~^~ ســــالفه عشق ~^~

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة دانة غزر, بتاريخ ‏21 ماي 2010.

  1. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( الجـــــزء الأول)


    [​IMG]

    في مطــــــــار دبي الدولي

    كانت جالسه على الكراسي تنتظر موعد الرحلة ، ناظرت الساعة لقتها الساعة 6:45 باقي على موعد الرحلة نصف ساعة ، وهي توهــا جايه من الدوتي فري وشرت لأهلهـــا هدايا .... كــــانت تراقب الناس بتحركاتهم ... إلا مع زوجته ولا مع عياله ، وكان في واحد جالس بعيد شوي لكنهـــا قدرت تلمحه ... كان شكله مميز ببدلته الرسمية ، رسمه عيونه الحادة ، لكنهـــا لفت وجها خافت يلمحهــا وهي تناظره ويظن فيها ظن سوء ... وسرحت بأفكارهـــا بعيد .. ست سنوات مرت من عمرهـــا ، ست سنوات من الغربة ، بعدهـــا عن أهلهــا عن أقرب الناس لها علمها الكثير الكثير ، حتى دراستها كانت تتطلب منها قسوة قلب ، كانت تخاف يجي يوم ويتحجر قلبهـــا من المشاعر والاحاسيس ... شافت صاحباتها مقبلات عليهـــا .. ابتسمت لهم .. حمدت ربهــا في سرهــا إن الله رزقها بصديقات طيبات وبنات عوايل مثلهم ، هم دايم إلا يواسونها ويرسمون البسمه على شفاها اذا كانت مضايقة .

    وصلت لها أسيل : إيش فيك يا البندري سرحانه .. اكيد وصلتي لحبيب القلب.
    على طاريه ابتسمت
    أسيل : ترى كلها كم ساعه وانتي بأحضانه
    طلعت عيوني قدام وقلت: استحي يا بنت تراني بس مالكه لسى ما تزوجت
    رفعت يدهــا لسما وقالت : عقبالنـــا يا رب ... وعلى هذا الدعوه وصلت سلمى و وفـــاء
    سلمى : طيب ادعي لنــــا
    أسيل : يـــــــا ربيه حتى في الدعوات تبون تشاركوني ، ما باقي إلا تشاركوني زوجي
    ضحكت البندري عليهم .. دومهم يتخانقون ما يبطلون عادتهم : اتخيلك يا سلمى زوجه رجل أسيل
    سلمى : والله كان تاكلني بقشوري .. تصبحني بخناق وتمسيني بخناق
    وفـــاء بطبعها الهادي : بسكم وطو صوتكم ... فضحتونـــا
    وعلى كلمتها.. سمعو النداء
    تعلن الرحله رقم 845 عن موعد إقلاعها .. والمتوجه بمشيئه الله لدمام .. الرجاء من السادة الركاب التوجه للبوابه رقم 15
    كل وحده منهم أخذت شنطه اللابتوب حقتها والهدايا إلا شروهـــا وتوجهو لبوابه ... وكل وحده منهم حــــــامله شوق كبير لأهلهـــا ... يمكن صار لهم أكثر من اربع شهور ما نزلو السعوووووديه .

    بعد نصف ساعه ...
    كان الهدوء هو إلا يصاحبهم ... وكل وحده تفكر كيف راح تقابل أهلهـــا ...
    البندري .. كانت تفكر بخطيبهــا ... تنفست بصوت مسموع .. كانت مشتاقة له حيـــــــــــل .. والله انه وحشني موووووووت ، ما كفاية هو قاهرني لانه وعدني يجي يزورني قبل شهر ... وانا كنت متحمسة بزيـــادة ، وبالنهاية ما قدر ياخذ إجازة من الدوام ...
    تحس كل مـــا قرب موعد وصلهــا دقات قلبهــا تزيد ، والرجفه تعتلي جسمهــا.. طيفه كان معها دايم .. مافي يوم فارقهــا .. كان هو الونيس بليل الغياب ..ما تعرف تنام إلا لما تسمع صوته .. وكان يقول لها .. حلو صوتك قبل لا تنام
    وناظرت دبلتها الألمــاس إلا بيدها اليمين .. ولمستها بحالميه .. كانت كل ليله ترسم ملامح وجه على كفهــا .. وتسرح بصورته .. ملامحه الطفوليه ، نظراته البريئه .. تعشق عيونه .. تحسها بحر تغرق فييييييييييه .

    سلمى إلا كانت جالسه قريب من النافذه .. وكانت تناظر الظلام الدامس ومن أسفل تبين أنوار صغييييييييره والشوارع إلا تبين وكأنها خطوط .. كانت تفكر بأمهـــا المريضة .. ايش حالها اللحين .. اكيد مراح تقدر تجي المطار تستقبلهـــا .. وان طريق المطار طويل ومتعب بالنسبه لهـــا, مشتاقة لريحه الطيب و الريحان بجلابيتها مشتاقة لحنانها لدفء حضنهـــا ..أمي إللي قلبها عن كل قلب ، إللي حبهــا من جد حب .. إللي صدقهــا ما يعرف ايش معني الكذب .. اتمنى رضاها بس بها الدنيا .. آآآآآآه يا يمه لو الود ودي ما ابتعدت عنك دقيقه .. لكني ما تغربت إلا عشان ارفع راسك .. وما ارجع لك إلا ومعي الشهادة .. ويقولون يا أم ماجد خلفتي بنت من ظهر رجـــال .. الله يرحمك يا يبه كنت دوم تتمنى يجيك ولد .. ولما جاك الولد .. ما امداكـ تتهنى به

    قطعت وفـــاء الصمت عليهم وهي ماده كيس به هديه للبندري: البندري حققت لك امنيتك ...واعطتها الكيس

    البندري ببتسامه لصديقتها : ايش هذا وفاء ... وناظرت بالكيس شافت علبه كبيره فليـــــك ... شهقت .. يا بعد عمري يا وفاء والله كان على بالي اشتريه وبعدين نسيت .. وارسلت لهــا بسوه في الهوء

    اعلنت الطائرة عن وصلهـــا لبلاد الحرمين .. ارض المحبه والسلام

    وكانت كل وحده متحمسه تبي تنزل بسرعه وتخلص إجارائتها .. وتوصل لبيت العز بيتها

    البندري من رباشتها وهي نازله من الطياره صدمت بالرجال إلا شافته بالمطار .. هو كان ناوي يسبهــا .. لكن هي ما اعطته مجال .. وقالت: سوري .. ومشت بغرور قدامه

    والحمد الله خلصت إجارئتها بسرعه .. وطلعت تمشي بسرعه مع عربتها إلا فيها شنطتها الكبيره .. إلا يتمسخرون عليها البنات .. ويقولون لها جايبه معك دولاب ملابسك

    اول ما وصلت صاله القادمون.. شافت ابوهــا من بعيد وراحت تركض له .. اشتاقت له .. واول ما وصلت سلمت عليه وباست راسه
    ابو عبد الله : شلونك حبيبتي ... وحشتينا
    البندري: والله بخير .. والله انتو وحشتوني اكثر .. شلون امي واخواتي
    ابو عبد الله : والله كلهم بخير .. خواتك جاو معي .. واشر لها وين جالسين إلا كانو مش منتبهين على وصولها ... كيف الرحله معك .. عسى ما تعبتي
    البندري وهي تمشي مع ابوهـــا : لا يبه الحمد الله كانت مريحة
    وصلت لأخواتها نرجس\ ريوم
    البندري حبت تفاجأهم : ياااااااااااااهو نحن هنـــــــــــــــا
    ريوم نطت لها وحضنتها وما اهتمت بالناس إلا حواليها .. اشتقت لك يا الدووبه ... اسبوع ما اسمع صوتك
    البندري: والله انا مشتاقة لك اكثر .. واعذريني والله الدوام متعبني وغير الدراسه ما عندي وقت احك فيه شعر راسي
    ريوم: والله عاذرتك يا قلبي
    نرجس : فكي عنها شوي .. خليني أسلم عليها
    ريوم: خذيها ها الدووبه ... شكل الغربه معجبتها .. محلوه يا البندري

    بعد ما سلمت على أختها وكانت عيونها تجول بالناس إلا حواليها .. تدور على إللي سرق من عيونها النوم .. إللي أشعل قلبهــا بالغرام .. إلا افقدهـــا صوابها ..
    حست بأنفــــاسه الدافيه .. من وراهــا .. إلتفت نص إلتفاته .. وشافت بطرف عينهـــا بــــــاقة ورد جوري أحمر ، ابتسمت من قلب .. عارف انها تعشق الورد ..
    تحرك بندر من وراهــا وصار ماقبلهــا تماما : فكرت ايش اهديك .. اهديلك الورد .. او اهديك انتي للورد .. حمد الله على الســـــــــــــلامه .. تو ما نورت الشرقية

    من كلماته الرقيقه ضـــاعت معــانيهـــا ، وصارت ترمش بسرعه من إرتباكهــا .. وصوتها الواهي ارتعش ..
    قالت بهمس وببتسامه نــــــابعه من قلب محب يعشق بجنون : الله يسلمك .. الشرقيه منوره باهلها
    ظلو يناظرون بعض ويتكلمون بلغه العيون .. إلا ممكن تكون أبلغ كلام .. فالحروف تموت حين تقال ..
    كانت البندري تناظره بعيووووون عطشانه .. تبي تروي ظمأها ..
    خلي عيونكـ حبيبي تسقني .. الحب والزهر والمــــا

    قطع عليهم لحظه لقـــا العيون .. ريوم: بسكم حب ورمنسيه قدام الله وخلقة
    بندر وهو مطيح الميانه معاها : اشوف فيك يوم يا ريــــــــوم ، والله ان ما بهذلتك
    سمعو صوت بو عبد الله يجيهم : يا الله يا عيـــال مشينا

    تقدم بندر وهو ياخذ عربه البندري .. وصار يمشي مع بو عبد الله ويتكلم معه
    البندري مع ريوم واختها نرجس .. ريوم بلقافتها المعتاده : رجلك ايش يقول لابوي
    البندري: انا ايش يدريني .. شايفتني امشي معهم

    ولما وصلو للمواقف .. مسك بندر يد البندري .. وقال: يله عمي تصبحون على خير

    ريوم فتحت عيونها بقوه : وين ما خذها ... شوووووووووووف يبه خذها معه!!!!!
    ابو عبد الله : يله مشينا ريوم .. هو طلب مني انه هو إلا يوصلهــا
    ريوم: عجل انا بروح معهم بالسياره ... وشافت ابوها يناظرها بنظره .. بلعت ريقها بسرعه .. وقالت بصوت واطي ما سمعته إلا اختها نرجس : عز الله ما شفنـــا أختنا



    ::::::::::::::::::::::::::::::::


    في السيــارة الرنج روفر .. بلونها الأسود الملكي .. نور السياره إلا كان ينور الطريق المظلم للي جاي من المطار
    صوت الاغنيه هو إلا كان مغطي الصمت إلا كان سايد بينهم ..
    بندر كان مش مصدق .. هل هو عايش بحلم ولا بعلم .. حبيبه القلب والروح جالسه جنبه وايده مشبكه بيدهــا الناعمه والرقيقه
    كان جالس يردد مع الأغنيه ...


    صغيره كنت وإنت صغيرون
    حبنــا بدا بنظره العيون
    قالو ترى ذولا يحبون
    من الصغر لمــا يكبرون

    مثل نجمه والقمر .. كـــبر حبنا وازدهر
    في عيونك حبيبي جدد دروب السفر

    على الجرب قعدنا ليالي
    ذاك النهر والنخل عالي
    تغيرنـــا وكبرنـــا يا غالي
    ظل النهر والنخل عالي
    مثل النهر ما تغيرنا
    حبنا كبر وأحنــا كبرنا
    محلا الحب إلا جمعنـــا
    مثل الطيور إحنا صرنـا

    مثل نجمه والقمر .. كبر حبنا وازدهر
    في عيونك حبيبي جدد دروب السفر

    يحس بحاااااالميه لما يسمع ها الأغنيه تذكره بقصه حبهم
    دوم أهله يقولون هذي الأغنيه حقت بندر والبندري

    البندري كانت تناظره وهي مبتسمة .. تحس وكانها تناظر طفل .. ما تمل من شوفته ابد .. قطعت عليه أغنيته المفضله : شلون سراج .. من زمان ما سمعت صوته .. وحشني بعد قلبي
    لف عليها ورد مره ثانيه يناظر بالطريق: سراج بخير دوم يسأل عنكـ ...( قال لها بخبث) بس هو بعد قلبكـ
    انحرجت منه ما توقعته يعلق على الكلمه : في ناس بعد ثانين
    بندر: منهم هذيلا!!!
    البندري وهي تناظره بطرف عينها على شان تبي تشوف ابتسامته : يعرفون هم انفسهم
    بندر بتكشيره : شكلي راح اتعب على ما اخليك تعترفين
    حب يغير الموضوع فسألها : كيف الجامعه معك ؟
    البندري: الحمد الله كل شي تمام .. هم اعطونــا اجازه شهر يا زعم على شان ندرس وخلاص بقى لنا امتحان التخرج
    بندر وهو يحثهـــا : ها الله ها الله بالدرجات إلا تبيض الوجه ... ابيك تصيرين دكتوره اد الدنيا
    البندري بخوف : انشاء الله ... اهم شي انت ادعيلي يكون الإمتحان سهل واتخرج
    بندر: لا تخافين يا بعد قلبي .. انتي اصلا ما عليك خووووووف داااااافوره طالعه على عمي
    البندري: قول لا إله إلا الله .. ترى ما يحسد المال إلا أصحابه
    ضحك بندر على كلمتها : لا إله إلا الله .. كأنه جدتي جالسه جنبي
    البندري وهي تضربه بخفه على كتفه : فدييييييييييييييتها جدتي
    بندر وهو يلمس مكان الضربه : عســـــــــــل على قلبي.. مب يقولو ضرب الحبيب مثل أكل الزبيب
    البندري خجلت من حركتها وحبت تغير الموضوع : ايش رايك نمر باسكن نشتري آيس كريم
    بندر : والله فكره حلوه .. وغير أتجاه الطريق على شان يمر على باسكن .. وكلها ربع ساعة إلا هو واصل ونزل من السيارة .. ما سألهــا ايش تحب لأنه عارف ذوقها

    فتح باب السيارة شافها تتعبث بالدرج تدور على CD .. وهو يناولها الآيس كريم ..
    بندر: ايش تدورين عليه
    البندري: خابرتك من عشاق ابو نوره .. ما اشاوف له أي CD
    بندر وهو يتحرك على شان يمد يده من ورا على شان يوصل لشنطه إلا حاط فيها كل سيديات ابو نوره

    ايش تحبين تسمعين

    البندري ابتسمت له : قلت احبه حيــــــــل
    بندر وهو مبتسم : انا اهديك هذي الأغنيه














    سلمى

    جالسه في السيارة مع خالهـــا إلا جا يستقبلها بالمطار.. طبعا توقعت انه هو إلا يجي يستقبلها ولا أخوهـــا فاقده الرجا فيه .. علاقة سلمى مع خالها إلا يكبرهــا بثلاث سنوات قوووووووويه مره

    يوسف: شلون دبي وأهل دبي
    سلمى بإبتسامه لانها فاهمه قصد خالهــا : دبي تسلم عليك.. وتنتظرك تجي تزورها
    يوسف : والله قريب انشاء الله ... ومن يدري يمكن في تخرجك انا إلا اجيلك .. واخطب لي وحده .. مب أنا قايل لك شوفي لي وحده من زميلاتك بالجامعه .
    سلمى : بنات الإمارات ما في أحلى منهم .. لكن الأقربون أولى بالمعروف
    يوسف: لا بس حبيبت أغير .. أحسن النسل
    سلمى: ههههههههههه .. ما تبطل من حركاتك يا خالي

    طلعت سلمى جوالها من شنطتها جفنشي الوردية
    وضغطت على رقم واحد المسجل بإسم أمها.. وظلت تناظر الشاشه أمي الحبيه
    سمعت حس أمها الغالي: الـــــــــو
    سلمى ردت بلهفه : هلا يمه شلونك
    أم ماجد بصوتها المتعب من المرض والهم : هلا ببنيتي .. هلا بالغاليه بنت الغالي
    سلمى : يمه تتطمني تراني وصلت الشرقيه واللحين انا مع خالي
    أم ماجد : ما يقصر والله يوسف .. عساني أفرح بعرسه ان شاء الله
    سلمى ضحكت لانها تذكرت كلام خالها قبل شوي : قرييييييييب يعرس يمه ان شاء الله
    سلمى حبت تسأل عن أخوهـــا إلا صار له أكثر من شهر ما سأل عنهـــا: يمه شلون ماجد .. عساه جنبك
    أم ماجد تكدر خاطرها لما سمعت اسم ولدها .. صار له يوم كامل غايب عن البيت .. أخر شي تذكره انه قال لها انه راح يروح البحرين مع أخوياه وراح يباتون هناك .. ومن راح ما اتصل يطمنها وهي قلبها قارصهـــا على ولدهـــا الوحيد

    سلمى خافت لما ما سمعت صوت امها : يممممه انتي بخير
    ام ماجد تذكرت انها تكلم بنتها: أي يمه انا بخير .. واخوك ماجد مو بموجود بالبيت .. ان شاء الله على ماتجي هو قد جا
    سلمى حست انه بالموضوع شي .. دومه ماجد يكدر خاطر امها : ان شاء الله يمه .. يله تامرين على شي
    أم ماجد: سلامتك يا بنيتي .. ولما توصلين خلي خالك ينزل معك .. أنا مخليه الخدامه تجهز لكم العشاء
    سلمى : ان شاء الله يمه .. مع السلامه




    :::::::::::::::::::::::::::::::::

    وصلو البيت .. وانفتحت البوابه الإلكترونيه
    وبانت منها الحديقة المرتبة بعناية .. والنافورة إلا بالنص وكانت على شكل اسمـــاك ومن فمهــا ينزل الماء .. دارت السياره حول النافورة ووصلت للباب الرئيسي للبيت
    وهي نازله من السيارة شافت أخوهــا عبد الله توه نازل من سيارته .. فركضت له على شان تسلم عليه
    عبد الله انتبه انه في ظل اسود وراه فلتفت : اوووووووووووه سميحه ببيتنا
    البندري: ازيك يـــا عبد السيمح ... عامل اييييييييه
    عبد الله وهو يضمها : والله شقيان بها الدنيا
    البندري وهي تضحك على لهجتها المصريه المكسره إلا بعكس أخوهـــا : ازي العيال
    عبد الله : العيـــــــــال مغلبني
    البندري وهي تضحك : اقول تعبت وانا اتكلم مصري ... وحطت يدها على خصرها .. ليش بالله ما جيت تستقبلني بالمطار
    عبد الله وهو يرفع حاجبه: لا والله .. ما تبين بعد الوفد الملكي يجي يستقبلك بعد .. (وابتسم وهو يشوف صديق عمره مقبل عليهم ) .. كفايه رووميو جا واستقبلك

    بندر سمع بس كلمه روميو .. وعارف انه هو المقصود بها الكلمه : ايش فيه روميور بعـــــــد
    عبد الله وهو يرفع ايده دلاله انه برئ : لا ابد سلامتك .. وتحرك عنهم .. يله خلونــا ندخل داخل الجو شوي بارد
    بندر: طيب شوي وداخلين
    ومسك ايد البندري وقال لها وهم يتوجهون لسياره: نسيتي تاخذين معك الورد
    ابتسمت له البندري
    واخذ الباقة الورد الكبيرة إلا كان جايبها لها .. وسحب منها ورده بكل رقه على شان ما تخرب شكل الباقه وقدمها لهــا
    "هذي ورده لأحلى ورده بحياتي "
    أخذتها البندري منه بكل رقه وخجل .. ونزلت راسها وصارت تتلمس بتلات الورده المخمليه بكل نعووووووووومه

    مايدري كم مر من الوقت وهو يناظرها .. منظرها سلب عقله .. لو يظل طول العمر يناطرها مراح يمل منها
    بندر: يله حبيبتي تــــــامرين على شي
    رفعت راسها : ليه تو الناس
    بندروهو يكذب عليها على شان تأخذ راحتها مع أهلها : عندي شغله بسويها حق الدوام .. وانتي توك جايه من سفر لازم ترتاحين يا قلبي
    البندري حست انه يتهرب على شان تاخذ راحتها .. هي تعرفه من نظره عينه حتى لو ما تكلم .. وكيف ما تفهمه وهو إللي علم قلبهــا الطيش والعشق
    " اوكي على راحتك حبيبي "
    بندر مراح يفوت ها الكلمه بالساهل : عيدي عيدي ايش قلتي
    ضغطت على شفايفها بقوه .. عرفت انها طاحت في مطب قووووووووووي .. وحمرت خدودها خجلا وصارت ترمش بسرعة .. برموشها إللي كأنها للعدو جيش

    البندري : بنــــــــــــــــــــــــــدر


    بندر ضحك على شكلها المحرج : طيب طيب خلاص .. يله تصبحين على خير ، وسلمي على خالتي
    البندري: إن شاء الله يوصل .. وانت من أهل الخير
    وضلت تراقبه لين ما ركب سيارته وشافته يلوح لها بيده .. وطلع من البوابه الرئيسية
    وبعد كذا ركبت العتبات الرخامية وتوجهت لداخل البيت

    ريوم كانت بإستقبالها: خلاص شبعتو مغازل
    البندري: انتي متى راح تبطلين ها اللقافه .. شكلنا يبيلنا نزوجك ونفتك منك .. وسألت بلهفه .. وين امي
    ريوم: بالصاله تنتظر سمو الأميرة تشرف
    البندري وهي تأشر لها بيدها على شان تقهرها : مووووووتي قهر
    :
    :
    أم عبد الله مبتسمه بفرح لشوفه بنتها تاج راسها بـــــْكرها : حمد الله على سلامتك يا نوارتي
    البندري ببتسامه على كلمه نوارتي .. دوم امها تدلعها بها الإسم .. أقبلت عليها وقبلت جبينها.. وما قدرت تقاوم أشواقها وحضنتها ودمعت عينهـــا: الله يسلمك يا الغاليه .. مشتااااااااااااااااااقه لك حيل
    أم عبد الله: والله حتى حنا مشتاقين لك.. والبيت من دونك خالي .. وعلى شان تخفف من دموع بنتها .. وكلها كم شهر وتتخرجين وتجلسين عندنا
    عبدالله حب يدخل بالسالفه عرض: ايش تجلس عندنا يمه بيت رجلها ينتظرهـــا
    البندري انقهرت من كلمه أخوهــا: ومين قال اني راح اترك امي
    عبدالله: لا والله .. اذا تبين اتصل على بندر اللحين واقوله البندري مستغنيه عنك
    طنشته البندري وجلست تسولف مع أمها واختها ريوم عن الجامعة وعن صديقاتها ومواقفهم

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    عبد العزيز
    كنت جالس بالغرفة مسترخي على الصوفا .. أراقب الدخان المنبعث من السيجارة وأستنشق رائحته .. كنت أفكر بعين البنت إلا قابلتها بالمطار .. كان بعيونها شي مميز يخليك قصب تنشد له .. مع اني مش من النوع إللي يجري ورا البنات او حتى يؤمن بقصص الحب او حتى حب من النظرة الأولى .. هز راسه بغضب .. انا ليه جالس افكر فيها اللحين .. آلاف البنات مرو علي بحياتي سوا كانو معاي بالجامعه أو حتى اشتغلو معي ما فكرت فيهم ليه اللحين جاي افكر بها البنت .. انا جاي السعوديه عندي إجازه ابي استرخي واريح اعصابي قبل لا ارجع لندن واختبر اختبار التخصص .. وتذكر شي طرى على باله " يبيلي بكره امر على الشباب بالمستشفى .. ازورهم اشوف ايش آخر أخبارهم ".. وعلى ها الفكره حس ان جسمه بدا يسترخي بعد ها الرحله الطويله والمتعبه .. وبدت جفونه تسترخي .. واستسلم لنوم




    بنــــدر

    دخلت البيت كان مظلم .. مافيه إلا نور خـــافت جاي من غرفة الجلوس
    دخلت شفت جنى وسراج يشاهدون توم أن جيري
    " السلام عليكم "
    جنى & سراج: وعليكم السلام
    سراج كان نــايم بحظن جنى .. لما شافني داخل رفع راسه وتحرك من مكانه .. قام يتخطى وبصعوبه لين وصلني ..
    كنت أنــاظره وفي وجهي إبتسامه .. لكن قلبي عليه حارق .. ليه هو غير الأنـــام .. هو أجمل ما رأت عيناي .. لكنه ............
    أحس أن خطواته عشان يوصلني .. كانت أدهر كان ودي أساعده .. أحمله .. ما أخليه يتعب ابد .. لكن لا زم يتعود يعتمد على نفسه على شان لمـــا يكبر مـــا تهزه كلمه معاق
    وأخيرا وصلني وحضني بقوه بيديه الضعيفتين .. وسألني بصوته المرتبك
    " وين البندري ليه ما جبتها معك"
    بسته على خده وقلت له: ان شاء الله بكره تشوفها .. هي توها واصله من دبي وتعبانه
    كشر ومد بوزه .. شكل الكلام ما أعجبه
    بندر: ايش رايك تكلمها .. اكيد راح تستانس لما تسمع صوتك
    \\
    \\
    \\
    \\

    انشاء الله تعجبكم البدايه
     
  2. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ( الجزء الثاني)

    سلمى


    دخلت من الباب الرئيسي .. إللي كانت ارضيته رخــام اسود ونزلت شنطتي اللابتوب وسمعت حس أمي قريب .. نزلت شيلتي على كتفي ورحت اركض لها
    وأول ما وصلت لها شفتهـــا .. شفت تـــــــاج راسي .. بصراحه في هذا الموقف تعجز الحروف عن التعبير .. رحت وضميتها بكل شوق وكانت دموعي تنزل على خدي

    انتي يــــا تاج راسي .. إلا بيك أبتدأت ذكرياتي
    انتي يـــا أمي إلا كبرتيني .. وحملتيني على أكتافك .. وكنتي شايله زمن قاسي
    أنــــا أيش ما كبرت احتاجك وأبقى طفل بعيونك
    قبله مني لتجاعيدك..
    قبله على وجهك.. على ايدك
    آآآآآآآآآآآآآآه يا يمه مشتاقه لضحكتك

    يوسف إللي كان داخل ورا سلمى وظل يراقب الموقف .. تأثر حيل .. أخته أم ماجد غالية عليه وحتى عيالها .. يحسهم عائلته .. مسؤلين منه .. ما يتخيل يوم يمر من غير ما تدعيله أخته إن الله يوفقه .. ولا يوم يمر من غير ما يسمع حس سلمى .. هي يعتبرها صديقته .. دوم إذا ضاقت به الدنيا يشكيلها .. هي صندوق اسراره
    حب يوسف يغير جو الدموع إلا ساد بينهم : مــــــا خلص المشهد الهندي
    ضحكت أم ماجد من بين دموعها : هذا انت يا يوسف مراح تغير عوايدك
    يوسف وهو يرفع ياقه ثوبه: تعرفين ياأم ماجد حنا ملح الحياه .. شكلها ها الليله مطوله يعني مراح تعشونـــا ؟ ولا اروح ادور لي اقرب مطعم
    أم ماجد : أفا يا خوي تروح تتعشى بمطعم وبيتنا موجود
    يوسف وهو يأشر على سلمى : تعلمي السنع من امك .. وانتِ صار لك ساعه تتهزأين فيني بالسياره
    سلمى : الله واكبر عليك يا خالي .. تتبلى علي وقدام أمي بعد
    أم ماجد ضحكت عليهم .. ودعت في سرهـــا أن الله لا يحرمها منهم ويخليهم لبعض .. هم إلا منورين حياتها .. صحيح طول ما سلمى موجوده بالإمارات .. تحس بضيقه على فراقها وخصوصا بعد ما تزوجت بنتها الكبيره والبيت فضا عليها .. كانت دوم تصبر نفسهــا على فراقهــا ..
    بعد كذا كلهم تحركو جهه غرفه الطعـــام

    طـــاوله الطعام الخشبيه بنيه اللون .. جلست أم ماجد بالنص واخوها إلا تعتبره مثل ولدهــا على الجنب اليسار وسلمى على الجنب اليمين
    كانت أم ماجد تغرف لسلمى من الاكل كل شوي
    أم ماجد: ليه ما تاكلين يا بنيتي .. الأكل مهو بعاجبك ؟ تراك ضعفانه
    سلمى ببتسامه لأمها : كاني يمه آكل .. وانتي ما شــاء الله عامله أكل يكفي قبيله
    سألت سلمى بلهفه على أخوها ... رغم انه عمره ما اهتم فيها ولا عاملها معامله الأخ للأخت : إلا يمه ما أشوف ماجد وووووووينه ؟؟
    أم ماجد أختفت كل ملامح السعاده إللي كانت ظاهره عليها قبل شوي وبانت تجاعيد وجهها إللي كانت محفوره بوجهها بعدد سنين عمرهـــا
    " والله يمه هو قالي راح يروح البحرين مع أخوياه"
    يوسف من سمع طاري البحرين صارت عينه تتطاير منها الشرار .. هو يثق بتربيه أخته .. لكنه يخاف من ولد أخته ومن عيال الحرام
    " ومن متى هو رايح ؟"
    أم ماجد : من امس
    يوسف وهو يحاول يتمالك أعصابه ما يبي يبين خوفه لأم ماجد .. هي طيبه وعلى نياتها: ودق عليك من راح؟
    أم ماجد: ايه توه داق علي قبل لا تدخلون وخبرني انه راح يجي الليله
    يوسف بصوت واطي وهو يضغط على اسنانه: لمــا يجي راح يكون معاه حساب ثاني


    ::::::::::::::::::::::::::::::::


    البندري

    كانت جالسه بغرفتها .. غيرت ملابسها ولبست لها شي مريح بجامه باللون الوردي .. ها اللون تعشقه دوم يذكرها بطفولتها وبلعب العرايس الصغيره
    سمعت جوالها يرن بنغمتها الرومنسيه .. هذي الموسيقى لــ Richard Clayderman
    هذي الموسيقى مخصصتها لبندر .. ابتسمت وهي تشوف نور شاشه الجوال ينور بإسم "غلا روحي "
    ما خلته ينتظر كثير وردت على طول : الـــــــــو
    وصلهــا صــــوت كانت مشتاقة تسمعه .. تحب ها الإنسان بطريقه غير طبيعيه .. تحسه عنوان للبراءة والطفوله .. كل ما تسمع صوته بسمه فيهــا ترتسم
    يمكن كل منكن عـــاش طفولته .. لكن هو عاش طفوله معاق .. قضى أول سنين عمره بالمستشفيات بين العلاج الطبيعي والعمليات .. لكن الحمد الله عدت ثمـــان سنين على خير
    سراج : وووووووووحشتيني
    البندري: يا بعدهم كلهم .. انت اكثر
    سراج : تراني زعلان عليك .. ليه ما جيتي بيتنا .. اكيد رحتي لدوبه حووووووور
    البندري ضحكت على لهجته المأساويه وهو يتكلم .. وتذكرت أختها الصغيره حور : لا والله اصلا ما شفتها .. شكلها نامت من بدري ( وحاولت تعاتبه بلطف) وانت ليه ما نمت الأطفال الحلوين ينامون بكيييييييير
    سراج شوي ويبكي : انا كنت انتظرك .. انتي وبندر
    البندري حست بتأنيب الضمير: خلاص حبيبي .. بكررررررره من الصباح تعال بيتنا .. على شان تلعب مع حور ومع قطوتها ساندي
    سراج رجعت البسمه لشفاته لمـــا جابت طاري القطه: اللـــــــــــــــــــــــه .. تخليني حور أللعب معها
    البندري وتذكرت طواله لسان أختها : دامك تحب القطط .. انـــــــا راح اشتري لك أحلى قطه .. واحلى بعد من إلا حقت حور .. على شان تقهرها
    سراج قام يناطط بحضن بندر من الفرحه ورما الجوال
    البندري ضحكت على صوت الفرح الصادر من سراج .. ووعدت نفسها انها لازم تشتري له قطه وما تخلف بوعدها .. على شان تدخل لو جـــزء بسيط من الفرح في قلبه الصغير
    بندر: يا البندري ابلشتينا .. اللحين ايش راح يسكت سراج
    البندري: حرام عليك يا بندر .. دامه يحب القطط راح أشتري له أنا هديه
    بندر: انتي عارفه إن أمي ما تحب حيوانات يدخلون بيتها .. تخاف عليه
    البندري: لا انا راح اجيب له وحده ماخذه كل التطعيمات .. وعلى البيت مو مشكله يخليها بالحديقة
    بندر: انتي لكل شي عندك حل
    البندري: life is easy every thing is easy
    حست بريوم تدخل غرفتها .. فاشرت لها تجي تجلس جنبها في الصوفا
    بندر: يا ريت كل شي ايزي .. شكله احد جا عندك
    البندري: لا هذي ريوم
    بندر: طيب حبيبتي أخليك .. تـــــــامرين على شي
    البندري: سلامتك
    بندر: فمان الله

    بعد ما سكرت الجوال .. إلتفتت على أختها وقالت: توقعتك رحتي نمتي
    رررريوم: ليه بالله شايفتني دجاجه أنا ها الحزه .. خليت النوم لأهل النوم ( كانت تقصد بها الكلام امها وابوها وعبد الله )
    البندري: مسكين عبد الله وراه جلسه من الفجر ومشوار للجبيل .. انتي انسانه فاضيه لا شغله ولا مشغله
    ريوم: لا تغلطين .. أنـــا طالبه جامعيه .. وبكل فخر بجامعه الملك فيصل
    البندري: في مثل يقول كان تعرفينه .. مداح نفسه يبيله....
    ريوم: اقول لا تغيرين الموضوع .. وقولي لي بسرعه ايش صار بأمسية فـــــــــزاع
    البندري وهي ترجع بذاكرتها لذاك اليوم الخيالي .. تعتبره من افضل الأيام بحياتها : ايش اقول وايش اخلي يا ريوم .. كانت امسيه ولا كل الأمسيات .. على كثر ما حضرت أمسيات شعريه كانت السفاره السعوديه مرتبتها لنـــا .. لكن بحياتي ما شفت أمسيه بها الطريقة .. كامله من مجميعوووووووووه
    من حيث الترتيب والتنظيم
    آآآآآآآآه ولا الإحساس إلا كان يلقي فيه فزاع .. كان خيااااااااااااال بصراحه
    وحطت يدهـــا على خدهــا تذكر هذاك اليوم .. تدرين ايش أحلى قصيده عجبتني
    ريوم: أي وحده ؟؟
    البندري:


    صورتي في الجريدة
    من يوم حصل صورتي في الجريدة وهو يداعبني بسلك التلفون
    صورة بليا صوت هزت وريده يا الله عسى ما يشوفني في التلفزيون
    كل يوم مرسل لي رسالة جديدة عنوانها قلبا ً من الحب مخزون
    المشكلة ما أعرف وش اللي يريده في كل ليلة وله نظاما ً وقانون
    يا أهل العقول الواعيات الرشيدة لو أنكم فزاع وش با تسوون
    لقلت له سالف بجملة مفيدة سولف ولكن دون معنى ومضمون
    قاطعته بلهجة شديدة شديـدة عفواً أنا ما أفهم وش تقول وش لون
    حقيقة وروعة وفعلا ً أكيده بأنه حبيب يسلب القلب ويمون


    ريوم وهي تصفق بحراره وتصفر: يــــــــــــاهو أختنا صارت شاعره .. كل هذا من أمسية فزاع
    البندري وهي تقوم من الصوفا وتتجه لتسريحتها .. إللي كانت حاطه عليها عطوراتها المفضله .. وعلى الجانب برواز فيه صورتها .. كان بندر هو إللي ملتقطها لانه فنان بالتصوير .. وكانت بألوان البيج والبني .. أخذت عطر برائحه الياسمين ورشته على بجامتها .. وردت على ريوم : انتي ايش فهمك بالشعر .. خلك بدراستك ابرك لك
    ريوم طنشت أسلوب الإستهزاء بنبره البندري .. لحاجه في نفسها : طيب يا أختي العزيزه .. انا سمعت انه اعطوك هــــــديه راقيه
    البندري توجهت لشنطه ملابسها إلا بعدها ما رتبتها وضلت تطلع الأغراض منها: انا اذكر اني حطيته هنا .. اخاف اني نسيته بغرفتي هناك ..
    ولقته بجيب الشنطه وأخذت الديوان إلا كان غلافه جلدي بلون البني الفاتح ومحفور عليه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم .. بطريقه حلوه مره ومعه غلاف CD
    ريوم انبهرت من شكله بطريقه فضيعه : الله يجنن .. تكفين اختي اعطيني اياه
    البندري سحبت من عندها الديوان بسرعه : آآآآآآآآسفه عيوني .. هذا يعتبر من أحلى الهدايا إلا استلمتهم .. تستعيرينه مني اوكي .. لكن مسألة إني أعطيك إياه
    Impossible
    ريوم بطريقه ماساويه على شان تكسر خاطر البندري: افا انا اختك حبيبتك .. تسترخصين فيني كتاب .. حته كتاب
    البندري: هذا يا طويله العمر مش كتاب .. ديوان شعر .. قلت لك تبين تاخذينه تقرينه ما عندي ما نع لكن تاخذينه على طوووووول ...لااااااااا
    ريوم: طيب يا البخيله راح آخذ السي دي واسمعه
    البندري: اوكي مو مشكله .. طيب يله روحي نامي انتي ما وراك دوام
    ريوم: لا يا حلوه .. انا بكره OFF
    البندري: احلى يا OFF .. يعني حلو لو بكره سوينا جمعه العايله ببيتنا
    ريوم: انا ما عندي مشكله .. ابتسمت بخبث.. لكن انتي يا حلوه إلا راح تطبخين
    البندري: طيب .. والله بنات ها الجيل ابد ما منهم منفعه .


    :::::::::::::::::::::::::::::::


    صبــــــاح جميل أطل على أبطالنـــا .. أصوات هديل الحمام على سقوف المنازل ، وندى الصباح على أوراق الشجر الأخضر ... الشمس اليوم مشرقة والجو مرررره حلو

    عبد العزيز
    صحى اليوم وكان نشيط .. وهو لا بس روب أبيض .. كان يراقب الصباح الجميل من نـــافذة غرفته الكبيره .. كان يطل على العامل ويشوفه وهو ينظف الحديقة ويمسح العرق من جبينه .. بعد كذا توجه لدولاب ملابسه وقرر انه يلبس اليوم ثوب
    \
    \
    نزل تحت وسأل الخادمة عن امه وخبرته انها راحت السوق تتقضى أغراض البيت .. فعرف إن أمه ناويه اليوم تسوي عزيمة ... فطلع من البيت وتوجه بكل شموخ لسيارته المرسيدس البيضا إللي كانت بنوراما من فوق .. ضغط على زر unlock
    وانفتحت السيارة من بعد .. وفتح الباب وركب السيارة وشغل المسجل على فيروز .. يحب يسمعها على الصباح .. وفتح الزجاج العلوي كـــامل وطلت من خلاله الشمس بكل تمرد .. وقبل لا يتحرك عدل شماغه وهو يناظر نفسه بالمرايا .. يحس شكله غريب وهو لا بس ثوب أبيض وشماغ أحمر .. من زمان ما لبس ثوب .. ناظر شكله بغرور وهو يشوف ترتيب السكسوكه الخفيفه إللي رتبها اليوم الصبح .. وفتح الكراج وحرك السياره متوجه للمستشفى يزور أصدقاءه القداما
    ( راح نخلي عبد العزيز بروحه يسمع فيروز .. وراح أتكلم عنه شوي .. هو دكتور متخرج من جامعه الملك سعود .. نقدر نقول انه حذا حذو ابيه المرحوم لانه كان جراح قلب كبير ... هو حب يتخصص الجراحه ببريطانيا .. وبقا عليه سمستر ويخلص تخصصه .. والإستشاريه قرر ياخذها بالسعوديه .. يعني هو لما يتخرج من بريطانيا راح يصير doctor chief resident not consulting
    وصل عبد العزيز عند استاربكس ... وأخذله كرميل مكياتو لانه ما فطر بالبيت دام امه مش موجوده ... وتوجه للمستشفى

    :::::::::::::::::::::::::::::::


    صحت من النوم ... وشافت أختها ضحى نايمه بالسرير إلا جنبها .. قامت بنشاط متوجهه للحمام على شان تاخذ لها دش سريع .. لازم تبدا من اليوم تجهز لحفله خطوبتها إلا ما بقى لها شي .. هي تعد الساعات والدقايق على شان تطلع من هذا البيت إلا عاشت فيه أسوء أيـــــــــام حياتها .. إلا عاشت وكأنها مربيه لاخوانها الصغار وتحت رحمه مرت أبوهـــا ... وتحس وكأنها كانت سجينه مكبده بـ الأقلال .. لكن جا اليوم إللي تفك هذه القيود وترميها وسط المحيط من غير رجعه ... وتطير بحريه .. ماعاد بالعمر كثر إللي مضى .. لازم تستغل الوقت وما تسمح للكدر مدخل لقلبها .. من يوم ورايح راح تعيش حياه جديدة.. وابني بيتي طوبه طوبه من غير محد يتدخل بتفاصيل حياتي إلا كانت زوجه ابوي تدخل فيها ..
    دلال وهي تكلم نفسهـــا " انا سمعت من ابوي انه ولد عايله .. مش مهم بالنسبه لي يكون غني ولا فقير .. المهم يكون طيب معي ويعوضني عن أيـــام الحرمان"

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::



    البندري

    صحت من النوم .. تحس وكأنها أول مره بحياتها تنام بهدؤ وراحه بال .. يا حلو الواحد لما ينام في بيته وفي فراشه العزيز ... آآآآآآآآآآه يا فراشي الجميل وحشتني .. يا حلاه النوم عليك .. نطت من الفراش اليوم حافل بالنسبه لها وبعد ما أخذت لها دش ســـــــاخن .. لبست لها برمودا ابيض وفيه زخرفات زرقا اللون ومعاه بلوزه بيضا تنربط عند الخصر .. وحركت شعرها البندقي الحرير بيدها ما حبت ترفعه وخلته ينساب على كتوفها بحريه .. وتحركت بإتجاه الستاره وبدت ترفع الستاره إلا بستايل روماني .. لين ما صارت أشعه الشمس تغمر كل أنحــــاء الغرفه .. وناظرت بالغرفة إلا يبيلها ترتيب .. وشنطتها المعفوسه .. وهي ما تحب الخدامات يرتبون أغراضها .. تحب أمورها تسويها بيدها .. يمكن لانها تعودت تعتمد على نفسها .. وطلعت من غرفتها بعد ما لبست شبشبها الأزرق ومن قدام فيه وجه ارنب .. ضحكت على شكله .. هذا المفروض يكون لأختها حور مش لها
    وفي الممر سمعت حس أختها حور .. وراحت لها وشافتها حامله قطتها الشيرازيه الصغنونه ( ساندي) كان لونها ممزوج باللون البني لون الرمل مع البيج وكانت عيونها عسليه ... مع اني اكررررررررره القطط لكن ساندي احسها بريئـــه لطيفـــه غير قطط الشوارع إلا تحوم الكبد
    البندري: صباااااااح الخير حوري
    حور ببتسامتها الطفوليه: صباح النور
    قربت منها أكثر وصرت اتلمس شعر ساندي الكثيف والناعم: شخبارك
    حور: زينه
    البندري: زينه ولا نحووووووول
    حور ناظرتني بنظره وكانه الكلام مش عاجبها ورفعت حواجبها الصغيرة وإللي رسمتهـــا على شكل قلب : انتي مررررررررره قديمه
    البندري: ههههههههههه... يا ربي انتي ما تبطلين من طواله اللسان .. طيب علميني انتي شنهو الجديد .. وضمت يدينها لصدرها
    حور ما اهتمت لكلامها هي مشغوله بقطتها : البندري قطوتي مسكينه مريضه
    البندري اللهم طولك ياروح .. خلني اكمل معها واشوف آخرتها مع ها الساندي: ايش فيها بعد .. هذي قطتك كله مريضه
    حور بندفاع: لااااااااااااااا هي الإسبوع إللي فات شفتها ما تتحرك وشكلهـــا مريض وما تحب تلعب معي
    البندري: طيب
    حور: وخبرت عبد الله عنها ورحنا لطبيب وقال عندها إكتئاب
    البندري، فتحت عيوني بتمثيل اني مستغربه: الله إكتئاب مره وحده .. ايش السبب
    حور وهي شوي وتبكي زعلانه على قطتها: مدري
    البندري ضحكت على شكل أختها: زوجيها طيب
    حور: من وين أجيب لها واحد حلو زيها
    البندري: خلاص ولا يهمك أنا راح أجيب لسراج ذكر قط ونزوجه لساندي
    حور وعفست ملامحها: لااااااااااااااااااااا هذا الأعرج ما ابيه يا خذ قطوتي
    طلعت عيوني قدام من كلمتها.. إذا طفله صغيره تقول هذا الكلام .. عجل ايش خلينـــا لناس إللي يا زعم عقولهم واعيه وراشده .. لكنهم ما يحترمون ذوي الإحتياجات الخـــاصة .. وصرخت في وجها : حوووووووووووور عيب .. إياني وياك اسمع تقولين هذي الكلمه مره ثانيه .. فاهمه
    حور شوي وتبكي على أسلوبي وبدت تشاهق: آآآآآآآآسفه.. ما كان قصدي
    البندري، بدت تلين ملامحي : يا عمري ما يصير يعيبون على الناس.. هو الله خلقه كذا .. انتي ترضين احد يعيب عليك ؟؟
    حور وشفايفها ممدوده : لا
    البندري: طيب هو حاله حالك ... ويمكن حتى يزعل لو أحد قاله هذا الكلمة .. المفروض تقولين الله يشافيه .. وتلعبين معاه وتعتبرينه مثل اصدقائك إلا بالروضه .. لانه اذا حبيتي كــــــل الناس الله يحبك ويدخلك الجنه
    حور: انا ابي ادخل الجنه
    البندري: خلاص لازم تحبين كل الناس وما تعيبين عليهم .. ولما تشوفين أحد بالمدرسه ولا بأي مكان وشكله مريض ولا جالس بكرسي متحرك .. تدعين ربك وتقولين الحمد الله على النعمه وتدعين إن الله يشافيه .. طيب
    حور كانت مركزه مع أختها في كل كلمه تقولها .. رغم صغر سنها .. لكنها ذكيه .. وتحاول تستوعب وتحفظ الكلام في بالهــــا : انشاء الله
    وسمعنا حس ريوم تطلع من الغرفه وشكلها منزعجه: يعنيييييييييييي انتو ما تخلون الواحد يناااااااااااااااااااام
    انا وحورضحكنا على كشتها القايمه تقولن شمس
    وهي تجي ناحيتنا : على شنو تضحكون
    البندري: على شكلك التحفـــــــــــــــه ... تقولين وحده عاطينها صدمه كهربائيه
    ريوم: يا قليلين الحيا ... تتريقون علي
    وشوي إلا تحس بشي رطب على رجولها .. وخافت ونزلت عيونها ببطئ .. تخاف يكون إلا في بالها صحيح ... وصرخت هذيك الصرخه إلا هزت البيت هز
    "آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه"
    ريوم تخاف من القطط ... عدوها اللدود ساندي .. وفي علاقه غريبه بين ريوم وساندي .. ساندي من تشوفها تروح تركض لها بعكسنا .. وتركض لغرفتها وساندي تلحقها وتسكر الباب بقوه .. لكن ساندي ما امداها تدخل الغرفه وتسكر الباب في وجهها .. انا وحور ميتين ضحك على شكل ها الثنتين .. وعلى شكل ساندي إلا صار وجهها بالباب .. انا متأكده انه وجها صار منخفس اكثر من قبل..
    :
    :
    نزلت أنا وحور ورحنـــا غرفه الإفطار .. إلا اكيد امي وابوي مجتمعين فيهــا .. دخلنـــا الغرفة إلا كانت فيهــــا نافذه زجــــــاجيه كبيره مطلة على الحديقة وبركه السباحة .. وبمـــا أنا الجو حلو كانت أمي فاتحه النافذة .. والهوا كان يلعب بشعر أمي ويحرك أوراق الجريدة إلا جالس يقرأهـــا أبوي
    البندري: صبـــــــاح الخير للحلوين .. ورحت قبلت راس ابوي وسلمت على امي
    ابوي: صبــــــــاح الورد والفل والياسمين
    امي: تعالي يمه أفطري
    وجلست على الطاوله الزجاجية الدائرية الشكل وجنبي حور .. ناولتني امي كـــأس برتغال .. أمي دوم محافظه على نوعيه أكلنـــا.. دومها تحب النظام والترتيب بكل شي .. حتى بأوقات الوجبات .. مشاء الله رغم كبر سنهـــا إلا انها محافظه على شبابهـــا .. وخصوصا اللحين مع تمارين إللي صارت تمارسها بعد ما تقاعدت من وظيفتها .. كمديره لمدرســــه
    :
    :
    بعد ما خلصت فطور رحت المطبخ .. لاني قررت اليوم اسوي لهم شيز كيك من صنع ادي وحيات عنيا .. وتذكرت أن عمي أبو بنـــدر يحب كيكه الأناس إللي دوم اسويها له
    وبعد مـــا خلصت شغلي .. شفت الخادمة جايه ومعهـــا سله كبيره .. على مـــا أظن هذي صاحبتي ارسلت سايقهـــا يجيب لي القطة إللي طلبتها منها اليوم الصبح .. قربت من الخادمة : madam this is for u
    Thanks saly.. but it here
    وتركته وراحت .. فتحت السله بحذر .. مع انه صاحبتي خبرتني انها هادئة .. وفتحتها وشفتها تطالعني بستغراب .. شكلهـــا جميل .. لونهــــا أبيض .. وعيونهـــا زرق وكانها القطة إلا بفلم ستوريت لتل ... يا ربي عليها تجنن .. هذي لو تشوفهـــا حور تنخبل وأخاف تغـــار وتقول جايبين لسراج وحده احلى من إلا عندي .. خبرت الخادمة تخبي السله بمكان ما تشوفه حــــور ..
    ورحت لغرفتي على شـــان اغير ملابسي اكيد خوالي على وصول ... كان ودي بندر يكون معنـــا على الغذا .. لكنه ما يطلع من ارامكو إلا العصــــر .. يله مو مشكله هو وعدني انه السهرة عندنـــا الليلة
    :
    :
    :
    سلمى

    صحيت اليوم الصبح بنشاط .. احس بالسعادة اني ببيتي وانشـــــــاء الله قريب أتخرج من الطب .. وننتهي من الغربه .. مع اني ما حسيت بالغربه وانــــا بالإمارات .. لكن فراق الأم شي صعب .. نزلت تحت وشفت أمي جالسه تشرب قهوه .. قبلت راسهـــا وجلست جنبها وسولفنـــا في أمور كثيرة ... وعلى الســـاعة 11:30 تقريبــا شفت خالي داخل البيت
    يوسف : السلام عليكم
    نـــاظرته بستغراب اني اشوفه ها الوقت ببيتنا: وعليكم السلام
    أم مـــاجد : تعال يمه أشرب قهوه .. أو أكـــل لك حبه تــــمر
    سلمى : انـــا ابي اعرف انت ما عندك دوام .. ما عندك شغل ولا مشغله
    يوسف وهو ماله خلق أسئله سلمى .. واصله معه من مديره: يـــا أخي حصصي وخلصتهـــا .. ليش تبيني اجلس بالمدرسه أكثر
    سلمى : أخـــاف يجي يوم ويفصلك المدير
    يوسف وهو مو هامه: ابركهـــا ساعه
    أم مـــاجد : يله يا عيـــال .. بطلو كثر الحكي ورحو صلوا
    :
    :

    بعــــد الغذاء .. جابت سلمى صينيه الشاهي ومعها الحلى
    ومدت لأمهـــا بياله شاهي من غير سكر لان عندها السكري
    وأعطت خالها بياله شاهي مع قطعه حلى .. وكـــان يوسف يسولف لهم عن مواقفه مع الأطفـــال إلا بالمدرسة .. وأم ماجد وسلمى يضحكون على سوالفه

    " الســــــــــــــلام عليكــــــــــم "

    إلتفتو كلهم نـــــاحيه المدخل الصالة ...
    أم ماجد ابتسمت لشوفه ولدهـــا ... أمـــا سلمى استغربت مظهر أخوهـــا لابس بنطلون جينز لوست وبلوزه سودا عليها شخابيط .. وشعره مكششه .. وكأنه موضه الستينات رجعت.. وإللي صقعهـــا منظر السلسال برقبته .. هي كانت تنتقذ الناس إلا بها المظهر وبالأخيـــــــــر اخوهـــا يلبس كذا
    نـــاظرت ساعتهـــا: تــــــو الناس يـــا أخ مـــاجد بالعادة ما تجي البيت إلا بليل .. غريبـــة !!!!
    ماجد وهو يقرب منهم ويجلس جنب امه .. وكأنه عـــارف انها دايم إلا راح تحامي عنه: ابد سلامتك سمعت بوصولك البارح .. فجيت .. حمد الله على السلامه .. قالها من غير نفس .. لانه الاكيـــــــد اخته مراح تعديها بالساهل
    سلمى من غير نفس : الله يسلمك
    مـــاحبت تجادل أخوهـــا قدام أمهـــا
    يوسف كان جالس بعيد عن مـــاجد .. كان يراقبه وهو واصل حده من ولد اخته المستهتـــر .. يخاف على ضيـــاعه .. هذا إذا ما ضاع وانتهى .. كان ينتظر الوقت المناسب على شان يقوم من غير محد يحس فيه .. ولمـــا حس ان أخته اندمجت بالسوالف مع سلمى .. نطق وهو يحـــاول تكون نبره صوته هاديه : مـــاجد خلنا نقوم نشوف الدوري الأوربي بلــ مجلس .. وقـــام من مكانه على طول من غير ما ينتظر رده
    وصل المجلس وشغل الأنـــوار وجلس على الكنب الراقي .. بيت أخته رغـــم بساطه إلا انه راقي .. وصل مـــاجد وناظر بــ الشاشه البلازمـــا الموجودة على الجدار
    " مـــا شغلت التلفزيون يــــــا خال .. ولا مـــا تعرف له؟؟"
    يوسف خلاص معاد فيه مجال لتأجيــــل : ماجد .. قولي بصراحه انت ليه كنت رايح البحرين
    مـــاجد ارتبك من سؤال خاله ... آخر شخص توقع يسأله ها السؤال: ابــــد يا خالي رحنـــا نوسع صدرنا شوي ونتونس ونحضر Move
    يوسف وهو يقرب منه اكثـــر: وطيب ليه بــــت هناك
    ماجد: ابد واحد من الربع ابوه عنده شقه هناك وحلف علينا إلا ننام هنـــاك
    يوسف .. ومدري ليه يحس انه مش صادق بكلامه: طيب خبرني ايش مفهـــــــوم الونــــاسه بالنسبه لكـ
    ماجد وهو يناظر خاله بستغراب: أيش ها السؤال الغريب يا خالي ... يعني حرام الواحد يستـــــانس بحياته
    يوسف : لا مو حرام .. ونبره صوته تعلى .. لكن مش يستانس على حســـاب الآخرين
    ماجد سكت حس انه اللحين راح تجيه قصيــــــــــــــــده شعريــــــــــــه طويله من خاله
    يوسف: أنت متى راح تتعلم .. أمك شقيانه ومريضه .. دوم تحاتيك .. تتوقع ولدهـــا الوحيد فخرهـــا بهــ الدنيا يتخرج ويصير أحسن الناس .. دوم الأم حتى لو كانو عندها بنات .. فرحتها بنجاح ولدها غير .. لما تشوفه ناجح بحياته ورجـــال ينشد بيه الظهـــر .. يعني لولا وجودي بحياتكم .. امك راح تعتمد عليكـ ؟؟
    مـــاجد: وليه لا .. انــــا رجال قصبـــا على الكل
    يوسف نرفزته هذي الكلمه ..: طيب رجال .. وتعتقد الرجال يلبسون هذي الحركات وهو يمسك السلسال إللي على رقبته .. انا بإمكاني أقطعهـــا اللحين .. لكن انا ما ابي أقصبك على شي ..ممكن اقطعها اللحين تروح تشتري وحده غيرها .. انا ايش استفدت .. ابيك انت تتعلم من داخلك انه هذا الشي غلط ..
    ابيكـ تبطل حب الذات والأنـــــانيه وانك ما تفكر إلا بنفسكـ ... فكر ولو مره بحياتك لغيرك .. عيش لأجل امك وأختك
    ماجد بوقاحه : كـــــاه انت يا خالي تعيش لأجل الغير .. ايش استفدت .. خسرت حب ويمكن خسرت نفسكـ
    يوسف كان وده يصكه كف .. لكنه مسك نفسه .. وصار يتكلم من بين اسنانه بصووت قوي ومهيب وهو مـــاد اصبعه السبابه قدام وجه ماجد: اياني ويـــــاك تجيب طاري هـــا الموضوع على لسانك مره ثـــــــــــــــانيه .. فاهمني والله لا اااااااااا
    ماجد بخوف اول مره يشوف خاله بها المنظر المخيف : إإإإ ن شاء الله
    وماقال ها الكلمه إلا يسمع صفعه الباب .. وسمع صوت تفحيط السياره
    جـــــــات سلمى مخترعه من صفعه الباب القويه .. إلا تداوى صوت الصفعه وكأنه زلزال بالبيت
    " ويـــــــــــــــــــن خالي "
    ماجد: خالك طلع
    سلمى وهي حاسه ان شي صـــار بينهم : ايش صــــــار ليه طلع بها الطريقه ... باتهام.. اكيد انت قلت له شي كدر خاطره
    ماجد طفش من أسئله سلمى وقبل كذا خالها : اووووووووه سلمووووه مو جيتي وتبدين محاضراتك معي ... انـــا طالع سلام
    نادته تبي منه نفسير: مـــــــــــــاجد
    لكن لا حياه لمن تنادي ....... آآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. هزت راسها باسى .. الله يهديك يا اخوي

