السلطنة تحتفل بيوم البيئة العالمي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة منوة الروح, بتاريخ ‏5 جوان 2008.

  1. منوة الروح

    منوة الروح ¬°•| مراقبة عامه سابقه |•°¬

    تحت شعار "فلنكسر العادة..نحو اقتصاد اقل اعتمادا على الكربون"


    السلطنة تحتفل بيوم البيئة العالمي






    [​IMG]



    6/5/2008
    مسقط - الشبيبة:
    تحت شعار " فلنكسر العادة : نحو اقتصاد اقل اعتمادا على الكربون " تشارك السلطنة صباح اليوم ( الخميس)، ممثلة بوزارة البيئة والشؤون المناخية وإدارات البيئة التابعة لها بمختلف محافظات ومناطق السلطنة، في احتفال دول العالم بيوم البيئة العالمي الذي يوافق الخامس من يونيو من كل عام، في ذكرى انعقاد أول مؤتمر عالمي للبيئة في مثل هذا اليوم من عام 1972 بمدينة استوكهولم بالسويد، تحت رعاية هيئة الأمم المتحدة وتصديق الجمعية العامة في اليوم ذاته على قرار تأسيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة.
    ويهدف يوم البيئة العالمي الذي ينظمه برنامج الأمم المتحدة للبيئة في كل عام إلى جذب اهتمام شعوب العالم بأهمية حماية البيئة على كوكب الأرض وصون مواردها الطبيعية، ومنح القضايا البيئية طابعا إنسانيا من خلال تمكين المجتمعات المحلية أن تصبح عوامل نشطة لتحقيق التنمية العادلة المستدامة، والقيام بدور إيجابي في تغيير المواقف تجاه القضايا البيئية وتعزيز مجالات الشراكة والتعاون بين الشعوب في هذا المجال.
    تغير المناخ
    وبرنامج الأمم المتحدة الذي ينظم الاحتفال بهذه المناسبة سنويا، يختار لها في كل عام شعارا يكرس لخدمة إحدى قضايا البيئة والتنمية التي تهم سكان كوكب الأرض وتشكل تهديدا ما على أمنهم وسلامتهم وتأمين حياة ومستقبل أجيالهم، وجاء اختياره هذا العام لشعار " فلنكسر العادة : نحو اقتصاد اقل اعتمادا على الكربون " مشيرا إلى أن معالجة أسباب التغيرات المناخية الحادة والمتقلبة التي يشهدها العالم لم تعد تحتمل التأجيل أو التهوين، ويحذر في ذات الوقت من تأثير هذه التغيرات وخصوصا أكاسيد الكربون على المجتمعات والأنظمة البيئية، وبخاصة في المناطق القطبية التي تتعرض لموجات كبيرة من الاحتباس الحراري بفعل الغازات الدفيئة مما يسهم ذلك في تعرض الكتل والمسطحات الجليدية للذوبان، ويهدد بارتفاع مناسيب المياه في البحار والمحيطات وتهديد سواحل كثير من الدول المطلة عليها وتعريض النظم البيئية البحرية لتغيرات حادة في دوراتها الطبيعية . وتكرس احتفالات هذه المناسبة لجذب الانتباه إلى السلوكيات البشرية التي تهدد كوكب الأرض وتسلط الضوء على أهمية تغيير هذه الأنماط السلوكية وتشجيع المجتمعات على اتخاذ مواقف عملية بناءة نحو التزام كل إنسان بحماية البيئة التي يعيش فيها والعمل بكل ود و شفافية على تنمية مواردها والحفاظ على تنوعها الأحيائي وهو ما يمثل الضمان الحقيقي لاستمرار التنمية والحياة . وتشير تقارير علمية عديدة إلى أن زيادة تركيز غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي سيسهم في ارتفاع متوسط درجة الحرارة العالمية حيث يؤدي الاستغلال الجائر وغير المدروس لمصادر الطاقة المستخرجة من باطن الأرض مثل الفحم والنفط، والاجتثاث المكثف للغطاء النباتي جراء تسارع حركة العمران حول العالم، إلى ارتفاع خطير في نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون في الهواء مما يرفع درجة حرارة الغلاف الجوي يوما بعد يوم ويقربنا أكثر فأكثر من حدود الكارثة، ودليل العلماء في ذلك ما شهده عام 2005 و2006 من ارتفاع درجة الحرارة بصورة غير مسبوقة حيث اعتبر عام 2005 الأكثر سخونة في تاريخ كوكبنا وقد تسبب في موت عشرات الآلاف حول العالم، وتركزت أغلب هذه الوفيات في قارة أوروبا التي يفترض أن تكون باردة نسبيا حسب موقعها الجغرافي. أنشطة وفعاليات واحتفاء بهذه المناسبة تنظم الوزارة بحديقة القرم الطبيعية مساء اليوم العديد من الفعاليات المتنوعة منها تنظيم مسيرة بيئية، وإقامة معرض للوحات الفنية البيئية، وعروض للأفلام، وعروض مسرحية، ومسابقات بيئية وذلك بمشاركة عدد من الجهات الحكومية والخاصة بالسلطنة ومشاركة جمع كبير من المواطنين والمقيمين. كما تنظم الوزارة يوم الأحد القادم بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة وشركة شل للتنمية عمان حلقة عمل بيئية حول "استخدامات الطاقة وثاني أكسيد الكربون : نحو تنمية بيئية مستدامة" وذلك بفندق جراند حياة مسقط، وسيحاضر في هذه الحلقة خبراء من المنظمات الدولية المعنية بإدارة استخدامات الطاقة وثاني أكسيد الكربون من خلال عرض التجارب والطرق المثلى في إدارة استخدام ثاني أكسيد الكربون والتقليل من الإنبعاثات، وتبادل المعلومات والتكنولوجيا البيئية في استخدامات الطاقة في مختلف دول العالم ومدى تطبيقها في السلطنة. ويأتي إقامة هذه الأنشطة والفعاليات ضمن برنامج "العد التنازلي لتغير المناخ" هو أحد المبادرات التي تبنتها الوزارة بالتعاون مع مكتب دول مجلس التعاون ومؤسسة رجايوغا للتعليم والبحث. حيث تم الإعلان عن هذا البرنامج في الثامن من يناير الماضي خلال احتفال السلطنة بيوم البيئة العماني بهدف الارتقاء بوعي المواطن والمقيم بأحد أهم قضايا البيئة المعاصرة وسيختتم في احتفالية السلطنة بيوم البيئة العالمي . الشراكة البيئية منذ مشاركة السلطنة في المؤتمر العالمي الأول للبيئة الذي نظمته الأمم المتحدة في الخامس من يونيو عام 1972 باستوكهولم بالسويد، وبفضل التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – حرصت على تعزيز حضورها الدولي الفاعل ومشاركتها المتميزة في كافة المناسبات والمحافل والمؤتمرات الدولية الساعية لتحقيق شراكة الأسرة الدولية ومسؤليتها في حماية البيئة على كوكب الأرض وصون مواردها، باعتبارها ضمان استمرار الحياة على سطح هذا الكوكب، وسبيل تحقيق أهداف التنمية المستدامة الساعية لرفاهية شعوب العالم وتقدمها، وتوج هذا الحضور المتميز باختيار حضرة صاحب الجلالة سلطان البلاد المفدى - رعاه الله - ليكون المتحدث باسم شعوب الأمة العربية في مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة الذي عقد في ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 1992 والذي عرف بقمة الأرض حيث جسد جلالته - أعزه الله – في خطابه أمام المؤتمر رؤية السلطنة تجاه حماية البيئة وصون مواردها كما جاء بالنطق السامي لجلالته : " إن الحفاظ على البيئة مسؤولية جماعية لا تحدها الحدود السياسية للدول، ثبت ذلك غير مرة، وعليه فان على الإنسان أينما كان، أن يساهم في الحفاظ على البيئة، وأن يتصالح معها، وأن يتعامل معها بعقلانية، وأن ينتبه للمسببات الكثيرة للتلوث، سواء طبيعية وبيلوجية، أو صناعية وكيميائية وفيزيائية ". الاهتمام السامي
    وبفضل الاهتمام السامي لقائد البلاد المفدى ورعايته السامية الكريمة لقضايا البيئة والتنمية مضت السلطنة تأخذ بزمام المبادرة والريادة في حماية البيئة على أرضها والحفاظ على مواردها الطبيعية ومد جسور التعاون والعمل المشترك مع جميع الهيئات والمنظمات العاملة في هذا المجال وعلى كافة الأصعدة الإقليمية والعربية والدولية، وفي هذا السياق أعدت استراتيجية وطنية لحماية البيئة العمانية لتكون متلازمة مع خطط التنمية كما أعدت استراتيجية وطنية وخطة عمل التنوع الأحيائي لتنمية هذا التنوع وإدارته بصورة مستدامة وبما يكفل اقتسام منافعه بصورة عادلة لجميع السكان، حيث أصبح العمل البيئي بالسلطنة من السمات المميزة للتنمية العمانية من خلال إدخال الاعتبارات البيئية في خطط التنمية الوطنية الخمسية التي انطلقت السلطنة في تنفيذها منذ عام 1975، وحددت المبادئ الأولية لربط التنمية بضرورة المحافظة على البيئة وحماية مواردها وأنظمتها من التلوث أو الاستنزاف، كما تضمنت الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني التي تمثل استراتيجية التنمية حتى عام 2020م، المرتكزات الأساسية لإدارة الموارد الطبيعية المتجددة وغير المتجددة بصورة مستدامة، ودعما لهذا التوجه نصت المادة ( 12 ) من النظام الأساسي للدولة الصادر بالمرسوم السلطاني ( 101 / 96 ) على التزام السلطنة بالمحافظة على البيئة وحمايتها ومنع التلوث . جهود السلطنة في تغير المناخ تشكل قضية تغير المناخ إحدى القضايا البيئة الرئيسية التي توليها السلطنة أولوية خاصة، حيث وقعت على اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في مؤتمر قمة الأرض بريودي جانيرو بالبرازيل في عام 1992م وصادقت عليها بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم 119/94 وصادقت السلطنة على بروتوكول كيوتو بموجب المرسوم السلطاني رقم ( 107/2004 ) . ووفاء بالتزاماتها تجاه هذه الأطر الدولية قامت السلطنة، ممثلة بوزارة البيئة والشؤون المناخية، خلال الفترة من 1992 وحتى عام 1995 بتنفيذ مشروع رصد انبعاثات غازات الدفيئة بالتعاون مع برنامج الولايات المتحدة الأمريكية للدراسات الخاصة بتغير المناخ، كما أجرت دراسة متخصصة عن تلوث الهواء وتغير المناخ في السلطنة وأعدت القوائم الوطنية لحصر انبعاثات غازات الدفيئة للسنوات 1990 و1998 باستخدام منهجيات الهيئة الدولية المعنية بتغير المناخ . وتقوم بالتنسيق مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لدعم إعداد بلاغها الأول بشأن تغير المناخ .
    للسلطنة دور فعال وريادي في مناقشات واجتماعات الاتفاقية الإطارية بشأن تغيير المناخ حيث تم انتخاب السلطنة في العام الماضي للمرة الثانية على التوالي نائبا لرئيس مؤتمر الأطراف بالاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وبروتوكول كيوتو وذلك في مؤتمر الأطراف الثاني عشر لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيير المناخ ومؤتمر الأطراف الثاني عشر في بروتوكول كيوتو والذي عقد في العاصمة الكينية نيروبي . ولقد جاء انتخاب السلطنة لهذا المنصب بعد المشاركة الفعالة والأساسية للسلطنة في تنسيق المواقف بين الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيير المناخ وبروتوكول كيوتو وبخاصة في إطار مجموعة البلدان الأسيوية في المواضيع المتعلقة بإعداد البلاغات الوطنية وبناء القدرات وتنمية ونقل التكنولوجيا، كما أن هذا الانتخاب جاء تأكيدا من المجتمع الدولي على دور السلطنة الريادي في حماية البيئة وصون مواردها الطبيعية، ومشاركتها الفعالة خلال السنوات الماضية في مناقشات واجتماعات الاتفاقية الإطارية بشأن تغيير المناخ .
     
  2. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    مشكووره اختي ع الخبر
     
  3. قلب الأسد

    قلب الأسد ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    تسلمين اختي ع الخبر

    واكيد عمان كما تعودنا عليها بتميزها في هذا المجال
     
  4. منوة الروح

    منوة الروح ¬°•| مراقبة عامه سابقه |•°¬

    الغريب

    قلب الاسد


    نورتوا صفحتي بمروركم
     

مشاركة هذه الصفحة