جريدة القبس الكويتية : لماذا تنفرد سلطنة عُمان بالتعامل مع إيران بخلاف شقيقاتها؟

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة almamari, بتاريخ ‏26 سبتمبر 2010.

  1. almamari

    almamari ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاستعانة بالجغرافيا في موضوع العلاقة بين سلطنة عُمان وإيران يجعل المرء أكثر تفهماً عند الحديث عن الخصوصية في العلاقات مقارنة بدول مجلس التعاون الخليجي الأخرى.. سيكون الأمر مشوقاً لو تصورت أنك تقف في أعلى نقطة في قرية «كمزار» وحاولت ان تطل على ما حولك.
    يقال ان أصول سكان هذه القرية البالغ خمسة آلاف مواطن تعود إلى اليمن، وهي تقع في أقصى شمال السلطنة، تبعد نحو 55 كلم عن الجانب الإيراني وتشكلَّ أقرب نقطة التقاء على البحر تقريبا.

    صلات الجوار​
    ستمتع ناظريك برؤية الضفتين اللتين تحرسان مضيق هرمز وسط العديد من «الأخوار» (جمع خور) المنتشرة على الجانب العُماني.
    واذا ما شاء الحظ وأكملت رحلتك، كما فعل عدد من الزملاء الصحافيين (ثريا البقصمي في مجلة الكويت وجاسم عباس أشكناني في جريدة القبس، وحسين شحادة في صحيفة الحياة) وعلى فترات متباعدة فستقف على حقائق جغرافية وصلات بين العُمانيين والإيرانيين لا تجدها في مدن ساحل الخليج العربي وصولا الى إقليم عبادان المحاذي للعراق والقريب من الكويت.
    «خصب» والتي تتبع شبه جزيرة مسندم حامية مضيق هرمز فيها ميناء تجاري متواضع يستقبل قوارب بخارية لتجار مواشي إيرانيين ينقلون الخراف والنعاج ومن هناك تشحن إلى أسواق الإمارات وقطر والسعودية لتعود تلك القوارب محملة بالسجائر الأميركية والأجهزة الكهربائية.
    هذه الحركة لا تتوقف عن العمل كما هو الوضع بين جزيرة «قشم» والبنادر مثل بندر عباس، حيث يأتي التجار والمهربون يقضون الليل في عمان ويعودون مع الصباح الباكر محملين بالأمتعة وبما يستطيعون حمله ويكون عليه طلب من السوق الإيراني.
    وفي الطريق من قرية «كمزار» إلى ميناء «خصب» سيواجهك العديد من القوارب الإيرانية المتجهة إلى الميناء وهذا مشهد دائم اعتاد عليه سكان المنطقة.
    جيرة العمانيين بإيران تحمل في ثناياها أحداث تاريخية تمتد إلى أيام مالك بن فهم الدوسري الأزدي الذي طرد الفرس من الأراضي العمانية بعد انهيار سد مأرب وهكذا اجتمعت الجغرافيا والتاريخ ولغة المصالح المشتركة لتشكل «نموذجا» ينظر إليه كحالة استثنائية قائمة بين إيران وسلطنة عمان.


    دور السلطان قابوس
    ومن هنا كان السؤال الذي يطرحه المعنيون في المنطقة لماذا عمان تنفرد بالتعامل مع إيران بخلاف شقيقاتها الخليجية؟ هل الجغرافيا هي السبب؟ وإذا كانت كذلك فلماذا الحرب بين العراق وإيران إذن والعداء المستحكم بينهما وهما اللذان يشتركان في أطول حدود برية وأقلها في البحر؟ هل السبب يعود إلى نظرة الحاكم وإدارته للدولة وللنظام الذي يديره؟ أم ماذا؟
    هناك أرضية جغرافية وتاريخية لا شك أنها تفعل فعلها وقد توفر مناخات وتهيئ الظروف الملائمة لكن يبقى لحكم السلطان قابوس معنى آخر؟
    مرت العلاقات بين الدولتين باختبارات غاية في الصعوبة، أظهرت فيها السلطنة دورا مختلفا ورؤية غير ما هو سائد في باقي عواصم مجلس التعاون الخليجي، وكانت قطر في السنوات الأخيرة تماثل الى حد ما سياسة عمان، إنما من منطلقات مغايرة وأهداف سياسية مختلفة عما هو قائم في مسقط.


