الواسطة «آفة» تفتك بالمجتمع والضحية ذوو العلاقات المحدودة!!

الموضوع في ',, البُريمِي للِحِوار و النقَاشْ ,,' بواسطة لمسة إحتراف, بتاريخ ‏3 جوان 2008.

  1. لمسة إحتراف

    لمسة إحتراف ¬°•| عٌضوٍ شَرًفِ|•°¬

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    صباح الخير/ مساء الخير .
    حسب التوقيت المحلي

    احبتي هذه اول كتاباتي معكم ارجو ان تنال رضاكم
    ةالقادم افضل .... ارجو التفاعل .



    الواسطة «آفة» تفتك بالمجتمع والضحية ذوو العلاقات المحدودة!!

    تحولت هذه الظاهرة السيئة إلى مرض اجتماعي عضال انتشر في
    مجتمعنا الذي نعيش فيه حتى أصبحت عائقاً أمام تطور أفراد المجتمع في حياتهم اليومية وأكبر
    المتضررين من هذا السرطان المتغلغل فئة الشباب من الجنسين الذي هو في طور تكوين حياته
    المستقبلية، ولا أخفي عليكم حقيقة أني أحد الذين تضرروا من هذه الظاهرة السيئة والتي تؤرقني كثيراً
    حتى أصبحت عائقاً أمام تقدمي ولا زلت أعاني منها حتى يومنا هذا، وهذه الظاهرة الشاذة على
    مجتمعنا تنتشر بمرور الوقت وبشكل جنوني كالفيروس تتغلغل في الكثير من أمور حياتنا الصغيرة
    والكبيرة، وعندما نسأل عن سبب انتشارها بالمجتمع .. كانتشار النار في الهشيم وهو ينبذها
    كظاهرة غير صحية كون ضررها أكبر من نفعها تجاه الفرد والمجتمع بأكمله، والنتائج الوخيمة
    المترتبة على تفشيها داخل المجتمع وبالدليل الواقع الذي نعيشه نحن.


    - الواسطة عرفت بأنها «تجاوز النظام والقوانين بقصد تحقيق المصالح الخاصة على حساب الغير».
    والواسطة والمحسوبية وجهان لهذه الظاهرة المنبوذة، ونتساءل جميعاً؟! كيف انتشرت هذه الآفة بين
    أفراد المجتمع باختلاف مشاربه بهذا الشكل الفظيع لدرجة لا يمكن تصورها بتاتاً، نقول أسباب كثيرة
    نذكر منها - ضعف الوازع الديني - والاتكالية - والجهل -وانعدام المبادئ والقيم - والفوقية - وانعدام
    العدل والمساواة - وحب الذات - والعصبية المقيتة - وانعدام الأخلاق - حقيقة كثيرة هي الأسباب ونكتفي
    بما ذكرنا.

    - وتختلف الواسطة على شتى صورها فنجد الواسطة في - الحقوق
    الشرعية - التي حذر منها الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه، حينما رفض واسطة بعض أعيان
    قريش لإعفاء المرأة المخزومية في حد من حدود الله وهو حد السرقة حيث قال «والله لو أن فاطمة
    بنت محمد سرقت لقطعت يدها»، وقد تحدث علماء الاجتماع وعلماء الدين عن الواسطة غير الشرعية
    واجمعوا انها اجحاف لحقوق كثير من الناس وتزوير للحقائق، كما انها تعارض القيم والمبادئ، وكذلك
    نجد الواسطة في - التعيين والترقيات والمعاملات الحكومية والخاصة - وغيرها التي تدخل فيها
    الرشوة والمال لسلب حقوق الآخرين، فيستغل ضعفاء النفوس مكانتهم في العمل في الكسب الحرام
    فكانوا سبباً في فشل الكثير من المشروعات الخدمية وتعطيل العديد من المجتمعات بالرغم ان الدولة
    تحارب هذه الظاهرة بجميع أشكالها فلا يزال يعمل بها وبالسر وتحت الطاولات وهناك - الواسطة
    المحمودة - المبنية على أساس عمل الخير والمساعدة ولا يكون لها ضرر على الآخرين ولا تخالف
    الأنظمة والقوانين، ونجدها في أعمال اصلاح ذات البين ونجدها في حل المشاكل الأسرية بتفرعاتها،
    وغيرها من الوجوه التي لا يقع منها ضرر على الطرف الآخر.



