السليمي: رؤيتنا تطوير المجال التقني من خلال جودة التعليم وشراء وتفعيل البرامج .......

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏5 فبراير 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    بعد فوزها بجائزة أفضل مؤسسة حكومية متطورة إلكترونيا
    السليمي: رؤيتنا تطوير المجال التقني من خلال جودة التعليم وشراء وتفعيل البرامج التعليمية وتدريس مواد علوم الحاسوب
    إنشاء أكاديمية لتدريب الكوادر وإنتاج مناهج رقمية وتطوير منتدى تربوي إلكتروني
    مدير عام تقنية المعلومات: المشاريع التقنية التي تقوم بها الوزارة ساهمت في الفوز بهذه الجائزة
    تواصلا للنجاحات التي حققتها وزارة التربية والتعليم في مجال تقنية المعلومات ، وإيجاد البيئة المعلوماتية التي تتماشى مع توجهات السلطنة في مجال الخدمات الالكترونية ، فازت وزارة التربية والتعليم بجائزة أفضل مؤسسة حكومية متطورة إلكترونيا (الجاهزية الالكترونية) في مسابقة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الالكترونية وذلك في الاحتفال الذي تم فيه تكريم المؤسسات الفائزة في الجائزة والذي أقيم تحت رعاية صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد ممثل جلالة السلطان المعظم وللتعرف أكثر على نجاحات وزارة التربية والتعليم في مجال تقنية المعلومات ، والفوز الذي حققته في مسابقة جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية التقينا بعدد من المسؤولين لنتعرف منهم أكثر على الخدمات والجهود التي تبذلها الوزارة في سبيل تهيئة البيئة المناسبة لمثل هذه التطبيقات وكيفية التعامل معها وعن مشاركة الوزارة في مسابقة جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية قال معالي يحيى بن سعود السليمي وزير التربية والتعليم : تأتي مشاركة وزارة التربية والتعليم في جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية تأكيدا لدعم استراتيجية عمان الرقمية وللوقوف على مدى التطور في الخدمات الحكومية الإلكترونية وفي استخدام تقنية المعلومات والاتصالات في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمجتمع . وتمثلت مشاركة الوزارة في فئة المشروع الإلكتروني بمشروع البوابة التعليمية وفي فئة الخدمة الإلكترونية بخدمة الحصول على نتيجة طالب وفي فئة المحتوى الإلكتروني بمشروع التعليم الإلكتروني وفي فئة الجاهزية الإلكترونية بمشاريع ومبادرات التقنيات الحديثة للوزارة والتي تساهم في تطوير أدائها الإداري والتعليمي . وقد فازت وزارة التربية والتعليم في هذه المسابقة بجائزة (الجاهزية الإلكترونية) والتي تمنح لأفضل مؤسسة حكومية متطورة إلكترونيا وتمتثل لإستراتيجية عمان الرقمية وتوفير معيار وبنية أساسية موثوقة وآمنة لتبادل البيانات وإدارة المعلومات وعرض الجاهزية في تطوير البنى الأساسية والموارد البشرية وأكمل معالي الوزير قائلا : تمثل وزارة التربية والتعليم أحد أهم وأكبر قطاعات البنية الأساسية الاستراتيجية كونها تخدم شريحة كبيرة من المجتمع وتشرف على عمليات التربية والتعليم التي تصب مخرجاتها لصالح المجتمع ، وبالتالي كان لابد من إعادة لتقييم وتطوير نظم العمل القائمة حتى تتناسب مع المرحلة الرقمية القادمة خصوصا في ظل سعي حكومة السلطنة لتحقيق الحكومة الإلكترونية . ولهذا عملت الوزارة دائما على أن تكون سباقة في الدخول إلى عالم التقانة الحديثة وذلك عن طريق تفعيل برامجها ومشاريعها التربوية الرامية إلى تقليل وردم الفجوة الرقمية لضمان تحقيق الإستراتيجية الوطنية لتقنية المعلومات ومجتمع عمان الرقمي . ولقد ساهمت جائزة السلطان قابوس للخدمات الحكومية الإلكترونية على تعزيز هذه الرؤية الاستراتيجية للوزارة وتطوير المجال التقني بشقيه الإداري والتعليمي ، وتوظيف التقانة الحديثة في مجال نظم المعلومات والاتصالات بشكل يساير آخر ما توصل إليه العصر لرفع وتحسين جودة الإنتاجية في العمل . هذا والوزارة تهتم بتقديم أفضل الخدمات التقنية للموظفين والمواطنين بالاعتماد على معايير أنظمة الجودة التي توليها الوزارة أهمية كبيرة انطلاقا من التوجيهات السامية لقائد البلاد المفدى حول نشر استخدام التقنية الحديثة في كافة المجالات ومن بينها المجال التربوي .
