سيرة أحب إنسان إلى قلوبنا

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة المؤمنه_بالله, بتاريخ ‏16 يناير 2011.

  1. المؤمنه_بالله

    المؤمنه_بالله ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    [بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    سيرة أحب إنسان إلى قلوبنا
    نصيحة .. نصيحة... نصيحة غالية لكل أسرة مسلمة رجالا ونساء كبارا وصغارا نصيحة للأسرة التي تبحث عن السعادة والتي تريد أن تتحقق فيها الحياة الطيبة وتنعم بالعيش الهانئ الكريم فلتعش مع السيرة العطرة بكامل تفاصليها من التكوين إلى التمكين سيرة الحبيب المحبوب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم تستقي من معينها العذب الصافي فإنها نفحة عنبرية يطوف طائفها على القلوب الكريمة ينضحها بالروح والريحان فيكون هديه صلى الله عليه وسلم معنا في كل حياتنا فتسكن به نفوسنا وتطمئن به قلوبنا وتحل جميع
    مشاكلنا فنجعلها نبراسا لنا ومنهج كامل في كل شئون حياتنا فسيرته صلى الله عليه وسلم وحى من الله ونور نهتدي به إلى السعادة في الدنيا والآخرة , فإنها نعم الزاد للبيوت التي تبنى على هدي خير العباد , فبسيرته نسير إلى الله أعظم المسير علي خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم أحب إنسان إلى قلوبنا 0
    فلنطبق سيرته تطبيقا عمليا وفعليا في أنفسنا وعلي أسرنا ونجعلها واقعا ملموسا في حياتنا 0 فإنه صلي الله عليه وسلم أولى بنا من أنفسنا ووالدينا وأرحم بنا وأشفق علينا من جميع الخلق , ولم يصل إلينا من الهدى

    والعلم والخير شيء إلا على يديه . فعلينا أن نؤمن به كما نؤمن بالله , ونطيعه كما نطيع الله , ونقدم محبته علي أنفسنا ووالدينا والناس أجمعين . فإنه لا يكون المؤمن مؤمنا إلا بمحبته صلى الله عليه وسلم . والسبب الوحيد الذي ننال به محبة الله لا يكون إلا في اتباعه صلى الله عليه وسلم كما قال الله تعالى ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (31) سورة آل عمران . ففي اتباعه صلى الله عليه وسلم يحبنا الله ويمحو ذنوبنا .
    فعلينا أن نتبعه في كل شئ . ولا نقدم علي هديه وقوله قول أحد كائنا من كان وعلينا أن نوقره ونعظمه وننصره , وننصر دينه بأنفسنا وأموالنا وألسنتنا وبكل ما نقدر عليه , وذلك كله من أعظم منن الله علينا .
    ونؤمن بأن الله جمع له من الفضائل والخصائص والكمالات ما لم يجمعه لأحد غيره من الأولين والآخرين . فهو أعلى الخلق مقاما وأعظمهم جاها وأقربهم وسيلة , وأجلهم وأكملهم في كل فضيلة .
    ونذكر لكم أيها الأحباب شيء يسير من شمائله وأخلاقه صلى الله عليه وسلم مع أهلـه رزقنا الله وإياكم حسن الاقتداء والتأسي به صلى الله عليه وسلم 0
    عشرة النبي صلى الله عليه وسلم لزوجاته
    روى البخاري أنه صلى الله عليه وسلم لما رجع من غزوة خيبر وتزوج صفية بنت حيي رضى الله عنها , كان يدير كساء حول البعير الذى تركبه يسترها به ثم يجلس عند بعيره فيضع ركبته فتضع صفية رجلها على ركبته حتى تركب
    ولا يخفى ما في صنيعه هذا صلى الله عليه وسلم من مودة ورحمة وطيب وحسن عشرة لزوجاته , وإن هذا ليدعونا للوقوف وأخذ العبرة من فعل أعظم الناس قدرا وأعلاهم ذكرا صلى الله عليه وسلم مع زوجته صفية رضي الله عنها وهو يضع ركبته الشريفة لتصعد عليها لتركب 0 وبعض الأسر التي تركب المركبات الفارهة وتعيش في القصور الشاهقة فاقدة لمثل هذه المعاني النبيلة واللمسات الحانية , تئن وتشتكي من سوء المعاملة الزوجية ومن الجفاف العاطفي , وأمام هذه الصورة الرائعة منه صلى الله عليه وسلم والتي نستلهم منها عطفه وحنانه مع أهله , فماذا لو طلبت زوجة من زوجها أن يعينها في