    - الواسطة نعيشها اليوم واقعاً.. فأصبحت المؤهل الأساسي لشغل الوظيفة الحكومية قبل الخاصة
    فأقصت المؤهل والخبرة وقربت الضحل في العمل، حتى أصبحت الورقة الرابحة لمن يملكها، فمثلا من
    كانت له ورقة في مصلحة أو دائرة فلا يمكن أن تتحرك من مكانها أو تتزحزح من درجها إل بواسطة،
    ومن أراد الانتقال من منطقة إلى منطقة بحق أو بغير حق.. فعليه التفكير في الواسطة، ومن طلب
    التعيين في عمل أيا تكن درجته أو طالب بترقية أو علاوة مستحقاً أو غير مستحق فعليه التفكير في
    الواسطة.. حتى أصبحت الواسطة شيئاً ضرورياً لابد منه لانجاز الأعمال الحياتية ولو كانت على حساب
    الآخرين.

    - نتائج الواسطة أو المحسوبية على المجتمع وخيمة جداً نعيشها واقعاً
    وللأسف نتساهل معها، فمثلاِ الفساد الإداري ينتج عنه.. قلة في الانتاجية ويولد الحقد والعداوة بين
    أفراد المجتمع وبالذات المتضرر منها، وكذلك بروز طبقات اجتماعية غير متباينة وظهور مشاكل لم
    يعهدها المجتمع وظهور جيل غير مستقيم واتكالي وبطالة وذلة واحتقار، وغيرها الكثير من النتائج
    الخطيرة التي تقع على المجتمع جراء العمل بهذه الآفة.


    - ونتساءل؟ كيف نجد حلولاً جذرية للحد من هذه الظاهرة السيئة هناك طرق عديدة منها العدل
    والمساواة بين شرائح المجتمع واتاحة الفرص لمن يستحق دون تحيز ووضوح التعليمات وإعلانها
    بشكل شفاف ووضع لجان مراقبة في كل جهاز إداري لمتابعة نظام العمل وإعداد محاضرات ونشرات
    توعوية للمجتمع تعرفهم بهذه الظاهرة الدخيلة من الناحية الدينية والاجتماعية والأهم في ذلك النية
    الصادقة والعزيمة الأكيدة وهذه أمثل من الواقع.

    - يردد بعض الشباب المتضرر مقولة «ما ذنبي إذا كان ما عندي واسطة
    وين أروح وين أهيم على وجهي»، فأقول: يا أخي الشاب اجعل واسطتك الله عز وجل، وما عليك سوى
    أن تسأل وأن تطلب لنفسك لترى المدد من عند من لا تنفذ خزائنه قال تعالى: {وإذا سألك عبادي عني
    فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون}، الآية: 186
    البقرة، وهذا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن عباس رضي الله عنه حينما قال له: «يا غلام،
    احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن
    الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن
    يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف».


