الصـــــــــلاة وقاية وعلاج لتشوهات القــــوام

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة سعود الظاهري, بتاريخ ‏11 نوفمبر 2007.

  1. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    الصلاة وقاية وعلاج لتشوهات القوام[*]
    العادات القوامية السيئة:
    إن حياة الراحة والرخاء في الوقت الحاضر - سواء أكانت في الحركات اليومية أم حركات العمل وخاصة العمل الفقير للحركات، وطريقة الحياة الجالسة - تؤدي إلى كثير من العيوب والتشوهات القوامية.

    ونلاحظ أن التشوهات في المصانع أخذت دورًا كبيرًا فنتجت التشوهات نتيجة لإدارة الآلات بأجزاء محددة من الجسم - كالجانب الأيمن مثلاً - بصفة مستمرة فتقوى عضلات هذا الجانب دون الجانب الآخر.

    واستدارة الكتفين على سبيل المثال من العيوب المنتشرة ويرجع ذلك إلى ضعف عضلات الظهر المتصلة بجانبي العمود الفقري من منطقة الرقبة إلى منتصف الظهر وأيضًا بعظام الكتفين، وغير ذلك من العيوب الأخرى مثل تحدب الظهر والتجويف القطني والانحناء الجانبي وتفلطح القدمين..الخ. وتنشأ معظم هذه الحالات عن طريق العادات القوامية السيئة وأوضاع المهنة الخاطئة التي بسببها يحدث تغير في أوضاع الهيكل العظمي. كما يكون أحد أسبابها الرئيسية - سوء التغذية.

    نلاحظ أن هناك أعدادًا هائلة من الناس اليوم أصبح عملهم الوحيد هو الجلوس على كرسي لساعات طويلة في المكاتب، يضع أحدهم خلالها يديه أمامه على الطاولة يكتب أو يطبع على الحاسوب (الكمبيوتر)، أو غير ذلك من الوظائف، فنتج عن ذلك أوجاع أسفل الظهر؛ فترى الموظف يقوم من كرسيه فيضع يديه على خاصرتيه ويحاول فرد ظهره للخلف. هذا فضلاً عن العيوب القوامية التي من الممكن أن تنتج عن هذا الجلوس خاصة إذا لم يكن في وضع صحيح.

    ((وفي بريطانيا تعاني مواقع العمل فقدان 30 مليون يوم عمل و 200 مليون جنيه إسترليني سنويًا تنفق على استخراج شهادات الأطباء للمصابين بآلام الظهر أو الانزلاق الغضروفي بالإضافة إلى تحمل هيئة التأمين الصحي 160 مليون جنيه أخرى للإنفاق منها على علاج المصابين...

    ويفسر الاختصاصيون أسباب شيوع آلام الظهر والانزلاق الغضروفي في المجتمعات الصناعية بأنها تعود إلى التغييرات الجذرية المفروضة على حركة الأفراد والتي تلجئهم إلى الوقوف ساعات طويلة أمام الآلات والمعدات داخل المواقع الصناعية والإنتاجية، والجلوس ساعات طويلة أخرى خلف المكاتب وتقييد حركة الدورة الدموية والعمود الفقري الذي يعد الدعامة الأساسية لجسم الإنسان مما يؤدي إلى الإصابة بآلام الظهر والانزلاق الغضروفي والتهابات المفاصل والحوض (وهذه تشيع عادة مع المتقدمين في السن).

    إلا أن الإصابات الشائعة في الظهر والتي تصيب الكثيرين من مختلفي الأعمال من الشباب، لا يرى الاختصاصيون وسيلة للتغلب عليها سوى في تغيير أنماط السلوك الحركي. إذ أن معظم الأفراد في المجتمعات الصناعية يستنفذون ساعات طويلة خلال اليوم في الجلوس خلف مكاتبهم، أو على مقاعد وسائل النقل العام أو في سياراتهم الخاصة الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بآلام الرقبة بسبب قلة الحركة، أو التشوه في العمود الفقري الناجم عن الجلوس في أوضاع غير صحية أو رفع أحمال ثقيلة بيد واحدة تسبب ضغوطًا على الذراع ومن ثم الكتف والظهر ومعاناة آلام اللومباجو (آلام في الجزء الأسفل من الظهر)، في الوقت الذي يؤدي فيه اختلال الجهاز العصبي إلى الإصابة المباشرة بعرق النساء.

