زوار "صدى": الأمير عبد الرحمن هو الأقدر لقيادة الزعيم

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة قيادة حرس الرئاسة, بتاريخ ‏31 أكتوبر 2010.

  1. قيادة حرس الرئاسة

    قيادة حرس الرئاسة ¬°•| ђάсқεя~4έṽέя |•°¬

    توافقت دعوات زوار موقع "صدى الملاعب" للأمير عبد الرحمن بن مساعد بالعودة عن قرار استقالته من رئيس نادي الهلال السعودي، مع رغبة الأمير في إكمال مسيرته مع الزعيم التي ترجمها إعلانه التراجع عن القرار والاستمرار في رئاسة النادي، نزولا على مناشدات جماهير الفريق ومطالبات عمت الأوساط الرياضية في المملكة وخارجها، منذ إعلانه الاستقالة عقب خروج الفريق من الدور قبل النهائي لدوري أبطال أسيا.
    وتزامن إعلان الأمير عبد الرحمن عن قراره العودة لرئاسة الهلال، مع إعلان مماثل لنتائج الاستفتاء الذي أجراه "صدى الملاعب" لاستطلاع رأي الجمهور في موضوع الاستقالة، حيث أكدت غالبية كبيرة من المشاركين ضرورة عودة الأمير إلى رئاسة الزعيم لمصلحة النادي ومسيرته الرياضية.
    وبحسب نتائج الاستطلاع الذي بدأ يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وشارك به أكثر من 3 آلاف شخص، فقد أكد غالبية زوار الموقع رفضهم قرار الاستقالة لأن الأمير عبد الرحمن بن مساعد هو الأقدر على قيادة النادي وفريقه الكروي، خاصة أنه حقق مع الهلال ثلاث بطولات خلال عامين ونصف العام، بينما اعتبرت نسبة قليلة أن تصحيح مسار النادي بعد الخروج من المنافسة الأسيوية أمام ذوب آهن الإيراني لا يتعلق بتغيير الإدارة، وإنما بإصلاح عيوب فنية والدفع بعناصر جديدة لتشكيلة الزعيم.
    وقال الأمير عبد الرحمن: إن الضغوط التي شعر بها أعضاء الشرف واللاعبون والجماهير جعلته يفكر في الأمر، وإنه توصل إلى قراره الأخير بالعدول عن الاستقالة والاستمرار حتى نهاية فترته في رئاسة الهلال.. وأعلن رئيس الهلال أنه سيبدأ في التعاقد مع لاعبين أجانب جدد خلال فترة الانتقالات الشتوية، كما رفض الإفصاح عن هوية المدرب الجديد للفريق خلفا للبلجيكي إيريك جيريتس الذي تولى تدريب منتخب المغرب.
    أصداء الاستفتاء انعكست على المنتديات الإلكترونية التي شهدت سيلا من المناشدات لعودة رئيس الهلال إلى منصبه، وإن كان السجال بين أعضائها تركز على مدى حاجة الفريق لمدرب كفء ولاعبين جدد.
    وعكست مشاركات زوار منتدى "صدى الملاعب" هذه الرؤية التي أيدها مشاركون غير سعوديين من مشجعي الزعيم الذي تمتد شعبيته خارج المملكة وحتى خارج حدود القارة الصفراء، أحد المشاركين قال: إنه يفضل بقاء الأمير عبد الرحمن في رئاسة الهلال لأنه جلب لاعبين رائعين مثل ويلهامسون، ولم يبخل على النادي بأي شيء، وأضاف "هذا هو التصويت.. يمكن أن يراه ويتراجع عن الاستقالة عندما يرى الكم الكبير الذي يرفض استقالته".
    وقال مشارك آخر يدعى "دراكولا 1": "أعتقد فيه ظروف لم يكن للأمير دخل بها أدت لتلك الخسارة".. ورد عليه آخر قائلا: "وأنا معك أقول لا (لاستقالة الأمير)".
    التهاني بعودة الأمير عبد الرحمن بن مساعد انتشرت سريعا في الفضاء الإلكتروني وعبر المجموعات الخاصة ومواقع مشجعي وأنصار الزعيم، واحتفل جروب "‏لا لاستقالة الأمير عبد الرحمن بن مساعد" الذي أنشأه محبو الهلال على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيس بووك" قبل أسبوعين بهدف حث الأمير على عدم ترك النادي، لإعلان الأمير عودته للنادي.
    وقال العضو محمد سويدان: "ألف ألف ألف مبروك للزعيم وكل جماهير الزعيم.. والله هاذي أكبر من كل بطولة ومن كل عالمية"، بينما قال زميله في الجروب رشيد الحميدي: "كنا نندم وننقهر إن في يوم نفقد مثل ها العقلية الاحترافية.. مبروك لنا لاستمرار حبيبنا ورئيسنا أبو فيصل".
    ويحتل الهلال المدافع عن اللقب المركز الثالث في الدوري السعودي برصيد 19 نقطة من سبع مباريات، متأخرا بفارق خمس نقاط عن الاتحاد المتصدر الذي لعب عشر مباريات.
     

مشاركة هذه الصفحة