     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏4 جوان 2008
  2. مروض الكهان

    مروض الكهان ¬°•| مَشْرف سابق|•°¬

    مشكووووووورة اختي على المقال الرائع
     
  3. لمسة إحتراف

    لمسة إحتراف ¬°•| عٌضوٍ شَرًفِ|•°¬

    تشكرووون ع المرووور
     
  4. بنت شيوخ

    بنت شيوخ ¬°•| بنٺ نآڛ مآ ٺندآڛ|•°¬

    الواسطه فيتامين واو وايد ناس ما يعرفون يعيشون بدونه

    بس في واسطه حسنه (الشفاعة الحسنة) وشفاعة سيئة

    يعني ممكن اقدم شخص يستحق للحصول ع وظيفة ومؤهلاته اوكي ع شخص لا يستحق جيه بتكون واسطه حسنة وماجور عليها على العكس اذا كانت

    بالعكس

    مشكوره اختي ع الموضوع
     
  5. بنت شيوخ

    بنت شيوخ ¬°•| بنٺ نآڛ مآ ٺندآڛ|•°¬

    هذه قصة عن الواسطة ههههه


    ماذا تعرف عن الواسطه ؟؟


    القاضي و بائع الدجاج







    جاء رجل ومعه دجاجة مذبوحه ( يعنى ميته )



    وكان رايح( لمحل الدجاج)



    عند راعى الدجاج علشان يقطع الدجاجة فقالة



    راعى الدجاج خلاص روح لك



    ربع ساعة وتعال لي تلقاها جاهزه



    قالة صاحب الدجاجة : خلاص موافق






    فمر قاضى المدينه على بائع الدجاج



    وقاله :عطني دجاج



    قال له : ماعندى الا هذى الدجاجة وهى لرجل



    سيعود حالا

    قال القاضى : عطنى اياها واذا جاك صاحبها



    قول له الدجاجه طارت



    قال بائع الدجاج : وشلون مايصير؟؟ هو جابها



    ميته ؟؟؟



    قال القاضى : قول له كذا ولا عليك وخليه



    يشتكى ولا يهمك



    قال بائع الدجاج : موافق والله يستر



    جاء صاحب الدجاجة عند راعى الدجاج وقال



    له وين دجاجتى ماخلصت



    قالة بائع الدجاج : دجاجتك طارت



    قال صاحب الدجاجة : وش تقول كيف؟؟؟



    صاحى انت... انا جايبها ميته



    وصار بينهم شد فى الكلام وبغوا يتهاوشون



    فقال صاحب الدجاجة : امش معاى للقاضى



    علشان يحكم بينا




    فراحوا للقاضى وعند ذهابهم للقاضى فى



    الطريق شافوا اثنين يتهاوشون



    واحد مسلم والثانى يهودى



    فقام بائع الدجاج يفرع بينهم ( يعنى يفرق



    بينهم ) ولكن اصبعه



    دخلت في عين اليهودى وفقعتها (وفقئها)



    فتجمع الناس ومسكوا راعي محل الدجاج



    وقالوا هذا اللى فقع عين اليهودى



    فصارت القضية قضيتين فوق راسة



    فجروه للمحكمة عند القاضى فيوم قربوا من



    المحكمة حاول يفلت منهم وهرب



    وجروا وراه يلحقونة يبون يحاكمونه لكنه دخل



    فى مسجد وهم وراه



    وركب فوق المنارة وهم وراة اخرتها طمر



    (نقز) من فوق المناره الا وهو على شايب



    فمات الشايب من أثر سقوط بائع الدجاج عليه



    فجاء ولد الشايب وشاف ابوه ميت فلحق بائع



    الدجاج ومسكه ومعه باقى الناس



    فذهبوا به الى القاضى



    فلما شافه القاضى ضحك يفكره علشان سالفة



    الدجاجه



    مادرى ان علية ثلاث قضايا :


    1) سرقة الدجاجة


    2 ) فقع عين اليهودى


    3) قتل الشايب



    فعندما علم القاضى مسك راسه وقال عز الله



    انك جبت العيد


    فجلس يفكر القاضى وقال خلونا ناخذ القضايا



    وحدة بوحده



    المهم نادى القاضي صاحب الدجاجه


    قالة القاضى: وش تقول فى دعواك على بائع



    الدجاج


    قال صاحب الدجاجة : هذا ياقاضى سرق

    دجاجتى وأنا معطيه اياها وهى ميته


    ويقول انها طارت كيف ياقاضى؟؟


    قال القاضى : هل تؤمن بالله


    قال صاحب الدجاجة : نعم أؤمن بالله


    قال له القاضى : ( يحيي العظام وهى رميم )



