كرزاي يندد بعملية روسية - أميركية لمكافحة المخدرات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة قيادة حرس الرئاسة, بتاريخ ‏31 أكتوبر 2010.

  1. قيادة حرس الرئاسة

    قيادة حرس الرئاسة ¬°•| ђάсқεя~4έṽέя |•°¬

    ا ف ب

    عبر الرئيس الأفغاني حميد كرزاي أمس عن استيائه من تنفيذ أول عملية أميركية - روسية مشتركة لمكافحة المخدرات في بلاده قائلاً إنها حصلت من دون إذن من الحكومة وانتهكت السيادة الأفغانية.

    وقال كرزاي في بيان صادر عن مكتبه "لا يحق لأي منظمة أو مؤسسة القيام بمثل هذه العمليات العسكرية داخل أراضي بلادنا دون إذن وموافقة الحكومة الأفغانية". وأضاف أن "أفغانستان تدين هذا العمل الذي قام به حلف شمال الأطلسي، وتذكر أن هذه العمليات الأحادية الجانب تشكل انتهاكا واضحا لسيادة أفغانستان وللقوانين الدولية". وحذر كرزاي من أنه سيكون هناك "رد فعل" من كابول في حال تكرار مثل هذا النوع من العمليات.

    وجاء في البيان الرئاسي أيضا أن كرزاي أمر وزارتي الدفاع والداخلية بالتحقيق في العملية التي حصلت في وقت متأخر الخميس في ولاية ننجرهار وأن تطلعاه على نتائجه بحلول مساء أمس السبت. وأوضح ممثل جهاز مكافحة المخدرات الروسي في كابول الكسي ميلوفانوف أن المعلومات التي قدمت للرئيس كرزاي حول العملية "كانت مضللة". وقال "انها عملية قامت بها وزارة الداخلية الأفغانية وليس نحن". وأضاف "لقد تصرفنا فقط بصفة مستشارين بموجب الاتفاق بين الحكومتين الروسية والأفغانية حول وجود مستشارين خلال عملية لمكافحة المخدرات".



    وكان الروس والأميركيون قاموا للمرة الأولى بعملية مشتركة لمكافحة المخدرات في أفغانستان، كما أعلن أمس الأول رئيس الجهاز الروسي لمكافحة المخدرات فيكتور ايفانوف، موضحاً ان موسكو ترغب في تكثيف مثل هذا النوع من الأعمال ونشر متخصصين في المكان.
    وأتاح التدخل إتلاف 932 كلج من الهيرويين و156 كلجم من الأفيون تصل قيمتها الى 250 مليون دولار، بحسب ما نقلت وكالات الانباء الروسية عن ايفانوف.

    وقال إيفانوف إن 4 عناصر من جهاز مكافحة المخدرات الروسي وقوات خاصة أميركية وعناصر من وزارة الداخلية الأفغانية شاركوا في العملية التي تطلبت 3 أشهر من التحضير. وأضاف "كان مركزا كبيرا جدا للاتجار بالمخدرات يقع على بعد 5 كيلومترات من الحدود الأفغانية الباكستانية". وأكد من جهة أخرى أن روسيا مستعدة لتدريب أجهزة مكافحة المخدرات الأفغانية. وأضاف "لكن هذه المسألة لم تحسم، إنها بحاجة لموافقة أفغانستان". وتقول سلطات ضبط المخدرات الروسية إن 30 ألف روسي قضوا في عام 2009 جراء تعاطي الهيرويين الأفغاني. وتعارض روسيا فكرة ارسال قوات روسية الى افغانستان بسبب هزيمتها العسكرية الكبرى في هذا البلد في 1989 بعد عقد من الوجود فيه​
     
  2. بدوي آلبريمي

    بدوي آلبريمي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

مشاركة هذه الصفحة