فريق العمل الخاص بدراسة ومتابعة حالات الأطفال المعرضين للإساءة يزور الداخلية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏30 نوفمبر 2010.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    فريق العمل الخاص بدراسة ومتابعة حالات الأطفال المعرضين للإساءة يزور الداخلية
    نـزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي: قام فريق العمل الخاص بدراسة ومتابعة حالات الأطفال المعرضين للإساءة صباح أمس بزيارة للمنطقة الداخلية،حيث عقد بقاعة فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بنـزوى لقاء تعريفي بين فريق العمل الخاص بدراسة ومتابعة حالات الأطفال المعرضين للإساءة والمشكلة بموجب القرار الوزاري رقم (78/2008م) والمكون من عدد من الجهات الحكومية والخاصة والتي لها علاقة مباشرة بالطفل وفريق العمل بالمنطقة بحضور ممثلة مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف بمسقط ومديرة دائرة برامج حماية الطفل بمؤسسة نهر الأردن.
    بدأ برنامج اللقاء بكلمة ألقاها ماجد بن أحمد الشيخ مدير عام التنمية الاجتماعية بالمنطقة الداخلية قال فيها:إن مرحلة الطفولة من المراحل المهمة في تربية النشء إن وجدت الأحضان الدافئة والمتابعة والرعاية الأسرية خاصة،وأن هذه المرحلة التي تستمر إلى مرحلة المراهقة والتي بها كثير من المفارقات النفسية والإجتماعية للطفل المراهق والتي تعتمد بشكل عام على الأسرة في التعامل مع هؤلاء الأطفال بالذات نظراً لما للمراهق من هواجس داخلية تقوده أحياناً إلى كثير من المشاكل وفي كثير من الأحيان تكون خارجة عن إرادته لعدم شعوره بسلبيات تلك المشاكل إن كان لنفس المراهق أو الأسرة أو المجتمع بشكل عام،لذلك يتوجب على الجميع النظر إلى هذه المرحلة من الطفولة بحرص شديد وعدم الإساءة إلى هؤلاء الأطفال أو توجيه اللوم المباشر لهم وبخاصة أننا نعايش جميعاً كثيراً من التحديات والإغراءات لهؤلاء الأطفال إن كان من خلال وسائل الإعلام المختلفة أو المجتمع إذا لم تتوفر لهؤلاء الأطفال الحماية الكافية للتغلب على هذه التحديات والإغراءات.
    وأضاف:إن فكرة تشكيل فرق الأطفال المعرضين للإساءة الصادرة بالقرار الوزاري رقم 78/2008م تأتي بهدف الوقوف مع هؤلاء الأطفال الذين يتعرضون لتلك الإساءات ولم تكن هناك رقابة أسرية ومن جانب آخر كثير من الأسر أصبحت بعيدة عن أبنائهم وعدم متابعتهم مما يكونوا عرضة لكثير من السلوكيات غير السوية ومن جانب آخر عدم وجود التوجيه والإرشاد الأسري، لذلك فإن هذا القرار كان من أولوياته دراسة ومتابعة حالات هؤلاء الأطفال من خلال الزيارات الميدانية لمقابلتهم والوقوف على أسباب تلك الإساءات وتقدير درجة خطورتها ومن ثم وضع البرامج العلاجية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة مع متابعة تلك البرامج بصورة دورية بمشاركة المختصين في هذا المجال.
    وقال:إن فريق العمل بالمنطقة الداخلية كان على تواصل مستمر من خلال الإجتماعات الدورية أو الإتصال الهاتفي أو المخاطبات الرسمية مع عدد من الجهات ذات العلاقة وحسب كل مشكلة والحمد لله قد حققنا كثير من النتائج الإيجابية التي تخدم أطفالنا لحمايتهم من المشاكل التي يتعرضون لها وذلك بتعاون أعضاء الفريق والجهات الحكومية والأهلية وكذلك تفهم بعض الأسر عن تلك المشاكل ومساعدة أعضاء الفريق في تنفيذ خطة العلاج وفق الآلية المعدة من المختصين،مشيرا إلى إن فريق العمل بالمنطقة أو الفريق المصغر الذي تم تشكيله يحاول جاهداً في تذليل كل الصعاب لمساعدة هؤلاء الأطفال والوقوف معهم ومع ذويهم.
    بعد ذلك تحدثت بتول بنت محمد تقي القائمة بأعمال مدير دائرة الإرشاد والاستشارات الأسرية بالمديرية العامة للتنمية الأسرية بوزارة التنمية الاجتماعية حيث عرفت بفريق العمل ثم أوضحت البرنامج الذي يقوم به الفريق لزيارة محافظات ومناطق السلطنة بهدف التعرف على آلية العمل الذي يقوم به كل فريق في كل محافظة ومنطقة والخاص بدراسة ومتابعة حالات الأطفال المعرضين للإساءة،كما استعرض الدكتور خلفان بن محمد الفهدي عضو الفريق آلية العمل حيث أوضح بأن مشكلة الأطفال المعرضين للإساءة تعتبر هاجس المسئولين بوزارة التنمية الاجتماعية نظرا لما تشكله الإساءة لهؤلاء الأطفال من معانة نفسية واجتماعية وربما تنعكس لمستقبل الأطفال بصفة خاصة ومن ثم المجتمع بصفة عامة،مضيفا بأنه لتخفيف من معانة هؤلاء الأطفال بمشاركة الجهات الحكومية والأهلية للوقوف معهم أيا كان مستوى الطفل نفسه أو الأسرة أو المجتمع صدر القرار الوزاري رقم (87 /2008م) بتشكيل فرق عمل لدراسة الحالات الخاصة والتي لها علاقة مباشرة بالطفل وهي المديرية العامة للخدمات الصحية والمديرية العامة للتربية والتعليم وشرطة عمان السلطانية وجمعيات المرأة العمانية والمديرية العامة للتنمية الاجتماعية،وقال:إنه على ضوء الاجتماعات لأعضاء الفرق لدراسة الحالات المعروضة وجد أن بعض المشاكل تستوجب أن يضاف أعضاء آخرون من جهات حكومية وهي المحكمة الابتدائية والمديرية العامة للإسكان ومركز الوفاء الاجتماعي التطوعي للأطفال،بعد ذلك تم عرض الحالات من قبل فريق العمل تلا ذلك مناقشة عامة من قبل المشاركين والحضور وأعضاء الفريق.
     
  2. صقر آلبريمي

    صقر آلبريمي ¬°•|مـכـتـآر [آכـبـﮗ]ولآ [آטּـسآﮚ]ـ |•°¬



    الحمدلله أنه حد يهتم فيهـ


    يعطيك العافية جعلاني ​
     
  3. بدوي آلبريمي

    بدوي آلبريمي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

مشاركة هذه الصفحة