    قم مالك شى جيبوا المدعى الثانى



    فجابوا اليهودى وقالوا هذا ياقاضى فقع عينة



    بائع الدجاج


    فجلس القاضى يحوس ويفكر ويطلع

    وينزل,,,,,


    فقال القاضى لليهودى : دية المسلم للكافر

    النصف يعنى نفقع عينك الثانية


    علشان تفقع عين وحدة للمسلم (بائع الدجاج )



    فقال اليهودى : خلاص انا اتنازل ماعد ابى



    شى منه


    فقال القاضى : عطونا القضية الثالثة



    جاء ولد الشايب اللى توفى وقال : ياقاضى هذا



    الرجل طمر على ابوى وقتله


    ففكر القاضى وقال : خلاص روحوا عند



    المنارة وتركب انت يالولد فوق وتطمر


    على بائع الدجاج


    فقال الولد للقاضى : طيب واذا تحرك يمين ولا

    يسار يمكن انا اموت


    قال القاضى : والله هذى مو مشكلتى ابوك ليش



    ماتحرك يمين ولا يسار


    فطلع راعى الدجاج من القضايا الثلاث زى



    الشعرة من العجينة






    هيك تكون الواسطة

     
  6. السَعيدي

    السَعيدي <font color="#ff0000">¬°•| إداري سابق|•°¬</span></

    لا تعليق على ما ذكرتي

    كفيتي و وفيتي

    واسلوبج كان وايد مميز في الطرح وقدرتي من خلال الطرح للموضوع ابراز هذه الظاهره بشكل كبير والمعاناه اللتي يعاني منها الغالبيه العضمى من الشباب في المجتمع.

    بصمة ابهامي مو بس انتي اللي تعاني من هالمشكله لان الان اصبحت الواسطة اهم من الشهاده والخبره والامكانيات اللي يمتلكها الواحد.


    للأسف اصبح الشخص اللي ما عنده واسطه منبوذ وغير مرغوب به رغم ما قد يمتلكه من امكانيات .

    واللي يزيد الطين بله انه احين الواحد ما يتقدم لوضيفه الا وهو مدبر الواسطة قبل لكن شو اللي يصير
    يمكن يصطدم بمنافس على الوضيفه عنده واسطه اكبر

    يعني حتى الواسطة في بعض الاحيان ما تنفع


    ولكن كما ذكرتي الواسطة العضمى هي واسطة رب العباد

    اشكرج على الطرح وانا بأنتظار مواضيعج المستقبليه القادمه
     
  7. alshamsi109

    alshamsi109 ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    والله يبتيها عالعوووووووووووووووووووق سلمت يداااااااااااااااااااج
    والله انا واحد من الناس المتضررين بسببب الواسطة


    سرت اقبل بشركة مرموقة في مسقط انا ويارنا
    اتخيلو دخلنا مقابلة فحص التووفل والله انا يايب بعدني تقريبا 70 من امية هو مرة عربي يالله يالله
    طلعت انا عندي شهاده ثانوية ودارس سنتين معهد وخبرة
    والريال ما مكمل ثانوية

    سيرو شوفو اتوظف وانا رفضوووووووووووني
    من تخبرته قالي
    فلان يستوي ربيع ابوووووووووووي
    قلت خلني انطب واسكت
     
  8. السَعيدي

    السَعيدي <font color="#ff0000">¬°•| إداري سابق|•°¬</span></



    الله يعينك اخوي

    التوفيق من رب العباد

    وبإذن الله راح تتوضف وتاخذ اللي تستحقه
     
  9. alshamsi109

    alshamsi109 ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    والنعم بالله عسى خير
    مشكوووووووووووور اخوي ماقصرت
     

مشاركة هذه الصفحة