الاحتفال بوضع حجر الأساس لمشروع مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض بتكلفة تصل إلى 400 ....

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏4 يناير 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    يقام على مساحة تقارب مليوني متر مربع وينفذ على فترة 4 سنوات
    الاحتفال بوضع حجر الأساس لمشروع مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض بتكلفة تصل إلى 400 مليون ريال عماني
    وزيرة السياحة: مشروع ومخطط المركز حظي بمباركة واهتمام من جلالة السلطان وهو يفتح آفاقا أرحب نحو تطوير سياحة المؤتمرات والمعارض
    المركز يشتمل على معارض تتسع لـ 10.000 شخص وقاعة متعددة الأغراض مجهزة بأحدث التقنيات و4 فنادق ومنطقة تجارية ومركز تسوق

    تغطية ـ هاشم الهاشمي:
    احتفلت الشركة العمانية للتنمية السياحية "عُمران" صباح أمس بوضع حجر الأساس وبدء الأعمال الميدانية لمشروع مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض تحت رعاية معالي أحمد بن عبدالنبي مكي وزير الاقتصاد الوطني نائب رئيس مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة وذلك بحي العرفان بولاية بوشر.
    ويمثل المشروع أحد أهم المشاريع السياحية والتجارية الهامة للسلطنة، كما أنه يمثل باكورة المشاريع الرئيسية التي تنوي الدولة تنفيذها خلال الخطة الخمسية الثامنة وتبلغ تكلفة المشروع نحو 400 مليون ريال عماني وبمدة تنفيذ تقارب الـ 4 سنوات.
    بدأ الحفل بكلمة لمعالي الدكتورة راجحة بنت عبدالأمير بن علي وزيرة السياحة، رئيسة مجلس إدارة شركة عمران قالت فيها: نقف هنا على قطعة أرض بكر، على وشك أن تشهد خطواتها الأولى في رحلة البناء والعمران، رحلة من شأنها أن تقدم لعمان فرصة جديدة في مجال سياحة الأعمال والمؤتمرات والمعارض، رحلة ستنتهي بتقديم تحفة فنية متميزة ستغدو أحد المعالم الرئيسية في مدينة مسقط، رحلة ستوفر مئات من فرص العمل للمواطنين العمانيين وسترفد اقتصادنا وتعزز خطوات نموه وهي رحلة، ستضيف مرفقا أساسيا وهاما لاستكمال البنية الأساسية للسلطنة، ما يسمح لنا باستهداف عنصر هام ورئيسي في قطاع السياحة، في إطار جهود السلطنة الرامية إلى تنويع مصادر الاقتصاد الوطني.
    صناعة مزدهرة
    وأضافت معاليها: لقد تمكنت عمان على مدى السنوات الأخيرة من انجاز خطوات كبيرة في تطوير قطاع السياحة وشهدنا العديد من الاستثمارات في مجالات البنية الأساسية والتي تم تسليم بعضها بالفعل، في سياق مساعي السلطنة لتطوير صناعة مزدهرة تمكننا من الترحيب بالملايين من الزوار إلى السلطنة كل عام، مشيرة إلى أن شركة الطيران الوطنية (الطيران العُماني) تواصل ازدهارها يومًا بعد يوم وتحمل المسافرين إلى المرافق الجديدة في البلاد من وجهاتهم الأصلية إلى بعض أفضل الفنادق والمنتجعات في العالم.
    تطوير السياحة
    وقالت وزيرة السياحة: إن الجهود والموارد التي توجهها السلطنة إلى مجال التسويق السياحي قد تجلت نتائجها الباهرة من خلال حملة (عمان للجمال عنوان) التي ساعدت على اجتذاب أعداد متزايدة من الزوار إلى السلطنة.
    وأكدت معاليها بأنه آن الأوان أن نتجه نحو تطوير نوع جديد من أنواع السياحة، ألا وهو سياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض التي أصبحت مجالاً مزدهرًا في سوق السفر والسياحة العالمي، إذ تقدم الاجتماعات والمعارض منافع اقتصادية واجتماعية كبيرة للاقتصاد وللبلاد عامة.
    أما المنفعة الأولى فتتمثل في الأثر الاقتصادي الايجابي الذي تولده هذه الأحداث، منها فرص العمل التي توفرها المعارض في مجالات التخطيط والتنفيذ والتموين والأمن وغيرها من الجوانب العديدة التي تعد عناصر هامة لأي حدث ناجح.
    جذب
    أما المنفعة الأخرى فهي تتمثل في قدرة هذه الأحداث على جذب آلاف الزوار من العارضين والوفود على حد سواء إلى مكان الحدث، ما سيكون له اثر كبير على الاقتصاد الوطني من خلال إنفاق هؤلاء الزوار على الرحلات الجوية والفنادق وعلى وجبات الطعام والترفيه إلى آخره.