    ملاذ آمن

    يشعر السلطان قابوس بأنه مدين لإيران أيام حكم الشاه، التي بادرت للاعتراف بشرعية الحكومية عندما تسلم السلطة عام 1970. وكان لتدخلها العسكري المباشر الدور الحاسم في القضاء على ثورة ظفار، وهذا ما انعكس إيجابيا وترجم في أكثر من طريقة.. بحيث وضع الثقة المتبادلة، والاطمئنان بين الدولتين، وبإمكانية التعايش بينهما.
    عام 1979 سقط الشاه، وجاء الإمام الخميني ليقلب الأمور رأسا على عقب، ويثبت نظاما إسلاميا في المنطقة التي لم تألفه، بل وزادت مشاعر الكراهية والعداء ، تمثلت بشعار تصدير الثورة الى الخارج، واندلاع الحرب بين بغداد وطهران من 1980 الى 1988، وقيام تكتل خليجي وعربي بوجهها، إزاء ذلك كانت كل البلدان الخليجية تناصر وتقف مع نظام صدام في الحرب، باستثناء السلطنة التي اتجهت الى سياسة عقلانية، وكان لها دور ايجابي ومؤثر في حل الخلافات، حيث استطاعت ان تمسك العصا من الوسط، كما يكتب الزميل علي بن سالم البادي في صحيفة الوطن العمانية، وفي عز الحرب العراقية ــ الإيرانية زار وزير الخارجية العماني طهران، ووقع معها مسودة تفاهم للتعاون السياسي والاقتصادي، وتحولت عُمان الى «ملاذ آمن» وفتح قنوات للحوار بين الخصوم.
    ومع انتقال المنطقة الخليجية في فترة التسعينات، وقعت نكبة احتلال الكويت من قبل نظام صدام، وهو حدث كان له توابع الزلزال على المستوى العالمي، حشدت فيه اميركا وبريطانيا وباقي الدول لتحرير الكويت من الاحتلال العراقي، نتج عن ذلك فرض عقوبات وحصار على النظام في بغداد، وباتت المنطقة في اصطفاف كامل تحت راية القوة العظمى في العالم، وهي أميركا التي اسقطت صدام عام 2003، واحتلت العراق لتستعر المواجهة بين إيران وأميركا، وفي صور معقدة توسعت لتشمل دول منطقة الشرق الأوسط وصولا الى أفغانستان.
    تعاظمت الهواجس والمخاوف من ايران التي سعت لامتلاك السلاح النووي، ولفرض نفوذ وهيمنة في الضفة المقابلة من الخليج العربي.


    إزاء ذلك ماذا فعلت السلطنة؟

    1 - رفضت رسمياً المشاركة في مشروع مظلة الدفاع الأميركية لحماية أمن الخليج.
    2 - تبنت طرح اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون وايران.
    3 - ابتعدت عن سياسة المحاور والاستقطاب، ونأت بنفسها عن كل أشكال المواجهات السياسية والاعلامية، والتزمت سياسة الهدوء من دون ضجيج.
    4 - دعت الى قيام تفاهم أميركي ـ ايراني من شأنه ضمان أمن الخليج وحماية المصالح الأميركية (راجع الكاتب عبدالعزيز محمود في تعليق له على زيارة السلطان قابوس لطهران 9 أغسطس 2009)
    5 - رسخت العلاقات بينها وبين ايران بزيارات على جميع المستويات (رؤساء الدول ـ لجان مشتركة ـ توقيع اتفاقيات ـ تعاون عسكري) وهو ما أوجد حالة استثنائية بالكامل غابت عن المسرح الخليجي.
    6 - وقعت اتفاقية للتعاون الأمني عام 2009 من ضمن سبع اتفاقيات، واشتركت في مشروع استغلال حقل غاز كيش، الذي يحتوي على احتياطي قدره 48 تريليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي سيؤدي الى توفير احتياجات عمان من الغاز بدلاً من استيراده.


    حصيلة هذه السياسات أنتجت علاقة بخلاف البعد الجغرافي والتاريخي فيها الكثير من رؤية الحاكم السلطان قابوس، الذي وضع إطارا عاما لسياسته الخارجية ضمن مشروع بناء دولة عمانية متناغمة تعزف لحناً واحداً لا غيره.


