ولست أرى السعادة جمع مال . . . ولكن التقيّ هو السعيد

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة رحآيل, بتاريخ ‏26 ماي 2010.

  1. رحآيل

    رحآيل ¬°•| مُشْرِفة سابقة |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم ! . .

    [ طريق السعادة ضياء ونور ]




    خلق الله العباد . . روحاً وجسد . .

    :imuae23:

    فالجسد من تراب والروح نفخة من الرحمن . .

    وسعادة الجسد فيما يصلحه من طعام وشراب وصحة وعافية .

    وسعادة الروح فيما يصلحها من دين وأدب . .

    ولأن الجسد مخلوق من تراب .. فما يصلحه ملتصق بالتراب !!

    ولأن الروح نفخة من الرحمن فلا يصلحها إلاّ ما كان من جهته . . .

    " وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا "



    فالروح لا تسعد إلاّ بالروح !!

    ومن أسعد جسده ولم يسعد روحه فهو الشقيّ !!


    والسعيد من يجتهد في إسعاد روحه . .


    والإبتلاءات قد تتعب الجسد . .


    لكنها تسمو بالروح .. ( هكذا هي حياة المؤمن ) .

    مرة يصعد عبد الله بن مسعود على شجرة فتلعب الريح بساقيه

    فيضحك الصحابة من دقّة ساقيه وكيف لعبت بها الريح . .


    فيقول صلى الله عليه وسلم : " أتعجبون من دقّة ساقيه لهي عند
    الله أثقل من جبل أحد " !!

    :imuae23:

    إنها ليست ثقيلة في خَلقتها . . بل لما فيها من الروح المؤمنة الطاهرة !!
    وقد كان يقولها الإمام العلامة ابن باز رحمه الله :
    يا بني إذا تلذّذت الروح لا يبالي الجسد بالتعب !!
    فما ألذّ السعادة . .
    حين تشرق الروح بالأنوار . .
    وتتألّق بفيوضات بالأسرار . .
    قال شيبان الراعي لسفيان الثوري :


    عُُدّ منع الله لك عطاءً ، فإنه لم يمنعك بخلاً إنما منعك لطفاً !!



    ما هذه النفس . .التي تعيش هذاالإيمان .. وهذاالرضا ؟!

    لو يرجع التاريخ للوراء .. لنشقّ عن صدر خبيب بن عدي وهو يصلب في
    أرض مكة لنرى ماذا كان يشعر وهو يصلي عند خشبة الصلب ركعات
    لله عزوجل ؟!

    كم يستوقفني حديث : " أرحنا بها يا بلال " . .



    الذي يُشعرك حقاً أن المتعة والراحة والسعادة هي في هذا الدّين والتقرّب به إلى رب العالمين . .


    [ منظار أخر ]

    :imuae23:

    يقول الله عز وجل

    { يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ }



    وهذا ما يلتبس على كثير من الناس اليوم ، فيظن الكثير أن السعادة هي في علوم

    الحياة الدنيا من التكنولوجيا والتطور والتحرر التي وصل إليها الغرب ، والذي ينظر بعين

    بصيرة إلى حياتهم يجد أن حياتهم ليس فيها طعم سعادة حقيقية أو وهمية حتى …

    وهذه احصائيات عام 2005 من أحد مواقعهم
    في أمريكا أكثر من 35000 والرقم يعتبر قليل في ظني
    في الصين أكثر من 300000
    في اليابان أكثر من 33000
    في الهند أكثر من 100000
    والناظر إلى هذه الدول يعلم ما وصلوا إليه من التقدم والتكنولوجيا
    لكن في الحقيقة ليس هناك أي طعم لابتساماتهم وضحكاتهم
    والذي عاش بقرب منهم يعرف حقيقة النكد والمشاكل التي يعيشون
    فيها .. حياة بهيمية لا استقرار فيها … الأب يطرد ابنته اذا وصلت إلى
    18 عام من البيت لتنفق على نفسها من أي طريق ..
    الابن لا يعرف امه التي تعيش في الريف بصحبة كلب إلا في العيد الأم إن تذكرها فيرسل لها وردة
    حياة عهر وصخب وتحرر … ووالله الذي لا إله إلا هو إنهم لفي حياة ضنك
    وإن ضحكوا علينا بابتساماتهم الصفراء في شاشات الإعلام وعلى صفحات
    الجرائد ألم يقل الله