    وتحدث معالي وزير التربية والتعليم عن رؤية الوزارة في تطوير المجال التقني للجانبين الإداري والتعليمي فقال : رؤية الوزارة في تطوير المجال التقني تنطلق من عدة محاور أهمها : جودة التعليم من خلال توفير الركائز الأساسية التي تساهم في دعم العملية التعليمية وتيسيرها وصولا لنتاج أفضل ويتم تحقيق ذلك عن طريق توظيف الحاسوب وملحقاته في العملية التعليمية ، وشراء وتفعيل البرامج التعليمية، وتدريس مواد علوم الحاسوب ، وشراء وتفعيل أنظمة التعليم والتدريب الإلكتروني والفصول الافتراضية كأنظمة أساسية من النظام المتكامل للبوابة التعليمية، وتحويل المناهج الدراسية إلى مناهج رقمية تفاعلية، إلى جانب إنشاء أكاديمية عمانية لتأهيل وتدريب كوادر محلية لإنتاج مناهج ومحتويات رقمية، وتطوير منتدى تربوي إلكتروني وهو قناة اتصال ويشارك فيها جميع عناصر العملية التعليمية ويقدم خدمات استشارية وتعليمية، وتشجيع المعلمين على انتاج المحتويات الرقمية وبناء المواقع الإلكترونية الشخصية والمدونات وعلى المشاركة في شبكات تربوية واجتماعية ، وتوزيع البريد الإلكتروني للمعلمين ويتم الآن التحضير لتوزيعه على الطلاب، ورفع مستوى الثقافة الرقمية للمعلمين بواسطة برامج تدريبية مثل ال ICDL) ) سابقا وحصل أكثر من 4000 معلم على هذه الرخصة الدولية ، وحاليا الـ ( IC3 ) واجتاز ما يقارب 7000 هذه الدورة حتى الآن ، والاستفادة من خبرات الدول المجاورة من خلال تبادل الزيارات وأضاف معاليه: أما محور الجودة الإدارية فتمثل في التركيز على تفعيل الممارسات التقنية في الإجراءات الإدارية وتم ذلك بتطبيق نظام الإدارة المدرسية (النسخة المكتبية) بدء من عام 1994 وتطبيق نظام الإدارة المدرسية في البوابة التعليمية بكافة الأنظمة والتطبيقات والخدمات الإدارية الإلكترونية لإدارة المدرسة والمعلم والطالب وولي الأمر، وكذلك تطبيق نظام آفاق المعرفة لإدارة مكتبة المدرسة ، وتطبيق نظام المراسلات والأرشفة الإكترونية وتم مؤخرا اعتماد نظام المراسلات الإلكتروني لإجراء المراسلات الرسمية في الوزارة وجاري استخدامه على مستوى الوزارة والمناطق التعليمية ، مع تشكيل شعب البوابة التعليمية في المناطق التعليمية لمتابعة تفعيل الأنظمة في جميع المدارس ، والانتقال من العمل المكتبي التقليدي إلى العمل المكتبي الإلكتروني ، وتفعيل البريد الإلكتروني كممارسة إدارية معتمدة حيث تم تفعيل أكثر من 71 ألف بريد إلكتروني.
