النفس .. عالَمٌ من الأسرار

الموضوع في ',, البُريمِي للتَطويِر الذَاتِي,,' بواسطة أ“أ‡أ،أ£ أ‡أ،أˆأ‡أڈأ­, بتاريخ ‏28 أبريل 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ما أعجب تلكَ النفس التي بداخلنا !!
    .. فيها من النار " الشهوة والجوع والغضب والحقد والأذى والحسد والغل " ..
    .. فيها من النور " العفو والتسامح والحلم والفهم والحنين إلى النور الأعظم الذي جاءت منه " ..
    .. فيها من الطين " الآلية والتكرار والجمود والرتابة والقصور الذاتي والكسل والعجز عن التغيير والتثاقل والتهابط " ..
    .. وفيها من الروحانية " الانطلاق والحرية والشفافية والابتكار والخلق والإبداع والخيال والجمال " ..

    .. والنفس لا تولد نارية ولا نورانية ولا طينية ولا روحية ، وإنما تُولَدُ مُجَرَّد إمكانية للصعود أو الهبوط إلى أي من هذه المراتب . وإذا تأمَّل الواحد منا نفسه في موضوعية شديدة ونظر إلى باطنه في حياد مطلق ، فإنه يلاحظ أنه في حالة تذبذب دائم بين هذه المراتب صاعداً وهابطاً من لحظة لأخرى ومن يوم لآخر ، من حالة وجدانية إلى حالة طيش وغضب بهيمية ، ومن حالة عقلانية إلى شهوانية إلى صفاء روحاني . والصوفيون يسمون هذه المراتب .. مقامات .



    .. وقليل جداً هم الذين يستطيعون الاستقرار والدوام في المقامات الروحية دون أن تشدهم جذبات الشهوة والجوع وأحقاد الحياة المادية وأطماعها ، وكثير جداً هم الذين يستقرون في المراتب السفلى حيث الحباة شهوة ومضاجعة وأكل وشرب وخمر وسجائر حيث لا هموم لهم إلا هموم الثرثرة والفَرج والبطن ، متناسين أن من كان همه ما يدخل في بطنه ، كانت قيمته ما يخرج منه .

    ويبقى بعد ذلك أوساط الناس ممن يتأرجحون بين النار والنور ، بين جذبات العلو وجذبات الانسفال ، ينتشلون أنفسهم من إغراء ليقعوا في آخر .
    .. ولأن ( الشيطان ) مخلوق من نار ، فلا مدخل له على البشري إلا إذا تهابط إلى المرتبة النارية من نفسه " وهي مرتبة الشهوة والجوع والغضب والحقد والحسد والأذى والغل " .. حينئذ يمكن أن يتم التواصل بين الإثنين بحكم المجانسة .. فيستطيع ( الشيطان ) أن يوصل إلى البشري ( وسوساته ) وأن يؤجج شهواته ويُشعِلَ غضباته .. ولكنه يظل معزولاً عَمَّن هم في المراتب الروحية العالية بحكم عدم التجانس ، فهو لا يستطيع أن يوصل ( وسوسته ) إليهم . ولهذا يقول الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم للشيطان ( إنَّ عِبَادي لَيس لَكَ عَلَيهم سُلطَان ) ، لماذا ؟ .. لأنهم ارتفعوا إلى مرتبة يستحيل فيها التواصل وخرجوا من نارهم الكثيفة إلى أرواحهم اللطيفة ، حيث لا يُسمَع إلا رفيف الملائكة وإلهامات الأرواح العالية السامية ، وحيث يصبح نفث الشيطان أكثف من أن يصل إليهم .

