،،،، ظاهرة التســـــــــــــــول ،،،، هل ناقوس الخطر بدأت بوادره الآن يا مسؤولين؟

الموضوع في 'مركز أخبَار وقَضَايَا مُحـَافَظة البـُريمِي' بواسطة عالم بلا حدود, بتاريخ ‏17 أوت 2010.

  1. عالم بلا حدود

    عالم بلا حدود :: تـاجر معتمد::

    ،،،، ظاهرة التســـــــــــــــول ،،،، هل ناقوس الخطر بدأت بوادره الآن يا مسؤولين؟​


    [​IMG]

    مع كل ما يقال بأن التسول هو ظاهرة عالمية تعاني منه الدول الغنية والفقيرة على السواء ، فإن البريمي لم تعرف لتلك الظاهرة وجوداً إلا في السنوات القليلة الماضية وبعد أن بلغ السيل الزبى وتفنن المتسولون في كيفية ممارسة ذلك العمل الذي كرهه الإسلام ، حينها أدرك المسؤولون على شؤون المواطنين في البريمي حجم المشكلة حيث ترأس والي البريمي اجتماعاً لمناقشة ظاهرة التسول في الولاية ضم كل من:
    :::: مدير عام التنمية الاجتماعية ::::
    :::: مدير العمليات ::::
    :::: مدير بلدية البريمي ::::
    :::: مدير دائرة الأوقاف والشؤون الدينية ::::
    :::: وغيرهم ::::​


    وقد جاء في الخبر أن عمليات تكثر في شهر الصيام مع العلم أن الشهور الماضية كان المتسولون في ذروة نشاطهم من رجال ، نساء ، أطفال تعدد جنسياتهم باكستانين ، عرب ، عمانيون ...الخ ، يتساءل البعض كيف دخل هؤلاء إلى السلطنة والبريمي بالذات التي كانت فيما مضى بعيداً عن تلك الممارسات ولكن تهاون الجهات الأمنية والجهات الأخرى زاد الأمر سوءاً وأصبحت البريمي مرتعاً حراً لأنشطة التسول الغير مشروعة ، أليس الأولى منع دخول هؤلاء بدل ملاحقتهم داخل البلد وبعضهم معروف لدى السلطات​
    .

    تعددت أشكال التسول فمنها ما يكون بشكل مباشر بطلب المساعدة والمعونـــــة أو عن طريق الأدعية والمسابيح والآيات القرآنية أو عن طريق التقارير الطبية وطلب لعلاج شخص ولو أن ذلك الشكل اندثر حالياً لكنه يبقى شكلاً من أشكال التسول ، ربما يظن البعض أن هؤلاء بالفعل هم محتاجين وربما يستعطفهم كثير من الناس ويعطوهم ولكنهم قوم لا يشبعون إذا كانوا بالفعل محتاجين كيف تحملوا مصاريف السفر من بلدانهم إلى هنا؟ من تذاكر وإقامة وأكل وشرب حتى وصلوا إلى هنا البريمي.​


    يقال أن بعض المتسولين يعمل لصالح شركات خارج السلطنة هي من تجند هؤلاء للتسول وغياب الرقابة هو ما يشجعهم على الاستمرار حتى أنهم استغلوا الأطفال وبنات في عمر الزهور ، ونحن بطبيعتنا طيبون ، حسبة بسيطة لحجم الدخل الذي يجنيه هؤلاء ربما ستكون صدمة لك تخيل معي متسول يجمع في اليوم ريال ( يعني عشرة دراهم ) ولنفترض من 30 شخص ، مجموع ما تدر له هذه المهنة ( بالفعل أصبحت مهنة ) يساوي 30 ريال عماني في اليوم ( يعني 300 درهم ) تخيل في الشهر ما مجموعه 900 ريال ( 9000 درهم ) وربما يزيد أو ينقص ذلك المبلغ ، تخيل أيضاً أن لدى المتسول أكثر من أخ 5 إخوة وأخوات في الشهر الواحد يجمعوا حوالي 4500 ريال ( يعني 45000 درهم ) الكارثة الكبرى عندما نحسب مردودهم السنوي يساوي 54000 ريال يعني أكثر من نصف مليون درهم وربما يزيد أضعاف أضعاف ذلك المبلغ.​