    :
    :
    :

    ريــــوم

    لبست لي تنوره بيضـــا غجرية. معها حــزام وردي عريض .. وبلوزه نـــاعمه .. حطيت لي غلوس وردي خفيف ومسكرا .. مـــا أحب المكياج الكثير .. وشعري خليته مموج مثل مـــا أهو وإلا كان في خصل حمراء .. لا تخافون مش صبغ شعري طبيعته لونه كذا .. يا ربي ليه شعري مش راضي يزبط خوالي على وصول ..مدري ليه ربي مـــا أعطاني شعر نـــاعم مثل البندري ..
    نزلت تحت شفت أمي تبخر البيت ولا بسه جلابيه أزرق بحري وبيدهـــا المبخر إلا بلون البني المعتق ودخـــــان العود ماليه المكــــان .. بصراحه امي طالعه أنيقه بالجلابيه هذي .. أمي طول عمرهـــا أنيقه ومحافظه على شبابهـــا حتى لمـــا نروح زواجات يستغربون الناس أنه حنـــا بناتهــــا
    ريوم وهي تقرب من أمهــــــا : أيـــــــش ها الحلا يـــا ماما
    أم عبد الله بتواضعهـــا: أي حلا يـــا حبيبتي .. خلينــــا الحلا لصبايا مثلكم
    ريوم: لالا تقصين علي ... شكلكــــ ناويه تاخذين الجو علينـــا اليوم
    أم عبد الله وهي تضحك بنعومه لبنتهــا : ما تبطلين من حركاتك يا ريوم ... اقول روحي شوفي الغـــذا جهز او لا
    ريوم: من إلا راح يجي بيتنـــا ... خوالي كلهم ؟
    أم عبد الله : لا بس خالك جاسم وخالتك أم بنــــدر .. الباقي أعتذرو إلا مـــا يقدر يستأذن من الدوام وإلا عنده إلتزامـــات
    :
    :
    ريوم تحركت على شان تشوف التجهيزات ... وبعد كـــذا شافت ملاك ومنــــار طالين عليها بالمطبخ ( بنات خالها جاسم الصغار)
    ريوم وهي تلمهم لانهم توأم : هــــلا بملوك .. هلا حبيبتي منــــــــار .. شلونكم
    منار& ملاك : حنـــــــا بخير
    ريوم وهي تناظر بملابسهم الأنيقة: الله ايش ها الحلا والزين ... ميــــــــن إلا شاريهم
    منــــار& وملاك بنبره الطفوله والبرائه: مــــامـــــا
    ريوم: يا حبي لكم ... حور تلاقونها بغرفه الألعاب روحو ألعبو معهـــا
    :
    :

    رحت على شــــان أسلم على مرت خــــالي مريم .. وشفتها جالسه مع أمي بغرفه الضيوف وكـــانت لابسه شبـاح جينز وبطنهـــا باين كبير .. أظن انهـــا بالشهر السابع .. ها الإنسانه أكن لها كل إحترام وتقدير ... أحسهــــا راقيه بكل مـــا تعنيه الكلمه من معنى ... عسى بس خالي يقدر قيمتهــــا
    ريوم وهي تسلم على مرت خـــالهــا: هلا هلا بمريوم
    مريم: اشوفك مطيحه الميانه ... ليكون رابيه معك بالحاره
    ريوم: يعني بالله قولي لي ايش الفرق بين اسمك واسمي ... انتي مريوم .. وانــــا ريوم ... حرف واحد فقط
    مريم ضحكت بنعــــــــومه ورقه ... وخصوصا ما تقدر تضحك كثير تحس بطنهـــا يألمهـــا .. ريوم وقامت تتحس بطن مريم وتحس بحركات البيبي
    ريوم صرخت: اللـــــــــــــــــــــه تحرك البيبي ... اكيد حس بوجودي وقامت تناطط
    أم مـــاجد : ريوم لا تأذين مرت خالك ... وروحي جيبي لهـــا عصير
    ريوم بهمس لمرت خالها: دوم امي تفشلني قـــــدامك يا الدوبه
    ونحـــــــــاشت قبل لا تجيهـــــا ضربه من مريم
    :
    :
    دخلت علينــــا البندري وكــــانت لابسه ثوب كروهـــات يوصل طوله لنصف الساق وأكمــامه ثلاثه أرباع .. وكانت لابسه معه صندل من بربري على نفس ستايل الثوب وينربط حول الساق ..
    البندري: تو مــــــــا نور البيت
    مريم: منور بأهله يا الغاليه ... شلونك وحشتينــــا
    البندري وهي تبوس مريم على خدودهـــا المتوردة من الحمل : بخير الحمد الله ... والله حتى انتو وحشتوني

    وضاعت السواليف بين السؤال عن الجامعة .. وأخبـــــار المجتمع
    البندري: إلا ما قلتي لي متى راح تولدي
    مريم : انشــــــاء الله قريب .. يعني يبيلي شهرين ..
    البندري: حلو .. يعني يمديني احضر ولادتكـ
    مريم بصدمه : لاااااااااااااااا ... يولدني أي احد إلا من قرايبي
    البندري: هههههههههههه ... ليه طيب
    مريم : بس كـــــــــذا
    البندري: تدرين أول مره بحياتي لمـــا حضرت ولاده طبيعيه ... كنت خــــــــايفه موووووووووت
    مريم وهي تنصت بإهتمـــام للبندري... تحب تسمع سواليفهـــا
    البندري : يمكن اصعب شي هو خـــــــروج الراس
    مريم: صحيح .. ولا الباقي بسهـــاله ... ويا سبحان الله من يطلع البيبي .. الام تنسى كل التعب وهمــها تمسك البيبي
    البندري: تدرين حسيت بعظمه الخالق .. وانـــا أشوف ها المخلوق الضعيف والصغيريطلع من بطن امه ... ويـــا سبحان الله يطلع في وضعيه السجود ... وكـــأن كل المخلوقات تسجد لعظمه الخالق
    مريم: سبحان الله
    البندري: تدرين وقتهـــــأ على طول كلمت امي ... وقلت لها انا احبك .. وآسفه اذا في يوم غلط بحقك
    والله مسكينه الأم تتعذب وهي تطلق .. وبالولادة وبعد كذا الرضـــاعة والتربية .. وبالأخير أولادهـــا يتركونهـــا او حتى ما يهتمون فيهــــا .. هي مش بس تستحق تبوسين راسهـــا .. حتى رجوالها وكيف مـــا ابوس رجلك يمـــــــه وانـــا عارفه الجنه تحتك
    مريم: وينك يـــا أم عبد الله تسمعين كلام بنتك
    البندري ضحكت بخجل: ههههههههه .. مريوم لا تحرجيني
    :
    :
    :

    سمعت جرس الباب .. ورحت رفعت سماعه التلفون على شـــان أشوف منو ... وكانت خالتي أم بنـــدر.. فقمت على طول انـــا وريوم نستقبلها عند الباب .. أم بندر اعتبرهـــا أمي الثانية هي إلا ربتني .. كنت أظل طول اليوم عندهــا أنــا وعبد الله على ما أمي تجي من الدوام .. تربينا حنـــا الثلاثه مع بعض .. أحلى أيــــام قضيناها بفرح وبسعـــادة وبرائه وحنـــا نلعب .. كان ابعد مـــا يكون عنــا الهم والحـــزن .. كنا نركض بسعادة .. نضحك ببرائه .. نطلع نلعب كوره مع الجيران ونركب الدراجة .. كنت لدرجه كانو يقولون لي ولــــد من كثر ما عـــاشرتهم .. . لانه ما كان في بنات بنفس عمري بالعايلة .. كـــانت الطهـــاره والنقـــاء تغطي قلوبنـــا .. كان زمانـــا غير زمن اللحين .. الأم صارت تخاف على عيالهــا الصغـــار يطلعون برا في الشـــارع يمكن يجي أحـــد يخطفهم ولا يسرق أســـاور الذهب إلا بيد بنتهـــا .. صرنـــا بزمن الأمـــان فيه نعمه ..
    نسيت مـــا قلت لكم أم بندر تصير خالتي أخت امي .. وابو بندر يصير عمي

    :
    :

    سلمت على خالتي وعمي.. وبالأخيـــــــــر لحبيب عمري .. أشتقت لطفولته لــ بتسامته .. ليده الصغيره النـــاعمه .. وشفايفه المكسوة بالحمررررره والصغيره حيل ..
    اول مــا شافني تعلق فيني وأحاط يدينه الضعيفة حول رقبتي
    سراج: اشتقت لكـــــــــ
    البندري : وانـــــا أكثر يا عمري
    حملته ورحت فيه لغرفه الألعـــاب .. العيال كانو بالحديقه يلعبون .. وخبرت الخدامه تجيب السله ... جلسته على الكنبه الحمـــراء كان ستايلها مودرن
    "سراج حبيبي غمـــــــض عينكـ .. جبت لكـ هديه حلوووووووه "
    سراج أنصاع لكلامي من غير لا يجادلني
    وفتحت السله وخليتهـــا قدامه على طول
    " يــــــله افتح عينك "
    من شاف إلا بالســـله .. مـــا أقدر بصراحه أوصف لكم مشاعره .. نط من مكـــانه بجسمه الرخو وحضني بيدين مرتبكه ويحـــاول يضمني بقوووووووه .. وهو يقولي: أحبــــــــك .. أحبـــــــك ..أحبـــــــك
    بصراحه ما توقعت ها الهديه راح تسعده بها الطريقه .. دمعت عيني وقتهـــا .. أحلى شعور ممكن يحسه الإنســـان .. انه يبعث السعـــادة بقلب طفل صغيــــر .. وعاهدت نفسي وقتهـــا إني أهتم فيه أكثـــر .. ومـــا أقصر بللي أقدر عليه
    :
    :
    مشيت معه وأنا أمسكـ يده الصغيره والناعمه حيــل ورحنا على شان نفرجي الباقي القطه إلا جبتها له .. حسيت خالتي تضايقت بالبدايه .. وخصوصا انها ما تحب الحيوانات .. لكن لمـــا شافت الفرحه بعيون ولدهـــا الصغير ابتسمت له ابتسامه رضــــا .. ها اللإبتسامه ما تجي إلا من قلب أم محب لعيالهـــا
    البندري: يا خالتي ماله داعي تدخلينهـــا البيت .. خليها بالحديقة .. وسراج لما يجي من المركز يطلع بالعصر مع المربيه يلعب معهـــا ... وخصوصا الكل بالعصر يكون مشغول .. وهو يمكن يجلس بروحه
    أم بندر هزت راسها برضـــا وكانت تحس بالفخر .. لمرت ولدهـــا الكبير .. هي تربيتها .. لا الزمن ولا الغربه غيرتهـــا
    :
    :
    بعـــد الغـــذاء جهزت البندري القهوة والحلى .. وحطتهم بالعربة الخشبية .. وتحركت فيهـــا لمكان ما كانت العائله مجتمعه بغرفه الضيوف .. بالبداية ضيفت الحريم .. وبعــدها راحت لقسم الرجال
    ابو بنــــدر بروح الشباب: هلا هلا ببنيتي القمر ... عقبـــال مـــا اشوفك تقدمين الضيافه ببيتي
    البندري خجلت من كلمته .. وما عرفت ارد عليه وخصوصا انه قال ها الكلام قدام ابوي
    أبو عبد الله : شكلك يا بو بندر نويت تــــاخذ البنت لبيت ولدك بسرعه ... خلهـــا عندي كم شهر ... مـــا شبعنا منها .. ماهي طول وقتها بالإمـــارات
    ضحك بو بندر: إلا يـــا بنيتي مـــا حددتو موعد الزواج
    البندري .. وهي تقدم فنجان القهوه لعمهـــا : لا يعمي لسه ما حددنـــا ... خلني اتخرج بالاول ويصير خير
    ابوبندر : لا انشــــــــاء الله راح تتخرجين قريب.. إلا ايش نويتي تتخصصين
    البندري : امممممممممممم .. لسه ما حددت .. يمكن cardiologist
    ابو عبد الله ابتسم ابتســـــــامه فخر لبنته ... طول عمره يحلم إن أحد من عياله يدرس طب .. عبدالله ما كان ميوله طب ... ولمـــا جات لبنته بعثه انها تدرس طب بالخارج مـــا مانع ابد .. هو يثق ببنته وبتربيته .. وكان واثق انهـــا راح تبيض وجهه
    :
    :
    قريب المغرب أستأذن الخال جاسم مع زوجته على شـــان عندهـــا مراجعه عند الطبيبة .. وبعدهـــا أبو بندر وأم بندر .. كانت البندري تترجى أم بندر تخلي سراج عندهم لين الليل وابو بندر وهو جـــاي يـــأخذ جـــنى يـــا خذ سراج معهـــا
    أم بندر وهي رافضه الفكرة: يـــا البندري أنـــا أخاف عليه من الدرج ... وتكرمين محد يعرف يأخذه للحمام غيري
    البندري: أفـــا عليك يا خالتي .. كاني انا موجوده والمربيه حقته موجودة ... يعني مراح نقصر .. وكاهو متونس مع حور وقطوتها .. ولا مـــا تأتمنينـــا يا خالتي ؟؟!!
    أم بنـــدر: لا والله يـــا بنيتي مو قصدي.. وخلاص دامك تبينه يجلس مو مشكله
    البندري: تســــــــلمين يا خالتي
    :
    :
    وبعد كـــذا راحت البندري ترتاح بغرفتهـــا .. وجنى وريوم راحو مع بعض لان جنى بنفس عمر ريوم ... لكن الفرق انهـــا هادئه مره ويـــادوووووب نسمع حسهــــا.. احيان اتسائل كيف صارت صديقة ريوم إلا الهدوء ابعد مـــا تكون عنه

    : :::::::::::::::::::::::::::::::::::::
     
  3. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ( الجزء الثاني)

    سلمى


    دخلت من الباب الرئيسي .. إللي كانت ارضيته رخــام اسود ونزلت شنطتي اللابتوب وسمعت حس أمي قريب .. نزلت شيلتي على كتفي ورحت اركض لها
    وأول ما وصلت لها شفتهـــا .. شفت تـــــــاج راسي .. بصراحه في هذا الموقف تعجز الحروف عن التعبير .. رحت وضميتها بكل شوق وكانت دموعي تنزل على خدي

    انتي يــــا تاج راسي .. إلا بيك أبتدأت ذكرياتي
    انتي يـــا أمي إلا كبرتيني .. وحملتيني على أكتافك .. وكنتي شايله زمن قاسي
    أنــــا أيش ما كبرت احتاجك وأبقى طفل بعيونك
    قبله مني لتجاعيدك..
    قبله على وجهك.. على ايدك
    آآآآآآآآآآآآآآه يا يمه مشتاقه لضحكتك

    يوسف إللي كان داخل ورا سلمى وظل يراقب الموقف .. تأثر حيل .. أخته أم ماجد غالية عليه وحتى عيالها .. يحسهم عائلته .. مسؤلين منه .. ما يتخيل يوم يمر من غير ما تدعيله أخته إن الله يوفقه .. ولا يوم يمر من غير ما يسمع حس سلمى .. هي يعتبرها صديقته .. دوم إذا ضاقت به الدنيا يشكيلها .. هي صندوق اسراره
    حب يوسف يغير جو الدموع إلا ساد بينهم : مــــــا خلص المشهد الهندي
    ضحكت أم ماجد من بين دموعها : هذا انت يا يوسف مراح تغير عوايدك
    يوسف وهو يرفع ياقه ثوبه: تعرفين ياأم ماجد حنا ملح الحياه .. شكلها ها الليله مطوله يعني مراح تعشونـــا ؟ ولا اروح ادور لي اقرب مطعم
    أم ماجد : أفا يا خوي تروح تتعشى بمطعم وبيتنا موجود
    يوسف وهو يأشر على سلمى : تعلمي السنع من امك .. وانتِ صار لك ساعه تتهزأين فيني بالسياره
    سلمى : الله واكبر عليك يا خالي .. تتبلى علي وقدام أمي بعد
    أم ماجد ضحكت عليهم .. ودعت في سرهـــا أن الله لا يحرمها منهم ويخليهم لبعض .. هم إلا منورين حياتها .. صحيح طول ما سلمى موجوده بالإمارات .. تحس بضيقه على فراقها وخصوصا بعد ما تزوجت بنتها الكبيره والبيت فضا عليها .. كانت دوم تصبر نفسهــا على فراقهــا ..
    بعد كذا كلهم تحركو جهه غرفه الطعـــام

    طـــاوله الطعام الخشبيه بنيه اللون .. جلست أم ماجد بالنص واخوها إلا تعتبره مثل ولدهــا على الجنب اليسار وسلمى على الجنب اليمين
    كانت أم ماجد تغرف لسلمى من الاكل كل شوي
    أم ماجد: ليه ما تاكلين يا بنيتي .. الأكل مهو بعاجبك ؟ تراك ضعفانه
    سلمى ببتسامه لأمها : كاني يمه آكل .. وانتي ما شــاء الله عامله أكل يكفي قبيله
    سألت سلمى بلهفه على أخوها ... رغم انه عمره ما اهتم فيها ولا عاملها معامله الأخ للأخت : إلا يمه ما أشوف ماجد وووووووينه ؟؟
    أم ماجد أختفت كل ملامح السعاده إللي كانت ظاهره عليها قبل شوي وبانت تجاعيد وجهها إللي كانت محفوره بوجهها بعدد سنين عمرهـــا
    " والله يمه هو قالي راح يروح البحرين مع أخوياه"
    يوسف من سمع طاري البحرين صارت عينه تتطاير منها الشرار .. هو يثق بتربيه أخته .. لكنه يخاف من ولد أخته ومن عيال الحرام
    " ومن متى هو رايح ؟"
    أم ماجد : من امس
    يوسف وهو يحاول يتمالك أعصابه ما يبي يبين خوفه لأم ماجد .. هي طيبه وعلى نياتها: ودق عليك من راح؟
    أم ماجد: ايه توه داق علي قبل لا تدخلون وخبرني انه راح يجي الليله
    يوسف بصوت واطي وهو يضغط على اسنانه: لمــا يجي راح يكون معاه حساب ثاني


    ::::::::::::::::::::::::::::::::


    البندري

    كانت جالسه بغرفتها .. غيرت ملابسها ولبست لها شي مريح بجامه باللون الوردي .. ها اللون تعشقه دوم يذكرها بطفولتها وبلعب العرايس الصغيره
    سمعت جوالها يرن بنغمتها الرومنسيه .. هذي الموسيقى لــ Richard Clayderman
    هذي الموسيقى مخصصتها لبندر .. ابتسمت وهي تشوف نور شاشه الجوال ينور بإسم "غلا روحي "
    ما خلته ينتظر كثير وردت على طول : الـــــــــو
    وصلهــا صــــوت كانت مشتاقة تسمعه .. تحب ها الإنسان بطريقه غير طبيعيه .. تحسه عنوان للبراءة والطفوله .. كل ما تسمع صوته بسمه فيهــا ترتسم
    يمكن كل منكن عـــاش طفولته .. لكن هو عاش طفوله معاق .. قضى أول سنين عمره بالمستشفيات بين العلاج الطبيعي والعمليات .. لكن الحمد الله عدت ثمـــان سنين على خير
    سراج : وووووووووحشتيني
    البندري: يا بعدهم كلهم .. انت اكثر
    سراج : تراني زعلان عليك .. ليه ما جيتي بيتنا .. اكيد رحتي لدوبه حووووووور
    البندري ضحكت على لهجته المأساويه وهو يتكلم .. وتذكرت أختها الصغيره حور : لا والله اصلا ما شفتها .. شكلها نامت من بدري ( وحاولت تعاتبه بلطف) وانت ليه ما نمت الأطفال الحلوين ينامون بكيييييييير
    سراج شوي ويبكي : انا كنت انتظرك .. انتي وبندر
    البندري حست بتأنيب الضمير: خلاص حبيبي .. بكررررررره من الصباح تعال بيتنا .. على شان تلعب مع حور ومع قطوتها ساندي
    سراج رجعت البسمه لشفاته لمـــا جابت طاري القطه: اللـــــــــــــــــــــــه .. تخليني حور أللعب معها
    البندري وتذكرت طواله لسان أختها : دامك تحب القطط .. انـــــــا راح اشتري لك أحلى قطه .. واحلى بعد من إلا حقت حور .. على شان تقهرها
    سراج قام يناطط بحضن بندر من الفرحه ورما الجوال
    البندري ضحكت على صوت الفرح الصادر من سراج .. ووعدت نفسها انها لازم تشتري له قطه وما تخلف بوعدها .. على شان تدخل لو جـــزء بسيط من الفرح في قلبه الصغير
    بندر: يا البندري ابلشتينا .. اللحين ايش راح يسكت سراج
    البندري: حرام عليك يا بندر .. دامه يحب القطط راح أشتري له أنا هديه
    بندر: انتي عارفه إن أمي ما تحب حيوانات يدخلون بيتها .. تخاف عليه
    البندري: لا انا راح اجيب له وحده ماخذه كل التطعيمات .. وعلى البيت مو مشكله يخليها بالحديقة
    بندر: انتي لكل شي عندك حل
    البندري: life is easy every thing is easy
    حست بريوم تدخل غرفتها .. فاشرت لها تجي تجلس جنبها في الصوفا
    بندر: يا ريت كل شي ايزي .. شكله احد جا عندك
    البندري: لا هذي ريوم
    بندر: طيب حبيبتي أخليك .. تـــــــامرين على شي
    البندري: سلامتك
    بندر: فمان الله

    بعد ما سكرت الجوال .. إلتفتت على أختها وقالت: توقعتك رحتي نمتي
    رررريوم: ليه بالله شايفتني دجاجه أنا ها الحزه .. خليت النوم لأهل النوم ( كانت تقصد بها الكلام امها وابوها وعبد الله )
    البندري: مسكين عبد الله وراه جلسه من الفجر ومشوار للجبيل .. انتي انسانه فاضيه لا شغله ولا مشغله
    ريوم: لا تغلطين .. أنـــا طالبه جامعيه .. وبكل فخر بجامعه الملك فيصل
    البندري: في مثل يقول كان تعرفينه .. مداح نفسه يبيله....
    ريوم: اقول لا تغيرين الموضوع .. وقولي لي بسرعه ايش صار بأمسية فـــــــــزاع
    البندري وهي ترجع بذاكرتها لذاك اليوم الخيالي .. تعتبره من افضل الأيام بحياتها : ايش اقول وايش اخلي يا ريوم .. كانت امسيه ولا كل الأمسيات .. على كثر ما حضرت أمسيات شعريه كانت السفاره السعوديه مرتبتها لنـــا .. لكن بحياتي ما شفت أمسيه بها الطريقة .. كامله من مجميعوووووووووه
    من حيث الترتيب والتنظيم
    آآآآآآآآه ولا الإحساس إلا كان يلقي فيه فزاع .. كان خيااااااااااااال بصراحه
    وحطت يدهـــا على خدهــا تذكر هذاك اليوم .. تدرين ايش أحلى قصيده عجبتني
    ريوم: أي وحده ؟؟
    البندري:


    صورتي في الجريدة
    من يوم حصل صورتي في الجريدة وهو يداعبني بسلك التلفون
    صورة بليا صوت هزت وريده يا الله عسى ما يشوفني في التلفزيون
    كل يوم مرسل لي رسالة جديدة عنوانها قلبا ً من الحب مخزون
    المشكلة ما أعرف وش اللي يريده في كل ليلة وله نظاما ً وقانون
    يا أهل العقول الواعيات الرشيدة لو أنكم فزاع وش با تسوون
    لقلت له سالف بجملة مفيدة سولف ولكن دون معنى ومضمون
    قاطعته بلهجة شديدة شديـدة عفواً أنا ما أفهم وش تقول وش لون
    حقيقة وروعة وفعلا ً أكيده بأنه حبيب يسلب القلب ويمون


    ريوم وهي تصفق بحراره وتصفر: يــــــــــــاهو أختنا صارت شاعره .. كل هذا من أمسية فزاع
    البندري وهي تقوم من الصوفا وتتجه لتسريحتها .. إللي كانت حاطه عليها عطوراتها المفضله .. وعلى الجانب برواز فيه صورتها .. كان بندر هو إللي ملتقطها لانه فنان بالتصوير .. وكانت بألوان البيج والبني .. أخذت عطر برائحه الياسمين ورشته على بجامتها .. وردت على ريوم : انتي ايش فهمك بالشعر .. خلك بدراستك ابرك لك
    ريوم طنشت أسلوب الإستهزاء بنبره البندري .. لحاجه في نفسها : طيب يا أختي العزيزه .. انا سمعت انه اعطوك هــــــديه راقيه
    البندري توجهت لشنطه ملابسها إلا بعدها ما رتبتها وضلت تطلع الأغراض منها: انا اذكر اني حطيته هنا .. اخاف اني نسيته بغرفتي هناك ..
    ولقته بجيب الشنطه وأخذت الديوان إلا كان غلافه جلدي بلون البني الفاتح ومحفور عليه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم .. بطريقه حلوه مره ومعه غلاف CD
    ريوم انبهرت من شكله بطريقه فضيعه : الله يجنن .. تكفين اختي اعطيني اياه
    البندري سحبت من عندها الديوان بسرعه : آآآآآآآآسفه عيوني .. هذا يعتبر من أحلى الهدايا إلا استلمتهم .. تستعيرينه مني اوكي .. لكن مسألة إني أعطيك إياه
    Impossible
    ريوم بطريقه ماساويه على شان تكسر خاطر البندري: افا انا اختك حبيبتك .. تسترخصين فيني كتاب .. حته كتاب
    البندري: هذا يا طويله العمر مش كتاب .. ديوان شعر .. قلت لك تبين تاخذينه تقرينه ما عندي ما نع لكن تاخذينه على طوووووول ...لااااااااا
    ريوم: طيب يا البخيله راح آخذ السي دي واسمعه
    البندري: اوكي مو مشكله .. طيب يله روحي نامي انتي ما وراك دوام
    ريوم: لا يا حلوه .. انا بكره OFF
    البندري: احلى يا OFF .. يعني حلو لو بكره سوينا جمعه العايله ببيتنا
    ريوم: انا ما عندي مشكله .. ابتسمت بخبث.. لكن انتي يا حلوه إلا راح تطبخين
    البندري: طيب .. والله بنات ها الجيل ابد ما منهم منفعه .


    :::::::::::::::::::::::::::::::


    صبــــــاح جميل أطل على أبطالنـــا .. أصوات هديل الحمام على سقوف المنازل ، وندى الصباح على أوراق الشجر الأخضر ... الشمس اليوم مشرقة والجو مرررره حلو

    عبد العزيز
    صحى اليوم وكان نشيط .. وهو لا بس روب أبيض .. كان يراقب الصباح الجميل من نـــافذة غرفته الكبيره .. كان يطل على العامل ويشوفه وهو ينظف الحديقة ويمسح العرق من جبينه .. بعد كذا توجه لدولاب ملابسه وقرر انه يلبس اليوم ثوب
    \
    \
    نزل تحت وسأل الخادمة عن امه وخبرته انها راحت السوق تتقضى أغراض البيت .. فعرف إن أمه ناويه اليوم تسوي عزيمة ... فطلع من البيت وتوجه بكل شموخ لسيارته المرسيدس البيضا إللي كانت بنوراما من فوق .. ضغط على زر unlock
    وانفتحت السيارة من بعد .. وفتح الباب وركب السيارة وشغل المسجل على فيروز .. يحب يسمعها على الصباح .. وفتح الزجاج العلوي كـــامل وطلت من خلاله الشمس بكل تمرد .. وقبل لا يتحرك عدل شماغه وهو يناظر نفسه بالمرايا .. يحس شكله غريب وهو لا بس ثوب أبيض وشماغ أحمر .. من زمان ما لبس ثوب .. ناظر شكله بغرور وهو يشوف ترتيب السكسوكه الخفيفه إللي رتبها اليوم الصبح .. وفتح الكراج وحرك السياره متوجه للمستشفى يزور أصدقاءه القداما
    ( راح نخلي عبد العزيز بروحه يسمع فيروز .. وراح أتكلم عنه شوي .. هو دكتور متخرج من جامعه الملك سعود .. نقدر نقول انه حذا حذو ابيه المرحوم لانه كان جراح قلب كبير ... هو حب يتخصص الجراحه ببريطانيا .. وبقا عليه سمستر ويخلص تخصصه .. والإستشاريه قرر ياخذها بالسعوديه .. يعني هو لما يتخرج من بريطانيا راح يصير doctor chief resident not consulting
    وصل عبد العزيز عند استاربكس ... وأخذله كرميل مكياتو لانه ما فطر بالبيت دام امه مش موجوده ... وتوجه للمستشفى

    :::::::::::::::::::::::::::::::


    صحت من النوم ... وشافت أختها ضحى نايمه بالسرير إلا جنبها .. قامت بنشاط متوجهه للحمام على شان تاخذ لها دش سريع .. لازم تبدا من اليوم تجهز لحفله خطوبتها إلا ما بقى لها شي .. هي تعد الساعات والدقايق على شان تطلع من هذا البيت إلا عاشت فيه أسوء أيـــــــــام حياتها .. إلا عاشت وكأنها مربيه لاخوانها الصغار وتحت رحمه مرت أبوهـــا ... وتحس وكأنها كانت سجينه مكبده بـ الأقلال .. لكن جا اليوم إللي تفك هذه القيود وترميها وسط المحيط من غير رجعه ... وتطير بحريه .. ماعاد بالعمر كثر إللي مضى .. لازم تستغل الوقت وما تسمح للكدر مدخل لقلبها .. من يوم ورايح راح تعيش حياه جديدة.. وابني بيتي طوبه طوبه من غير محد يتدخل بتفاصيل حياتي إلا كانت زوجه ابوي تدخل فيها ..
    دلال وهي تكلم نفسهـــا " انا سمعت من ابوي انه ولد عايله .. مش مهم بالنسبه لي يكون غني ولا فقير .. المهم يكون طيب معي ويعوضني عن أيـــام الحرمان"

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::



    البندري

    صحت من النوم .. تحس وكأنها أول مره بحياتها تنام بهدؤ وراحه بال .. يا حلو الواحد لما ينام في بيته وفي فراشه العزيز ... آآآآآآآآآآه يا فراشي الجميل وحشتني .. يا حلاه النوم عليك .. نطت من الفراش اليوم حافل بالنسبه لها وبعد ما أخذت لها دش ســـــــاخن .. لبست لها برمودا ابيض وفيه زخرفات زرقا اللون ومعاه بلوزه بيضا تنربط عند الخصر .. وحركت شعرها البندقي الحرير بيدها ما حبت ترفعه وخلته ينساب على كتوفها بحريه .. وتحركت بإتجاه الستاره وبدت ترفع الستاره إلا بستايل روماني .. لين ما صارت أشعه الشمس تغمر كل أنحــــاء الغرفه .. وناظرت بالغرفة إلا يبيلها ترتيب .. وشنطتها المعفوسه .. وهي ما تحب الخدامات يرتبون أغراضها .. تحب أمورها تسويها بيدها .. يمكن لانها تعودت تعتمد على نفسها .. وطلعت من غرفتها بعد ما لبست شبشبها الأزرق ومن قدام فيه وجه ارنب .. ضحكت على شكله .. هذا المفروض يكون لأختها حور مش لها
    وفي الممر سمعت حس أختها حور .. وراحت لها وشافتها حامله قطتها الشيرازيه الصغنونه ( ساندي) كان لونها ممزوج باللون البني لون الرمل مع البيج وكانت عيونها عسليه ... مع اني اكررررررررره القطط لكن ساندي احسها بريئـــه لطيفـــه غير قطط الشوارع إلا تحوم الكبد
    البندري: صباااااااح الخير حوري
    حور ببتسامتها الطفوليه: صباح النور
    قربت منها أكثر وصرت اتلمس شعر ساندي الكثيف والناعم: شخبارك
    حور: زينه
    البندري: زينه ولا نحووووووول
    حور ناظرتني بنظره وكانه الكلام مش عاجبها ورفعت حواجبها الصغيرة وإللي رسمتهـــا على شكل قلب : انتي مررررررررره قديمه
    البندري: ههههههههههه... يا ربي انتي ما تبطلين من طواله اللسان .. طيب علميني انتي شنهو الجديد .. وضمت يدينها لصدرها
    حور ما اهتمت لكلامها هي مشغوله بقطتها : البندري قطوتي مسكينه مريضه
    البندري اللهم طولك ياروح .. خلني اكمل معها واشوف آخرتها مع ها الساندي: ايش فيها بعد .. هذي قطتك كله مريضه
    حور بندفاع: لااااااااااااااا هي الإسبوع إللي فات شفتها ما تتحرك وشكلهـــا مريض وما تحب تلعب معي
    البندري: طيب
    حور: وخبرت عبد الله عنها ورحنا لطبيب وقال عندها إكتئاب
    البندري، فتحت عيوني بتمثيل اني مستغربه: الله إكتئاب مره وحده .. ايش السبب
    حور وهي شوي وتبكي زعلانه على قطتها: مدري
    البندري ضحكت على شكل أختها: زوجيها طيب
    حور: من وين أجيب لها واحد حلو زيها
    البندري: خلاص ولا يهمك أنا راح أجيب لسراج ذكر قط ونزوجه لساندي
    حور وعفست ملامحها: لااااااااااااااااااااا هذا الأعرج ما ابيه يا خذ قطوتي
    طلعت عيوني قدام من كلمتها.. إذا طفله صغيره تقول هذا الكلام .. عجل ايش خلينـــا لناس إللي يا زعم عقولهم واعيه وراشده .. لكنهم ما يحترمون ذوي الإحتياجات الخـــاصة .. وصرخت في وجها : حوووووووووووور عيب .. إياني وياك اسمع تقولين هذي الكلمه مره ثانيه .. فاهمه
    حور شوي وتبكي على أسلوبي وبدت تشاهق: آآآآآآآآسفه.. ما كان قصدي
    البندري، بدت تلين ملامحي : يا عمري ما يصير يعيبون على الناس.. هو الله خلقه كذا .. انتي ترضين احد يعيب عليك ؟؟
    حور وشفايفها ممدوده : لا
    البندري: طيب هو حاله حالك ... ويمكن حتى يزعل لو أحد قاله هذا الكلمة .. المفروض تقولين الله يشافيه .. وتلعبين معاه وتعتبرينه مثل اصدقائك إلا بالروضه .. لانه اذا حبيتي كــــــل الناس الله يحبك ويدخلك الجنه
    حور: انا ابي ادخل الجنه
    البندري: خلاص لازم تحبين كل الناس وما تعيبين عليهم .. ولما تشوفين أحد بالمدرسه ولا بأي مكان وشكله مريض ولا جالس بكرسي متحرك .. تدعين ربك وتقولين الحمد الله على النعمه وتدعين إن الله يشافيه .. طيب
    حور كانت مركزه مع أختها في كل كلمه تقولها .. رغم صغر سنها .. لكنها ذكيه .. وتحاول تستوعب وتحفظ الكلام في بالهــــا : انشاء الله
    وسمعنا حس ريوم تطلع من الغرفه وشكلها منزعجه: يعنيييييييييييي انتو ما تخلون الواحد يناااااااااااااااااااام
    انا وحورضحكنا على كشتها القايمه تقولن شمس
    وهي تجي ناحيتنا : على شنو تضحكون
    البندري: على شكلك التحفـــــــــــــــه ... تقولين وحده عاطينها صدمه كهربائيه
    ريوم: يا قليلين الحيا ... تتريقون علي
    وشوي إلا تحس بشي رطب على رجولها .. وخافت ونزلت عيونها ببطئ .. تخاف يكون إلا في بالها صحيح ... وصرخت هذيك الصرخه إلا هزت البيت هز
    "آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه"
    ريوم تخاف من القطط ... عدوها اللدود ساندي .. وفي علاقه غريبه بين ريوم وساندي .. ساندي من تشوفها تروح تركض لها بعكسنا .. وتركض لغرفتها وساندي تلحقها وتسكر الباب بقوه .. لكن ساندي ما امداها تدخل الغرفه وتسكر الباب في وجهها .. انا وحور ميتين ضحك على شكل ها الثنتين .. وعلى شكل ساندي إلا صار وجهها بالباب .. انا متأكده انه وجها صار منخفس اكثر من قبل..
    :
    :
    نزلت أنا وحور ورحنـــا غرفه الإفطار .. إلا اكيد امي وابوي مجتمعين فيهــا .. دخلنـــا الغرفة إلا كانت فيهــــا نافذه زجــــــاجيه كبيره مطلة على الحديقة وبركه السباحة .. وبمـــا أنا الجو حلو كانت أمي فاتحه النافذة .. والهوا كان يلعب بشعر أمي ويحرك أوراق الجريدة إلا جالس يقرأهـــا أبوي
    البندري: صبـــــــاح الخير للحلوين .. ورحت قبلت راس ابوي وسلمت على امي
    ابوي: صبــــــــاح الورد والفل والياسمين
    امي: تعالي يمه أفطري
    وجلست على الطاوله الزجاجية الدائرية الشكل وجنبي حور .. ناولتني امي كـــأس برتغال .. أمي دوم محافظه على نوعيه أكلنـــا.. دومها تحب النظام والترتيب بكل شي .. حتى بأوقات الوجبات .. مشاء الله رغم كبر سنهـــا إلا انها محافظه على شبابهـــا .. وخصوصا اللحين مع تمارين إللي صارت تمارسها بعد ما تقاعدت من وظيفتها .. كمديره لمدرســــه
    :
    :
    بعد ما خلصت فطور رحت المطبخ .. لاني قررت اليوم اسوي لهم شيز كيك من صنع ادي وحيات عنيا .. وتذكرت أن عمي أبو بنـــدر يحب كيكه الأناس إللي دوم اسويها له
    وبعد مـــا خلصت شغلي .. شفت الخادمة جايه ومعهـــا سله كبيره .. على مـــا أظن هذي صاحبتي ارسلت سايقهـــا يجيب لي القطة إللي طلبتها منها اليوم الصبح .. قربت من الخادمة : madam this is for u
    Thanks saly.. but it here
    وتركته وراحت .. فتحت السله بحذر .. مع انه صاحبتي خبرتني انها هادئة .. وفتحتها وشفتها تطالعني بستغراب .. شكلهـــا جميل .. لونهــــا أبيض .. وعيونهـــا زرق وكانها القطة إلا بفلم ستوريت لتل ... يا ربي عليها تجنن .. هذي لو تشوفهـــا حور تنخبل وأخاف تغـــار وتقول جايبين لسراج وحده احلى من إلا عندي .. خبرت الخادمة تخبي السله بمكان ما تشوفه حــــور ..
    ورحت لغرفتي على شـــان اغير ملابسي اكيد خوالي على وصول ... كان ودي بندر يكون معنـــا على الغذا .. لكنه ما يطلع من ارامكو إلا العصــــر .. يله مو مشكله هو وعدني انه السهرة عندنـــا الليلة
    :
    :
    :
    سلمى

    صحيت اليوم الصبح بنشاط .. احس بالسعادة اني ببيتي وانشـــــــاء الله قريب أتخرج من الطب .. وننتهي من الغربه .. مع اني ما حسيت بالغربه وانــــا بالإمارات .. لكن فراق الأم شي صعب .. نزلت تحت وشفت أمي جالسه تشرب قهوه .. قبلت راسهـــا وجلست جنبها وسولفنـــا في أمور كثيرة ... وعلى الســـاعة 11:30 تقريبــا شفت خالي داخل البيت
    يوسف : السلام عليكم
    نـــاظرته بستغراب اني اشوفه ها الوقت ببيتنا: وعليكم السلام
    أم مـــاجد : تعال يمه أشرب قهوه .. أو أكـــل لك حبه تــــمر
    سلمى : انـــا ابي اعرف انت ما عندك دوام .. ما عندك شغل ولا مشغله
    يوسف وهو ماله خلق أسئله سلمى .. واصله معه من مديره: يـــا أخي حصصي وخلصتهـــا .. ليش تبيني اجلس بالمدرسه أكثر
    سلمى : أخـــاف يجي يوم ويفصلك المدير
    يوسف وهو مو هامه: ابركهـــا ساعه
    أم مـــاجد : يله يا عيـــال .. بطلو كثر الحكي ورحو صلوا
    :
    :

    بعــــد الغذاء .. جابت سلمى صينيه الشاهي ومعها الحلى
    ومدت لأمهـــا بياله شاهي من غير سكر لان عندها السكري
    وأعطت خالها بياله شاهي مع قطعه حلى .. وكـــان يوسف يسولف لهم عن مواقفه مع الأطفـــال إلا بالمدرسة .. وأم ماجد وسلمى يضحكون على سوالفه

    " الســــــــــــــلام عليكــــــــــم "

    إلتفتو كلهم نـــــاحيه المدخل الصالة ...
    أم ماجد ابتسمت لشوفه ولدهـــا ... أمـــا سلمى استغربت مظهر أخوهـــا لابس بنطلون جينز لوست وبلوزه سودا عليها شخابيط .. وشعره مكششه .. وكأنه موضه الستينات رجعت.. وإللي صقعهـــا منظر السلسال برقبته .. هي كانت تنتقذ الناس إلا بها المظهر وبالأخيـــــــــر اخوهـــا يلبس كذا
    نـــاظرت ساعتهـــا: تــــــو الناس يـــا أخ مـــاجد بالعادة ما تجي البيت إلا بليل .. غريبـــة !!!!
    ماجد وهو يقرب منهم ويجلس جنب امه .. وكأنه عـــارف انها دايم إلا راح تحامي عنه: ابد سلامتك سمعت بوصولك البارح .. فجيت .. حمد الله على السلامه .. قالها من غير نفس .. لانه الاكيـــــــد اخته مراح تعديها بالساهل
    سلمى من غير نفس : الله يسلمك
    مـــاحبت تجادل أخوهـــا قدام أمهـــا
    يوسف كان جالس بعيد عن مـــاجد .. كان يراقبه وهو واصل حده من ولد اخته المستهتـــر .. يخاف على ضيـــاعه .. هذا إذا ما ضاع وانتهى .. كان ينتظر الوقت المناسب على شان يقوم من غير محد يحس فيه .. ولمـــا حس ان أخته اندمجت بالسوالف مع سلمى .. نطق وهو يحـــاول تكون نبره صوته هاديه : مـــاجد خلنا نقوم نشوف الدوري الأوربي بلــ مجلس .. وقـــام من مكانه على طول من غير ما ينتظر رده
    وصل المجلس وشغل الأنـــوار وجلس على الكنب الراقي .. بيت أخته رغـــم بساطه إلا انه راقي .. وصل مـــاجد وناظر بــ الشاشه البلازمـــا الموجودة على الجدار
    " مـــا شغلت التلفزيون يــــــا خال .. ولا مـــا تعرف له؟؟"
    يوسف خلاص معاد فيه مجال لتأجيــــل : ماجد .. قولي بصراحه انت ليه كنت رايح البحرين
    مـــاجد ارتبك من سؤال خاله ... آخر شخص توقع يسأله ها السؤال: ابــــد يا خالي رحنـــا نوسع صدرنا شوي ونتونس ونحضر Move
    يوسف وهو يقرب منه اكثـــر: وطيب ليه بــــت هناك
    ماجد: ابد واحد من الربع ابوه عنده شقه هناك وحلف علينا إلا ننام هنـــاك
    يوسف .. ومدري ليه يحس انه مش صادق بكلامه: طيب خبرني ايش مفهـــــــوم الونــــاسه بالنسبه لكـ
    ماجد وهو يناظر خاله بستغراب: أيش ها السؤال الغريب يا خالي ... يعني حرام الواحد يستـــــانس بحياته
    يوسف : لا مو حرام .. ونبره صوته تعلى .. لكن مش يستانس على حســـاب الآخرين
    ماجد سكت حس انه اللحين راح تجيه قصيــــــــــــــــده شعريــــــــــــه طويله من خاله
    يوسف: أنت متى راح تتعلم .. أمك شقيانه ومريضه .. دوم تحاتيك .. تتوقع ولدهـــا الوحيد فخرهـــا بهــ الدنيا يتخرج ويصير أحسن الناس .. دوم الأم حتى لو كانو عندها بنات .. فرحتها بنجاح ولدها غير .. لما تشوفه ناجح بحياته ورجـــال ينشد بيه الظهـــر .. يعني لولا وجودي بحياتكم .. امك راح تعتمد عليكـ ؟؟
    مـــاجد: وليه لا .. انــــا رجال قصبـــا على الكل
    يوسف نرفزته هذي الكلمه ..: طيب رجال .. وتعتقد الرجال يلبسون هذي الحركات وهو يمسك السلسال إللي على رقبته .. انا بإمكاني أقطعهـــا اللحين .. لكن انا ما ابي أقصبك على شي ..ممكن اقطعها اللحين تروح تشتري وحده غيرها .. انا ايش استفدت .. ابيك انت تتعلم من داخلك انه هذا الشي غلط ..
    ابيكـ تبطل حب الذات والأنـــــانيه وانك ما تفكر إلا بنفسكـ ... فكر ولو مره بحياتك لغيرك .. عيش لأجل امك وأختك
    ماجد بوقاحه : كـــــاه انت يا خالي تعيش لأجل الغير .. ايش استفدت .. خسرت حب ويمكن خسرت نفسكـ
    يوسف كان وده يصكه كف .. لكنه مسك نفسه .. وصار يتكلم من بين اسنانه بصووت قوي ومهيب وهو مـــاد اصبعه السبابه قدام وجه ماجد: اياني ويـــــاك تجيب طاري هـــا الموضوع على لسانك مره ثـــــــــــــــانيه .. فاهمني والله لا اااااااااا
    ماجد بخوف اول مره يشوف خاله بها المنظر المخيف : إإإإ ن شاء الله
    وماقال ها الكلمه إلا يسمع صفعه الباب .. وسمع صوت تفحيط السياره
    جـــــــات سلمى مخترعه من صفعه الباب القويه .. إلا تداوى صوت الصفعه وكأنه زلزال بالبيت
    " ويـــــــــــــــــــن خالي "
    ماجد: خالك طلع
    سلمى وهي حاسه ان شي صـــار بينهم : ايش صــــــار ليه طلع بها الطريقه ... باتهام.. اكيد انت قلت له شي كدر خاطره
    ماجد طفش من أسئله سلمى وقبل كذا خالها : اووووووووه سلمووووه مو جيتي وتبدين محاضراتك معي ... انـــا طالع سلام
    نادته تبي منه نفسير: مـــــــــــــاجد
    لكن لا حياه لمن تنادي ....... آآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. هزت راسها باسى .. الله يهديك يا اخوي

    :
    :
    :

    ريــــوم

    لبست لي تنوره بيضـــا غجرية. معها حــزام وردي عريض .. وبلوزه نـــاعمه .. حطيت لي غلوس وردي خفيف ومسكرا .. مـــا أحب المكياج الكثير .. وشعري خليته مموج مثل مـــا أهو وإلا كان في خصل حمراء .. لا تخافون مش صبغ شعري طبيعته لونه كذا .. يا ربي ليه شعري مش راضي يزبط خوالي على وصول ..مدري ليه ربي مـــا أعطاني شعر نـــاعم مثل البندري ..
    نزلت تحت شفت أمي تبخر البيت ولا بسه جلابيه أزرق بحري وبيدهـــا المبخر إلا بلون البني المعتق ودخـــــان العود ماليه المكــــان .. بصراحه امي طالعه أنيقه بالجلابيه هذي .. أمي طول عمرهـــا أنيقه ومحافظه على شبابهـــا حتى لمـــا نروح زواجات يستغربون الناس أنه حنـــا بناتهــــا
    ريوم وهي تقرب من أمهــــــا : أيـــــــش ها الحلا يـــا ماما
    أم عبد الله بتواضعهـــا: أي حلا يـــا حبيبتي .. خلينــــا الحلا لصبايا مثلكم
    ريوم: لالا تقصين علي ... شكلكــــ ناويه تاخذين الجو علينـــا اليوم
    أم عبد الله وهي تضحك بنعومه لبنتهــا : ما تبطلين من حركاتك يا ريوم ... اقول روحي شوفي الغـــذا جهز او لا
    ريوم: من إلا راح يجي بيتنـــا ... خوالي كلهم ؟
    أم عبد الله : لا بس خالك جاسم وخالتك أم بنــــدر .. الباقي أعتذرو إلا مـــا يقدر يستأذن من الدوام وإلا عنده إلتزامـــات
    :
    :
    ريوم تحركت على شان تشوف التجهيزات ... وبعد كـــذا شافت ملاك ومنــــار طالين عليها بالمطبخ ( بنات خالها جاسم الصغار)
    ريوم وهي تلمهم لانهم توأم : هــــلا بملوك .. هلا حبيبتي منــــــــار .. شلونكم
    منار& ملاك : حنـــــــا بخير
    ريوم وهي تناظر بملابسهم الأنيقة: الله ايش ها الحلا والزين ... ميــــــــن إلا شاريهم
    منــــار& وملاك بنبره الطفوله والبرائه: مــــامـــــا
    ريوم: يا حبي لكم ... حور تلاقونها بغرفه الألعاب روحو ألعبو معهـــا
    :
    :

    رحت على شــــان أسلم على مرت خــــالي مريم .. وشفتها جالسه مع أمي بغرفه الضيوف وكـــانت لابسه شبـاح جينز وبطنهـــا باين كبير .. أظن انهـــا بالشهر السابع .. ها الإنسانه أكن لها كل إحترام وتقدير ... أحسهــــا راقيه بكل مـــا تعنيه الكلمه من معنى ... عسى بس خالي يقدر قيمتهــــا
    ريوم وهي تسلم على مرت خـــالهــا: هلا هلا بمريوم
    مريم: اشوفك مطيحه الميانه ... ليكون رابيه معك بالحاره
    ريوم: يعني بالله قولي لي ايش الفرق بين اسمك واسمي ... انتي مريوم .. وانــــا ريوم ... حرف واحد فقط
    مريم ضحكت بنعــــــــومه ورقه ... وخصوصا ما تقدر تضحك كثير تحس بطنهـــا يألمهـــا .. ريوم وقامت تتحس بطن مريم وتحس بحركات البيبي
    ريوم صرخت: اللـــــــــــــــــــــه تحرك البيبي ... اكيد حس بوجودي وقامت تناطط
    أم مـــاجد : ريوم لا تأذين مرت خالك ... وروحي جيبي لهـــا عصير
    ريوم بهمس لمرت خالها: دوم امي تفشلني قـــــدامك يا الدوبه
    ونحـــــــــاشت قبل لا تجيهـــــا ضربه من مريم
    :
    :
    دخلت علينــــا البندري وكــــانت لابسه ثوب كروهـــات يوصل طوله لنصف الساق وأكمــامه ثلاثه أرباع .. وكانت لابسه معه صندل من بربري على نفس ستايل الثوب وينربط حول الساق ..
    البندري: تو مــــــــا نور البيت
    مريم: منور بأهله يا الغاليه ... شلونك وحشتينــــا
    البندري وهي تبوس مريم على خدودهـــا المتوردة من الحمل : بخير الحمد الله ... والله حتى انتو وحشتوني

    وضاعت السواليف بين السؤال عن الجامعة .. وأخبـــــار المجتمع
    البندري: إلا ما قلتي لي متى راح تولدي
    مريم : انشــــــاء الله قريب .. يعني يبيلي شهرين ..
    البندري: حلو .. يعني يمديني احضر ولادتكـ
    مريم بصدمه : لاااااااااااااااا ... يولدني أي احد إلا من قرايبي
    البندري: هههههههههههه ... ليه طيب
    مريم : بس كـــــــــذا
    البندري: تدرين أول مره بحياتي لمـــا حضرت ولاده طبيعيه ... كنت خــــــــايفه موووووووووت
    مريم وهي تنصت بإهتمـــام للبندري... تحب تسمع سواليفهـــا
    البندري : يمكن اصعب شي هو خـــــــروج الراس
    مريم: صحيح .. ولا الباقي بسهـــاله ... ويا سبحان الله من يطلع البيبي .. الام تنسى كل التعب وهمــها تمسك البيبي
    البندري: تدرين حسيت بعظمه الخالق .. وانـــا أشوف ها المخلوق الضعيف والصغيريطلع من بطن امه ... ويـــا سبحان الله يطلع في وضعيه السجود ... وكـــأن كل المخلوقات تسجد لعظمه الخالق
    مريم: سبحان الله
    البندري: تدرين وقتهـــــأ على طول كلمت امي ... وقلت لها انا احبك .. وآسفه اذا في يوم غلط بحقك
    والله مسكينه الأم تتعذب وهي تطلق .. وبالولادة وبعد كذا الرضـــاعة والتربية .. وبالأخير أولادهـــا يتركونهـــا او حتى ما يهتمون فيهــــا .. هي مش بس تستحق تبوسين راسهـــا .. حتى رجوالها وكيف مـــا ابوس رجلك يمـــــــه وانـــا عارفه الجنه تحتك
    مريم: وينك يـــا أم عبد الله تسمعين كلام بنتك
    البندري ضحكت بخجل: ههههههههه .. مريوم لا تحرجيني
    :
    :
    :

    سمعت جرس الباب .. ورحت رفعت سماعه التلفون على شـــان أشوف منو ... وكانت خالتي أم بنـــدر.. فقمت على طول انـــا وريوم نستقبلها عند الباب .. أم بندر اعتبرهـــا أمي الثانية هي إلا ربتني .. كنت أظل طول اليوم عندهــا أنــا وعبد الله على ما أمي تجي من الدوام .. تربينا حنـــا الثلاثه مع بعض .. أحلى أيــــام قضيناها بفرح وبسعـــادة وبرائه وحنـــا نلعب .. كان ابعد مـــا يكون عنــا الهم والحـــزن .. كنا نركض بسعادة .. نضحك ببرائه .. نطلع نلعب كوره مع الجيران ونركب الدراجة .. كنت لدرجه كانو يقولون لي ولــــد من كثر ما عـــاشرتهم .. . لانه ما كان في بنات بنفس عمري بالعايلة .. كـــانت الطهـــاره والنقـــاء تغطي قلوبنـــا .. كان زمانـــا غير زمن اللحين .. الأم صارت تخاف على عيالهــا الصغـــار يطلعون برا في الشـــارع يمكن يجي أحـــد يخطفهم ولا يسرق أســـاور الذهب إلا بيد بنتهـــا .. صرنـــا بزمن الأمـــان فيه نعمه ..
    نسيت مـــا قلت لكم أم بندر تصير خالتي أخت امي .. وابو بندر يصير عمي

    :
    :

    سلمت على خالتي وعمي.. وبالأخيـــــــــر لحبيب عمري .. أشتقت لطفولته لــ بتسامته .. ليده الصغيره النـــاعمه .. وشفايفه المكسوة بالحمررررره والصغيره حيل ..
    اول مــا شافني تعلق فيني وأحاط يدينه الضعيفة حول رقبتي
    سراج: اشتقت لكـــــــــ
    البندري : وانـــــا أكثر يا عمري
    حملته ورحت فيه لغرفه الألعـــاب .. العيال كانو بالحديقه يلعبون .. وخبرت الخدامه تجيب السله ... جلسته على الكنبه الحمـــراء كان ستايلها مودرن
    "سراج حبيبي غمـــــــض عينكـ .. جبت لكـ هديه حلوووووووه "
    سراج أنصاع لكلامي من غير لا يجادلني
    وفتحت السله وخليتهـــا قدامه على طول
    " يــــــله افتح عينك "
    من شاف إلا بالســـله .. مـــا أقدر بصراحه أوصف لكم مشاعره .. نط من مكـــانه بجسمه الرخو وحضني بيدين مرتبكه ويحـــاول يضمني بقوووووووه .. وهو يقولي: أحبــــــــك .. أحبـــــــك ..أحبـــــــك
    بصراحه ما توقعت ها الهديه راح تسعده بها الطريقه .. دمعت عيني وقتهـــا .. أحلى شعور ممكن يحسه الإنســـان .. انه يبعث السعـــادة بقلب طفل صغيــــر .. وعاهدت نفسي وقتهـــا إني أهتم فيه أكثـــر .. ومـــا أقصر بللي أقدر عليه
    :
    :
    مشيت معه وأنا أمسكـ يده الصغيره والناعمه حيــل ورحنا على شان نفرجي الباقي القطه إلا جبتها له .. حسيت خالتي تضايقت بالبدايه .. وخصوصا انها ما تحب الحيوانات .. لكن لمـــا شافت الفرحه بعيون ولدهـــا الصغير ابتسمت له ابتسامه رضــــا .. ها اللإبتسامه ما تجي إلا من قلب أم محب لعيالهـــا
    البندري: يا خالتي ماله داعي تدخلينهـــا البيت .. خليها بالحديقة .. وسراج لما يجي من المركز يطلع بالعصر مع المربيه يلعب معهـــا ... وخصوصا الكل بالعصر يكون مشغول .. وهو يمكن يجلس بروحه
    أم بندر هزت راسها برضـــا وكانت تحس بالفخر .. لمرت ولدهـــا الكبير .. هي تربيتها .. لا الزمن ولا الغربه غيرتهـــا
    :
    :
    بعـــد الغـــذاء جهزت البندري القهوة والحلى .. وحطتهم بالعربة الخشبية .. وتحركت فيهـــا لمكان ما كانت العائله مجتمعه بغرفه الضيوف .. بالبداية ضيفت الحريم .. وبعــدها راحت لقسم الرجال
    ابو بنــــدر بروح الشباب: هلا هلا ببنيتي القمر ... عقبـــال مـــا اشوفك تقدمين الضيافه ببيتي
    البندري خجلت من كلمته .. وما عرفت ارد عليه وخصوصا انه قال ها الكلام قدام ابوي
    أبو عبد الله : شكلك يا بو بندر نويت تــــاخذ البنت لبيت ولدك بسرعه ... خلهـــا عندي كم شهر ... مـــا شبعنا منها .. ماهي طول وقتها بالإمـــارات
    ضحك بو بندر: إلا يـــا بنيتي مـــا حددتو موعد الزواج
    البندري .. وهي تقدم فنجان القهوه لعمهـــا : لا يعمي لسه ما حددنـــا ... خلني اتخرج بالاول ويصير خير
    ابوبندر : لا انشــــــــاء الله راح تتخرجين قريب.. إلا ايش نويتي تتخصصين
    البندري : امممممممممممم .. لسه ما حددت .. يمكن cardiologist
    ابو عبد الله ابتسم ابتســـــــامه فخر لبنته ... طول عمره يحلم إن أحد من عياله يدرس طب .. عبدالله ما كان ميوله طب ... ولمـــا جات لبنته بعثه انها تدرس طب بالخارج مـــا مانع ابد .. هو يثق ببنته وبتربيته .. وكان واثق انهـــا راح تبيض وجهه
    :
    :
    قريب المغرب أستأذن الخال جاسم مع زوجته على شـــان عندهـــا مراجعه عند الطبيبة .. وبعدهـــا أبو بندر وأم بندر .. كانت البندري تترجى أم بندر تخلي سراج عندهم لين الليل وابو بندر وهو جـــاي يـــأخذ جـــنى يـــا خذ سراج معهـــا
    أم بندر وهي رافضه الفكرة: يـــا البندري أنـــا أخاف عليه من الدرج ... وتكرمين محد يعرف يأخذه للحمام غيري
    البندري: أفـــا عليك يا خالتي .. كاني انا موجوده والمربيه حقته موجودة ... يعني مراح نقصر .. وكاهو متونس مع حور وقطوتها .. ولا مـــا تأتمنينـــا يا خالتي ؟؟!!
    أم بنـــدر: لا والله يـــا بنيتي مو قصدي.. وخلاص دامك تبينه يجلس مو مشكله
    البندري: تســــــــلمين يا خالتي
    :
    :
    وبعد كـــذا راحت البندري ترتاح بغرفتهـــا .. وجنى وريوم راحو مع بعض لان جنى بنفس عمر ريوم ... لكن الفرق انهـــا هادئه مره ويـــادوووووب نسمع حسهــــا.. احيان اتسائل كيف صارت صديقة ريوم إلا الهدوء ابعد مـــا تكون عنه

    : :::::::::::::::::::::::::::::::::::::
     
  4. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    بمكــــان ثاني بعـــــــــيد عن أضواء المدينة وتلوثهــــا .. كــــان الهدوء يعم المكـــان وما ينسمع إلا صــــــــوت أمواج البحـــر على السيف ... وكـــأنها في حاله اضطراب .. كــــان المنظر خيــــــالي وأشعه الشمس خفت من وهجهـــا وصارت بــــارده وقد أوشكت على غروبهـــا .. كانت الغيوم تحوط الشمس من كل مكان ومن خلالهـــا تظهر أشعه الشمس الباقية قبل غروبها بكل تمــــــــرد .. لكن حالته المضطربة والحزينة .. ما خلته يستمتع بـــهذا المنظر ..
    كـــان يوسف جـــالس على شط البحر .. وينـــــاظر إلا ابعــــــد مدى .. وصل بتفكيره إلى الحب المستحيل .. ليه يـــا حبيبتي كان الوصول إليك مستحيل .. ليه الزمن وقف عــــائق بينـــا .. ليه مـــا كل من تمنى حبيباً له يكون .. ليــــــه حبك مـــا زال في قلبي .. وانـــا عارف انه بيني وبيك ابحور ومحيطات .. وهو ينـــاظر بالسمـــا عله يلمح صورتها بالأفق البعيــــــــد .. كثر ما حبيتكـ كرهت أبوكـ .. الله يســـامحه هو إلا فرق بينــــا .. لكن انـــا ايش استفدت يـــــــا بحر هي راحت وعـــاشت حياتهـــا وأنا مثل ما أنـــا ما تغير شي فيني بلـ صـــار الهم متعلي قمه سعادتي





    يـــا مســـافر للجفـــا والوصل يبكي عليك .... وين عهدك بالوفـــا للخفوق اللي يبيك
    لي جنـاح ولك جنـاح ولا نطير إلا سوى .... إسقني عذب القراح لي زمان أشرب هوى
    ليت لي قلب خلي مــــا عرف فرقــا الوليف .... لا عليه ولا علي لا ربيع ولا خـــريف
    الهوى أمره عجيب مره يســـــــابق حلاه .... إن صفى ود الحبيب الزمـــــان ابعد مداه
    ويل قلبي يا الغرام كـــل يوم لي قصيد .... اشتكى مني الكلام أجــــرح حروفه وأعيد

    ::::::::::::::::::::::::::::::::

    على الساعة 8 مســـاءً
    كان عبد الله وبندر بالمطبخ الخارجي .. ناوين هم إلا يضبطون العشـــاء وكانو لابسين مرايل الطبخ وكان شكلهم مضحك
    البندري وريوم بالمطبخ الداخلي الكبيــــــر وكانو يجهزون لسفرة العشـــاء
    ريوم بصوت عالي على شان يسمعها بندر: شكلي راح أطلب من مطعم أحسن لي .. ماني نــــــــاقصة تســــــــــــمم
    بندر سمعها وعرف انها ريوم محد غيرهـــا: والله أنتِ الخسرانة .. لكن بعدين لو تموتين محنـــا عاطينك من الربيـــان إلا أنـــا مسويه
    ريوم سفهته .. : نشوف أخرتهـــا مع رجلك
    البندري: حرام عليك .. والله انتي لو تذوقينه راح يعجبك
    :
    :
    وهم جـــالسين على الطاوله الزجاجية تعمد بندر يجلس جنب البندري.. والبنات تحجبو لانهم يكشفون وجيهم على بندر وعبد الله .. وأم عبد الله وابو عبد الله طلعو فوق يرتاحون لانه ابو عبد الله يتبع حميه وما يتعشى بليل وبالمثل أم عبد الله ..