    وأشار معالي يحيى بن سعود السليمي وزير التربية والتعليم إلى محور البنية الأساسية في رؤية الوزارة في تطوير المجال التقني للجانبين الإداري والتعليمي، وأن ذلك يتم عبر العمل على تهيئة مباني المدارس والمديريات والوزارة تقنيا وربط المدرسة بشبكة محلية سلكية ولا سلكية وإضافة خدمة الإنترنت السريع لجميع المدارس وبتعرفة خاصة للمدارس بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية، بالإضافة إلى الدراسات المتواصلة مع جهات الاختصاص لمشروع توفير خدمة الانترنت لعدد 250 مدرسة بتقنية ((V sat ، مع تجهيز مختبرات الحاسوب للمدارس بأجهزة حاسوب وملحقاته ، وبناء مركز بيانات خاص للوزارة يستضيف جميع انظمة وبرامج الوزارة مربوط بخط مخصص للأنترنت ويمكن الاستفادة من خدماته على مدار الساعة ، وتهيئة الكوادر المتخصصة من المتخصصين من خلال الدورات المكثفة على المستوى الخارجي .
    وتحدث خالد بن سليمان السيابي مدير عام المديرية العامة لتقنية المعلومات بوزارة التربية والتعليم عن أهم المشاريع التقنية التي تقوم بها الوزارة والتي ساهمت في الفوز بجائزة الجاهزية الإلكترونية كأفضل مؤسسة حكومية متطورة إلكترونيا فقال: إن مشاريع الوزارة التقنية تتمثل في جوانب عدة كالشبكات والاتصالات والدعم الفني ونظم المعلومات وتقنيات التعليم ، حيث تتكامل هذه المشاريع ضمن خطة واضحة المعالم لتوفير البنية الأساسية ولتدريب العاملين في التربية على توظيف التقنية في الممارسات الإدارية والتعليمية ومن ضمن هذه المشاريع : بناء استراتيجية تقنية المعلومات والاتصالات في التعليم وتهدف إلى إيجاد مدارس تستخدم التقنية في التعليم والتعلم ، وطلاب يتخرجون بكفاءات ومهارات تساعدهم للتنافس عالميا، وتنقسم هذه الإستراتيجية إلى محورين : محور التقنية ويتمثل في( البوابة التعليمية ، والدعم الفني : أخصائي تقنيات التعليم ، والبنية الأساسية) ، ومحور التعليم من خلال (مدارس المستقبل : انترنت وأجهزة وأدوات اتصال ، والموارد البشرية من خلال تدريب المعلمين على استخدام التقنية ، والتعلم الإلكتروني من خلال بناء المحتويات الرقمية لإثراء المناهج) .
    وقال السيابي : وفي مجال العلوم والتقانة تم تزويد مختبرات العلوم بعدد من أجهزة الحاسب الآلي وأجهزة العرض كما تم توفير الأجهزة المختبرية الإلكترونية المزودة ببرامج محوسبة لإستخدامها في التجارب العلمية وقراءة التجارب العلمية بواسطة الحاسب الآلي، إلى جانب تطبيق التقانة في تدريس مادة الجغرافيا وتوفير أجهزة الــGPS وبرامج الــGIS والــARCVIEW (تحديد المواقع ورسم الخرائط)، وتم كذلك بناء نموذج متميز لمدرسة المستقبل بالمنطقة الوسطى وتم توفير جهاز لاب توب لكل طالب ولكل معلم وسبورة تفاعلية لكل صف مزودة بسرعة عالية من الانترنت وبتمويل من شركات القطاع الخاص وتم تدريب المعلمين على استخدام التقنية، كما تم تنفيذ مشروع تجريبي للتعليم الالكتروني بمدرسة بمحافظة مسقط (مدرسة تفاعلية) مع توفير مصادر متنوعه من المحتويات الالكترونيه التي تخدم مختلف المواد الدراسيه. وتزويد معلمات المدرسه بأجهزة حاسب الي محمول لتفعيل المشروع وتجهيز الصفوف الدراسيه بالسبورات التفاعليه (19سبورة) كما تم تجهيز صف باكمله بجهاز حاسب الي لكل طالب مع محتويات الكترونية، وشبكة انترنت بسرعة عالية (8 أم بي)، وهذا المشروع عبارة عن نظام تعلم إلكتروني يفعل من قبل الطالب والمعلم على مستوى الصف الخامس والسادس مع محتويات إلكترونية متعددة المواد، وتم التدريب وتهيئة فريق المدرسة حسب خطة واضحة (تقسيم مستويات) مع وجود الفريق المركزي .
