شبح الاعتزال يحاصر عصام الحضري

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة قيادة حرس الرئاسة, بتاريخ ‏8 نوفمبر 2010.

  1. قيادة حرس الرئاسة

    قيادة حرس الرئاسة ¬°•| ђάсқεя~4έṽέя |•°¬

    [​IMG]

    بات مشوار أبرز حراس مرمى منتخب مصر على مر العصور، عصام الحضري على المحك، بعد أن أضحت الأمور غاية في الصعوبة بالنسبة للحارس الحالي في صفوف نادي الزمالك، إثر المشكلة الأخيرة التي وقعت بينه وبين مدرب الحراس في الفريق الأول، عماد المندوه، وأدت إلى حدوث حالة من التوتر بينه وبين مسؤولي القلعة البيضاء سواء داخل الجهاز الفني أو في مجلس الإدارة.

    وفي الوقت الذي خرج فيه اللاعب ليؤكد حرصه على إجراء تدريبات منفردة خارج نادي الزمالك، للمحافظة على لياقته البدنية، أثناء فترة إيقافه لمدة 4 أشهر ( على خلفية مشكلته مع ناديه الأسبق الأهلي المصري )، بدأت تسري موجة في بعض وسائل الإعلام تتحدث عن إمكانية اتخاذ الحضري قراراً باعتزال الكرة، في ظل ما يواجهه من مشكلات، بالاتساق مع تقدمه في السن، وتضاؤل فرص التحاقه بأي من الأندية الخارجية.

    وبرر البعض إمكانية لجوء الحضري إلى تلك الخطوة من منطلق أنها ستكون خطوة في وقتها، بعد كل هذه الانجازات والمشوار الحافل الذي استطاع الحضري أن يرصعه بالبطولات والأرقام قياسية، التي بات من الصعب على أي حارس مرمى آخر أن يحققها.

    في ما رأى فريق آخر أن خطوة الاعتزال قد تتيح للحضري فرصه الخروج من مأزق دفع الغرامة التي أقرها بحقه الاتحاد الدولي لكرة القدم، جنباً إلى جنب مع عقوبة الإيقاف لمدة 4 أشهر. وهي الغرامة التي تُقدَّر بـ 796 ألف دولار، ويسعى النادي الأهلي الآن بكل قوة للحصول عليها، بعد أن خاطب مسؤولوه نظرائهم في الاتحاد المصري لكرة القدم من أجل إلزام الحارس الدولي بدفع العقوبة المالية الموقعة عليه.

    في غضون ذلك، كشف وكيل اللاعب، محمد شيحة، عن أن أحد الفرق اليونانية طلب التعاقد مع الحارس الدولي خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة. وطالب شيحة في الوقت ذاته من مجلس إدارة النادي الأبيض ومن الجهاز الفني ضرورة تحديد موقف اللاعب، سواء بإنهاء الأزمة المثارة الآن بينه وبين النادي، أو السماح له بالرحيل.

    وفي المقابل، أكد خالد مرتجي، عضو مجلس إدارة النادي الأهلي، المكلف بمتابعة أزمة الحضري، أنه يتابع القضية مع مسؤولي المحكمة الرياضية بالاتحاد الدولي من أجل حصول ناديه على مستحقاته المالية. في ما أشار أحمد سليمان، مدرب حراس مرمى المنتخب الوطني الأول، إلى أن الجهاز الفني لم يكن لديه مشكلة في عدم وجود عصام الحضري، بعد صدور قرار إيقافه 4 أشهر من قبل الفيفا، لافتاً إلى أن هناك أكثر من حارس مميز بالدوري المصري يستطيعون حماية عرين المنتخب .

    وقال إن الجهاز الفني يتابع حالياً العديد من الحراس أمثال شريف إكرامي حارس الأهلي وأمير عبد الحميد حارس المصري ومحمد عبد المنصف حارس الجونة ومحمد الشناوي حارس طلائع الجيش، بجانب عبد الواحد السيد ومحمد صبحي، الحارسين الأساسيين.​
     

مشاركة هذه الصفحة