    وأشارت معاليها إلى أن عمان تمتلك عوامل جذب عديدة ومتنوعة، فزيارة عمل واحد إلى عُمان، تجعلك ترغب بالعودة إليها لعيش التجربة مرة ثانية، لذلك فإن لهذا النمط من السياحة أهمية كبيرة للغاية بالنسبة للتنمية المستقبلية للقطاع السياحي في عُمان وللاقتصاد ككل.
    مباركة سامية
    وانه من دواعي الشرف الكبير لدينا أن يكون مشروع ومخطط مركز عمان للمؤتمرات والمعارض قد حظي بالمباركة السامية واهتمام جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ.
    وقالت معاليها: يشمل المشروع مركز معارض يمكن استخدامه كمركز مؤتمرات يتسع لعشرة آلاف شخص وقاعة متعددة الأغراض مجهزة بأحدث التقنيات و4 فنادق تحتوي على 1000 غرفة ومنطقة تجارية تشمل مكاتب ومركز تسوق ضخم.
    وتضيف معاليها: تطلب وصولنا إلى المرحلة الحالية الكثير من الجهود من قبل عمران وشركائها ابتداء من دراسة الجدوى والتخطيط والتصميم المعماري وتقييم الأثر البيئي وأخيرا في تحديد أفضل الشركاء المحليين والدوليين للعمل معنا على هذا المشروع.
    ازاحة الستار
    بعد ذلك تم عرض فيلم قصير عن المشروع، حيث تضمن الفيلم عرض موقع المشروع والمرافق التي يحتويها المشروع مثل الوادي والفنادق ومركز للمعارض ومركز للمؤتمرات ومبنى الاجتماعات، عقب ذلك قام معالي أحمد بن عبدالنبي مكي وزير الاقتصاد الوطني نائب رئيس مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة بافتتاح معرض الصور للمشروع، ثم معالي راعي الحفل بإزاحة الستار عن حجر الأساس للمشروع ومن ثم أعطى الإذن لبدأ أعمال المشروع وفي نهاية الحفل قدمت معالي الدكتورة راجحة بنت عبدالأمير بن علي وزيرة السياحة، رئيسة مجلس إدارة شركة عمران هدية تذكارية لراعي المناسبة.
    مرافق المشروع
    وسيشمل المركز الذي سيغدو إحدى منشآت المؤتمرات والمعارض الرائدة في المنطقة، على قاعة مؤتمرات تتسع لنحو 3000 مقعد، وقاعات للمعارض تبلغ مساحتها 25.000 متر مربع وبقدرة استيعابية لنحو 10.000 مقعد، وغرف وقاعات للاجتماعات والاحتفالات بسعات مختلفة ومبنى لمواقف السيارات يتسع لحوالي 5.500 سيارة، كما تم تعزيز مرافق المؤتمرات بمجموعة من مساحات التسوق والتجارية المختلفة والفنادق، والتي تشتمل على مجمع للأعمال بمساحة أرضية إجمالية تبلغ 85.000 متر مربع وأربع فنادق منها فندق رئيسي للمؤتمرات بخمسة نجوم ويحتوي على 300 غرفة وجناح متصل مباشرة بمبنى مركز المؤتمرات، وفندقين بأربع نجوم، منها فندق مخصص لرجال الاعمال يحتوي على 300 غرفة وجناح مع كافة المرافق وفندق الوادي الذي يحتوي على 200 غرفة وذات اطلالة على الوادي وفندق بوتيك (عائلي) بثلاثة نجوم يحتوي على 200 غرفة وجناح مع كافة المرافق اللازمة وتبلغ إجمالي الغرف الفندقية 1000 غرفة، كما يشتمل المركز على 200 شقق فندقية يتم بناؤها على جانبي الوادي، بالإضافة إلى مركز تجاري ضخم يتم تطويره من قبل مستثمرين من القطاع الخاص.
    مواصفات عالمية
    ويُعد مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض أول مركز بمواصفات عالمية يتم تطويره في السلطنة وسيكون أحد المشاريع الاستثمارية الضخمة لعُمران. وسيساعد على أن تتخذ مسقط مكانًا مرموقًا كوجهة إقليمية رائدة لقطاع الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض، بالإضافة إلى دعم القطاع السياحي الذي يشهد نموًا سريعًا.
    ويقع المركز الذي يعكس في تصميمه التراث الثقافي والمعماري العُماني بالإضافة إلى تمتعه بالمناظر الخلابة لجمال الطبيعة التي تحيطه، على بعد أربعة كيلومترات فقط من مطار مسقط الدولي، وسيكون بمثابة بوابة دولية إلى مسقط.
    وسيتم تعزيز مرافق المؤتمرات والمعارض العالمية المستوى في المركز من خلال إنشاء أربعة فنادق منها فندق رئيسي بخمسة نجوم، وفندقين بأربع نجوم، وفندق بوتيك بثلاث نجوم.
    هذا وتم الانتهاء من أعمال التصاميم التخطيطية لقاعات المؤتمرات والمعارض بصورة كاملة، كما تم تعيين مشغلي المركز وفندق الخمسة نجوم.
    حضر حفل وضع حجر الأساس وبدء الاعمال الميدانية لمشروع مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض عدد من أصحاب السمو والمعالي الوزراء والسعادة الوكلاء وعدد من المسؤولين بالدولة ومؤسسات القطاع الخاص والمدعوين.

    مكي: المشروع سيساهم في إنعاش سياحة المؤتمرات التجارية والاقتصادية في السلطنة
    قال معالي أحمد بن عبدالنبي مكي وزير الاقتصاد الوطني نائب رئيس مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة: إن مركز عمان للمؤتمرات والمعارض سوف يكون معلما كبيرا في منطقة مهمة من منطقة "العرفان" بمسقط، وأضاف معاليه: بأن المركز يحتوي كذلك على مجموعة من الفنادق المتنوعة تصل سعتها إلى (1000) غرفة إلى جانب وجود القاعات الكبيرة التي سوف تستوعب عددا كبيرا من المؤتمرين الذين سوف يزورن السلطنة مستقبلا، كما توجد قاعات تتسع لـ (10) آلاف شخص وقاعة أخرى كبيرة تتسع لـ (3) آلاف شخص والذي يعني انه يمكن عقد اكبر المؤتمرات الدولية في المستقبل.
    وردا على سؤال حول تكلفة إنشاء المركز أوضح معاليه ان تكلفة المشروع تصل إلى (400) مليون ريال عماني وهو يقام على مساحة قدرها نحو مليوني متر مربع وبالتالي سيحتاج إلى مدة للتطوير قد تستمر لأربع سنوات ولكن المعلم الأول من المشروع سيتم الانتهاء منه بعد حوالي عامين من الآن.
    وقال معاليه: ان مشروع مركز عمان للمؤتمرات والمعارض سيساهم في اقامة الكثير من المعارض المختلفة بالسلطنة خلال الفترة المقبلة والتي ستعمل على جذب الكثير من الزوار والمشاركين في المؤتمرات التجارية والاقتصادية موضحا ان الناقل الوطني (الطيران العماني) سيكون له دور كبير في استقطاب الزوار إلى السلطنة بجانب فتح خطوط أخرى.