    نصيحتي أن لا تعطوهم أبداً مهما كانت الحجج إلا بعد التأكد لأنهم من أصحاب المليارات وهنالك شركات مشبوهة تدعمهم ، كنت مرة أصلي في مسجد الشيخ عتيق ( مسجد دبي ) وكانت الجمعة وهنالك من ينتظر تلك الحشود الداخلة للمسجد من المتسولات وقد ضربهم الشيخ في الصميم وكانت الخطبة عن التسول أشهد الله أنه غسل شراعهم وفضحهم أمام المصلين وقال بصريح العبارة هؤلاء لا تعطوهم لا تعطوهم أحسبه أعادها ثلاثاً ، حتى خرجنا من المسجد فلم نر أي أثر للمتسولات ، كلمة الحق أقوى من حججهم الباطلة.​


    ختاماً أتمنى التوفيق لفرق مكافحة التسول وأن نراها عملاً وليس قولاً فقط ، منذ سنوات البريمي تعاني من هذه الفئة الدخيلة على مجتمعنا حتى أبناء الوطن بدأوا يسلكون طريق التسول وفي ذلك فليتنافس المتنافسون أقصد التسول هنا ، وهذه هدية بسيطة لفرق مكافحة التسول لتلك السنين الماضية آملاً أن تزول تلك الصورة قريباً بإذن الله.


    [​IMG]

    تحياتي لكم​
     
    آخر تعديل: ‏28 أوت 2010
  2. رسام2

    رسام2 ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    والله شغلة حلوة تدر الفلوس نودر اشغالنا ونشتغل في التسول راتبنا خمس مية وبالتسول تسع مية ههههههههههههههه
    شكرا يا تاجر بلا حدودعلى طرحك هذا الموضوع موضوع جميل وفعلا يحتاج التوقف له لكن هناك طبعا يوجد مساكين يكسرون الخاطر والله ما تعرف شو يصير ناس على غلط وناس محتاجة وناس ما تعرف كيف وتصدق من
    والله هو المستعان:bt:
     
    آخر تعديل: ‏18 أوت 2010
  3. المغرم الهاوي

    المغرم الهاوي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    والله وايد منه تشوفه هنيه بس الله يستر

    ماتعرفهم مساكين ولا شحاتين

    الاعمال بالنيات


    موضوع حلو وموجود عندنا

    احلي طرح
     
  4. أبو سلطااان

    أبو سلطااان مؤسس و رئيس الفريق التطويري إداري

    بصراحه الظاهره أنتشرت و أصبحت مزعجه ..
    من 3 أيام بالضبط بسوق الخضار متسوله بيدها دوا السكر و غالي و ثمنه 18 ريال و هذا الكلام و أبغي أروح البيت ساعدوني عطيناها 5 ريال قالت ما يكفي عطوني بعد 10 ثانيه بروح أعالج مريضي عطيناها و أختفت .
    و نحن طالعين نشوفها بالجهه الثانيه من السوق تاخذ من عند ناس ثانين .
    و المشكله يكونوا مجوعات وراء بعض و إذا ما عطيتهم تحصل سب بعض الأحيان ..
    الله المستعان ما في حد ما يحب يساعد لكن ما حد يرضى ينضحك عليه ..
     
  5. |[ اليآزيهـ ]|

    |[ اليآزيهـ ]| :: إدارة الفريق التطويري :: إداري

    السلام عليكم

    السؤال : هل يجوز للانسان الامتناع عن اعطاء شي للمتسولين المحترفين الذين يطاردون الناس في الشوار والمتاجر وعلى ابواب المساجد وغيرها؟

    أجاب عليه الرئيس السابق للجنة الفتوى في الأزهر :
    نعم ينبغي على المسلم أن يمتنع عن تقديم أي شي للمتسولين المحترفين (من يتخذها عمل وحرفة) فمن المعلوم أن التسول لغير حاجة أو ضرورة حراااااااااااااااااام.
    ةالنصوص في ذلك كثيرة منها :(ان المسألة لا تحل الا لثلاث: لذي فقر مدقع-أي شديد-ولذي غرم مقظع- أي غرامة كبيرة- ولذي دم موجع-أي لدف دية)
    وحديث البخاري ومسلم:( اليد العليا خير من اليد السفلى)
    وحديث البخاري : (لان يأخذ أحدكم حبله فيأتي بحزمة من حطب على ظهره فيبيعها فيكف الله بها وجهه خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه)
    وحديث الترمذي وقال حسن صحيح: (من فتح على نفسه بابا من المسألة فتح الله عليه سبعين بابا من الفقر).
    وحديث البخاري:( لا تزال المسألة بالعبد حتى يلقي الله وليس في وجهه مزعة لحم).

