إعشق حزنك كي تشعر بروعة فرحك ..!

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة بدوي آلبريمي, بتاريخ ‏24 ديسمبر 2010.

  1. بدوي آلبريمي

    بدوي آلبريمي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    مسآء / صبآح

    برآئحة ..{ آلجوري







    الشجره }.. عندما نُسقيها ونهتمُ بِها..*


    تُعطينا الثمار اليانِعهـِ ..*
    وتُمدنآ بظلالِها الدافئهـِ ..*
    كذآلك هي ..الحياهـ .. !!
    عندما نُعطيها " الأمل " تشع ..*
    وتشرق شمس أحْلامنا الوردية ..*
    و تُعطينا السعاده البآذخه كمآ أعطينـآها ..*




    لمآذا نحن نستسلم للحزن .. !!

    لماذا نبكي ونتألم .. !!
    نشتم .. و نلعن القدر ..
    إذا فآرق " الحياة " من نُحب
    لماذا " لا " نكون أقوياء .. !!
    ونرضى بمآ كتبه الله عز وجل ..*
    أصبحت قلوبنا كالكره تتدحرج يميناً ويساراً ..*
    في شارع الزمن .. المليء بالعقبات ..*
    لا تجعلو عواطفكم تقودكم ..*
    فهى حتماً تقود إلى الهآويه ..*


    العقل نعمه من الله ..*
    فستغلوه في التغلب على المحن ..*
    وتخطي عقبآت الزمن ..*
    إجعلو البسمة والضحكات تملأ الأمكنه ..*
    مها كان عمق الحزن في قلوبكم ..*
    أعشقوآ الحزن أكثر وأكثر ..*
    فأنني أعشق الحزن حتى الثمالة .. !!



    أتعلمون لماذا .. !؟لأن الحزن علمني معنى الحياة الحقيقيهـِ ..*
    أعشق الحزن ..*
    لأنه علمني طعم " الفرح "
    فلو كانت الحياة كلها " هنآء " لمللنا ..*
    ولم يكن بإستطاعتنا الإحساس بروعة السعاده ..*
    " إعشق حزنك كي تشعر بروعة فرحك "
    كافح وتحدى " المصاعب " من أجل أحلامك ..*
    صل القمة بمجهودك أنت ..*
    لا تصعد على أكتاف الغير ..*
    وإذا كانت الحيآة بعينك لا تستحق ..*
    فأهدافك لا تستحق ..*
    أن تبقى مُكبته في ظلام اليأس ..*
    عليك أن تريها نور " النجاح " بالإصرار والعزيمة ..*






    وأخير وليس أخراً ..*
    إذا ضامك الزمن ..*
    لاتشكي همومك لناس
    فلربما تلوي ذراعك يوماً

    بل .. " صلي لربك " وإشكي همك له ..*
    فحتما سترتاح ..*
    إجعل ملجأك الوحيد هو الله ..*
    لأن الشكوى لغيره مذلهـِ ..*



    عش حياتك " عزيز النفس " مبتسماً ..*
     
  2. كبرياء دمعة

    كبرياء دمعة ¬°•| عضو مثالي |•°¬

  3. همس الشجون

    همس الشجون ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلموا على المرور الرائع
    والكلمات الاروع
     

مشاركة هذه الصفحة