    الميمني: المركز سيوفر بيئة تكاملية لقطاعات التجارة والصناعة والسياحة
    قال سعادة أحمد بن سليمان الميمني وكيل وزارة التجارة والصناعة للشؤون الإدارية والمالية وشؤون المناطق نائب رئيس شركة "عمران": ان مشروع مركز عمان للمؤتمرات والمعارض سيوفر بيئة تكاملية لقطاعات التجارة والصناعة والسياحة وسيسهم في زيادة المردود الاقتصادي المباشر وغير المباشر في قيمة التجارة البينية بين السلطنة والدول الصديقة والشقيقة.
    وأضاف سعادته في تصريح لوكالة الأنباء العمانية: ان المركز سيعمل على تطوير صناعة المعارض تحت مظلة صناعة السياحة من عدة نواح من بينها إيجاد بيئة راقية لقطاع المعارض، كما سيعمل على كسب ثقة المستثمرين المحليين ويعزز ثقتهم باعتباره مكملاً لنشاطهم التجاري والصناعي والسياحي.
    وأشار سعادته إلى ان شركات تنظيم المعارض المحلية ستنمي ذاتها لاستيفاء متطلبات المستثمرين المحليين والأجانب في آن واحد خاصة وان المركز الجديد سيعمل على انتقاء نوعيات المعارض وفق معايير منظمات المعارض العالمية.
    وسيعمل المشروع كذلك على تضافر جهود وزارة التجارة والصناعة ووزارة السياحة فيما يتعلق بالجوانب التشريعية والتنظيمية بالإضافة إلى جهود مؤسسات حكومية أخرى.
    وردا على سؤال حول دور مركز عمان الدولي للمعارض الحالي قال سعادته انه سيكون للمركز دور مكمل لدور مركز عمان للمؤتمرات والمعارض وسيكون رافدًا ومساندًا له وفق التنظيم الذي يكون عليه المركز الجديد ما يتيح عند تشغيله الفرصة لإعادة تنظيم عمل مركز عمان الدولي للمعارض وتجديد مرافقه الحالية.


    وائل اللواتي: أول مركز يتم تشييده بمواصفات عالمية
    قال المهندس وائل بن حمد اللواتي الرئيس التنفيذي لشركة "عمران": ان مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض يعد أول مركز بمواصفات عالمية يتم تطويره في السلطنة وسيكون أحد المشاريع الاستثمارية الضخمة للشركة وسيساعد على تكون مسقط كوجهة إقليمية رائدة لقطاع الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض بالإضافة إلى دعم القطاع السياحي الذي يشهد نموًا سريعًا.
    وأضاف " ان الشركة بعد أن أكملت مراحل مهمة في أعمال التصميم والتخطيط لهذا المركز بدأت في تنفيذ الأعمال الميدانية وهي ملتزمة بتنفيذ منشأة مرموقة تفتخر بها السلطنة وتتنافس مع أفضل مراكز المؤتمرات والمعارض في العالم.
    وأوضح ان المركز الذي يعكس في تصميمه التراث الثقافي والمعماري العُماني بالإضافة إلى تمتعه بالمناظر الخلابة لجمال الطبيعة التي تحيطه يقع على بعد أربعة كيلومترات فقط من مطار مسقط الدولي سيكون بمثابة بوابة دولية إلى مسقط وسيتم تعزيز مرافق المؤتمرات والمعارض العالمية المستوى في المركز من خلال إنشاء أربعة فنادق منها فندق رئيسي بخمسة نجوم وفندقان بأربعة نجوم وفندق بوتيك بثلاثة نجوم.


