فضل وثواب واصل الرحم في الدنيا والآخرة

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة الشامسية, بتاريخ ‏7 ديسمبر 2010.

  1. الشامسية

    الشامسية ¬°•| شيف ملكي |•°¬

    لقد وعد الله ورسوله واصل الرحم بالفضل العظيم، والأجر الكبير، والثواب الجزيل، من ذلك:

    أولاً: في الدنيا

    1. فهو موصول بالله عز وجل في الدنيا والآخرة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله خلق الخلق، حتى إذا فَرَغ من خلقه قالت الرحم: هذا مقام العائذ بك من القطيعة؛ قال: نعم، أما ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك؟ قالت: بلى يا رب؛ قال: فهو لك؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اقرأوا إن شئتم: "فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم".

    2. يُبسط له في رزقه.

    3. يُنسأ له في أجله – أن يزاد في عمره بسبب صلته لرحمه.

    4. تعمر داره.

    5. صلة الرحم تدفع عن صاحبها ميتة السوء.

    6. يحبه الله.

    7. يحبه أهله.

    فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من سـرَّه أن يُبسط له في رزقه، وأن يُنسأ له في أثره فليصل رحمـه".[13]

    وعن عائشة مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم: "صلة الرحم، وحسن الجوار، وحسن الخلق يعمران الديار ويزيدان في الأعمار" [14]، ولأبي يَعْلى من حديث يرفعه: "إن الصدقة وصلة الرحم يزيد الله بهما في العمر ويدفع بهما ميتة السوء".[15]

    لا تعارض أخي الكريم بين هذه الأحاديث وبين قوله عز وجل: "فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولايستقدمون"، لأن هذه الزيادة وهي على حقيقتها بالنسبة إلى علم المَلك الموكل بكتابة الأجل، وشقي أم سعيد، أما الآية فهذا بالنسبة إلى علم الله عز وجل، فعلم الله لا زيادة فيه ولا نقصان، ولكن يوحى للملك بأن عمر فلان ستون سنة، وبسبب صلته لرحمه يبلغ عمره ثمانين سنة مثلاً، وهو الذي أشار إليه ربنا بقوله: "يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب"، ولهذا لا داعي لصرف اللفظ عن معناه الظاهر بأن المراد أن يبارك الله في عمره، والله أعلم.[16]

    ثانياً: في الآخرة

    صلة الرحم سبب من أسباب دخول الجنة مع أول الداخلين، عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن رجلاً قال: يا رسول الله، أخبرني بعمل يدخلني الجنة؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "تعبد الله لا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصل الرحم".[17]

    عقوبة ووزر قاطع الرحم في الدنيا والآخرة

    أولاً: في الدنيا

    1. لا يرفع له عمل ولا يقبله الله

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعتُ النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إن أعمال بني آدم تعرض على الله تبارك وتعالى عشية كل خميس ليلة الجمعة، فلا يقبل عمل قاطع رحم".

    وفي رواية: "تفتح أبواب الجنة يوم الإثنين والخميس، فيغفر فيهما لمن لا يشرك بالله إلا المهاجرين".

    2. لا تنزل الرحمة على قوم فيهم قاطع

    الشر يعم والخير يخص، فلا تنزل رحمة على قوم فيهم قاطع رحم، ولهذا يجب التواصي ببر الآباء وصلة الأرحام، والتحذير من العقوق، فإذا فعلوا ذلك سلموا من هذه العقوبة.

    عن عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الرحمة لا تنزل على قوم فيهم قاطع رحم".[18]

    قال الطِّيبي في توجيه ذلك: (يحتمل أن يراد بالقوم الذين يساعدونه على قطيعة الرحم، ولا ينكرون عليه، ويحتمل أن يراد بالرحمة المطر، وأنه يحبس عن الناس بشؤم التقاطع، ولا يدخل في القوم عبد قطع من أمر الله بقطعه، لكن لو وصلوا بما يباح من أمر الدنيا لكان فضلاً، كما رق صلى الله عليه وسلم لأهل مكة لما سألوه برحمهم بعدما دعا عليهم بالقحط، وكما أذن لعمر ولأسماء رضي الله عنهما)[19] ببر أرحامهما من المشركين.

    3. تعجيل العقوبة للعاق في الدنيا قبل الآخرة

    عن أبي بكرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من ذنب أحرى أن يعجل اللهُ لصاحبه العقوبة في الدنيا – مع ما يدِّخره له في الآخرة – من قطيعة الرحم والبغي".[20]

    4. أبواب السماء مغلقة دون قاطع الرحم

    ثانياً: في الآخرة

    1. لا يدخل الجنة مع أول الداخلين

    قاطع الرحم لا يدخل الجنة مع أول الداخلين إن كان من الموحدين، ولكن بعد أن يطهره الله بالنار من تلك المخالفة، لأنه لا يبقى في النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان.

    عن جبير بن مطعم رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يدخل الجنة قاطع".[21]

    وعن أبي موسى رضي الله عنه يرفعه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا يدخل الجنة مدمن خمر، ولا مصدِّق بسحر، ولا قاطع رحم".[22]

    2. لا تفتح له أبواب الجنة أولاً.

    3. يدخر له من العذاب يوم القيامة مع تعجيل العقوبة في الدنيا إن لم يتب أويتغمده الله برحمته.

    4. يُسف المَلّ، وهو الرماد الحار

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أتى رجل النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني، وأحسنُ إليهم ويسيئون إليّ، ويجهلون عليّ، وأحلم عنهم؛ قال: "لئن كان كما تقول كأنما تسفُّهم الملَّ، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمتَ على ذلك".[23]

    قال النووي: (كأنما تطعمهم الرماد الحار، وهو تشبيه لما يلحقهم من الألم بما يلحق آكل الرماد الحار من الألم).

    منقول

     
  2. همس الشجون

    همس الشجون ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلموا على الطرح
    جعلهما الله في ميزان حسناتك
     
  3. ندى الصباح

    ندى الصباح ¬°•| مُشرفة سابقة |•°¬

    تسلمين اختي

    ربي يرزقنا صلة ارحامنا

    مدامنا عايشن ف هالدنيا

    بارك الله فيج
     
  4. قمــــ كلهم ــــرهم

    قمــــ كلهم ــــرهم ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    يا رب اجعلنا ممن يصلون ارحامهم يا رب العالمين
    وادخلنا جناتك جنات النعيم ونعوذ بك من مبعداتها ..

    موضوع جميل يعله في ميزان حسناتج يا رب :a7m:
     
  5. طبعي شيوخي

    طبعي شيوخي ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    مشكورة ع المعلومات صراحة كنت مقصر..
    بارك الله فيج
     
  6. الشامسية

    الشامسية ¬°•| شيف ملكي |•°¬

    اللهم اجعلنا من لا يقطع صلة رحمه
    مشكورين على مروركم الطيب
    جزاكم الله خير
    بالتوفيق لكم
     
  7. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    للآسف بعض النآس يتخآصمون ويتقآطعوآ بآسبآب دنيآويه تآفه


    مآيدرون بأن صلة الرحمه فيهآ بركه سبحآن آلله

    آلله يقدرنآ ويجلنآ من الوآصلين بألآرحآم

    بآرك آلله فيج غآليتي وجعله بموآزين حسنآتج الطيبه
     
  8. Jύsт sмιℓε

    Jύsт sмιℓε ¬°•| أسْتًغْفٌر اللـّهْ|•°¬

    يزاااج الله ألف خير ختية
    منورة بموااضيعج
    :182fd25f9b06446ba41



    يصلمو..~:bt:
     
  9. الشامسية

    الشامسية ¬°•| شيف ملكي |•°¬

    اشكر لكم مروركم الطيب
    جعلنا الله يواكم من يصلون ارحامهم
    الله يعطيكم الف صحة وعافية :1:
     
  10. ترحال

    ترحال ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    مشكورة الشامسية ع الموضوع الطيب ...
    ف ميزان حسناتك ان شاءالله ...
     
  11. بنت محضه

    بنت محضه ¬°•| صاحبة التميز|•°¬

    مشكوره خيتي عا الموضوع..الرائع...
    في ميزان حسنات باذن الله..
    جعلنا الله واياكم ممن يصلون رحمهم...
    وانا دايم احث اهلي ع صلةة ارحامهم...
    وكان لي دور في فض خصامات عائليه...ليس في عائلتنا والحمدلله...
    وليس بالنزاعه والضرابه...لا ..بل بالكلمه الطيبه.....والابتسامه..

    الحمدلله..ماهو تفاخر لكن احس بفرحه وانا اسوي كذا
     

مشاركة هذه الصفحة