رجل ينام فى الجنه كل ليله‏

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة صقر آلبريمي, بتاريخ ‏6 ديسمبر 2010.

  1. صقر آلبريمي

    صقر آلبريمي ¬°•|مـכـتـآر [آכـبـﮗ]ولآ [آטּـسآﮚ]ـ |•°¬




    كان هناك خمسه من العاملين الذين ضاق بهم الرزق فى قريتهم الصغيره فتوجهوا الى بلده صغيره مجاوره يعملون ويكدحون وكانو ياتون الى اهليهم فى عطله الاسبوع ليقضوا معهم يوما سعيدا الا خامسهم .
    فانه ما ان تبدا الشمس بالمغيب ويحل المساء ويصلى المغرب حتى ينطلق مسرعا الى قريتهم ويبيت هناك مع اهله ثم يعود فى صباح اليوم التالى الى القريه التى يعمل بها .
    فسخر منه اصحابه وقالوا له : ما بالك تحمل نفسك ما لا تطيق وتقطع هذا الطريق الطويل كل ليله لتنام عند اهلك وليس لك زوجه ولا اولاد
    فقال لهم : اننى اذهب كل ليله لابيت فى الجنه
    فضحكوا منه وقالو اننا نراك رجلا عاقلا قبل اليوم فيبدو ان غربتك قد اثرت عليك فاذهب الى طبيب حتى يراك لعلك تشفى باذن الله
    فرد عليهم : لماذا لا تجعلون بينى وبينكم حكما يصدقنى ولا يكذبنى
    فذهب الجميع الى امام مسجد وحكوا له قضيتهم مع الرجل الخامس
    فقال الامام ما حكايتك يا رجل
    فقال الرجل :انا شاب وحيد لوالدين وانا العائل لهم لذلك فاننى اذا انتهيت من العمل وغابت الشمس وصليت الصلاه المكتوبه انطلقت متوكلا على الله الى قريتى فاذا وصلت وجدت والداى قد تعشيا و ناما واليل قد انتصف فاخذ عبائتى وانام تحت اقدامهما فاذا اصبحت ايقظتهما للصلاه وجهزت فطورهما ووضئتوهما وقضيت حاجتهما . ثم رجعت شاكرا الله الى القريه التى اعمل بها حيث استشعر نفسيا وروحيا اننى قد بنى ليا بيتا فى الجنه

    فقال الامام: لقد صدق والله صاحبكم
    فقد قال النبى ( صلى الله عليه وسلم ) > الجنه تحت اقدام الامهات <
    فهنيئا لصاحبكم بره بوالديه .




    بعد هذه القصه ماذا نحن فاعلون
    من يريد منكم ان يبات كل ليله فى الجنه
    من منكم يبر والديه ويحسن لهم
    اتمنى ان نستفيد جميعا من هذه القصه
    هدانى الله واياكم
     
  2. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    آللهم اعنآ على بر وآلدينآ

    يآريت كل الشبآب يبرووون آهآليهم عكس آللي صرنآ نجوفه

    يرمونهم بدآر العجزه!!!!!!!
    رفيع ربي يعطيك الف عآفيه
     
  3. صقر آلبريمي

    صقر آلبريمي ¬°•|مـכـتـآر [آכـبـﮗ]ولآ [آטּـسآﮚ]ـ |•°¬

مشاركة هذه الصفحة