    ريوم وهي تطالع بالشوربه إلا قدامـــها وشكلها غريب : شنو هذي
    بـــندر: انتي جربيها ... صدقيني راح تعجبك .. هذي Miso soup ومفيده جدا .. وهو يغمز لـ البندري .. انـــا كل يوم راح أكلها لزوجتي لانها تأخر عوارض الشيخوخة .. وانــا ابي زوجتي تظل طول عمرها شباب
    ريوم حاست بشفايفها وطنشته وبدت تـــاكل
    اما البندري ضربت رجل بندر من تحت الطاوله على شـــان يبطل حركاته ..
    البندر حط للبندري بصحنهـــا من الربيان تمبورا إلا عمله ومن النوع الثاني
    البندري: خلاص بنــــدر والله شبعت
    بنـــدر: أي شبعتي .. ما كلتي شي .. شكلك بالإمارات موته نفسك جوع
    عبد الله وهو يطالع فيهم وهو يتنهد: اللــــــــــــه لنـــــا .. محد يدلعني ولا يحط لي الأكل
    الكـــــــل ضحك على كلمته وشكل وجهه وكأنه مهموم
    ريوم: ولا يهمك يـــــــا خوي انا ادلعك ولا تنقهر من بعض نــــــــاس ... ومدت الصحن لأخوهـــا ... بصراحه يا بنـــدر بديت تحسن الصورة.. ولا انت كلش صايح من عيني
    بنــــدر انصعق من كلمتها وهو يأشر على نفسه: انا طايح من عينك
    ريوم : ههههههههههههههههههههههههههههههههه لا امزح معد .. يعطيك ألف عــــــــــــــــــــــــــافيه على الأكـــــل بصراحه ولا أحسن مطعم يا باني
    بندروهو يرفع ياقه قميصه: احم احم ... يعني انفع افتح لي مطعم
    ريوم: والله بصراحه فكره حلوه ... خلاص وطبعا حنا من العائله الأكـــــــل ببلاش
    بندر: ههههههههههههههههههههههه عز الله افلست
    :
    :
    بعد العشــــاء البنات تجمعوا بالصالة .. يشاهدون فلم (ايش إجرام ).. عبد الله جايبه لهم .. ومحمد وعبد الله كانو جالسين بالغرفه الألعــــــــاب يلعبون بلاي ستيشن
    مرت عليهم البندري وبيدهـــا صينيه الحلى ..
    " يله تعالو الصاله أكلوا حلى "
    بنــــــــدر وهو متحمس في اللعب: اصبري شوي خلني اكسر راس أخوك
    عبد الله: تخسى تكسر راسي والله محد راح يفوز بالدوري غيري
    البندري تحمدت ربهـــا: الحمد الله والشكر ... رجال ايش طولكم ايش عرضكم .. وتلعبون لعب أطفـــال
    عبد الله وهو مش راضي يشيل عينه عن الشاشه: ايش فهمك انتي
    تركتهم على حالهم ... متى ما حبو يجون ياكلون يجوووووون
    :
    راحت كملت الفلم مع البنات ... وكل وحده منهم أخذت لهـــا قطعه شيز كيك وعصير ليمون بالنعناع ... وكانو يضكحون على حركات محمد هنيدي بالفلم
    بعدهـــا بدقايق قليله جـــا بندر وجلس بنفس الكنبه إلا كـــانت جالسه فيها البندري وتفصل بينهم عده مخدات صغيره
    البندري: تبي شيز كيك
    بـــندر: مين إلا عامله
    ريوم نطت قبل لا تنطق أختهـــا: انــــــــا عاملته
    بندر طالعها .. يبي يقهرها : بطلنا ما نبي
    البندري: ما عليك منها .. انا إلا عاملته
    بنــــدر: دامه من ايد حبيبتي .. اكيـــــــــــد ابي
    ريوم وهي تتريق على كلامه : دامه من ايد حبيبتي .. اكيد ابي
    بندر سوى لها حركه بيده على شان يقهرهـــا

    على نهايه الفلم تذكرت ريوم شي ... تبي تسوي اكشن في السهره
    ريوم: ما قلت لك يا بندر.. عندي لك صور يا هي ذكريات يا هي قديمه يا هي حلووووووووووووه
    بنـــدروهو مش فاهم السالفه : أي صور
    البندري وهي فهمت على أختهـــا أي صور تقصد، طالعتها بنظره شرسه يعني انكتمي
    لكن ريوم عطتها طــــــــــاف : الصور إللي خبري خبرك
    بنـــدر وكأنه تذكر: أاه تذكرت .. انا صار لي مده ادورها بغرفتي ما لقيتها .. وناظر البندري.. وكانه احد ما يبيها تكون عندي
    ريوم: لاااااااااا خبرك قديم .. عندي صور أحلى واكثر
    البندري وخلاص وصلت معها وصارت رجولها تهتز من العصبيه ، كلمت ريوم من بين أسنانها: ريووووووووم بلا فضايح
    سمعها بندر وحب يقهرهـــا لانها احيان تتنكر من طفولتها، تحسها عار عليها: تكفين طلبتك ريوم روح جيبيهـــا
    ريوم حبت تذله شوي، وهي تسوي حــالها مسكينه: لكن اختي مو راضيه
    بنـــــــدر: لا ما عليك منهـــا .. انتي بس روحي جيبيهـــا ولك إلا تبين
    البندري هنـــا وصلت معها ودها تروح تاخذهم اثنين هم وتكفخهم
    ريوم حبت تستغل الموقف : لي إلا ابي؟؟
    بنــــدر: لك إلا تبين ... ان شاء الله لو تبين لاب توبي اعطيك اياه
    ريوم: لااااااااااااااه ما ابيه لاب توبك توشيبـــا خليه لك ... عندي إللي أحسن منه .. ابي الســــــــاعه إلا خبري خبرك
    بنــــدروهو ياشر على عيونه: من عيوني الثنتين
    ريوم وهي ترفع يدها فوق دلاله على إنهـــا بريئه: شفتي يا البندري.. هو إلا طلبني .. بصراحه انـــا كنت ناويه ما اجيبهم ... ومايصير ارد اخوي الكبير
    وطلعت فوق على شـــان تجيب الألبوم

    البندري وهي ما زالت تهز رجولهـــا ... افرجيكم انتي وياه .. يعني لازم تطلع الفضايح قدم رجلي .. وقرررت انها تقوم ولا تسمع مسخرتهم .. لكن مسكها بندر: مراح تقومين
    وكانت ريوم جايه طيااااااري بالألبوم... واعطته بندر وجا عبد الله .. واجتمعو كلهم حول الالبوم مـــا عدا البندري إلا كانت بعيده شوي .. وكانت تسمع ضحكهم وتعليقاتهم
    على أحـــد الصور إلا كانت البندري لابسه شورت وبلوزه بيضا وكأنها ولد وكانت هي وبندر وعبد الله يلعبون كووره
    :
    الصوره الثـــــانيه كانت يوم العيد وكان بنــــدر عمره 7 سنوات ولا بس ثوب وفرحـــان وكان مـــاخذ ورده من الحديقه ومعطيهـــا للبندري إللي كانت لا بسه ثوب أزرق وكان شعرهـــا طويل ومجدل
    صفر عبد الله : مـــا أقدر انا على ها الحركات .. حتى من صغرك وانت تعطيها ورده .. والله لو شفتك ساعتهـــا كان دست ببطنك
    بنــــدر: احلف يــــــا شيخ .. لف وجهه للبندري .. البندري تعالي شوفي الصورة.. حيل حلوه
    البندري كانت متشوقة تشوف الصوره لأنهـــا ما تذكرها ... لكن كرامتها ما تسمح لها
    ريوم/ تعالي لا تفوتك والله خطيره ... هذي لازم تبروزينها وتفرجينها عيالك
    تحركت البندري من مكانها .. واندمجت معهم بالنهاية بالضحك والسواليف
    :
    :
    بعـــد ما خلصو من ألبوم الصور .. قال لها بنــــدر انه ينتظرهـــا في الحديقة .. هي راحت تضبط كحلهـــا التركواز إلا حاطته على عينها وترتب ملابسهـــا
    :
    :
    كان بنـــدر جالس على الطاوله الا من الحديد المشغوول ينتظر حبيبه قلبه تطل عليه .. كــــان الجو حلو على آخر الليل .. هبات من النسيم مع صوت المـــاء الصادر من النـــافوره .. كانت بيده ورده من الورد المحمدي .. كانت رائحتها تنتشر بالمكـــــــــان حوله .. شافهـــا مقبله عليه .. إلا سهرته ليـــالي وحرمت من عينه النوم .. كان الهوا يحرك خصلات من شعرهـــا بكل حرررررريه ومتبعثره حول وجههــــا .. وشفـــاتها بلون التوت .. تقول لسكر تعال إلمس التوت .. وعينهــــا إللي أغرق فيهــــا .. غمض عينه وهو يحسهـــا تقرب منه أكثر واكثر .. بعض المواضيع لا ترى بل بالذهـــن تُبصر ..
    فإذا ما جلستي أمامي .. أغمضت عيناي .. واستنشقت عبيركـ .. ففي الظلام يغدو لعطركـ صوت.. وتصبح أبعـــاد عينيكـ أكبر .. فحين أقول أحبكـ .. فمعنـــاه أني أحبك أكثر
    :
    :
    :
    :
     
  5. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ) الجــــــــزء الثالث )


    غمض عينه وهو يحسهـــا تقرب منه أكثر واكثر .. بعض المواضيع لا تُـــرى بل بالذهـــن تُبصر ..
    فإذا ما جلستي أمامي .. أغمضت عيناي .. واستنشقت عبيركـ .. ففي الظلام يغدو لعطركـ صوت.. وتصبح أبعـــاد عينيكـ أكبر .. فحين أقول أحبكـ .. فمعنـــاه أني أحبك أكثر
    :
    :
    :

    جلست أمامه وظلت تنـــــــــاظره بهيــــــام وولــــــــه والشــــــوق حراق ،
    كان مغمض عينـــه وشكله سارح بعيــــــد وماحس بوجودهــــا ..
    حطت يدهـــا على خدهـــا وغرقت بــ ملامح وجهه إلا تبعث في النفس راحـــــه ...

    أحبــــكـ .. ومن زود حبي ينبض أغليكـ .. قلبي بــــأمرك دوم منســـــاق .. لا من نطق قال : لبيكــ .. لو تطلب الروح تفديكــ



    كل منهم كــــان مستمتع بحبه لثــــــــاني .. بشوقه .. بفرحه .. وكأنهم طفل وطفله .. كتبو على جــــدار القمر عشـــــــاق .. ماكانو يحسون بشي حولهم .. وكـــــأنهم بوسط جزيرة من الورد الجــــــــوري تغرقه الحمره ويكسوه البياض



    " مــ طول وانت مغمض عينكـ " كانت تناظره وبعيونهـــا شوق ووله
    بنـــدر، كان مستمتع بهذي اللحظه وهو يسمع صوت أنفاسهـــا إلا كنـــها موسيقى .. و يستنشق أريج عطـــرها إلا فاح بالمكان كله ودخل راسه وتغلغل فيه
    " يعنـــي ودك تنـــاظرين عيني " وهو مـــا زال مغمض

    البندري حبت تكـــون جريئه معه : اكيـــــــــد ... مشتاقة لنظره الحب بعينك
    بنـــدرتنهـــــد من كلمتهــــا وفتح عينه ببطئ وكـــأنه طفل توه يصحى من النوم
    نـــاظر فرح عمره ونور حيـــاته: مدري ليه تحلوين بــــنور القمر بليل
    الحمره أعتلت وجههـــا .. هي ويــــــــــــــــن والجرئه وين من تسمعه يتكلم تضيع علومهـــا .. بصوت كله رقه وعذوبه : بنـــــــــدر بدينا
    ضحك بندر.. بضحكته إلا تطلير عقلهــــا
    :
    :
    مـــر الوقت من غير مـــا يحسو فيه .. وليه اصلا يهتمو بالوقت دامهم مع بعض

    بنـــدر: متى تبغين حبيبتي يكـــون العرس
    البندري وهي تفكر: مـــــا ودي يكون بالصيف ... يعني بعد رمضـــان ولا بشهر ينـــاير
    بندر من الصدمه بقت تجيه سكته قلبيه ... شهق وحط يده على قلبــــــــــه ... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي
    البندري وقتها حست قلبهـــا بيطلع من ضلوعهــا من الخوف ... وهي خـــايفه عليه موت : حبيبي ايش فيكـ
    بندر وجهه مـــافيه لون من الصدمه: حــــــــــــــــــرام عليك بتنطريني كـــــل هذي الفتره

    البندري تنفست براحه ... وهزت راسهـــا وبطريقه عصبيه : طـــيحت قلبي
    بنـــدر وهو يغمز لهـــا: تخافين علي
    البندري بحنانها البالغ: اكيـــــــــد أخاف عليك .. مش انت ولد عمي
    بندر وكأن الحكي ما عجبه: بــــــــــــــــــــــــس
    البندري وهي تحرك رموشهـــا إلا كأنها حد السيوف بسرعه من خجلهـــا للكلمه إللي ناويه تقولهـــا : وحبيـــــبي
    *_ ^

    :
    :

    بنـــدر: ليـــه عيوني ما تبينه بالصيف
    البندري وهي تعد باصابعهـــا : اولا لانه مراح يمديني أجهز لزواجي .. ابي اسافر على شان أجهز .. وأنـــا لسه ما دخلت الفستان المشغل .. وثانيا ابي ارتاح شوي بعد التخرج .. وثالثـــا ما ابي اتزوج بالصيف حر ورطوبه لا تطاق ..
    بندر تنهد بقله حيـــله: حــــريم ايش اسوي فيكم .. والله العظيم انـــا راضي فيك مثل ما انتي ما ابي شي
    البندري وهي مش عاجبهـــا الكلام: لا والله ما تبيني أجهـــز لعرسي مثل العالم والناس .. يرضيك يعني
    بنـــدر: لا والله ما يرضيني .. انتي قمرهم كلــــهم
    البندري وهي تلعب بخصلــه بشعــرهـــا : طيب وين راح نروح شهر العســـــــل
    بــــــــندر وهو يمسك اليد إلا لابسه فيها دبـــلــتهــــا الألـــماس مع خاتمها السوليتير
    "ســـــــــــــــر يا حبيبتي "
    البندري بترجي : بنـــــــدر تكفى علمني
    بنـــدر وهو لازال ماسك يدهـــا : NO… NO
    صدقيني راح اوديــــك مكــــان خيــــال
    البندري: اهم شي اني اسافر معك بروحنـــا .. مش مهم العرس عندي كثر شهر العسل .. لانه العرس كله مظاهر قدام النـــاس وإلا يجي يحش فيك وينتقدك .. والنـــاس لا تعجبهم العجب ولا الصيام برجب
    بنـــدر : صحيح كلامك .. لكني سمعت من أمي .. ان البنت إلا مـــا ينعمل لهـــا زفـــه تبقى حســـرتهـــا بقلبهـــا .. وانـــا ما أرضى على حبيبتي البندري
    البندري نزلت عيونها تنـــاظر باليد الكبيره بالنسبه ليدهــا الناعمة وأصابعهــا النحيلة : صحيح كلامك .. إلا يعجبك سوه
    بنــــدر: إلا يعجبك انتي يـــا قلبي ... العرس لك انتي ... انـــا بس مثل الفـــارس على حصـــان أبيض راح أجي وأخطفك بــ هذيك الليله
    البندري بدت نبضـــات قلبهـــا تزداد وهي تتخيل لـــيله عـــرسهـــا .. واكتفت بإبتســـامه تخلي بنـــدر هايم فيها طول العمر
    :
    :
    " يــــــــــاالأخو .. يـــــــــا الحبيب"
    سمعه بندر لكن طنشه
    " يـــــــا ناس يــــــا عالم نبي ننــــــام "
    إلتفتله بندر وهويمثـــل العصبيه : ترى السرير فوق روح نـــام محد رادك
    عبد الله وهو يضحك داخل نفسه .. يدري انه غاثهم: نبي نقفل أبواب بيتنـــــــا ... نخاف من الحراميه .. تراهم كثرانين ها اليومين

    بندر ولا هامه ... عمك أصمخ: روح وأنشاء الله تسكر أبواب القلعه معكـ
    عبد الله والنوم بدا يلعب براسه: كيف أقفل الأبواب وأختي معك
    بنــــدر حب يقهره : عادي .. نظل جالسين بالحديقه طول الليل .. ولا أخذهـــا معي

    البندري كانت مستمتعه .. وهي تشوفهم يتخانقون

    عبد الله : لا والله تـــا خذها معك .. هذا إلا بقـــا
    بنــــدر: هههههههههههه .. خلاص راح امشي .. لكن مو على شـــانك .. وهو ياشر على البندري.. على شان القمر ترتاح ما ابيها تتعب من السهر
    عبد الله بــ شمأزاز مصطنع: مـــالت عليك.. اصلا من يشوفكم يعيف الزواج
    بندر وهو يبي يطول السالفه: ليــــــــــه طيب
    عبدالله: بندر يله اختصر نبي ننــــام ... ترى النوم براسي
    بنـــدر: طيب راح أمشي .. طريده هي .. ولتفت على البندري إلا كـــانت مبتسمه على حركاتهم .. تصبحين على خيــــــر حبيبتي
    البندري والإبتسامه ما فارقتها: وانت من أهــــل الخير
    عبد الله وكانه تذكر شي: إلا ما قلتو لي متى الزواج
    بندر: يعني بعد رمضان أو بإجازه عيد الأضحى ... ليه ؟
    عبد الله وهو يحك شعره البني الغامق: على شــــان ابتدي الحِصــــــــار
    بندروهو محتـــار: حصــــار شنو
    عبد الله وهو يتكلم بكل جديه: حصار ما قبل الزواج .. إن شفت ارجولك عتبت باب بيتنا قبل العرس بثلاث شهور ما تلوم إلا نفسك ... احشهم لك حـــــــش .. وهو ياشر لرجل بندر وكأنها سكين راح يقطعهم
    البندري كانت ماسكه ضحكتهـــا على شكل بندر المصدوم .. يا حرام .. شكله ما يعرف بقوانين العايله
    بندر انتبه للبندري: أيـــــــــــــه اضحكي .. اخوك يتهزأ فيني
    البندري: والله انــــا أخته .. ويسوي إلا يبي
    بندر: شوفو البكــاشه ... شافت أخوهـــا وأستقوت به
    عبد الله : خير يعني عندك مـــانع
    بندروفي عينه نظره خبث: لا تخليني ليله العرس .. ما أجي
    عبدالله: كــــــانك رجال سوهـــا
    بندر ما قدر ما يضحك على شكل عبد الله : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ... كان انت مو بس تدوس ببطني إلا تدفني بالحيا ....
    بندر وهو يرجع لطبيعته الرومنسيه الحـــــــالمه .. معقوله اترك للي غرفت ببحـــــــــرها يـــــــــــــوم
    عبد الله تقدم ومسك بندر من كتقه ولفه على شـــــــان يبي يطرده : يله خلطنـــا نبي ننام ... رومنسيتكم خلوهـــا لبعدين

    البندري سرحت بعـــالمها الخاص.. الخاص فيها بس .. مافيه إلا هي وحبيب عمرهـــا .. صـــارت صدى كلمته تتردد فيها بالها .. للي غـــرقت ببحرهـــا يوم

    " يـــــــــــــاهو ... تراه راح من زمان"

    ومشت مع عبد الله نــــاحيه البيت ... وهي تبي تحفظ كـــل ذكرى لها مع بندر في هــ البيت .. كـــل زاويه كانت لها قصه ... كتبت كلمه أحبكـ .. فوق سور القمر .. حفرت أسمه على ورقات الزهر .. على قطرات المطر .. على كــــل غصن .. وكــــل حَجْر..
    :
    :
    :


    سلمى

    للمــــره الألف دقيت على خالي ولا يرد علي ... هذي آخر محـــاوله .. سمعت حسه جاي من بعيد
    " الـــــــو خالي .. انت وينك "
    يوسف وهو مـــاله خلق .. تنهد وها التنهيده وصلت لمسمع سلمى: موجود ... بغيتي شي
    سلمى وهي قلقانه على خالها: يا خالي انا من زمان وانـــا ادق عليك ... ليه ما ترد علي .. ايش صار بينك وبين مــــاجد
    يوسف سكت مـــا عرف ايش يرد عليها

    من سكوته فهمت إن الموضوع يخص (رؤيـــا) إلا كانت بنت جيران هم : يا خالي انسى .. انسى خلاص .. الماضي انتهى .. وعواطفك ناحيتها لازم تقتلهـــا .. هي راحت بحـــالها ونصيبهـــا ... وانت بعد لازم تشوف نصيبك

    يوسف وكانه يحاكي نفسه : ليــــــــــه كــــان يرفضني ... ايش إلا كان نـــاقصني .. بس لمجرد انه لي أخت كانت مريضه نفسيـــا
    سلمى وهي تحس بمعاناة خالهــا : الله يرحمهــــا يا خالي.. حنـــا عايشين بمجتمع قاسي ما يرحم ابد .. ويمكن حتى يحملك ذنوب غيرك انت مالك ذنب فيهــــا
    يوسف : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا سلمى تعبت تعبت .. انزف جراحي حبر وادور للألم أسباب لجل أكتب شعــــر يحكي بعـــض أصغر معــــاناتي ... قفلت من الأسى بـــابي وسجنت الكــــون خلف الباب .. وعصبني دمعت (ن) فيهـــا ســـؤال لكل إجاباتي

    سلمى مهي عارفه ايش تقول .. تدور على كلمات مناسبه تواسي فيها خالها وتطلعه من الحزن إلا معيش نفسه فيه: يــــا خالي الدنيــــا كـــــذا ... الدنيا قصيدة لكن مهي بموزونــــه ... حاول تنساها .. وماتدري يمكن هذي خيره

    يوسف بستسلام : الله يوفقهــــا وين ماكانت
    حب يغير الموضوع.. مـــا جاتكم بُثينه اليوم
    سلمى تذكـــرت أختها الكبيرة.. إلا زارتهم اليوم .. وكانت حامله معهـــا أخبار حلوه .. فرحتهـــا ودخلت السرور على قلب أمهــــا
    " أيـــــــــه جاتنـــا اليوم ... خالي عندي لكـــ خبر حلو"
    يوسف بتنهيده يـــبي يطلع الحزن إلا بقلبه: قــــولي خلينــــا نفرح
    سلمى بسعــــادة: يــــــــــا خالي قريب تصير جــــــــد
    يوسف : نعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم
    سلمى,, خالها ما يعجبه أحد يكبر بعمره ... مع انه لسه شباب : هههههههههههههههههههههههههههههههه ... بُثينه حامل .. وانت أخو أمي يعني بمقام جـــــــــــده
    يوسف وروح المرح ترجع لـــه: يخسى إلا هو يناديني جدي ... شايفتني عجوز ... والله محد عجوز غيــــرك
    سلمى حست براحـــه ،، لتغير مزاج خالهــا: ولا تزعل يــــا خالي ... راح يناديك خالي يوسف
    يوسف: أشوى عدلتيها ... على بالي راح تقولين يوسف حــــاف

    : : :::::::::::::::::::::::::::::




    بمكــــــــــــان ثــــــــــــاني بهذي المدينة الجميلة ... كان الليل هـــــــــادئ يحمل معه نسيم عليل ومريح للقلوب إللي تدور الراحــــــــه من بعد عنــــــــاء يـــــوم متعب

    كـــــان عبد العزيز جــــالس على مكتبه ... وكـــان نور خافت ينور المكــــان .. والستــــائر الشيفون تتحرك بكل خفه خلفه بفعـــل النسيــــم العليل ..
    صـــــــور ذكريات العائله تمر من خلال شــــاشه الكمبيوتر.. تخرجـــه من الجـــامعه .. زواج أخوه الكبير ... إلى ولادة بنت اخوه الغاليه ســــــــــــــــــــــــــاره
    توقف عند هذي الصورة .. كان عمرها هذاك الوقت سنتين .. كانت تلعب بالأرجوحـــه .. وتضحك بكـــل فرح .. مدري ليــــــه أعشق هذي الطفلة .. يمكن لانهــــا أحيت البيت بعد ماكان ميت والهدوء راح يقتله


    مــاكـــل نـفــس بـداخــلــي تـلـقـى قـبــول
    طــبـعــي كــذا مــاكـــل نـفــس أحـتـالـهـا

    أحـــب وأكـــرة والـعـــلاقـــة مــاتـطــول
    حــتـــى ولـــو طــالــت تــروح بـحـالـهـا

    مــاغــيـر طـفـلـة فــي شـرايـيـنيـي تجـول
    بــأعـمــاق قـلـبــي مـنـتـصـب تـمـثـالـهــا

    مــيـلادهــا هـــو نـفـس تــاريــخ الـدخـول
    يــوم دخــلـت صــدري وقـلـبــي شــالــهـا

    فــديـتــها قــد كــانــت عــروقــي ذبـــــول
    لــيــــن سـكـنـتــهــا وأبــتــدا هـــمـّـــالـهـا

    مـاغــيـرهـا عــصفـورة الخـافــق
    جــعــل الـقــوافــي والـبـحـور فــدى لـــها

    فـــي ضــحــكهـا تـمــرنـي كـل الفـصــول
    كــنــهــا تـمــوّل وأطـــرب لــمــوّالـــهــــا

    تـقـول : عـمـّـي . تمتـلكـني عـرض طـول
    وأقــول : سـمـّـي . وأنـجــذب لأقـــوالــهـا

    تــقـعـــد تـســولـف لـي وأتـابــع مــاتـقـول
    وأهــمـّـل أشـغالـي عــشــان أفـضـى لـهــا



    تـــــذكر كيف اليوم طــارت لحضـــه أول ما شافها .... كان مشـاق لها مووووووت سنه كامله ما شفاهـــا .. صحيح انه كان يكلمها بالتلفون .. وابوه ما يقصر يصورها دايم و ويرسل الصور له على الايميــــل ... لكـــــــن غير لمـــا يحظنهــــا ويتلمس شعـــرها الحرير ويناظر بـــ وجها البريء والغمازة إلا بخدهـــا اليمين إلا زادتهــــا حلى على حلاهــــا ... يا قرة أبـــوك ويومه وأمسه .. يــــا فرحه أمك يا دنياهـــا الخياليه ... ربي وهبهم بنورك أجمــــــل هديه ...اثـــــر العمــــر ســـــاره ... وكـــل المدى ســــاره

    :
    :
    :
    :
    :


    مرت الأيـــــــــــام بسرعه ... دايم الايــــــــام الحلوه تمر من غير مــــــا نحـــس بيهــــا ..
    البنات يتجهزون على شــــان يحضرون حفله خطوبــــه بنت عمتهم دلال .. هم يعزونهـــا كثير بالرقم من إن علاقتهم بيهــــا مش قويه مــــره .. لانهــــا عايشة عند أبوهــــا من صغرهـــا وخصوصا بعـــد ما طالب بحضانتهــــا .. ويمكن علاقتهــــا بأمهــــا مش ذاك الزود ... يقولون إلا بعيـــــد عن العين بعيـــــد عن القلب .. وعمتهم مش من النوع إلا تظهـــر مشاعرهـــا .. تقدرون تقولون عنها بخيله بمشاعرها وحنـــانهــــا ..
    :
    :

    البندري انتهت من شعرها ولفلفتــــه على شـــان يعطيهـــا مظهر حلو .. وتناظر بالمرايــــــــا تحاول تركز على شــــان تضبط الشدو على عينهــــا .. ترى ما يطلع الإبداع إلا من طلاب الطب ... مشــــاء الله عليها فنانه ..
    بعد مـــا انتهت من مكياجها ووضعت اللمســــات الأخيرة تحت عينهـــا كـــ إضائه .. لبست فستانهـــا الأزرق البحري ألمموج بالألوان ... المربوط حول عنقهـــا.. والماسك عند خصرهـــا .. كان منساب على جسمهـــا بنعومه بقمـــاشه الخفيف .. نـــاظرت روحهـــا بغرور وإبتسامه عريــــضة بالمرايــــا وخصوصا بعد ما فكت شعرها .. كـــــان شكلها مرررره كيووووووت .. تمنت بنــــدر هو إلا يوصلهـــا للحفله على شان يشوفهـــا وهي كاشخه .. سمعت ريــــــوم تناديهـــا
    " افففففف اكيد تأخرت .. رشت على جسمها عطرها المفضل ALLURE "
    واخذت عبايتها ونزلت تحت شافت أمها وخواتهــــا جاهزات
    سمعت تصفير ريوم
    " الله أيـــــش هـــا الفستــــان الحلو ... بصراحه راح تغطين على كــــــــل الحضـــور"
    البندري وهي تتصنع الخجل : مــــــــــــــرسيه يا قلبي ... يله مشينـــــــــا
    كل وحده لبست عباتها وتوجهو للباب الرئيسي إلا يتوسط الصــــاله الرئيسية .. إلتفت البندري وشافت ريوم جالسه ما تحركت من مكــــانها
    " منتي نــــاويه تمشين ؟؟؟ "
    ريوم وهي تمثل وكـــأنها مضايقة: لا ما نييب مـــــاشيه
    أم عبد الله: ريوم ايش فيك !!!
    ريوم وكــــأنها تبكي: مــــا يصير اروح الحفله وبنتك أحلى مني
    أم عبد الله رفعت حواجبهـــا .. ومالها خلق دلع بنتها .. وهم تأخرو مش حلوه يوصلون متأخرين وهم من العــــايله
    لفت على بناتهـــا وقالت لهم : يله مشينـــا .. إلا يبي يجي حياه الله

    لمــــا شافتهم ريوم انهم سفهوهـــا ومشو وتركوهـــا ... خافت يمشون عنها ويخلونها بالبيت بروحهـــا ... عادي أمي تسويهــــا ... لبست عبايتهـــا وراحت ركض لهم
    :
    :
    :

    وصلو أم عبد الله وبنــــاتهــــا .. كــــــــانت الحفله بستراحة بعيده شوي عن منطقتهم
    ريوم: والله لو بنته الثانيه كان سوا لهـــــا بأحسن الفنادق ... لكن المسكينه دلال دومها مهضوم حقهــــا
    البندري.. تحسرت على بنت عمتهـــا.. ابو دلال ماهو قاصره الفلوس .. لكن دوم تحس انه يقصر بحق دلال : مش مهم يــــا ريوم المكان ولا الفلوس إلا تنصرف .. المهم البنت تكون سعيــــدة بحياتهــــا .. ويكون رجال طيب
    ريوم وهي تتمنى كل خير لبنت عمتهــــا : الله يوفقهــــا انشاء الله ... والله إن دلال طيبه وتستــــاهل كـــــل خيــــر
    :
    :
    دخــــلو الإستراحة .. وكانت الصاله بسيطة وحلوه ومرتبه بشكــــل ناعم .. كـــان شكل الممر إلا تمر فيه العروس إلا يوصلهـــا للكوشه وكـــأنه جسر ... وكانت كوشتها فكرتها عجيبه كلها من الفواكــــة ... وكانت فيه صينيــــه شدت نظر البندري وريوم .. عبارة عن أناناس ومفرغ من الداخل .. وملينه فواكه من الفراوله والتوت والعنب .. كان شكله ملفت للانتباه..
    سألو عن مكــــان دلال وصلتهم أختهــــا ضحى للغرفه الموجودة فيهــــا ..
    كانت جالسه على الكنبه إلا تتوسط الغرفه ومنزله راسهـــا .. كانت تفكر بحياتها المستقبلية .. وبالخطوة إلا قامت بهـــا .. انتبهت لدخول شخصين بالغرفه .. رفعت راسهـــا وانصدمت لما شافت البندري ... توقعتهـــا ما تحضر الحفلة .. كانت تظن انها بالإمارات .. قامت من مكانها وحضنت البندري
    " يـــــــــــا الدووبه مشتاقة لك موووووووووووووووووووت ... توقعتك ما تجين "
    البندري وهي تناظر فستان دلال بإعجــــاب ... كان عباره عن قمـــاش هندي فخم مفصل وكانه تنورة و تب بدون أكمام وعليهــــا شال أطرافه مطرزه بنفس تطريز القمـــاش يغطي كتوفهـــا ..
    " انتي اكثر .. طــــــــــــــــــــــــــــالعه قمر قمر بالفستان "
    دلال وهي خايفه : يعني حــــلو علي
    البندري: أقولك تجننين ... لكن كـــأنه كحلك يبيله تضبيط ... وطلعت كحلها من شنطتها وقربت أكثر من دلال وضبطت كحلها بمهــــاره ...


    " شكلك نـــــــــاويه تدوخين الرجال الليله "
    دلال بخجل : حـــــــــرام عليك ريوم والله اني ميته خووووووف ... تخيلي اول مره اشوفه بحياتي وهو زوجي اللحين
    ريوم بلقافتها المعتادة : إلا مــــــــا عرفنـــا ايش اسم زوجك
    دلال برقه وهي تنطق الإسم: خـــــــــالد
    دخلت عليهم ضحى وهي تلهث من الركض: يله يـــــــــا بنات على شان نزف دلال
    دلال ها الوقت انخطف لونهـــا .. ونبضات قلبهـــا بدت تتسارع .. تحس وكانها داخله سبــــــــاق مع الزمن ... خوفهـــا بدأ يكبر من اللحظه المقبله
    :
    :

    انـــــزفت على أنغام موسيقى هادئة و رمنسية .. وكل من شـــافها هلل وكبر من جمالهـــا ودلالهــــا .. كانت تمشي بكل غرور وكبريـــاء أنثى وتلتفت لأهلهـــــا بإبتســــامه عـــذبه .... كانت فرحه أمهــــا مالهـــا حدود .. هي بنتها الوحيدة ... إلا الزمن القاسي فرق بينهم .. ما تبي شي من ها الدنيـــــا غير تشوف بنتها سعيدة ... بعـــد ما وصلت بنتها للكوشه ... راحت ونثرت عليهـــا الورد وبخرتهـــا بالعود .. وقرت عليها المعوذات عن العيـــــــــــــن ...
    :
    :

    بدت التبريكات تجيهـــا والكل يهنيهــــا بخالد ... تحس لأول مره بحيـــاتها وكانها ملكه بإحساسها .. الكل فرحان من حولهـــا وتشوف البنات يرقصون حولهــــا .. عمرهـــا ما تخيلت راح يجي اليوم إلا راح تتزوج وتطلع من بيت ابوهـــا .. كانت تظن انها راح تظل سجينه لبيت أبوهـــا .. والهم سيبقى متلبسهـــا .. ما كانت تطمع بالكثير .. راضيه بالقليل .. ذكرياتها بالبيت المشئوم لا تنسى .. ما تذكر حتى انها حست بالفرح .. كانت تحس وكأنهـــــــا تموت ببطء من كثر الألــــــــم الســــاكن بأضلاعهـــــا .. وجـــــلد الذات أدمــــاهـــا .. كــــانت تحلم أن يأتي يوم ويسكن قلبهـــا حب.. كانت تسمع عنه بالروايات والقصص .. لكنها لاتراه بحياتها .. اليـــــــــوم ما عادت تحمل طــــوق أحزانهــــا بل تحمــــل الـــــورد عاهدت نفسهـــا أن تبني عائله مبنية على الحب و التفــــاهم .. هي تعلمت الكثير من حياتها .. أكثر حتى من أن تتعلمه وحده بالجامعات والمدارس .. هي صحيح ما كملت تعليمها بعد الثانوية .. لكن حبها للعلم دفعها للقراءة .. وان شاء الله كل شي انحرمت منه راح تعوضه بعيالهــــا بالمستقبل
    :
    :
    :
    "البندري شفتي كيف شكــــل أهله "
    البندري تتلفت وين مـــا تأشر ريوم : ايش فيهم
    ريوم: مدري ليــــــــــــه احس اني مش مرتاحه لهم .. حتى اشكالهم .. يا سبحان الله في ناس اول ما تشوفينهم يدخلون القلب وناس تحسين بنفور ناحيتهم .. وهي مشمئزة .. حتى لبسهم كلش OLD Faction
    البندري وحتى هي تحس نفس الإحساس : ريوم عيب عليك تتكلمين عن النـــاس كــــذا
    ريوم: ايش فيك انا ما أسخر عليهم .. اقولك إللي أحس فيه ..
    البندري سكتت وما علقت .. إحساسها يقول انه أهل خــــــالد مش من مواخيذهم .. وإلا عرفته انه من منطقة بعيده عنهم يعني مش من جماعتهم
    :
    :

    دخل خالد على شان يلبس دلال الشبكة .. بصراحه ماكان حلو لكن ما هو بشين .. لكن شكله جرئ حاط يده على خصرهـــا ولا هامه الناس إلا حوله .. والإبتسامه العريضة شـــــــــــــاقة ... مسكينه دلال شكلهــــا ميته من الإحراج .. طيب يخف عليهـــا اول مره يشوفها وهو عامل كذا .. الله يستر من الباقي .. ما عجبتني نظراته وهو يتلفت على المعازيم ... كلهم بنات .. إلا مغطي وجهه وإلا متلثم .. انا كنت بعيده عنهم وكنت متلثمه .. لما حسيته يوجهه نظراته ناحيتي غطيت وجهي وطلعت من الصاله ... خلاص الحفله وانتهت .. راح ادق على بنــــدر لانه بصراحه وحشنـــــــــي ..
    :
    :
    :



    اليوم الخميــــــــس والكل متجمهـــــــر على الشارع القريب من شاطئ البحر حول الدراجات النـــــــاريه والإستعـــراض .. والسباقات ..والإزعــــاج من حــــولهم .. وكـــل شخص يحاول يقدم الأفضـــل عنده .. وكــــانه لم يخــــلق الله مثلهم بالبـــلاد
    وكان مــــاجد موجود بين الشبــــاب المتجمع .. وكان يستعـــــد لسباق إلا راهن فيه مع صاحبه تركي ... كــــــــــانت دراجته النــــاريه حديثه ولونهــــا أحمــــــــــــــر ناري .. أمـــا هو لابس جاكيت أســــود جلدي ..والكاب على راسه للحمــــــــاية .. بالرغم انه مغامر إلا انه يخاف على نفسه كثيـــــر .. وعـــــد نفسه انه لازم يفـــــوز بالرهــــان ... مش مــــاجد بن .... إلا يخسر ... لازم الكــــل يعرف منو مــــاجد ومحد يتجرأ يتحداه ..
    بـــــدأ السبـــــاق والكل يترقب منو إلا راح يفوز ... جماعه ماجد طبعا راح يهتفون بإسمـــــه وكانو يمشون وراهم بمســــافة بسيــــارتهم وإلا طــــالع برا سيارته من النافذة .. طبعــــا ماجد كان متقدم على تركي بمســــافة كبيره .. وكان الهـــــواء يضرب بصدره بقوه ويتخلله من جـــاكيته إلا نسى يسكــــره ..

    في لحظــــــــه مـــــــــا بقى يفقـــــــد توازنــــــــه من قــــــــوه الهوا البارد إلا يعصر صـــــدره ... لكنه تمــــاسك بقوه مش ماجد إلا ينهزم بكـــــل قوه ... هو قوي وبنيــتـــه العضليــــه ساعدته على الصمود
    وصـــــــــل لخط النهاية .. يحس بنشوه الانتصـــــــار .. ورفع دراجته لفوق وصــــار يسوق على عجله وحده

    :::::::::::::::::::::::::::::::::



    " رد على تلفونكـــ اكيد حبيبـــــه القلب "

    بنـــدر: ههههههههههه ايش عرفك ؟؟

    " ما يبيلهـــا ذكــــاء من النغمـــــــــــه ... جلس عبد الله يردد مقطع الأغنية
    أحبكــ مووووووت أنــــا و أحيا .. كثر ما أحب أنـــا ذاتي .. ومن شر وبلا الدنيــــا عليكِ كم أنــــا أحاتي .. لانك قطعة مني .. ومــــا يسواك عندي إنســــان .. أنــــا لليوم أحس إني هــــذاك المغرم الولـــهان

    بندر قـــام من كرسيه وراح بعيد عن عبد الله متوجه لنهـــاية المقهى المطل على البحــــر ..
    " هـــلا بقلبي وعمـــــري "
    البندري بخجل من كلمـــاته الغزليــــه : هـــــــلا حبــــي .. كيفك
    بنــــدر: دامي أسمع صوتك .. الأكيــــــــــــد اني بخيــــر ... غريبة تواضعت الأميرة وكلمتني اليوم .. ليـــــــــه الحفلة مش عــــاجبتك
    البندري وهي تلعب بخصله من شعرهــــا والأكيد إلا يشوفهــــا تكلم تلفون يعرف أنهـــــا عــــــــــــاشقة حد الثمـــــــــالة
    " لا بلـــ عكس الحفله حــــــلوه ومتونسين "
    بنـــدر حبــ يسأل عن حال بنت عمته .. لانه مــــا تطمن من شكــــل خالد وأهله اليوم بالملكــــه : ودلال شلونهــــا
    البندري مــــا حست بالغيره من سؤال بندر عن دلال .. لانهــــا تعرفه زين وتثق فيــــه .. ابتسمت وهي تتذكــــر سعاده بنت عمتهــــا : والله اول مره اشوف السعـــادة تشـــــــع من عينهـــــــــــا .. وما حبت تخبره عن الإحســــاس إلا راودهــــا من ناحيه أهل خالد .. إن بعض الظن إثــــــــــم .. وغلط تحكم على النـــــــاس من أول مره تشوفهم فيهـــــا ..

    بنــــدر حس بالبندري: حبيبتي بغيتي شــــي
    البندري: امممممممممممممم .. اذا تقــــــــدر تمــــــر علي
    بنــــدر: أكيــــــــد امر عليك .. اذا أنـــــــا ما أجي أخذ القمر منو يجي يـــــــا خذهــــا .. طيب حبيبتي مسافة الطريق وأنــــا عندك اوكي
    البندري: اوكي ... انتــــبه لنفسكـ
    بنـــدر: انشـــاء الله
    :
    :
    وصل لوين مـــا عبد الله جـــالس .. وأخذ مفتاح سيارته ومحفظتــــه إلا كانت موجوده
    على الطــــاولة
    " عـــلى ويـــن يـــا بو فجــــر " هو دوم يحب ينادونه بو فجـــر لانه يتمنى اذا جاب بنت يسميهــــا فجـــــر
    ابتسم لان عبد الله شكـــله مراح يعديهـــا عليه : بروح امر على ام فجـــــر ... وغمز له
    عبد الله: الله واكبر يـــــــــا الخاين وتتركني بروحي
    بنـــــــدر رفع حاجب: ايش بروحكـ .. المقهى مليــــان شباب .. روح رز فيسك مع أي واحد من الشباب
    عبد الله : لا والله ... اللحين ميـــــن إلا مجرجرني للمقهى .. مهوب انت
    بنــــدر بغرور وهو ينـــاظر بالسمــــــا: مـــدام معي القمر مالي ومــــــال النجـــــــوم
    عبدالله بلهجـــه مأساوية: أيــــــــه الله لنــــا .. لكن افرجيك .. راح يجي يــــوم وتتصل علي .. وهو يقلد صوته.. عبد الله تكفى خلــنـــا نروح النادي .. خلنــــا نروح نتعشى بمطعــــم .. خلنــــا نروح نتمشى على البحر ... وبلهجه شديدة .. لكـــن شوف مين يروح معك يا الــــــــــــدب
    بــــندر ضحك على كلام عبد الله شكله ناوي يذلــــه بالمستقبل: مو مشكله نتفاهم بعيدين ... راح أتأخر على البندري .. ومشى بسرعه يخاف يحصل له كلمه هنـــا ولا هنــــاك
    :
    :
    :

    " يمــــــــه وين البندري "
    أم عبد الله : البندري ســــارت مع بندر
    تكلمت حرمه كانت جالسه معهم على نفس الطــــاولة : اشوفك يا أم عبد الله صرتي تتكلمي إماراتي
    أم عبد الله: ههههههههههههههههههههههه وين ما اتكلم وبنتي صار لهـــا هناك تدرس ست سنوات
    شافت أمهــــا سفهتهـــا وصارت تتكلم مع الحرمه .. بصراحه أنــــا ما أعرفهـــا .. لكنها تعرفني لانها سلمت علي بحراره شكلها تعرفني من يوم انا صغيره .. وسمعتهـــا تقول لامي والله البنات كبرو يا أم عبد الله وكبرونــــا معهم ..
    أففففففففف البندري راحت وتركتني بروحي وأمي شكلهـــا مطوله .. دارت عيني بالصاله أدور على جنى .. شفتها تسولف مع ضحى أخت دلال .. مدري ليـــه ها الإنسانه ما تنزلي من زور ...مغروره .. لكـــن يله أقوم أسولف معهم ...
    :
    :
    وصلت لهم ... وقالت خلني أتغذا فيهم قبل لا يتعشون فيني ... نطيت بوجهم
    " أكيــــــــــــــــد تحشون فيني "
    ضحكت ضحى : الصراحه أيـــــــــــــــه .. فستانك مره حلو
    دارت ريوم حــــول نفسهـــا بفستانها الأسود ســـــــوووررريه .. وكانت لابسه معه صندل أحمر وحاطه روج أحمـــــــــر
    ريوم: صدق عجبك ... ما يغلى عليك يا قلبي
    ابتسمت ضحى بخجل: تسلمين حبيبتي ...
    وغضو الليله كلهـــــا سواليف .. ريوم حست بالراحه مع ضحى إلا تقريبا بنفس عمرهــــا أما دلال على مـــا أظن أكبر من أختي البندري .. شخصية ضحى بسيطة رغم أعتزازهـــا بنفسها .. بعكس أمهــــا المتسلطة ... شفتهــــا اليوم تبي تتحــــكم بكل شي وكــــأن الخطوبه خطوبه بنتها ولا من حبهـــــــــا الزايد لدلال .. أخلي الطابق مســــتور أحسن ..


    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::


    [​IMG]

    كــــــــان قمــــر نصف الشـــهر .. نــــــــوره يداعب موجه .. ونجــــوم بوسط السمـــا .. وكــــأنهـــا ليله عيــــد ... يـــــــا منيه القلب إن العيـــــد لقيـــاكــ .. يـــــــا حلو الثغر يـــا أملي .. لولاك لم أحتـــفل بالعيــــد لولاكـــ

    تحس أنهــــا عـــايشة حـــلم .. العمـــر قبل بنــــدر تحسه ضيـــاع .. هو الشخص إلا هواه قلبهـــا منذ الطفولة واحتفظت بهــــذا الحب .. لا تظنون إني كنت أبادله الحب قبل لا يخطبني .. كنــــــا نحب بسكـــات .. وكـــل منــــا حامل ظنونه لثـــاني .. كان بندر يخاف يجي إجتماعات العايله ... يخاف عيونه تفضحــــه قدامي ... كان يفضل يبتعــــد عني .. كان خايف لو يجي يخطبني أرفضه .. كـــان خايف إن الغربه والزمن يغيـــر حبنـــا الطفولي إلا تربينـــا عليه ونمـــا وكبر معنــــا .. لكنه كـــــــان غلطان .. أنـــــــا كنت انتظر اليوم إلا يجي يخطبني فيــــــــــه .. أنـــــــا أهواه .. وأحسد عليه الأرض .. فأنت فالقلب والأضــــلاعُ مثواكـــ
    :
    :
    :
    كــــانو جالسين قريب من شـــاطئ البحر .. بندر حب يوديـــها مكان منعزل عن الناس .. ما كان فيه أحد جالس حولهم .. البندري كانت ماخذه راحتهـــا وهي جالسه على كرسي السواق بالسيارة وحاطه الشيله على كتفها وفاتحه الباب وبنــــدر كان متسند على البــــاب .. وينـــــــاظر بزنبقته الجميلة .. وشعـــرهـــا المتنـــاثر على كتوفهــــا .. وخدودهـــا بين الهدب والشفايف مثل السحب بين الثرى والثُريــــــــا .. الوصف فيهـــا تعدى كلمه الوصوف .. و الوصف فــــن ويليق بأم الوصايف ..
    كـــان صدى صوت كـــاظم الساهر يتردد بالمكان حولهم ..


    لولا المحبـــــه في جوانحـــــــــه .... مـــــــا أصبح الإنسان إنسانا ...
    زمن مَضَى .. وبقيتِ غـــــــــالية ....لا هُنتِ أنتٍ ، ولا الهوى هـانا ...
    إني أحبكِ .. كيف يمكنني ؟ .... أن أشعل التــــاريخ نيرانـــــا ..



    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::






    يـــــحس بشي يلعـــب بشعره .. إلتفت على الجهه الثــــانيه النوم يدغدغ عينه
    " عمــــــــــــــــــــــو يـــله قووووووووووووووم .. وبدت ترفع صوتها .. عمـــــــــــــــــــــو "

    بدأ يميز هذا الصوت الصغنن ... وحس بيهــــا تدخل معه داخل اللحــــاف
    " ســـــــــــــــــارونه روحي لجدتك وخليني أنــــــــــــام "
    سارة وهي ماده بوزهـــا : تيــــب
    وهي نازله من السرير المرتفع .. لفت نظرهــــا قلم موجود على التسريحة .. عجبهـا شكله بلونه الأســــــــود اللامع .. مشت لين وصلت له بصعوبــــه وعلى وجههـــا ابتسامه طفل شرير .. فتحت القلم .. كان القلم ماركته MONT BLANCبريشه .. عبد العزيز حس انها لسه مــــا طلعت من الغرفه ... فتح عينه بشويـــش وشـــــــــافهــــا تلعب بالقلم وترسم على يدهـــــــا رسومــــــــات
    "ســـــــــــــــــــــــــــــــارووووووووه "

    اخترعت ســـاره من صوته .. وبدت شفايفهــــا ترتجف .. عبد العزيز كـــان ناوي يعـــاقبها على تصرفهـــا .. لكن يا قلبي ما يقـــــدر على زعلهــــا .. قــــام من السرير وراح لهـــا وحضنهـــا وقرص تفاحات الوجنه ..
    " بــــــــــوســــه كبيره لعموووووووووو"
    قربت من خــــده لكنهــــا بدل لا تبوســـه عضتــــه على خده ... وبجسمهــــا الصغير .. طارت من حضنه وصارت تركض .. وضحكاتها تتردد بكل أنحاء البيت ..
    عبد العزيز على مــــــــــا ستوعب الحركه إلا سوته فيه .. إلا هي طايره من حضنــــــه .. وصار يركض وراهــــا بكل البيت .. وكـــأنه صغر 20 سنه وهو لابس البجامه وشعره الكثيف غير مرتب وخصل نـــازله على جبينه

    راحت ساره لحظن جدتهـــــا .. تشتكي من عبد العزيز انه نــــــــاوي يضربهــــا
    عبد العزيز ضحك على حركتهـــا ... هو كان دوم يسوي هذي الحركه بأخوه بو ســـــــاره .. ضربني وبكى وسبقني وأشتكى

    ضحكت ساره على شكل عمها وبانت أسنانها إلا كأنهـــا حبات رمان وهي جـــالسه بحضن جدتهـــا: مـــــــــــا تقدر تصيـــــــــــــــدني
    عبد العـــزيز وهو يضحك على شكلك : افرجيك ان مــــا صدتك يا الدبــــه ... وحب يستغل نقطه ضعفهـــا .. مراح أجيب لك معي مرره ثــــانيه حواوا من لندن

    ســــاره ضلت تفكر تخاف تروح لعمهــــا ويعضهــــا مثل ما سوت معه .. وتخــــاف ماتروح ما يجب لها حواوا .. وبالأخيــــر استسلمت وراحت لعمهــــا وعطته بوسه على خده .. لكن هو مازال روح الشغاوه فيه وعضها في يدهــــا .. وضلو يتاخانقون وكل واحد يعفس شعــــر الثاني
    وأم محمد تضحك على أشكالهم .. وكـــأن عبد العزيز رجع طفل ... هو طول عمره راح يظل بنظرهــــا طفلهــــا المدلل وآخر العنقود مهمــــا كبر
    " هــــــــا يمه متى أن شــــاء الله راجع على لندن "
    عبد العزيز وساره مازالت بحضنه: انشاء الله يمه بعد كمن يوم
    أم محمد وبحزن: متــــــى يا ولدي راح تخلص دراستك .. ابيك تستقر وتتزوج
    عبد العزيز: انشــــــاء الله يمه قريب راح أحقق مناك ... بس انتي اصبري علي شوي .. خليني آخــــذ الشهاده وأرجع .. وراح أخليك تخطبيلي
    أم محمد بدت تحس بالسعاده .. لانهـــا حاطه له بنت في بــــالها : أنشـــــــــاء الله خير
    عبد العزيز: يله يمه عن أذنكـ بروح أخذ لي دش ... يله سارونه تجين مع عمو
    هزت راسهــــا بالموافقه .. وحملهــــا فوق كتفه ... كانت ساره تحس وكانها طــــــايره عن الأرض
    " أنـــــــــــــا اطول منكـــ " وبدا عبد العزيز يدور فيها وهي تضحكـ

    :::::::::::::::::::::::::::::::::

    بدت البندري دراستهــــا فتره الراحــــة انتهت خلاص ... لازم تشد حيلهــــا .. طريق النهايه قربت الوصول إليـــــه ... طول عمرهــــا متفوقه .. الوصول للقمه صعب لكن المحــــافظه عليه أصعب .. كانت دوم تخاف من الفشـــــل ... الإحساس بالفشل صعب على إنســــان ما تعود يعيش الفشـــــــــــل ... وناس عندهم نظريه إن النجـــاح هو الإنتقال من فشل إلى فشـــــــل آآآآآآآآآخر ...