    شغل البيت أو حتى في أن يناولها كوب ماء أو في أي خدمة صغيرة كانت أو كبيرة ؟ فالزوج الكريم الودود طيب العشرة يكون في خدمة أهله يكرمهم ويحسن معاملتهم0 فرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم كان يخدم أهله ولا يكلفهم مالا يطيقونه .
    وقام صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع ومعه 100000 حاج يوصيهم بالنساء ويقول لهم ( ألا واستوصوا بالنساء خيرا 00 أ لا واستوصوا بالنساء خيرا ) رواه مسلم
    وفى بعض الأيام أطاف بأزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم نساء كثير يشتكين أزواجهن 0 فلما علم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك 00 قام وقال للناس ( لقد طاف بآل محمد صلى الله عليه وسلم نساء كثير يشتكين أزواجهن 00 ليس أولائك بخياركم ) رواه أبو داود صحيح .
    قال الله تعالى ( وعاشروهن بالمعروف ) أي طيبوا أقوالكم لهن وحسنوا أفعالكم وهيئاتكم بحسب قدرتكم كما تحب ذلك منها فافعل أنت بها مثله كما
    قال الله تعالى ( وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ) سورة البقرة 228 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ( خيركم خيركم لأهله , وأنا خيركم لأهلي ) وكان من أخلاقه صلى الله عليه وسلم أنه جميل العشرة دائم البشر , يداعب أهله , ويتلطف بهم ويوسعهم نفقه ويضاحك نسائه حتى أنه كان يسابق عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها يتودد إليها بذلك قالت : سابقني رسول الله صلى الله عليه وسلم فسبقته وذلك قبل أن أحمل اللحم , ثم سابقته بعد ما حملت اللحم فسبقني فقال ( هذه بتلك ) ويجمع نسائه كل ليلة في بيت التي يبيت عندها رسول الله صلى الله عليه وسلم فيأكل


    معهن العشاء في بعض الأحيان ثم تنصرف كل واحدة إلى منزلها , وكان ينام مع المرأة من نسائه في شعار واحد يضع عن كتفيه الرداء وينام بالإزار وكان إذا صلى العشاء يدخل منزله يسمر مع أهله قليلا قبل أن ينام يؤانسهم بذلك صلى الله عليه وسلم وقد قال تعالى ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ) الأحزاب: 21
    وقوله تعالى ( فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا )(19) النساء . أي فعسى أن يكون صبركم في إمساكهن مع الكراهة فيه خير كثير لكم في الدنيا والآخرة كما قال ابن عباس في هذه الآية هو أن يعطف عليها فيرزق منها ولدا ويكون في ذلك الولد خير كثير 0 وفي الحديث الصحيح ( لا يفرك مؤمن مؤمنة إن سخط منها خلقا رضي منها آخر ) فإن الرجل يمسك المرأة إما لمحبته لها أو لرحمة بها أو محتاجة إليه في الإنفاق أو للألفة بينهما وغير ذلك .
    ومن حسن خلقه وطيب معشره عليه الصلاة والسلام كان ينادي عائشة رضي الله عنها بترخيم اسمها ويخبرها خبرا تطير له القلوب والأفئدة :
    قالت عائشة رضي الله عنها : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما ( يا عائش , هذا جبريل يقرئك السلام ) متفق عليه 0 ومن الأزواج من لا يسمي زوجته باسمها ولا يناديها بأطيب ما تحب .
    وتقول عائشة رضى الله عنها قالت { كنت أشرب وأنا حائض , فأوناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع في , وأتعرق العرق فيتناوله ويضع فاه في موضع في } رواه مسلم
    وعن عائشة رضى الله عنها قالت { كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد } رواه البخاري 0