    عن المشروع
    يعد مركز عمان للمؤتمرات والمعارض من أهم المشاريع السياحية، حيث من المؤمل أن تصبح السلطنة وجهة رئيسية جديدة للمؤتمرات والمعارض وغيرها من الاحداث التجارية الكبرى في المنطقة وسيساعد المشروع على أن تتخذ مسقط مكانا مرموقا كوجهة إقليمية رائدة لقطاع الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض، بالإضافة إلى دعم القطاع السياحي الذي يشهد نموا سريعا وسيعكس في تصميمه التراث الثقافي والمعماري العماني بالاضافة إلى تمتعه بالمناظر الخلابة لجمال الطبيعة التي تحيطه وموقع المشروع والمباني الرائعة فريدة التصميم سيسمح للسلطنة بالمنافسة على الصعيد الدولي لاستضافة الاجتماعات والاحداث الدولية الضخمة وعرض كرم الضيافة العمانية في اطار حديث.
    موقع المشروع
    تم اختيار موقع المشروع بمنطقة حي العرفان بولاية بوشر وسيكون هذا الحي واحدا من أرقى المناطق ومركزا حيويا لمدينة مسقط، حيث تبلغ المساحة الاجمالية لأرض المشروع 1.690.000 متر مربع ويبعد موقع المشروع 4 كم فقط من مطار مسقط الدولي ومن خلال وصلة مباشرة عن طريق شارع السلطان قابوس والمشروع مربوط بطريق مسقط السريع ويمثل الوادي الذي يفصل الأرض إلى جزءين معلما طبيعيا خلابا ويتميز الموقع باختلاف وتدرج مناسيب الأرض الطبيعية وبارتفاع يصل إلى 60 مترا.
    الوادي
    سيتم تطوير الوادي كمعلم طبيعي ورئيسي للمشروع وبطريقة مثالية بحيث يتمازج فيها الجمال الطبيعي للوادي مع مكونات المشروع الحديثة وسيتوفر للوادي الذي يقع داخل أرض المشروع امدادات مياه يمكن التحكم فيها واتاحة فرص للزيارة مع مراعا المحافظة على التوازن الطبيعي على الدوام ويشتمل المشروع أيضا على مسرح مفتوح على موقع مرتفع وفندق مميز على منحدرات الوادي وممرات مرتبطة بالمركز البيئي الواقع إلى الجنوب، كما سيتبع المشروع أسلوبا منضبطا في تنمية الجزء الأعلى من الوادي لتجنب إحداث أي نوع من الخلل في الملامح الطبيعية للصخور والمناظر الطبيعية في منطقة المشروع.
    مركز المؤتمرات
    يعد مركز المؤتمرات من أهم مكونات المشروع وأرقاها من حيث الشكل المعماري ونوعية التشطيبات والتجهيز والمبنى ذي الشكل الدائري تغطيه قبة بقطر 120 مترا وبأشكال متموجة من الأعلى ومسرح المكز صمم ليكون متعدد الاستخدامات ويتسع لحوالي 3000 شخص وهو عبارة عن 3 مستويات ليتمكن من تقريب المسافة من صالة العرض مع مكان خاص في موقع متميز لكبار الشخصيات.
    والمسرح مجهز بأحدث تقنيات ووسائل العرض المرئي والاضاءة، إضافة إلى خدمات الترجمة الفورية والمرافق اللازمة للمسرح ويوجد في مركز المؤتمرات قاعة طعام وهي مرفق مميز بالطابق الأرض وتتسع لحوالي 800 شخص.

    مركز المعارض
    مركز المعارض فهو مقسم إلى خمس قاعات يمكن فصلها ودمجها حسب الطلب وعلى مساحة 2500 متر مربع وقد صمم مركز المعارض ليكون متعدد الاستعمالات ومن ضمنها احتضان الاجتماعات والمناسبات الكبيرة وبسعة 10.000 شخص أو أكثر وتمثل الردهة أمام مركز المعارض معلما جماليا وهي مطلة على حديقة العرض الخارجية ويوجد المطبخ الرئيسي للمشروع إلى جوار مركز المعارض والذي يستطيع إعداد أكثر من 3000 وجبة في نفس الوقت.
    وتم توفير جميع المرافق اللازمة بمركز المعارض ومن ضمنها أماكن الطعام وغرفة الاجتماعات ومكاتب المنظمين، حيث تم تجهيز مركز المعارض بجميع التقنيات الحديثة مثل أحدث خدمات العرض والصوت.


