كيف يعاقب الله على المعاصي ، وقد قدرها على الإنسان

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة راعي الطير, بتاريخ ‏26 أبريل 2008.

  1. راعي الطير

    راعي الطير ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    فضيلة الشيخ : هناك مشكلة ترد على بعض الناس وهي : " كيف يعاقب الله على المعاصي ، وقد قدرها على الإنسان " ؟

    الإجابة
    فأجاب قائلا : هذه في الحقيقة ليست مشكلة ، وهي إقدام الإنسان على العمل السيئ ، ثم يعاقب عليه هذه ليست مشكلة ؛ لأن إقدام الإنسان على العمل السيئ إقدام باختياره ، فلم يكن أحد شهر سيفه أمام وجهه ، وقال : اعمل هذا المنكر ، بل هو عمله باختياره ، والله - تعالى - يقول : سورة الإنسان الآية 3 إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا ، فالشاكر والكفور كلهم قد هداه الله السبيل ، وبينه له ووضحه له ، ولكن من الناس من يختار هذا الطريق ، ومن الناس من لا يختاره ، وتوضيح ذلك أولا بالإلزام ، وثانيا بالبيان :

    ( أما الإلزام فإننا نقول للشخص : أعمالك الدنيوية وأعمالك الأخروية كلاهما سواء ، ويلزمك أن تجعلهما سواء ، ومن المعلوم أنه لو عرض عليك من أعمال الدنيا مشروعان أحدهما ترى لنفسك الخير فيه ، والثاني ترى لنفسك الشر فيه ، من المعلوم أنك تختار المشروع الأول الذي هو مشروع الخير ولا يمكن أبدًا بأي حال من الأحوال أن تختار المشروع الثاني وهو مشروع الشر ، ثم تقول :

    إن القدر ألزمني به ، إذًا يلزمك في طريق الآخرة ما التزمته في طريق الدنيا ، ونقول : جعل الله أمامك من أعمال الآخرة مشروعين ؛ مشروعًا للشر وهي الأعمال المخالفة للشرع ، ومشروعًا للخير وهي الأعمال المطابقة للشرع .

    فإذا كنت في أعمال الدنيا تختار المشروع الخيري فلماذا لا تختار المشروع الخيري في أعمال الآخرة ؟

    إنه يلزمك في عمل الآخرة أن تختار المشروع الخيري كما أنت التزمت في عمل الدنيا أن تسلك المشروع الخيري هذا طريق الإلزام.

    أما طريق البيان فإننا نقول : كلنا يجهل ماذا قدر الله له ، قال الله -تعالى - : سورة لقمان الآية 34 وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا فالإنسان حينما يقدم على العمل يقدم عليه باختيار منه ليس عن علم بأن الله قدره عليه وأرغمه عليه ولهذا قال بعض العلماء : "إن القدر سر مكتوم" ونحن جميعًا لا نعلم أن الله قدر كذا حتى يقع ذلك العمل ، فنحن إذًا حينما نقدم على العمل لا نقدم عليه على أساس أنه كتب لنا أو علينا، وإنما نقدم عليه باختيار ، وحينما يقع نعلم أن الله قدره علينا، ولذلك لا يقع احتجاج الإنسان بالقدر إلا بعد وقوع العمل ، ولكنه لا حجة له بذلك ويذكر عن أمير المؤمنين عمر قصة - قد تصح عنه وقد لا تصح سرقته فلما أمر أمير المؤمنين بقطع يده قال: مهلًا يا أمير المؤمنين والله ما سرقت ذلك إلا بقدر الله.

    قال له : ونحن لا نقطع يدك إلا بقدر الله .

    فاحتج عليه أمير المؤمنين بما احتج به هو على سرقته من أموال المسلمين ، مع أن عمر يمكنه أن يحتج عليه بالقدر والشرع ، لأنه مأمور بقطع يده ، أما ذاك فلا يمكن أن يحتج إلا بالقدر إن صح أن يحتج به.

    وعلى هذا فإنه لا يمكن لأي أحد أن يحتج بالقدر على معصية الله ، وإنه في الواقع لا حجة فيه يقول الله عز وجل - : سورة النساء الآية 165 رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ

    مع أن ما يعمله الناس بعد الرسل هو بقدر الله ، ولو كان القدر حجة ما زالت بإرسال الرسل أبدًا . بهذا يتبين لنا أثرًا ونظرًا أنه لا حجة للعاصي بقضاء الله وقدره ، لأنه لم يجبر على ذلك . والله الموفق.

    ابن عثيمين
     
  2. دايم الشوق

    دايم الشوق ¬°•| مُشرف سابق |•°¬

    يزااااااااااااااااااااااااااك الله خير .......
     
  3. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    جزااااك الله خير اخوي ع الموضوع

    وبااااارك الله فيك
     
  4. كيـِـآטּ

    كيـِـآטּ ¬°•| مشرفة سابقة|•°¬

    "إن القدر سر مكتوم"

    بارك الله فيك أخي راعي الطير.... وجزاك جنة الفردوس...نترقب جديدك... يرعاك الرحمن
     
  5. السَعيدي

    السَعيدي <font color="#ff0000">¬°•| إداري سابق|•°¬</span></

    جزاك الله كل خير

    سبحان الله
     
  6. سجين القلم

    سجين القلم ¬°•| مراقب سابق|•°¬

    جزيت كل الخير على الموضوع


    الاكثر من رائع وجعلة الله لك في ميزان


    صالح اعمالك ورزقك جناته وزوجك بحور الجنه
     
  7. منوة الروح

    منوة الروح ¬°•| مراقبة عامه سابقه |•°¬

    .. راعي الطير
    بارك الله فيك ع الفتوى
     
  8. البرنس

    البرنس ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    يسلموا ع الموضوع ........

    يزاك الله خير !!
     

مشاركة هذه الصفحة