    وحارب عمر بن الخطاب رضي الله عنه التسول وعزر من احترافه واتخاذه عملا، وصادر ما جمعه وصرفه في مصالح المسلمين. فقد جاء سائل مرة فأمر أحد المسلمين أن يطعمه، ثم جاءه مرة ثانية فوجده يحمل كيسا مملوء بالطعام فضربه بالدرة ونثر كيسه أمام خيل الصدقة. لأن ما فيه هم من أموال المسلمين وأخذه بغير حقه.فيرد اليهم بانفاقه على مرفق هو لهم عامة. وذلك هو خيل الصدقة المحبوسة للجهاد في سبيل الله.
    ونحن نعلم أن رجلا سأل الرسول صلى الله عليه وسلم معونة فأمر بأن يبيع بعض متاعه واشترى فأسا وأمره أن يعمل فربح ربحا عظيما. وقال له هذا خير من أن يأتي المسألة نكتة في وجهك يوم القيامة...||




    ولكن رغم ذلك في ناس يكسرون الخآطر ونعطيهم
    واللي درسته انه المفروض مانعطيهم .. لانه هالشي راح يزيد تسولهم وراح يشوفون الشغله مربحه.. وماراح يتركونها ويشتغلون او يدورون مصدر رزق حلال

    ولا بعد الحين قصتهم المشهوره
    انهم من السعوديه ويبون يردون وماعندهم فلوس كافيه.~
    مره وحده جذا قالت لي
    جان اقولها: انتي مع من يايه؟
    قالت انا وزوجي وعيالي؟
    وقلت لها وين زوجج عيل. تطلبين اروحج؟
    ماعرفت شو ترد وجان تقول : يالس في السياره

    هههههههههههههه حلوه هاي هيه تطلب وهو في السياره يترياها
    امحق ريال..~

    الله يهدي اليميع ان شاء الله.~
     
  6. almamari

    almamari ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    رغم كل ها المراقبة من وزارة التنمية الاجتماعية لكن هذه الظاهره بدت مزعجه بشكل غريب

    خاصة هالايام في الرمضان حاشرين المساجد والاسواق وما تعرف نواياهم

    على فكرة التسول يدخل ذهب

    وها شغل عصابات وتجاره
     
  7. ح ــــميد . . !

    ح ــــميد . . ! ¬°•| عضو مميز |•°¬

    شكـــــــــــــــــــــراً
     
  8. صقر الديرة

    صقر الديرة ¬°•| عضو مميز |•°¬

    شكرآ لطارح الموضوع ولا بد من الوقوف ضد هذة الظاهرة
     
  9. طارق توووووتو

    طارق توووووتو ¬°•| عضو مميز |•°¬

    لو تدرون شو صار ف سوق البريمي شي ما يتصور ابدا
    واحد من الاهل خبرني السالفه
    ريال عنده ربطة افلوس وكان ايوزع ف السوق بس عطه 3 وله سوق
    البريمي من شياب وهنود وحريم عليه كان بينسحق
    المهم ركض ع سياره بسرعه وسكر ع نفسه وحد ايدق الباب وثاني فوق
    السياره وحاله حاله يعني فوضه فوضه
    يعني معناها مجاعه وله قلت ادب
     
  10. رسام2

    رسام2 ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    اولا المفروض على الموزع ان يخفي الربطة ولا يعلن في السوق انه يوزع الفلوس
    وثانيا اذا يتصدق عليه لا تعلم شماله عن يمينه
    وثالثا يدخل السوق ويشوق الناس الى محتاجة يدخل ايده في جيبه ويطلع شي ويعطيه لواحد دون ان يعرف الثاني ويسير عن الثاني يعطيه بدون ان يعرف الثالث وهكذا
    وتعرف الناس ما كلها مستورة الحالة يوجد فقير في كل مكان حتى يابان اغنى دولة فيها فقير
    والفقير لا بد منه لانه بسببه تكفر سيئات انت مثلا عليك كفارة هذه كفارة كيف تزيها عن نفسك مثلا وجب عليك اطعام مساكين فهل ستطعم الغني الغني ما يحتاج هذه كلها قوانين ربانية لتكافل بين الناس قدر الله لك ان تخطيء في حاجة او سيئة لتطعم به للذي قدر الله له ان تطعمه قدكتبه الله من قبل ليطعم به هذا الشخص قبل ان تعمل الخطيئة
     