    مبنى الاجتماعات
    مبنى الاجتماعات مخصص لاحتضان الاجتماعات بمختلف أحجامها وتم تصميمه ليكون مكملا لأي مركز متكامل للمؤتمرات والمعارض، حيث يبلغ المساحة القابلة للتأجير لأغراض الاجتماعات 6000 متر مربع ويتألف من قاعة الاجتماعات الكبرى ومساحتها 2500 متر مربع وتتسع لحوالي 1500 شخص، الامر الذي يجعل منها أكبر قاعة اجتماعات على مستوى السلطنة وأما قاعة الاجتماعات الرئيسية والتي مساحتها 1200 متر مربع فهي تتسع لحوالي 800 شخص، حيث تم تصميمها بطريقة خاصة لاحتضان المناسبات الاجتماعية والافراح.
    كما يوجد 14 غرفة اجتماعات أخرى تتراوح مساحتها من 65 إلى 300 متر مربع مع مرونة في دمج عدد منها معا في حالة الحاجة إلى غرف اجتماعات أكبر، حيث تم توفير مركز للإعلام ومركز لرجال الأعمال.

    " عمران "
    شركة (عمران) المكلفة من قبل حكومة السلطنة لتطوير واستثمار وإدارة المشاريع السياحية، حيث تعد داعما رئيسيا لتحقيق رؤية الحكومة بتحويل قطاع السياحة إلى مساهم رئيسي في الاقتصاد الوطني ومولد للعديد من الفرص الوظيفية للمواطنين العمانيين.
    وتشمل محفظة مشاريع (عمران) المتنامية التي تصل قيمتها إلى 10 مليارات دولار أميركي على بعض أكبر مشاريع التنمية في السلطنة مثل مركز عمان للمؤتمرات والمعارض وتم تسليم موقع الالعاب الآسيوية الشاطئية الثانية في وقت قياسي وبسجل للصحة والسلامة مثير للإعجاب وتركز الشركة اهتمامها حاليا على تنفيذ مشاريعها المتعددة التي تنتشر في جميع انحاء السلطنة.
    وتعد (عمران) أحد أكبر الشركات التي تملك وتشرف على العديد من الاصول السياحية في السلطنة، بما في ذلك فندق قصر البستان وانتركونتيننتال مسقط، كما اختارت العديد من الشركات الاستثمارية الاقليمية والدولية (عمران)، كشريك لها في تطوير مشاريع ضخمة ذات استخدامات متعددة، بالإضافة إلى المشاريع العقارية واليوم تشارك (عمران) في أكثر من 20 مشروعا مشتركا في مراحل تطوير مختلفة وتولي الشركة اهتماما كبيرا بالتنمية المستدامة، كما تم اعتماد نظم الإدارة في الشركة من قبل ايزوا 14001 و18001 وفي نهاية المطاف ستكون المجتمعات المحلية المستفيدين الرئيسيين من أعمال (عمران).
     
  2. بدوي آلبريمي

    بدوي آلبريمي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    بالتوفيق لمشروع مركز عمان للمؤتمرات والمعارض راح يفيد جدـإ ..!


    يسلمو عالخبر النايس ..
     
  3. احساس طفله

    احساس طفله ¬°•| مُشْرفِة سابقة |•°¬

    يسلمووو ع الخبر


    يعطيك العافيه


    ^^
     
  4. مخاوي الجروح

    مخاوي الجروح ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    ما شالله بالتوفيق للجمييع ..
     

مشاركة هذه الصفحة