العاهل السعودي يجري جراحة ثانية بأمريكا.. وقلق حول انتقال السلطة داخل الأسرة المالكة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة قيادة حرس الرئاسة, بتاريخ ‏3 ديسمبر 2010.

  1. قيادة حرس الرئاسة

    قيادة حرس الرئاسة ¬°•| ђάсқεя~4έṽέя |•°¬

    السلام عليكم

    رغم تأكيد الديوان الملكي في الرياض أن العملية الجراحية التي أجريت للعاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز البالغ (86) عاما منذ عدة أيام إثر انزلاق غضروفي وتجمع دموي حول العمود الفقري قد تمت بنجاح، إلا أن الديوان عاد ليعلن أن الملك عبد الله سيخضع اليوم الجمعة لعملية جراحية جديدة في الولايات المتحدة هي الثانية خلال عشرة أيام.
    وكانت وكالة الأنباء السعودية قد ذكرت أن الملك عبد الله سيجري عملية جراحية جديدة لتثبيت عدد من الفقرات في العمود الفقري استكمالا للعملية السابقة ووفقا للخطة العلاجية التي اوصى بها الفريق الطبي.
    ويحظى الشأن الداخلي السعودي بأهمية خاصة لدى بعض الدول الكبرى التي تعتمد في اقتصادياتها على النفط، مثل الولايات المتحدة، كون السعودية هي أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، كما أنها تمتلك خمس الاحتياطات العالمية من النفط، مما يثير القلق لدى هذه الدول حول مستقبل الحكم في البلاد، كما أنها تعتبر الحليف الأهم للولايات المتحدة في المنطقة لمواجهة الدولة الفارسية.
    ومما يقوي حالة القلق تلك، التي ربما دفعت البعض للعب دور خارجي في عملية انتقال السلطة داخل الأسرة المالكة، أن ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز، البالغ من العمر 85عاما، والذي عاد إلى السعودية قادما من مدينة أغادير المغربية ليتولى زمام السلطة في البلاد حتى لا يحدث أي فراغ سياسي، معتل الصحة وقضى العامين الماضيين في حالة نقاهة مطولة بعد إجراءه عملية جراحية في الولايات المتحدة عام 2008.
    أما الشخصية التي تأتي في الترتيب الثاني بعد ولي العهد في احتمال توليها السلطة يوما ما، فهو الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية البالغ من العمر 76عام والذي يحسب على التيار المحافظ داخل الأسرة المالكة، وقد عينه الملك عبد الله في عام 2009 كنائب ثان لرئيس الوزراء مما يقوي في فرص توليه الملك أو أن نيصبح وليا للعهد على أقل تقدير.
    في الوقت الذي ينظر إلى الأمير نايف على أنه أحد العناصر المحافظة التي تبدي فتورا إزاء الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية التي يشجعها الملك عبد الله، وهو ما لا يريح كثير من الدول المهتمة بالشأن الداخلي السعودي.
    وكان الملك عبد الله قد أنشأ عام 2006 ما يعرف بمجلس البيعة من أبناء وأحفاد الملك عبد العزيز آل سعود, ويقوم المجلس باختيار ملك البلاد وولي العهد عبر اقتراع سري.

    اللهم أشفي جميع مرضى المسلمين ​
     

مشاركة هذه الصفحة