    ولغز النفس البشرية هو في قابليتها لتمثل هذه الأدوار وقبول هذه المراتب المتفاوتة علواً وسفلاً ،( فألهَمَها فُجُورَهَا وَتَقوَاها ) . . ونقرأ في سورة البقرة ( وَعَلَّمَ آدَم الأسماءَ كُلَّها ) .. يفسر الصوفيون ذلك بأن الله جعل نفس آدم قابلة لتجليات الأسماء الإلهية، فالبشري يمكن أن يكون " الجبار " وأن يكون " الرحيم " وأن يكون " المُنتَقِم " أو " العَفُو " .. وهذه كلها أسماء إلهية – وإن ذهبت طوائف أخرى في مذاهبها التأويلية تجاهها - ولكنه أيضاً يمكن أن يخرج عن هذه الأسماء الإلهية ويهبط إلى درك الأوصاف الشيطانية ، فيكون : اللعين والرجيم والمطرود والمحجوب ، ويمكن أن يهبط إلى درك الأوصاف الحيوانية أو إلى غَلَظَة الجمادات أو إلى برودة الصخر الأصم . وهكذا خلق الله لآدم نفساً قابلة للتصور في جميع صور الكائنات ، من أعلاها إلى أسفلها .

    ويقول الصوفيون في هذا : إن الإنسان هو الكتاب الجامع ، والكون هو مجرد صفحات من هذا الكتاب ، أو سطور منه ، فما الأرض والسماوات إلا صفحات من كتاب جامع هو الإنسان الذي يستطيع أن يجمعها جميعاً .
    ولهذا أمر الله الملائكة بالسجود لهذه النفس العجيبة التي سواها ونفخ فيها من روحه ، لتكون قابلة كي تتَّسِع للكون بجميع صوره ومراتبه ودرجاته ، وأخذ على نفسه العهد بتربية هذه النفس وهدايتها وجذبها إليه وتأديبها باللين والمكافأة وبالشِّدَّة والتعذيب ، بالرسل وبالكتب والمصلحين والهُداة ، بالنذر والكوارث والآلام .. إن لم تنفع الهداية . . قال تعالى ( يا أيُّها الإنسان إنَّكَ كادِحٌ إلى رَبِّكَ كَدحَاً فملاقيه ) .. وكلنا كادحون إلى الله زحفاً ،كلنا ساعون إليه طوعاً أو كُرهاً .. بالنار وبالألم والدروس القاسية والتنكيل .. أو طوعاً واختياراً وحُبَّاً وكرامة ، ولن يستطيع أحد أن يخرج عن الصف ، ولا أن يخرج عن الاتجاه ، فلا يوجد إلا اتجاه واحد ، وهو السَّير إلى الله ( وإلى الله المَصِير ) .. ( وإليه يرجع الأمرُ كلُّهُ ) .. ( إلى الله تَصيرُ الأمور ) .. ( وهو خَلَقَكُم أوَّلَ مَرَّة وإليه نُرجَعُون ) . صدق الله العظيم .

    .. والعبيد هم الذين يسيرون إليه بالضرب والنكال والعصا ، والعباد الأخيار هم الذين يسعون إليه حُباً وشوقاً واختياراً ، ولا يوجد إنسان مُلحد بحق ، آبق عن الطريق ، فالكل على الطريق ، وما المُلحِد إلا مجرَّد رجل منكر جاحد معاند لا يدري ماذا يُفعَل به ، ولكنه في الحقيقة سائر على نفس الدرب بالعصا والكرباج شأنه شأن أمثاله من العبيد حقراء الشأن ، ممن اختاروا ألا يكون لهم اختيار .. وتصوروا أنهم اختاروا الحرية ، والحقيقة أنهم اختاروا أن يصكُّوا على أدمِغَتِهِم ، وقد طُبِعَ على قلوبهم وغشى على أبصارهم ، فصاروا كَبهائم السواقي .. تتصور أنها تمرح تحت الشمس والحقيقة أنها مغلولة إلى السواقي تعمل مُرغمة مقابل حزمة البرسيم .

    وفي هذا الجذب الإلهي للجميع منتهى الرحمة واللطف والمحبة والمودة ، فهو سبحانه حريص على إخراج الكل من الظُلُمات إلى النور ثم إلى الحضرة الإلهية عنده ، الكل واصل في النهاية بفضل الله ورحمته التي وسعت كل شيء .

