السلطنة وبريطانيا توقعان اتفاقيتين للإعفاء المتبادل من التأشيرات لحاملي جوازات السفر

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏27 نوفمبر 2010.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    السلطنة وبريطانيا توقعان اتفاقيتين للإعفاء المتبادل من التأشيرات لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة وإنشاء مجموعة عمل مشتركة بين حكومتي البلدين
    مسقط ـ العمانية : وقعت حكومة السلطنة وحكومة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وايرلندا الشمالية بفندق قصر البستان عصر أمس على اتفاقيتين تتعلق الأولى بالإعفاء المتبادل من التأشيرات لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة واتفاقية أخرى بإنشاء مجموعة عمل مشتركة بين حكومة السلطنة وحكومة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية.
    وقع الاتفاقيتين نيابة عن حكومة السلطنة معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية وعن حكومة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمي وأيرلندا الشمالية معالي وليام هيج وزير الخارجية البريطاني.
    وأكد الوزيران على أن توقيع الاتفاقيتين يأتي من أجل إعادة التأكيد على التزام البلدين بالعلاقات الوثيقة والخاصة التي تربط السلطنة والمملكة المتحدة .. فقد تقرر إقامة مجموعة عمل مشتركة ستعقد اجتماعها الأول في أوائل عام 2011 .. كما أكد الجانبان على أن اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرات لحملة جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة ستدخل حيز التنفيذ في القريب العاجل .
    وأشار الجانبان إلى أن العلاقات الوثيقة بين البلدين مبنية على أساس روابط تاريخية ترجع لقرون عديدة خلت وعلى العديد من المعاهدات والاتفاقيات الموقعة وقد تمثل ذلك كله في الزيارة التى تقوم بها صاحبة الجلالة الملكة إليزابيث الثانية إلى السلطنة بمناسبة العيد الوطني الأربعين للسلطنة.
    وقد جددت السلطنة والمملكة المتحدة التزامهما بتعزيز العلاقات الثنائية الوثيقة بينهما والمبنية على الشراكة والاحترام المتبادل والقيم المشتركة حضر توقيع الاتفاقيتين معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية وسعادة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الهنائي سفير السلطنة المعتمد لدى المملكة المتحدة وعدد من أصحاب السعادة السفراء رؤساء الدوائر بوزارة الخارجية وسعادة سفير المملكة المتحدة المعتمد لدى السلطنة.
    من ناحية أخرى اجتمع معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بفندق قصر البستان أمس مع معالي وليام هيج وزير الخارجية البريطاني وذلك على هامش الزيارة التي تقوم بها جلالة الملكة إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية ورئيسة الكومنولث وقد تم خلال الاجتماع بحث عدد من الموضوعات المتعلقة بتعزيز التعاون الثنائي القائم بين البلدين في العديد من المجالات بالإضافة إلى بحث عدد من الموضوعات السياسية في المنطقة والمستجدات على الساحتين العربية والدولية.
    وأوضح معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية أن الاتفاقيتين التى تم التوقيع عليهما تعتبران المظلة لكل ماهو موجود من علاقات ولجان تعمل في إطار العلاقات الثنائية وهي خطوة مقدرة للعلاقات القديمة القائمة بين السلطنة وبريطانيا خلال فترة القرنين ونصف.. مشيرا إلى أن التعاون المشترك هو الهدف الأساسي للعلاقات القائمة بين البلدين.
    وأشار معاليه إلى أن هناك العديد من المشاريع التي يمكن أن تعمل على تطوير هذه العلاقات وتوسيع آفاقها.. منوها معاليه إلى أن هذه الاتفاقيات سوف تساعد على القيام بعمل مشترك على الساحة الإقليمية والدولية بين البلدين وبالشكل الذي يخدم الأمن والاستقرار في المنطقة وغيرها.
    من جانبه أكد معالي وليام هيج وزير الخارجية البريطاني في تصريح له عقب الاجتماع بأن زيارته للسلطنة تعتبر فرصة جيدة لبناء علاقات متينة بين البلدين .. مشيرا إلى أن التوقيع على اتفاقية إنشاء مجموعة عمل مشتركة بين السلطنة والمملكة المتحدة يأتي لتنمية العلاقات وتطويرها كما أشار معاليه إلى أن المشاورات التي تمت خلال الاجتماع كانت جيدة وتم خلالها التأكيد على العديد من الموضوعات التي تهم البلدين الصديقين وأوضح وزير الخارجية البريطاني أن هناك العديد من الجوانب التي يمكن التعاون من خلالها في مجالات التجارة والصناعة والسياحة وتنمية المشروعات والعمل بشكل أقرب حول الجوانب المتعلقة بالتعاون الدولي والتي سوف تعود بالنفع على الشعبين العماني والبريطاني حضر الاجتماع معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية وعدد من أصحاب السعادة رؤساء الدوائر بوزارة الخارجية وسعادة السفير البريطاني المعتمد لدى السلطنة وعدد من المسؤولين البريطانيين.
     

مشاركة هذه الصفحة