مكرمة سامية بـ 100 مليون ريال لتنمية الموارد البشرية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة GAME _OVER, بتاريخ ‏21 نوفمبر 2010.

  1. GAME _OVER

    GAME _OVER ¬°•| مُشْرفِ سابق |•°¬

    بمناسبة احتفالات البلاد بالعيد الوطني المجيد
    مكرمة سامية بـ 100 مليون ريال لتنمية الموارد البشرية

    وزير الاقتصاد الوطني : تخصيص 1000 منحة خارجية للدراسات العليا والتخصصية في المجالات الفنية كالطب والهندسة والاقتصاد والمحاسبة والتحليل المالي وتقنية المعلومات

    مسقط ـ العمانية : تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فأنعم بمكرمة سامية بتخصيص مبلغ 100 مليون ريال عماني لبرنامج تنمية الموارد البشرية يتم من خلاله تخصيص 1000 منحة خارجية للدراسات العليا والتخصصية في المجالات التي تحتاج إليها الدولة .. صرح بذلك معالي أحمد بن عبدالنبي مكي وزير الاقتصاد الوطني نائب رئيس مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة.
    وقال معاليه في تصريح لوكالة الأنباء العمانية : إن هذا الإنعام السامي من لدن جلالة السلطان المعظم ـ أبقاه الله ـ يأتي بمناسبة احتفالات البلاد بالعيد الوطني المجيد ومرور أربعين عاما على تولي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أيده الله ـ مقاليد الحكم في البلاد .
    وأوضح معاليه بأن تفضل جلالة السلطان المعظم بتخصيص مبلغ 100 مليون ريال عماني لبرنامج تنمية الموارد البشرية خلال فترة الخطة الخمسية الثامنة (2011 - 2015) يتضمن تخصيص 1000 منحة خارجية للدراسات العليا والتخصصية في المجالات التي تحتاج إليها القطاعات التنموية المختلفة بالدولة ، حيث سيركز البرنامج على التخصصات الفنية في مجالات الطب والهندسة والاقتصاد والمحاسبة والتحليل المالي وتقنية المعلومات.
    وأكد معالي أحمد بن عبدالنبي مكي الحرص السامي لجلالة عاهل البلاد ـ حفظه الله وأبقاه ـ على تأهيل المواطن العماني وتدريبه وتطوير إمكاناته وقدراته العلمية ليكون عنصرا فاعلا في كافة القطاعات باعتباره أساس بناء المجتمع المنتج .
    وقال معاليه : إن وزارة الاقتصاد الوطني ستقوم مع الوزارات المعنية بوضع معايير وأسس وآليات دقيقة لتنفيذ هذا البرنامج الذي سيتم صرف المبلغ المحدد له خلال الخطة الخمسية القادمة حتى يتم التمكن من رفد الاقتصاد الوطني بكوادر وطنية متخصصة ذات تأهيل عال لسد الاحتياجات الفعلية من الكوادر الفنية عالية التأهيل بالوحدات الحكومية المختلفة والقطاع الخاص .
    وأشار معالي وزير الاقتصاد الوطني نائب رئيس مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة إلى أن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ يؤكد دائما على أن العنصر البشري أساس صنع التنمية ويجب الاهتمام بتنمية الموارد البشرية وتطوير أدائها وتحفيز طاقاتها وإمكاناتها وتنويع قدراتها وتحسين كفاءاتها العلمية والعملية ، مشيرا إلى أن هذه المكرمة تعكس الاهتمام السامي لجلالة السلطان المعظم ـ أبقاه الله ـ بأهمية تنمية الموارد البشرية للسلطنة .
    ونوه معالي أحمد بن عبدالنبي مكي بأن برنامج الإنعام السامي من لدن جلالة السلطان المعظم يأتي إضافة إلى برنامج الابتعاث الداخلي المعمول به حاليا والمقدر إجمالي الإنفاق عليه في الخطة الخمسية الثامنة (2011 - 2015 ) بنحو 130 مليون ريال عماني .
     
  2. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    أضيف إلي موضوعك

    محمد الحارثي:جلالته يؤكد مرة أخرى بهذه المكرمة أن الثروة الحقيقية للأمم والشعوب هي أبناؤها المتعلمون المؤهلون
    كتب ـ خالد العامري:أشاد معالي الشيخ محمد بن عبدالله الحارثي وزير الخدمة المدنية بمكرمة جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ بتخصيص مبلغ 100 مليون ريال عماني لبرنامج تنمية الموارد البشرية خلال فترة الخطة الخمسية الثامنة (2011 - 2015) وتضمينها تخصيص 1000 منحة خارجية للدراسات العليا والتخصصية في المجالات التي تحتاج إليها القطاعات التنموية المختلفة بالدولة.
    واشار معاليه في حديث لـ (الوطن): أ جلالته ومنذ اللحظات الأولى للمسيرة الخيرة ارتكز اهتمامه أبقاه الله على الانسان العماني كأحد أهم مقومات النهضة المباركة، فأولى جلالته قطاع التعليم والتأهيل والتدريب جل اهتمامه واليوم يؤكد جلالته مرة أخرى بهذه المكرمة نجاح ذلك الرهان وأن الثروة الحقيقية للأمم والشعوب هي أبناؤها المتعلمون المؤهلون، وأن أكبر النجاحات التي تحققت لهذا البلد المعطاء وأهمها على الاطلاق هو بناء الإنسان العماني.
    وقال معالي الشيخ محمد بن عبدالله الحارثي إن جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ يرتكن مرة أخرى إلى أبنائه وبناته، بهدف أخذ مسيرة الخير إى آفاق أبعد وأرحب، وما هذه المكرمة السخية إلا تقدير من جلالته لما تحقق من نجاحات فيما مضى وما يعول ـ حفظه الله ـ عليه في أبناء شعبه فيما هو آت.
    ونحن اذ نفخر بما تحقق لنسأل الله العلي القدير المزيد من التوفيق في المستقبل ونشكره عز وجل أن حبانا بقائد فذ يستشرف برؤاه المستقبل ويرى في أبنائه وبناته الثروة الحقيقية لتقدم ورقي وازدهار الوطن.
    سائلين الله أن يحفظ جلالته ويمد في عمره المبارك.














    راوية البوسعيدية:مكرمة جلالته لتنمية الموارد البشرية تأكيد للنهج السامي في بناء الإنسان
    صرحت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي بان تفضل جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله بتخصيص مبلغ 100 مليون ريال عماني لبرنامج تنمية الموارد البشرية خلال فترة الخطة الخمسية الثامنة (2011 - 2015) وتضمينها تخصيص 1000 منحة خارجية للدراسات العليا والتخصصية في المجالات التي تحتاج إليها القطاعات التنموية المختلفة بالدولة، تعد إضافة أخرى في مسيرة التعليم العالي وفي قطاع تنمية الموارد البشرية بهذا الوطن العزيز، كما أنه تأكيد للنهج السامي لمولانا حفظه الله ورعاه على أن يكون الإنسان العماني هو عماد البناء في هذا الوطن والزاوية الأساسية للحفاظ على المكتسبات واستدامة التنمية، وتواصلا لمكرمات جلالة السلطان المعظم لأبناء هذا الوطن التي عمت مختلف شرائحه.
    وأضافت معالي الدكتورة راوية البوسعيدية على أن مكرمات جلالته في جوانب بناء الكادر العماني المؤهل شملت مختلف مستويات التعليم المختلفة بداء من دراسة الدبلوم مرورا بالدراسة الجامعية الأولى واليوم تستكمل هذه الحلقة بتخصيص هذه المكرمة لخدمة قطاع الدراسات العليا، وهو ما يفتح الآفاق واسعة لمجاميع من أبناء مجتمعنا العماني لتلقي دراساتهم المعمقة في مراحل الماجستير والدكتوراه، وهو ما يسهم في إثراء قدراتهم وإمكانياتهم المعرفية والمهارية ويمكنهم ـ بعد العودة إلى الوطن ـ من تقديم إسهامات نوعية ترفع من قيمة أدائهم الفردي من جهة، إلى جانب قدرتهم على رفع أداء المؤسسات التي ينتمون إليها، فالانتماء إلى برامج الدراسات العليا في التخصصات الفنية في مجالات الطب والهندسة والاقتصاد والمحاسبة والتحليل المالي وتقنية المعلومات، سيمهد فتح قناة اتصال بين الكوادر العمانية وآخر مستجدات العلوم في هذه التخصصات، وستكون هذه القطاعات التي ينتمون إليها أكثر جدوى وقدرة على تطوير خدماتها.
    كما أكدت معالي الدكتورة وزيرة التعليم العالي على حرص وزارة التعليم العالي على الاستجابة المثلى لتنفيذ المكرمة السامية، والتعاون مع مختلف مؤسسات الدولة في أن تكون هذه المنح الدراسية متوافقة واحتياجات المجتمع الحالية والمستقبلية، كما سيتم الاهتمام بأن يتم تأهيل الكوادر المستفيدة من هذه المكرمة السلطانية في أفضل مؤسسات التعليم العالي خارج السلطنة، فجودة التأهيل ترتبط ـ بالإضافة لجوانب أخرى ـ بالانتماء إلى مؤسسات تعليم عال تتصف بجودة التعليم المقدم بها.
    وفي الختام رفعت معالي الدكتورة الوزيرة أسمى آيات الشكر والعرفان لباني نهضة عمان و قائد مسيرتها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه على هذه المكرمات التي تسهم في الرقي بإنسان عمان، والنمو بقدراته في البناء والعطاء، ليصبح أبناء عمان مثالا يحتذى في البذل والقدرة على العطاء وكل عام وجلالتكم بألف خير وسؤدد