    وينصح الأطباء للتخلص من آلام الظهر والانزلاق الغضروفي بالجلوس في أوضاع صحية تسمح بسهولة انسياب الدورة الدموية، وممارسة الرياضة البدنية بصورة يومية كلما أمكن ذلك، والسير لمدة لا تقل عن نصف ساعة يوميًا، إذ أن السير يساعد في الحفاظ على استقامة العمود الفقري لأطول فترة، كذلك السير بخطوات واسعة الأمر الذي يمنح عضلات الساقين فرصة أكبر لحرية الحركة)).
     
  2. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    أهمية النشاط البدني:
    وقد أدركت الدول المتقدمة في المجالات الصناعية أهمية التمرينات التعويضية للعمال، فقامت بعض المصانع بتخصيص دقائق تتراوح بين 5-15 دقيقة يقوم خلالها العامل بتأدية بعض التمرينات التعويضية التي تجدد نشاطه وتساعد في إزالة فضلات التعب ليعود إلى عمله ويواصل العمل بكفاءة أكبر مما يزيد الإنتاج.

    وقد أثبتت التجارب الحديثة أن قيام العامل في فترات الراحة بتمرينات تعويضية تساعد على إراحة العضلات العاملة، فيكون العامل أكثر إنتاجًا من جلوسه بلا حركة خلال فترات الراحة.

    وتقع التمرينات التعويضية في المرتبة الأولى للتمتع بالصحة ومنع حدوث التشوهات. وبالتالي فإن إعطاء هذه التمرينات يجنب التعب من خلال الراحة الإيجابية، كما أنها تجنب العامل أو الموظف بعض الأخطاء القوامية التي يعتاد عليها أثناء أداء عمله.

    أهمية الصلاة كنشاط بدني:
    من ذلك ندرك أن الشيء المهم هو أن يكون هناك نشاط بدني رياضي تعويضي للعمال والموظفين، والغرب يستخدم التمارين لأنها المجال الوحيد لديه، أما نحن فلدينا المجال الأوسع ألا وهو الصلاة، لأن إجراء درس تمارين رياضية في أحد مصانعنا أو مكاتبنا قد يكون غير مستساغ أو غير مألوف، بينما أداء الصلاة شيء مألوف بل ومفروض. خاصة إذا علمنا أن درس التمرينات الذي يقوم به العمال أو الموظفون في الغرب يحتوي على حركات الصلاة نفسها، حيث إن الدرس يجب أن يحتوي على تمارين لأعضاء الجسم الرئيسة وهي الرأس، الجذع، اليدين، الرجلين. وهذا تمامًا ما تحتويه الصلاة.

    كما أنه ليس هناك أفضل من الصلاة كنشاط بدني رياضي يمكن أن تعطي نموًا متزنًا حقيقيًا لجميع أجزاء الجسم، والمحافظة على اعتدال القوام ، وتحسين النغمة العضلية التي تزيد من كفاءة العضلة لأداء عملها بقدرة وكفاءة.

    ولهذا، فمن مصلحة القائمين على المكاتب والمصانع والمؤسسات والدوائر الحكومية...الخ - أن يخصصوا مكانًا لأداء الصلاة جماعة في مكان العمل، وأن يسمحوا بإقامتها في أوقاتها، والمصنع أو المكتب.. سيكون مأجورًا في ذلك وجامعًا بين عمل الدنيا وعمل الآخرة، وهذا من أسباب الزيادة في الربح، والبعد عن الخسارة، فضلاً عن النجاح والتوفيق في العمل.

    وإن عدم السماح بأداء الصلاة يعد خيانة في حق العامل أو الموظف، ولهذا الأمر مضار كثيرة مختلفة لا بد وأن تعود على أصحاب العمل أنفسهم.

