الإعصار فيت وفتافيت !!!

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة اااطاليانوو, بتاريخ ‏8 جوان 2010.

  1. اااطاليانوو

    اااطاليانوو ¬°•| عضو جديد |•°¬

    من غير المنطقي أن أكتب في صحيفة عمانية مقالة تحمل نصف اسم الإعصار الذي اقترب من سواحل السلطنة ( فتافيت نصفها فيت ) .. من غير المنطقي أن لا أتوقف عند هذا الإعصار الذي أتمناه أن يكون بردا وسلاما عليكم ومصدر خير وليس مصدر قلق وتخريب ... وللأمانة فقد لمست وعيا كبيرا لدى العمانيين بمصدر هذا الإعصار وحركته مع شروحات تجعل من كل واحد فينا خبيرا في الأرصاد الجوية وهو ما لا أجده متحققا في المسألة الكروية التي يفترض أن يكون الجميع على إلمام كبير بتفاصيلها الصغيرة والكبيرة وإن كنت شخصيا مع الإختلاف في وجهات النظر لأن الإختلاف هو الوحيد القادر على تطوير أي قضية ووضعها في أطرها الصحيحة من خلال الإختلاف الذي يولّد النقاش ( وليس الجدل ) الذي يوصلنا للحل الأمثل والأكمل .... وعلى ذكر الإختلاف فقد دخلت في نقاش مع أحد الإخوة العمانيين ( المتشائمين ) والذين لايرون من الكأس سوى نصفها الفارغ حول ضرورة أن يكون هناك إستفتاء سنوي رسمي تتبناه جهة لها مصداقية لنجوم الموسم الكروي ليس على صعيد اللاعبين والمدربين والإداريين وروابط الجمهور فقط بل تتعداها لأفضل برنامج ومذيع وتغطية ومقال وصورة ... ألخ ، وهنا أحيي رواد ومشرفي منتدى “كووورة عمانية “ الذين يقومون سنويا بإستفتاء فيما بينهم حول من يرونه الأفضل وبالطبع مثل هكذ إستفتاءات تبقى خاضعة للنقد وحتى الخلاف حول الأسماء المطروحة وحول أحقية المشرفين فقط في التصويت وهو ما قد يُحرّف الإستفتاء عن مساره ليدخل في متاهات ال علاقات الشخصية والمحسوبيات والأمور العاطفية ... ومع هذا يبقى خطوة إيجابية أفضل من عدم إتخاذ أية خطوة على الإطلاق.....
    وبالأمس القريب شرفني الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الإتحاد القطري لكرة القدم بأن دعاني لتقديم الحفل الختامي لموسم الكرة القطرية والذي كان حفلا يشبه حفلات العالم الذي نراه متحضرا وهو لايختلف عنا سوى في شكل وآليات التنفيذ ونزاهتها... حفل يُقام في اليوم التالي لختام الموسم أي مباشرة بعد نهائي كأس الأمير وقبل يوم من إجازات اللاعبين يأتي تتويجا لجهود الجميع وتكريما ماديا ومعنويا للمبدعين والمتميزين وهو ما نحتاجه ليس في السلطنة فقط بل في كل الدول العربية التي أعرف منها دولة مثل سورية لم تقم بمثل هذه الخطوة منذ إنطلاق الدوري عام 1966 وحتى درع الدوري كان مجرد كلمة ولم يكن موجودا بشكل حقيقي ومحسوس وإن وجد فشكله وقيمته لا تعنيان الكثير.... هي أمور عاطفية وتاريخية وذكرى لأصحابها لهذا هي مهمة وتزيد أهميتها عندما تكون قيمتها المادية كبيرة أو متناسبة مع الجهد الذي بذله صاحبها لينالها ....
    وبما أنني أكتب في “كوووورة وبس” لهذا اقترح على أصحابها ومدير تحريرها مرة أخرى أن تبادر هي لإنشاء جائزة سنوية بمجلس أمناء من شخصيات لها وزنها الرياضي لمنح جوائز سنوية يكون للجمهور نصيبه منها من خلال المشاركة بالتصويت الذي يحقق عائدا ماديا يمكن صرفه على الجوائز وعلى الإحتفالية التي سيتم تنظيمها والصرف على من ستتم دعوتهم إليها من السلطنة وخارجها...
    مجرد إقتراح قد لا يجد من يقف معه مثلما حدث مع صديقي العماني الذي تناقشت معه حول هذه النقطة وكان سبب كتابة هذه المقالة وكان متشائما إلى أبعد الحدود عندما قال إن” دورينا سيء وإعلامنا على قد الحال ونجومنا معظمهم في الخارج والشركات لاتدفع بسخاء لرعاية الدوري أو إحتفالاته وأي استفتاء سيكون ضعيفا وهزيلا ولايستحق حتى مجرد التفكير في إقامته !! “
    أنتم ماذا تعتقدون ؟؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة