رأي الوطن: النهضة التعليمية..جهود لا تتوقف

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏7 ديسمبر 2010.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    رأي الوطن
    النهضة التعليمية..جهود لا تتوقف
    تتزامن احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الأربعين المجيد مع فعاليات متعددة تمثل لوحات من حصاد ما زرعته الأيدي والسواعد والعقول العمانية خلال مسيرة النهضة بأعوامها الأربعين، وتعتبر جامعة السلطان قابوس إحدى أهم هذه الثمار التي يجنيها المجتمع من زروع النهضة المثمرة ، ممثلة في دفعات الشباب والشابات الذين أنهوا دراساتهم العليا.
    وهذه الأيام تحتفل الجامعة بتخريج الدفعة الحادية والعشرين من الطلبة والطالبات من حملة الماجستير والبكالوريوس بأقسامها وفروعها الانسانية والعلمية، فبالأمس احتفلت الجامعة بتخريج طلاب وطالبات الكليات الانسانية، ويوم الأحد القادم يتوالى تخريج دفعة طلبة الكليات العلمية.
    واذا كان قد كثر في الآونة الاخيرة على المستوى الاقليمي والدولي الحديث عن أهمية التعليم كمكون اساسي من مكونات التطور الانساني، وسادت مقولات مثل (قل لي كم تنفق على التعليم أقل لك إلى أي مستوى تتطور) فإن السلطنة قد ايقنت ذلك منذ اربعة عقود حين رسم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الخطى الافتتاحية لعصر النهضة الحديثة، معلنا ان التعليم هو حجر الزاوية في نجاح مسيرة النهضة، ومن ثم دعا المواطنين الى التسابق لتحصيل العلم، حتى دون ان تكون مقاره قد اكتمل بناؤها حسب الخطط الخمسية الموضوعة التي رسمت مراحل الانجازات التنموية، وسجل التاريخ لجلالته مقولته الشهيرة عن ضرورة تلقي العلم ولو تحت شجرة، ذلك في الوقت الذي كانت الجهود تبذل على قدم وساق لإقامة الابنية التعليمية وتجهيزها بأحدث ما وصل إليه العالم من مبتكرات لتطوير المناهج التعليمية والتجهيزات الملحقة بالمعاهد الدراسية، حتى تيسر لابنائنا الطلاب مسايرة الاسلوب العلمي الحديث في الدراسة والبحث. وقد مثلت جامعة السلطان قابوس، ولا تزال منذ افتتاحها، نموذجا عمليا واقعيا للنهضة التعليمية والعلمية في بلادنا بما يتلاءم ومقتضيات مرحلة البناء والنمو والظروف والمعطيات الداخلية والخارجية، وتشكل المناسبة السنوية لتخريج طلاب الجامعة فرصة لاستذكار مسيرة النهضة ومنجزاتها التي تحولت الى واقع ملموس.
    وفي ذات الوقت الذي تتسارع فيه عملية تعظيم المستوى الكمي والكيفي لمخرجات معاهدنا العلمية، يتم تنظيم المؤتمرات والمنتديات التي تتيح لنا متابعة آخر تقنيات التعليم، واستطلاع الرؤى والخبرات التي توصل إليها خبراء التعليم في الداخل والخارج، لتطوير التطبيقات والمبتكرات التقنية في حقل التعليم، فقد تزامن تخريج الدفعة الحادية والعشرين من طلاب وطالبات الكليات الانسانية بجامعة السلطان قابوس أمس مع بدء اعمال المؤتمر الدولي الأول لتقنيات التعليم في واحة المعرفة، وتتركز ابحاث المؤتمر على جانب شديد الأهمية بالنسبة لمسيرتنا النهضوية، وهو الموازنة بين حاجات الانسان وامكانيات التقنية، وكذلك تجهيز وتعبئة بيئة التعليم، كتعزيز استخدامات الحاسوب في المدارس، ودمج التقنية في التعليم وإتاحته للفئات التي قد يصعب عليها تلقي التعليم بصيغته وأدواته التقليدية، باستخدام بدائل لتطوير التعليم عبر الانترنت. الأمر الذي يلقي الضوء على الأهمية القصوى لمكرمة جلالة السلطان المعظم بتعميم أجهزة حاسوب لكل أسرة لديها طلاب من أسر الضمان الاجتماعي، فبذلك تتكامل آليات النهضة العلمية والتعليمية لكافة المواطنين.
     
  2. بدوي آلبريمي

    بدوي آلبريمي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

  3. صقر آلبريمي

    صقر آلبريمي ¬°•|مـכـتـآر [آכـبـﮗ]ولآ [آטּـسآﮚ]ـ |•°¬

    جـهود طيبة ورآئعة يا جعلاني ...

    يعطيك ألف عافية
     

مشاركة هذه الصفحة