    فأثر الصلاة لا بد وأن يعود على المصلي وبالتالي يعود على المصنع أو المكتب... من ناحية الإخلاص والصدق في العمل، وزيادة الإنتاج، وتحمل المسؤولية... الخ.

    فالعامل لم يعد جزءًا من الآلة كما كان، وإنما أصبح سيدًا لها، ولكي تتحقق هذه السيادة لا بد أن يكون قادرًا على التحكم فيها وإدارتها بأقصى كفاءة، والصمود للعمل أطول فترة ممكنة بالمستوى نفسه بما يضمن زيادة الإنتاج.

    ولا تتطلب سيادة العامل على آلته إلمامه بالنواحي الفنية والميكانيكية فقط، وإنما تستلزم الكفاءة البدنية بجانب سلامة القوام ولا شك أن العامل المصاب بتشوه أو عاهة دائمة يؤثر هذا تأثيرًا مباشرًا على إنتاجه، فيجهد بسرعة، وتزيد وتستفحل التشوهات في جسمه إذا لم تعالج بسرعة.

    ويُجمع العلماء على أن الجسم السليم الخالي من التشوهات القوامية هو أقدر الأجسام على الصمود والمثابرة وبذل الجهد بمستوى عال لساعات طويلة قبل أن يظهر التعب والإجهاد.

    وكما ذكرت من قبل فإن الصلاة تؤمن للمصلي الكفاءة البدنية وسلامة القوام. ولذلك فإن على أصحاب العمل أن يكونوا هم أول من يحرص على إقامة الصلاة جماعة في أماكن عملهم طالما أن آثارها الإيجابية ستعود عليهم، وإن سمحوا لعمالهم، أو موظفيهم بالذهاب إلى المسجد للصلاة - في حال وجود مسجد قريب - فهذا يكون أحسن وأفضل للجميع.

    وإن المهارة في العمل يمكن أن تزداد إذا تخللت فترات العمل الطويلة استراحة يقضيها الإنسان في الصلاة والمشي إلى المساجد لأدائها، فالواضح أن هذه الفترات التي تتخلل ساعات العمل الطويلة يمكن أن تؤدي إلى زيادة كفاءة الذهن والجهاز العصبي، بل تساعد على سرعة اتخاذ القرارات الصحيحة. وفي هذا المجال أيضًا تزداد كفاءة العضلات بل وقوة تحملهما، وهكذا تنشط مهارة الشخص وكفاءته في أداء أعماله.

    ((ولقد أوضح دكتور ب. ل. جيدزB. L. Geddes أن ممارسة بعض التمرينات البدنية قبل إجراء اختبارات مهنية معينة ترتبط بالتذكر والملاحظة والتركيز وكفاءة الإنتاج، تؤثر تأثيرًا إيجابيًا)).

    وهنا لا بد من القول من أن إقامة الصلاة في أماكن العمل - أو في المساجد القريبة - يجب أن يكون هدفها الأول والأخير هو العبادة. أما آثارها الإيجابية فإنها تعود على أصحاب العمل تلقائيًا كنتيجة لإقامة الصلاة.

    أثر الصلاة كبناء:
    من فوائد الصلاة البدنية أنها تزيد القوة العضلية والمرونة... الخ، وبذلك يرتفع المستوى الصحي لكل من العامل والموظف، وينعدم ظهور تشوهات قوامية بسبب المهنة أو الحرفة، وبالتالي يرتفع مستوى الإنتاج.

    أثر الصلاة كعلاج:
    في الصلاة يتم تشغيل أجزاء الجسم التي لا يستخدمها العامل في عمله أو الموظف في مكتبه، وبالتالي لا تهبط نغمتها العضلية، ولا تفقد اتزانها العضلي على الجانب الآخر. كما أن التناوب بين العمل والصلاة يبعد العامل أو الموظف عن التعب والإعياء الفكري والجسدي.

    كما أن الصلاة إلى الصلاة تصلح ما فسد بينهما من جسم العامل أو الموظف بسبب أوضاع المهنة، أو بسبب الجلوس الطويل، الذي لو ترك دون علاج لازداد واستفحل وأصبح عيبًا وتشوهًا قواميًا.

    ولو أن كل صاحب مصنع أو متجر أو مكتب... الخ يخصص مكانًا لصلاة الجماعة في مكان العمل، ويسمح لعماله أو موظفيه بأداء الصلاة في أوقاتها، ويشجِّع غير المصلين من المسلمين على أدائها، لكان ذلك خيرًا له وللمصلي ولعادت الفائدة على صاحب العمل وعلى إنتاجه كما سبق وأوضحت، وإلا فهم خاسرون بالتأكيد ذلك لأن العامل أو الموظف حين يشعر بالتعب والألم تقل كفاءته ويقل إنتاجه وبالتالي تعود الخسارة على صاحب العمل وهذا أقل ما فيه، وأما ما فيه من معصية الله بترك الصلاة وعدم التشجيع على إقامتها فأمر وراء ذلك.
     
  3. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    الصلاة وقاية علاج لتشوهات القوام:
    إننا إذا نظرنا إلى التمارين التالية التي يصفها الأطباء كعلاج لبعض تشوهات القوام نلاحظ أنها حركات مشابهة لهيئات الصلاة وحركاتها. [انظر صفحة التشوهات القوامية]



    الحركات التي تعد وقاية وعلاج لتشوه انحراف الرأس: حركة التسليم في الصلاة. ونلاحظ أن هذه الحركة هي واحدة من الحركات التي يصفها الأطباء كعلاج؛ ذلك لأن حركة لف الرأس يمينًا ويسارًا في التسليم، تخلص الرقبة - الحاملة للرأس - من التيبس وتساعد على زيادة مرونة فقرات العمود الفقري العليا في الرقبة وتمنع تصلبها والتصاقاتها وبالتالي تمنع حدوث انحرافات في الرأس، خاصة أن هذه الحركة تتكرر في خمس أوقات على مدار اليوم.

    وكون حركة التسليم وقاية وعلاج لمثل هذه الانحرافات فهي إحدى الفوائد البدنية المصاحبة للفوائد الروحية للصلاة المقصود منها العبادة. ويستفيد المصلي الفائدة البدنية من التسليم بطريقة تلقائية دون انتباه منه ودون أن يلقي لذلك بالاً.

    كذلك من الحركات التي تعد وقاية وعلاج لتشوهات القوام مثل: انحناء الظهر أو تحدبه، والانحناء الجانبي، والتجوف القطني، واستدارة الكتفين وتسطح الظهر، وتفلطح القدم: الركوع، والسجود، ورفع اليدين، والنزول والقيام، والجلوس. فمثلاً؛ ميل الجذع للأمام في الركوع والسجود يساعد على تمدد فقرات العمود الفقري وتباعدها عن بعضها البعض، وإن طول العمود الفقري يزداد بضعة سنتمترات في الركوع والسجود عن طوله في الوقوف - وهذا يؤمن للعمود الفقري المرونة اللازمة ويمنع التيبس فيه، وبالتالي يمنع من حدوث مثل هذه التشوهات، وكذلك يفيد في علاجها. وهذا يفسر قلة نسبة الإصابة بمثل تشوه انحناء الظهر أو تحدبه مثلاً عند المصلين بالمقارنة مع غيرهم وخاصة من غير المسلمين.

    كذلك حركة رفع اليدين في الصلاة التي يكررها المصلي عددًا كبيرًا من المرات في اليوم؛ ففيها تقوية عضلات الصدر والكتفين، وزيادة مرونة مفصل الكتف، وكذلك تحسين الهيئة في الحزام الكتفي وأعلى الجسم. وأثناء السجود ووضع الكفين على الأرض يتم إرجاع الكتفين إلى الخلف، وهذا جميعه يمنع من الإصابة بتشوه استدارة الكتفين وتسطح الصدر ويفيد في علاجه. وهناك تمارين علاجية يصفها الأطباء لمن لديه مثل هذا التشوه الغرض منها هو الحصول على هذه الفوائد.

    وهكذا تتأكد تلك الفوائد البدنية التي قدَّر الله أن يحصل عليها المصلي عاجلاً في الدنيا بالوقاية من مثل هذه التشوهات أو علاجها وفوائد أخرى غير ذلك، فضلاً عما سيناله المصلي في الآخرة من أجر ومثوبة مقابل أدائه لهذه العبادة.

    تنبيهات:
    سبحان من شرع هذه الصلاة التي كل حركة وكل هيئة فيها هي وقاية وعلاج لمثل هذه التشوهات القوامية؛ وكون حركات الصلاة هذا شأنها فهذه أيضًا إحدى الفوائد التي تضاف إلى ما سبق وأن ذكرته من الفوائد البدنية في الفصول السابقة.

    وأود أن أنبه مرة أخرى إلى أن أحد شروط الاستفادة من حركات الصلاة - هو إزالة أسباب حدوث الآلام أو التشوهات، وهي العادات السيئة أو الأوضاع الخاطئة وإلا فإن الأثر الإيجابي الذي تحدثه الصلاة بهذا الخصوص سيضيع نتيجة الاستمرار في ذلك.

    كما أود أن أنبه إلى أنه وإن كانت الصلاة تفيد في علاج مثل هذه التشوهات فهذا لا يعني أن يهمل المسلم الذي يصاب بأحدها زيارة الطبيب للكشف على حالته وأخذ العلاج اللازم حتى ولو كان ذلك تمارين رياضية مشابهة لحركات الصلاة، فهذه التمارين سوف تكون إضافة علاجية أخرى جيدة إلى حركات الصلاة تساعده في الشفاء من إصابته بإذن الله تعالى.

    وأنبه أيضًا إلى أن بحثي في هذا الفصل ليس هدفه وصف حركات الصلاة كتمارين علاجية للمصابين بمثل هذه التشوهات، أو أن يترك المصاب بأحدها التمارين العلاجية التي وصفها له الطبيب بحجة أنه مواظب على أداء الصلاة - إنما هدفه بيان الفوائد والمنافع التي ينعم الله بها على المصلي بهذه الصلاة المباركة، ومن هذه المنافع الوقاية من هذه التشوهات القوامية. وقد أثبتُ ذلك بالكشف عن التمارين العلاجية التي توصف لهذه التشوهات التي - كما رأيت - من بينها تمارين مشابهة تمامًا لحركات الصلاة، أو أنها تمنح فوائد حركات الصلاة نفسها، مثل: الركوع والسجود والتسليم وغيرها...

    ومن الطبيعي أن يؤكد أطباء العظام على أن حركات الصلاة هذه تفيد فعلاً في الوقاية من العديد من العيوب والتشوهات القوامية، كيف لا وهم يصفون لمرضاهم تمارين علاجية مشابهة لحركات الصلاة هذه...؟!




    [*] هذا الموضوع منقول من كتاب (الصلاة والرياضة والبدن) لعدنان الطرشه. والمراجع التي أشار إليها فيه. http://www.adnantarsha.com
     
  4. الطموحه

    الطموحه ¬°•| مراقبة عامة سابقا |•°¬

    اشكرك خوي الظاهري علي الموضوع الطيب
    و الصلاه لها فوائد كثير سبحان الله

    و ايضا من فائدة الصلاه عند السجود و وضع الراس علي الارض هو تفريخ الشحنات الموجوده بجسدنا بالارض و بشرط توجهنا الي جهة مكه المكرمه

    سبحان الله
    سبحان الله

    اشكرك خوي

    بارك الله فيك
     
  5. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    تسلمين أمك يوسف على المعلومة كنت أعرفها بس ماضفتها. تسلمكين على المرور
     
  6. راعي الطير

    راعي الطير ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    جزاك الله خير
     
  7. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    تسلمون أخواني وخواتي على المرور الله يعطيكم ألف عافية
     

مشاركة هذه الصفحة