    :imuae23:

    { وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى }



    حتى المسلم العاصي المعرض عن ذكر الله فإنه يجد من الضنك بقدر
    بعده عن الله …
    أما المؤمن الحق فوالله ليجدن السعادة الحقة في مصلاه ، وبين صفحات
    مصحفة وعند مناجاته لربه ،،،
    والفقر وعدم الزواج والمشاكل التي تصيب الإنسان في الدنيا في ظني
    أنها ليست مقياس للسعادة ولك أن تنظر إلى أسعد من وطأ الثرى صلى الله
    عليهم وسلم ، فولد يتيماً وسبه المشركون وشتموه اتهموه بالجنون ،
    حاصروه في الشعب ثم طردوه ، ومع ذلك كان فهو سيد السعداء صلى الله
    عليه وسلم ، سعادة يجدها ويتذوقها عندما كان يصف قدميه في
    المحراب حتى تتشقق ..
    ولله در القائل الباحث عن السعادة



    فليتك تحلو والحياة مريـرة وليتك ترضى والأنام غضاب
    وليت الذي بيني وبينك عامر وبيني وبين العالمين خـراب
    إذا صح منك الود فالكل هين وكل الذي فوق التراب تراب


    ورحم الله ابن تيمية يوم قال


    أنا جنتي وبستاني في صدري أنا اتجهت فهي معي لا تفارقني أنا سجني
    خلوة وقتلي شهادة وإخراجي من بلدي سياحة


    :imuae23:

    مثله رحمه الله من وجد السعادة الحقة ….
    قال احد الصالحين :
    والله انا في سعادة لو علمها أبناء الملوك لجالدونا عليها بالسيوف !
    وذلك لتقواهم وورعهم وقربهم وانسهم بالله…

    ومن تأمل السعادة في أسبابها وجد لديه الكثير منها .

    عيبنا أننا نبحث عما ينقصنا وإن كان قدراً مقدوراً

    ونغفل عما بين أيدينا من نعم
    ابحث عن السعادة في المقابر تجد أنك حي ترزق
    ابحث عنها في المشافي تجد أنك صحيح معافى
    انظر إلى من ضل وانكب على وجهه تجد أنك تمشي على صراط مستقيم .


    [ وقليل من عبادي الشكور ]



    نمضي وقتنا في انتظار وأسف على ما مضى وانقضى
    رب ليل بكيت منه **** فلما صرت في غيره بكيت عليه
    ننسى أن نتنعم بما نملك من أسباب السعادة وحين نلمس سبباً للسعادة
    نعلق به فيفقد توازننا فتمسي سعادتنا تعاسة
    أحياناً نحذف أنفسنا من قائمة السعداء ، فتغدو حياتنا سلسلة من
    المآسي بما كسبته أيدينا !
    السعادة فرحة بالطاعة ، وتبصر بالنعم التي نملكها واستثمار لها
    وحسن ظن بالله واستغلال لما في الكون من ذخائر وتوازن بين المطالب
    وتواصل مع أهل النوائب .
    رزقنا الله السعادة وجعلها في زيادة .
    :imuae23:

    فعقولنا إن لم تبلغنا الجنان .. فحياتنا ليست حياة بل ممات
     
  2. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    طرح مميز يآسر المحبه

    آلله يبآرك فيج ويسدد خطآج

    ويجعله بموآزين حسنآتج
     
  3. الاميره

    الاميره ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    موضوع رائع

    جزاك الله خير
     

مشاركة هذه الصفحة