الاحتفال بيوم الشجرة بالجبل الأخضر

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏1 نوفمبر 2010.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    الاحتفال بيوم الشجرة بالجبل الأخضر
    الأمين العام لمجلس الوزراء:الاحتفال مناسبة وطنية لكي نتكاتف في المحافظة على الزراعة والارتقاء بها

    إسحاق الرقيشي: رصد وإنتاج ما يزيد على 70 ألفا من النخيل النسيجي والفاكهة المحسنة التي تتم زراعتها
    تغطية ـ سالم بن عبدالله السالمي : احتفل صباح أمس بنيابة الجبل الأخضر بولاية نـزوى بيوم الشجرة وذلك تحت رعاية معالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي الأمين العام لمجلس الوزراء بحضور معالي زين العابدين رشيد وزير الدولة الأول للشئون الخارجية بجمهورية سنغافورة وعددٌ من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة وعدد من المسئولين بالمؤسسات الحكومية بالمنطقة .
    وقال معالي السيد الأمين العام لمجلس الوزراء: سعدت كثيراً للمشاركة بهذه المناسبة الطيبة وهي مناسبة ترمز إلى تاريخ الانسان العماني حيث إن الزراعة مرتبطة منذ القدم بالإنسان العماني وقدرته على تنمية الأرض وزراعتها وهي مناسبة تعنى بالمحافظة على الغطاء النباتي والتنوع البيئي وليست مناسبة لغرس شتلات فحسب بل هي جانب توعوي لكل فئات المجتمع العماني للاعتناء بالشجرة بشكل عام حيث إن الشجرة هي العماد الأساسي للحياة وأصبحت قضية الأمن الغذائي في العالم مثارة بشكل كبير والحمد لله فإن السلطنة استطاعت الاعتماد ذاتياً في الكثير من الجوانب وقال هي مناسبة وطنية لكي نتكاتف في المحافظة على الزراعة والارتقاء بها خاصة في ظل الاهتمام الذي توليه حكومة مولانا جلالة السلطان المعظم بهذا القطاع وما ندوتا التنمية المستدامة للقطاع الزراعي اللتان عقدتا في الآونة الأخيرة إلا دلالة واضحة على ذلك الاهتمام ونتمنى أن نرى المنتجات التي شاهدناها اليوم في الجبل الأخضر منتشرة في مساحات واسعة من ربوع السلطنة.
    وأضاف معاليه: لقد أولت الحكومة الجانب الزراعي اهتماماً كبيراً وهناك الكثير من وسائل الدعم التي وفرتها للمزارعين سواءً في السهل أو الجبل والدعوة للمزارع للاستفادة من هذه المعطيات والاهتمام بهذا الجانب حيث أصبح الأمن الغذائي كما أسلفت ضرورة ملحة وبلدنا ولله الحمد فيها الكثير من التضاريس المتنوعة التي تجود فيها زراعة مختلف الأصناف من الأشجار والمطلوب استغلال الميزة النسبية في الأراضي التي تجود بها الزراعات .
    وكان الاحتفال بدأ بتقديم طلاب مدرسة أبو زيد الريامي للتعليم الأساسي بالجبل الأخضر نشيد ترحيبي، عقب ذلك ألقى سعادة الدكتور إسحاق بن أحمد بن محمد الرقيشي وكيل وزارة الزراعة كلمة الوزارة قال فيها: لقد كان للتوصيات التي تم اعتمادها من قبل جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لتنفيذ مخرجات ندوتي التنمية المستدامة بولايتي سمائل عام 2007 وعبري 2009 دوراً مهماً في إحداث نقلة كمية ونوعية في العديد من المجالات وأنشطة القطاع الزراعي حيث أثمرت تلك التوجيهات بوضع استراتيجية متكاملة لتنمية القطاع الزراعي في البلاد والتي أدت بدورها إلى التوسع في نشر أساليب وتقنيات حديثة تساعد على زيادة الإنتاج الزراعي كمّاً ونوعاً مع التركيز على الاستخدام الأمثل للمياه المتاحة وبما يساهم في استدامته للأجيال القادمة.
    وأضاف سعادته : لقد قامت الوزارة في هذا الإطار بنشر أنظمة الري الحديثة حيث شملت حتى الآن 4622 مزرعة بمساحة 33208 أفدنة كذلك نشر تقنية الزراعة المحمية من خلال تنفيذ 1500 بيت محمي بالإضافة إلى الاستمرار في نشر الميكنة الزراعية حيث تم توزيع أكثر من 2500 حراثة بين كبيرة ومتوسطة ويدوية كما أن المكرمة السامية لحضرة صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه بزراعة مليون نخلة بمناطق الشرقية والداخلية والظاهرة وزراعة مائتي ألف شجرة نارجيل بمحافظة ظفار بلا شك ستؤتي ثمارها المرجوة بالمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي بمشيئة الله تعالى.
    إزالة ما يتجاوز نسبته 85% من النخيل المتأثرة
    وقال لقد كان لوزارة الزراعة مسئولية تنفيذ التوجيهات السامية بإزالة آثار الأنواء المناخية لإعصار (فيت) والتي تعرضت لها بعض مناطق السلطنة وبخاصة ولايات منطقة جنوب الشرقية حيث تجاوزت أعداد النخيل المتأثرة والتي تم حصرها وإسناد أعمال إزالتها إلى مائتي ألف نخلة وقد ساهمت عمليات الإزالة في تخفيف الأضرار على المزارعين حيث تم بفضل الله إزالة ما يتجاوز نسبته 85% من النخيل المتأثرة حتى الآن وتوشك أعمال الإزالة على نهايتها قريباً.
    وأضاف سعادته: كما ستقوم الوزارة في هذا الإطار بتوزيع ما نسبته 70% من انتاجها لتعويض المزارعين المتضررين بالمناطق المتأثرة وخاصة المنطقة الشرقية حيث تم رصد وإنتاج ما يزيد على 70 ألفا من النخيل النسيجي والفاكهة المحسنة التي تتم زراعتها من الوزارة وفق البرامج المعدة لذلك مضيفاً أنه تم اعتماد المخصصات المالية اللازمة وزيادة الكوادر العمانية المؤهلة لرفع الطاقة الانتاجية للزراعة النسيجية لفسائل النخيل بمختبر الزراعة النسيجية بجماح بولاية بهلاء إلى مائة ألف فسيلة سنوياً وبشكل تدريجي خلال سنوات الخطة الثامنة بهدف الاسراع في توفير الفسائل للمناطق المتضررة من الأنواء المناخية بالإضافة إلى توفير فسائل الإحلال والتجديد وإعادة التنظيم لأكثر من ثلاثة ملايين نخلة من النخيل المعمّرة وغير المجدية اقتصادياً .
    مشروع إنشاء مجمع الأصول الوراثية لأشجار الفاكهة متساقطة الأوراق
    وقال سعادته: لقد حظيت نيابة الجبل الأخضر بالعديد من المشاريع التنموية الزراعية والحيوانية أهمها مشروع إنشاء مجمع الأصول الوراثية لأشجار الفاكهة متساقطة الأوراق والذي يهدف إلى الحفاظ على تسع وثلاثين من أمهات الأشجار كمصدر وراثي لإكثار الأشجار متساقطة الأوراق التي تجود زراعتها ببيئة الجبل الأخضر وإنجاز مشروع دراسة توصيف أصناف الرمان بالجبل الأخضر المنفّذ من قبل الوزارة بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية ومشروع تطوير زراعة الزيتون والذي تمّت من خلاله زراعة ثلاثة آلاف شجرة زيتون خلال عام 2010 وإنشاء وحدة مصغرة لاستخلاص زيت الزيتون كما يتم حالياً استكمال تنفيذ مشروع تطوير نظم الري التقليدية بقرية حيل اليمن بمساحة خمسة أفدنة لري ثلاثة آلاف شجرة بالإضافة إلى مشروع تطوير نظم الإيواء للثروة الحيوانية والمتضمن إنشاء 13 حظيرة إيواء مطوّرة للماعز بقرية المناخر.
    وأشار سعادته: إلى أن وزارة الزراعة أولت اهتماماً بالغاً باستخدام برامج المكافحة الحيوية للآفات الزراعية والمكافحة بالطرق البديلة للمبيدات باستخدام المصائد والمركبات الصديقة للبيئة وذلك للحد من الضرر الاقتصادي لتلك الآفات والحفاظ على صحة الإنسان والبيئة وخير مثال على ذلك مشروع الإدارة المتكاملة لفراشة ثمار الرمان بالجبل الأخضر والذي يستهدف حماية أكثر من 25 ألف شجرة رمان تتوزع زراعتها في اثنتي عشرة قرية وينفّذ سنوياً بمختلف قرى نيابة الجبل الأخضر بدءاً من عام 2003 ويعتمد أساساً على تربية وإنتاج الطفيليات محلياً بالمختبرات البحثية بالوزارة وإطلاقها على أشجار الرمان وقد تم إطلاق ما يزيد على 250 مليون طفيل خلال عام 2010 ، ونشيد بهذه المناسبة بالدور الكبير الذي يقوم به صندوق التنمية الزراعية والسمكية لدعم وتطوير القطاع الزراعي والحيواني من خلال العديد من المشاريع والتي من أهمها مشروعا الإدارة المتكاملة لكل من حشرتي دوباس النخيل وسوسة النخيل الحمراء ومشروع تعديل التركيب المحصولي لنمط الإنتاج الزراعي عن طريق ميكنة زراعة وانتاج القمح والأعلاف الصيفية بالإضافة إلى المشاريع البحثية ومشاريع تنمية الثروة الحيوانية .
    وقُدّم خلال الحفل عدد من القصائد الشعرية كما قدّمت فرق الفنون الشعبية أهازيجها ورقصاتها المعبرة بهذه المناسبة ثم قام معالي السيد راعي الحفل بزراعة شتلات لأشجار الزيتون والرمان بعد ذلك قام بافتتاح المعرض الزراعي الذي يتركز على أنشطة وجهود المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بالمنطقة الداخلية ودائرة التنمية الزراعية بالجبل الأخضر بالإضافة إلى استعراض أهم المنتجات والمحاصيل التي تشتهر بها النيابة كما يسلّط المعرض الضوء على منتجات المرأة الريفية بنيابة الجبل الأخضر من خلال إعداد وتصنيع المخللات والاستفادة من الزيتون المنتشر في النيابة لإنتاج زيتون المائدة وزيت الزيتون وبعض المنتجات الأخرى التي يتم عمل المخللات منها .
     
  2. بدوي آلبريمي

    بدوي آلبريمي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

مشاركة هذه الصفحة