    وواصل خالد السيابي المشاريع التقنية التي تقوم بها الوزارة والتي ساهمت في الفوز بجائزة الجاهزية الإلكترونية كأفضل مؤسسة حكومية متطورة إلكترونيا فقال: تقديم توظيف أدوات الاتصال الالكترونية في عمليتي التعلم والتعليم من قبل المعلم مع الطلاب وتم تنفيذها في بعض المدارس (التدريب) ... 3.0 وعلى برامج مايكروسوفت في مشروع (ابتكر ، علم ، ألهم ) والذي شارك فيه 50 معلم .. ويأتي تنفيذ هذا البرنامج ضمن اتفاقية التفاهم (شركاء في التعليم) بين الوزارة ومايكروسوفت، وتنفيذ مشروع "انتل للتعليم" والذي يهدف الى تدريب المعلمين على استخدام وتوظيف التقنية داخل الغرفه الصفية وبناء بيئة تعليمية مشوقه وجذابة للطلاب قائمه على المشاريع . وسيشمل هذا المشروع جميع معلمي السلطنة على مدار الخمس السنوات القادمة، وتنفيذ دورة تصميم وانتاج المحتويات الالكترونية بنسختين سابقتين وعلى مراحل لتشمل جميع المناطق التعليمية لتوفير قاعدة قوية من المعلمين المؤهلين لانتاج وتصميم المحتويات الالكترونية بمعايير وأسس عالمية معتمدة . ومشروع المكتبة الرقمية للصوتيات الذي يهدف إلى توفير جميع المواد الصوتية المدرجة في الكتب الدراسية من خلال موقع الوزارة وتكون متاحة للجميع ، وتم هذا المشروع عبر أربعة مراحل أولها حصر جميع المواد الصوتية وفرزها حسب المواد والصفوف ثم تحويل هذه المادة إلى الصيغة الرقمية المناسبة والمرحلة الثالثة هي تصميم القالب الرئيسي للمكتبة الصوتية والمرحلة النهائية هي تنزيل المشروع على موقع الوزارة واختتم خالد بن سليمان السيابي مدير عام المديرية العامة لتقنية المعلومات بوزارة التربية والتعليم المشاريع التقنية التي تقوم بها الوزارة والتي ساهمت في الفوز بجائزة الجاهزية الإلكترونية كأفضل مؤسسة حكومية متطورة إلكترونيا .
    والتقينا مع إبراهيم بن سعيد الجابري مدير دائرة نظم المعلومات (مدير مشروع نظام البوابة التعليمية) فقال: البوابة التعليمية هي ملتقى تعليمي تفاعلي وبيئة رقمية تربط عناصر العملية التعليمية الكترونياً (الطالب، المعلم، ولي الأمر، المدرسة، الوزارة) من خلال الانترنت وعن طريق مجموعة من البرامج والأنظمة المحوسبة بهدف تسهيل العملية التعليمية وتقديمها في شكل أكثر فاعلية وتشويق. كما أنها تساعد على تنظيم ومتابعة الأعمال الإدارية بجعلها أكثر إحكاماً وتنظيماً من خلال نظام المراسلات والأرشفة الإلكترونية وتعتبر البوابة التعليمية وسيلة للاتصال بين قواعد بيانات وزارة التربية والتعليم وبين جمهور الوزارة الذي ينتمي إليه، سواء كانوا من الهيئة الإدارية أوالتدريسية في كافة القطاعات كالوزارة والمنطقة التعليمية والمدرسة. أو بين الطالب وولي أمره وأعضاء من المجتمع المهتمين بهذا القطاع؛ بهدف تقديم خدمات إلكترونية إدارية كانت أو تعليمية . ويمكن الدخول إلى هذه البوابة عن طريق واجهتين ، إما بواسطة المتصفح وهو موقع الوزارة الإلكتروني أو بواسطة الواجهة الصوتية وهي خطوط الهاتف. وتطبق البوابة التعليمية حاليا في ثلاث مناطق تعليمية وهي مسقط والبريمي والباطنة جنوب وتعمل الوزارة الآن لإضافة 5 مناطق تعليمية خلال الفصل الدراسي الثاني من هذا العام.