    كانت جالسه بغرفتهــــا على سجادتهــــا الفرو وفارشه كتبها وأوراقهــــا حولهــــا وكانت سلمى تذاكر معهــــا .. وتوهـــا أمها جايبه لهم كاسين عصير فراولــــه وسلطة فواكــــة .. على شان يحسون بالانتعاش ..
    " مـــا قلت لك سلووووووم عن حفله دلال الإسبوع إللي طـــاف "
    سلمى وهي بدت تطفش من البندري : هههههه قولي ... انتي ما تبطلين سوالف ... والله لو حنــــا نذاكر كثر ما نسولف كان اللحين حنـــا مخلصين الكتب
    البندري وهي تعدل في جلستهـــا: حرام عليك .. نغيــــر جو .. مليت من مقابل الكتب .. والله أحولت عيوني
    سلمى .. تبي تحسس صديقتها بتأنيب الضمير: أحولت عيونكـ ... اليوم تضحك شفاتك بكرة تبكي عيونكـ .. ووقت الإمتحان يكرم المــــرء أو يهان .. انا والله مش خايفة إلا من إمتحان clinical على الأقل writing الله ساتر عليك .. بينك وبين الورقه .. اذا ما عرفتي ســـــؤال تألفي محد بعــــارفك .. لكن clinical فضيحه بوجه الدكتور .. اذا ما عرفتي تجــــاوبي على سؤال .. اكيد راح يستلمك تهزئ .. ويمكن حتى ما ينجحك يقول هذي ما تستحق تتخرج تصير دكتورة
    البندري .. بدت تحس بالخوف يــدخل قلبها: اسكتي بس لاااااااااا تذكريني ... والمصيبة لو جابو لك حــــاله عمرك ما سمعتي فيهـــا ولا تخطر على بــــال بشــــر
    سلمى وهي ترفع يدهـــا لسمــــاء تدعي ربهـــا : يــــــــــــا رب تشافي كل المرضى .. وانشـــــــــاء الله ليله الإمتحان الكل يترخص من المستشفى ويصير فـــــــــــاضي
    البندري وهي تحس إن هـــذا الشي من ســـابع المستحيلات: يسمع من بوك لباب السمـــــــــا
    :
    :
    ورجعوا يكملون مذاكرتهم باجتهاد.. وكلهم إصرار أنهم ينهون دراستهم .. وماراح يرضون بالقليل ابـــــــد .. وان شـــــاء الله يكملون مشوارهم الطبي ويتخصصون .. ويصيرون من كبــــار الإستشارين بالديـــــــرة ... هــــذا حلم البندري .. انها تصير استشاريه ويكون لهــــا مكتبها الخاص .. ويكون على مكتبهـــا لوحـــه خشبيه مكتوب عليهـــا د. البندري .... آآآآآآآآآآآآه متى متى يجي هــــذا اليوم .. هي تعبت .. لكنها قويه والأكيـــــــد انها راح تواصل مشوارهـــا وبمساعده بندر .. هو كان دوم يساندهـــا بدراستها ويعطيهــــا الدعم .. هي بامس الحاجه لدعمه ومواساته بــ هالوقت بالذات
    :
    :
    :
    " تراك طفشتيــــنا .. زهقتينــــــــــــــــا .. كل دقيقه مكلمه على بندر"
    البندري.. ضحكت على شكل صاحبتها : حرام عليك هو يكلمني على شانه رايح يحجز الصـــاله ويعطيني التواريخ .. على شـــــــــان أختار الوقت إلا يناسبني
    سلمى .. عافسه وجهـــا : بالله شـــــــــايفه الوقت مناسب
    البندري: عارفه انه الوقت غير مناسب .. لكن ايش اسوي .. اذا تبين تختارين اليوم والشهر إلا يعجبكــ لازم تحجزين قبل مده
    سلمى: والله الزواج بليـــــــه ... قلت لك خذي رجلك وروحي شهــــــر عســـــل تلفين العــــــــالم لف وتعيشين أحلى honey moooooooon
    البندري: أيـــــش اسوي ... والله انا مالي خلق روحات وجيات وتجهيزات .. لكن ايش اسوي بأمي .. تعرفين بنتها الكبيرة وتبي تفرح فيهــــا وهم خالتي .. تقول البنت إلا ما تنزف تبقى حسرتهـــا بقلبهـــــــــا
    سلمى وهي تفكر بكلام البندري .. هو فيه شوي من المنطقيه ... لكن هي بالنسبة لها الزواجات إسراف على الفاضي
    " طيب مـــــا خبرتيني عن تجهيزاتك ومخططاتك"
    البندري: والله حاليــــــا بالي مشغول بالدراسه .. لكن في بالي من زمان عده أفكار وودي اسويهــــا بعرسي ... وبكل غرور .. انتي تعرفيني ما هو بغرور لكن إذا مـــاكنت بالصف الأول أمـــــــــام .. ما عاد يهـــــم إذا كنت قبل الأخيــــــــر

    سلمى .. دومهـــا تعتز بصديقتها تــــؤم روحهـــا .. إعتزازهـــا بنفسهـــا وكبريــــــاءها فوق كـــل شي .. عمرها ما سمحت لأحد يغلط بحقهـــا .. ودامها تقول إللي يحترم نفسه يفرض أحترامه على الآخــــرين
    " تدرين إن كــــل الشله .. ينتظرون زواجك بفـــارغ من الصـــبر .. الكل يحس إن زواجك راح تكون إسطــــــــــورة .. ليله من ليالي ألف ليله وليله .. البندري وبندر .. وهي ترسم إسمهم بالهوا بخط جميل "

    البندري ابتسمت وهي تتخيل شكل إسمهـــا مرتبط بإسم البندر بطريقة حلوه على كرت الزواج
    سلمى وتناظرهـــا بنظره خبيثة: يــــــــــــــاخوفي تحملين من أول ليــــله
    البندري شهقت وعيونهـــا طلعت: حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــرام عليك .. أصلا مخططاتي أني ما أحمل من أول سنــــه.. ولازم آخــــذ إحطياطاتي .. شو ما يمر على زواجي سنه إلا وعندي طفل .. ابي أستانس ابي أحس انــــي عروس ... وبعدين لاحقين على المسؤوليات.. أحس الزواج مسؤليه وغير عن الخطوبة .. يعني حتى لو الرجال تعرفينه من قبل .. بعد الزواج يختلف أن انتِ تعيشين معـــاه تقابلينه 24 ســــاعة ... وأخاف أحيان أقصر في واجباتي كزوجه .. وإنت عارفة دوامنــــا المتعب وغير المناوبات الكوووووول ( المناوبات الليلية ) .. أخـــــاف يطفش الرجال

    سلمى : لا بالعكس يعني انتي عـــــاجبتك فكرة أن الرجال يقابل زوجتة 24 ســـــــاعة ... بالعكس من كثر ما هم فاضين راح يدورون لهم أي شي على شان يتخانقون عليه وتكثر المشــــاكل بينهم ... والحلو إن زوجك يشتغل بأرامكــــو يعني وقت خروجه من الدوام مثلك ... وعلى الكول إذا ما كنتي موجودة معه ... راح يشتـــــــــــــــــــاق لك *_^

    البندري وهي تضرب كتف سلمى بخـــفه: والله وطلعتي خــــطيرة
    سلمى وهي تغمز لهـــا : هههههههههههاي .. أضبطك أنــــا

    نـــــــاظرت ساعتها لقتهـــا الساعه 10:30 اففففففف تأخرت على البيت .. دقت على خالهــــا لقته رايح الشاليه مع ربعه .. مالها إلا تدق على أخــــوهـــا ماجد يجيهـــا
    البندري: عادي حبيبتي أنــــــــــا أوصلك
    سلمى وهي تضغط على زر الإتصال على رقم أخوهـــا : تسلمين عيوني .. ما ابي اتعبك
    البندري: سلوووووم لا تخليني أزعل عليك .. ترى ما بينا كلافه

    سمعت صوت أخوها يرد من الجهه الثانيه .. وخبرته انه يجي يمـــرها ووصفت له البيت .. بهــــا الوقت دخلت عليهم حــــور ببجامتها الرماديه وبالنص رسمه خروف وكانت ماسكه قطوتهـــا ساندي .. سلمى ما إنتبهت إن حور ماسكه قطوة على بالها مخدة
    " حوووووووووري حبيبي .. تعالي من زمان عنك "
    حور قربت منها وكانت تحك عينها لانها نعسانه وجايه غرفه البندري تبي تنـــام عندهــــا .. اول ما قربت من سلمى وشافت وجهه القطه نطت سلمى فوق السرير .. سلمى اذا تبــــون تموتونهـــا جيبو لهــــا قطة .. وصارت تصرخ
    " يمـــــــــــــــــه .. تكفين البندري وخريهـــا عني "
    حــــور صحصحت من هذا الموقف وصارت تضحك على شكل سلمى المخترعه .. ما تدري ليه الكل يخافون من القطط .. مع انها حلوه ولطيفة
    البندري: تعالي سلوم لمسيها ... والله انها لطيفة وما تعض.. شوفيها حتى خافت لما شافتك تصرخين
    سلمى جات لها حاله هستيريه: يا القذرة كيف تلمسينهــــا كلها جراثيم وأمراض
    البندري وهي ما زالت تضحك على شكل صديقتهــــا: ههههههههههه ... لا لا ما فيها أمرض مـــا خذه كل التطعيمات ... ورأفت بحال سلمى وخلت أختها تحطها بقفصــها برا
    " ارتحتي اللحين ..."
    سلمى وهي تتنفس بسرعه وتاخذ عبايتها وتلبسها: خلااااااااااااااص ما عادني جايه بيتكم مرة ثانيه
    البندري: عــــــــاد سلوم .. لا تصيرين جبانه .. كلها قطة
    سلمى : لا لا ... انتي ما تدرين أني أخاف منهم ... أذكر مره أخوي وأنــــا صغيرة كان يبي يخوفني ورما علي قطوة مدري من وين جايبها وأنــــا كنت غافله .. ضليت أصرخ وأنغمى علي .. خذوني للمستشفى وصارت حالتي حاله

    البندري: هههههههههههههههههههههههههههههههههه كل هذا عندك عقده منهم
    سلمى شافت أخوها دق عليها مس كول : يـــــله حبيبتي تصبحين على خير
    وهي تمشى مع سلمى على شــــان توصلهـــا للبـــاب : وانتي من أهـــله
    سلمى: لا حبيبتي ماله داعي ... ايش دعوه ما ني غريبه .. انا راعيه بيت وأدل الباب زين .. وهي تأشر على الكتب .. اجلسي ادرسي احسن
    البندري: طيب يـــــا أم سعيد .. سلام
    سلمى: مع السلامه يـــا أم سلوم
    :
    :
    :

    طلعت من غرفة البندري وتوجهت لدرج .. عند قمــــه الدرج شافت ظل رجــــال طالع .. على طول غطت وجهها ونزلت لانها خافت تتأخر على أخوهــــا .. كانها حست او أنهــــا تتخيل انه هــــا الرجال رمى عليها السلام .. لكن من فشلتهـــا تلعثمت وما ردت .. اذا ما خاب ظنهـــا هذا عبد الله أخو البندري
    لكن ايش ها الإحراج .. اكيد راح يقول هذي البنت قليله حيا ... افففففففف عادي يا سلمى تصير هذي المواقف بأكبر العائلات .. ما صار شي .. انسي
    وهي واصله البوابة الخارجية ... شافت سيــــارة أخوها BMW الكشف واقفه وصوت الأغــــــاني الأجنبية واصله لأخر الدنيا .. الله ياخذك يــــا ماجد اكيد اللحين اخو البندري سمعك .. اللحين النــــاس ايش تقول عني .. دام أخـــوها كذا اكيد هي مثله .. ركبت السياره وهي معصبــــة
    " السلام عليكم"
    وطى على صوت الأغـــاني " وعليكم السلام ... شكلك كنتي ما خذة راحتك تأخرتي ... صار لي ساعه واقف برا "
    سلمى: كنـت ادرس مع البندري ... على ما لبست عباتي وجيتك على طول
    مـــاجد وهو يفكر : اهـــا .. طيب هذي صـــاحبتك عندهـــا خوات
    سلمى ألتفتت عليه بعصبيه وتحس إن ضغط الدم وصل عندهـــا ألف .. وهي تحرك يدها يمين وشمال : أُقســــــــــــــــــــمُ باللهِ ... وبعد الله ما كو حلفان يــــــــــــــا ماجد .. إن سمعت انك تعرضت لأي وحده من صديقاتي او حتى من أهلهم .. مـــــــــــــــا تلوم إلا نفســـــــــــــــك .. فاهمني
    ماجد .. أخترع الصراحه من صراخ أخته المُبـــاغت .. ماتوقع ها العصبيه منها .. ترى الموضوع عادي .. مدري متى ها الناس راح يطورون ويصيرو فــــري
    " فاهم .. وانتي ايش شايفتني راعي بنــــات "
    سلمى: راعي بنـــات مش راعي بنات هذا ما يهمني
    استغــــــــــفر الله ربي العظيــــــــــــــم

    الصحيح إن رغــــم صياعة مــــاجد وتهوره ويمكن أحيان مغازلته للبنات بالسوق أو الأماكن العامه ... لكنه عمره مــــاكلم بنت على الجوال يحس انه تعدي على اعراض النــــاس .. ويمكن هذي تنعد حسنه من حسناته الغلال


    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::






    بدت تحس بآآآآلام خفيفة من بعد النزيف ... وتحس بالخوف راح يقتلهـــا .. ودقـــات قلبهـــا تحسهـــا راح تفجر عروقهـــا ... خوفهـــا على طفلهـــا إلا لسى ما أنولد .. ما تبي تخسره.. تحس إن حركتـــه قلت .. او يمكن من كثر خوفهـــا بدت تحس هـــذا الإحســــاس .. نـــاظرت بالغرفة المظلمة إلا من نور خافت جاي من الحمام .. .. ليـــــه راح وخلاهــــا بروحها.. بدت دموعهـــا تنزل على وجهـــا ... ابوس روحك بس تكــــــــون جنبي يمكن لـــو تموت محد راح يحس فيهــــا .. محتـــــاجه لـــــه ... محتاجه لحضنه بها الوقت.. محد بحولها ولو صرخت محد راح يسمعهــــا .. تتصل بــــــــــمين ولا تستنجد بــــــــــــمين .. ما لقت غير البندري هي الوحيدة إلا ممكن تساعدني ... مشت بخطوات مضطربة ... تحس راح تفقد توازنهــــا بأي لحظه .. وصلت لجوالهــــا بصعوبه إلا كان موجود على الطاولة الصغيرة جنب السرير .. ودقت على البندري بيدين ترتجف من خوفهــــا وسبب النزيف ...
    :
    :
    :
    البندري كانت تستعد لنوم .. بعد ما حطت على وجهــــا ماسك خفيف ... دومها تحب تعتني بشرتهــــا ... طفت الأنوار .. تحب تنام بالظلاااااااااام ولا تحب شي يقلق راحتها .. وكانت حاطه جوالهــــا على السايلنت ... رفعت لحاف السرير الثقيل بلونه الأحمر بدم الغـــزال ومطرز بالذهبي .. انتبهت لنور الشاشة إلا تنـــــور بظلام الغرفة ... استغربت منو إلا راح يتصـــــل بهــــا الوقت المتأخر .. شافت المتصل مريم مرت خالها .. استغربت اتصالها .. لكنها ما طولت وردت عليها
    " الـــــــــــــــــو"
    وصلها صوتها الخائف .. وكان بصوتها رجفة : البندري إلحقيني ... راح أموت
    البندري حست بالخوف يعصف قلبهـــا ... اكيد في مصيبة : مــــــــريم ايش فيك ... قوليلي
    مريم وهي تبكي : مدري فجأة صار لي نزيف ... وأنــــا خايفة ... وخالك مو موجود بالبيت
    البندري بعصبيه من إهمال خــــالها: وينه فيه
    مريم: مسافر ... تكفين البندري قولي لي ايش اسوي ... احس اني راح اموت
    البندري وهي تقوم من سريرها بسرعه وتشغل الأنوار: طيب طيب ... انتي لا تتحركين .. مسافة الطريق وأنــــا عندك
    قفلت من عند مريم وهي محتــــارة الوقت متأخر... وأبوهــــا نايم ... وعبد الله ... ايه مافي غير عبد الله ... طلعت من غرفتهــــا بسرعة ... وراحت لغرفـــة عبد الله ... طقت الباب مـــــرة ... مرتين ... ثلاث
    لا حيــــاة لمن تنادي ... عبد الله اذا نام لو يتفجــــر البيت ما يحس .... اففففففففف انا ايش اسوي ... مالي غير بنــــدر ... ركضت لغرفتها بسرعة .. ومن ارتباكهـــا صدمت بباب الغرفة .. حست رجولهــــا تألمهـــا شوي لكنها ما أهتمت مو وقـــته .. اتصلت على بنــــدر بسرعة ...
    الحمد الله إن بنـــــدر ماكان حاط جواله على السايلنت ... اول ما سمع نغمه البندري .. صحى من النوم على طول .. وخاف لا يكون صاير لها شي .. مش من عوايدهـــا تكلمه بآخر الليل
    "هــــلا عمري"
    وصلها صوته النـــــــــــايم : هلا بنــــدر ... آسفة على الإزعـــاج .. بــــــــــس
    ارتعب البندر وجلس وصحصح شوي: ايش فيــــــــــــــــه ... فيك شي يا البندري
    البندري: مرت خالي مريم تعبــــانه وما معهـــا أحد بالبيت ... تقدر توديني
    فز البندر من مكــــانه : اكيـــــــد اقدر اوديك .. دقايق وانا عندك ... أنتِ بس خليك جاهزة
    البندري: طيب
    وقفلت من عنده.. وتوجهت لغرفه الملابس ولبست عبـــايتها حتى ما فكرت تغير ملابسهـــا .. وأخذت جوالها ومفتــــاح البيت معهــــا .. وانتظرت بندر يجيهــــا
    لحسن الحظ إن بيت أبو بنــــدر قريب من بيت أبو عبد الله يعني بنفس الحي ... وشـــافت من خلال النــــافذة إنعكـــاس السيارة وهي تدخــــل من البوابــــة الرئيسية ... لانه عنده الرموت ( جهاز التحكم من بُعد للبوابه الرئيسية) .. حتى مـــا إنتظرته يوصل لها عند مدخل البيت .. طلعت من الباب .. ومشت بسرعه لسيارة
    " السلام عليكــــم "
    بنـــدر: وعليكم السلام .. وتوجه لبيت خاله بسرعه
    أخذت البندري جوالهـــا ودقت على مرت خــــالهـــا ... شافتها تأخرت على ما ردت .. دقت عليهــــا مره ثانيه .. وجاها صوتهـــا
    " مــــريم انتي بخير "
    كان صوتها رايح ومهدود حيلهـــا : ايه انا بخير
    " انــــا اللحين جايتك .. انتي اللبسي عباتك .. وانزلي تحت .. واي وقت تحسين بألم على طول أجلسي اوكي "
    مريم: ان شـــــــاء الله
    " طيب بـــاب البيت مفتوح "
    مريم: لا مقفل
    " طيب طيب لا تحاتين .. وخلي الجوال جنبك .. دقايق وأنـــا عندك "
    لف عليهــــا بنـــدر: ايش فيهــــا
    البندري ما عرفت كيف تشرح لــــه : تقول تحس بألم .. وتخاف انها ولادة مبكرة .. والمشكلة إنه باب البيت مقفل
    بنـــدر: أفا عليك وإلا معك مش رجال والله لو أنط من السور وأكسر الباب
    البندري ابتسمت لــــه .. ولد عمهـــا عمره ماراح يخونهـــا بها المواقف ...
    :
    :
    :
    نزلت من الدرج بصعـــــــوبة شــــديدة .. أخذت نفس لمــــا وصلت لنهــــاية .. كانت خـــايفه تفقد توازنـــها وهي على الدرج ... جلست على آخــــر عتبــــه .. تنتظر البندري تـــوصل .. ومع كل ثــــانية دقات قلبـــهـــا تزيد .. وخوفهـــا يزيــــــــد و يـــــزيد
    :
    :
    سمعت دقات الجرس .. تحركت بصعـــوبة وصارت تحس إنهـــــا تشوف الأشيــــاء بدل الواحــــد أثنين .. وصلت أخيرا لسمـــاعة التلفون ورفعتهـــا وفتحت الباب للبندري .. وتحركت على شان تفتح الباب .. تحس أن هذا المجهود البسيط إلا تقوم بيـــــه أتعبهــــا حيــــــــــــــل .. سمعت حس البندري ومـــا ركزت منو الشخص إلا معهــــا وأول ما فتحت الباب .. فقــــدت توازنهــــا وطاحت بيد البندري
    " مريم .. مريم حبيبتي أصحي " كانت متمدده على الأرض وراسهــــا بحظن البندري ... صرخت البندري تنادي بنــــدر لأنهــــا مراح تقدر تحملهــــا بروحهــــا .. ودخل بنــــدر بسرعة ... وحملهــــا مع البندري .. البندري وقتهـــــا حملتهـــا بكل قوتهــــا .. فتح لهـــا بندر الباب الخلفي ودخلوهــــا وصارت بحظن البندري
    " بنـــــــــــــــدر تكفى بســــــــــرعة على مستشفى السعــــد أو أي مستشفى بطريقك"
    بنــــدر شخط بسرعــــة جنونيه 180 .. يمكن لحظتهــــا مـــا فكر إن ممكن أنه ها السرعة تنهي حيــــاته وحياة البندري...
    :
    :
    :
    :
    :



     
  6. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    قريت الجزء الآوول

    وحلوو عجبني

    ولي عودة
     
  7. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ( الجـــــزء الرابع )

    كــــان عبد العزيز بطريقة للمطــــار ... رحلته للندن كانت بوقت متأخـــر .. واخوه محمد هو إلا قرر يوصله ومعه ســـــارة إلا ركبت راسها إلا تروح معهم ... وطول ماهم بالطريق ... ســــارة هي إلا تسولف لين ما طفّشت عمهــــا

    " ســــــــارونه انتي كــــم عمركـ "
    وهي تناظر بأصابعهـــا محتـــارة، مره تأشر بثنين ومره بثلاثه ... وبالأخيـــر استقرت على ثلاث أصابع وهي مبتسمة إنهــــا قدرت تاشر له بثلاث أصابع والإصبعين ماسكتهم على شان لا يخربون الشكل ^_^

    " وحـــليــــلك يــــــــــا ساره أثاري عمرك ثلاث يعني انتي صغيرة" يبي يقايضها

    صرخت بوجهه : لاااااااااااااااااااا ، أصلا أنـــــا أكبر منك ... أنــــا اروح الجـــــــــاعمه (الجامعه) مثلك

    ضحك بضحكته الرنـــانه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ... والله انتي لو تجين معي الجاعمه تصكين على كل البنات إلا هناك ... وتطفشين الدكتور على أصوله ... لدرجه تخلينه يلعن الساعة إلا صار فيهـــا دكتور

    محمد: هههههههههههههههههههههههههه ... حرام عليك تتريق على بنتي ... بكرة تشوفهـــا تصير أحسن دكتورة مثل عمهــــا
    ابتسم عبد العزيز: وأنــــا ما قلت شي ... أصلا ســـــــــــــــارة قمــــــــــر ... صحيح سارة!!!
    سارة، بغرورهـــا الطفولي: أصلا أنــــا أحلى منك
    عبد العزيز، وهو يقرص أخدوهـــا: قمـــــر ، قمــــر يا ربي ها البنت
    :
    :

    وصله أخوه عند بوابة المســــافرين .. وترك عنده سارة على مايروح يوقف سيارته
    " عمو ليه بتسافر"
    عبد العزيز: على شــــان اروح الجاعمه على قولتك
    سارة: خذني معك
    عبد العزيز وكأنه يكلم وحده راشدة: يــــــــــــاليت والله يا قلبي على الأقل تونسيني
    على كلمته هذي وصل أخوه ... وسمعه : والله محد قالك مــــا تتزوج ... يعني عاجبتك حيـــــاة الغربة والعزوبية
    عبد العزيز ببتســــامة لهـــا معنى: والله اذا كنت ناوي أتزوج بس على شــــان أجيب لي بنت قمر مثل سارة
    محمد: انت شد حيلكـ وأمي تخطب لك
    عبد العزيز: أنشــــاء الله يصير خير ... خلني أخلص التخصص وأرجع وأضبط أموري
    محمد : إنشــــاء الله خير ... وهو يصافحه ... تروح وترجع بالسلامة يا الغالي
    عبد العزيز: الله يسلمك... سلم لي على الوالـــــدة

    سارونه صارت تبكي مش راضيه تترك عمهــــا ... وعبد العزيز قلبه عوره على فراقهــــا ... لكن كلهـــا كم شهر وهو راجع لها إنشاء الله ... راقب أخوه مع بنته إلا أثــــار الدموع على خدهــــا الرقيق وهم يبتعدون عنه .. توجه للخطوط على شان يقص البوردنق كارد .. وكان يمشي بكـــل غرور وهيبة .. كان لابس بنطلون جينز غامق مع جاكيت بني شاموا... طول عمــــرة أنيق ... وفيه جاذبيه غريبة ...

    ::::::::::::::::::::::::::::::::


    الصمت هو المسيطر على الموقف .. يمكن وقتهــــا ماكان ينسمع غيـــر منبه السرعـــة .. ودقــــات قلوبهم إلا وكأنهم في سبــــاق مع الخيل .. طول المسافة .. وهي تتحسس نبض مريم .. وتحط يدهـــا على بطنهـــا وتحس بحركات الجنين الخفيفة .. وقتهــــا يمكن تطمنت انه مازالت روح تسكن في رحمـــها ... الحمد الله في هذا الوقت المتأخر، كانت الشوارع فاضية ... وقدر بندر يوصل المستشفى بسرعة قيــــاسية .. أول مــــا وصل بندر عند بوابه الطوارئ نزل بسرعة على شــــان يجيب لهـــا سرير المتحرك .. ما اهتم انه يسكر باب السيارة .. كان الشيء الوحيــــد إلا شاغل باله وقتهـــا هي مرت خالة ... حتى انه لما طلع من بيتهم كان شكله مبهدل بثوب أبيض غير مكوي ... وشعرة الغير مرتب
    :
    :
    " what wrong with her doctor " كانت تناظر بشاشة ultrasound وتراقب الدكتورة كيف تفحص عليهـــا .. وتناظر بشكل الجنين بالشاشة ونموه ..
    الدكتورة: I think she has placenta previa, from her symptom and I show in US the placenta in the lower of the uterus

    وقتهــــا تنفست براحه على الأقل حـــالتها مش خطيرة مره : doctor!! She needs immediate delivery
    Doctor: no, needs until know, because the amount of bleeding is minimal, but at 38 weeks I will delivery her by cesarean
    البندري : OK! Doctor thanks
    :
    :

    طلعت لبـــندر إلا كان جالس في الممر الكئيب الخالي من الحياة على آخر الليل ... كان منزل راسه وشكله تعبــــان ... كسر خاطرهـــا انه صحته من النوم والأكيــــد مراح يقدر يداوم الصبح .. لان النوم عند بندر شيء أساسي
    " بنــــدر"
    رفع راسه وكانت بعيونه نظره قلقه : أخبــــارها اللحين
    البندري جلست جنبه على الكراسي: لا الحمد الله طمنتني الدكتورة
    بندر: ايش طلع عندهـــا
    البندري: قالت لي إن المشيمة نــــازلة عندهــــا .. وهذا إلا خلاهـــا تتعب .. كانت ناوية تخبره عن النزيف لكن حست إن هذا الشي أمور خاصة مش من حقهـــا تخبرة .. مع إن المفروض الرجل يكون عنده خبره في هذي المواضيع .. على شان في المستقبل يكون عنده خلفية
    بـــندر: طيب هي وينهـــا اللحين
    البندري: نقلوهـــا إلى الجناح .. قالت لي الدكتورة راح يخلونها تحت الملاحظة كم يوم
    :
    :
    :
    :


    جــــالسة على السرير الأبيض ، الكئيب ... تحس بالوحدة .. وين البندري عنهــــا ليه تركتهــــا بروحهــــا .. وينك يــــا جاسم كم أحتاجك أنـــــا .. تحسست بطنهــــا تحس على الأقل أن الحياة رجعت لهــــا ... لكن ما جا أحد وطمنهــــا هي ما زالت قلقه .. شافت البندري دخلت عليهــــا ببتسامتهـــا المعهودة
    " سلااااااااامات مريوم ما تشوفين شـــــر" جلست جنبهـــا على طرف السرير .. ومسكت يدهــــا على شان تحسسهـــا بالأمـــان وتطمن قلبهــــا الخايف على الروح الجميلة إلا ساكنه فيهــــا
    مريم: ايش قالت لك الدكتــــورة
    البندري: تــــــدلعين علينا بس ... يعني لازم تشوفين غلاتك عندنـــــا
    ابتسمت مريم من بين خوفهــــا
    البندري: كلمت الدكتورة .. قالت لي إن المشيمة نازله ... وهذا سبب النزيف عندك .. ولا تخافين الجنين ماعليه خطر إنشاء الله

    مريم وهي بدت تستوعب حالتها : انشــــاء الله

    البندري: ادعي ربك إنشــــاء الله يقومك بالسلامة ... ولا تخافين يا قلبي
    مريم وهي بعدهـــا خايفة على الجنين: يعني راح يسون لي عملية قيصرية ؟؟؟
    البندري وهي تطبطب على يدهـــا: يعني اسم العملية بس هو إلا يخوف ... لكن صدقيني هذا احسن لك وللبيبي .. وماعليك شر إنشــــاء الله .. واريح لك عن آلام الولادة الطبيعية *_^
    طيب حبيبتي ... تــــآمريني على شي
    مريم : بس إذا ما عليك أمر ملاك ومنار بروحهم بالبيت مع الخادمة
    البندري: لا تخافين عليهم ... أمي مراح تقصر معهم
    مريم ، ابتسمت بوجهه ها الإنســــانة الرقيقة ، إلا ماتدري وين تروح من جزاهـــا : تعبتكـ معاي يا البندري
    البندري : أفا عليك يا مريوم ... تعبك راحة ..
    وباستها على خدهـــا وودعتهـــا .. وتجهت إلى بندر المسكين إلا اكيد تعب من الانتظار...
    يــــــــــابعد قلبي يا بندر
    :
    :
    :

    تحـــــس بإزعــــاج وكأنه قرع طبول في أحلامهــــا ... يا ربي ايش هذا الإزعـــاج يعني الواحد ما يعرف يرتــــاح .. بدت تفيق وتصحصح .. بدت تستوعب إن أحــــد يطق عليهــــا الباب .. قامت من سريرهــــا وهي ما زالت مغمضة .. تخاف تفتح عينهـــا ويطير النوم ... فتحت الباب وشــــافت أمها مقابلهــــا وهي عيونها نص مفتوحه ..
    " البندري صح صحي معي ، وقولي لي إيش صــــار معك امس "
    وهي تحك شعرهـــا: ماما حرام عليك .. أبي انام ما نمت إلا الفجر
    ام عبدالله: وأنـــا ايش يصبرني لين تجلسين من النوم .. أختي تقول لي أن مريم بالمستشفى .. وهي راحت اليوم من صباح ربي على شان تشوف منار وملاك وتطمن عليهم
    البندري تذمرت ، وعرفت أن امهـــا مراح تتركها إلا لمــــا تعرف السالفة كلهــــا

    ::::::::::::::::::::::::::::::::::


    [​IMG]

    صــــار له نص ساعة واصل مطار هيثرو ... وتوه مخلص الإجراءات .. طلع من المطـــار ... وأخذ له تاكسي .. وأعطاه عنوان الشقة .... الشمس مـــا بعد تشرق .. والغيوم الملبدة مغطية السمــــاء .. تعود على جو لندن الضبابي المغطى بالغيوم ... والشمس مـــا تشرق كثير عندهم ... كان يراقب شوارع لندن وكأنه أفتقدهــــا .. وكيف ما يفتقدهـــا وهو عاش فيها أيــــام حلوه لا تنسى ... رقم قسوة الغربة ... لكنه يفتقد جلسته الصبــــاح وروحته للبارك القريب من شقته ... ويطعم الوزات ... روحته للمقهى المفضـــل لدية ...أصدقــــاءه ،عمله كل هذي أشيــــاء يفتقدهـــا...أجواء لندن مع لياليهـــــا ... ما ينسى أيــــام البرد القارس وبياض الثلج الممزوج بالصخب بليلة رأس السنة ... أحيــــان يحس الوحدة ممزوجة مع الهدوء شي جميل .. يعشق الحرية وعدم الإلتزام .. يحس نفسة طيـــــــــــــر ما يربطه شي .. يطير ويطير ولا يدري على أي عش راح ينزل ...

    أخيـــــرا وصل لشقته .. أعطى التاكسي حسابه .. وطلع لشـــقه .. اول ما فتحهـــا ابتسم تذكر كلام صاحبة .. متى راح تودع شقة العزوبية .. معقولة قرب اليـــــوم إلا راح يودع فيه حريته وعزوبيته ... ما فكر كثير وسكر الباب وراه وتوجه لغـــرفة النـــــوم ... كانت شقته بستايل عصري وتبعث في النفس الراحة من ألوانهــــا الهادئة .. كانت عبـــارة عن مطبخ صغير مفتوح على الصالة ... وكان في الصالة شبــــاك كبير يطل على الشــــارع وبالمقابل البارك والبحيرة إللي يزورهــــا يوميــــاً .. من التعب رمى بروحه على السرير من غير ما يغير ملابسة .. ولمـــا يصحى راح يروح المستشفى ويشوف دوامه ... يكـــــــرة البريطانين بشي .. إلتزامهم بالوقت ... ويعجبه فيهم حبهم للعمــــل ..

    :
    :
    :
    :
    :

    توجه للمقهى المفضــــــل له، صاحب المقهى رجل كبير في السن مغربي الجنسية ... رغم صغر حجم المقهى ، إلا انه يحسه حميم بتصميمه الفرنسي الراقي .. بكنبات باللون الفوشي مع البنفسجي والذهبي والجدران المعتقة .. وكانة الشخص يحس نفسة جالس ببيته ... طلب له كور وسون مع البيض وكوب قهوة مع الكراميل .. كان يرتشف من قهوته ويقرأ بالمجله الطبية


    أجلـــــس في المقهى منتظرا ...
    أن تأتي سيدتي الحلوة ...
    أبتاع الصحف اليومية ...
    أفعل أشيــــاء طفوليه ...
    أجلــــس في المقهى منتظـــرا
    هل ترضى أن تتزوجني ..
    هل ترضى سيدتي الحلوة ...
    يخبرني برجي عن يومي ..
    يشرق بالحب وبالأملِ

    في باب الحب الحظ ..
    أفتش عن برج الحب
    ساعدني يا برج الحب
    طمني يا برج الحب
    هل تاتي سيدتي الحلوة


    جاه صوت صديق عمره .. افتقده طول هذي الفترة ... ابتسم ابتســــامة عريضة
    " حمد الله على السلامة ... حيـــا الله أهل الشرقية "
    وهو يصافح صديقة: الله يسلمك ... انت شلونك
    طلال وهو مكشر: تسأل عن أحوالي .. زفت .. يعني أيش تتوقع من شخص مقضي إجازته بجو لندن الكئيب ... وبعض النــــاس معيدين بجــــو الشرقية
    ضحك عبد العزيز بضحكته الرنانة ... لدرجه كل البنات إلا بالمقهى إلتفتو له : ههههههههههههههههههههههههههه .. يعني انت ووجهك حاسدني على إجازتي ... صار لي سنه ما نزلت السعودية
    طلال: ابد أنــــا ما أحسدك ... أنــــا أغبطك .. عجل أنت تنزل وتتونس وأنــــا أنكرف ليل ونهــــار بالدوام والكولات
    عبد العزيز: إن شــــاء الله المرة الجاية ... أنـــا وإنت نازلين
    طلال: إن شــــاء الله ... إلا ما قلت لي .. أنا أشم ريحة خيانه
    عبد العزيز وهو مرفع حاجبة : خيــــــــانه شنو
    طلال: العصفورة قالت لي إنك نويت تتزوج
    عبد العزيز: هههههههههه ... ومن قالك ؟؟
    طلال بفضول: قولي قولي منهي سعيــــــدة الحظ ... وحدة أعرفهــــا .. أكيــــد من البنات السعوديات إلا يدرسون معنــــا
    عبد العزيز: ههههههههههه ... والله انه تفكيرك راح بعيــــد ... والله أنـــا وين وإنت وين
    طلال: بالله شـــــــــــــــو ... يعني اللحين راح تقنعني .. انه ولا وحدة من إلا يدرسون معك ولا من إلا اشتغلت معهم بالسعودية عجبينك
    عبد العزيز، بجدية بلهجته: إنت تعرفني زيـــــن يــــا طلال ماني راعي ها السوالف .. لا حب ولا خرابيط .. وبعــــدين كل البنات إلا يدرسون معي يـــا أما متزوجات وجايين مع أزواجهم .. والباقين مالي علاقــــة فيهم أبــــد
    طلال وهو مرفع حاجب واحد: مـــــــــا أصدق نهاية عبد العزيز للقفص الذهبي قرب ، ولا شنو ... يتزوج بالطريقة التقليدية
    عبد العزيز معارضة: إيــــــــش فيهــــا الطريقة التقليدية
    طلال: لا أبــــد .. يعني أنت وضعك دارس برا .. ودكتور .. يعني في مجال كبير أنك تختلط بالبنات وتختار بنفسك
    عبد العزيز: أولا أنــــــــا ما أفضل آخذ وحده من نفس مجالي ... صحيح ودي بوحدة متخرجة من الجامعة .. لكن ما أبيهـــا ترتبط بالمجال الطبي .. أبيهــــا تكون فاضية لي ولعيالي ... أبي إذا رجعت البيت وحدة تقابلني تدللني .. مش طول الوقت منشغله عني
    طلال بإقتنــــاع: ممكن وجهه نــــظر


    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::


    الصمت يحتضن كـــــــل شيء حــــــولي ... والساعة المستديرة على الجدار يطارد عقاربهـــا بعضهـــا البعض ... أوراقي متناثرة نــــائمة ... ولا شي في مخيلتي ..

    مللت .. مللت من الدراسة .. أحس الساعات طويلة.. وانه صار لي وقت ادرس .. لكن ما فية شي في عقلي .. اخترق صوت السكون بالغرفة صوت محبب على قلبي .. صوت أختي بُثينه
    " الســــــلام عليكم "

    ابتسمت في وجههــــا ... احسها تغيرت من حملت .. يا سبحان الله حتى إلا ما يعرفهـــا يقول انهـــا حامل من طريقة مشيتهـــا من وجهـــا المتورد والمنتفخ
    " وعليكم السلام ... حيا الله من جانا " قربت مني وجلست جنبي على السرير .. كنت ناثره أوراقي وكتبي على السرير ... ادري اللحين تقولون هذيلا شله يكرهون يدرسون على المكاتب
    سلمى: شخبارك مع الحمـــــل
    بثينه: والله متعبني الوحــــام ... وانسدحت على السرير ... ايش ها العفسه انتي ما تبطلين .. والله انا مــا دري كيف تدرسين مع ها الحوسه
    سلمى: هههههههههههههههه ... طبعي كذا ما احب الترتيب ... ما ارتاح إلا لما اشوف الكتب متناثرة .. تعرفين اختك عبقرية تقرأ من أكثر من كتاب بالساعة الواحدة
    بثينه: هههههههههههه ما تجوزين عن طبعك من يومك صغيرة ... الله يوفقك أن شــــاء الله
    سلمى: إن شــــاء الله ... اهم شي انتي ادعي لي
    إلا ما قلتي لي ايش نويتي تسمين البيبي
    بثينه: تو الناس على ها الكلام ... توني بالشهر الأول
    سلمى بفرح أنهــــا راح تصير خاله : الله متى أخلص ويجي الصيف .. وأبتدي أرتب معك ملابس البيبي وغرفته وأغراضة وكل شي ... والله لا أضبط لك شغلات حلوه حق أستقبال الضيوف .. واعمل لك حجات مررررررره كيووووووت
    بثينه وهي مالها خلق : ها الشغلات خليتها لك ... أنــــا مالي بال .. أهم شي بالنسبة لي أولد بالسلامة
    سلمى وهي تعدل من جلستهــــا: اكيد راح تجين عندنـــــا بعد الولادة
    بثينه : طبعــــا ... هذا بكري .. مع انه ما يهون علي اترك بيتي و زوجي حبيبي
    سلمى ، رافعـــة حاجبهـــا: الله واكبر ، بتريقة ، جيبيه معك ترى عندنــــا غرف كثير
    بثينه: تتريقين حضرتك ... ترى ما أرضى على زوجي
    سلمى : أصلا تلاقينـــــه راح يتربع عندنــــا 24 ســــاعة ... وحتى حنــــا مراح نقدر نشوفك
    بثينه تبي تغايضهـــا: حلاله ، مش زوجته
    سلمى وهي تأشر عليها بيدها الاثنتين : يمــــــــــــــــــــــــــــــه منكم يا البنات ... من تتزوجون .. الرجل يلحس عقلكم

    " البنـــــــــــــــــــــــات الحلوين ايش مسوين"

    سلمى: هلا خــــــــــالي تعال شوف بنت أختك تدافع عن زوجهــــا ، وأنـــــــا المسكينة ماهي معبرتني ... مع إني أختهــــا الوحيدة
    بثينة وهي تعدل جلستهــــا بثقل : الله واكبر عليك ... سلوم أنــــــــــا متى اللحين ما دافعت عنك
    يوسف وهو يقرب منهم : لا لا كـــــــلش ولا سلوم هذي حبيبتي ما أرضى عليها
    سلمى وهي تنط من السرير وتضم خــــالها : بعد عمري خالي ... والله محد فاهمني بها الدنيا غيرة
    يوسف: إلا أنتي يــــــــــــــا الدوووووبة وينك .. ما أشوفك .. يعني تتعمدين تجين البيت وأنــــا مش موجود
    بثينه كشرت من كلمه دوبة : والله كل ما أجي البيت أنت يا طالع يا بالدوام
    يوسف: إلا أيش رايكم أعزمكم على العشى اليوم ... تغير جوووووووو
    سلمى: إيـــــــــــــــه تكفى خالي مشتهيه مطعم إيطالي
    يوسف وهو يأشر على خشمة : على هالخشم ... يا الله لكم ساعة على شـــــان تجهزون ولا غيرت رايي
    :
    :
    :

    توجه لمكتبــــه إلا بزاويــــة بنهاية الدور الثاني بالبيت .. فتح الإنــــارة .. شـــاف الدفتر إلا جمع رفـــات حزنه .. هــــذا الدفتر إلا جمع العنــــا ... مـــرت أعوام .. ومر بعمري ألف شقــــا .. وأســـأل نفسي .. ليــــــــه الانتظار.. فذاك المســــافر خلف الغيوم قد لا يعود
    أجتـــاحتني رغبة بالكتــــابة ... جلست أغلب الصفحـــات وكأني أطويهــــا من حياتي .. وصلت لصفحة بيضــــا .. ما أظنهـــا راح تبقى بيضـــا بعد دقائق



    وين أروح ..
    بعد ماضاقت بي الدنيا بدونك ..
    وين باهرب من عيونك
    علميني ..
    أي أرض بتحتضني بكل مابي من جروح !!
    صدقيني ..
    كل حزن الكون وأكثر صار فيني ..
    كل هموم الناس وأكثر تعتريني ..
    هاه .. ظنـّـك في أرض بتحتويني !!
    ما أبي منك إجابة ..
    كثر ما أحتاج لسؤال
    إسألي نفسك وقولي :
    (( لية أنا أصلاً تركته !
    دامه أطيب قلب شفته !
    لاجحود .. ولا أناني ..
    أو وصولي ))
    وجاوبي نفسك بنفسك
    وإعذريني ع السؤال

    ****************


    في غيابك ..
    مجمل أحلامي تهاوت
    الحياه والموت بعيوني تساوت
    صرت أنا إنسان عادي
    بعد ماني كنت غير
    إي نعم وياك كنت إنسان ثاني ..
    كنت طير
    ليه حطمتي كياني !!
    الله لايجزاك خير
    آه لو تدرين وش صار بغيابك ..
    صرت ماني إللي على خبرك ..
    وخبري
    قمت أهذري
    صرت أشوفك في وجية الناس ..
    وأتكلم معاك
    أرتمي بأصغر تفاصيل الملامح ..
    فيهم أبحث عن بهاك
    وإن سألني أي واحد منهم وقال :
    وش بلاك ؟؟
    أمتلي حيرة ولا أدري ويش أقول !!
    أسألك بالله قولي ..
    ويش أقول ؟
    خايف أشكي ..
    أنفجر بوجيههم وأبكي عليك
    خايف أبكي ..
    أنصهر بعيونهم وأحرق يديك
    وش تبين أقول طيب عن جفاك !!
    قولي يرحم والديك



    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::


    ملت طفشت من إلا تذاكره .. تذاكر hematology ( أمراض الدم) ... كلش صعب .. تتنقل من leukemia to lymphoma
    هـــا الأمراض صارت بهــــا الزمن وكأنهـــا influenza
    من قبل كانت تفكر تتخصص ها التخصص ... لكن اللحين مستحيل .. تحسه صعب .. ويبيله طوله بـــــال .. والتشخيص فيه مش بهذي السهولة ... ومــــا أظنهـــا تتحمل تتعامل مع مرضى .. هي نفسهــا عارفة نهايتهم الموت.. إلا إذا الله كاتب لهم عمر جديد .. صعب على الإنسان يتقبل انه يتعالج أكثر من سنتين بالكيماوي .. هذا غير التحاليل الغير منتهيه .. وأخذ عينــــات من نخاع العظم .. أنـــــــــا كنت أتوقع هذا الشيء مؤلم لدرجه اللا إحتمـــــــــــــــال .. لكن لما شفته بعيني هو يعتمد على المريض بالدرجه الاولى وقوه تحمله ... وشطارة الدكتور ويده الخفيفة ...
    :
    :
    وأنــــــــا غرقانه بين الكتب .. وضــــــــايعه بين الصفحات .. سمعت طرق الباب
    " منــــــــــــو "
    نرجس بكل رقة : أنــــــا ، ممكن أدخل
    البندري: تفضلي
    طلت علي نرجس ، نرجس أختي كلش هادئة ورقيقة ، كانت لابسة برمودا أحمــــر مع بلوزه بيضــــا ، ورافعه شعـــرها مثل ذيل الحصان
    نرجس: البندري، بندر ينتظرك تحت
    أنــــا أختبصت : شنو ، بندر تحت
    نرجس ببراءه وهي مش فاهمه الموضوع: ايه هو ينتظرك ، لا تتأخرين ... وطلعت من غرفتي وخلتني محتارة
    أنــــا ما كنت عارفة أيش اسوي ، كلش مو قته يجي ها الوقت ، يعني يا بندر ما تعرف تتصل وتعطيني خبر.. نــــاظرت بشكلي بالمرايــــا، لابسة بجامه باللون الأخــــضر التفاحي ، عبارة عن برمودا نهايته في ربطه .. وبلوزه تنربط عند الصدر .. كان شكلي كيوووووت .. ومالي خلق أغير لبسي .. رتبت شعري وتعطرت .. وطلعت من غرفتي .. طول عمري أنتقذ النــــاس إلا تجلس مقابل خطيبهـــا ببجامه أو بملابس غير مرتبة .. صج من عاب أستعاب .. لكن والله مالي خلق .. كفاية إني طفشانه من دراستي مالي خلق ألبس أو حتى أكشخ ..
    :
    :
    وصلت تحت .. وخبرتني ماما أن بندر ينتظرني بالحديقة .. طلعت له من الباب الخلفي وكنت ماسكة كتابي وعلى شعري نظارتي للقراءة .. هههههه ناويه أغث بندر ..
    شفته جالس على الطاولة إلا بالحديقة .. وجنبه كيس باسكن روبنز .. مشيت ببطيء على شان ما يحس فيني .. ووصلت له وحطيت يدي على عينــــه .. ما كنت أدري إن عطر أنفاسي وصله قبل لا أوصل لـــــه
    انرسمت على شفــــاته ... ابتســـامه غــــرام الحب
    " أشـــــــــــــــتقت لكـــ يـــــــا ناعم الصوت "
    انتو مــــا تعرفون تـــــــأثير ها الكلمة على نبض خفوقي ... مسكني من ايدي ولفني علية
    " وينك يــــامهجة القلب ومنــــــــــاه .. بعتاب من القلب إلى القلب .. يعني لو ما أتصل عليك وأسأل ما تسألين عني "
    بصراحة ، أنحرجت منه ما عرفت ايش أرد، تكلمت وأنـــا أناظر بأصابعي : آســــــــــفة بندر .. والله مشغوله بالدراسة
    بنــــدر: معذورة يـــا قلبي ، بس حبيت أعاتبك ... يا حلو العتاب لا جا من أحباب قلبك
    البندري، أبتسمت لحبيب قلبهـــا: أخبارك اليوم؟ رحت الدوام ؟
    بنـــــدر: لا ما داومت ، ما نمت إلا بعد صلاة الفجر بعد ما رجعتك البيت ، شافتني أمي وستلمتني تحقيق
    البندري ابتسمت وهي تتذكر أمها: me to
    بنــــدر: اتوقع أمي وخالتي راحو زارو مريم على العصر ... انتبه لكتابهــــا ونظارتهـــا ... يله يــــا دكتورتي يا حلوة .. اشرحي لي ايش تدرسين
    البندري تونست من قلب .. تحب تشرح لبندر.. تحسه عنده حب انه يفهم ويجاريها بمصطلحاتها الطبية .. وهي تحس نفسهـــا تفهم اكثر لما تشرح له ... وبدت تشرح له اللوكيميا وكيف أعراضهــــا وأنــــواعهـــــا وكيف يشخصون المرض .. والعلاج
    بندر: خـــــــــــــــــــلاص يا البندري .. راسي بدا يوجعني .. كل هذا تدرسونه .. الله يعينك يا قلبي .. خلنــــا ناكل آيس كريم .. أنــــا جايب لك فانيلا مع فرواله من إلا يحبه قلبك ..
    :
    :
    نغمة ضحكهم غمرت المكان بالفرح ... بوسط الظلام .. عــــــــاشقين .. ونور يغطي جوانب قلبيهم ..في كـــــــــل نظرة عين يولـــــــــــــد حبــــــاً جديداً .. تنســــــــاب كلمات العـــــــشق من شفتيهم ..
    البنـــــــدري
    يرتاح العشق في عينيك
    أغوص بعمق في عينيك
    واســـــأل أخبار الهوى عليك
    وأرحل خلف غيوم السمــــاء
    لا من محـــــــال في الحب لديك
    :
    :
    البندري: أخبـــــار سراج مع قطوته
    بنـــــدر: هههههههههه .. انتي ما تشوفين شكله وهو متونس ويلعب معهـــا بالحديقة .. في البداية كانت مش راضية تـــاكل من يده .. وأول مره كلت من يدة قام يناطط .. ويقول وأخيرا تحقق حلمي
    البندري أبتسمت لذكرى سراج ، نور العائلة : يــــــــــا لبو قلبووووووو ، مشتاقه له
    بنــــدر: ولا يهمك بكره وأنا جايبه من الدوام راح أجيبه لك
    البندري، ابتسمت لبندر .. طول عمري أفتخــــر فيه .. طول عمره كبير بعيني .. لكنه كبــــر بعيني لمــــا شفته يهتم بأخوه من ولادته .. ســــراج وقت ولادته تعرض للإختناق .. وخالتي كان عندهــــا صعوبه في الولادة .. فإضطرو يولدوهـــا بعملية قيصرية .. وخلال الاختناق نقص الأوكسجين على سراج .. فـــأثر هذا الشي على بعض المنــــاطق الحساسة بالدماغ.. ومن أهمهـــــا النمو .. أثر على نموه الجسدي والفكري .. لكن ولله الحمد تحسنت حالته سنه عن سنه .. وأنــــا أشوفة يكبر قدامي ومتنبأه له بمستقبل حلو ... بنــــدر من أكثر النــــاس إلا أهتم بســـــــراج نور الدار .. أحســــــــه يعتبره ولده ، روحه ، قليبــــــــه .. دوم هو إلا يأخذه للعــــلاج الطبيعي .. لمـــركز ذوي الاحتياجات الخاصة ..
    واكتشفت مــــــــرة بالصدفة أن بندر يساهم بجزء من راتبه كـــا تبرع للمركز .. مـــا حبيت أدخــــل دامه مــــا قالي .. يمكن هو يحب يتبرع بماله بيمينه ما تدري به شمــــاله .. لكن ما تدرون ساعتهــــا قد أيش كبر بعيني
    :
    :
    ريــــــــوم
    طفشت صار لهم ســـــــاعة وهم برا وقت الزيارة قرب يبتدي .. طلعت من البيت .. تمشيت بالحديقة الكبيرة لين ما قربت أوصل لهم .. شفت قيــــس بن الملوح مع عبــــــــلة جالسين يسولفون بــــكل حب وهيـــــــــام .. أقولهـــــا من قلب الله يهنيك يــــا أختي ...
    " الســــلام عليكم "
    إلتفتو لهــــا : وعليكم السلام
    " يقولون زيــــــــارة المريض واجبه .. وهي تناظر ساعتهــــا .. واللحين قريب الساعة ثمـــــــان "
    شهقت البندري ووقفت : يــــــــا الله ، نسيت والوقت سرقنـــــــا
    ريوم بتريقه: أكيـــــــــــد دام معاك قيس بن المتوفى
    هنــــا بندر ما قدر يمسك نفسه وجلس يضحك لين ما شرق
    البندري قربت منه : بســــــــــم الله عليك .. وناظرت ريوم بعضب .. نــــــــاوية تموتين رجلي
    ريوم: روحي زين انتي ويــــــــــــاه .. يله خلصونــــــا
    بندر وهو يكح شوي: طيب روحي محد رادك
    ريوم : والله .. رجلي الأعــــــور لسه ما دل بيتنــــا .. والله لو هو موجود كان ما جيت لكم
    البندري حبت تنهي النقاش .. لانه سوالف ريوم ما تخلص وراح تنتهي وقت الزيارة وهم لسه ما وصلو: يله أنــــــا ثواني وجاهزة .. وراحت تركض للبيت على شان تغير لبسهــــا وتلبس عبايتهــــا
    :
    :
    وهم بالسيــــارة ، بنــــدر مشغل راشــــد الماجد
    تنحط على الجرح يبرى

    القلب سلم لك أمره ... بحالتي أنت أدرى

    يا اللي حنانك و طيبك ... تنحط على الجرح يبرى

    شفاف يا نور عيني ... حب و قلبك يبني

    زهرة شبابي و سنيني تفذاك ألفين مرة


    ريــــــــــوم تكلمت بصوت عالي .. على شــــان بنــــدر يسمعهــــا
    " يا آخي غيرو عن بو طلال .. قلنـــا حلو وصوته حلو .. غثيتونــــــــا"
    البندري لفت لهــــا على شان تناظرهـــا: اللحين بو طلال مو حلو أنتِ ووجهك
    بنــــــــدر : فديت حبيبتي .. دامه عاجبهــــا مراح أغيره
    البندري: بندر لف على محل الورد .. أنــــا كلمته وصيته على باقه ورد
    ريـــــــــوم: اللحين انتو رايحين لمريضة تودون لهــــا ورد .. استحوا على وجيهكم .. النــــــاس يودون لها شي عــــدل .. وهي تحوس ببشفايفهـــا .. ترى الورد ينقص الاوكسيجن والمـــــره مش ناقصة كتمه
    بنــــدر وهو يتمسخر : مثل شنو يا عانسه ريوم .. تبين تـــاخذين لها
    ريوم وهي تناظره بطرف عينهـــا: مودموزيــــــــــل لو سمحت ... لو سمحت لف على أي سوبرماركت قريب .. أنا أفريجيكم أيش يودون للمرضى
    نزلهــــا بندر في أقرب سوبرماركت ... البندري رفضت تنزل معهـــا .. لانهــــا عارفة سوالف ريوم راح تفشلهــــا .. نزل معهـــا بندر


    شفت بندر جاي وشكله يتناقر مع ريـــــــــوم .. فتح باب السيـــــارة وركب .. شفتي أختك فشلتني .. روحت برستيجي
    ريـــــــــوم: مـــــــا أقدر أنـــــــا على برستيجك
    بندر وهو يكلم البندري: بالله عليـــــــــك أحد يروح يزور مريض ويودي معه تفاح وبرتقال وموز ... رايحين رحله
    تحرك بنــــــــــدر لمحل الورد .. لانه لو بيجلس ينافش ريوم من هنـــــا لبكرة مراح يخلص ... والأكيد ريوم راح تغلبه بالكلام ... محد يقدر يغلب الحريم بالحكي *_^
    :
    :
    دخلت أنــــا والبندري على مريم .. بصراحة ما توقعت حالتهـــا كذا .. شكلهـــا تعبانه والسواد تحت عينهـــا واضح وكأنه كحـــل انرسم تحت عينهــــا .. كانت منسدحة على السرير وجنبهــــا ملاك ومنــــار القمرين .. لابسين فستـــان اصفر مع وردي .. مطلعهم كيوت .. وخالتي أم بندر جالسة على الكنبة الموجودة بالغــــرفة
    سلمت عليهـــا وبستهــــا
    " حـــمد الله على سلامتك .. غــــزال والشر زال "
    مريم بصوت متعب : الله يسلمك
    تحركت وحطيت الاكيــــاس إلا كنت حاملتها على الطاولة الموجودة .. وطلعت لهــــا تفاحة وقطعتهـــا لها ... لازم الحرمه تاكل وتستقوى
    في نفس الوقت سلمت عليها البندري وسألتهــــا عن أحوالهــــا .. البندري مصره إلا تجيب معهــــا باقة ورد .. لكن الفلبيني إلا يشتغل بالمحل ضبط لهــــا بـــاقه ورد عجيبه ، من الروز الأبيض والزهري .. رتبهم فوق فازه زجاجيه ملاهـــا بالماي وداخلهــــا أغصان الشجر وبعض بتلات الورد .. كان شكلهـــا خيال ..
    قربت من مريم .. وأكلتها بيدي
    " يله مريوم .. لازم تــــاكلين "
    مريم: ريوم حبيبتي والله مو مشتهيه
    انا أصريت إلا أكلهـــا من يدي : أفـــــــا ترفصين من يدي ، أصلا يحصل لك أحد يأكلك ... بالنهايه أستسلمت لي
    أنــــا بصراحه كنت مغتاظة.. وانا أشوف ها الوردة الذبلانة على السرير الابيض الكئيب .. وين خالي .. مش المفروض يكون جنبهــــا اللحين .. وما قدرت أمنع نفسي أني أسألهــــا
    " إلا مريم وين خالي ما أشوفه "
    مريم أكفهر وجهـــا .. وحسيت إن الدموع تجمعت بعينهــــا .. وكأنها تقاوم ما تنزلهـــا قدامنــــا
    ناظرتني البندري بقوه ، وكأنهـــا تقول لي أمسكي لسانك
    البندري شكلها حبت تغير الموضوع: مريوم ، بندر برا يبي يدخل يسلم عليك
    مريم : خـــليه يدخل
    راحت البندري له ، تناديه ، ومريم عدلت شيلتهـــا على راسهـــا .. حسيت وقتهـــا وكانها كبرت 20 سنه ، معقولة الهم والتعب يكبر بالعمــــر ها الكثر



    " حمد الله على سلامتك .. يا مرت خالي.. شلونك اليـــــــــــــوم "
    مريم: بخير الله يسلمك ، تعبتك البارح معي
    بنــــدر : أفا عليك يا مرت خالي .. انتي بحسبة أمي
    مريم: حرام عليك على الأقل جاملني .. أمك مره وحده
    أم بنـــــدر ضحكت : إلا الحريم يا بندر لا تكبرهم بالعمر
    :
    :
    :
    انتهت وقت الزيــــارة .. الكل تركهــــا على شان ترتاح .. لما تنتهي وقت الزيــــارة ..على نهاية الليل .. المستشفى يصير هـــادئ .. هدؤه مخيــــــــــــــــــــــــــف وقتــــال .. كـــل الممرات بالمستشفى تفضى .. وتصير خاااااوية ومظلمة ...

    بكت .. وفوق خدهــــا .. كحلهـــا والدمع فاضي
    وينكـ .. وينكـ .. أنت القلب اللي ينبض
    أنت عمري اللي مضى وإللي بقى .. إيش قيمه الحيــــــاه من دونك .. أنــــا بحاجه لك .. لكـ أيامي يا الغالي .. وأنت تبخـــــل في دقيقة .. عجل وشلون لو كانت ثواني
    بخيل بالعطـــــــا ما هي طريقة .. واحد مرتاح والثاني يعاني .. تعال وفك من ها الصدر ضيقة .. تعال ولا تفرط في حنــــاني .. أنــــــــــــــــا مليت .. مليت



    عـــــلم الظالم ترى المظلوم راضي ...
    جرحوني في هواكـ .. قلت أبشكي
    مــــاهو من جرحي لكن لعتراضي ..
    لكن وش علي.. لو قطعو لجلك عروقي ..
    من رضى بالحب يرضيـــه التغاضي ..





    دخلت البيت .. على الساعه 12 .. أسبوع مـــر ما هو من العمـــر .. كل لحظه أعيشهـــا معه ما تنعد من حياتي ، يمكن ما تصدقون إني أعيش أحلى قصة عشق معه .. نساني كــــل ماضي وكل ذكرياتي ... ايش قد احكي لكم عنه يخلص كل كلام القصيد
    جلست على أول كنبه صادفتني .. وتنهدت من كـــل قلبي .. ابد ما توقعت أن الزواج حلو بها الطريقة .. كنت اقول ظل راجل ولا ظل حيطة .. وكنت ابي اتزوج بس لأجـــل الهروب من حياتي المــــأساوية.. خالد نساني كل همي وغمي

    تــــذكرت طلعتنـــا اليوم .. آآآآآآآآه رومنسي بشكـــل خيالي .. وداني مطعم .. عمري كله ما حلمت أتعشى في مطعم مثله .. كان مطعم حلو مره مثل ها المطاعم إلا أسمع البنات يتكلمون عنهــــا .. كان جو المطعم رومنسي وكله شموع .. حنــــا جلسنـــا بطاولة بالنص جنب الزجــاج المطل على الكورنيش الخبر ..
    بصراحه كل شي فيه حلو كلامه همسه .. لمسته .. إلا تذوبني وتضيع علومي
    :
    :
    تركت أحلامي لهذا اليوم .. الوقت تأخر وبديت أنعس .. غيرت ملابسي ولبست لي ثوب نوم قصير .. ونمت على وســــادتي .. وأنـــــــــــا أحلم بخالد ، بإحساسي الجديد إلا عــــــــايشة معه ، ما تخيلت الحب حلو لها الدرجه .. كــــلامه كله حب وغرام .. عمري ما تخيلت انه يجي يوم أحد يعامل بهذي الطريقة .. يمكن لاني تعودت على الإهــــانه والذل بها البيت ... خلاص أنـــا راح أقنع خالد نتزوج بأقرب فرصه.. ونعيش بعـــــــــالم كله حنين وغرام

    :::::::::::::::::::::::::::

    فتحت عينهـــــا .. متضايقة من حركه البيبي ، ومن المغذي المركب بيدهــــا .. لفت على جهه الباب .. شافت الوجه إلا حلمت فيـــــه طول البارح .. مشتــــاقة له .. مشتـــــاقة لكلمه حلوه منه .. تطيب الخــــاطر وتنسيهـــا ضيقهـــا .. هي ما تطلب منه الكثير تبي بس يعطيهـــا من وقته ويحن عليهـــا ويبادلهــــا المحبه
    قرب منهــــا وقبلهـــا على جبينهـــا .. أبسط الأشيـــاء منه تسعدهـــــا .. وتنسيهــــا كل ضيقهـــــا .. لأول مره بحياته يكون ذوق جاب معه وردة حمــــراء روز كبيـــرة ، كانت متفتحه وملسمهــــا مخملي
    ابتسم لهـــا: حمد الله على سلامتك يا الغالية
    ابتسمت ، لزوجهـــا حبيبهـــا، قبل لا يكون أبو لعيـــالهــــا .. سهت بعينه إلا معذبتهــــا
    مـــاطول عندهـــا، وكأنه مستكثر فيهــــا الكم دقيقه إلا جلسهــــا معها .. مع انهـــا كانت محتاجه تجلس معه تسولف له ..
    ليه قلبه صخـــر مش راضي يحن علي .. والله اني بغيابك تعذبت وشقيت .. قلبي إللي تسكنــــه دوم يسألني عليك
    :
    :
    ببيت أبو بنـــــدر كانت جنى مع ريوم يدرسون ببيت الشعــــر الزجاجي .. النباتات من حول الجلسه إلا جالسين عليهــــا المصنوعة من الخيزران ... وقدامهم حوض سمكـ كبير ... بيت أبو بندر تقريبا تصميمه مثل بيت أبو عبد الله
    ملاك ومنار كانو يلعبون مع سراج بالصالة ...
    سمعو أم بندر ترحب بخالهم جاســـم ... ريوم ما قدرت تجلس مكانهـــا .. عندهـــا عتاب شديد لخالهــــا .. قامت من مكانها متوجهه لصالة بحجه أنهــــا تسلم على خالهــــا وتسأله عن أحواله
    سلمت عليه وباست راسه : حمد الله على سلامتك يا خالي
    جاسم بجدية مرسومه على ملامحه الحـــادة: الله يسلمك
    ريوم وهي تمزح ، متقصدة هذا الشي : أيش دعوه يــــا خالي ، مره ثانيه علمنـــا اذا راح تسافر ، خايف نثقل عليك بالهدايا
    جاسم: لا هذي سفره خفيفه لقطـــر لشغل
    ريوم بلقافتهـــا المعهودة: يعني يا خالي عندك إستثمــــار هناك
    جاسم طول عمره متحفظ على شغله ، لكن ما مانع انه يجاري بنت أخته بهذا الشي : تقدرين تقولين استثمـــار وأسهم
    ريوم وهي تذكر أبوهـــا وتعبه من الأسهم: والله يا خالي يقصون عليكم وانتو تضيعو فلوسكم بهـــا الأسهم
    جاسم ما رد عليهـــا ، بالرغم أن ريوم مالها بالبزنز ، لكن كلامهـــا صحيح ، يا ما ناس خسرو فلوسهم وطاحو طيحه ، ايش إلا خلاه يتهور ويدخل بالأسهم ، لكن الحمد الله هو مـــا دخل براس ماله ، راس ماله موجود بمشاريعه إلا بالسعودية

    ::::::::::::::::::::::::::::

    أجـــــنحه الغربة
    أجنحــــه الغربة .. ترفرف حوالي .. مضت الأيـــــام بلمح البصر .. مشـــــوار إبــــتدأته لازم أنهيه ... والنهــــــــــــاية قربت ... معقول خلاص انتهينــــا .. مشوار الطب ماله نهــــاية .. لكن على الأقــــل راح تنتهي غربتي .. راح ينتهي الليل الموحش الطــــــــــويل ..
    صحيح دوم تمنيت يجي هــــا اليوم إلا أتخرج فيه من الجامعه .. لكن مدري ليه قلبي يوجعني ... خــــــــايفة من الزمــــــان يغدر بي ... ادعو لي إني أتخرج ويجي لي دكتـــور طيب بالامتحان
    بديت ارتب ملابسي بالشنطة .. أغلب الملابس إلا حطيتهــــا باللون الأســــود .. وكأني رايحه عزى مش امتحن ... اكره لحظه بحياتي لمــــا أجي ارتب أغراضي .. كل خوفي أنسى شغله .. أأأففففففففففف ... الأوراق كثيرة إلا عندي آخذ شنو ولا أخلي شنو ... ناظرت فيهم بقهـــــر ، معقوله أتخلص من تعبي، شقاي ، هذيلا سنين العمــــــــر .. جمعت الأوراق المهمة وحطيتهــــا داخل الشنطة حقت الكتب .. شكله الليله راح ينخلع كتفي من الثقل .. يا الله صبرك .. صج من طلع من داره قل مقداره .. والله أنــــا على آخر عمري أتبهدل وأحمل أغراضي وكتبي من المطار .. وغير مشوار السكن .. والله أنـــا عايشه ببيت أهلي معززه مكرمه .. وإلا أبيه يجي لحــــد عندي .. اللحين راح ترجع مآسي التنظيف والترتيب .. أذكر الشقه قبل لا نتركهـــا كانت مقلوبه فوق تحت .. ولا مآساه الأكـــــــل .. والله عشت ببيتنـــا شهر على الأقل آكل آكل مثل خلق الله .. مش من المطاعم إلا حامت كبدي منهــــا ... الله يعينــــا خلاص فتره وعدت ...

    نزلت تحت أدور أمي ، كنت لابسه لبس عادي بنطلون جينز مع بلوزه باللون الوردي .. لقيت أمي بالمطبخ تجهز لي فطـــاير
    " ماما ماله داعي تجهزين لي آكل .. وأنــــا راجعه السكن أمر على أي مطعم آكل منه"
    أمي وبعيونهـــا حزن على فراقي تعوديت على حسي بالبيت : لا يمه ، أي مطاعم مــــا على أكل البيت
    تنهدت : أي والله صدقتي
    تركت أمي وجلست ادور بالبيت من غيــــر هدف ، أحس بضيقة بإكتئـــــاب حتى نفسي مش طايقتهــــا ، ودي أبكي ... أبكي
    لو الود ودي أتخرج من غير امتحان ، اللحين الدكتور يتقيم بالورق ، كل شي بها الدنيـــــــــا على ورق ، مش مهم هو يعرف يعالج الناس يموت الناس ، المهم انه نــــــــاجح على الورق
    ناظرت بـــالساعة الخشبية الطويلة الموجودة في الصــــــالة ، كانت قريب 4 العصر ، وبندر خبرني انه راح يستأذن من شغله ويـــــــا خذني للمطار مع عبد الله .. خبرت الشغاله تنزل أغراضي .. وأنــــــــا رحت أجيب عباتي وشنطة يدي .. وبعد كذا جلست بالصـــــاله متوترة وأنــــا أهز رجولي ..
    شفت ريوم نازله وهي لابسه بجامه ، وشعرهــــا رافعته بطريقة مبعثرة ، شكلهـــــا كانت تغوص بالدراسة
    " مســـــاء الخير "
    البندري: مسا النور ، وينك من الصبح ما شفتك
    ريوم بقهر: الله يــــــا خذها دكتورتنــــا طقتني مشوار للجامعه بها الشمس وبالأخير ألقتهـــا لانها مشغولة
    البندري وكأن الموضوع عادي بالنسبة لهـــا: عادي تحصل
    ريوم: شنو إلا عــــادي ، قايمه من عــــز نومي ورايحه الجامعة وبالأخير ماتجي .. صدق ناس ما عندهم إحساس ولا إحترام للآخرين
    البندري: تعودي يا شيخة ... حنـــا يا ما لطعونــــا الدكاترة ، تقولين نشتغل عندهم على غفله
    ريوم بطفش: وهم بكره عندي امتحان، وصعب مره
    البندري: لو إنك تــــذاكرين أول بأول ، كان ما توهقتي ها اللحين
    ريوم: شسوي .. ما تحلى عندي الدراسه إلا ليله الامتحان
    سمعو حس عبد الله داخل البيت
    " الســـــــــلام عليكم "
    ريوم والبندري : وعليكم السلام

    عبدالله وهو يكلم البندري: جهزتي ، بندر جاي معي
    البندري: ايه جــــــــاهزة
    ريوم تحركت على شان تلبس عبايتها وتودع إختهــــا ، بها الوقت دخل عليهم بندر وكـــــان كاشخ بالسكبة السعودية ، ثــــوب أبيض مع شماغ أحمر رافعه لفوق ، معطيـــــه وسامه غير طبيعيه مع السكسوكه الجديدة
    البندري: أيـــــــش ها الكشخه ... رايح تعرس *_^
    بنـــــدر: هههههههههههههههههههههه ، ماعندي ما نع إذا تجيبين لي الثانية
    البندري بدتهـــا على أنهــــا مزحه ، لكن على كلمته تضايقت ، هي نفسهـــا ما تدري ليه ها اليومين صايرة حساسة بزيـــادة
    بنـــدر لا حظ أنهـــا تضايقت وقلبت وجهها، قرب منهـــا: أيــــش فيك حبيبتي تغارين علي
    البندري، بزعل ممزوج بدلع: اكيد أغار عليك ، أنــــا أبين جنبك مبهدله
    بنـــــدر، قرب منهـــا وهمس بإذنهــــا: انتي قمر يا قلبي لو شنو تلبسين
    توردت خدودهـــا خجل من كلمته ، وانتبهت لنـــاس إلا حواليها ، الحمد لله إن عبد الله يكلم امي و ريوم ما بعد تجي والله اللحين كان استلمتني
    :
    :
    حان وقت الوداع .. صحيح إن صار لي ست سنين أدرس بالإمـــارات .. لكن دوم وقت الوداع ترمش عيني بالدمع .. نظرات امي الحنونه وهي توصيني على روحي .. وتدعي لي بأن الله يوفقني ... أهم شي بدنياي أن أمي تكون راضيه علي ... يــــــــــا سبحان الله إذا كانت أمي راضيه علي .. كل شي يتساهل بوجهي ..
    طول عمري أحب اهلي .. أحب العائلة .. عمر الغربة ما قست قلبي ولا بعدتني عن أهلي وأغلى نـــــــاسي




    هلي وإن جارت الدنيا عليا
    أوصيكم على روحي وصيه
    أنا مسافر وخلوا قليبي عندهم
    غصب عني ترى لا مو بيديا
    أعذروني إذا سالت دمعتي
    وذكروني إذا طالت غربتي
    يادنيا لعبة الشاطر لعبتي
    صرت للناس حمّال الأسيه
    يادهري لاتحملني البلاوي
    أنا المجروح مالاقي اللـ يداوي
    تراني ع السفر ماكنت ناوي
    حِكم حُكم القدر غصب(ن) عليا
    قبل ماعوفكم ياأهلي كأني
    أشوف بغربتي حزني وأنّي
    إذا انتم صفيتوا بعيد عني
    أموت أحسن ولا هذه الأذيه
    هلي دمعات عيني بطرف رمشي
    وإذا غمضت عيني دموعي تمشي
    إذا رحتم كذيه راح كل شي
    تروح الروح لو رحتم لذيه
    بلاكم كيف أنا أتحمل بلاكم
    وأنا ورده وسط صحراء بلاكم
    هواكم دمر قليبي هواكم
    شيصير أكثر من اللي صار بيا


    بنــــدر لما شاف الدموع تمشي على الخدين .. جا وحضني يخفف علي .. وأخــــــذ الوردة الغاليــــــة من أيد أمهـــــا .. أنــــا بالنسبة له أمــــــــــــانه .. لازم يوصلهـــا وتجي لهم بالشهادة .. اللي يفتخر فيهــــا الصغير قبل الكبيــــر
     
  8. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ( الجـــــزء الخـــــامس)


    بالسيــــارة متوجه للمطـــار، بندر هو إلا يسوق وجنبـــه عبد الله ، وأنــــا كنت جالسه بالخلف، مـــازال مزاجي متعكـــر ، عبد الله وبندر طاقين سوالف، وأنــــا كنت سرحـــانة بشوارع الشرقية ، يـا حلاه ديرتي والجلسه فيهــــا
    :
    :

    برغــــم سرحــــاني ، حسيت إن بنــــدر يناظرني من المرايا وكانه حاس بضيقتي ويبي يسوي أي شي على شــــان يخـــلق الإبتسامه على شفاتي ، لكني ماني قادرة حتى ابتسم ، احس بضيقــــة ، مع اني رايحه مده قصيرة بـــس راح امتحن وارجع لهوى الشرقية ، لكني حــــاسة أني راح افتقدهـــا، مع اني احب أســــافر ، ومرتاحه بالدراسة بالإمارات وعمري ما ندمت على هذي الخطوة لكن دوم أشتـــــــــــاق لهوى الشرقية وبحــــرهــــا
    :
    :
    شغـــل بندر سيدي محمد حمـــاقي .. أحلى حاقة فيكي ... بصراحه بندر رايق وأنــــا مالي مزاج

    موسيقى هذي الأغنية عجيبه في البدايه .. عبد الله وبندر بــــدا الإستهبال عنهم ..

    عــــارفه أحلى حاقة فيكي ايه
    بتحلي أي شي عينيك تجي فيه
    امــــــر(قمر) ده ايه إلا بتساوي بيه

    تعالي اقولك أحلى حاقة فيكي ايه
    ولا انتي فاهمه قصدي وإلا بالي فيه
    فيكي يـــا ما أنـــا حلمت بيــــه

    بنـــــدر وهو يــــأشر على البندري ، ويسوي حركات أستهبــــال ويردد مع الأغنية ، والبندري صارت تضحك على حركاته


    يالله انشاء الله اموت في هواك انشاء الله
    ده كتير علي ها الحب ده والله
    حـا تـــمنى أكثر من كده ايه
    حد بالبرأه دي مافيش .. ولا في الغلاوه دي انا ما عنديش
    انــــا كلي ليكي مــــا تكدبيش

    "بنــــــــــــــــــــدروالله فضحتنــــا ، النـــــاس يطالعون فينــــا " وهي تضحك وبنفس الوقت خجلانه لانه عبدالله معهم وهو يجاري بندر بحركاته

    عبد الله : أي نــــاس يا شيخه ، السيــــارة مظلله

    بجــــد غيرو نفسيتي بثواني ، الله لا يحرمني منهم
    :
    :
    الشــــوارع زحمه وشكلنــــا راح نتأخر على موعـــد الرحله ، مدري ليــــه عدد سكان الشرقية زايد ... وقفنـــا عند الإشــــارة .. انا انتبهت انه قدامنـــا فيه دخان على بالي غبره .. لانه الجو ها اليومين متقلب ..
    " بندر شنو هذا الدخــــان"
    بندر بإستغراب ويحاول يركز نظره على شان يشوف : والله مدري
    عبد الله انتبه إن النــــاس إلا قدامنــــا بدت تمشي مع إن الإشــــارة لسه حمراء .. وإن في نــــاس واقفه على جنب

    أنا فتحت عيوني بقوه وأنـــا أشوف سيـــارة موديلهـــا قديم مذكر شنو نوعهـــا تطلع دخــــان من تحت .. وشكلهــــا بدت تحترق .. ويمكن بأي لحظه ممكن تنفجر اذا لامست النيران البنزين .. لاني شفت النيران بدت تلتهمهـــا من تحت ... حنـــــا كنـــا قريبين مره منهــــا .. لانه ما نقدر نتحرك لا يمين ولا يسار .. الشـــــارع مره زحمه ... والناس الأغبيــــاء واقفين يتفرجون .. لو انفجرت السيارة بأي لحظه تفجر كـــــل شيء حواليهـــــا .. الحمد الله إن الرجال والمرة إلا بالسيــــارة نزلو منهــــا ... انـــــا صرخت وقتهــــا بشكل هستيري وانـــا اشوف الدخــــان الأسود ، ورائحته الكريههه بدت توصل لنـــــا داخل السيارة مع إن حنا مسكرين الشبابيك

    " بنـــــــــــــــــــــدر تحرك بسرعه "

    يمكن بندر وقتها من الخوف ... ومن صراخي .. تحرك بسرعة .. بعد مـــا االناس حركو سيـــاراتهم بعيد عن السيــــارة .. كنــــا على شان نقطع الإشاره لازم نمر جنبهــــا .. لا مجال غير ذالك

    أنــــا بصراحة وقتهــــا كنت ميته خوف ، بصراحه يا روح ما بعدك روح ، صحيح إن الموت واحد ، لكن النفس غالية ،
    الثـــــــــــانية ... إلا مرينا فيهـــــا جنب السيـــــــــارة ، وأنــــا أشوف كيف النيران تلتهم هيكل السيـــارة من تحت والدخان صار يغطي الرؤية ... غمــــــــــــــــضت عيوني ... مو مهم عندي وقتهــــا إلا نبتعد عن السيــــارة

    \
    \
    \
    \
    \
    \


    بــِـــشقته إلا يملأهــــا الهدوء ، الشمس تغلغلت بكــــل زاوية من الصــــالة .. بعكس غرفته إلا كان يغطيهــــا الظلام ..
    كــــان غرقان بنوم هادئ بعد ليله متعبه ، عنده مناوبة ليليه ، قطــــع صوت الصمت ونومه الهادئ صوت المنبه

    تحرك بصعوبه وهو يطفئ المنبه .. يحس نفسه وده ينــــــــام وينــــــام وما يصحى ابد .. تقلب على السرير بتعب.. وإلتفت للجهه الثــــانيه ... شاف صوره حبيبه قلبه ببرواز لونه وردي ممزوج باللون البنفسجي الفاتح .. وكأنه يدل على طفله مثل الوردة .. كانت الصورة أغلبهــــا صورة وجهـــا وهي حاطه يدهــــا على خديهــــا ومايله وغرتهــــا مغطيه جبهتهـــــا

    طـــــــــفله .. عذبه كا الحلم .. كا اللحن .. كا ليـــله قمـــــراء .. كالوردة بإبتسامتهـــــا

    أحلى صبــــاح لما يصبح بوجه طهــــاره وبرائه ســــارة .. ابتسم لـــ صورة .. والله اني أشتقت لكـ .. واشتقت لهبالك فيني

    حس بالنشاط يعتري جسده ... وقام من السرير واخذ له دش ... ولما خلص جهز له كوب قهــــوة .. وعلى ما تغلي المويه .. فتح دولاب ملابسه يفكر ايش يلبس .. الجو شكله بارد وراح يمطر ..

    مـــاحب يلبس لبس رسمي .. اليوم ما عندهم إجتماع ولا أي شي رسمي ... بس راح يـــأخذ راوند على مرضاه ، ويشوف الحالات الجديدة إلا صار لهـــا admission
    .. لبس بنطلون جينز مع بلوفر أخضر فاتح من لاكوست .. واخذ معه جاكيته الطويل .. خاف يتأخر على الدوام ... أخذ جريدته مع كوب القهوة ... وطلع من الشقة متوجه للأندر جراوند ( القطار)
    :
    :

    وصل لمحطه القطار .. ومن حظه الحلو لها اليوم .. توه واصل ودخل بين زحمه النــــاس .. بلندن تشوفين جميع الجنسيــــات .. لكنه مش من النوع إلا يحب يسولف بمثل هذي الأمــــاكن العامه أو حتى يتعرف على النــــاس ... جلس جنب وحده عجوز بالسن ، بالرغم من سنهــــا لكن هذا الشي ما منعهــــا تمارس حياتها اليومية ، بعكس مجتمعاتنا الخليجية
    :
    :

    لفت نــــظري ، رجل وامرأة معانقين بعض ، أنــــا بصراحة ما تعجبني ها المنــــاظر ، الأجانب يظهرون حبهم بأي مكان ما عندهم مانع .. لكن بنفس الوقت حسيت بالغــــيرة .. وأنــــا أشوف الحب بعيونهم .. هل لمـــا أتزوج راح أحب زوجتي وتحبني ولا راح نكتفي بالإحترام المتبادل ، والموده في ما بينــــا .. أو يمكن تصير حيــــاتنا بـــــــــاردة مثــــل أغلب الأزواج إلا أشوفهم
    :
    :
    :
    وصــــل المستشفى .. ودخــــل من بوابة الطوارئ كعـــادته .. توجه لـــلفت ( الأس نصير) رايح لدور الثاني .. بالـــ اللكوليدور ( الممر) المؤدي للقسم شافهـــا
    يا الله ايش كثر ها الإنسانه سئيله .. مـــاقدر يتهرب منهـــا لانها جايه ناحيته

    دكتوره رنــــا: good morning doctor, how r u
    عبد العزيز من غير نفس ، لانه مـــايطيق ها الدكتورة : I am fine
    الدكتورة رنا: you enjoy in your vacation
    نـــاظر بساعته ، وابتسم بوجههـــا ، ابتسامه زيف: sorry, doctor I have to go know bez I have meeting
    وما عطاهــــا مجال لرد ... تركهـــا وراح
    انـــا ما أحب أكذب ، لكن الواحد يضطر بشغله يكذب ويجامل نـــاس هو أصلا مش طايقهم .. يا الله ايش ها النـــاس يرمون روحهم على الغير ، ها الدكتورة ما ملت من مطاردتي ، ما تحس اني ابد مش طايقهــــا

    توجه لغرفه هو عارفهـــا زين ، رايح يطمن على حال مريضة ، جاي من الخليج على شان ، زراعه الرئــــه ، لانه كان مدخن من سن صغيـــر وتعرض لتليف بالرئه ، ها المرض ماله علاج نهـــائي وجذري غير الزراعة والرجال مسكين لسه العمر قدامه ، على الأقــــل هذا المريض يستاهل يتعنى ويجي يتعالج ببريطـــانيا ، أنا يا ما جاو لي مرضى من دول الخليج بس لمجرد انهم يضنون إن العلاج بالـــخارج أفضل أو بس check up

    \
    \
    \
    \
    \
    \

    ألفتفت وراي .. وأنــــا مش مصدقة إن حنــــا عدينا من جنب السيــــارة بسلام ... بعد ما إبتعدنــــا عن السيارة بثواني ، أشتعلت النيران بشكل أقوى ... والدخــــان الأسود بدأ يغطي الجو ... مشينــــا بطريقنــــا للمطار .. ما بقى وقت على موعــــد الطيــــارة ولازم أكون بالمطـــار في حدود نصف ساعة
    :
    :
    :

    تـــــــــاهت النفوس بوسط الزحــــام ... يـــا نسائم الصيف الحالمه.. بلغو حبيبي لهفتي .. بلغو النجم الفضي ولهي فمــــا أصعب الوداع لمن تعب من الانتظــــــــــــار

    شفت الولــــه والشــــوق .. تايـــه بنظرته بين حقائب الأسفـــــــار .. وكأنه يقول لي مللت الانتظار... ادري إن عـــطش كبير يجرفــــه والجوع يسكن حشــــا الانتظار
    لكني أوعدك يــــا أغلى من روحي .. أني قريب راجعه لكـ .. وبتنتهي
    سنين الغربــــة وبظل جنبكـ طول العمر

    :
    :
    مراح أقول ودعت بندر ، لأني أكرهه ها الكلمة ... ظل يراقبني لين ما دخلت داخل .. يــــاربي أحس قلبي يوجعني وأنا تاركته ... لكن جبرني قاسي الوقت ومــــا ترك لي إخــتيار .. رحت للمكـــان إلا قالت لي عنه سلمى إنهــــا تنتظرني فيه .. كانت واصله قبلي وشفت أسيل مع وفـــاء معهــــا
    " السلام عليكم " جلست جنب سلمى
    البنات ردو علي من غير نفس .. يعني حالي مو أحسن من حالهم .. كلنــــا مالنــــا خلق حتى نسولف وضايق خلقنــــا .. صحيح أشكالنــــا أشكال نــــاس رايحه تمتحن... الوجه مكفهر والملامح مغضنه .. سمعت أسيل تتكلم مع وفاء عن الإمتحان .. أنــــا مالي خلق أسمع شي وخصوصا عن الامتحـــــــــان الزفت .. حطيت الآي بود بأذني وسرحت بعالم ثــــــــــــاني بعيد عنهم ..
    :
    :
    :
    :

    بعـــــــــالم وردي .. مختلف كل الإختلاف عن عـــــــالم بـــائس حزين

    جــــــــالسه على سريرهــــــا .. تلبس ثوبــــــًا بلون اليـــاسمين .. كملاكـ هارب من زيف السنين
    :
    :

    طفشت أختهــــا ضحى على شان تطلع من الغرفة وتأخذ راحتهــــا وهي تكلم خــــالد، حبيب الروح ، إللي علمهــــا معنى الحب وفرحه الحيـــــــاة
    كانت جالسه على السرير ، وتكلمه بكل غنج ودلع ووللع

    دلال والسماعات بإذنهــــا : خـــــالد ، متى راح يكون زواجنـــــا
    خالد: ولله لو الود ودي أخطفكـ اللحين من بيت أهلك .. لعشنــــا الجميل

    دلال ، تنهدت من كلامه ، هذا أكبر دليل على إنه يحبهـــــا

    خـــالد: لكن يا قلبي أنــــا ما ودي أقصر بحقك ، وأبيكـ تكونين من أحســــن العرائس .. و الشقة إلا أنــــا بـــــانيها بالبيت لســــه ما خلصت ..
    وكانه خجلان من الكلام إلا ناوي يقوله
    وبــــصراحه خجلت من كثر مــــا أطلب من أبوي فلوس ، ومــــا أقدرآخـــذ سلفيه على راتبي غير السلفيـــه إلا علي

    دلال بكل حـــب في قلبهـــا : الغــــالي يرخص لكــ يا خالد ، لكـــن أنــــا ما معي غير مهــــري بالبنكـ

    خــــالد: تسلمين لي يــــــــا بعد قلبي ، أدري أنكـ ما تقصري ، وادري أنا فلوسك هي فلوسي وأنـــــا وأنتي واحد ... لكني بس محتـــــاج 20 آلاف ريال .. وصدقيني بـــعد الزواج راح أرجعه لكـ وأكثر بعد يــــا حياتي

    دلال ، مــــا ترددت أبد : والله لو تبي المهــــر كامل حلالكـ ، أصلا المره السنعه مــــا يهمهــــا
    لا مهر ولا فلوس

    خــــالد: مــــا خاب ضني أبد يوم أني أخترتكـ زوجه ، وكل يوم تثبتين لي أنك ونعــــم الزوجة

    :
    :
    :
    :
    :


    بمطــــار دبي دار الحي ، خلصت كـــل إجرائتهــــا مع البنات ... وأخذو العفش ... حشى تقولي جاين يجلسون سنــــه مش كأنهــــا أسبوعين ... صج بنات أغراضهم ما تخلص ... لكني والله حالفه برجعتي مــــا أرجع حتى بملابسي .. كل شيء راح اتركه أو أرميــــه بالزبــــــالا ... بس راح أرجع بلهدايــــا إلا موجودة عندي هنــــا والكروت وبعض الذكريـــــات

    توجهنــــا لمواقف السيــــارات .. كنت موقفه سيارتي بالمطار ..
    أنفجعت وأنــــا أشوف شكــــل السيارة مغبره وملعوزه ... يا الله كيف أمشي فيهــــا كذا بالشــــارع ... برستيجي راح يروح

    أسيل وهي حاطه يدهــــا على خصرهـــا : يعني مطولين ، وخير يا طير السيارة قذرة ... عـــــــــــــادي .. يقولون جايين من البـــــر

    البندري أبتسمت : ايه والله عــــادي

    وأول مــــا ركبت السيارة دق عليهــــا بندر
    بنـــدر: حمـــد الله على السلامة
    البندري وهي تحرك السيارة وتطلع من مواقف المطـــــار ، كانت حاطه السماعات بإذنهـــا لانها ما تعرف تسوق وهي تكلم جوال : الله يسلمك .. كيفك أنت

    بنـــــــــدر بتنهيـــدة : مشــــــتاقين
    البندري ضحكت : مـــــــــا أمداك !!!
    بندر : إذا رمشت عيني وما شفتك قبالي اشتاق لك ... فمــــا بالك وأنتي بعيدي عني

    البندري خجلت وخصوصا حست إن البنــــات يتهامسون عنهــــا

    البندري: طيب حبيبي إذا وصلت السكن أدق عليك ، أوكي

    بنـــدر: أوكي حبيبتي ، أنتبهي لنفسك

    البندري: إن شــــاء الله ، مع السلامة




    أسيــــــــل وهي تقلد البندري : حبيبي إذا وصلت السكن راح أدق عليك ... كـــأنه محد بالدنيــــا عنده Vinci ( خطيب ) غـــيرك

    البندري طالعتهـــا بطرف عينهـــا من المرايا الأمامية : نشوف إذا جاك الرجل إيش راح تسوي ... شكلك راح تكلمينه 24 ســــاعة

    أسيل : ليش بـــــــالله !!! شايفتني من ها النـــاس المطفوقين إلا عمرهم ما شافو خيــــر ، سماعة التلفون 24 ســـاعة بإذنهم


    البندري: هههههههههههههههههههههههه ، لا والله .. أصلا أسيل أعقلنــــا

    سلمى ، كانت جالسه قدام جنب البندري : صحيح والله في بنات أعرفهم ، أربع وعشرين ساعة يكلمون ... حشى كل هذا الشوق

    البندري وهي تلف تأخذ الشارع الهاي واي المؤدي للسكن الجامعي : وتلاقين خطيبهـــا كل ساعة يتصل عليهـــا .. أنتي وينك ؟ وصلتي ولا لسه ؟ وين رايحة ؟ ... ومن هذا القبيــــل ... أحس الرجال إلا من هذا النوع وكأنه مــــا يثق بزوجته

    أسيــــل : الثقة بين الزوجين أســــــــاس كل شيء ، إذا دخل الشك من البـــاب ، الحب يطلع من الشباك

    سلمى وهي تلف على أسيل : ذرر ، أحيان أسيل يطلع معهــــا

    البندري: تصدقون بنــــــــــات أشتقت لدبي ، أشتقت لجمعتنــــا لهبالنـــــا

    أسيل: ههههههههههههههههااااااااااي ... خلاص ولا يهمك مش حنا جالسين لين ما تطلع النتايج ... بعد الإمتحان راح نعمـــل الهوايل .. ماراح أخلي مكان بدبي إلا راح اروحه ... راح أودع الحرية والدراسة

    سلمى : إلا يسمع أهلك صاكين عليك

    أسيل: بسم الله علي ، لا تصكين أهلي بعين ، حنا صحيح فـــــــــري .. لكن بحدود الإحترام .. العيب ما يطلع من بنات الحمايل

    البندري: أهـــم شي تبيضون الوجه يـــا بنات الحمايل ، وتجيبون من الأوائل

    وفاء : انتي يا البندري ما شاء الله عليك ما عليك ، الباقي وعلينــــا

    أسيل بروحها المرحه دايم : أقول سكرو الموضوع .. نبي نرتاح شوي عن طاري الإمتحان ... حطينا البندري سي دي حلو

    حبت البندري تذكر أيــــام الخوالي ، لانه دوم ها الأغنية تذكرهــــا بندر


    صغيره كنت وإنت صغيرون
    حبنــا بدا بنظره العيون
    قالو ترى ذولا يحبون
    من الصغر لمــا يكبرون

    عم الصمت بالسيـــــارة ... وصوت الأغنية أنتشر .. وتغلغل فيهم .. ها الأغنية حالمية .. تذكرنـــا دوم بحب الطفولة ... كل وحدة فيهم .. راحت لعالمهــــا الخاص .. وهم يـتأمـــــلون الأبراج والسيارات إلا حواليهم ... لكن كل وحدة بعالمهــــا الوردي الخاص
    ..
    من حق كــــل بنت تحلم بـــفارس على حصان أبيض .. ترسم كل تفاصيله بالرغــــم إنهـــا تجهله .. تحلم بحب يعصف بهــــا ، يحطم القضبــــــان يفك القيـــــــــود .. يأخذهـــا فوق القمـــر نحو الشمس .. تتعلم منــــه فن المحبة .... تكـــون بحبه لؤلؤة في جوف الخلجــــان .. لا ترى أحدا ولا أحـــد يراهــــا
    وفي آخــــر الحلم تتذكــــر أنهـــــا انغمست بالهذيــــــــــان
    بالغــــــــــــرق بالخيـــــال
    وبالنهــــاية يعصفنـــا الواقع المرير ... زمـــاننا إلا فيه عله .. والأرض إلا ضاقت بنـــا كره

    ودي أكـــــون دولة دون حكــــام ... الحب يحكمهـــــا .. وهي مستـــــقلــه

    :
    :
    :
    :

    وصلو السكن .. عند البوابة الرئيسية .. فتح لهم السكيورتي بعد ما عرفهم من رقم السيــــارة ... مشو بالممر المظلم .. مافيه إلا أنوار خــــافته تنورة بليل .. لين ما وصلو لسكن الطالبات ووقفو السيارة بالمواقف

    سلمى وكأنهـــــا تبكي : يـــــا الله من يشيل الأغراض لشقة

    أسيل : أقول بلا كثرة حكي ، ورانــــا تنظيف ، والله نسيتو

    الكل منهم إكتئب وتغير ملامح وجهه

    البندري أول مـــــــا فتحت باب غرفتهــــــــــا أنصعقت ...
    شنو هذا ، حشى والله لو غرف أولاد راح تكون أنظف من كــــــــذا ... أسيل جات طلت وجلست تضحك ... لانها هي إلا عافسة الغرفة فوق تحت

    البندري بحقد وهي تناظرهــــا : أفرجيك يــــا أسيلووووووووووه يا الدوووبه

    أسيل وهي تبتعد عنــهـا وتضحك : اللحين غرفه مش قادرين عليهـــــا ، عجل كيف تكونون ربات بيوت وتنظفون وتطبخون

    البندري بإعتراض: والله بندر بعد عمري راح يجيب لي خدامة ، وهو أصلا ما يرضالي بالتعب

    أسيل : يـــــــا عيني راح تفلسين الرجال ، وأفرضي ما جاب لك

    البندري: والله هو مش متزوجني خدامة ، أنظف وأطبخ ، أذا يبي شي هو يسويه بنفســــة ، ,أنـــــا إذا أهتميت ببيتي وبزوجي .. هذا كرم مني ومتفضله عليه .. المرأة ما تعاقب إذا ما طبخت لزوجها ولا ما غسلت ملابسة ... وخصوصا أنه متزوج امرأة رسالية .. بلعكس تثاب إذا سوت هذه الأشيـــــاء وربت عيالة وأهتمت بزوجهـــا

    وصلت لهم سلمى وسمعت حديثهم : والله البندري محد يغلبهــــا بالحكي ، خل الرجال يعرفون قيمة زوجــــاتهم ، الزوجة مهي بخذامة تكنس وتطبخ وحق حاجته ، ويتركهـــا بعدين مثلهــــا مثل أي قطعة أثاث ولا يهتم بمـــشاعرهــــا

    أسيل : لكن يا حسرة لمن تحكي ولمن تخط ... يله كل وحدة تنظف غرفتهـــــا

    بعد ســــاعتين كل وحدة منهم خلصت تنظيف ... البندري خذت لهــــا دش ولبست لهــــا بجامة حرير مريحة ... وحست بالراحة وهي تستنشق رائحة اليــــاسمين من جسمهــــا .. بعد رائحة الغبرة
    صارت غرفتهــــا نظيفه ولا فندق خمس نجوم ... غرفتهـــــا ماهي كبيرة مره ولا صغيرة ... يتوسطهــــا سريرهــــا بمفرش أبيض بورود زهرية .. والستارة الشيفون بنفس اللون .. ومكتب خشبي عليه كتبهـــــا واللابتوب

    أطفأت الإنــــارة ، إلا نور الأبجورة الخافت ، وأشعلت شموعهــــا المفضلة برائحة التوت ... أعطـــا الغرفة شكل خيال .. بنور الشمعة إلا يتراقص بالظلمة ...
    أتصلت .. بغلا روحي .. لأنهــــا مستحيل تعرف تنــــام من غير ما تسمع صوته ... وبندر دوم يقول لهــــا ... حبيبي آسف أزعجتكـ حلو صوتك قبل لا تنــــــام

    \
    \
    \
    \
    \
    \
    \

    عبد الله
    ماسك خط الجبيل راجع من الدوام ... بسيــــارته الرنج روفر .. شراها بنفس الوقت مع بندر لكنه فضل يخــــتار اللون الاحمــــر بدم الغزال ... طفش من المشوار الطويل تقريبا يوميا يأخذ له ســــاعة إلا ساعة ونص لين مـــا يوصل البيت ... والله لو ما حلفت أمي علي كان شريت لي بيت بالجبيل على الأقـــل أقرب لشركة إلا أشتغل فيهــــا ... شاف شاشة الجوال تنور بإسم بنــــدر .. بصراحه ما قدرت أمسك نفسي .. وضحكت .. رديت عليه وأنــــــــا أضحك

    بندر من الجهه الثانية : أيش فيك أنهبلت

    " بصراحه كسرت خــــاطري ... قلت لك المرة ما تنفعك بشي ... مردك لي "

    بندر وهو طفشان ماله خلق ملاقة عبد الله ، كان وده يقوله البندري تسواك وتسوى طوايفك ، لكن هي أخته ، وايش يفكني من لســــانه بعدين
    : طيب يــــا أستاذ عبد الله ، يا صديقي العزيز

    عبد الله : أحم أحم ... آ مر يا ولد عمي

    بندر، صرخ بوجهه: أقول فكنــــا من الرسميات الزايدة ، بحماس، ما دريت إن اليوم فيه دوري وحنا ناوين نكسر راس الشباب
    عبد الله دب الحماس فيه : أحلف يا شيخ ، محد قالي ، ويــــــــــن راح يكون ؟؟
    بندر: قبل المغرب ، بالظهران
    عبد الله : خلاص كلهـــا نصف ساعة وأنــــا أكون موجود عندكم .. أروح البيت بس أغير ملابسي وأجي
    بندر ضحك على حمــــاس عبد الله : ايه هذا إلا يقول لو أكون بأمريكا لأجي ألعب مع الشباب بس أكسر راسهم وأعلمهم اللعب على أصولة
    عبد الله: أنت أصبر وشوف .. أيش راح أسوي فيهم
    \
    \
    \
    \
    \

    ريـــــــوم

    أأأأأأأأف أيش الملل إلا أنــــا عايشة فيه ، من راحت البندري صار ملل بشكل غير طبيعي ، صحيح تعودت على فراقهــــا ، لكن دوم أول الأيــــام إلا تفارقنــــا فيهـــا افتقدهــــا بشكل مو طبيعي ... حتى ها النت والمنتديات صايره ممله ولا فيه شي يونس ... قفلت لابتوبهــــا بقوة من الطفش .. وطلعت من غرفتهــــا .. كانت لا بسه بجامعه مثل عادتهـــــا

    خلني اروح اشوف نرجوس وحوري أيش يسووووون

    شافت نرجس الرايقة تحط لهــــا مناكير بلللون الفوشي

    " اللعن أبو الروقـــــان إلا كذا .... أنــــا أبي أعرف مدرستكم هذي ما يعاقبونكم "

    نرجس وهي ترفع راسهــــا لريوم ، وهي جالسه على الأرض: والله لو تشوفين بنات المتوسطة أيش يسون أعظم من كــــذا

    ريوم وهي تهز راسهــــا : بنــــات أخر زمن ، أقول أمسحية لأقول لأمي ها اللحين ... ما عندنا بنات تروح المدرسة كذا

    نرجس عصبت ، بصوت مرتفع بالنسبة لهـــا: ريــــــــــــــــــــــــوم ، عادي والله كل البنات كذا
    ريوم وهي تتريق : انتبهي بس على حنجرتك لا تطيح

    جات حوري ، وهي تحرك يدهـــا الصغيرة قدام خشمهـــا : إيـــــــــــــــــــــــــف ايش الريحة هاذي

    نرجس ، عصبت على خواتهـــا إلا استلموهـــا : يله بــــــــــــــــــــــــرا، انتي حووووره يا الدبه على الأقل أحسن من ريحة قطوتك العفنــــه

    حوري بعنــــاد: مانيب طالعه ، أصلا يقول أبوي هذي غرفتي ، وانتي راح تنامي مع الخدامات

    نرجس ، خلاص وصلت معهـــا : أقول شــــــب ، هذا إلا بقــــا وحده بزر جاية تزعط فيهــــا

    ريـــــوم ، يا زعم معصبه ، مع أنهـــا متونسة على خناقهم : بسكم أنتو ما تشبعون ، هــــذا وأنــــا قدامكم ، وما تحترموني

    نرجس وحور طالعوهـــا من فوق لتحت على كلمه ما تحترموني وجلسو يضحكووووووون

    ريوم : صج قليلين حيــــــا ، الشرة مهيب عليكم على إلا يجي ويقابلكم ... وطلعت من الغرفة ... اروح أجلس مع امي أبرك

    لحقتهــــا حور مع نرجس ... مــــا يفوتون عليهم شي

    نزلون بالدرج مع ريوم ، نرجس كانت لابسة تنورة بيج مع قميص كروهات

    ابو عبد الله وهو ماسك فنـــجان القهوة ... هلا هلا ببناتي
    أيش ها الكشخة على وين رايحه يــــا نرجس

    نرجس بصوت رقيق: لا يبه مــــاراح أروح مكان

    ريوم وهي تطالع ملابسهــــا وملابس نرجس : ليش يبه أنـــــــــــا مو كشخة

    نرجس طالعت فيها بطرف عينهــــا : أنتي وين والكشخة وين

    ريوم لحاجه في نفسهــــا راحت باست رأس أبوهــــا وجلست جنبة : شلونك يبــــه ...
    أبو عبد الله ، ابتسم لبنته : بخير يبه ، أنتي شلونك مع الدراسة

    ريوم أستقلت الفرصة : أيــــــــــــــــــه ، نشقح مع الدراسة ، تعب تعب يبه الدراسة ، دوام من صباح الله خير غير الإختبارات إلا كل يوم والثاني ... تعبت تعبت يبه

    ابو عبد الله : الله يكون بعونك ... هونيهــــا وتهون ... يقولك من جلس بالصغر حيث يكره ، جلس بالكبر حيث يحب

    ريوم تنهدت : الله كريم ، ايه يبه حنـــــا نتعب ونشقـــــا ، وهذا الصيف بأوله .. شكله راح يذبحنـــــا

    ابو عبد الله ابتسم : هذي بلادك يا بنتي ، ولدنا فيها وترعرعنــــا

    ريوم طفشت من ابوهـــا إلا مش راضي يفهمهــــا : الزبدة يبه نبي نســـــافر ، عادي عادي أي مكـــــان

    بو عبد الله : خلاص ما عندي ما نع ، ريوم وقتهــــا تونست حدهــــا ، نروح جدة والطائف ومره وحدة نعمر

    ريوم كانت شوي وتبكي : يبه محد يعــــافي بيت الله ، لكن حنــــا نبي مكان ثاني

    أم عبد الله تدخلت : أيش فيهــــا ربوع بلادي ، احسن من بلاد الأجانب هذي البعيدة

    ريوم : يمه حنــــا بقيناك عون تكونين فرعون ، ليه حنــــا راح نسوي معاهم علاقات ، حنــــا راح نتمشى ونتونس ... وهمست لامهــــا ونتسوق

    ابو عبد الله : توك يبه رايحــــة كالفورنيــــا العام الماضي

    ريوم : الله وأكبر عليك يبه ... انت قلتهــــا العام الماضي ... حنــــا عيال اليوم
    :

    :

    دخل عليهـــم عبد الله وهو يسمع نقاش ريوم مع أبوي
    " الســـــلام عليكــــم "
    وهو ما يدري بالســــالفة : يبه ما عليك من ريوم ... يــــا كثر طلباتها

    ريوم : أقول يــــا زينك ساكت أحسن

    نرجس : تكفى يبــــه خلنا نسافر، والله زهقنـــــا

    عبد الله توه بدأ يستوعب الوضع : لا لاه الســـالفة فيهــــا سفرة ... خلاص أنــــا موافق دام أبوي راح يسفرني ... وأنا عندي استعداد آخذ إجازه من اليوم .. كفاية العام الماضي ما قدرت أخذ إجـــــازة

    أم عبد الله ، أنكسر خاطرهــــا على ولدهــــا : بعد عمري ولدي ، ولا يهمك المكان إلا تبيه نروحة

    ريوم: الله لنـــــــــــــا ... لكنها ما حبت تناقر أخوهـــا لانها محتاجة له

    ابو عبد الله بإستسلام : خلاص دامكم اتفقتو ، اليوم اروح مكتب السفريات واشوف الحجوزات والعروض

    ريوم نطت : بعد عمري أبوي

    عبد الله : يله أنــــا أستأذن ... تآمرون علي شي

    أم عبد الله : على وين يمه

    عبد الله : بروح أغير ملابسي ... متفق مع الشباب نروح نلعب كوره

    أم عبد الله : أنتو ما تتركون عنكم الكوره ... أيش إلا جــــانا منها غير عوار الرس وانتو تكسرتو
    عبد الله : يمــــه الكره تجري بدمي
    ابو عبد الله : خليه على راحته
    :
    :
    :
    :


    بنــــــدر

    وصلني عبد الله البيت ... وسيارتي خليتهــــا عند الملعب .. لأني مــــا قدرت أسوق بعد الضربة إلا جاتني في رجلي وبعدهــــا رحنا العيـــــادة ولفو لي رجلي
    :
    فتحت باب البيت .. أحس بألم طفيف برجلي اليســــار وماني قادر أمشي زيـــــن ... جاني إلتواء بالكــــاحل .. والحمد الله ما صار عندي تمزق بالأربطة ...
    صــــاير البيت هادئ وين النــــاس معقولة نــــامو .. شفت ســــراج مقبل علي وعلى وجهه إبتســــامه ...

    " بنــــدر ليــــه تأخرت ... انتظرتك من زمـــــان "

    كان ودي أحمـــله على كتوفي ، لكن رجلي ما تســــاعدني .. مسكته من يدة الصغيـــرة ومشيت معه ليــــن الدرج وجلسنا عند عتبات الدرج

    " آسف حبيبي لأني تـــأخرت عليك .. رحت الملعب ألعب كوره وتعورت "

    نــــاظر رجلي وحسيت إن بعيونه دمعه ، مدري ها الدمع لاني تعورت ... أو لأنه محــــروم من لعب الكوره .. طول عمـــرة كان يحب يجلس يتفرج علينــــا وأنا ألعب مع الشباب سواء بحديقة بيتنــــا أو بالنادي .. لأني أحيــــان آخذه معي

    حبيت أسئلة عن نشاطه بالمركز ، وأنسيه رجلي : إلا مــــا قلت لي أيش سويت بالمركز مع الأطفــــــال

    ابتسم وهو يتـــذكر اللوحة الجميلة إلا الكل مدح فيهــــا : رسمت رسمــــــــــــــــــــــــه حلوه .. الكل بالصف صفق لي

    بندر: الله .. ما فرجيتني أيـــــاها

    شفته راح يركض لصالة من غير م يقول لي ... وجاب لي لوحه كبيرة .. وحطهـــا قدامي ... بصراحة أنـــــا ذهلت من رسمه ... كانت لوحه مزيج من الألوان مع الرمل الملون المتناثر بالرسمــــه بالسما والأرض ... وراسم صوره بنت بسيطة تعلب

    بسته على خدة : تجنن الرسمه ... لكن ما قلت لي مني هذي البنت إلا تلعب مع الولــــد
    ابتسم ، ابتسامه طفوليـــــه : هــــــذي البندري ، لأني أحبهـــــا رسمتهــــا

    ابتسمت لطاري أسمهـــــا .. يا بعد عمري يــــا البندري .. شكل مكانك كبير بقلب ســــراج .. ويمكن أبتدي أغـــــار : يعني هذا إلا جنب البندري .. أنــــــــا

    كشر بوجهي : من قـــــــــــــــــال ، هذا أنــــا

    بصراحه ضحكت على نفسي وعلى شكله

    سراج وهو شكله زعلان : وين البندري ، من زمان ما شفتهـــــا

    بنـــدر: حبيبي البندري مشغولة ، تذاكر تروح المدرسة مثل جنى .. على شان كذا ما قدرت تجي تشوفك ... وهي قالت لي أبوسك بوســــــــــــــــه كبيرة

    كشر بملامحه وكأن الكلام ما عجبه : هي كبيرة ليه تلوح المدرسه

    اتصور لو قلت له الجامعة ، يمكن ما يستوعبني : لا حبيبي هــــذي مدرسة بس حق كبــــار ... أنشاء الله أنت إذا كبرت أوديك


    بها الوقت شفت جنى نــــازله من الدرج ، وهي لابســـه بجامه شكلها تستعد لنوم : جنى تعــــالي خذي ســــراج وديه على سريرة لاني مقدر أحمله

    شكلها انتبهت على الرباط إلا حول قدمي
    جنى : سلامــــات بندر ، عسى مـــاشر
    بنــــدر: الشر ما يجيك ، بس إلتواء خفيف وإن شــــاء الله يطيب ... سراج حبيبي روح مع جنى على شـــــان تنام وتصحى بكير حق الروضة

    جنى مسكت سراج من يـــده : تعال حبيبي معي نشرب حليب قبل النوم
    :
    :
    أنــــا تركتهم ... أبي أروح غرفتي أغير ملابسي وأتمدد على السرير
    :
    :
    :
    :

    جــــالسة على مكتبهــــا مقابل اللابتوب تتنقل بين المواقع الطبيــــة ، ملت من قراءة الكتب وقرررت تقرأ article بالوب سايت ...