    المصدر / http://www.alqabas.com.kw/Article.as...&date=26092010

    --------------------------------------------------------------------------------
     
  2. |[ اليآزيهـ ]|

    |[ اليآزيهـ ]| :: إدارة الفريق التطويري :: إداري

    الهدوء من دون ضجيج

    هذا ما تتبعه السلطنه في تعاملها مع الاخرين . .
    والامر طبعا يرجع الى حكمة القائد ي هذي الامور لان دايما متكون نظرته للشي بعيدة المدى وليست سطحيه^^ . .


    عمان سياسيا تعد مصدرا للامن والسلام
    هذا رأيي . . لانها بالفعل طرف محايد مايخصه في حد . .\
    ودبلوماسية في تعاملتها
    والاهم من ذلك ماتنسى فضل حد عليها من الدول الاخرى . .

    شاكره الموضوع الطيب
     
  3. almamari

    almamari ¬°•| عضو مثالي |•°¬


    بالفعل اختي اليازية حكمة مولانا وسياسته الهادئة هذه اهم نتائجها
    فالمجاوره الطيبة والعلاقات التي تتحلى بها سلطتنا مع دول العالم صفة يتميز فيها العمانيييون عن غيرهم
    بارك الله فيج .
     
  4. سيدة أعمال

    سيدة أعمال ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    صحيح نحن نعزف لحن واحد

    هو لحن الفقر الله يعينا

    من برى هالله الله ومن داخل يعلم الله

    حسنات السياسة الخارجية لا تنفي مساوئ السياسة الداخلية

    هذا ري شخصي مسؤولة عنه
     
  5. جاسم الهاشمي

    جاسم الهاشمي :: فريق النبراس ::

    :333:لكل شعوب حكام

    ولكل الحكام اتباع
    وأغلب الاتباع خونه
    وهذا الامر يجعل البلاد بلا امان
     
  6. دبلوماسي المحافظه

    دبلوماسي المحافظه ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    مهما كتبو عنا او قالو عنا نحن بنظل عيال قابوس وراح نمشي على خطاه
    الله يحفظ مولانا من كل سوء ويطول بعمره
    مشكور النعيمي ع الموضوع الجميل
     
  7. طواش

    طواش ¬°•| مصدر الخبر|•°¬

    السياسيه التي تتبعها حكوتنما الرشيده بقياده مولانا حضرة صالحب الجلاله حفظه الله ورعاه مستمده من فكرة العميق في عدم الاستعجال في الاشياء والتني وعدم ضج بالامور
    حفظك الله يامولانا
     
  8. رهييب

    رهييب ¬°•| عضو شرف |•°¬

    العلاقات العمانيه الايرانيه هو عمق تاريخي مستمد من ورث حضارات قديمه ليس وليد اليوم والامس... ان سياسة السلطنه سياسه متزنه تقوم على صالح الوطن ... فبالله عليكم لو عمان اتخذت موقف مضاد لإيران ماذا ستستفيد؟؟؟

    عسكريا التوازن بين القوى الكبرى فالعالم مطلوب وإلا جارت قوه واحده على العالم وانهكته.... لذالك نرى قواعد امريكيه فالسلطنه فما هي الا وليده ضد الاتحاد السوفييتي سابقا والشيوعيه...

    علاقة عمان بإيران لها فوائد كثيره وبالاخص تجاريه وامنيه ...

    عمان متمثلة في صاحب الجلاله ويوسف بن علوي طوال السنوات الماضيه كونو سياسه خارجيه قويه كنت اتمنى لو تكونت مثلها فالداخل...

     
  9. مشاكل37675

    مشاكل37675 ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    :nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt::nocomennt:
     
  10. بوعبيد

    بوعبيد ¬°•| عضو مميز |•°¬

    في السياسة هناك مبدأ مشهور ......هو "عدو صديقي ..عدوي"
    إلا أن السلطنة وسياستها الخارجية الحكيمة ....إستطاعت بأن تبدل هذا المبدأ الى عدو صديقي ...هو صديقي"
    والدليل هو تميزها بعلاقات وطيدة مع كلا من ايران وأمريكا مع إن كلا البلدين متعادين ......
     

مشاركة هذه الصفحة