حبيـتها من قلـبي

الموضوع في ',, البُريمِي لـ القَصائد المنقولة' بواسطة كلاسيكو, بتاريخ ‏24 ديسمبر 2010.

  1. كلاسيكو

    كلاسيكو موقوف

    ساكتب لكم قصتي برغم من قساوتها وتجرع الالم بها لكن لم اجد حولي من يخفف

    حزني ولا من يضمد جروحي فجرحي نازف والنار في احشائي والعبرات تخنقني

    والصمت والحيره بدات على ملامحي برغم من هدوءي وصمتي الا انا داخلي جرح يتكلم

    وضجيج الاستغراب يهز كياني فلم افهم سبب تلك التغير المفاجيء كنت معها مدت

    اسبوعين كنت اعملها بحسن نيه احببتها ارتحت لها كنت اشعر ان الساعات معها تمر

    سريعه كنت اريد وقت اطول كي اتعرف عليها اكثر اصبحت نظراتي تلاحقها معجبه

    بشخصها وشخصيتها وحنانها مع الاطفال كنت احاول ان اتقرب منها لكن العمل ياخذها

    كثيرا فاحاول انتظار فرصه كي اتحدث معها لي اعرف عنها الكثير لكن العمل يبعدها برغم

    من تقربي منها فكنت انتظر الفرص التي اجدها منفرده ومتفرغه كنت ارتاح ان اكون

    بجانبها برغم من صمتها الدائم وقله كلامها الا اني لاجد راحه في الروضه الا معها

    ساحكي طبيعه دوامي وماحصل لي مع تلك التي انخدعت في حبها ورقه اسلوبها

    انا جيت الروضه وقالو لازم نجربك المهم جلست فتره التجربه10 ايام بعدها قالو نبغى

    بنات من نفس قسم رياض الاطفال لان طبيعه عملي معلمه روضه قالو لي الثلاثاء

    والاربعاء لاتجين من الاسبوع الثاني لان بيجون بنات من نفس التخصص وقتها حسيت بقهر

    انهم ماصارحوني من البدايه لكن بعد عودتي المنزل انبني ضميري وقلت الشغله ارزاق

    وتوافيق والله يكتب الي به الخير حاولت ان اصبر واتحمل واكظم غيضي اول يوم غبت

    الثلاثاء بعد مده 10 ايام عطاء كانت مشاعري مختلطه تعودت على قومه الصباح كتمت شعوري

    وعدلت نظامي بعد مانتهى نهار يوم الثلاثاء اتصلت عليها بطمن مشتاااااقه شي طبيعي

    لاني حسيت اني فاقده شي يمكن صوتها ...يمكن شوفتها .... يمكن صمتها وبدات

    الاسئله تتزاحم في مخيلتي لكن لاجدوى لم اجد رد كنت طوال النهار انتظر انتهاء الدوام

    ورجوعها كي ترتاح لتصل عليها في المساء وحلفت مانام اليل قبل لا اقول شعوري لكن...

    للاسف كنت اغليها وكانت احلام انها بتفهمني او تقدرني حتى ماستسلمت اتصلت على

    معلمه ثانيه اطمني عليها يمكن لاقدر الله حصل شي بغيابي قالت طيبه مافيها شي

    يمكن لو قالت تعبانه كان هانت عليه لاكن كذا تطنيش هذا الي حرق دمي بس هي ماردت

    عليها بس تقولي انها فالدوام كانت تمام قلت يمكن البنت مشغوله اصنع مليون عذر

    لحبابك قلت لها لمن تشوفيها بكرا قولي لها اني مشتااااقه لها حيل بس المعلمه الي

    كانت بتوصل رسالتي سافرت وماداومت لكن يوم السبت كلمتها الصباح لكننن ...........

    لاحس ولاخبر ولاكاني سئلت عنها او احد خبرها بشوقي لها كنسلت مشاعري وحطتني

    على الرف وبديت يومها بجد ونشاط مع اني كنت ذبلانه مانمت ليل ولاكنت اكل زين تفكيري

    مشوش خايفه اني جرحتها او ظلمتها كنت اذا شفتها واقفه اشاورها اذا تبغى كرسي

    تجلس اذا نسيت تشرب القهوه اقهويها لمن انجرح صباعها تركت الحصه وجيت اطمن

    انا مامن على اسلوبي الي كنت اعملها فيه انا اذا حبيت اعطي ولا استني متى اخذ

    لكن حسيت غلاها زاد وماحست بجزء منه قالو تعالو السبت عشان تشوف شرحكم

    المرشده لكن ماجات وقضيت يومي بالاداره وبعد انتهاء الدوام تكاثرت تسال عن يومي

    كيف كان !!! اصعب شعور لمن تحس ان الانسان الي كنت تتمناه يكون منك قريب هوا بنفس

    الحظه كان يتمنى بعدك

    ???!!!


    لكن هاانا اقف بكل كبرياء وفخر في ذاتي لاتسئلوني من اين استمديت قوتي برغم من

    عصف الزمان بذاتي لكن لابد من يوم ات قريبااا يحمل معه شخص افهمه ويفهمني

    وكل مافات تجربه مرت ولم تتكرر لن ابالغ مره اخرى في حب شخص فاكتشف في النهايه

    اني ولا شي عنده << وكل دقه بتعليمه

    الا استاهل ان تصغقو لي بحراره؟ فانا بطله تلك القصه المساويه التي اهدرت فيها

    احاسيس ومشاعر اكنها لشخص لايستحقها .
     

مشاركة هذه الصفحة