    حنان الأبوة : فقد كان إذا دخلت عليه فاطمة أبنته قام إليها فأخذ بيدها فقبلها , وأجلسها مجلسه , وكان إذا دخل عليها قامت إليه فأخذت بيده فقبلته وأجلسته في مجلسها } رواه ابو داود والترمذي والنسائي 0
    ومن صور الترحيب والبشاشة لابنته ما روته عائشة رضي الله عنها حيث قالت { كن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم عنده , فأقبلت فاطمة رضى الله عنها تمشى , ما تخطئ مشيتها من مشية رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رآها رحب بها وقال : ( مرحبا بابنتي ) ثم أجلسها عن يمينه أو شماله } رواه مسلم 0
    يا أيها الوالد الحنون تأسى بفعل الرسول الحبيب صلى الله عليه وسلم مع بناتك وأبنائك وكذلك على البنات والأبناء أن يتأسوا بفعل فاطمة مع آبائهم وأمهاتهم
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت { ما كان أحد أحسن خلقا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما دعاه أحد من أصحابه ولا أهل بيته إلا قال ( لبيك ) فلنعود أنفسنا أيها الأحبة إذا دعانا أحد أن نقول لبيك 0
    رحمته صلى الله عليه وسلم بالأطفال : النبي صلى الله عليه وسلم تأخر في السجود فرفع بعضهم رأسه فوجد الحسن أو الحسين على رأسه صلى الله عليه وسلم فلما فرغ النبي صلى الله عليه وسلم من صلاته بين لهم سبب التأخر وقال: ( إن ابني قد ارتحلني فكرهت أن أعجله ) أي جعلني راحلة . يلعب فوق ظهر النبي صلى الله عليه وسلم كره أن يستعجل عليه ويقطع عليه سروره وسعادته لقد راعى حال هذا الصغير وهو في أعظم عبادة لله .
    وقد( كان يصلي وهو حامل إمامة بنت زينب بنت رسول الله عليه وسلم لأبي العاص بن الربيع ، فإذا قام حملها ، وإذا سجد وضعها ) متفق عليه . وكما أن للأطفال مشقتهم وكثرة حركتهم ... إلا أن رسول الله صلى الله عليه لا يغضب

    ولا ينهر الصغير ولا يعاقبه ، كان يأخذ صلى الله عليه وسلم بمجامع الرفق وبخطام وزمام السكينة.
    عن عائشة رضي الله عنها قالت : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يؤتى بالصبيان فيدعو لهم فأوتي بصبي فبال على ثوبه فدعا بماء فأتبعه إياه ولم يغسله) رواه البخاري
    وعن محمود بن الربيع رضي الله عنه قال : (عقلت من رسول الله صلى الله عليه وسلم مجة مجها في وجهي من دلو ، من بئر كانت في دارنا ، وأنا ابن خمس سنين) متفق عليه .
    أثر الأخلاق على الأطفال :
    أثبتت التجارب اليابانية التي أجريت على طفل وهو في أحشاء أمه أنه كان يتأثر بما ينشأ حوله من أحداث وأكثر شئ يتأثر به الكلام , وقام بعض الإخوة بتطبيق هذه التجربة على أهله فكان يقرأ من سورة مريم على طفله وهو في بطن أمه وبعد ولادته كان إذا بكى هذا المولود وارتفع بكائه قرأ عليه الآيات التي كان يقرأها عليه قبل ولادته فيسكن ويهدأ 0 وأيضا ثبت علميا أن الطفل في المهد إذا اختلف الأبوان أمامه تأثر وخاصة إذا كان فيه صراخ وصياح وشئ من ذلك يتأثر ويبكي , وإذا اصطلحا ابتسم 0 كما إن الجنين يتأثر وهو في بطن أمه من حسن أخلاق أمه وأبيه فيخرج الطفل جميلا حسن الوجه إذا كان في بيت ينعم بالسعادة والراحة والهدوء والاستقرار وقلة المشاكل 0 ولذلك قلما تجد إنسانا حسن الوجه يكون سيئ الخلق 0
    مزاح الرسول صلى الله عليه وسلم :
    فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يداعب الصغار ويمازحهم ويتقرب إلى قلوبهم ويدخل السرور على نفوسهم , كما يمازح الكبار أحيانا 0

    فإن المزاح والمرح هو قوت الروح , وإنعاش للمشاعر , وقد دلت بعض الدراسات على أن هرمون ( الدوبامين ) الذي يفرزه الجسم عند الضحك أو الشعور بالسعادة هو نفسه الذي يحفظ أجزاء المخ من التلف أي يأخر تلفها ويجعله نشطا , وكلما زاد إفراز الجسم لهذا الهرمون كان النشاط الذهني للإنسان أفضل . وليكن ضوابط لمزاحنا في غير ما يسخط الله عز وجل .
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال يا رسول الله إنك تداعبنا قال
    ( نعم غير أني لا أقول إلا حقا ) رواه أحمد
    ومن مزاحه صلى الله عليه وسلم ما رواه أنس ابن مالك رضي الله عنه قال إن النبي صلى الله عليه وسلم قال له ( يا ذا الأذنين ) رواه أبو داود 0
    وعن أنس رضى الله عنه قال : { كان ابن لأم سليم يقال له أبوعمير , كان النبي صلى الله عليه وسلم ربما مازحه إذا جاء , فدخل يوما يمازحه , فوجده حزينا , فقال ( مالي أرى أبا عمير حزينا ؟ ) فقالوا : يا رسول الله , مات نغره الذى كان يلعب به , فجعل يناديه : ( يا أباعمير , ما فعل النغير ) متفق عليه 0
    ومع الكبار كان للرسول صلى الله عليه وسلم مواقف يروى إحداها أنس بن مالك رضى الله عنه فيقول : إن رجلا من أهل البادية كان اسمه زاهر بن حرام , قال : وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه , وكان دميما , فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يوما وهو يبيع متاعه , فاحتضنه من خلفه وهو لا يبصر فقال : أرسلني 0 من هذا ؟ فالتفت , فعرف النبي صلى الله عليه وسلم فجعل لا يألوا ما ألزق ظهره بصدر النبي صلى الله عليه وسلم حين عرفه , وجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( من يشترى العبد ) فقال : يارسول الله
    إذا والله تجدني كاسدا , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لكن عند الله أنت

    غالٍ ) رواه أحمد . أنه حسن خلق من كريم سجاياه وشريف خصاله عليه الصلاة والسلام 0
    ومع تبسط الرسول صلى الله عليه وسلم مع أهله وقومه فإن لضحكه حدا فلا تراه إلا مبتسما كما قالت عائشة رضى الله عنها : { ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مستجمعا قط ضاحكا حتى تري منه لهواته , إنما كان مبتسم } متفق عليه
    ومع هذه البشاشة وطيب المعشر إلا انه صلى الله عليه وسلم يتمعر وجهه إذا أنتهكت محارم الله , قالت عائشة رضى الله عنها : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفر , وقد سترت سهوة لي بقرام فيه تماثيل فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم هتكه وتلون وجهه وقال ( يا عائشة : أشد الناس عذابا عند الله يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله ) متفق عليه
    فدل هذا على تحريم اتخاذ الصور في البيت إذا كانت بارزة , وأشد منه تحريما الصورة المعلقة في الجدار أو التماثيل المنصوبة في الأركان وعلى الأرفف والمناضيد فإن ذلك مع الإثم المترتب عليه يحرم أهل البيت من دخول ملائكة الرحمة 0
    ومن سيرته العطرة وأخلاقه العظيمة صلى الله عليه وسلم :
    كان صلى الله عليه وسلم أشد الناس حياء لا يثبت بصره في وجه أحد , لا يجفو على أحد , يقبل معذرة المعتذر إليه , يمزح ولا يقول إلا حقا , يضحك من غير قهقهة , ترفع الأصوات عليه فيصبر , لا يحتقر مسكينا لفقره , كان أكرم الناس وأجود الناس بأبي هو وأمي صلوات الله وسلامه عليه 0



    تراه إذا ما جئـتـه متهـلـلا 00 كأنك تعطيه الذى أنـت سألـه
    تعود بسط الكف حتى لو أنـه 00 أراد انقباضا لم تطعـه أناملـه
    ولو لم يكن في كفه غير نفسـه 00 لجـاد بهـا فليتـق الله سألـه
    هو البحر من أي النواحي أتيته 00 فلجته المعروف والجود ساحل
    }اللهم صل على محمد و على آل محمد , كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم , إنك حميدُ مجيد,
    وبارك على محمد وعلى آل محمد , كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم , إنك حميدُ مجيد{
    عن جابر رضي الله عنه قال : ما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن شئ قط فقال لا .. رواه البخاري
    صلى الله عليه وسلم ما ضرب بيده أحد قط إلا في سبيل الله , وما انتقم من شئ صنع إليه قط إلا أن تنتهك حرمات الله , ما كان يجزئ بالسيئة ولكن يعفو
    ويصفح يبدأ من لقيه بالسلام , كان إذا لقي أحدا من أصحابه بدأه بالمصافحة ثم أخذ بيده فشابكه ثم شد قبضتها عليها , كان يجلس حيث انتهى به المجلس , كان يكرم من يدخل عليه حتى ربما بسط ثوبه ليجلس عليه كان يؤثر الداخل عليه بالوسادة التي تحته فإن يأبى أن يقبلها عزم عليه حتى يفعل 0 كان يعطى كل من جلس إليه نصيبه من وجهه وسمعه وبصره وحديثه , كان يدعو أصحابه بكناهم إكراما لهم واستمالة لقلوبهم 0 كان أبعد الناس غضبا وأسرعهم رضا , كان أرأف الناس بالناس وخير الناس فعن أنس رضى الله عنه
    أن امرأة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت إني إليك حاجة فقال
    ( إجلسي في أي طريق المدينة شئت أجلس إليك ) متفق عليه وبكلمة جامعة مانعة كان خلقه القرآن ولذلك أثنى عليه الله فقال ( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) القلم . إذا من أراد أن يرى هدى هذا الدين وواقع يعاش فلينظر قي سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم وليدرسها دراسة فهم وتدبر بأبي هو وأمي صلوات الله وسلامه عليه , يكفى أن كل أحد يقول يوم القيامة نفسي نفسي وهو يقول أمتي أمتي 0

    كان صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجها كان وجهه مستنيرا كالشمس وكان إذا سر استنار وجهه حتى كأن وجهه قطعة من قمر قال جابر بن سمرة رضى الله تعالى عنه { رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة مضيئة مقمرة فجعلت أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى القمر وعليه صلى الله عليه وسلم حلة حمراء فإذا هو عندي أحسن من القمر }
    وما أحسن ما قال : حسان بن ثابت رضي الله عنه :
    وأحسن منك لم ترى قط عيني .. وأجمل منك لم تلد النساء
    خلقت مبرئـاً من كل عـيب .. كأنـك خلقت كما تشـاء
    ******

    أعد الحديث علـى من جنابتـه .. إن الحديث عن الحبيب حبيـب
    ملأ الضلوع وفاض عن أجنابها .. قلـب إذا ذكر الحبيب يـذوب
    مازال يخفق ضاربا بجنـاحـه .. يا ليت شعري هل تطير قلوب
    *********
    يا رب صلي على النبي محمدا .. ما غرد ت في الأيك ساجعة الرُبا
    يا رب صلي علي النبي وآلـه .. مـا أمت المصليـن كل مسجـدا
    صلوا على من تدخلون بهديـه .. دار المقـامـة تبلغـون المطلبـا
    صلوا علـى من ظللته غمامة .. والجذع حن إليه وناصرت الصبا
    يا أيها الراجون خير شفاعة من .. أحمـد صلوا عليه وسلموا تسليما
    اللهم صلي وسلم على الحبيب المحبوب نبينا محمد ما تعاقب الليل والنهار وماذكره الذاكرين الأبرار وعلى وآله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين





    [/SIZE]
     
  2. رحآيل

    رحآيل ¬°•| مُشْرِفة سابقة |•°¬

    يا رب صلي على النبي محمدا .. ما غرد ت في الأيك ساجعة الرُبا
    يا رب صلي علي النبي وآلـه .. مـا أمت المصليـن كل مسجـدا


    اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد ..
    بارك الله فيج أختي ..
    ويعله الله فموازين حسناتج إن شاء الله ..

    الله الرحمن
     

مشاركة هذه الصفحة