    نظام المراسلات والأرشفة الإلكتروني
    وللتعرف أكثر على نظام المراسلات الإلكتروني المطبق بوزارة التربية والتعليم التقينا إبراهيم بن حمد الغافري رئيس قسم أنظمة إدارة الوثائق الذي قال: نظام المراسلات هو نظام رقمي صمم لتبادل المراسلات الرسمية بين جهات الوزارة المختلفة وفق آلية محددة ومعتمدة لإنجاز العمل بسرعة وسهولة وآمان . ويسعى النظام من خلال إدارة المراسلات إلكترونيا إلى تحقيق رؤية الحكومة الإلكترونية واستخدام التقنية الحديثة في تبادل المراسلات الرسمية بالدخول للنظام عبر شبكة الإنترنت وكذلك إنجاز العمل بيسر وسهولة وأمان وتحسين وتسريع وتيرة العمل وتجويد الإجراءات ويشمل ذلك نقل المعطيات الإلكترونية والملفات والصور وتنظيمها وتوثيقها إضافة إلى ضمان تحديد المسؤوليات إلى جانب مسؤولية الالتزام بالرد وعدم التأخر فيه ولعل أهم ما يميز النظام الإلكتروني هو سرعة إنجاز المراسلات والمعاملات المختلفة بين جهات الوزارة ، أي أنه يمكن إنهاء بعض المعاملات خلال نفس الساعة بمجرد الرد على الجهة المرسلة ، خصوصا المعاملات الروتينية اليومية والبسيطة، وهذا يؤدي إلى سرعة إنجاز الأعمال في الوزارة وتوفير وقت العمل وتوفير الكثير من الجهود المبذولة وزيادة الإنتاجية في العمل وتوفير في المال المصروف كما يمكن لنظام المراسلات الإلكترونية من تتبع مسار المراسلة ومعرفة كافة التفاصيل والردود المتعلقة بها مع ضمان سرية الرسائل المتداولة فيه أضف إلى ذلك أنه يمكن أرشفة المراسلات إلكترونيا ضمن تصنيف موضوعي وسهولة البحث عنها في أي وقت وأي مكان. كما يضمن الالتزام بصلاحيات المراسلات وفق تخطيط هيكلي معتمد. وأيضا يقلل من مخاطر فقدان أي مراسلة أو تغييرها بدون وجود صلاحية للتغيير. فضلا عن تسهيل وتسريع تداول المراسلات الرسمية وضمان وصولها واستلامها وأيضا من مزايا هذا النظام هو ربط المراسلات المتعلقة بموضوع واحد مع بعضها البعض ويمكن حفظ الوثائق والمراسلات القديمة بجميع خلفياتها ومرفقاتها في النظام وتحفظ كافة مرفقات الرسالة معها كنسخة رقمية بعكس طريقة الحفظ في النظام القديم بالتدريس أو التخريم مما يعرضها للتلف والتمزيق والفقدان . ولقد تم تطبيق النظام على مراحل إلى جانب عمليات التوعية والتدريب والتي شملت جميع مديريات الوزارة والمناطق التعليمية ضمانا للتفعيل الأمثل للنظام وتحدث إبراهيم الغافري عن نظام الأرشفة الإلكتروني فقال: هو نظام محوسب (قواعد بيانات) لحفظ الوثائق وترتيبها وتنسيقها واسترجاعها ، من الطريقة اليدوية الورقية ، إلى الطريقة الآلية الرقمية في أجهزة الحاسب الآلي .
     
  2. بدوي آلبريمي

    بدوي آلبريمي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

  3. مخاوي الجروح

    مخاوي الجروح ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يعطييك العافيه ...
     

مشاركة هذه الصفحة