغب الرعب في أزقة المنطقة بأن ترجل الكثيرين منهم واخذوا يلاحقون الشباب ويطلقون المسيلات للدموع وتحولت المنطقة كأنها ساحة حرب وملاحقات خلال دقائق معدودة وقد امعنوا في اطلاق المسيلات للدموع داخل بيت الدكتور حيث كانت النسوة محتميات داخله"
     

مشاركة هذه الصفحة