    وكيل التعليم العالي : المكرمة ستعمل على رفد قطاعات العمل المختلفة بالكوادر البشرية المتخصصة عالية التأهيل
    صرح سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي بأن المكرمة السامية تأتي لتؤكد الاهتمام السامي بالإنسان العماني الذي يراه جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ دائما بأنه صانع التنمية التي تعيشها السلطنة ، وهي امتداد لبرامج كثيرة ومتعددة أقرتها حكومة جلالته الرشيدة منذ الانطلاقة الحقيقية لنهضة عمان العصرية في عام 1970 والتي تسعى للاهتمام بالعنصر البشري العماني مشيرا سعادته إلى أن المكرمة ستعمل على رفد قطاعات العمل المختلفة بالكوادر البشرية المتخصصة عالية التأهيل في المجالات الطبية والهندسية والاقتصادية وعلوم الحاسب الآلي ، كما أن التركيز على الدراسات العليا يأتي في وقت تتعاظم الحاجة فيه إلى الكوادر البشرية المتخصصة للعمل في مؤسسات القطاعين العام والخاص، سواء في المجالات الفنية، أو البحثية، أو الأكاديمية، فتسلح فئة من المتلقين للتعليم العالي في مراحل دراسة الماجستير والدكتوراه سيدفع بالإمكانيات البحثية القادرة على الابتكار أو تقديم الحلول للتحديات القائمة وأضاف سعادة الدكتور عبدالله الصارمي بأن المكرمة السامية لمولانا ـ حفظه الله ورعاه ـ تأتي زمنيا لتخط مرحلة جديدة من أطر الاهتمام بالكادر البشري وتتوافق وتطور متطلباته بالسلطنة ، فمن المهم لتطوير أطر البناء التنموي بعماننا الحبيبة من إيجاد مجاميع من المؤهلين القادرين على العمل كحلقة وصل بين الإنتاج المعرفي المتسارع فيما حولنا في الخارج في العلوم المختلفة ، وتوظيفها لخدمة المجتمع واحتياجاته التنموية ، ضمن إطار يبتعد عن الاجترار واستيراد الجاهز من التطبيقات ، ويقترب بوعي من النتاج الكوني للمعرفة لينتخب المتوافق مع الاحتياج الحقيقي للمجتمع العماني الذي استطاع أن يتميز خلال عقود النهضة المباركة بالقدرة على المواءمة بين الحداثة والهوية الثقافية الأصيلة مشيرا سعادته إلى أن المكرمة تأتي متزامنة مع تقرير التنمية البشرية الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، والذي صنف السلطنة الأولى عالميا من بين الدول التي حققت أسرع تقدّم في تنمية مواردها البشرية نسبة إلى المستوى الذي كانت عليه في عام 1970 مما يعني بأن الاهتمام السامي بالتنمية البشرية مستمر ومتواصل ولا يتوقف عند حد معين فالإنسان العماني هو الثروة الحقيقية للبلاد التي يحرص جلالته على النهوض بها، لتطوير إمكانياتها والنهوض بقدراتها حتى تستطيع المحافظة على مكتسبات هذا العصر الزاهر الميمون وفي ختام تصريحه أكد سعادته بأن وزارة التعليم العالي وبالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة ذات الصلة سوف تعمل جاهدة على وضع المعايير والأسس والآليات المناسبة لضمان تحقيق الأهداف المرجوة من البرنامج كما أرادها جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ .
     
  3. صقر آلبريمي

    صقر آلبريمي ¬°•|مـכـتـآر [آכـبـﮗ]ولآ [آטּـسآﮚ]ـ |•°¬



    يعـــطيكم العافية مستر قنـآصص وجعلانـي ..


    الله يحفـظ لنـا جلالة السلطـآن ..​
     
  4. بدوي آلبريمي

    بدوي آلبريمي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

مشاركة هذه الصفحة