  11. راعي صوغة

    راعي صوغة :: إداري سابق ::

    مثل ما قلت اخي العزيز هذه الظاهر كثرة ف الفترة الأخير , وخاصة في شهر رمضان ,,

    بس محد يعلم بظروف الناس ,,, طبعا اكيد البعض منكم كل يوم المتسولون أيوون صوب ابيوتكم ..

    المحتاااااااج بياخذ اي شي , من طعام او شراب او كسوة ,, بس البعض ما يبا هاي الأشياء ,

    يبا النيطاااااان يرتاح من يشوفهن ..

    ف الكاذب ينعرف منهم ,, والانساان ما يبا غير الأجر والثواب ,,

    شكرا أخي العزيز على الطرح ,, وفقت شيخي ..
     
  12. مستشار

    مستشار ¬°•| عضو مميز |•°¬

    بصراحه في مره ونحن ف زحمة المركز ( عود التوبه) بين البريمي والعين .. الا بنت ولد صغار ف السن
    تحس وكأنهم ميانين يركضون على الشارع من سياره ل سياره ومع هذا يدقون على اصحاب السيارات الواقفه تنتظر السيد
    بصراحه صدمني الموقف ... وصورت هاليهال... فعلا مصيبه ... ان كانوا اجانب مصيبه تراهم يشوهون سمعة اهل البلاد!!! وان كانوا عمانين (ف المصيبة اكبر.)
     
  13. عالم بلا حدود

    عالم بلا حدود :: تـاجر معتمد::

    أثريتم الموضوع أخواني / أخواتي الكرام​
    ********
    المغرم الهاوي
    أبو سلطااان
    اليآزيه بنت يآقوت ||
    almamari
    ح ــــميد . . !
    صقر الديرة
    طارق توووووتو
    رسام2
    راعـــي ~ صوغـــة
    طاق طاق
    ********

    ولا زال مسلسل التسول مستمراً في البريمي ولن ينتهي بنهاية رمضــــــــــان.​
     
    آخر تعديل: ‏16 سبتمبر 2010
  14. دلوعة...البريمي

    دلوعة...البريمي ¬°•| عضو جديد |•°¬

    هااااااااااااااااااااي الاشكاااااااااااال وااااااايد منهم اكثرههههم عندهم خير بس هم جيه
     
  15. عالم بلا حدود

    عالم بلا حدود :: تـاجر معتمد::

    شكراً على الإضافة دلوعة البريمي
    تحياتي​
     
  16. عالم بلا حدود

    عالم بلا حدود :: تـاجر معتمد::

    في الوقت الحالي ربما هدأ الوضع بالنسبة للمتسولين بعد جني الأرباح من بركات الشهر الفضيل ، وحتى لا أظلم أحداً أحببت أن أوضح أننا في هذا الزمان لا نستطيع التمييز بين المحتاجين فعلاً والمتسولين ، العصر تغير أصبحنا لا نصدق أحداً وذلك لاختلاف معادن الناس في هذا الزمن وأصبح الكذب أمراً هيناً وأصبح الناس يعبدون الدرهم أكثر من عبادتهم لله ليس المهم عندهم مصدر المال وبأي وسيلة أتى حتى وإن كانت كذباً على الناس ، سأذكر هنا قصة باكستاني عنده عائلة مكونة من أربعة أفراد ، يقول الباكستاني: أخوي أريد فلوس عشان بترول أنا ييجي من قريات-مسقط بس واحد ريال ، انتهى كلامه ولحسن الحظ كنت ناسياً المحفظة فلم أكذب عليه وقلت له: ما عندي اسمحلي! عندما لمحت السيارة وجدتها سيارة إيجار فهل من المعقول أنه لا يملك مالاً للبترول وأستطاع أن يستأجر سيارة! تناقض واضح ، وحتى لا نظلم أحداً هنالك العشرات من النماذج ولا نسطيع تمييزهم هل فعلاً محتاجين أم لا؟​
     

مشاركة هذه الصفحة