( الغضب والحسد والكبر والشهوة )

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة شوق ظبيان, بتاريخ ‏25 نوفمبر 2010.

  1. شوق ظبيان

    شوق ظبيان ¬°•| عضو مميز |•°¬

    (( [الغضب والحسد والكِبر والشهوة] هم أُسُـس الضَلال والفساد ))

    --------------------------------------------------------------------------------



    (( [الغضب والحسد والكِبر والشهوة]
    هم أُسُـس الضَلال والفساد )) ‏
    <><><><><><><><><>

    <)> قال الله تعالى : {{ وأمّا من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنّة هي المأوى}}. سورة النازعات.
    <(**)> عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    [[لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، ولا تقاطعوا، وكونوا عباد الله إخوانا، ولا يحلّ لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ]]. البخاري ومسلم
    <(**)> وعنْ اَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه ، أنّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:
    [[حُفَّتِ الْجَنَّةُ بِالْمَكَارِهِ ، وَحُفَّتِ النَّارُ بِالشَّهَوَاتِ ]].. البخاري ومسلم.
    <(**)> وعن عياض رضي الله عنه أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    [[إن الله أوحى إليَّ أن تواضعوا ، حتى لا يفخر أحد على أحد ، ولا يبغي أحد على أحد]] . رواه مسلم
    <(**)> وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: [[ إنما بُعثتُ لأُتمّم مكارِم الأخلاق ]]. رواه البَيْهقي .
    <###> واليكم هذه الحادثة التي تبيّن لنا عدم الغضب لأنفسنا ، والترفُُّع عن الجهلة والسُفهاء ، وبأن الشيطان يكمن لنا وراء [الغضب] ، فإذا "غضبنا" إستطاع الدخول الينا والسيطرة على عقولنا والعياذ بالله
    <(**)> فعن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنّ رجلاً شتم أبا بكر رضي الله عنه والنبي صلى الله عليه وسلم جالس، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يعجب ويتبسّم ، فلما أكثر الرجل ، ردّ عليه أبو بكر ..
    فغضب النبي صلى الله عليه وسلم وقام من مجلسه ، فلحقه أبو بكر ..
    ===> فقال : (( يا رسول الله !! كان يشتمني وأنتَ جالس،فلما ردَدْتُّ عليه بعض قوله ،غضبتَ وقمتَ؟!)) ،
    <><> فقال له : [[ إنه كان معك "ملك" يرُدّ عنك ، فلما رددتَّ عليه بعض قوله ، وقع الشيطان ، فلم أكن لأقعد مع الشيطان ]]. رواه أحمد .
    <(**)> وعن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    [[إياكم والحسد ، فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب ]]. رواه أبو دواد في سننه
    <)> قال تعالى : {{ ومن شرّ حاسد إذا حسد}}. سورة الفلق .
    ===> وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : (( لا تعادوا نعم الله..
    قيل له: ومن يعادي نعم الله؟ قال: (( الذين يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله )).
    <(*!*)> وذكر العلاّمة إبن القيِّم الجوزيّة رحمه الله ، شرحاً مفيداً بهذا الخصوص ، فقال :
    اذا تأمّلْتَ كُفر الأُمم رأيته ناشِئاً من هذه الأربعة ، وهي :
    (1) الكِبر ، (2) الحسد ، (3) الغضب ، (4) الشهوة ..
    ـــ [فالكبر] يمنعه الانقياد ،
    ـــ و[الحسد] يمنعه قبول النصيحة وبذلها ،
    ـــ و[الغضب] يمنعه العدل ،
    ـــ و[الشهوة] تمنعه التفرّغ للعبادة‏.‏
    ==> فاذا إنهدم [ركن الكِبر] سهل عليه < الانقياد (لأوامر الدين ونواهيه) > ،
    ==> واذا انهدم [ركن الحسد] سهل عليه < قبول النصح وبذله > ،
    ==> واذا انهدم [ركن الغضب] سهل عليه < العدل والتواضع > ،
    ==>واذا انهدم [ركن الشهوة] سهل عليه<الصبر والعفاف والعبادة>
    <(!!)> وإنّ زوال الجِبال عن أماكنها ايسر من زوال هذه الأربعة عمّن بُلِيَ بها ، ولا سيما اذا صارت هيئات راسخة ، وملكات وصفات ثابتة ، فانه لا يستقيم له معها عمل البتة ، ولا تزكو نفسه مع قيامها بها‏.‏.
    ـــ وكلّما اجتهد في العمل ، افسدته عليه هذه الأربعة ،
    <(!!)> وكلّ الآفات متولِّدة منها .‏.‏
    ـــ واذا استحكمت في القلب ، ارته الباطل في صورة الحق ، والحق في صورة الباطل ، والمعروف في صورة المنكر ، والمنكر في صورة المعروف ، وقرّبت منه الدُنيا ، وبعّدت منه الآخِرة ..
    ـــ وعليها يقع العذاب ، وتكون خفّته وشدّته بحسب خفتها وشدّتها ..
    <(!!)> فمن فتحها على نفسه فتح عليه ابواب الشرور كلّها عاجلاً وآجِلاً ..
    <(!!)> ومن اغلقها على نفسه اغلق عنه ابواب الشرور ..
    ==> فإنها تمنع الإنقياد ، والإخلاص ، والتوبة ، والإنابة ، وقبول الحقّ ، ونصيحة المسلمين ، والتواضُع لله ولخلقه‏.‏.
    <><> وإنّ منشأ هذه الأربعة من جهله بنفسه ..
    ــ فإنه لو عرف ربّه بصفات الكمال ، ونعوت الجلال ،
    ــ وعرف نفسه بالنقائص والافات ،
    ==> لم يتكبّر ، ولم يغضب لها ، ولم يحسد احدا على ما اتاه الله ‏.‏
    <(*)> فالغضب مثل السبع .. اذا أفْلَتَه صاحبه بدأ بأكله ..
    <(*)> والشهوة مثل النار .. اذا اضرمها صاحبها بدأت بإحراقه ..
    <(*)> والكبر بمنزلة منازعة الملك ملكه .. فان لم يهلكك طردك عنه ..
    <(*)> والحسد بمنزلة معاداة من هو أقدر منك ..
    <><> والذي يغلب شهوته وغضبه يفرق (يخاف‏) الشيطان من ظلّه ،
    ومن تغلبه شهوته وغضبه يفرق (يخاف‏) من خياله‏.‏


    #######################
    اللهُمّ اصرَف عنّا الغضب والحسد والكِبر والشهوة ،
    وجنّبنا مداخل الشيطان وتضليلاته ،
    وارزقنا رضاك والجنّة .. اللهُمَّ آمين .
     
  2. Jύsт sмιℓε

    Jύsт sмιℓε ¬°•| أسْتًغْفٌر اللـّهْ|•°¬

    اللهم آمين يزــآج الله
    ألف خير
    ختية
    وأسكنكـ...فسيح جناااته
    اللهم آمـــــــــ]:00100:[ــــين
     
  3. الشامسية

    الشامسية ¬°•| شيف ملكي |•°¬

    اللهُمّ اصرَف عنّا الغضب والحسد والكِبر والشهوة ،
    وجنّبنا مداخل الشيطان وتضليلاته ،
    وارزقنا رضاك والجنّة .. اللهُمَّ آمين

    مشكورة الغاليه
    جزاج الله خير
     
  4. نظر عيني

    نظر عيني ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    اللهم آمــــــــــــين

    مشكوره
     

مشاركة هذه الصفحة