    ولكن البعض منا سيطول طريقه ، مارَّاً بنار الدنيا ونار الآخرة وهؤلاء هم المجرمون المعاندون ، والبعض سيصلون إلى الاتحاد بالأثر المُقَدَّس للحضرة الإلهية وهم في حياتهم الدنيوية .

    إنَّها أسرار النفس ، أسرارٌ يستمع إليها البعض في رهبة ، ويبتسم لها البعض في غَفلَة ، ويَهزأ بها البعض في جهالة ، ويقول هل هناك حقاً ( شياطين ) ؟؟ في وقتٍ تراه يؤمن بِذَرَّة لا يراها وإلكترونات لا يعرف عنها إلا آثارها . وآثار ( الشياطين ) في حياته أكثر وضوحاً من آثار ذلك كله ، وهي حقائق عند أهل الحقائق مِمَّن لهم حظٌّ في معرفة هذه الأشياء ذوقاً وشهوداً ، وممن كشف عنهم الغطاء فرأوا ما لا يُرَى ، وسَمِعوا ما لا يُسمَع .

    والعاقل العليم من التمس من الله هدايته شوقاً واختياراً ، لا قَهراً وإجباراً ، فيكون مثل السادة الأشراف ، لا مثل العبيد الذين اختار لهم ( الشيطان ) فكانت لهم سوء الدار وسوء القرار .
    --------------------------------------------------------------------------------------

    مُقتَطَفات عن الروح والجسد - د. مصطفى محمود

    " (...)
     
  2. دايم الشوق

    دايم الشوق ¬°•| مُشرف سابق |•°¬

    يسلموا ع الموضوع الجميل .....



    تحياتي لك
     
  3. ونتي ونه خفيه

    ونتي ونه خفيه ¬°•| عضو مميز |•°¬

    موضوع اعتقد بأنه مميز ورائع ومش غريب على مديرنا

    شكرا لك
     
  4. الطموحه

    الطموحه ¬°•| مراقبة عامة سابقا |•°¬

    قمة بالتميز و الابداع


    موضوع رائع و قيم


    شكرا لك خوي عثارى

    ابدعت بكل معني الكلمه بطرحك الموفق

    بارك الله فيك


    دمت بود
     
  5. عنقود الأمل

    عنقود الأمل ¬°•|عضوة شرف|•°¬

    ويقول هل هناك حقاً ( شياطين ) ؟؟ في وقتٍ تراه يؤمن بِذَرَّة لا يراها وإلكترونات لا يعرف عنها إلا آثارها . وآثار ( الشياطين ) في حياته أكثر وضوحاً من آثار ذلك كله

    وازيدك من عجائب النفس انها نفسها ((الشيطان))فتارة نكون نحن الشيطان نفسه,,بخبثه وغيه وطيشه ,,
    واثارنا قد نبقيها في الغير
    وقد يكون الشيطان الطرف الأخر في ثوب إنسان مغطى بالخداع
    النفس مليئة بالسر والاسرار مهما حاولت فكها فإنها قد تجرك لأبعد الحدود ,,
    لاتنسى ان الانسان نفسه كان صعب تشريحه فكيف نشرح دواخلنا الروحية؟؟!

    بارك الله فيك عثاري واسعدك ربي في الدارين
    رائع موضوعك بمعنى الكلمة وعلى قولتهم مب غريب على مـــــــديرنا ^^
     
  6. شكرا لكم على المرور يعطيكم الف عافيه

    ربي لا هانكم
     
  7. منوة الروح

    منوة الروح ¬°•| مراقبة عامه سابقه |•°¬

    .. فيها من النور " العفو والتسامح والحلم والفهم والحنين إلى النور الأعظم الذي جاءت منه " ..


    قمة فالتألق والابداع في طرح المواضيع
     
  8. fun love

    fun love ¬°•| عضو جديد |•°¬

    موضوع في الصميم اخى عثارى ...
    دمت متميز في مواضيعك المنقوله ...
    فلنس اسرار لم تكتشف بعد يا سبحان الله ...

    دمت بوعي...
     
  9. omani hack

    omani hack ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    الف شكر اخي على الطرح الرائع والهادف

    تحياتي

    تقبل مروري
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة