تجنيد كلاب بالجيش الإسرائيلي للتعامل مع أساطيل عون غزة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة شووق قطر, بتاريخ ‏8 أكتوبر 2010.

  1. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    [​IMG]




    [​IMG]
    جندي إسرائيلي يتدرب مع كلب في وحدة "عوكتس


    ستكون الكلاب"الإسرائيلية" أول من تطأ ظهر السفن في أي أسطول يتجه مستقبلا إلى غزة. هذا ما تم إقراره في الجيش الإسرائيلي، "بعد استخلاص العبر مما حدث بعد الهجوم على أسطول الحرية" الذي حاول كسر حصار غزة في مايو (أيار) الماضي، حين قامت قوات إسرائيلية بمهاجمة سفينة "مرمرة" التركية، وقتلت تسعة ممن كانوا على متنها وأصابت واعتقلت آخرين.

    وكما نقلت صحيفة "يديعوت احرونوت" في تقرير لها على موقعها، على لسان مسؤول في الجيش، فإن الكلاب هي سلاح غير قاتل وفي ذات الوقت فعّال.
    يتم تدريب هذه الكلاب في وحدة "عوكتس" وتعني (اللاسع)، وهي كلاب مهاجمة، مهمتها أن تكون خط الهجوم الأول على السفينة، وذلك لمنع أي اعتداء على الجنود الإسرائيليين ولتمهيد الطريق لهم، الخميس 7-10-2010.

    وقال مسؤول في الجيش الإسرائيلي، إنه "في اللحظة التي يتم فيها إنزال كلب مهاجم لمنطقة سيقصدها الجنود، فإنه سيقوم بتنظيفها ولن يسمح لأي شخص بالتحرك والاقتراب من الجنود. يمكن إنزال الكلاب بواسطة رافعة أو بطرق أخرى. سيكونون في الطليعة ومن ثم سيصل الجنود بعدهم".

    كلاب وحدة "عوكتس"، مدربة على الحد من حركة "العدو"، حسب الوصف الإسرائيلي، بواسطة عضة في أرجاء جسمه، وكلما استمر في المقاومة كلما ازدادت شدة العضة.

    وذكر المسؤول في الجيش الإسرائيلي أن الكلاب المهاجمة أثبتت قدراتها في حوادث ووقائع كثيرة أنها عدائية وهجومية بشدة ولا ترحم، لكن في المحصلة، الحديث هو عن سلاح غير قاتل، لكنه فعّال وقادر على إنجاز المهمة.

    ووفقا لأقوال المسؤول فإنه خلال استعدادات الجيش لإيقاف سفينة مرمرة، تم إشراك كلاب، لكن بسبب التقديرات بأنه لن تكون هناك مقاومة عنيفة من جهة ركاب مرمرة، لم يتم التخطيط لإرسالها إلى سطح السفينة. ويضيف المسؤول العسكري "بعد الأسطول أدركنا بأن استخدام الكلاب هو فعلا طريقة جيدة ونحن نعمل على تحسين قدراتنا في هذا الجانب. لا توجد لدى الكلاب أية مشكلة للعمل على ظهر سفينة ويمكنها القيام بعمل جيد".

    وأشار التقرير إلى أن ضباطا إسرائيليين، قالوا في أعقاب تحقيقات للجيش الإسرائيلي، إن مهمة الجنود أصبحت سهلة بعد أن تمكنوا من تمهيد طريق إلى سطح السفينة، في إشارة إلى أن الكلاب ستقوم بمهمة فتح الطريق والتمهيد للجنود في حال كانت هناك محاولة مقبلة لفك الحصار.

    واعترف قائد هيئة أركان الجيش الإسرائيلي غابي اشكينازي أمام لجنة "تيركل"، التي تم تشكيلها للتحقيق بأحداث الأسطول، بأن هناك حاجة للوصول إلى وضع تكون فيه منطقة وصول الجنود نظيفة من المقاومين، وألمح حتى إلى الحاجة لاستخدام قناصة.
     

مشاركة هذه الصفحة