    كـــل أبواب الغرف مفتوحــــه ... على شــــان ما يحسون بالوحــــدة ولا بالكتمه وضيقه الخلق إذا تسكرت الأبواب والكل أنعزل بغرفتـــــه والكل جالس بغرفته يدرس بهـــدوء :

    شافت غلا روحي يتصل بكـ ... قامت على طول وسكرت باب الغرفــــة بالمفتــــاح على شان تأخذ راحتهــــــا ومحد يزعجهـــــا ... جلست على السرير .. كانت لابسه برمودا بني ضاغط على الجسم مع بلوزه بيج فيها كتابه بالذهبي ... وفوقهــــا شباح جينز قصير يوصل لين نصف الفخد
    " ألـــــــــــــو "
    بندر، وهو منسدح على سريرة الكبير بعد ما أخذ له دش يروقة : يـــــــا هلا بنــــاعم الصوت ... كيفك يــــا الغلا ؟

    البندري، وهي تلعب بخصل شعــــرهـــا : أنا بخير يا قلبي ... أنت كيفك ؟

    بنــــدر: أنا بخير دامك بخير

    البندري: دوووووووم أن شاء الله ، أنــــا دقيت عليك قبل ساعتين ما رديت علي

    بندر تذكر أنه شــــاف مس كول من عندهــــا وهو رايح العيادة مع عبد الله ، أحــــتار يقول لهـــا أولا ، لكنه ما يعرف يكذب ولا يخبي شي عليهـــــا :

    امممممممممممممممممممممم ، البندري بقولك شي
    لكن لا تزعلين مني

    البندري، بحاستهـــا السادسة : رحت لعبت كوره
    بندر، وكأنه طفله صغير راح يتعاقب قدام أمه : أيـــــــــــه ، البندري والله آخر مره

    البندري عصبت ، لانهـــا كذا مره محذرته ما يروح يلعب: كــــم مره وعدتني ، وكم مره تعورت ، يعني حنـــــا ما نخلص من ها الكوره ... لا تقول لي تعورت ها المرة

    بندر: بصراحه ايه ، صار عندي إلتــــواء بالكاحل

    البندري فقدت السيطرة على نفسهــــا : بنـــــــــــــــــــــدر ، وبعدين معك انت ناوي تجنني .. حست على نفسهـــا انها عصبت على بندر وخففت من حدة صوتهــــا .. ما كفاية ركبتك .. تمزقت الأربطة إلا فيهــــا والعملية إلا سوالك فيهــــا ... اللحين جاي على قدمك .. عجل أيش راح يبقي على مــــا نتزوج

    بندر، أخذ بخاطرة من طريقة كلام البندري معه ، لكنه مــــا علق : يعني لو صرت مقعد مراح تتزوجيني

    البندري ، تضايقت مره من كلمته : يعني هذي آخرتهــــا تضن فيني ، أنــــا أبي مصلحتك ... أخذت نفس تهدئ من أعصـــابهـــا ... أنـــا راضية فيك يا قلبي لو شنو تكون

    ما قدر بنــــدر غير انه يبتسم ، ما يقدر يــــا خذ على خـــاطرة من حبيبته : أيــــــوه كذا يا بعد عمري ، مش تجلسين تعاتبيني وتلوميني ، كفاية الألــــم إلا أحس فيـــــه .. جعل يومي قبــــل يومك .. قولي آمين

    البندري حبت تقهره ، وكأنهـــا رجعت طفله بتصرفاتهـــا : أنشــــــــاء الله
    بندر، فتح عيونه بقوه ما توقع ها الرد يصدر منهـــا : آآآآآآآآآه منكم يا الحريم ، وليه بالله تبيني أموت قبلك

    البندري ضحكت ، لانهـــا تخيلت كيف شكل بندر اللحين : على شــــان لو أنــــا مت قبلك ، راح تحزن علي شهر ، شهرين ، وبعدين تقول أنـــــا ما أقدر أعيش عزوبي لأني تعودت على حرمه تكون جنبي ، فتروح تتزوج علي .. لكن إذا أنت مت قبلي ... حنــــا يا الحريم مساكين أوفيـــــاء راح أظل على ذكراك طول العمر

    بندر، ضحك على تفكير البندري: آآآآه منكم ، حتى وأنتي ميته ما تبيني أتزوج عليك

    البندري : أيــــــــــــه طبعا ، الشريكة تحر لو بالقبر
    حبت تغير عن الموت وطارية
    طيب اللحين شلونك .. رجلك تألمك


    بنـــدر ، وكانه ينتظر ها السؤال من زمـــــان : مش رجليي إلا تــــألمني ... شي ثـــاني
    البندري، رق قلبهــــا وهي تسمع صوت بندر وشكلة تعبان : سلامتك يــــا قلبي .. أيش إلا تــــاعبك

    بندر ، بصوت كله هيــــام وشوق ممزوج بالتعب : مشتــــــــــاق لك .. مـــاغير خيـــالك يسلي رمشي .. روحي تبي روحك .. تبي قربك وصــــالك

    البندري ، مـــــا بعد كلامه كلام : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ، ارحم فؤادي بالتسلي المزوح ، أنــــا مقدر على بعدك ، وأنــــا منك مذبوح ... يا حلو أستبــــاحة قلبك يا اللي ملكت الروح

    \
    \
    \
    \
    \
    \
    \
    [​IMG]
     
  9. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ( الجــــــزء الســـــادس)

    مــــــريم

    جــــالسين على البحــــر بوقت العصرية ... ملاك ومنــــار يلعبون بالرمــــل قدامنــــا .. يبنون بيوت ويهدمونهــــا .. شكلهم متونسين حيــــــل مع أبوهم وهو يلعب معهم .. الله يخليــــهم لنــــــــــا

    الجـــــو مره حلو .. هبــــات نسيم خفيفة .. الهوى يلعب بشيلتي لدرجه خصلات من شعري استجابت للهوى وطلعت من الشيلــــه بعنــــاد ..
    لكن هبات النسيم مــــا خففت من الحرارة إلا أحسهــــا بقلبي ومــــا لطفت الجو البــــارد إلا بينـــــا ... صار لنــــا ساعة نسولف عن السياسة وعن الســــوق المــــالي .. والله مليت من ها السوالف ... صـــــار لنـــــا فترة ساكتين .. وكل منــــا ســــارح بخيالة .. معقوله وصلنــــا لدرجه مـــا عندنــــا سوالف نسولف فيهـــا .. معقولة يجي يـــــوم الحب والعشق ينتهي .. ولا كلامنــــا في الحب يقتله .. وكـــل منــــا يحتفظ بحبه بقلبــــه .. مـــــا أذكر متى آخر مرة قالي فيهـــــا أحبك أو حتى حبيبتي .. صحيح أنه يحترمني ويعزني لكن المرأة دوم تحتاج للكلمة الحلوة .. إلا تطيب الخــــاطر وتسلي القلب .. مـــا أقدر أصير إنســــانه بــــاردة من غير مشــــاعر .. وجـــاسم صـــارت اغلب حيـــاته عملية بعيد كـــل البعد عن الحيــــاة العـــاطفية ..

    معقولة مـــا عدت عاجبته .. أحيــــــــان أشك أنه متزوج علي .. لكن أنــــا ثقتي فيــــه كبيرة ومـــا أظن جاسم من هــــا النوع

    " ويـــــــــن سرحتي يــــا الغالية "

    رفعت عيوني لـــه .. بعـــد كل ها العمر .. ما زالت عيني ترمش إذا جات عيني بعينه .. وفي أصــــابعي رعشـــه .. لكني ما ابي كلمـــه الغـــالية .. ابي كلمـــه ثانيه .. الغالية يقولها لأختــه لأي أحـــد .. أبي كلمه خــــاصة فيني أنـــــــا

    ما قدرت غير أني أبتسم لعينه العسلية الفاتحة ، ومدري ليه كذبت : أبد أفكربالبيبي .. وحطيت يدي على بطني

    مسك ذقني بيـــده : مـــا زلتي زعلانه مني عشــــان البــــارح

    ليه ، ليه يــــاجاسم ذكرتني ، تراني نسيت .. ولا شعوري أمتلت عيني دموع ، مــــا حبيت أنها تنزل قدامه : لا مــــا ني زعلانه ، وليه أزعـــل أصلا .. قمت من مكاني على شان ما يشوف عيوني ... يله ترانــــا تأخرنـــــا ، البنات لازم يتعشو وينامو بكير

    أدري أني غلطـــانة بحركتي هذي ، لكن قلبي محروق ... ليــــه الرجــــال دوم مـــا تهمهم أصغر التفاصيل .. ليــــه ما يهتمو بالمشــــاعر .. البــــارح كنت مجهزة له ليله حلوه .. بالرغم أن الدكتورة محذرتني إني أرتــــاح وما أجهد نفسي .. لكن أختي ساعدتني .. كان ذكرى زواجنـــا .. حبيت تكون ليلة مميزه .. غــــــــير عن كـــل الليالي .. نجدد فيــــه الهمســـات وجرائة اللمســـات
    لكنـــه عـــذابي تخطى كـــل العـــذابات .. في حب رجـــل لم يمد يدة لي .. وكأن حبي آخر المستحيلات .. آآآآآ ه لو تعرف كم يتعذب الليل ليـــلد النجمـــات ، آآآآه لو تعرف كم يحترق النغم في شجن النـــايات .. وأنت تذهب لسريرك بكـــل برود وتنم مثل الأطفال وتتركني وحيدة منكســـة الرايات
    \
    \
    \
    \
    \
    \


    رايح مع الشباب مقهى بالبحـــرين ، بصراحة حنــــا متعودين نروحـــة دايم ، الشباب دوم يتجمعون فيــــة بليل والصبـــايا الحلوين بكـــل مكان ، في مجموعــــة جالسة قدامنـــا ، جمـــال أيش جمال ، حلاة إيش حلاة .. يـــاليت يجون يجلسون معنـــا .. ودي أعزمهم بالجلسة معنــــا .. لكن مش ماجد إلا يترك غروره وينزل لهـــذا المستوى ..
    :
    :
    طلبنـــا لنـــا شيشية .. بصراحة تمخمخ الراس ويحس الواحـــد إنه عـــايش بعالم ثاني وهو يطلع الدخــــان من فمه وخشمه
    جـــا تركي وجلس جنبي .. حسيت أنه عنده موضوع يبي يكلمني فيــــه
    " خيــــر تركي بغيت شي "
    تركي وهو محتـــار يبدأ من فين : لا أبــــد سلامتك .. جاي ادردش معك .. مليت من سوالف الشباب
    ماجد، والدخـــــان منتشر حوله وهو يطلع من فمه : قول ايش عندك من ســــالفة
    تركي : ايش عندك ها اليومين .. تسهر برا البيت بوسط الأسبــــوع
    ماجد: ابد ، كنت ابتعد الفتـــرة إلا فاتت عن المشاكل وبس
    تركي وكأنه فهمه: قصدك أخته
    مــــاجد سكت ومـــا علق ، ما حب يبين لتركي وكأنه يخاف من أخته هو بس يحترمهـــا ويتجنب الإحتكاك معهــــا بالمشاكل
    تركي بكل ملاقـــة: بقولكـ يـــا ماجد ، أنت مــــا تخاف على أختك وهي تدرس بالإمـــارات ، أنت ما تدري أيش تسوي هنــــاك ولا ويـــــن تروح

    مـــاجد لف عليه ، وهو مستغرب : ايش تقصــــد
    تركي : شف البنـــات إلا هنــــاك .. أنت شفت شكلهم كيف كانو داخلين المقهى كيف محتشمين .. واللحين شوف كيف هم كـــاشفين .. تتوقع أهلهم يعرفون بهـــذا الشي .. أيش يضمن لكــ أن أختك مو كـــذا

    ماجد وقف وطالع بتركي بنظرة إحتقــــار ، من يكون على شان يتكلم على أختي بهذي الطريقة : تــــــــــــركي ، قالها بحده لدرجه كل الناس إلا حواليه إلتفتو إله .. نزل لمستوى وجهه وركز نظرته له ، مـــــش لأنك صديقي أسمح لك تتكلم عن أختي بهذي الطريقة .. وهي أشرف منك ومن أمثالك ...
    طلع من المقهى وهو معصب حـــــدة .. كان وده يكسر الشيشة على رأس تركي .. ركب سيــــارته .. وما كان عارف وين يروح بها الليل .. وكلام تركي يتردد ببــــاله .. أنت ما تدري أيش تسوي هنــــاك ولا ويـــــن تروح.. معقولة .. لكن مستحيل .. سلمى أعقل من كــــذا .. طيب أنــــا أيش عرفني بأخلاق البنات إلا معهــــا وأنـهـــا ما تروح أماكن الله يعلم عنهــــا

    مــــا شفت نفسي إلا وأنــــا عند الجسر .. وخلصت الجوازات بسرعـــة لأنه كان فاضي ... ولمـــا طلعت من الجسر .. فتحت الكشف .. الهوا كان جنــــان .. يمكن أي شخص كان أستمتع بهذا الهوا .. لكن القهر إلا بقلبي أبي أوصل للبيت مثل الصـــاروخ .. والله لو طلع كلام تركي صحيح والله لأطين عيشتك يا سلمى .. كنت مثل المجنون .. وأكبر دليل سواقتي .. أحس الكل خاف من سواقتي ويبتعد عن طريقي ..
    :
    :
    :
    دخلت البيت وكأني عــــاصفة عاتيه ..





    شفت أمي جالســــه تشاهد برنـــامج بالتلفزيون .. ومندمجــــة معــــة .. مدري كم ظليت واقف .. أشاهد أمي مدري أيش أقول ولا من فين أبتدي .. أمي شكلهــــا حست فيني وإلتفت لي ...

    " هــــلا يمــــه .. متى جيت ؟؟ "

    حـــاولت أكون هــــادئ ، بعكس ما بداخلي : توني يمـــه جيت ... شلونك اليوم ؟

    أم مــــاجد: بخير يمه .. توني مسكرة من عند سلمى تسلم عليك

    الحمد الله أمي هي إلا جابت طــــاريهـــا : إلا أخبـــار سلمى

    أم مـــاجد : بخير، امتحاناتها بعد يومين ، الله يوفقهـــا إن شــــاء الله
    مـــاجد، رفع حـــاجة : دام إختبارهــــا بعد يومين ... ليــــــــه راحت من بدري ، ليه مــــا راحت ليله الامتحان
    أم مــــاجد : لا يمه شنو تروح ليله الإمتحــان .. لازم تروح قبل ترتب أمورهــــا وتستعد نفسيـــــا
    ماجد وكأن الكلام مــــا عجبه : والله إنكـ طيبه يمــــه وعلى نيــــاتك ، الله أعلـــــم هي وين تروح هنــــاك ، لا حسيب ولا رقيب
    أم مــــاجد وقفت من صدمتهــــا بكلام ماجد ، أكيد هي فهمت غلط ... ولا مـــاجد مستحيل يقول هـــذا الكلام عن أختـــه
    " أنت شنو تقصــــد بهـــا الكلام "
    مـــاجد وقف ، احترام لأمه .. وعلى شان يصير بنفس مستواهــــا وهو يكلمهــــا :
    يمـــه إنتي ما تطلعين من البيت .. ما تشوفين البنـــات إذا طلعوا بروحهم إيش يسون ، يفصخوووووون الحيــــا

    أم ماجد، مدت يدهــــا في وجهه مــــاجد تبي توقفه عن الكــــلام ، كان ودهــــا تضربه ، لكن مو هي إلا تضرب عيالهـــا على كبر
    " بـــــس ولا كلمه زيــــادة ، مــــا أسمح لكـ تتكلم عن أختك بهذي الطريقة أو حتى تفكر مجرد تفكير ، مـــش لأنك كبرت وصرت رجـــال وصرت تشوف هـــا الناس أشكال وألوان ، جـــاي تبي تسترجل على أختك ، ترى أصـــابع يدك مــــاهي سوى

    ماجد بإعتراض: لكن يمــــه

    أم مــــاجد، بعصبية : لا تقــــاطعني ، سلمى تربيتي ، أنا إلا حملت فيها ورضعتهـــا وربيتهــــا ، وأثق فيهــــا ... ومستحيـــل يجي يوم وتخون الأمــــانة .. إلا معـــدنه أصيل يــــا وليدي ما ينحرف وحتى لو عمل الغلط مردة يرجع لطريق الصواب .. وأنتو كبرتو يــــا عيال وصعب أني أراقب تصرفاتكم .. أنـــا إلا علي سويته ربيتكم وعلمتكم .. وإلا أيمـــانه بالله قوي .. الشيطــــان مـــا يلاقي فيه طريق

    تركت مــــاجد بحيرته وشكــــه ...

    كلام أمـــه صحيح ، وما يقدر يطعن فيــــه ، الله يلعن إبليس إلا سمح لــــه يشك بأخته .. طلع لغرفتــــه فوق .. وهو متوقع إن النـــــوم مـــجافية لهذي الليلة ..
    يحـــس إنه مـــش راضي عن نفســــه ... ومو مرتـــاح .. لكن بنفس الــــوقت يستمتع بالسهر وجمعه الشباب والصيـــاعه بالشوارع والتفحيــــط
    إيـــش ها التنافض إلا عــــايش فيه يــــا ماجد
    \
    \
    \
    \
    \

    صحـــت الصبــــاح .. وتحس إنهــــا متضايقة من نومتهــــا .. طول الليل كــــانت تتقلب وتحس مخهـــا كان يشتغل وكأنهـــا جالسه بامتحان .. أخذت لهــــا دش بــــــــارد سريع على شــــــان تروق ... جففت شعـــرهــــا بشكـــل سريع ولبست ملابسهـــا .. إلا عبــــارة عن تنورة سودا مع بلوزه سودا .. وعلى شان تغير من الإستايل لبست معهـــا سلسله لؤلؤ طــــويلة .. اللون الأسود من الألوان المفضلـــة عندهــــا .. قبل لا تطلع من غرفتهــــا .. وصلهـــا مسج على جوالهـــا .. فتحت الرسالة وشــــافتهــــا من بندر

    ( صبـــــــاح الخير يـــا أهل الخير ، صبــــاح الورد والعنقـــود ، صبـــاح كلمـــا هز الشوق غصنه لأهـــل الشوق، الله يوفقكـ يــــا قلبي .. يــــــا دكتورتي )
    :
    :
    .. فتحت بــــاب غرفتهــــا على شــــان تشوف البنات صحو أو لا .. شـــافت أسيل بوجههــــا
    " صبــــــــاح الخير "
    أسيل والمزاج ضارب معهـــا : صباح النور، أشوفك صاحية من بكير ، والمزاج رايق
    إبتسمت البندري وهي تتذكر المسج إلا وصلهــــا من بندر، كيف مـــا تروق وهي تحس أنه خايف عليها ويحاتيهـــا ويدعي لها

    " أبد سلامه عمرك ، والله نــــاسية إن اليوم يوم امتحانا "

    أسيل وهي عافسه ملامح وجههـــا : لا مـــاني بنـــاسية ... وإنتي إيش عندك لابسة أسود .. تقولين ميت لك أحــــد ... النــــاس تلبس لبس يفتح النفس

    البندري: والله كيفي ... أنــــا اليوم عندي يوم عزا .. ويله روحي غير ملابسك بس أقول
    :
    :
    البندري راحت تجهز لهــــا فطور .. على ما يخلصو البنــــات .. عملت لهـــا شاي بالنعنــــاع على شان يصحصحهــــا .. وحطت لهـــا كروسون بالميكرويف .. وجت سلمى وفطرت معهـــــا

    أسيل، وهي حاطة يدهـــا على خصرهـــا : عملتو لي فطور معكم
    البندري: الماي ساخن ، والكروسون موجود على الطـــاولة .. تعالي وأفطري معنــــا
    :
    :
    بعد ماخصو البنـــات فطورهم .. كل وحدة توجهت لغرفتهــــا على شان تجهز .. البندري لبست الوايت كوت .. وأخذت جوالهـــا ومحفظتهـــا بربري وحطتهـــا بجيبهــــا .. وقلمهـــا ونظارتهــــا الأكيد إلا ما تقدر تمتحن من غيرهــــا .. كانت راح تقفل باب الغرفة .. لكنهــــا تذكرت شي مهم .. وراهــــا امتحان ثلاث ساعات .. والواحد لازم يأخذ إحطياطه .. فحت ثلاجتهــــا إلا بالغرفة وأخذت لهــــا بندول .. ورد بول ..
    :
    :
    شافتهـــا سلمى وهي ماسكة الرد بول .. وسلمى من النوع إلا مــــا تحب تشرب مشروبـــات غازية
    " حرام عليك يا البندري .. بتذبحين روحك "

    البندري ابتسمت لهـــا ، لانهـــا عارفة المحاضرة الطويلة العريضة .. إلا راح تقولهـــا لها سلمى : والله يا حبيبتي .. مافي شي يصحصح غير الرد بول ، والله الشاهي والقهوة ماعادو يأثرو ... عارفة إنه ورانــــا ثلاث ساعات امتحان

    سلمى هزت راسهـــا بأسى
    البندري : يـــــــا الله يا بنات .. لا نتأخر

    وفاء طلعت من غرفتهــــا وهي لابسة ومخلصة : بتروحو بالسيــــارة ولا مشي
    البندري: إيش بالسيــــارة انتي الثـــانية .. يبيلنــــا ساعة لين ما نحصل باركنغ .. أقول أمشو خلصونــــا .. لبست نضارتهـــــا الشمسية البيضـــا وطلعت من الشقة
    :
    :

    لمــــا وصلت الجــــامعة .. وشافت جمعة البنات والزحمة وكيف الكــــل متوتر .. حست ببطنهــــا يوجعهـــا .. وحست صدق أنه عندهــــا امتحان .. يمكن لأنهـــا فقدت ها الاحساس من يومين .. توجهت للكفتيريا على شان تشري لهـــا ماي وجلكسي .. وقبل لا تدخــــل الامتحان أخذت لهــــا حبه بندول .. لأنهـــــا تحس ببداية صداع
    دخلت قـــــــاعة الامتحان .. ويدهـــا بيد سلمى .. يدعمون بعض .. وهي تتفـــائل بسلمى .. كل وحدة منهم جلست بمكــــانهــــا المخصص .. ويمكن لو يقيسو نبض قلبهم يمكن يوصل 180
    توزعت الأوراق عليهم .. البندري أخذت 3 deep breath .. على شان تسترخي وتهدئ من خفقان قلبهــــا وتوكلت على الله وقرأت آية الكرسي وسمت بسم الله
    :
    :
    الثـــلاث ساعات مرة طويله عليهم .. الامتحان بس written
    البندري طلعت بعد مـــا أكثر البنات طلعو .. وكا العادة سلمى من أول الناس طالعين لأنهــــا ما تتحمل تجلس كثير ..

    البندري .. طلعت من قــــاعة الإمتحان مبتسمة وفيهــــا الضحكة .. إلا يشوفهــــا يقول هذي حالة كل الأسئلة .. شافت البنات متجمعين وجالسين على الكراسي .. أول ما وصلت لهم وشـــــافت وجيهم المكفهرة .. جلست تضحك .. تضحك.. تضحك.. ونفس الوقت الدموع تنزل من عينهـــــا

    أسيل ناظرت في البندري بإستغراب .. أول مرة تشوفهـــا على هذي الحـــالة : أيش فيك أستخفيتي

    البندري ، وهي تمسح دموعهـــا .. لكنها مش قادرة توقف ضحك: أضحك على امتحانا السخيف .. أصلا وأنــــا أسلم الورقة لدكتور .. كانت فيني الضحكة .. أقول على شنو راح ينجحوني .. على الكلام الفــــاضي إلا كتبته .. أحس الكلام إلا كتبته ما يطلع من دكتورة .. كأنه كلام هنود متقطع
    سلمى بإكتئاب: عيــــــــــال الــ .......... ، الواحد مدري إيش يقول .. ولا شي جابو من إلا حنــــا دارسناه ، كأنه داخلين حصة تعبير ... كل واحد يعبر عن مشــــاعرة الجياشة ... بالله هذا إمتحان يقيس أنك تتخرجين دكتورة

    البندري: آآآآآآآآآآه، خلي إلا بالقلب بالقلب ... لدرجة طلعت ما أحس راسي يوجعني .. لأني ما طلعت ولا شي من مخي ولا شي من إلا درسته .. كله تأليــــف .. لدرجة أنهم راح يضحكون على ورقتي ، أني ألفت كتاب بالطب

    شفت البنات يسولفون عن الإمتحان وعن الأسئلة ، وأجاباتها الصحيحة .. كلش مالي خلق اسمع شي عن هــــا الامتحان الزفت ولا يهمني أعرف الإجابات الصحيحة .. قمت من مكاني .. أبي أطلع من ها الجـــــــامعة .. أحس إني مخنوقــــة .. أبي أتنفس .. أشم هوا
    سمعت سلمى تناديني كذا مرة .. لكني طنشتهــــا .. حسيتهـــــا تسرع من خطواتهــــا على شان توصلي

    " أناديك .. مــــــــا تسمعيني "
    البندري لفت عليهــــا : نعـــــــم
    سلمى : الله ينعـــــم عليك ... وين رايحة ؟؟
    البندري من غير نفس: رايــــــحه أحفط
    سلمى صدقتهــــا : أنجنيتي أنتي ... والله لأعلم بنــــــدر عنك
    البندري ناظرتها بطرف عينها ( business look )
    ومشت عنهـــــا ... لحقتهــــا سلمى
    " طيب وين رايحة "
    البندري وهي ماشية : مــــدري، أي مكــــان
    مشو ليـــــن السكن .. غيرت البندري ملابسهـــــا ولبست عبايتهــــا وأخذت شنطتهــــا ومفتـــــاح السيــــارة ..
    البندري نزلت .. تشغل السيــــارة .. على مــــا تجي سلمى .. شافتهــــا جاية وكأنهــــا خايفه إني أمشي عنهـــــا .. أبتسمت في وجههــــا وهي تركب بالسيــــارة

    سلمى غلاهــــا بقلبي لا يمكن أوصفه .. أعتبرهــــا أكثر من أخت .. وفيه تواصل فكري فيمــــا بينــــا بشكل كبير .. ومـــا أذكر بيوم إني زعلتهــــا أو حتى تضايقت منهــــا .. يمكن لانهــــا طول عمرهــــا لبقة ورقيقة بتعـــاملهـــا معنـــا .. مع انه حنا عايشين مع بعض .. ونـــاكل مع بعض .. وندرس مع بعض ..وننــــام بنفس الوقت .. إلا أنهــــا إذا جات تطلب مني شي .. أو حتى لمــــا تدخل غرفتي لازم تستأذن مني .. وأنـــا أقول لهـــا مافي كلافة بيني وبينكـ .. لدرجه صرت إذا رحت السوق وشفت قطعه حلوة اشتري لي ولهـــا وحدة ... هههههههه وطبعــــا أسيل تموت غيض
    :
    :

    كنت أسرع بطريقة جنونية .. ما كنت أحس بنفسي .. يمكن لأني فاصلة منبه الســـــرعة .. أحـــس إني أبي أطلع قهر الإمتحـــــان
    إلتفت على سلمى : وين تبينــــا نروح
    سلمى بحيرة : اممممممممم ، مدري بصراحة
    البندري: إيش رايك نروح مدينة الجميــــرا
    سلمى بإعتراض: لا لا يذبحونــــا البنات إذا رحنــــا عنهم .. إيش رايك نروح الكامبنسكي هوتيل إلا عند مول الإمارات .. فيه مطعم بالدور الأول يقولون إنه راااااااااقي

    البندري وهي تـــاخذ الطريق المؤدي لمول الإمــــارات: أوكي
    :
    :
    شافت الإشـــــارة إلا قـــدامهـــا صفراء وقريب تصير حمراء وهي مسرعة .. يعني مافي مجــــال تمسك بريك ... هي نــــاوية تلف على الشارع المجاور
    صرخت فيهــــا سلمى : يــــــــــــــــــله بسرعة قبل لا تصير خضراء عند الشــــــارع الثاني
    أخذت نظرة خاطفة على الشارع الثاني .. كانت السيارات تستعد .. والسيارات كثير .. لكن لسه ما صارت خضراء .. لفت بقوة على شان تأخذ يوتيرن ... لحظتهـــــا حست إنهــــا راح تدخل بالمبنى إلا قدامهـــــا ... غمضت عيونهـــــا وهي تسمع صوت تفحيط الكفر .. بعدهـــــا بثانية فتحت عينهـــــا لكنهــــا شافت أنهـــــا مازالت سليمة ... و سلمى صدمت بالزجــــاج من قوة اللفه إلا أخذتهـــــا ...
    ســــاعتهــــا ما قدرت أمسك نفسي ... وجلست أضحك .. حسيت لحظة إللي لفيت كل النــــاس تناظر فيني .. أكيد قالوا أنه هذي مجنونه... سعودية ما عليهـــــا شرة
    سلمى بصراخ: مجنونه إنتي ... بغيتي تموتينــــــا
    البندري: هههههههههههههه ، مش إنتي إلا قلتي لي لفي
    سلمى وهي تعدل من جلستهـــــا : ايه قلت لك لفي ، لكن مش بهذي الطريقة
    البندري: ههههههههههه، حصل خير ، تكبرين وتأخذين غيرهـــــا
    :
    :

    وصلنـــــا المطعم .. وأخذنــــا لنــــا طاولة مطلة على القرية الثلجية .. بديت أحس أن مزاجي تعدل .. ابتسمت على شكــــل الأطفال إلا يلعبون بالقرية الثلجية ويتزحلقون .. أنا دخلتهــــا أكثر من مرة وتنسنــــا حقيقي مع البنــــات ، عمري مــــا حسيت بالتجمد وكأني بفريز ، وطقينــــا صور لين ما قلنــــا بس وحنا نلعب بالثلج ونرمي على بعض ، تقولين مشفوحين عمرهم ما شافو خير
    :
    :
    وصل لنـــــا الأكل إلا طلبنـــــاه .. ظلينــــا نأكل بهدوء .. كانت سوالفنــــا عادية .. وأغلب الوقت صامتين .. يمكن كــــل وحدة حبت تريح أعصــــابهــــا بعد اليوم المتعب الصبــــاح وتستمتع بالصمت وبأنغام الموسيقى الكلاسيكية إلا بالمطعم وبمنظر القرية الثلجية ..
    إلتفت على سلمى وسمعتهـــــا تكلم خالهــــا يوسف .. الأكيد إنه داق يطمن عليهــــا وإيش سوت بالامتحــــان .. والله إنه هــــا الرجال ونعم الرجال .. من كثر ما أسمع سلمى تسولف عنه .. أحسة قايم بدور الأب والأخ .. وسلمى تعزة بطريقة غير طبيـــعية

    لكــــن ها الرجــــال .. مكسور خــــاطر .. مــــا يملك سبب مقنع لجرحه والفراق
    إلا فهمته من سلمى .. انه مــــاله حظ مع البنت إلا حبهــــا .. والسبب غير مقنع .. ويمكن البنت بمجتمعنــــا عيب تتمسك بالحب وبالرجال إلا يحبهـــا دام اهلهـــا رافضين .. هي تزوجت وســــافرت لبعيد .. راحت وخلته .. مكسور خاطر .. شخص هالك .. مصـــدر جراح ومــــآسي .. أخته المريضة إلا كــــان يعتني فيهــــا ويهتم بيهــــا ماتت .. وأمه وأبوه ماتو من زمن ... دعيت له من كـــل قلبي أن الله يوفقه .. ويفرح قلب سلمى وأمهــــا بزواجه
    :
    :
    الحب مثل الشمــــس إلا ينور لنــــا الحيــــاة .. يمكن لو يموت الحب بقلوبنــــا تنطفي ضي الحــــروف


    الشمـس نـور الحب مـا تشـرق غروب

    الله لـو تشـرق على النـاس باحسـاس

    لو للعـيـون احساس ما شافـت عيـوب

    ما شوهـــت وجه الـوفــا دمعـة اليـاس

    ولو للـقلـــوب قلـوب ماتجـــرح قـلـوب

    ولو للزمان احسـاس ماحدٍ شكى بـاس

    ياكـيف رغــبة قـلـب بـدمــوعـه تـذوب

    بعـد الوصـل نحيا على هـامـش انفاس

    نهـدر امـاني عمـر والـوقت محســوب

    نبكي تجافـي نـاس..تبكي جفـــا نـاس

    نخطي ونخطي والـزمـن رحلـة ذنـوب

    ونـتوب بآخــر عمـــــرنـا تـوبة افـــلاس

    مكتوب نعشــق .. نعـجـز نـرد مكتـوب

    نسكن عيـون الخــوف ونعـيش حراس

    الحـب نـور الشـمـس وشعـاعه دروب

    يـامـا رســم فرحــه ويـامـا حنى راس


    الله يســـــامح أبوهــــا .. إلا قتل حبيبين .. وحمل يوسف ذنب مش ذنبه .. يمكن ذنبه الوحيد أنه انولـــــد بزمن قـــــاسي مع نــــاس أقسى
    :
    :
    :
    :

    وهـــــم بالطريق راجعين لسكن .. كان جوالهــــا يرن كل دقيقة .. كانت عـــارفة أن إلا يتصل عليهـــــا بندر .. لكنهــــا ما حبت ترد عليـــــة وهي تسوق .. تبي تكلمة وهي مرتاحة وتشكي لــــه

    " ردي عليــــة أزعجنـــــا باتصالاته "

    البندري، إلتفتت على سلمى ورجعت تسوق : إذا وصلنــــا السكن اكلمه
    سلمى: تبيني ارد عليــــة وأقوله أنك تسوقين مـــا تقدرين تردين عليــــة
    البندري، ابتسمت .. وأكيد الحين بنــــدر أفكاره تروح يمين ويســــار : لا لا ماله داعي
    :
    :

    مــــا عاد فيها صبر تنتظر على شــــان تسمع صوتة .. أول ما وصلت غرفتهــــا سكرت الباب وعلى طول أتصلت عليه حتى بعد قبل لا تغير ملابسهــــا
    وصلهــــا صوته الملهوف عليهـــــا
    " انتي وينك صار لي ســــاعة ادق عليك ؟؟ "

    انسدحت على السرير وتنهدت براحة وهي تحس بنبــــره صوته بـــــالشوق واللهفه والخوف عليهــــا

    " نـــــوارتي أنتي معي ؟؟"

    ابتسمت على كلمته .. مـــــا زالت كلماته تأثيرهــــا على قلبهــــا قوي وتربك كيــــانهــــا
    " معك يـــــا قلبي ، يوم دقيت علي كنت أسوق "

    بنــــدر: طيب كان رديتي علي ، أقلقتيني عليك
    البندري: آسفة حبيبي ، خوفتك علي
    بنــــدر بإهتمام: طيب كيف سويتي بالامتحان
    البندري، تذكرت الامتحان وجاها إكتئاب ، تنهدت بصوت مرتفع ، وما قدرت تخفي شعورهــــا ، كانت تحلم أنها تفرحه : الامتحان كان زفت ... احس اني ما حليت بالطريقة إللي ابيهــــا أو حتى على بـــمستوى مذاكرتي ... بخوف .. بندر خــــــايفة ارسب

    كلمة الرسوب قوية ، قوية ، على إلا مــــاجرب طعم الفشل ... تعودت على فرحة النجــــاح ... سالت دموع الخوف على وجنتيهــــا

    بندر، حس أنهــــا متضايقة : يا قلبي لا تزعلين لسه باقي لك يومين ، وأنا واثق يوم إمتحان اللكلنيكل راح تسوين زين ، وراح تجين لي وانتي متونسة

    من كلامه خــــافت تحطم آآآآمله قبل آمالهــــا ، ماتدري ليه فجأة صارت ضعيفة ..

    بندر، حس أنهــــا تبكي ، وبــــالهـــا بعيد عنه ... تضايق بس من فكـــرة أن دمعهــــا تنحدر فوق خدهــــا
    " نوارتي، تكفين لا تبكين ، تراني مــــا أصبر على دموعك ، ترى كل عمري فوق وجناتك ... لا تخليني أتهور وأجيلك اليوم "
    أبتسمت بين دموعهــــا على ها الفكرة ... تمنت أمنية داخل قلبهـــــا .. يا ليت يتهور ويجيهــــا .. لانهـــــا محتاجة له .. لكنهــــا ما أفصحت له عن أمنيتها .. لانهــــا ما ودهــــا تتعبه ولا تحمله همهــــا
    " لا بنــــدر ، لا تتهور .. أنــــا بخير ... لا تخاف على نوارتك .. قدعه هههههههههههههه"

    حس بالراحة وهو يسمع صوت ضحكتهــــا .. ما يقدر يسمع صوت الحزن فيهــــا .. لأنهـــــا انخلقت للفرح .. لسعــــادة .. للحب
    :
    :

    سكــــر من عندهــــا بعد مــــا تأكد أنهــــا بخير ورجعت لطبيعتهــــا المتفائلة .. توجهه لشبــــاك .. وفتحة .. الجو برا مرة حلو ... ظل الهوا يلعب بالستــــارة يمين وشمــــال وكأنه يداعبهـــــا

    وشغل المسجل على صوت راشد المـــــاجد .. وسرح بحبــــة لبعيد .. وصل لحبيبة قلبــــه .. نوارتـــــه

    على حبنـــــا تمر أيـــــام .. وأنتي يا هنــــا فيني
    غرامــــاً كل ما مر عــــام .. أحسة يكبر بعيني
    كبرنــــا أو بعدنـــــا صغار .. تظل أشواقنــــا فينـــا
    ما دام نحب بعض ونغار .. لبعض الله يخلينـــــا

    وصـــــل بذاكرتة ليــــــوم خطوبته .. وكيف أنهـــــا كانت أميرة بحسنهـــــا .. والخجل كاسيهـــــا .. كيف مــــا يعشقهـــــا وهي حبيبته ، روحة ، والهوا إلا يتنفســـــه

    تضيق بصدري الأنفــــاس .. إذا غبتي وغاب الضي
    واحس اني وسط ها الناس .. مثل طفل يدور شي
    هواك بمهجتي ساكن .. كثر هذا الفضا والكون
    ودونك عالمي ساكن .. بلاطعمـــا وبليـــا لون



    كــــان أحلى يوم بحيــــــاته كلهـــــا ..إلا أرتبط فيـــــه أسم البندري بـــــــــــاسم بنـــــدر .. وتعانقت حروف أسمهـــــا بحروفه ومعانية
    اليوم إلا متـــــع نـــــاظريه بموهجته ، ومنى القلب
    وأحلى لحظه إلا لبسهـــــا فيه الدبله .. حس أن الحلقة الغير متنـــــاهية راح تربط أسمهــــا بــــأسمه .. وخصوصا أنه حافر عليهـــــا اسمه من الخلف وتاريخ الملكة .. مهمـــــا وصف حسنهـــــا وجمـــــالهـــا مراح يوفيهـــــا حقهـــــا .. فجمـــــالهــــا الروحي طـــــاغي ، بطيبة قلبهـــــا ، بقســـــوة جفـــــاها ، بضحكتهـــــا إلا تدوخني بطهارتهــــا بعفتهـــــا ، برقتهـــــا إلا سهــــت روحي

    أحبكـ موووووت وأنــــا أحيـــــا .. كثر ما أحب أنــــا ذاتي
    ومن شر وبلا الدنيــــا .. عليكي كم أنــــا أحاتي
    لأنك قطعة مني .. وما يسواك عندي إنسان
    أنا لليوم احس إني .. هذاك المغرم الولهــــان


    راح يظل طول عمــــره .. يظل هذاك المغرم الولهــــان فيهــــا .. و راح ينتظر بفارغ الصبــــر يـــــوم الحلم الجميـــــل ، إلا راح يجتمع فيــــه معهــــا ببيت واحد ، ويكون البيت الدافئ ، العش الهانئ إلا طول عمرة يحلم فيـــــه .. وينجب أطفــــال من ضي روحه


















    ريوم

    وصلت البيت وأنــــا تافله العافيـــــة، تعبانه كلش ، دوامي كان من الصبح وآخر محاضرة عندي كانت الســــــاعة 2 ولا خلصت إلا الســـــاعة 3:30 ... آخر مرة أحضر ها المحاضرة الغبية .. أنــــا ابي أعرف كيف ها الجامعة تفكر بالله عليكم مين إلا راح يستوعب آخر الدوام
    دخلت البيت وأنــــا عيوني ما تشوف الدرب ، أبي أوصل بس لسرير ... حتى الجوع من كثر ما كنت جوعانه ما عدت أحس فيــــــه

    شفت أمي مع أبوي .. شكلهم توهم مخلصين غذاء .. رحت سلمت عليهم .. ضمني أبوي لحضنه
    " هلا بحبيــــة أبوهـــــا "
    ابتسمت لوجه أبوي الحبيب: هلا يبه ، أخبارك
    " بخير دامك بخير ... سمعتي بالخبر الجديد"
    أبتسمت ، لأني حسيت الســــالفة تخص السفرة : شنو يبه ، عطنــــــا من جديدك
    ابو عبد الله : قررت أنــــــا وأمك أنه نسفركم السنة لنمســـــا وفرنســـــا
    أنـــــا لا شعوري حطيت يدي على وجهي وصرخت : اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ه
    أمي صرخت علي : يـــــــــا بنت أثقلي
    أنا استحيت من أبوي ، وأنــــــا أشوفة مبتسم ، حطيت أصــــابعي داخل فمي دليل أني مستحية
    أبو عبدالله : والأحلى أنه بيت عمك راح يروحون معنـــــا ، يعني مين قدك جنى راح تكون معك
    :
    :
    أنـــــا بعد هذا الخبر ، النوم طار من عيوني ، وطرت لغرفتي على شـــــان أدق على جنوووووووووه الدوبة
    " هــــــلا بسبيجة "
    جنى أبتسمت على أسمهــــا المستعار إلا أطلقته عليهــــا ريوم : هلا برقيــــــــــة ، مسرع ما أشتقتي لي ، توي معك بالجامعة

    ريوم ، ماتركت لهــــا مجال: اقول سمعتي بأأأأأأأأخر الأخبــــار
    جنى ، وهي تخرب عليهــــا : قديــــــــــــمة انتي ، توك تدرين أنه حنــــا راح نسافر مع بعض
    ريوم بعصبية : يــــــا الدوبة تدرين ومـــــا تقولين لي
    جنى : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ... حشى أخترقتي طبله أذني ... ترا اغير رايي وأقول لأبوي مــــا نبي نروح
    ريوم بترجي : بلا نذالة جنى ... اللــــــــــه راح نتونس حقيقي مع بعض ... من زمــــان وأنــــا أحلم نســــافر مع بعض ، نطلع مع بعض ونتسوق ونروح الحدائق والمتـــاحف .. ونلف كـــــل مكان

    جنى: كــــل سنة نقول راح نســــافر مع بعض ، لكن الله مــــا يكتب لنــــا ، أنــــا مراح أصدق إلا لمــــا أشوف التذاكر بعيوني وأركب الطيـــــارة
    \
    \
    \
    \
    \
    \


    صحت من النـــــوم ، تحس بالراحة بعد القيـــلوله إلا أخذتهــــا ، وطبعــــا بعد مكالمة بنــــدر، فتحت باب غرفتهـــــا شافت أسيــــل توهــــا صاحية وطالعة من غرفتهــــا ، لابسه ثوب أحمر قصير وفية رسمة فراولة كبيرة بالنص ، والشعر منتفش
    أسيــــل وبعيونهــــا النوم، حطت يدهــــا على خصرهــــا : ليــــــــه با الله تطلعون ما تقولون لي .. ولا كأني صـــــاحبتكم .. أرجع السكن على بالي أنتو نـــــايمين ، إلا أنتو طالعين تتغذون يــــا الخونه

    البندري: كلتيني ، أولا حنـــــا مــــا كنــــا مخططين نطلع من دونكم ، هي جات كذا صدفة ، كان ضايق خلقي وأبي أغيــــــــــر
    بنفس الوقت طلعت سلمى من غرفتهــــا على صوتهم المزعج بالممــــــر
    أسيــــل ، وهي تناظر بسلمى: علينــــــــــــا هذا الكلام ، لكن إلا أقهرك يا البندري ، يوم راح أطلع وآخذ سلمى معي وأتركك
    البندري: هههههههههههههههههههههههاااااااي ، ماتقدرين أصلا سلمى مــــا تطلع من دوني ... مش كـــذا يــــا سلمى
    سلمى أحتارت أيش تقول ، مــــا تبي تزعل البندري ولا تزعل أسيـــــل ، وشكلهــــا أسيل ماخذه على خاطرهــــا منـــا ، مع أني أعرف أسيل تمزح كثير وقلبهــــا أبيض ما يزعل :
    ولا يهمك أسووووووووله بعد الإمتحانات وعدتني البندري نروح مدينة الجميرة ومرسى دبي ... أيش رايك
    أسيل وهي تمثل الزعل : أيـــــــــــــــه قصو على عقلي ... لنـــــــا الله
    البندري راحت لهــــا وحضنتهــــا : ما أقدر أنــــا على زعل أسووووله
    :
    :
    تجمعو كلهم بغــــرفة سلمى .. معروف أن غرفة سلمى لدراسة .. وغرفة البندري لسوالف والتجمع .. درسو مع بعض لمــــدة ساعة ونص .. لكنهم مسرع مــــا طفشو .. خلاص ملو .. ست سنوات وهم يدرسون ..
    البندري، بطفش: خــــــــلاص أنــــا مليت ، صــــار لي أكثر من شهــــر وأنــــا مقابلة ها الكتب
    سلمى: يعني أيش بيدنــــا ممكن نسوية ، حتى لو تطلعين تحسين بتأنيب الضميــــر لأنه ورانا إمتحان
    البندري وهي قــــايمة من كـــانهـــا : والله محد ذابحنــــا غير ها الضمير
    :
    :
    رحت للمطبخ .. مشتهية أطبخ .. فتحت الثلاجة أشوف عندنــــا مقادير الطبخة إلا في بالي
    جات وفاء تشوفني ، لأنها سمعت ضجة بالطبخ: البندري أيش تعملين ؟؟
    البندري وهي لابسة مريلة المطبخ ومندمجه وهي تطبخ : راح أعمل لكم أكله تحلفون عليهــــــــــا
    وفـــاء: شنو هي
    البندري: راح أعمل لكم أطباق إيطاليــــة ، روفيلي و فوتشيني
    وفـــــــــــــــاء: الله ، البندري محد يفوقهــــا بالأطباق الإيطالية ، والله لو أدري كان جوعت نفسي من الظهر
    البندري: ههههههههههههههههه ، عاد مش لهــــا الدرجة
    :
    :
    تركت وفاء البندري تشتغل براحتهــــا .. مع أنها عرضت عليها مساعداتها .. لكنهــــا رفضت

    البندري جهزت كـــل شي ، رتبت طاولة الأكــــل والأطبــــاق ، حابة تعيشهم جو وكأنهم صدق بمطعم راقي .. وعملت لهم عصير ليمون بالنعناع مع قطع الثلج .. على ريحة الأكــــل الطيبة وصلو البنــــات
    أسيــــل وهي تستنشق الرائحة الطيبة: الله ، صدق اللحين حسيت بالجوع .. شكل الأكل لذيذ
    جلسو كلهم حول الطاولة .. أول من تذوق سلمى : أنـــــــا قايلة من زمــــان لو البندري تفتح لهــــا مطعم أيطالي أحسن لهــــا من مقابل كتب الطب
    البندري: هههههههههههههههههههه، والله الفكرة .. مازالت تحت التطوير .. أنا وبندر نفكر نفتح لنــــا مطعم .. لكن أنا طبعا أعشق الأكل الإيطـــالي
    أسيل: على ها السالفة لازم شهـــــر العسل تروحين رومــــا وفينيسيــــا مدينه الحب والرومنسية ، وأشبعي بأكل الباستا
    \
    \
    \
    \
    \
    \
     
  10. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    بمــــدينة .. تبعد أميـــــال ، أميـــــال عن عراقة وأصــــالة الخليج العربي ..
    الشمس بدأت تخفف من وهج أشعتهــــا الباردة .. وغيـــــوم بدأت ظاهرة بشكــــل متفرق ، كـــأنهــــا لوجة جميلة ..


    كنت أشعــــر بنسمة ناعمة عليلة تداعب جسمي .. مللت من جداران شقتي .. فخرجت أمشي .. وأمشي .. وصلت للهايد بارك .. لا أعلــــم كم قضيت من الوقت فيهــــا .. فهذه الحديقة تريح أعصـــابي .. وأنــــا أتمشى بين أشجـــارهـــا التاريخية .. جلست على أحدا كراسيهــــا المتناثرة بكــــل مكان ، جلست أتأمل كــــل مــــا حولي .. حلو أن الشخص يشعــــر براحة داخلية بإجـــازة نهـــاية الأسبوع وبالانشراح
    :
    :
    لفت نظري منـــظر فتـــــاة راعشــــه .. يكسوهــــا البكــــاء .. قربت منهــــا أكثر أحببت أن أعرف مــــا بهــــا .. كانت تأن .. بصوتٍ خـــافت كصوت بلبل غدر به المســــاء

    نــــاديتهــــا .. لمـــاذا البكاء، فجمالها رباني ، فيهـــا برائه الأطفــــال ، لكنهــــا بائسة تكنفهــــا الشقــــاء وقد أذبل ورد خديهـــــا البكــــاء .. وقفت أمــــامي يكسوهــــا العنــــاء ، حزينـــة .. أخبرتني أن لا مأوى لهــــا ولا غطــــاء .. وأنهــــا تنام كـــل ليلة من غير عشـــــاء .. وأنهــــا تشكو من سقـــــام هذه الدنيــــا

    فقد رق قلبي لهذه الفتــــاة البريئة .. مــــا ذنبهــــا ، فالكل أسرف في المعـــاصي لا يراعي حفيظة من له وجب الولاء ..

    أخذتهــــا لشقتي ، أطعمتهــــا ، وأعطيتهــــا شي تدفء به جسدهـــا الدامي .. لكني لا أستطيع أن أبقيهــــا في شقتي .. لأني شاب أعزب ، وهي فتــــاة غريبة لا أعرفهــــا .. سوف أعمـــل بهــــا معروف وأخذهــــا للمستشفى .. علهم يأخذونهــــا لملجأ للأيتــــام
    \
    \
    \
    \
    \
    \

    رحت لدولاب ملابسي .. ملاك ومنـــــار يحنون فوق رأسي إلا يبون يشوفون الملابس الجديدة إلا شريتهـــــا لهم .. فتحت أحد الدواليب .. طـــــاح نظري على فستــــاني الوردي .. الفستـــــان إلا كرهته رغــــم نعومته .. أذكر شكلي لمـــــا كنت لا بسته عبارة عن فستــــان حريري مكسر عند الصدر وينربط تحت الصدربربطة ذهبية .. بحيث يعطيني جمال ومخليني كيــــوت مع بطني .. لكن أيش الفايدة .. أنـــــا لازم أتخلص منه .. مع انه يوجعني قلبي .. دام الشخص إلا لبسته على شـــــانه لا أهتم ولا حتى نـــــاظر فيني
    إليـــــن متى أنــــــا راح أتحمـــــل قسوة المشــــــاعر .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآه وألف آآآآآآآآآآآه ، الصدر ضاق ، وصرت احس بالإختنـــــاق ، والحيــــاة ماعاد لهـــــا مذاق
    زعلي أيش يهم فيـــــة زعلي ، أعـــــاتبه ، يقولون ياحلو العتاب لجــــا من أحباب ، لكن ايش يفيد العتــــــاب ... دام الحبيب عــــايش بدنيا ما هي دنيا


    لـي مـتـى وسنيـن عـمري ترتجيـك

    لـي متـى والـشوق يـركض بـي وراك

    لـيه اجـــدد وعـد ضـيـعـــته يـديـــك

    مـايـبـــرر حبـي الطـاغـــي خطـــــاك

    اعـذرني..مـا مــــنع قـلبـي يجـيك

    غيـر خـوفـي تصدمـني فـي هـواك


    حسيت بأحــــد دخل الغرفة .. إلتفت .. شفت عــــذابي وفـــــــؤادي .. أستغربت وجودة بهذا الوقت المبكر ، مش من عــــادة جــــاسم يجي هــــا الوقت من النهـــــار

    كــــان ينــــاظري بتركيز ، وعيــــنه مـــا انزاحت عني ، وكـــــــــــــأنه سهى بنظرته..
    قررت اترك الغــــرفة ولا كـــأنه موجود .. لكن خابت كل ظنوني .. أول مـــــا قربت منه أبي أمــــر .. مسكني من ذراعي .. لفيت عليه على شـــــان أطلب منه يتركني .. جات عيني بعيـــــنه .. آآآآآآه مـــــــــــــا غير عينــــه ذوبت الروح ... و هـــــــــام فيهـــــا قلبي ..

    عينـــــــــــاكـ ليـــلٌ غـــامضٌ في سحره
    ذوب الشجـــا ورؤى الفؤاد البــــاك
    عينـــــــاكـ ألهمتـــا فؤادي نبضــــهُ
    فصبــــا إليكـ وهــــام في دنيــــاك

    " ممكــــن تتركني .. بروح اشوف البنـــــات"

    جـــــاسم: وأنـــــــــــــــــــــــــــا !!!
    أستغربت كلمته : شنو أنت
    جــــاسم بإبتســـامة: متى راح يجي دوري
    يمـــكن لحظتهــــا دقات قلبي وصلت له من قوتهــــا، يمكن لاني استغربت كلمته أو مـــــا توقعتهـــــا ... مستحيل زوجي وأنــــا اعرفة .. مستحيل يتنازل شوي عن غروره

    جــــاسم ، سحبني وجلسني على طرف السرير ... وأنــــا حـــاسة حالي متخدره من تصرفـــاته الغريبة ... ومن لمســــه ايده الدافيـــــه
    شفته يطلع علبة كحليـــه مخمليــــه صغيرة من جيب ثوبه .. فتحــهــا قدامي .. شفت داخلهــــا خــــــــــــاتم بصراحة راقي ، جاسم طول عمرة ذوقة راقي ، كان عبـــــارة عن حجر زهري فاتح يميل إلى الشفافية ومرصع حوله بالألمــــــــــاس ، الخــــاتم اقل ما يقال عنه أنه تحفة فنية
    سحب يدي من حجري .. ولبسني الخــــاتم .. ما قدرت أشيل عيني من عينه ومستغربه من تصرفة الغــــــــــــريب ... لدرجة شكيت أن جــــاسم مش هو
    جاسم، وهو يبوس أيـــــــــد مريم : هذي هـــــدية ذكرى زواجنــــــا .. ســـــامحيني يـــــا الغالية لو قسى قلبي عليك أو قصرت بحقك


    وقتهـــــا مــــا قدرت أمنع دموعي تنزل من محاجرهــــا ، أطلقت لهــــا العنان .. كنت أبي أتكلم ، لكن حسيت صوتي غـــــــــايب

    جاسم : ليــــه ها الدموع يا حيــــاتي
    تكلمت من بين دموعي وبصوت متقطع : أنـــــــــا مش مهم... عندي الهدايـــــا يا جــــــــــــــــــــــــاسم ، كثر مو مهم عندي قربك منـــــــــــــي ... أنــــــــــا أحتاجك

    قرب مني .. وحطِت راسي على كتفـــــه

    ســــامحيني حبيبتي لو قسيت عليك ، أو حتى جرحتك من غير مـــــا أقصد ... والله مــــا يملئ عيني بها الدنيــــــــا سواك

    رضيت بهـــــذه اللحظة وبروعــــــة الإحســــــاس إلا حسيته ... وكيف مــــا اسامحه وهو نبض فكري وقلبي

    \
    \
    \
    \
    \


    البنــــــــدري

    امتحنت MSQ كان لابأس فيــــــه تعودت على طريقة وأسلوب جامعتنــــا .. تجيب لنـــــا كل الأسئلة صح وأنتي اختـــــــــــــــاري الأصح ....
    واليــــــــــــــــــــــــــــوم
    واليـــــــــــــــــــوم

    أخيرا أمتحنت بالمستشفى .. الحالات إلا جاتني حلوة .. وحدة بقســـــــم الأطفال والثــــــــانية بقسم الجراحة ... مع إني أكرة الجـــــراحة كرة العمى ... ما أطيقه كرهته من أيام خـــــامسة ... لكن الدكتور سعيد إلا إمتحني كــــان طيب مرة ... أعتبره من أحسن الدكـــــاترة إلا إمتحنوني .. حتى انه تذكــــرني .. والله هذا الدكتـــــــــور يستـــــاهل أن الشخص يتذكره ... لو بكلمـــــه شكر



    بعد مــــا طلعنـــــا من المستشفى .. رحنــــــا الجامعة .. والبنـــــات عاملين هيصة عشــــانا خلصنـــــا .. والكل يسلم على الثـــــاني ويودعه ... مـــــن أول مـــــادخلت الجامعة وأنــــــا أحلم باليــــــوم إلا أتخرج فيــــــه .. لكن اللحين أحس بالفرح والحزن بنفس الوقت .. كيف راح أفارق صاحباتي ، والجامعة والكلاســــات والمستشفى إلا تعودت اشتغل فيـــــــه .. يمكن راح يتغير علي الجو لمـــــا أرجع السعودية .. ويبيلي وقت على شـــــان أتكيف مع الوضع هناك

    أسيــــل ، بكل فرح : اللـــــــــــــــــــه وأخيرا خلصنـــــــــــا امتحانات ... حلو إحســـــــــاس الحرية ، هم وإنزاح عن قلبي
    وقامت تناطط من الفرحة .... وحنـــــا قمنــــــا نصرخ معهـــــا ... صرخه العمر .. شقى ست سنوات .. طلعت من روحي والله

    وبعدهـــــا رحنـــــا نسلم على كل الدكاترة ... ووعدونــــا إنهم يجون بحفله التخرج .. صحيح إني كنت أتخانق مع الدكاترة وأحب أناقشهم بكل شي .. لكني أكن لهم كـــــل إحترام
    وأسيـــــل ما أنسى مقولتهـــــا إلا تضحكني ... أيش الفرق بينا وبينهم غير أنهم صدفــــه اتولدو أبلينــــــا .. وصارو دكاترة

    صحيح أني كنت مكتأبه قبل يومين .. لكن لما إمتحنت اليوم مع الدكتور سعيد .. أعطاني دعــــــم كبير ، يا حلوه والله ها الدكتور .. يعطيك إحساس بالثقه .. وما يخليك ابد ترتبكي بالامتحان .. وبالنهاية طمني أنه أعطاني علامة قووووووووية ... وأتصلت في أمي إلا كانت قلقــــانه علي وطمنتهـــــا ...

    " يـــــــــــا بنات ما نبي نرتاح اليوم ... نبي نصيع ، نروح كــــل مكان ... وأنا اليوم عازمتكم على حسابي .. آمرو أدللو "

    سلمى : يـــــا عيني يــــا عيني أيش ها الكرم ... طيب خلاص الكوفي و الحلى علي

    أسيل: طيب أنــــــــا أيش بقى لي

    البندري وهي تفكر: اممممممممم ، انتي نخلي لك الألعــــــاب ، ودي نروح مدينة الألعاب ونرجع أيــــــــــــام الطفولة

    كلهم ضحكو على كلمتي .. مشينـــــا والفرحة ما فارقت وجيهنــــــا
    رحنـــــا تغذينــــا بمدينه الجميرا ... وأتستمتعنــــا بالجو الجونان ... بصراحة أنا يعجبني ها المكان .. أحس فيه تعبير عن الأصاله والعراقـــة ... ويـــذكرني بأيـــام زمــــان .. وبنفس الوقت هادئ .. بعيد عن الإزعاج وزحمه المجمعــــــات ...

    طبعـــــا شبعنـــــا تصوير ... حول منظر البحيــــرة و النخيـــــــل ، والسفيــــنة الخشبية ، عـــــاد أسيــــــــــــــل ما قصرت هبال فينـــــا وخصوصــــا بعد ما شرت لهـــــا النعال بتطريز الهندي ، هبلت في الفلبينية وهي تشتري من عندهــــــــا ، على بالها أم سعيد بالقرية العــــــالمية


    بعدهـــــا رحنــــــا مرسى دبي ... على المغربيــــة .. كانت الشمس على وشك الغروب ... ومنظــــر الغروب مع اليخوت والقوارب ... شكـــــل خيــــــــــــــــــــــال .. تمنيت بصراحة بنـــــدر يكون موجود معي ... فعـــلى الأقــــل يشاركني بصوته وبإحساسه فـــا إتصلت عليـــــة على طول

    " هــــلا حبيبي ، شخبــــارك "

    بندر، وصوته فيه النوم: هلا عيوني ... بخير دامك بخير ، أنتي أخبــــارك ؟
    البندري: آسفه حبيبي ، صحيتك من النــــــوم
    بنـــدر: لا عيوني ، أنـــــا كنت ابي أصحى من النوم ، إلا أنتي وينك
    البندري: والله تمنيتك ، تمنيتك تكـــــــــــــــــون معي ها اليوم ، خلصت الامتحان وطلعنا مع البنات تغذينا واللحين حنـــــا بمرسى دبي ، والله تمنيتك تكون معي الجو وجونان والمنظر خيال ... صعــــب عينك ترى مثله
    بندر وهو يتثــــاوب: عليــــك بالعافية حبيبتي ، تخيلي أني أكون معك .. لأنـــي ســــاكن داخل عينك
    البندري: أن شـــــــــاء الله قريب تجي لدبي وتشاركني ها المنـــظر... مركب وموية ونسمة وموج

    ماقدر يقول لهــــا أنه إحتمال مــــا يقدر يحضر حفله تخرجهــــا .. لأنه ممكن يكون عنده سيمينــــار بجدة ... مـــــــــا حب يخرب فرحتهـــــا ، إلا واضحــــة من صوتهـــــا .. فأجال الخبر لبعدين .. لســــه بدري على اللحظة المقبلة
    مـــــا وده يكسر بخاطرهــــا لأنه عـــــارف هي قد ايش تتمنى حضوره .. وخصوصــــا بها اليوم المميز ..
    وحتى هو ضــــايق خلقة لأنــــه متعطش لشوفــــه حبيبــــه الروح ..
    :
    :
    :
    :
    :
    :


    مـــــرت الأيــــــــــام سريعة عليهم ... وطلعت النتـــــــــــائج
    البندري طلعت الثالثة على الدفــــعة ...
    وسلمـــى الثــــانية على الدفعة

    فرحتهم بالنجـــــاح لا تنوصف أبد .. يمكن هذا هو طعم الفرح الحقيقي .. لمــــا يلاقي الشخص نتائج مجهودة وتعبـــــه ... والله مــــا يضيع جهد وتعب أحد أبــــد ... البندري كانت دوم تدعي ربهــــا ، أن الله يوفقهم كلهم وينجحو كلهم ، لأنه مش حلو طعم الفرح لو وحده منهم أخفقت ..

    ونجـــاحهم هذا يعتبر بــــداية الطريق ...

    كــــانو بالسيــــارة متوجهين لصالون ، قررو يسون لهم صنفره ، على قوله أسيل

    سلمى: والله حنــــا دوم نقول متى نخلص من الجامعة ، لكن ياخوفي نحن لهــــا الأيام ، أيـــــــــام الدراسة أحلى أيام ممكن يعيشهــــا الإنســــان ، على الأقل أيام الدراسة مسموح لكم بالغلط ... لكن بعدين إذا أشتغلتو .. الغلط غير مسموح .. وأنتو أطبــــاء

    البندري بتخوف من المستقبــــل : صدقتي والله ، أحس لسه ما تعودت يكون تحت يدي مريض أعالجة بروحي ، وإذا صار أي غلط أنـــــا أتحمل مسؤوليته .. والله مسؤولية كبيرة .. الله يقدرنـــــا

    وصلو لصــــالون إلا كانو حاجزين فيـــــه ، راح يعملون لهم فيشيل ومساج ... والبندري بعد كذا راح تقص شعرهــــا ، تبي تغير من شكلهـــــا

    كل وحدة منهم غيرت ملابسهــــا ولبسو الروب الأبيــــض ... ضحكو على أشكالهم وهم ماشين .. والكل بالصالون مستغرب من اشكالهم الفرحة .. وتجمعهم مع بعــــض ..
    وهم نفسهــــم يتســــألون ... هل راح تفرقنــــا الدنيا بعد ما نرجع السعودية ، وكل وحدة تنشغل بعملهــــا ، ولا راح نظل صديقــــات طول العمـــــر
    :
    :

    البندري، دخلت الغرفة المخصصة بتنظيف البشــــرة ، هي مقررة أنهـــــا تسترخي استرخــــــــــــاء كامل ... وتركت المجــــال لخبيرة التجميل .. وأبتسمت على الاحســــاس المنعش إلا تحسة بعد مارشت عليها رذاذ من بخار الليمون ... وهي تتذكر كلام ريوم

    ريوم: يــــــــــــا زين الفضاوه زينــــــــــــاه ... ناس مش لاقية وقت تحك فيه شعر راسهــــا ... وناس رايحة تسوي لها تنظيف بشرة ومدري أيش
    البندري: هههههههههههههههههههههههههههههههه.. وانتي ايش حارق عمرك ... والله وحدة ومخلصة امتحانات ، ابي أزيل أثـــــار التعب والإرهاق حقت الامتحانات و على شان أنزل السعودية بلوك جديد

    ريوم ، بطريقة مأساوية على شان تكسر خــــاطر البندري: يرضيك يا أختي يــــا حبيبتي ، أن أختك الصغيرة مــــــا تحضر حفله تخرجك ... مــــــــا يصير والله الحفله ما تحلى من غيري ...
    البندري: والله لو الود ودي يحضرون أهلي كلهم ، لكن البطاقات محدودة .. يعني أكثر شي لكل شخص ثلاث بطاقات

    ريوم بعصبية: يعني بندرووووووووووو، يحضر الحفله وأنــــــــا ما أحضر

    ضحكت البندري، ما تبطل ريوم من حركاتهــــا: لا تغلطين على بندر ، تراه زوجي
    ريوم: لا والله ، توني أدري..... يعني أنـــــــــــــــــــــــــــــــــا مش أختك ... الله يا الدنيـــــا تنسين أختك حبيبتك

    البندري، ما قدرت على زعل ريوم: ريــــــــــــــــــوم تكفين لا تزعلين ، إلا تبينه راح أســــوية لك

    ريوم ، ما قدرت طبعا إلا تستغل الوضع ... على الأقل مراح تحضر الحفلة .. أختهــــا تجيب لهـــــا هدية ... مع انه منو المفروض يجيب لثاني هدية !!!؟؟



    حسيت بالراحة ... وبريلاكس ما ينوصف .. بعد المســــاج إلا أنعمل لي والتنظيف .. قررت أني قبل زواجي بإسبوع أجي اسوي عندهم عرض الأميرة للعرائس ... ولمــــا طلعت شفت البنات جالسين بغرفة الريلاكس ... ويشربون عصير ليمون

    بصراحة، أشكال البنات تغيرت ، صارت وجيهم أكثر برقان ولمعـــــان ... لكني تركتهم ورحت غيرت ملابسي على شان اروح اقص شعري ... وسلمت شعري للفرنسية .. وخبرتها اني ابي شكلي يتغير .. لكن بحيث يظل طويل تحت كتوفي

    وفــــــــــــاء ، وهي تشوف اللمسات الاخيرة للفرنسية: قمر، قمر يا البندري، القصة طالعة عليك جنان
    أسيل: أتخيل بندر راح يتخـــــــبل عليك لمــــا يشوفك

    أستحيت بصراحة على كلمة أسيـــــل ، والله أني أشتقت له ... صار له يومين أحسه يتهرب مني ... لازم أدق علية اليوم وأشوف علومه
    :
    :
    :


    سلمـــــى

    الكــــــل فرحــــان ، إلا على شــــان أهلهــــا راح يحضرون حفله التخرج وإلا عشــــان راح ترجع لأهلهـــــا ، لكن مدري ليــــه أنا مضايقة بهذه اللحظة ..
    أحس أني وحيدة ، محتــــاجه أمي ، محتــــاجه أبوي

    تمنيت من كـــــل قلبي أن أمي تحضر حفلتي ، لكني مــــا أتوقع .. أمي ما تحب السفر ولا الطيارة ..
    آآآآآآآه ياليت أبوي عايش ، كــــان اللحين أفتخر ببنته سلمى ، الدكتورة سلمى

    يـــــا أبي أسعفني بكلامكـ
    أنـــا أيش مـــا أكبر أحتاجكـ
    قبله مني لتجاعيدك
    على سجــــادة صلاتك
    على وجهك
    على أيدك
    على النظــــارة القديمة
    على ثيـــابك
    على شيبكـ

    الليله .. مشتــــاقة لضحكتكـ
    كل شي بهـــا الدنيا يتعوض
    إلا أنت يـــا أبي

    يــــا حبيبي
    تحيــــاتي
    من بنتك .. حبيبتك .. صغيرتك
    تحياتي للمسبحة بإيدكـ
    أنا ايش مـــا أكبر أحتاجك
    أنت شيــــال الهموم
    ولمــــام الشمـــل
    أنت تــــاج راسي

    أشتهي حتى قسوتك ، زعلك ، عفوك، دلالك
    آآآآآآآه بابا ... أنا كنت خايفة عليك
    يـــا ما أذكر عنادك ، أترك التدخين بــــابا
    يــــاما دمرني ســـعالك


    ودي أبكي بين أيديك
    صورتك تطلع أمـــامي في أيما موقف خطير
    أنجحت بابا في تقليد صبرك ، يــــا أبو الصبر الكبير
    تحيه لحبيبه قلبك أمي
    شريكة عمرك
    كنزك
    أمينة سرك

    سكرت صفحة دفتري ، لأن الموت والتدخين أخذه مني
     
  11. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ( الجـــــزء الســـــابع)




    واقفـــــه قدام المــــرايا .. تحط اللمســــات الأخيــــرة للمكيــــاج ... ما حبت تروح مثل بـــاقي البنات الصالون .. لأنه مــــا تعرفــه وتخاف يعملون لهــــا حديقة ألوان بعينهــــا .. فراحت الصالون تعمل شعرهــــا بس ومكياجهـــا فضلت تعمله بنفسهــــا ..
    :
    :
    نــــاظرت بنفسهــــا بالمرايا .. نظره أخيرة .. راضيـــة عن نفسهــــا بفستانهــــا البيج الناعم .. ماحبت يكون قصير لأن المنـــاسبة ما تسمح بذالك ... زوجة القنصل السعودي حبت تعمــــل لهم حفله بمنــــاسبة تخرجهم بشهـــادة MD
    البنــــدري والبنــــات حبو يعبرون عن احترامهم وحبهم وتقديرهم للمرأة إلا وقفت معهم بالأزمــــات وساندتهم في تكميـــــل مشوارهم ... كانت بمثــــابه أم لهم بغربتهم .. وباهتمامهـــــا الدائم وسؤالهــــا عنــــهم باستمرار ، ولد علاقة محبه بينهـــــم أســـاسها الإحترام .. حبو يقدمون لهــــا هديــــة بسيطة .. أتفقو أن يشترو لهـــــا سلسال من شوبارد .. والحلو أن حصلو عليه عرض ..
    :
    :

    سمعت دق على البــــاب : منـــــو
    سلمى: أنا سلمى .. خلصتي البندري
    رحت وفتحت لهـــــا الباب .. بصراحة لأول وهله .. ما عرفت سلمى .. متغيرة بــ الميك آب والشعر ... كانت لابسة فستان بني نــــاعم حيل .. نعومته ببساطة .. وسلمى تعشق اللون البني .. أحسه مميز عليهـــــا ولا بسه معه سلسال فيه أحجار طويل .. فعاطيها لوك جديد .. والميك آب طالع حلو عليهــــا .. مضبطين عيونهـــا بالكحل .. أهم شي بالنسبه لي رسمة العيــــن بالمكياج
    " بصراحـــــة ســــــــــــــلوم تجننين ، عساني أفرح بعرسك أن شــــاء الله "
    ضربتني سلمى بخفه ، يا زعم مستحيه
    سلمى: أقول ، خليت العرس لأهـــــل العرس ، أنتي إلا أعرسي .. راح أعجز وانتي لسه ما اعرستي
    البندري: ههههههههههههههه ... يعني اللحين أنـــــا شنو مش متزوجه ، يعني أي وقت يبيني زوجي راح يأخذني

    أسيــــــل ، طلعت من غرفتهـــــا: أقول بلا كثر حكي ، راح نتأخــــر
    حتى أسوله طالعه قمر ، بالفستان الأبيض مع الأورنج .. مخليها بنوته صغيرة .. حنا ما حبينا نصير رسميين بهــــا الحفله أو حتى نلبس جلابيات ، خفنــــا تكبرنــــا بالعمر ، وهي مش يوم الإحتفال بالجاليات ، يعني هي حفـــله بنات ... راح يحضرونهـــا البنات السعوديات من جامعتنا وحتى إلا بالجامعات الثـــانية ..
    :
    :

    وصلنــــــا القصر .. استقبلونـــــا العاملات .. وأخذو عبـــاياتنـــا .. وكانت في ضيــــافة عند المدخل .. قهوة عربية وتمر مع حلى بسيط .. كانت مرتبة الحفله بالحـــديقة حول البركة .. فكرتهــــا بصراحة حلوه ، والحلو أن الجو مهو حــــار ... رحنــــا وسلمنــــا عليهــــا وسلمنــــا على بناتهــــا وبعض البنات إلا أعرفهم لكن من زمــــان ما إلتقيت فيهم بسبب ظروف الدراسة ..

    أسيـــــل : متى راح تقدمون لهــــا الهدية
    البندري: مدري والله أستحي أقدمهــــا قدام النـــاس، خليهــــا نهـــاية الحفله أحسن .. ولسه الحفله بأولهـــــا
    سلمى: عجــــل خلص خلونــــا نروح مع باقي البنــــات تراهم عند البوفيه
    :
    :
    بنهــــاية الحفله بصراحة استمتعنــــا بالحفله وتعرفنــــا على ناس أول مرة أشوفهم وشكلهم سنــــه أولى، ومبين عليهم الخوف والطفولة ... وكأنهم لسه داخلين على دنيــــا ، لكنهم يدخلون القلب بطيبتهم ، عاد أسيل هبلت فيهم وخوفتهم .. لدرجة هم تخرعو وقررو يرجعون السعودية .. لكن بالنهــــاية وضحنا لهم أنهــــا تمزح

    دورنــــا على زوجة القنصل بكل مكان، الوقت تأخر ولازم نكون بالسكن قبــــل الساعة 11 ... وبالأخـــير لقيناهـــا تتكلم مع وحدة قريب من مدخل الفلـــه الداخلي المطل على الحديقـــة .. قربنــــا منهم .. مع إني ما حبيت أقطع كلامهم ، حسيتهــــا مش حلوة ، لكنهم حسو فينــــا نقرب منهم وهذيك استأذنت وتركتهـــــا
    اعتذرنـــــا منهــــا إنه لازم نستأذن ... وقلت لهــــا إن ماما تسلم عليهـــــا ، لأنه أمي تعرفهــــا من أيـــــام الدراسة
    سلمى هي إلا قدمت لهــــا العلبــــه المخملية
    بصراحة عمري مــــا حسيت بالإحراج كثر ما حسيته اللحين .. خفت ما تقبل هديتنا


    زوجـــه القنصل: ليه مكلفين على أعماركم ، والله ماله داعي
    البندري: والله أنكـ تستــــاهلين أكثر، وأنتِ بحسبه أم
    زوجــــه القنصل: والله لو ما أعتبركم بحسبه بناتي ، كان زعلت منكم
    أسيل ببتسامه جـــذابة: ده النبي أبل الهدية
    ضحكنــــا كلنا ـ على كلمه أسيــــل ، بعدهــــا ودعناها وتوجهنا للبوابة ، وكنــــا ماسكين الوشاح الأخضر إلا قدمته كــــا هدية للمتخرجــــات ، أحلى مافية أن لونه أخضر حريري وفيه شعــــار سيفين ونخله ، فديت ترابك يـــــا بلادي
    :
    :
    :
    لكــــن لسه مــــا خلصت الهيصة عند الست أسيل ، لأنهـــــا يا زعم مسوية نفسهــــا مؤدبة بالحفله .. محافظه على برستيجهــــا ، وأنــــا أتريق عليهــــا ، أقول لهـــا عقلتين أشوفك أسول ، أخـــاف بس أنخطبتي وما قلتي لنـــــا
    لكن مـــا مضى ساعة على كلامي ... إلا هي بادية بالهيصة والخبال بالســــكن ، لبسنا كلنـــــا الوشـــــاح ، وأنـــــا جبت العلم الأخضــــر الكبير إلا معلقته على باب غرفتي ..
    وغنينــــــا
    يـــــا سلامي عليكم .. يـــــا السعودية
    يــــا ديار الشيم .. يــــادار الأوطاني

    :
    :
    :
    بعد مـــا خلصنـــا الهيصة والزمبليطة.. هجدنــــا وكل وحدة دخلت غرفتهــــا
    أنـــا ما كان فيني نوم، صــــار لي يومين النوم مجـــافيني ..

    في العين طيفك في حلم الليل انا شفتك .. يوم الخوالي بنوم اللي غافيها

    اليــــوم الأربعاء ، وما أتوقع بنــــدر نايم بهذا الوقت .. ضغط على زر غلا روحي .. انتـــظرته يرد لكنه ما رد علي ، أعرف حركات بندر ، لازم هو إلا يدق علي ، ما يعطيني فرصة أدق عليــــه
    مــــا أعطاني فرصـــه أفكر حتى ، إلا اشوف نــــور الشاشة ينـــور بإسمه
    " مســــا الخيــــر"
    بنــــدر، ارتسمت على شفاته ابتسامه عذبه لسماع صوت حبيبه القلب
    " أحلى مســــــا لاحلى قمر "
    البندري، طلعت للبـــلكونه الموجودة بغرفتهــــا .. ورفعت نظرهـــا ، ليـــله زرقـــه ، وسمــــا صافيــــة وقمر نصف الشهر منتصف بوسط السمـــا .. ظلت لحظات مستمتعة بأنفــــاسه ، مشتـــاقة له ، شــــوق الصحارى للمطر
    " بنــــدر"
    بندر، بكل حب: يـــــا عيون بندر
    بصراحة الكلام إلا كنت نــــاوية أقوله ، نسيــــته ... آآآآآآه ها البندر سلب عقلي
    بنـــدر: وينك يــــا نوارتي ، وين سرحتي
    البندري، ضحكت بخجل : ســــرحت فيك
    بنــــدر: تدرين أني أحسد عيونك
    البندري ما فهمت عليه: ليــــــــــــــه !!!
    بندر: لأني ســــاكن بداخلهــــا ، وكل ما ناظرتي بالمـــرايا قدرت تشوفك ، لكن أنــــــا ما ني قادر أشــــوفك وأروي شوقي

    مــــدري، ليــــه حسيت بانقباض ، وكــأنه ينذرني بأخبــــار ســـيئة .. لكني تجاهلت الشعور إلا أحســــه
    " كـــــــا أنت راح تجي بعد يومين .. وراح تشوفني "
    بندر، حس أنه الوقت المناسب على شان يقول لهــــا ، ماله داعي التأجيــــل : أممممممممم ، البندري أتمنى تعذريني وتسامحيني
    بصراحة استغربت من كلامه: خيـــــر بندر ، فيه شي
    بندر وهو مش عارف من وين يبتدئ: بصراحـــة ،تفاجأت هذا الأسبــــوع أن الأسبوع الجـــاي عندنـــا سيمينـــار بجـــدة ، وما لقيت أحد يحل مكاني ... فا إحتمــــال كبير مــــا أقدر أحضر حفلـــه تخرجكـ

    حسيت لحظتهــــا وكأن أحد صـــافعني ، وظلت كلمته تتردد بذهني مــــا أقدر أحضر حفله تخرجكـ .. ريجي نشف ، و مـــا كان عندي كلام أقوله .. تتخيلو معي شخص كان طاير بالسمـــا من الفرحة .. فجاءه تهاوى .. هذا كان إحساسي ...
    جاني صوت بنــــدر يناديني، شكله كان يناديني كثير
    " بندر، أنــــا معك "
    بنــــدر: شكلك زعلتي ، والله لو الود ودي أجيك اليوم قبل باكر ، لكن الأمر مو بيدي حبيبتي

    مــــــا حبيت أحمل بندر اكبر من طاقته ، وتضايقت أكثر وأنا أحس من صوته بإحساس الذنب .. وكأنه عارف بهذا الخبر راح يخرب كل أمنيــــــاتي
    " لا عــــادي حبيبي ، أنــ ـ ـ ـ ــا متفهمه " مــــا قدرت أكذب عليه ولا على نفسي أكثر لأن العبرة خنقتني
    بندر: صدقيني راح أعوضك يا قلبي ، وأن شـــاء الله إذا رجعتي نسوي لك أحلى حفله مع العيلة

    يـــا بندر أنا ما أبي حفلات ولا أي شي .. كنت متمنية وجودك جنبي وقت تسليمي الشهادة وتكريمي ، كفاية وجودك ، هذا يغنيني عن كــــــل الناس ..
    ما حبيت أطول بالمكـــالمه ، لانه ما أظن في كلام راح ينقال ، وكفاية أني أحس بالضيق .. فتعذرت له أني تعبانه وأبي أنـــــام

    ظليت أراقب القمــــر، و دموعي تسيل ، أسوء شعور لمـــا نبني آآآآآآمال وتتحطم فجأه ... من غيــــر سابق إنذار .. ما تتخيلو قد أيش حلمت بهذا اليوم ، لدرجة من كثر شوقي لجيته مع أهلي خططت بالتفصيل الممل أيش راح نسوي وين راح نتغذا وين راح نتمشى .. لكن كــــل أحلامي ذهبت في مهب الريح

    رحت لسريري وأنـــــا حاسة بإكتئاب فضيع .. لا عـــاد عندي رغبه لا بحفله ولا بتخرج .. لو الود ودي أخذ شهادتي وأطير لسعودية ... علموني كيف الـــواحد يفـــرح وأعز وأغلى النــــاس مش جنبه ، صحيح أن أمي وأبوي أغلى مـــــــــا أملك بهذا الكون ، لكن هم تمنيت بندر يكون جنبي
    :
    :
    :
    :

    الســـــاعة 12 الظهــــر ، صار لي أكثــــر من ســــاعة وأنــــا أتقلب في فراشي ، ما عاد لي رغبه أني أقوم أتنشط ، ما عــــاد لي مزاج لأي شي ، أسمع ضجــــه البنات مدري أيش عندهم .. شكــــل النشاط عامرهم ، سمعت أحـــــد يطرق بابي : ادخلي
    :
    :
    شفت البندري، نايـــمة على سريرهــــا وشكلها تعبانه أو باكية ، عيونهــــا متورمه مره ووجهــــا شاحب اللون ... قربت منهــــا أكثر وجلست جنبهـــا على السرير، هي حاولت تعدل نفسهــــا وتجلس
    " أيــــش فيك، تعبــــانه "
    البندري، ما قدرت تحط عينهــــا بعين سلمى .. خافت عيونهــــا تفضحهـــا وتبكي قدامهــــا : لا مــــا فيني شي ، بــــس أمس ما جاني نوم إلا بعــــد صلاة الفجـــر
    ركزت نظري بوجــــه البندري: أمس دخلتي غرفتك وأنتي أيش زينك ، أيش صار ، سكت لحظه .. بنــــــدر زعلك بشي
    على طــــاري أسمــــه ، حست برعشــــة هــــدب، مــــن الوله تضحك في عيني يــــا عبرتي وبعض الحكي مـــا أتحمله
    " بنــــدر، مراح يقدر يجي الحفله "

    ابتسمت سلمى بوجه البندري: يـــــا شيخة خوفتيـــني ، على بالي فيه شي كايد
    البندري، مــــا أعطت أهميه لكلام سلمى، وحبت تعبر عن ما بداخلهــــا : تمنيـــت يحضر الحفله، يشوفني وأنــــا أستلم شهادتي ، يشوف دكتورتــــه ، زوجته ، حبيبته ... حــــلمت بأشيــــاء كثيرة ، لكـــن شكله أستكثر علي هذي الفرحــــه
    سلمى: لا تقولي كـــذا ، والله بنــــدر أكيد بعد كــــان يتمنى يحضر الحفله ، وأحمدي ربكـ أن أبوك وأمك راح يكونون جنبك

    مدري كم مر علينـــــا من الوقت وحنــــا صامتين ، حسيت بنــــبرة الحسرة والحزن من صوت سلمى ، حتى لو ما شكت لي ، أحس باللي مكبوت جواتهــــا ، سلمى مش من النوع إلا تشكي أو تفض فض عن مـــا بداخلهــــا ، طول عمرهــــا كتومــــه ... ويمكن حسيت لحظتهــــا أني سخيفـــه على حزني ، هي تبين قدامنــــا أنهـــا سعيدة وفرحانة ، مع إن أمهـــا مراح تحضر الحفلة ، يمكن بس خالهــــا راح يحضر .. واكيد أنها تشتــــاق أن أبوهــــا يكون جنبهــــا بها الوقت بالذات .. الله يعوضك يا سلمى بزوج يحبك ويعرف قيمتك .. والله أنك طيبه وصــــابرة ، أنا نفسي مــــا أتخيل أني أفقد شخص غالي علي ..لكـــــن سبحـــــان الله ينزل على قلب المـــؤمن الصبر والإيمـــان والسلوان










    دلالـــــ

    ضحى: دلال ، ترى خــــالد وصــــل وموجود بالمجلس
    دلال: طيـــــــب .... من ربكتي مــــا عرفت حتى ارسم عيني بالكــــحل ، أيــــش فيك يا دلال مرتبكة وكــــأنك أول مرة تشوفيــــنه .. لازم تتعودين وما تبيني ارتباكك
    نــــاظرت بالمرايـــــا ، يمكن للمــــرة الألف أتأكد من شكلي ... كنت لابسه فستـــــان ليموني نــــاعم يناسب بشرتي البرونزية ، نزلت على الدرج وشفت خالتي (مرت أبوي) جـــــالسة بالصالة .. حسيت وكأنهــــا تناظرني بحسد ، وكأنهــــا مستكثرة علي الفرحة بحياتي ... سمعتهـــــا تقول لي راح تجلسون بالبيت ولا تطلعون ... رديت عليهــــا وأنــــا ماشية المطبخ
    " راح نجلــــس بالبيت "
    وكأنه البيت بيتهــــا ، أحسن حاجة سواه أبوي أنه ما كتب البيت باسمها ، كان عادي اللحين تشوفوني بالشـــــارع ...
    ما حبيت أكدر خاطري لا بنظراتهـــا ولا بنغزاتهــــا لي بالكلام ... وأخذت صينيـــه الحلا إلا أنا عاملتهــــا بيدي والقهوة .. ورحت للمجــــلس

    أول مــــا فتحت باب المجلس .. رميت السلام .. شكله كــــان سارح وأول مــــا رفع عينه شفته ينــــاظر فيني من فوق لتحت .. بصراحــــة أنا أرتبكت كلي .. وقمت أتراجف .. لدرجة حسيت الصينية راح تطيح من يدي .. لكن هو أنقذني وجــــا وأخذ الصينيـــة مني
    خالد: ليــــــــه يا قلبي متعبه نفسك
    ابتسمت له بخجل: تعبك راحــــة
    أخذني من يدي وجلسني جنبــــه حيل ، يـــــاربي مدري ليه قربه يوترني لأبعــــد الحدود ، وحتى كلمتين على بعض مـــا أعرف أقول ، حبيت أتهرب من الجلسة جنبه وأدور عــــذر، قمت من مكاني : أصب لك قهوة
    سمع تنهيدته ، إلا أخترقت مسامعي : صبي لنــــا فنجان ...
    مديت له الفنجان .. وهو يأخذ مني الفنجان لمس يدي .. وحسيت بتوتر فضيع .. يــــــاربي نظراته لي اليوم مش طبيعية .. اربكتني حيل .. ودقات قلبي وكأنهـــا في سباق مع الخيل

    : تبي حلى ولا كيك ... ولا الإثنين
    خالد، ابتسم ابتســـــامه جانبية .. وهو يناظر بـــ دلال : أنتي كلك حلى
    حطيت الصحن بالطاولة إلا جنبــــه ، يا ربي نظراته أحسهـــــا راح تخترقني ، حتى بيوم الملكــــة ما حسيت بهذا التوتر إلا حاسة فيه أللحين.. ورحت وجلست بكنبه ثانية
    خالد ، ترك فنجانه .. وجا وجلس جنبي مع أن الكنبه صغيرة، وأخــــذ يدي من حضني : أيــــش دعوه مــــا تبين تجلسين جنبي
    دلال بارتباك، وهذا الشي كان باين من رعشة يدهـــا ، ورمشتهـــا السريعة، وخصوصــــا وهي تشوفه يدهــــا النحيله بين يده العريضة : لا مش كذا ، على شان تاخذ راحتك
    خالد، وهو يحط يده على كتف دلال وكأنه يضمهــــا أكثر له : أنـــــا أبيك اقرب من أنفاسي
    :
    :
    :
    :

    حسيت وقتهــــا أن العرق يتصبب من جبهتي .. وأن عيني دمعت ، والكحـــل خرب

    "يــــــــــا خالد مــــا يصير كــــذا حنـــــا لســــه بفترة خطوبــــه ... أيش خليت لبعـــد الزواج "

    خالد: لكــــن أنتي زوجتي على سنه الله ورسولــــه
    دلال: لكــــن يــــا خالد
    خالد، قاطعني: لكن شنو ... عجل أيش تسمين عــــقد الزواج إلا بينــــا ، إيش تسمين بصمتك جنب توقيعي ، إيــش تسمين الشهود والإشهــــــار ، ولا أنتو يــــا الحريم مــــا يصير عندكم الزواج إلا بالقاعه الفخمة وبالفستان الأبيض


    عجزت أفهمه ، أن العرف والمجتمع يرفض هذا الشي ، صحيح هو مش حرام ... لكن أنا نفسي ما ني قــــادرة أتقبل إلا هو يبيــــه مني ، صار له أكثــــر من أسبوع يحن على راسي ... خلاص الزواج مــــا بقى عليه إلا القليل ... ليـــــه الرجال ما عندهم صبر أبد ... مدري ليه خالد ها اليومين صاير وكــــأنه شخص ثاني ، وكأنه يبي يأخذ حاجته مني ويمشي ، ونظراته لي تربكني بشكل مش طبيعي ..

    مدري ليــــــه أحس أن حياتي صارت متلخبطة .. ومــــاني قادرة أرسم الخطوط الصحيحة للي يصلح فعله واللي مــــا يصلح .. يــــاريت أمي تكون موجودة جنبي على شان تفهمني الغلط من الصح .. هل أنــــا إلا قاعـــــــــدة أعمله صح .. لكن أخاف من كثر صدي يطفش الرجال ويزعل مني .. وأنـــــا ما أقدر على زعـــــله
    يــــــــــا الله أنا توقعت إني لمـــــا أتزوج راح أرتـــــاح نفسيــــا





    الـــــبندري

    بدأت ألملم أغراضي .. خلاص حــــان وقت الوداع ، بدأت بتجميع رافات ذكرياتي..
    أحـــــــــــــاول أن أمسك بكـــل ذكرى مرت علي بحيـــاتي .. الحياة بين من أحب ، أجمل الأيـــــام التي عشتهـــــا بين صديقات رائعات ،قلوبهن طاهرة مليئه بالحب
    :
    :
    حملت الكارت بين يدي ، أسيل كـــاتبه عليه ذكرياتنــــا ، كان يوم مميز بالنسبة لي ،كـــــــــانت هذي الذكرى من سنه تقريبــــا ، مش لأنه يوم ذكرى مولدي ، لا .. لأنه بهذا اليـــــــــــوم حسيت أني أدين لها الصديقات بالحب والوفــــــــاء والولاء ... مـــــــا أظن في كلمات تعبر عن عمق مشاعري لترسم أجمل اللوحات عن صداقتنا ، عن علاقتنا القريبة
    بيــــوم ميلادي .. اتفقنـــــا أنه نروح نتعشى بمطعم ونغير جو عن الدراسة وكتمه السكن .. رحنــــا لمطعم ، الجلسة فيه خيــــالية على الخور والجو كان جنـــــان ، طلبنا لنا كل ما لذ وطاب .. وعزمنا صديقة لنا إماراتية
    اذكر يومهــــا وفاء ماجات معنا بالسيارة لأنهــــا كانت بالجامعة تدرس للمغرب ، ولما وصلت للمطعم دقت على جـــوال أسيل إلا كانت تاركتة على الطاولة وهي راحت داخل المطعم على شان تختـــــار لنــــا أنواع الكيك .. أنا شفت رقمهـــا ورديت عليهــــا .. قالت لي أنهـــا تبي مفتاح سيارة أسيــــل تبي تحط فيها أغراض ، أنا ضنيت أنهــــا كتب ومن ها السوالف ..
    بعد مــــا تجمعنا كلنا وتعشينا ، ضلينا نسولف ونضحك .. وخصوصا أنه يوم مميز مش لأنه يوم ميلادي ، لأن سلمى هذي ثــــاني مرة ترسب بامتحان السواقة ، ههههههههههههههههههههه ، طحنا فيها مصخرة وخصوصا سبب رسوبها أنها داخله رونق ســــايد ، مسكينه ما سلمت من تعلقياتنـــــا ، لدرجه زعلت منـــــا ، لكنها ما طولت بزعلهــــا ، لأنهــــا عارفة أنه حنــــا نمزح معهـــــــا
    شفت أن الوقت بدا يتأخر ، مع أنه حنــــا ما خذين أذن تأخير ، لكن حسيت مو حلوة أن بنات يسوقون بوقت متأخر، وضليت كل شوي أقول لهم قومو خلونــــا نمشي ، وهم يطنشوني ولا كأني أكلمهم أو يغيرو الموضوع .. حسيت أن البنــــــات فيهم شي غريب ، غمزاتهم لبعض فيهــــا شي مريب

    إلتفت فجــــــأة لليمين .. شفت الويتر إلا بالمطعم كلهم جايين وبيدهم كيكه شوكلاتة ، شكلهــــا كان مغري وفوقهـــــا مكتوب عليها happy birth day
    بصراحة مـــــاتوقعت ها الحركة منهم ، وضلينا نضحك وخصوصا أنهم ضحكو على شكلي المتفاجئ .. يمكن يومها ضحكنـــــا ضحك ما اذكر عمري ضحكت مثله من الونــــاسه ... وأعطوني الهدايــــا مع أنهــــا كانت بسيطة إلا أنهـــــا غالية علي وليومي هذا محتفظه بيهـــــا ... أسيــــل أهدتني علبه مكياج موصيه عليهــــا خصيصا من فرنســـــا ، وسلمى أهدتني ميدالية على شكل قلب ، وفاء أهدتني علبــــة شوكلاتة ، أذكر أن طمعهــــا مرة لذيذ حياتي ما ذقت مثل طعمهــــا ، وصاحبتي الإماراتية أهدتني باقة ورد حمـــــرا ، لليوم موجودة بغرفتني ومالي قلب أرميهــــا ، أفكر أني أرجع بيهــــا لغرفتي بالسعودية ..

    والأحلى بهــــذا اليـــــوم كله ... ما تتخيلو أيش ممكن صــــار .. أذكر لمــــا وصلت السكن المشرفة أعطتني صندوق كبير ، ومبين عليـــــة أنه مرسل عن طريق dhl
    توقعتهــــا هذي حركات عبد الله أو ريووووووم
    رحت غرفتي والبنات ملهوفين يشوفون أيش داخل ها الصندوق الكبير ... أذكر وقتهــــا كيف كانت دقات قلبي ... وكأني أشوف ها اليوم قدامي وأحس فيه أللحين..
    مدري ليه طردت البنات من الغرفـــــة وقفلت الباب بالمفتــــاح .. وقفت قدام الصندوق وكأني خايفه .. مدري ليه وقتها ليه كنت خايفه ، وقلبي معتصر .. سميت بالله وفتحتهــــا
    كانت مغلفه بعنــــاية وقطعت الكرتون والتيب إلا كان يحاوطهــــا ... بالنهــــاية ظهرت لي علبه كبيرة باللون الأحمر مع الوردي الغامق وملفوفة بشرايط ... استغربت هذا مش ذوق عبد الله أبد ... لدرجه خفت أن المشرفة مغلطه باسمي ..
    لكن مــــا أظن وحدة بالسكن أسمهــــا البندري
    فتحت الشريط ، ويدي ترتجف مدري ليه وقتهـــــا .. بصراحة طريقة تغليف الهدية يبهر ... ويخلي أي شخص يفتح فمه من روعتهــــا ... حتى لما فتحتهــــا من داخل كانت معباية بالغش والورد المجفف إلا فاحت ريحته بالغرفة كلهـــــا .. كانت رائحته قوية وجميله تغلغلت برأسي .. كان داخل العلبة دبدوب مش صغير ، وسط .. وشكه كيووووووووت ، وفروه نـــــــاعم ، يحسسك بالدفء .. وودك تنامي وأنتي حاضنته مثل الأطفال الصغار ... ولفت نظري كارت وعلبه صغيرة هم مغلفه ... أنا شفت الدبدوب قلت هذي حركات ريوم .. فما قرأت الكارت .. قلت خلني أفتح العلبه بالبـــداية .. وفكيتهــــا ، كانت عبارة عن علبه مخملية وداخلهــــا سلسال ، كان شكل السلســــال لطيــــــــــــــــــــف مرة ، ونــــــــاعم بالحيل ، هذا دليل إلا أختارهــــا عنده ذوق راقي ، عبارة عن بنت وماسكـــــة حرف B
    وشكلهــــا من أحد المصممين الإيطاليين، لأن من خبرتي البسيطة ، السلسال شكله ذهب إيطالي


    والمفــــــــاجأة الأكبر ، إلا حرمت من عيني النـــــــــــوم







    ريـــــــــــــــــوم

    أدري راح تقولون عني مطفوقـــــة ، وكأن عمرها ما سافرت ، لكن والله من الحمــــاس ، أحس أن ها السفرة راح تكون مميزة .. وخصوصا أن بيت عمي راح يروحو معنـــــا
    :
    :
    كنت أفرفر بالسوق مع أمي ونرجس ... مـــــا فيه شي عــــاجبني ... لكني مضطرة أشتري لي .. السفر مــــا بقى عليه شي .. وإلا فهمته من أبوي أنه راح نسافر بداية الإجازة الصيفيــــة ، واختباراتي قربت والأكيد مراح أقدر أروح الســـــوق
    عندي كذا قميص طويل .. لكني ودي بأقمصة جديدة ... لقيت قميص أخضر زيتي حلو وقميص ثاني لونه أخضر عشبي <<<<<<<<< واجـــــد متأثرة بالمنتخب السعودي
    مليت من الفرارة ... الشالات راح أخليه على البندري أو أمي لمــــا تسافر بكرة على دبي راح أوصيهــــا على الشالات ... أيه صح تذكرت لازم أكتب لستــــه الطلبــــات إلا أبيهـــــا من دبي ، مش كفاية مــــا أخذوني ، والله إلا مسكتني ومربط لساني ، أن الحفله يوم السبت ، ويوم السبت عندي اختبــــار ، الله يـــا خذ دكتورتنا يعني من قله الإيام مالقت إلا هذا اليوم ، والله التطنيش عندي عادي عندي






    بمــــدينة الضبــــاب .. لندن .. قلمـــا ما يرو سكانهـــا الشمس ...

    عبــــد العزيز .. بغـــرفة العمليات
    لا بس البـدله الزرقاء الفاتحة ، وعليها لبسة المعقــــــم ، والقبعه البلاستيكية على راسة والماسك على وجهه ..
    يحـــــس حالة متوتر ، مع أن العملية سهله lap choly ( إزاله المرارة )




    الطفلة البريئــــة ، إلا قابلهــــــــا أمس شاغله بالــــه
    ذكرتني ببرائه الأطفــــــــال ، إلا وسط الحب والعطـــــــاء ، طفولــــــة بريئة مثل زهره يملأهـــــــا الفرح والسعـــــــادة ، تهزج دائمــــــا ، بأهازيج الفرح والحب البرئ الصــــــادق ، لكن هذه المرأة التي أحسست وكأنهــــا طفله ... الحرمان جعل منهــــا كبيرة بالعمر
    وجع الفقر والجوع ألم نفسهــــــــا بشكل يكسر الخـــــاطر
    :
    :
    نــــاظرت بمساعدتي رنـــــا بالعمليــــة ، يا الله ها المرأة تثير اشمئزازي ، مدري ليـــــه ما تنزل لي من زور ، أتخيـــــل نفسي أتزوج وحــــدة بثقاله دمهـــــــــا ، ههههههههههههههههههههههه ، والله مــــا أقدر أتخيل أيش ممكن أسوي فيهــــا ، يمكن أذبحهــــا من ليله العرس، والله ليه أبلش نفسي بيهـــــا ، أطلقهـــــــا وأرميهـــــا لبيت أهلهــــا ، أنا ناقص أجيب لي عله على قلبي ، والله تجلس تسألني في الرايحة والجاية وتحاسبني على تأخيري ولا تغــــــــار من وجود الممرضات والطبيبات حولي ، ما أقدر أتحمل وحدة تجلس على قلبي
    الله يستر عليك يا عزيز ... من البنت إلا أمك نــــــــــاوية تخطبهــــا لك ... لكن إلا أعرفه أمي ذوقهــــا راقي ، ومشاء الله على زوجة أخوي محمد، الله يخليهم لبعض .. وبنتهم ســـــــارونه القمر ، والله أنها وحشتني
    :
    :
    أنتهت العملية بنجاح وطلعنــــا gall baldder ( المرارة) .. ما حبيت أجلس بغرفة العمليـــات هذي آخر عملية أسويهــــا اليوم ، رميت اللبس إلا علي بالسله ونزعت الماسك .. وضلت علي البدلة الزرقـــا .. رحت غرفة التــــبديل ، ناوي أروح الميتم إلا راحت فيــــه البنتـ ، أبي أطمن عليهــــــا
    :
    :
    صــــادفني صديقي طلال عند بوابة الطوارئ .. كنت لابس جاكيتي البني الشاموا .. وماسك المظله بإيدي لانه الجو بــــرا ماطر
    طلال: على وين عزيز ، اشوفك مستعــــجل
    عبد العزيز: رايح أشوف البنت ، إلا قلت لك عنهــــا
    طلال .. عقد حواجبة : خبري فيك تشتغـــل طبيب ، مش بالجمعيــــات الخيرية
    عبد العزيز: يعني معاناه أنتزع الإنسانية من قلبي ، مــــا شغلنــــا كله يعتمد على الإنســـــانية
    طلال: طيب ، ما قلنـــا شي ، لكن أنك تعطف على بنت غريبه .. ما تعني لك شي ، وغير كذا غير مسلمــــه
    عبد العزيز: طيب ، العطف على اليتامى والمساكين ، لا يقتصــــر على المسلمين ، كبر عقلك يــــا طلال ... مش مجموعه من النــــاس جالسه تشوه سمعه الإسلام أمام الغرب .. على شان مطامع نفسية بداخلهم .. حنــــا نصدقهم ونقول أي شخص غير مسلم أنه كافر ويجب ما نتعـــــــامل معه .. بل تفكيرهـــــم دامه كافر لازم يقتــــل .. محنـــــا عايشين بينهم وأحسن المعــــاملة نلاقي منهم ... يا ريت حنــــا نأخذ الزين منهم ونترك الشيـــــــن









    لمــــا فتحت الكارت ... كلمة أنصـــ عقت ، قليــــــــــــله بحقي ، وكأنــــه shock جاتني


    في ليلة عيد ميلادك ..
    جمعت الفرح في صدري ..
    وجيتك يابعد عمري ..
    شايل في يدي قمرا .. وبيدي الثانية لك شمس ..
    مخبيها ورا ظهري ..
    هدية عيد ميلادك .
    ****
    في ليلة عيد ميلادك ..
    حسدت الشمع ..
    يابختة بيحضن أنفاسك ..
    بيعانق دافي إحساسك ..
    ويتركني أزف من أبتهاجي دمع ..
    ****
    حبيبتي ..
    إحترت ما بين الهدايا ..
    همت في كل الزوايا ..
    ودي ألقى مايعبّر عن غرامي ..
    عن هيامي ..
    عن صرير الشوق بلسان الضلوع ..
    صدقيني في غرامك ..
    ماقدرت أبقى قنوع ..
    ****
    آآآآآه منك ..
    مالقيت من الهدايا مايليق ..
    لاذهب .. لافضّة .. أو حتى عقيق
    أبغى شيٍ ماطرى في بال عاشق ..
    شي أكبر من خيال ..
    أبلغ وأصدق ..
    وغاية في الجمال ..
    ****
    تدري كيف ؟
    مابقى إلا أهديك قلبي ..
    جامليني وإقبلية ..
    كاتبٍ إسمك علية ..
    وتحت إسمك كاتب بخطٍ صغير :
    (.. كـــــــــــــل عام وأنتي بألف خير يـــــا البندري .. )


    بالرغم أنه مــــا كتب أسمة .. لكني شفت توقيعه ونفس التــــاريخ .. أكيد عرفته .. من توقيعه ومن خط يدة ...
    كانت هذي أول هدية من حبيب روحي ، أول مرة بحيــــاته يفصح عن حبــــه لي ..
    ما تدرون قد أيش فرحت هذيك الليله ،مش بالهدية ، بكلمـــــاته ، يمكن ذيك الليله قرأت الكارت فوق العشـــــر مرات، ماني مصدقــــة ، حسيت وقتهــــا وكأنه سكته قلببيه راح تجيني .. ، معقوله إلا أفكر فيــــه صحيح ، لكني خفت وقتهــــا أنطق بكلمه أحبك ، أو حتى ممكن تربطنــــا علاقة مقدســـــة ..
    لأني يـــا ما سمعت عن بنات كانو يحبون عيال عمهم ، لكن بين يوم وليــــله الحب انتهى ، الرجال راح تزوج وحدة ثــــــــانية ، مع أني كنت عــــاقله وما عيشت نفسي بـــــــوهم ... لكن مـــا أنكر أن هذيك الليله ان خيــــــــاله حرمني النوم



    بعدهــــا بــــ أسبوع .. كنت نــــازلة السعودية .. وكلمني أبوي أن بنـــــدر خطبني .. وقتهــــا حسيت اني راح أطير، أطير من الفرح .. من سعادتي حسيت الأرض مش شايلتني .. لكني تكبرت عليـــــه ، قلت في نفسي خليني أعاقبه ... وقلت لأبوي أعطيني فرصة أفكر ، وأبوي ما عارضني أبد ، مع انه كان بإمكاني أوافق ساعتهـــــــــــا .. لكن مدري ليه طق فيني عرق النذالة ^_^ ... وظليت يمكن 3 شهور لين ما عقدنــــا
    :
    :
    ابتسمت على ذكرى خطوبتنــــا، بندر كان وده يذبحني على تأخيري ، علمته معنى الصبر قبل الوفـــــــاء

    آآآآآآه ، مهمـــــا بينت أني سعيدة ، لكن أحس أنه في شي نــــا قصني بفرحتي
    :
    :
    :
    :
    :


    " يـــــله يـــا أم عبد الله راح نتأخر على موعــــد الرحله "
    ريوم ، تكلم عبد الله : قيس وليلى رايحين دبي ، وحنــــا مساكين فقرا لكم الله
    سمعهــــا أبوهــــا وناظرهـــا من تحت نظارته الطبية : أنتم فقرا لكــــم الله ، تقولون مش رايحين نحضر حفله تخرج أختكم ، أنتي وأختك كاتبين لسته طلبات ، وغير كذا هم راح تسافرون بالصيف ... أنــــا أبي أفهم أنتو قبل لا تسافرون تبون تروحون السوق ... وهم إذا سافرتو تروحون السوق ... وكــــل هذا وتقولو مـــــا عندكم ثياب ... وغرفة الملابس راح تنفجر ، من كثر الثياب

    ريوم تبي تضيع الســـــالفة: يبه حنــــا بناتك إذا ما صرفت علينــــا، تصرف على مين ، وبكرة نتزوج راح تفتقدنــــــا

    أم عبد الله سمعت كلام ريوم وهي نــــازلة من الدرج: والله ها البنت كلش ما تستحي على وجهـــا ، أول من يجيبو طاري الزواج ينصبغ وجهنــــا ولا نقدر نحط عينا بعين أبونـــــا
    عبد الله : صدقتي يمــــه ، وهو يروح ويحضنهــــا... ويهمس لهـــا .. يمه إذا راح تخطبين لي أبي وحدة مثلك بحياك وذوقك وجمالك

    ريوم ، وهي مقهورة ... لأنهــــا ما سمعت كلام عبد الله : يعني أنت ما تستحي على وجهك تساسر أمي وحنــــا موجودين
    عبد الله ، يبي يقهر يــــوم: كيفي ، أمي وأنــــا حر فيهــــا

    حور .. جات لهم والدمعــــه بعينهــــا : بابا أبي أروح معكم
    أبو عبد الله ، نزل لهـــا وحملهــــا على كتفه : مــــا يصير بابا حنــــا رايحين نجيب أختك البندري ، وراح نجي مراح نطول كثير
    حور: لكن أنـــــــــــــــا أبي أركب طيــــــــــــــــــــــــــــارة كبيرة
    أبو عبد الله : أنشـــــــــــــاء الله يا عيون بابا ، قريب راح أركبك طيــــــارة كبيييييييييييييييييييييرة مررررررررررة

    طلع بو عبد الله ببنته للحديقة وهو يلاعبهــــا ويواعدهـــا أنه يجيب لها معه لعبه وحلاوى ...
    عبد الله أخذ أغراضهم ... وركبهــــا بالسيارة
    أم عبد الله : مــــــا أوصيك ريوم .. ها الله الله بالبيت وأهتمي بأختك حور
    ريووووم ، وهي طاقة الصدر: أنشـــــاء الله يمه ، أي أوامر ثانية
    أم عبد الله : سلامتك ... وسلمت على بنتهـــــا وطلعت لزوجهــــا ... عبد الله أصر على أبوه أنه هو إلا يصولــــهم









    اليـــــــــــــــــــــوم حفل خريجـــــات كلية الطب والعلوم الطبيـــــــة
    الحفل ، بقــــاعة الاحتفالات بالجــــامعة

    البندري.. تحس بتوتر .. هذا اليــــــوم إلا حلمت فيه من سنين ... أنهـــــا تلبس العبـــــائه السودا وقبعــــــــة التخرج ... التخرج من الجامعة له طعم خــــــــــاص .. قرأت الكلام إلا نــــاوية أقوله إذا طلعت على المنصة ... لازم لمــــا أتكلم ما اناظر بالورقة .. مش حلوة ... وإذا كنت حافظته يعطيني ثقة اكبر .. سعــــــــــــادتي اليوم مــــا تنوصف بجية أمي الغالية وأبوي ... ياريت أكتملت سعادتي وجا بندر، لكن دوم الفرح نــــــــاقص ما يكمل ..

    كنـــــا واقفين بــــقاعة الإستقبـــــال ... الحفل لسة ما بدا .. السفير السعودي، ورئيس الملحق الثقافي لسه ما وصلو ... كا تبرع شخصي من الطالبات السعوديات ... عملنا ضيافة عند المدخل ... بالقهوة السعودية والتمر
    كلنــــا كنا حاطين الوشاح إلا أعطتنا أياة زوجـــــة القنصـــــل

    شفت سلمى تكلم خــــالهــــا من بعيد ، حسيت أن الروح ردت فيهــــا بشوفة خالها ، على الأقـــــل تشوف سند لهـــــا بيوم مميز كهذا ، أمــــا أخوهــــا ماجد فشكله مقطوع الرجا فيه ... سمعت أسيــــل تناديني
    إلتفت لهــــا : هلا أسيل
    أسيل : البندري، يله على شان نأخذ مكانــــا نستعد
    البندري: طيب يله مشينــــــا ... بنفس اللحظه .. دق جوالي .. أسيل أنتي روحي وأنا الحقك
    أسيل: طيب

    رديت عليـــــه ، وحسيت وكأنه حاس فيني ، وأني محتــــاجة أسمع صوته :
    هــــلا بندر
    بندر: هلا حبيتي ، أخبارك ؟
    البندري.. كانت تحاول تبتعد عن المدخل: بخير .. أنت أخبارك ؟
    بنـــــدر: دامي أسمع صوتك أنا بخير ..
    البندري، وصوتهـــا فيه نبرة حزن: تمنيتك تشوفني بعباية التخرج
    بندر بإبتسامة خبث: إلتفتي وراك
    البندري ... ما فهمت عليه تلفتت يمين ويسار وما شفات شي ... لكن ثواني بــــــــــــس وإلتفت وراهــــــــــــا




    بنـــــــــــــــــــــــــــــــدر

    وقتهــــا ما عرفت أيش أسوي ... لا شعوريــــــا رحت وركضت له ... كان ودي أضمــــه .. لكني أستحيت والمكان غير منــــــاسب
    مرت علينــــــا لحظه صمت .. يمكن الكلام وقتهــــا كان راح يشوة اللحظة .. كنت سرحــــانة بشكلة ... من شنبة الخفيف .. السكسوكة .. شمـــــــــاغة الأحمـــــر .. إلى عيونه إلا تسحرني

    " حمد الله على سلامتك "
    بنــــدر: الله يسلمك ، مــــــــا قدرت غير اني أجيلك ... معقولة اكسر خاطر حبيبه قلبي البنــــدري ... بيـــــوم مميز
    ابتسمت بخجل ، مـــــا عرفت أيش أرد عليه ، كـــــل يوم عن الثـــــاني حبه يكبر بقلبي
    بنــــدر، بإيتســـــامه عـــــريضة : مبروك التخرج
    البندري: الله يبارك فيك ... شفته يطلع علبه من جيبه ... وطلع منهـــــا سلسال .. لفظ الجلال منحوت بطريقة حلوة ( الله) .. قرب مني أكثر... هذي هدية التخرج .. أبيك تلبسينهـــا دوم .. ساعدته أنه يلبسني السلســـــال ..
    شفت أسم الله المحفور من الألمــــــــــاس على جيدي .. أحلى هدية بصراحة تلقيتهـــــــا .. كفاية أنهـ عليها أسم الله

    : مشكـــــــــــــــــــــــــــــــــور يا بندر .. ليــــه تعبت نفسك .. كفاية عندي حضوركـ

    بنـــــدر: أصــــلا مــــا لقيت من الهدايـــــا ما يليق بمقــــامك ... حتى الألمــــاس يــــا وردة من بريق الألمـــــاس .. أنتي إلا تحلينـــــه

    أحمرت خدودي خجلا من كلامه العذب ، بندر كله على بعضة ذوق .. لو بجلس أجارية بكــــلامه راح تنتهي حفــــلة التخرج .. مسكت يدة : يله بنــــدر الحفلــــة راح تبتدي ..
    بنــــدر : لحظـــــــــــــه شوي .. وشفته نــــزل شيلتي على صدري ... لأنهـــــا ارتفعت وهو يلبسني السلســـــال ..

    ودخلنـــــا القــــــاعة ويدينــــــا بأيد بعض
    جلس جنب أمي وأبوي بعـــــد مــــا سلم عليهم ... وأنـــــا رحت عند البنـــــات

    أسيــــل بعصبيــــة : وينك يا ست هانم ، ساعة تكلمين بالتـــــلفون
    أبتسمت على كلامهــــا ، ما تدري أنه مش بس تلفون هو بشحمه ولحمــــه جا : لا يـــــا عيوني .. بنـــــدر عمل لي مفــــاجأة وجا
    أسيــــــل فتحت عينهـــــا على وسعهـــــا : صدق والله
    وأنا أمثل لهــــا أني خجلانه : أيــــــــــــــه
    سمعت تنهيدة أسيل : آآآآآآآآآآآآآه متى يجي روميو .. ويعمل لي مفاجأت
    ما قدرت على أسيل ههههههههههههههههههههههههههههه
    سلمى وهي تنغزني: شوفي البسمة ما فارقتك من دخلتي ... مش قبل يومين .. البوووووز مادته شبرين
    :
    :
    :

    شفت البنــــدري .. واقفة مع الخريجين .. بكل شموووووووخ وغروووور

    البندري إلا ذبحتني من غير بندق وسكين ... ارفقي علي بزيـــــن وبـــــزين ..

    مــــا قدرت أكسر بخــــاطرهــــا لحظة .. وتركت صاحبي يحـــل مكاني بالسيمينــــار .. بعد إقنــــاع طويل ..
    إلتفت على يميني .. شفت الفخر بعيــــون عمي .. وقت إلا استلمت البنـــــدري شهــــادتهــــا من رئيس الجامعة وصورت مع القنصل السعودي وعميد كلـــية الطب .. طبعا الصور لا بد منهــــا عند العرب .. يحبو الذكريات ..
    جـــــا الوقت إلا البندري .. تلقي كلمتهـــــا بمـــــا أنهــــا من الثلاث الأوائل .. حاولت أركز كــــل جوارحي وأنــــا أسمع لصوتهــــا الرنان
    :
    :

    كنت مرتبكة من الداخل .. لكن حاولت ما أبين هذا الشي .. ودقات قلبي يمكن و صلت 200 من التوتر ..

    الســـــــــــــلام عليكــــــــــم

    حبيت أهنئ .. بهذا اليوم
    سيدي وابوي .. أبو متعب .. الملك عبد الله بن عبـــد العزيز ..
    حبيت أشكره على جهوده المعطاءة ودعمه لنــــا وإتـــاحة الفرصة لنــــا أن نثبت نفسنــــا كفتيات سعوديات نشرف الوطن .. أ شكره شكـــــــر من بنته الصغيــــرة .. إلا تعاهده أنهــــا راح تخلص لوطنهــــا الحبيب..

    وكل الفضــــل بنجاحي وتفوقي .. للأم المعطـــاءة .. هي في القـــلب وعروقي ودمي .. هي الحضن إلا حضني ودفاني .. هي الكــــلام إلا تبعـــثر بفمي .. هي كـــل العطــــاء
    وشكرا

    حسيت وقتهـــــا أن الدموع تجمعت داخــــل عيني ... وما قدرت غير أني أنزل من المنصة ... وأروح وأحضـــــن أمي .. أمي إلا كلهــــا حنان وطيبة ... يـــــا ناس مين يعـــــــــــــدِ من جزاهــــا

    الكل تأثر بحركتي هذي .. حتى البنات دمعت عينهم من قوة الموقف ... وبعدهـــــا سمعت تصفيق حـــــــــار من الكــــل
    :
    :
    :
    وبنهـــــاية الحفـــــل
    كلنــــا تجمعنـــــا .. البنات في جهه والأولاد في جهه .. كنت واقفة جنب سلمى والبنات .. صرخنـــــــــــا كلنا على نجاحنــــا و6 سنوات الطب .. مع أنه لسه المشوار في بدايته .. رمينـــــا قبعـــــاتنا في الهوا .. وصرخنــــا أن كلنا تخرجنــــا خلاص

    تفرقنـــــا لغرفة التبديل على شان نأخذ أغراضنــــــا ..
    أسيـــــل مع سلمى بصوت واحــــــــــد : بصوت واحد كلنـــــــــــــــــــــا نقول بنت السعودي .. في الجـــــامعة بين البنـــــــــــــــــات ما مثلهــــــــــا ثنتين .. متفوقة في علمهـــــــــــا يكفيهـــــــــــــا شر العين

    جيت أنـــــا وكملت معهم : بنت السعوديـــــة .. حلاهــــا غير حتى دلعهــــا والتغلي ذوووووق.. من حسنهــــا كـــل البنات تغيــــر ... مثل القمر دايم مكــــــــانه فوق

    تجمعو كل البنات وقامو يصفقو معنـــــا

    كملت اسيل عني: في كــــل ديرة مثلهــــا ما يصير .. ما كل مخلوق مثل مخلوق .. من شافهــــا قلبه ورآهـــــــا يطير .. تتبع هواهـــا بـــ الغلا والشوق

    :
    :
    :
    :
    :

    سلمـــــى

    باليوم الثاني .. بعد ما انتهت الحفله ... تونسنـــــا بصراحة .. جمعة البنـــــات عوضتني عن كــــل شي .. والحمد الله أن خالي جـــــــا .. الله يخليه لي .. والله أنا من غيرة مـــا أسوى شي .. لكن مراح أقوله هذا الكلام تراه جنبي .. بعدين يكبـــــر راسة علي

    كنت أتمشى بالمجمع مع يوسف .. أنتبهت لأسيـــــل طالعة من محــــل إكسسوارات .. تركت خالي .. ورحت لهـــــا
    : هلا اسوووولــــــه العسولة
    أسيل وهي تمثل الاشمئزاز: أنتي وراي وراي ... ووووووووين ما أروح
    سلمى: أحبك ـ أيش اسوي بعمري
    أسيل : حبتك برص ... أنا ما صدقت على الله أتخرج من الجــــامعة .. على شان أفتك من شيفتك .. تقومين تلاحقيني بكل مكان
    سلمى: هههههههههههههههه، ومن الحب مــــا قتل
    أسيــــل: ههههههههههه، إلا ما قلتي لي متى راجعة السعودية
    سلمى : الليلة
    أسيل: الله، بكير ليــــــــــــه
    سلمى: لأنه بس خالي إلا جـــــا معي ... إلتفت وراي توقعته واقف وراي ، لكني مــــا شفته ... وتعرفين أمي بالبيت أشتقت لهــــا ولأختي
    أسيل: أيــــــــــه من قدك راح تصيرين خــــــــاله
    سلمى ، وهي متحمسة : والله اني متحمسه لولادتهـــــا أكثر منهــــا ، لدرجة شوفي الأكياس إلا بيدي شريتهــــا للبيبي سوا كان ولد ولا بنت ... كل شي أشوفه قدامي أشتريه
    أسيل: هي بأي شهر اللحين
    سلمى: لسه بأشهرهـــا الأولى
    أسيــــل : ان شاء الله تولد بالسلامة .. وهي تبوسهـــا تودعهـــا .. سلميلي على الوالدة وأختك
    سلمى : أن شاء الله يوصل ، إلا وين أمك ما أشوفهــــا معك ،
    أسيل : راحت تودي أخواني الصغار الألعــــاب
    :
    :
    تركت أسيل بعدهــــا .. جلست أدور خالي .. لقيته جالس على أحد الكراسي .. رحت له : وينك صار لي ساعة أدورك
    يوسف: أنتو يا الحريم .. من تسولفو تنسو أعماركم
    سلمى: كنت أكلم صاحبتي أسيل
    يوسف : أسيل إلا معك بالجـــــامعة
    غمزت له : أيوة ... أيش رايك بالبنت
    يوسف: بطلي حركاتك ، أصلا ما ناظرت فيها
    : يعني تبي تفهمني أنكـ مــــا أنتبهت للبنت
    يوسف ، حب يضيع الســـــالفة : أقول قومي خلنا نروح الفندق نجهز أغراضنــــا ورانا سفر
    سلمى: خـــــــــالي لسه ما شريت لي شي
    يوسف، وهو يناظر بالأكيــــاس إلا بيدي : كل هذا وما شريتي شي ... أقول صدق ما تنعطين وجهه

    مشى وسفهني .. أفرجيك يا خالي .. أنا وراك وراك .. مــــــــــا أكون سلمى أن ما زوجتك

    :
    :
    :
    :
    :

    جـــــــــالسين بمطعـــــم بفندق القصــــر بمدينه الجميــــرا ، خلصنــــا أكل وضلينــــا نسولف أنا وأمي وأبوي وبنـــــدر .. بعدهــــا أمي وأبوي تركونـــــا وراحو يتمشون .. أنا فهمت تلميحات أمي تبي تتركنـــــا بروحنــــا .. والله محد مخربني غير أمي .. طول الوقت تدافع عن ولـــــد أختهـــــا .. وأنا محد يدافع عني غير أبوي الغالي ..
    سولفنـــــا أنا وبندر بمواضيع كثيــــــرة ، انتو ماله داعي تعرفونهـــــا .. مواضيع خاصة *_^
    بس الشي الحــــلو أنه فاجاني وقال لي الويك أند الجــــاي هو عازمنــــــا بشالية .. بمناسبة تخرجي ... وبنفس الوقت ناوين نسوي حفله لســـــراج

    بعد العشــــــاء رحنــــا وجلسنا بالكوفي شوب المطل على النــــافورة الموسيقيــــة بمول الإمــــارات .. بعد ما أكلنـــــا الكيك مع القهوة .. طلب بندر مني أن نطلع للحديقة .. ونسمع الموسيقى .. جلسنــــا على المقـــاعد الخشبية .. كان الجو جونان والأحلى أن بنـــــدر جالس جنبي ، ماسكين بـــ يد بعض .. وننــــــــاظر بالماي إلا يتحرك على انغام الموسيقى .. والبخـــــــار المتطاير من كل مكان ... بصراحة الجلسة مرررررررررة رايقة و رومانسيــــــــــــــــــــــــــــة

    :
    :
    :
    :

    وصلنـــــــــــا مطارالملك فهد ... مدري ليــــــه طرت على بـــــالي فكرة مجنونه .. حبيت أجنن بندر ، مثل ما عذبني الأيام إلا فاتت وأنــــا مكتئبـــة على أنه مراح يجي حفله التخرج

    خلصنــــا الإجراءات.. وأخذينـــــا الشنط
    عبد الله هو إلا جـــــا على شان يوصلنـــــا
    عبد الله : حمـــــد الله على السلامة ... يا دكتورتنــــــــا
    البندري: الله يسلمك
    عبد الله : خلاص يعني أنتي دكتورة العائلة الرسمية من الآن ... عاد لا تفشلينــــــــا
    البندري: ههههههههههههههه ، أنت مــــــا تبطل من حركتك ... لسة بقا أتخصص ... وبإذن الله أصيــــر استشارية
    عبد الله وهو يكلم بندر: قلت لك ، وش الله حادك تتزوج دكتورة ، والله أنك كــــــــــاسر خاطري
    بندر، حب يجاري عبد الله بكلامة : والله شفت اختك طايحة بكبدكم ، قلت أتزوجهـــــــا

    أنـــــــــا طبعا ما فاتني الكلام هذا ، طيـــــــــــــب يا بندر ، أنا أفرجيك ، حتى لو ها الكلام قلته عن مزح ، لكن والله مراح أعديهــــا لك .. مشيت مع أمي .. سمعت بندر ينــــاديني لكني طنشتة .... حسيت فيـــــه قرب مني
    بنـــــدر: البندري
    إلتفت نصف إلتفـــــاته : هـــــلا
    بندر: وين رايحة ... مراح تجين معي
    نــــاظرته بطرف عيني : راح أروح مع أهلـــــي ... يله باي

    حسيت بحركتي هذي ، وكأن بندر وده يكفخني ... يسطرني ... هههههههههههه .. لكنه يستاهل .. حاولت أكون جديـــــة بكلامي ... ومـــــا أبتسم .. ودي اللتفت وراي وأشوف شكله ... أكيــــــد شكله يموت ضحك

    ركبنـــــا السيارة .. كان عبد الله هو إلا يسوق .. وأبوي قدام ... وأنا وأمي ورا ... أبوي كان يسولف مع عبد الله عن أحوال السوق .... لا يروح بالكم بعيد يا البنات .. هم يقصدون السوق المــــالية .. وأمي كانت تشاركهم .. لكني كنت سرحانه .. أحس أني ندمــــانه على الحركة إلا سويتهــــــا ببندر ، ما أشوفة جنبنـــــا بالطريق .. أكيد تلاقينه شــــــــــــاخط وسايق 160 ..

    جاني مسج .. فتحتهـــــا لقيتهــــــا من غلا روحي
    ( لـــــــو قلت لكــ زعلان جب لي هــــــدية ... لو قلت لكـ مــــا أبيكـ قول لي أحبكـ .. لا تـــــزعلً أن كدرت جوك شويــــــــا .. قلبي طــــفل ويحب يلعب بقلبكـ )

    ابتسمت على كلمـــــات المسج إلا جاني MMS

    مـــــا حبيت أرســــــــل له مسج .. قلبي طفل ويحب يلعب بقلبكـ ... خله ليــــــن بــــاكر .. ويصير خير
    :
    :


    وصلنـــــا البيت على الســــــاعة 10 بليل ... البيت كان هـــــادئ .. توقعت أن البنـــــات نامو ... فطلعت غرفتي .. والله إني اشتقت لهـــــا .. فتحت النــــور .. شفت على سرير علبــــــة كبيرة.. قربت منهـــــا كانت عبارة عن علبه مخمليـــــة سودا مكتوب عليهـــــا ألف مبروك النجاح ... يـــــا دكتورة
    وداخلهـــــا شوكلاتة .. مخلفة كلهـــــا بقبعة التخرج .. مرة الحركة عجبتني ..

    " مبـــــــــــــــــــــــــروك يـــــــــــا دكتورتنـــــــــــــــــا "

    إلتفت وراي شفت ريوم : يا الدبة خرعتيني
    ريــــــــــــــــــوم نطت وجات حضنتني: وحشــــــــــتيني يا الدوبه
    البندري: عن الغلـــــط ... الدكتورة البندري

    ريــــــــــوم : مــــــــا أقدر أنــــــــا ، عاد لا تغترين علينـــــــــــــــا
    البندري: ههههههههههههههههههههه
    ريوم بحمـــــاس: يـــــا الله غيري ملابسك .. وبعدين تعالي غرفتي نحتفل
    البندري: على ها الليل
    ريوم : أيــــــــش فيك أنقلبتي دجــــــاجة تو الليل بأوله ... يا الله بسرعة
    تركتني مـــــــــا عطتني مجـــــــــال أعترض ... فغيرت ملابسي .. لبست لي بجامه مريحـــــة .. ورحت لهـــــا غرفتهـــــــا .. لقيتهــــــا مشغله لابتوبهــــــا على أغنيـــــة
    لحسيــــــن الجسمي .. ومنـــــطربة معهـــــــا
    دانه على م دانه
    تراني اليـــــــــــــوم بسافر
    ريضنين اليوم باسير
    تراني اليـــــوم بسافر
    أووووووووووه ريوم داخله جو ... وشاركتهـــــا بالرقص

    " أنجنيوووووووووووووووووووووووو "

    البندري وحاطه يدهــــا على قلبهـــا: خوفتني عبيد ، على بالي أبوي
    ريوم: تراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااني اليـــــــــــــــــوم بسافر ... يعيشوووووووووووووووووووووون على قلبي

    عبد الله : الحمد الله والشكر .. الله ما عطاني خوات حشى طقاقات

    بعدهــــــا بلحظات أستوعب ... ليـــــــــــــــه ريوم حاطة هذي الاغنية بالذات وضحك على حركتهــــا
    والبندري ضايعـــــــة بينهم ... أيش فيكم أنتو أنهبلتو ليـــــــــــــــه تضحكو
    ريـــــــــــوم : مـــــــــــادريتي أنه حنـــــــــــــــا راح نسافر السنه

    البندري، فتحت عيونهـــــا على وسعهــــــا : من جدك تتكلمين
    ريوم: أيـــــــــه نمزح معك
    البندري: طيب وين راح نروح
    عبد الله: راح نروح النمســـــــــــــــــــــــــــــــا وفرنســـــــــــــــــــــا
    البندري: صدق ولله ولا تمزحون معي
    عبد الله: وما عرفتي المفاجأة الأحلى ..... بيت عمي راح يروحون معنـــــــا
    .
    مدري ليه لحظتهــــا تكدرت ... أنا عارفة أن بندر مراح يقدر يسافر معنـــــا .. إذا حفله تخرجي بالموت حظرهـــــا .. وكيف أســــــــــافر وأتركة بروحة ... مهو طول السنــــــة هو بالسعوديـــــــــة وأنا بالامارات أدرس ... وما أقدر أجلس وهلي كلهم يسافرون

    عبدالله: البندري ... ويـــــــــــــــــن سرحتي
    ريـــــــــوم ما اعطتهــــا مجال : طبعا بحبيب القلب
    البندري، ما علقت على كلام ريوم .. لأن تفكيرها وصل لبندر: طيب وبنـــــــدر
    عبد الله فهمهـــــا : حتى بندر قدم على إجــــــــــــــــازة من اللحين وراح يسافر معنـــــــا
    البندري، ما صدقته : أحلـــــــــــــــــــــف
    عبد الله: ليــــــــــه أحلف يعني أكذب عليك أنا
    :
    :

    تركتهم .. ورحت لغرفتي .. ونمت على وســــــــــادتي .. إلا جمعت فرحي وسعادتي .. حلمت ببندر .. وكيف راح تكون سفرتنــــــا مع بعض ... ذكرتني لمــــا كنا صغـــــار ونســـــافر مع بعض .. كنا دوم نحب نطلع مع بعض .. على قولته أنه هو الكبير .. وهو المحرم حقنــــا ويدافع عنــــــا ..
    كانت ذكريات أحلى ذكريــــــــــــــــات .. لكن ها المرة حنـــــا كبرنـــــا .. وكبرت معنـــــا أحلى قصة حــــب


    غمضت عينهـــــا البندري.. وغرقت بأحلامهـــــا الوردية الغير منتهيــــــــــــــة
    أنــــــــــا كل يوم أدعي ربي .. أن الله يتمم سعـــــادتهــــا .. وما يكدر صفو حياتها شي
    لأنهـــــا بالفعل إنســـــــــــــانة تستحق السعادة
    :
    :







    لمـــــا وصلنــــا البيت البــــارح مع خالي ...
    أختلطت دموعي بدمــــــوع الغــــالية أمي ..
    وحضنتني الغــــــالية أمي
    يــــا مــــا بكيت بحضنهــــا و حضنتني
    لكن ها لمرة غيــــــــر
    بنتهــــــا الصغيــــرة كبرت وصــــارت دكتورة
    تفتخــــر فيهــــا قدام الخلايق
    أحلى أسم يمي ... كلك حنان وطيبة ... يا ناس قولو لي مين يعــــد جزاها
    :
    :

    أحـــــس هذا الصبــــاح راح يكون غير .. مميـــــــز .. راح تجي أكيــــــد أختي بثينة وراح نحتفل كلنــــــــــــــا
    غيرت ملابسي .. ولبست لي قميـــــص حرير طويل يوصل لين نصف الفخد مع برمودا ... ونفشت شعري الخفيف .. البندري حلفت إلاتـــــــــــاخذني لصالون وتقص شعري ... دايم تقول لي شعرك طويل وخفيف ومافيه قصة ... يبيلك قصة تعطي شعرك كثافة.. أنـــــا طبعي مــــا أحب أغامر .. لكن بصراحة عجبتني القصة .. أحس شكلي تغير

    :
    :
    وأنـــــــــا على الدرج سمعت أمي تبكي .. فأسرعت من خطواتي .. شفتهــــا جالسة وتمسح دموعهــــا بالشال إلا تلبسة دايم .. هذي أبــــــــــد مش دموع فرح ... هذي دموع حــــــــــــزن ... أخاف ماجد صار فيه شي !!!!!










    بعــــــــد ما خلصنـــــا غذاء .. طلعت غرفتي .. عندي أحساس أن بندر راح يجينـــــــــا اليوم .. لأنه طول اليوم ما كلمني .. وأكيد اللحين قريب يطلع من دوامة

    رحت أخذت لي دش بمـــــــاء بـــــــــارد ... على شان ينعشني .. ويمكن جلست أكثر من ساعة وأنــــــــــا اسبح .. تقولون كأنه أسبوع ما سبحت ... أنتشرت رائحة اليــــــاسمين بكل مكان بالحمام لدرجة شميتهــــا بغرفتي ... أعشق رائحة الياسمين .. الصابون .. الكريم

    فتحت دولاب ملابسي ... أحترت أيش ألبـــــــــــــس .. طلعت لي تنورة قماشهــــا كأنه جلد الثعبــــــــان بتموج البني مع توب بيج .. إلا تكون الزراير واصله لرقبه .. احس يعطيني أنــــــــــــــــاقه

    على مــــــــــا أنهيت مكياجي الخفيف .. ما حبيت أثقل بالمكياج .. ماسكرا وغلوس باللون الخوخي .. وبلاشر خفيف مرة

    سمعت نغمــــة المسج ... نزعت أحرام الصلاة .. كان الوقت على المغــــرب ... رحت اشوف المسج لقيتهـــــا من بندر

    ( راح تستقبليني ... ولا بعـــــدك زعلانه مني )

    رديت عليه ( راح استقبلك )

    رحت لمرايتي وتعطرت وقبــــــل لا أنسى لبست السلســـــــــال إلا أهداني أياه بتخرجي

    نزلت تحت ولقيته موجود بالصـــــــــــــالة بروحه ... ما فكرت لحضتها وين أهلي ممكن يكونون موجودين

    " الســـــــــــــلام عليـــــــــكم "

    تعمدت يكون ســــلامي بــــارد وجاف ... خالي من الشوق والولــــــه ... مع أن داخلي احـــــــترق من الشـــــــــــوق

    بنــــــدر: وعليكم الســــــلام
    كنت راح أجلس بعيد عنه ... لكنه مــــا أعطاني فرصة ومسكني من يـــــدي
    : المشـــــــكله يـــــوم تحب وتــــــدلع



    يا مشعل القلب تكفي خفّـف شويّـه... القلب من كثر صدّك ويلـي لْحالـه
    دامه يحبّـك ولا لـه غيـرك بْغيّـه... وش له تحطّـه بدنيـا الهـمّ وتْنالـه
    انته حبيبـي لقلبـي نـوره وْضيّـه... تحلا بعيني وقلبي صِرْت تحـلا لـه
    وانته ربيع الخفوق وْشمسـه وْفَيّـه... وان حبّ غيرك خفوقي باقطع وْصاله
    ما اريد بك حَدٍّ وْلو هو كان حوريّـه... إنته مهَدّي الغـرام وانـت زلزالـه
    للموت انا لك حبيبي صـورةٍ حيّـه... ميّت بحبك وحبّك صِرْت انا اسعى له
    يا بو عيـونٍ مثِـل عيـن الدمانيّـه... حورا هَدَبْهـا مظـلّ ودعْـج قتّالـه
    كاسِنّك الحِسْـن واوصافـك خياليّـه ...ومن راد يوصف جمالك أيتهيّـا لـه



    يـــــــــــــــــــــا ويــــــــــــل حالي
    ارفق علي
    بزيــــــــــن
    وبــــــــزين
    وبـــــــزين

    غـــــلا بندر متربع فوق الشرايين ... القلب فيـــــــه يمووووووووووت .. مقدر أزعلـــــه ... لكن مشكله إلا يحـــــب ويدلع


    قال لي خلنــــــــا نروح نتعشى بمطعــــــــم ..
    أنا طرت لغرفتي وأخذت عباتي وشنطتي ... وطلعت من غرفتي ... لكني تذكرت شي ورجعت وأخــــذته ...
    نزلت تحت مـــــا لقيت بندر أكيد .. ينتظرني بالسيـــــارة

    وقفت عنـــــد المرايـــــا إلا عند المدخـــــل ... ارتب شيلتي .. يذبحني بنــــدر إذا طلعت من البيت وشيلتي مش مرتبـــــــه

    " عـــــــلى وين على الله " واقفة وحاطــــة يدهـــــا على خصرهــــــــا ..

    نـــــاظرت فيهـــــا : بطلع مع بندر

    قربت مني حور .. وبعيونهــــا دموع ... يا الله ها البنت أكبر ممثلة : وأنتو كــــــله تطلعو ... ولا تــــأخذوني معكم ... وحطت يدينهـــــا على عيونها تمسح دموعهــــا ... وأنا كله جالسة بالبيت بروحي

    بصراحة كسرت خاطري.. لكن أيش أقول لبندر ... هو ينتظرني برا

    " طيب حوري .. روحي جيبي صندلك "

    حـــــور وهي رافعة فساتنهــــا الوردي الطويل : شوفي أنا لابسة صندل

    البندري: يعني أنتي جاهزة ومخلصة ... وما اعطتني فرصــــة أكـــمل كلامي إلا وهي طايرة لبرا البيت

    ركبت السيــــــارة .. وأنا فيني ضحكة من شكل بندر إلا وده يذبحني ..
    أول مــــا ركبت همس بإذني: أشوفك جايبة معك عــــــذال
    البندري: كسرت خاطري.. جالسة بالبيت بروحهـــــا

    حور نطت بالنص بينهم : انتــــــــــــــــــو أيش عندكم تتساســــــــــــــــرو

    بندر: ايش رايك حــــــــــــــــــــــــور أوديك عند سراج

    كشرت حور، بصــــراحة خفت من حور طويلة اللســـــان ، تغط كلمه هنا ولا هناك ، وأنــــــــــا أعرف بندر حساس من ناحية موضوع سراج

    لكن ما توقعت ردهــــا يكون ذكي بها الطريقــــة : لا سراج ينام من بدري ... وأنــــا ما فيني نوم ... وأنــــا أبي أروح اتعشى معكم ...

    سمعت تنهيدة بنـــــــــــدر ، لكن مدري أيش يدور براســــــه .... شفته يدور بالحي ... ويلفلف بالشـــــوارع
    : بنـــــدر على وين رايح

    همس لي : ألتفتي ورا ... شوفيهــــــــا نــــامت

    إالتفت ورا شفت حور ... نامت على طول السيت الوراني ... يا بعد قلبي هي وين وطلعات الليل وين .. هي من تركب السيـــــارة تدوخ ... ورجعنــــا البيت .. وبدخلتنــــا شفنــــا عبد الله توه داخل البيت ... جــــا وسلم علينــــــا وأخذ حور.. طـبعــــا ما خلصنا من تعليقاته ... وأن حور موجودة معنــــــــــــا
    :
    :

    بعد مــــــــا طلعنـــــــا من مدخل البيت .. ضحكت على شكل بندر والإبتسامة العريضة مرسومه على شفــــايفة : لهـــــا الدرجــــة كانت حور غاثتك
    إلتفت لي : تمنيت هــــــا الليلة نكـــــــــون بروحنـــــــــا ، يعني حرام
    البندري، تبي تغيضـــــه : خلاص كـــــل مرة إذا طلعنـــــــــا راح أجيب معي مرافق
    حط يدة ورا رقبتي : أذبحـــــــــــــــــــــــــك
    :
    :
    :

    وصلنـــــــا المطعـــــم ، دوم بالأيـــــــــــام المميزة بندر يعزمني فيــــــه ، جوه رومنسي حيــــــــــل .. جلسنــــا بالطاولة إلا حاجزهـــــا بندر لنـــــــا ..

    ضلينــــــــــــــــا فترة صامتين ..
    نور الشمــــــــعة الخافت يتراقص أمام عينــــــــــا إلا تعـــانقت ..
    ســـــــاد السكون وقالت العين للعين ألف معنى ومعنى ..
    في صمت الهـــــــــــــوى يـــــا محلا كلام النواظر

    بعين بندر يصــــــــــارع الشــــــوق ... بعيونهـــــــــا يبحر ويســـــافر .. هي مينــــا فرحه وهمه

    البنــــدري .. حبت تعبر عن حبهــــــــا وشوقهــــــا بطريقة ثانية .. من غير منــــــاسبة .. حبت بندر دوم يذكرهــــا حتى بالدوام .. حتى بوقت انغماسه بشغله ..حبت تهديــــــــة قلم ..
    بــــــه يعبر عن حبهــــــــا و أشعـــــــارة

    قدمت له قلم أسود .. من مونت بلانك مع كبك

    قضو أحلى ليلــــــــه .. ممكن يتســــــــامرون فيهــــــــا العشــــــــاق


    بنــــــدر والبندري

    قلبيــــــــــــــن

    رمـــــز للهوى العـــــــــــــذري
     
  12. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ( الجـــــزء الثــــامن )


    ضــــــــامه وســــادتهــــا إلا جمعت حزنهــــا وفرحهـــــا إلى صدرهـــــا ...
    اليـــــــــوم خبرتهـــــا أمهـــــا أن إلا ما يتسمى راح يرجع من بريطــــانيا قريب ..

    حست بضيـــــقة وهي ..
    تذّكر ذاك اليـــــــوم وكأنه صـــــار لهــــا أمس ....


    آآآآآآه يا الزمن ... غـــدرت فيني أسوء غـــــدر .. ومن ميــــن ... من أهلي أعز نـــــــــــاسي

    بالـــــرغم أني كنت أضــــايق إذا تركت البيت ، ورحت الإمــــارات ، بقدر مــــا أحس بالراحة في بعدي عن نظرات أبوي إلا دوم تحسسني أني مش قــــد المسؤلية .. حـــــاولت أكرة أبوي لكني مــــا قدرت ، أي أب مكانه كـــــان عمل نفس الشي ويمكن أكــــثر .. لكني مــــا ألومه ... ألوم الحقير ولــــد عمي .. عمري مــــا كرهت إنســـــان كثر مــــا كرهته ، ما عرفت الحقد والكرة إلا لمـــــــا عرفته ،
    الحقير أستغـــــل ضعفي وحاجتي لدراستي زين .. وعرف كيـــــف يصطاد بالمــــــاء العكر
    وكيف أنسى هذاك اليــــــوم، مهمـــــا حاولت أمحييــــــــه من ذاكرتي ، تبقى أشلاءه .. مهمــــا حاولت أنساه أو حتى أتنـــــــاساه مـــــــا أقدر تجي أشيــــــــاء تذكرني فيــــه ... إذا فعلا أتمنى أن الزمن يرجع بي إلا الوراء ... فأتمنى أني أمحي هذي السنـــــه من حياتي ..
    يوم إلا قابلت هداك الولــــــد المشـــــــــــئوم ، مع أنه مــــاله ذنب بشي .. لكن مدري ليــــه أحيان أحس أنه له يد بالا صـــــار لي .. وليه ما يكون هذا تدبير منه .. كل شي بهــــا الزمن يصير


    يوم إلا طلب مني أوراق لأنه مــــا حضر المحاضرة .. أنــــا نفسي أستغرب انه يجي يطلب مني .. ليه ما يروح للأولاد ... أو أي بنت ثــــانيه .. لكني كنت طيبه وعلى نياتي .. وأحسن الظن بالنــــــاس دايم .. عمري مــــا فكرت بتفكير قذر ، أنا كنت دايم أعطيه من محاضراتي ، وإذا احتجت شي طلبت منه .. كنت أبتسم له إبتسامه الأخوه .. مـــــا كنت عارفة أن بهذا الزمن الإبتسامه تفسر على ألف معنى وينحسب لها ألف حســــاب .. مع أن الإبتسامه في وجه المؤمن صــــدقه ...

    هذاكـ اليــــــــــــــــــــــوم
    إلا أعترف لي عن حبه ... أنـــــــا من صدمتي مـــا عرفت حتى أتكلم .. كان كل خوفي أن أحــــد يمر ويشوفنــــا واقفين مع بعض ويفسر وقفتنـــــا بألف معنى ... لأن الوقت كان تقريبـــــا نهاية الدوام

    حاولت أبين له أني أعتــــبره مثل أخوي .. لكن من خوفي ورعشتي .. كلامي وقتهـــــا كان متقطع ..

    والإ أستغربته بعده بيـــــوم بالضبط ... أبوي كلمني وطلب مني أرجع السعودية ... أنـــــا ساعتهــــا خفت أن أمي صـــــار لهـــــا شي ..

    أذكــــر يومهــــا حجزت لي على اول طيارة ...

    وأول مــــا وصلت البيت .. أبوي أخذني على غرفتي .. وأستلمني تهزئ ... تخيلو أن


    أبوي ضربني .. إلا طول عمره مــــا مد يده علي ... هذاك اليوم مد يده
    على شنو أنــــــــــا ماني فاهمه

    وبالأخيـــــــــــر أكتشف .. أن ولد عمي المحترم .. مدري كيف وصله الخبر عن هذاك الولد ... وخبر أبوي عن السالفه مع شويه بهارات .. أن بينـــــــــا قصة حب .. وأني خنت ثقه أبوي فيني .. وأن المفروض مكاني البيت مش الدراسة ...
    وطبعــــا أبوي من خوفه علي وحرصه .. لأنه أنــــا بنته عرضة ... أخذني وجلسني بالبيت .. حرمني من دراستي ..

    ما تتخيلون أسؤا أيـــــــــــــــــــــــام عشتها بحياتي .. كان أهون علي أن أبوي يضربني .. ولا يحرمني مــــــن حلمي .. حلمي إلا ظليت 12 سنه وأنــــا أدرس على شان أدخل كليه الطب .. كنت راح أموت لو ما قبـــلوني بالكلية ...
    كنت بريئة ، وطيبه .. حلمي ألبس الوايت كوت .. وأحط السمـــــاعة حول رقبتي ... وأدور بـــ المستشفى .. والكل يحترمني ويسلم علي
    أحاول أساعد المرضى ولو بجزء بسيط بتخفيف الألم الجسدي عنهــــــم .. كفاية كلمه طيبه من عليـــــل .. الله يحفظك ، ولا الله يطول بعمرك ... يحس الواحد وقتهـــــا أيش يبي من الدنيـــــــا غير راحة البــــــــــال وصحـــة البدن

    لكن كل هذا تحطم بظرف يـــــــــــــــــوم .. حاولت اقنع أبوي أن الكلام إلا وصله عني غير صحيح .. لكنه ما صدقني ... أمي هم حاولت معاي ... لكن لا من مجيب .. أبوي كـــــان عنيد وراسه يـــــابس ... وأبوي من النوع إلا يهتم لكلام النــــــاس
    ودوم يقول الضربه إلا مـــــا تصيب تدوش


    يمكن الحسنــــه الوحيدة إلا أعترف فيهــــا على ولد عمي المحترم .. وانه بالفعل أنقذني .. ويمكن يرجع الفضـــل له بتكميل دراستي ... لكني مع هذا أكره .. كرة ، لو جمعت حقد العالم كله مــــا يوفيني ... لاني أنهنت ، أنذلت ، أنضربت
    عشان شنو ، !!!!!!!!!!!!

    ولد عمي المحترم هو السبب .. ..إلا فهمته أنه هو إلا وصل الحكي لأبوي .. أيش الظلم .. كلام رجل يتصدق ، وبنتهم إلا من لحمهم ودمهم .. مــــــــا يصدقونها ... آآآآآآآآآآآآآآآآآه أعتب على زماني إلا رمـــاني لـــ ولد عمي

    على قوله أمي حتى لو صدقك أبوك .. مراح يسمح لك تكملين دراستك .. لأنه مــــا في دخان من غير نار .. وبناته عنده مثل الألمــــــــــاس يبي يخبيهم ويحافظ عليهم .. يخاف عليهم حتى من نسمه الهوى .. ما يبي يسمح لهم حتى بالخطى .. وكأننــــــــــا ملائكة معصومين من الخطى

    مـستحيل أنسى هذيك الليله .. بداية الشهــــر ، إلا هلت فيه الدمع وكأنه شلال .. كنت أحس وكأني شــــــــــــــاه يقودونهـــــا لذبح .. أيش ينفع الذبح بعد السلخ

    هــــل الدمع مع أول هلال لبداية الشهـــــر ..
    كنت أحس وكأن سيوف تطعن فيني ..
    غــــــــــدر ..
    جـــــرح ...
    أي جروح .. كل مــــا أعد الجروح زادت عليــــــــا



    لكني وقتهـــــا وافقت على المخطط الدنيئ إلا كان ولد عمي يفكر فيـــــه ، أنه جــــا وخطبني ...
    وبما أني صرت محجوزه له ... محد راح يقدر يتكلم علي ، أو حتى يطلع علي كلام ، وبكذا رضو أهلي أروح الإمـــــارات أكمل دراستي .. بـــــعد ما وافقت على ولد عمي ، السيد المحترم ، المثقف ، المتعلم ، خريج بريطانيــــــــــــا



    وقتها من كثر الهموم إلا كانت فوق ظهري وكأنهـــــا جبال .. أحس اني فقدت الإحساس بالحيـــــــــاة ... سنتهــــا رسبت .. حتى كل الدكاترة أستغربو مني ..

    أسيـــــــــــــــل .. الطالبه المجتهدة ..

    تــــــــــرسب ..
    والله قوية ..

    لكن التعب النفسي هدني .. صدمتي بأهلي كـــــــــانت قوية ..
    أحترت في دنيـــــا رضت لي بهـــــواني ..
    وأنـــــا لو ضاقت علي مـــــا أبين ..

    لكني وافقت عليه بس لمجرد أني أكمل دراستي ..
    والله الملكة مستحيل تتم لو على جثتي ..
    ليــــومي هذا وأنا أجل في موعد الملكة ...

    مرت أربع سنوات ..
    يمكن الحسنه الوحيدة برسوبي .. هي أني تعرفت على سلمى والبندري
    معهم حسيت بـــمعنى الصداقة ولأخوة
    نسوني همي ... وعلموني معنى الفرح
    معهم أحس اني رجعت
    أسيـــــل
    المرحه
    إلا ما تعرف للحزن طريق ...

    ادري أنكم اللحين مستغربين كيـــــــف عشت معهم أربع سنوات .. وما علمتهم بسالفتي
    أولاً .. لأني مش مقتنعة بها الخطبه .. لان عمري مـــــا حسيت للحظه أنه ممكن يكون زوجي ... وأحسن شي أنه يدرس ببريطانيــــــا ولسه ما رجع .. وهذا احسن لي

    وإلا يحـــــــــــــــــز بالخاطر ... لا جاك الجرح من أهلك
    أيش أشكي لهم ..
    أيش أقول ..

    أقول لهم أهلي بـــــاعوني
    ولمن لولد عمي

    .. عــــزة نفسي منعتني ..
    مـــــــــــا أظن أنه في كلام ينقال بعد إلا قلته

    كل (ن) على همـــــه من الوقت يشكي

    *
    *
    *
    *
    *
    *
    *


    [​IMG]

    " نـــــاظر بندر الحمامتين إلا جابها لي عبد الله ... كيف معــــانقين بعض .. والحب ينطق من عينهم "

    كــــانت واقفه جنب بنـــــدر تحت ليله قمره وسمـــــا صافيـــــه ... قدام عش الحمـــــام إلا بانيه أبوهـــــا لعبد الله من صغره وهو يهوى تربية الحمـــــــــام ..

    نــــاظر بندر الحمامتين ... البيضـــــا وذيلهــــا نافش وراهــــــا وفيــــه ألوان خفيفه : حلوين مــــــــــره ... وهو يناظرهـــــا بحب .. لكن مو أحلى منكـ

    البندري ، استحت من كلمته لكنهــــــا حبت تغير الموضوع : عبد الله قال لي أنه راح يطيرهم بالصــــــــــــــاله وقت زفتي
    بنــــدر: أخاف الناس تصرخ منهم
    البندري مدت بوزها مثل الأطفال: شنـــــــــو يخوفون ،وهي تمد يدهـــــــا ، ناظرهم كيف هم هادئين ، وهديلهم ناعم ... والذكر ضام الأنثى بكل حب

    بندر، تأثر من نبره صوتهــــــا الناعمه والهادئة وكأنهــــــا هديل الحمـــــام ... وجا من وراهــــــا وضمهــــــا ... وقرب من أذنهـــــا وهمس .. أعشقكـ كلكـ من ليل شعركـ ، لشمسكــ و آآآآآآآخر أقصــــاهـــــا
    كـــــل الحمــــــــام أستراح ونــــــام في ظلكـ
    والورد سقته الروح من مـــــــــاها


    البندري بخجل وهي تنـــــاظر الأرض : بنــــــــــــــــــــــــدر وبعدين معاكـــ

    بندر رفع يده لسما وبطريقة مأساؤية : يـــــــــــــارب متى تحـــــــن علي

    البندري تنــــاظره بطرف عينهـــــا : يعني اللحين أنـــــــــــــا مش حنونه ... عجــــل مدري منو القـــــاسي

    بندر، بنظره فيهــــا خبث : تبين أعلمك الفرق بين الحنيه والقسوة


    البندري حست بنظرته لهـــــا وقبل لا يقرب منهــــــا ... طارت للبيت
    صارت تركض بوسط الحديقة بليل .. كانت عبايتها تطير وراهـــــا مع شعرهــــا المتنــــاثر على كتوفهــــا وكانهــــا فراشة بوسط ها الظــــلام
    وصوت كعبهـــــا يتردد صداه بكل مكان .. وما ينسمع بصوت الظلام غيــــــر ضحكتهـــــا ... وكأنها رجعت طفله ، وبندر يركــــض وراهـــــا وكأنه يبي يصيدهـــــا

    وصلت لمدخل البيت الداخلي وهي تلهث ... طلت بس بنص جسمهـــــــا من الباب .. شافت بندر متسند على السيارة وشكله يأس منهــــــا ... ابتسمت على شكله
    " تصبح على خيــــــر حبيبي "

    طول بندر وهو ينــــاظرهــــا ... وبعدها ابتسم : تلاقين الخيـــــــر ... وطير لهـــــا بووووسة بالهوى


    دخلت داخل البيت .. تحس حـــــالها فراشة تبي تطــــير وتطـــــير ...
    وصلت لغرفتهــــــا ... وانسدحت على سريرهـــــــا بالعرض .. وغمضت عينهــــا بكل حالمية وهي تتذكر ليلتهــــــا مع بندر ... عينه إلا تغرق في بحرهـــــا وحبهــــا .. تحس الفرح غازي كــــل مساحات قلبهـــــا

    يــــا آخــــر أمـــل في حيــــاتي وأول منـــــــاهــــا

    أحبـــــــك
    أحبــــك
    أحبك

    روحن قسمهــــا على شخصين مولاهــــا

    الله لا يحرمني منك يا قلبي ..
    لكن قطع عليهـــــا حالميتها ... نغمه الجوال .. توقعته بندر .. لكنهـــــا ناظرت الشاشة .. وشافت المتصل سلمى .. استغربت .. سلمى تتصل بها الوقت ...


    " أهليــــــــــــــــــــن سلوووووووووووم ، كيفيك ؟؟؟"
    كان صوت سلمى خافت، وكأنهـــــا باكيه كثير : الحمد الله بخير ، انتي شلونك ..سوري إذا أزعجتك

    أستغربت من طريقة كلامهـــــا الجدية ، وكأنهــــا مضايقة من شي : سلمى أيش فيك عادي حبيبتي تزعجيني بأي وقت

    سلمى: عادي البندري ... إذا مشغوله أدق عليك وقت ثاني

    بصراحة بطت كبدي : سلوووووووووووم ، قلت لك مو مشغوله ... أيش فيك أنتي

    سلمى : مضااااااااااااااااااااااااااايقة كلش ... يا ربي ليه محروم علي أفرح .. مكتوب علي الدموع طول العمـــــــر

    حسيت كلامهـــــا وكأنه طلاسم : خير سلمى ، أيش صاير ، خوفتيني !!!!

    سلمى بضيق: أختي بُثينــــــه أجهضت

    أنا من صدمتي فتحت عيوني على وسعهــــــا، أخر شي كنت أفكر فيه ، على قلبي يا سلمى .. أذكر فرحتهـــــا لما عرفت أن أختهـــــا حامل : كيف أجهضت!! .. أدري أن سؤالي غبي .. لكن طلع مني من غير شعـــــــــور

    سلمى : اليوم نزلت وشفت أمي تبكي .. وخبرتني أن زوج بثينه أخذهــــا للمستشفى .. بعد مـــــا حست بنزيف .. كذا فجأه جا لها من غير ألــــــــــــم
    هذي عين وما صلت على النبي

    البندري: أذكري الله يا سلمى ، وما خبري فيك ضعيفة ، هذا مقـــــدر ومكتوب ،
    وأنتي أنســـــــانه متعلمه ودكتورة ... لا تصيرين مثل الناس ضعفاء النفوس كل شي بحياتهم يرمونه على الحسد والعين ... أكيد فيــــــه سبب إلا خلاهـــــا تجهض .. يمكن البيبي كان مشوه أو في خلل إلا خلا الجسم يرفضه ... وأن شـــــــــاء الله الله بعوضهـــــا ... أنتي لا تشيلين هم حبيبتي
    سلمى، وكأنهـــــا لقت متنفس تنفس فيه عن المكبوت داخل صدرهـــــا : أنتي ما تتخيلي يــــــــا البندري ، أنا قد أيش فرحانه كنت بها البيبي ... حتى لدرجه شريت له ملابس وألعاب .. كنت أقول لبثينه أنــــــا إلا راح أجهز للبيبي .. أنتي لا تتعبين نفسك ... كنت فرحانه أني راح أصير خاله ... كنت فرحانه لفرح أمي أنها راح يجيهـــــا حفيد .. أنتِ ما تتخيلي أني فكرت بأدق التفاصيل ، أني راح أحضر معهـــــــا الولادة .. وإذا جات لبيتنا راح أأكله وأسبحة وألاعبه ..

    البندري، احتارت كيف تواسي صديقتهـــــا : عسى أن تكرهو شيئا وهو خير لكم ، هونيها يا سلمى ... وأن شاء الله الله يرزقهــــا هي توها صغيرة

    سلمى: والله إلا مضيقني دمووووووع أمي إلا مــــا هانت علي ... وبثينه كلش نفسيتهـــــا زفت
    البندري: أنــــا خبري فيك أنتي القويه يــــا سلمى ... حاولي تخففي على أختك .. ودامها كانت بشهورهـــا الأولى أهون ما يكون بنهاية الحمل ... هنا إلا يعور القلب ..أنهــــا تكون تعبت وحملت .. يعني من الساهل أنها تنسى أن شاء الله

    سلمى: اللـــــــــه كــــريم


    قفلت من عند سلمى وأنـــــا ضايق خلقي على الخبر إلا سمعته .. والله سلمى وأختها ما تستاهل ... لكن أن شاء الله الله يعوضهــــا خير ...
    غيرت ملابسي .. ووعدت نفسي لازم بكــــرة أروح أزورهــــا ببيتهم .. يمكن تتغير نفسية سلمى التعبــــانه

    *
    *
    *
    *
    *
    *

    دلال

    راجعيــــــن من البحرين .. بعد ما قضيت أحلى ليــــــله مع خـــــالد ..
    وحنـــــــا بالسيـــــارة طلبت منه أنه يشتريلي آيس كريم

    نزل من السيارة على شان يشتريلي .. حلو الواحده تدلع على خطيبهـــــا وينفذ كــــل طلباتهـــــا

    رن جوال بالسيـــــارة .. عرفت أنه جوال خالد ... هذي للمـــــرة الألف يرن على هذي النغمة .. مدري ليه خالد ما يرد ويهزئ المتصــــل ويقوله يبطل أزعــــاج
    أخذت الجوال .. كنت ناويه أرد .. لكن المتصل قفل .. فتحت المس كول بالغلط شفت مكتوب MY lady
    صحيح لغتي الإنجليزية مش ذاك الزود .. لكن أستغربت لمنو يحط هذا الإســـــم .. ومن ربكتي أن خالد يرجع ويشوفني مــــا سكه جواله ويعصب علي .. كنت ناوية أرجعه مكانه .. لكني بالغلط ضغط على زر صغير أعلى الشاشة على جواله سوني أركسون .. طلع لي ألبــــــــــــــــــــــوم صور .. على شكل مربعات صغيرة .. لكني قدرت أميز شكل الصور ... أغلبهــــــا حق بنات ... وصور فــــــــــاضحه .. ملابسهم شنو أقول عنهــــــا وهو أكثر شي يفضحهــــم .. ضغط على وحدة منهم وكانت فيديو .. كانت صوره بنت ترقص ... لكن أنا نفسي أخجل أصف لبسهــــا .. وإلا عذبني وأدماني .. لما سمعت صوت الشخص إلا يصورهـــا .. كان عندي أمل أن هذا الفيديو يكون واصل خالد عن طريق البلوتوث ... لكن صوت خالد موجود بالفيديو.. وكأنه سكران لأني سمعته يقول لهـــــا تعالي خذيلكـ كــــاس معي .. وكيف مــــا أعرفه وأنـــــا أقدر أميزة بين ألف صوت .. وصوته هو إلا عذبني .. أحس أني جــــــالسة أتخيل أشيــــــاء غير موجودة بالواقع

    حسيت ســــــاعتهــــا أن الجوال بيدي ... وكأنه قــــزاز ... يغرس أيدي وتنزف دم
    أحــــس كلي صواب .. ونــــــــــزف
    حسيت ساعتهـــــا وكانه يصبو العــــذاب على جسدي ... ويحترق ... فلا شهود على تعذيب سجاني

    رجعت الجوال مكانه بيد مرتجفة وأنا أشوف خالد جاي ... ركب السيارة ومد علي الآيس كريم : تفضلي عيوني
    كان ودي أرمي عليه الآيس كريم ...
    ما عرفت أيش أقول ساعتهـــــا ..
    أحس لساني أنربط من الصدمة
    ودي أبكي .. لكن أحس الدموع .. ماتت في محاجرهـــــا
    أحس نفسي داخل دوامـــــــــــه ماني عارفة كيف أطلع منهــــا
    أبي أي شخص يكذب الشي إلا شفته أو سمعته


    خــــالد: أيش فيك حبيبتي ساكته

    غمضت عيني بألم.. أحس أني شخــــص هالك .. بعد كل إلا شفته ... جاي اليوم تسأل أيش فيني

    دلال: ما فيني شي ... ما فيني شي


    وصلنا البيت وحسيت أن المسافة دهـــــر ...
    شفت بعيني الدرب هـــــالك والمسا مظلم وحــــالك

    مسكني من يدي قبل لا أنزل : دلووووووووول أيش فيك ... زعلانه مني

    ناظرت بعينه ... كنت أدور عن شخص أحبه .. كنت أدور عن الصدق
    لكني للأسف ما لقيته
    صخرت بوجهه من غير شعور.. وكأني منقرفه من لمسه يده.. بعد مــــا كانت لمسته الحنونه تذوبني :
    مــــــــــــــــــــا يخصك

    *
    *
    *
    *
    *البنــــــــدري

    كنت أتجهز بغرفتي على شان أروح ازور سلمى ... وأتحمد لها بسلامة أختهــــــا .. دق الباب .. وطل براسة الكبير

    " هلا عبادي ... تفضل "

    عبد الله : أصغـــــر عيالك أنا تسميني عبادي ... أنا مدري متى راح تحترميني
    رحت جنبه : أخوي وأحب أدلع عليك .. خيـــــر جاي مشرفني

    شفت بوجهه الحيرة والإرتباك .. جلس على الصوفا إلا بالغرفة ..

    عبد الله : البنــــدري أبي أكلمك بموضوع يخصني

    جلست على السرير ... مقابله : قول أيش عندك ... كلي آذان صاغية

    عبد الله : أنـــــــــــا نويت اتزوج

    أنا من فرحتي نطيت من مكاني ورحت جلست جنبه : على البــــــــــــركة .. ومين سعيدة الحظ
    عبدالله وكأنه متردد بالنطق : أنا أخترت صديقتك سلمى
    من فرحتي ما عرفت أيش أقول .. من زمان وأنـــــا أتمنى أن سلمى تتزوج أخوي .. لكني ما نطقت .. كنت أنتظره يجيني ويفاتحني بموضوع الزواج ..
    حبيت أحرجه شوي: أيـــــش معنى سلمى بالذات ...


    قام من مكانه ... وقام يدور بالغرفة ... وكأنه يدور كلمات مناسبة : مدري .. أحس أني مرتاح لهـــــا ... من كلامك عنهــــــا وأمي دوم تمدحهـــــا .. فحسيت أنها ممكن تناسبني

    غمزت له: يعني تبي تقنعني .. أنك ولا مره شفتها أو حتى ناظرت فيها
    ناظرني بنظره : البندري... عيب ها الحركات .. انتي عارفة أخوك زين ...
    البندري : يعني أنت تبيني أكلمهـــــا ولا شنو
    عبدالله : امممممممممممممم ... يعني لو تقيسين النبض .. يعني ممكن تقبل فيني لو رحت تقدمت رسمي
    البندري: طيب أنت خبرت أمي أو أبوي
    عبدالله: لا لســــــه ... قلت اجيلك أول ... يمكن البنت مرتبطة أو تحب ... وما أظن أمي تمانع باختياري

    ضحكت على تفكير عبد الله ، ما يدري سلمى آخر شي تفكر فيه الزواج والحب ... لكن والله لوقف ببلعومهــــــا ها المرة : لا سلمى مش مرتبطه ... وأصلا هي تلاقي مثل عبادي أخوي
    عبدالله كشر: وبعدين ويــــــــــاك .. لا تطيحين من قدري ... وتقولين قدامها... وهو يقلد على صوتها ... عبــــــادي
    البندري: هههههههههههههههههههههههههههههههههااااااي... يعني تبيها بس هي إلا تدلعك

    طنش كلامي وقام ...
    على وين رايح ؟؟
    عبدالله: بروح أخبر أمي
    البندي: طيب ... أنا نازله بعد شوي ... لأني راح أروح حق سلمى ... وغمزت له
    جا لعندي وهو ملهوف: صدق بتروحين لهــــــا اليوم
    البندري: هههههههههههههههههههه ... أيه
    عبدالله: يعني راح تكلمينها اليوم
    البندري، وأنا اتغلى عليه : امممممممممممممم افكر ... على حسب الظروف
    عبدالله: تكفين طلبتك ... كلميها اليوم ... وأنا إلا راح أوصلك لبيتهم
    البندري: ههههههههههههههههه .. ايه صدق إذا قالو لجل عين تكرم مدينه ... والله أنا طول عمري أطلبك توصلني .. تعطيني طـــــــاف
    عبدالله: أفا يا البندري ... أنا أعطيك طاف ... أنتي أختي حبيبتي
    البندري: أيـــــــــه أصبغ أصبغ بالحكي
    عبدالله : يا الله لك ساعة ما جهزتي بمشي عنك .... ناس ما تنعطى وجهه

    وطلع من الغرفة ... شوف هذا .. وهذا وأنا رايحة أخطب له ... أفرجيك يا عبيد أن ما ذليتك
    :
    :
    :
    :

    نـــــزلت تحت وأنـــــا ماسكه عبايتي بيدي وشنطتي ... شفت عبد الله كــــاشخ وكأنه راح يخطب من صجه .. لابس ثوب بيج مع شمـــــاغ أبيض وأمي جالسه جنبه وهو ضــــامهــــا بيده ...

    " اللـــــــه يوفقك يا وليدي "
    البندري: الله لنــــــا تدعين حق نــــــاس وناس .... وينك يا ريوم تشوفين الخيانه

    مــــا امداني قلت هذي الكلمه إلا ريوم طاله من المطبخ ببجامتها الحمرا وعليها خرفان بيض ...
    ريوم: أيش عندكم جايبين بسيرتي
    البندري: والله لو أني طالبه الجنـــــه أحسن لي
    أم عبد الله : الله يوفقكم يــــا عيالي وأفرح فيكــــم
    ريوم جات وحضنت أمي : أيــــــــــــــه يمه كثري من ها الدعوات .... ترى بنتك رايحه في الباي باي

    عبدالله: والله أنتي إلا مـــــا تدرسي زين
    ريــــوم: شنو مــــا ادرس ... عجل انا ايش اسوي ... ما كفــــاية البحوث إلا علي ... خلني أخلص من البلاوي إلا علي على شـــــان ابدي دراسة

    عبدالله: عجل أنتي لو تدرسين بأمريكــــــــا أيش بتسوين
    ريـــوم : كاني بصير مع الدوافير بحفط
    عبدالله: ههههههههههههههههههههه ، ومن قال لك الأمريكان أذكياء .... والله أذكر كنت اشوفهم حميـــــــر كتب ... وطول اليـــــوم بالمكتبة ... وأنا إلا أدرس لي ساعتين باليوم .. أجيب أعلى منهم

    ريوم رفعت يدهــــا لسمــا: يا رب أنــــــــا ليه ما طلعت على أخوي والبندري ... دااااااافوره

    أم عبدالله: دامك ما درستي عجل مافيه روحه للشاليـــــه هذا الأسبوع
    ريوم نطت لأمهـــــــا: أفـــــــــــا يا أم عبدالله وتقدرين تستانسين من غيــــــري *_^

    عبدالله & البندري: ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    البندري: مــــا سمعتي ريوم بالخبر الجــــديد
    عبدالله : أحــــم أحـــــم
    ريوم ، ونظرتهــــا العبيطه: شنو ... أيش صاير
    البندري وهي تأشر على عبد الله : الأخ المحتــــــــــرم قرر يعـــــرس
    ريوم : لا لا مـــــــــــا أصدق ... عبد الله قرر يترك العزوبية .... ومني هذي تعيسة الحظ
    عبدالله بعصبيه مصطنعه: وجـــــــــــــــــــــع أن شاء الله ... محد تعيس حظ غيركـ
    ريوم: هذا لســــــــــه ما خطبهــــــا ويدافع عنهـــــــــــا
    البندري: عبد الله قرر يخطب صديقتي سلمى
    ريوم ، فتحت عيونهــــا على وسعهــــا ، أخر شي كانت تفكر فيه : لا لا ، دام سلمى ... فهي تستـــــاهل
    عبدالله أستغرب من كلام أخته ، لها الدرجه خواته يعزونهــــــا : طيب أخوك مـــــا يستاهل

    ريوم قامت وحضنت عبدالله : عبــــــــادي يستاهل بعد عيوني .... والله لرقص بعرسكـ ليـــــن تتكسر رجولي

    عبدالله، وهو يمثل القرف : وجــــــــــع أن شاء الله وخري عني ، أنا محد يحضني غير أمي وزوجتي بالمستقبل .... وهو طلع من الصاله ... يله البندري انتظرك بالسيــــارة

    ريوم: طـــــــــــالع هذا ، هذا وبعده ماصار شي ويسوي فينــــا كذا ، عجل لو يتزوج صج ... راح يشوتنــــــــــــا
    البندري: ههههههههههههههههههههههه ، ابروح قبل لا يغير راية ويمشي عني
    ريوم : خلاص نذاله فيه بكلم سلمى وأقول لهــــــــــا لا توافق
    :
    :
    :
    :
    :

    وصلت بيت سلمى ... بعد مــــا نزعت عباتي ، وقالت لي أن أخوها وخالها مش بالبيت ... حسيت أن نفسيــــه سلمى متحسنة .. على الأقــــــل اشوفهــــا مبتسمة وتضحك وتسولف ...وحتى أختهـــــا بثينه .. أنا كنت خايفة عليهـــــا .. صحيح أول مــــا وصلت جلست أسولف معهــــا وقالت لي أيش صار لها بالضبط وكيف أجهضت .. وكانت دموعهــــا تنزل على خدهـــــا ، وحسيت بالحســـــرة إلا بقلبهـــــا .. لكن بعد ما فضفضت لي ... احسها رجعت بثينه الأولية ... مع أن التعب بـــــاين عليهــــــا ...
    :
    :

    طلبت مني سلمى .. نطلع غرفتهـــــا نسولف .. قبل صلاة المغــــرب .. أنـــــا كنت محتــــارة أفاتحهـــــا بالموضوع أو لا ... أحس الوقت غيـــــر مناسب .. لكن يمكن اشغل سلمى عن التفكير بالبيبي إلا فقدته بثينه ...
    أحس اني منحرجـــــه من سلمى .. الله يسامحك يا عبد الله حطيتني بموقف محرج مع سلمى



    سلمى لاحظت سرحــــــــان البندري، وصرخت بوجهــــا : البنـــــــــــــــدري ... وين وصلتي
    البندري وهي عافسه ملامح وجههـــــا : تراني جنبك ليه تصارخين
    سلمى : لأنكـ سرحــــانه .. وين وصلتي ... وهي تغمز لها... بحبيب القلب
    البندري ضحكت على تفكير سلمى : لا .. أفكر فيكـ
    سلمى ضحكت : ألعبي على عقلي
    البندري وهي محتـــــارة تفاتح سلمى بالموضوع أو لا
    سلمى: البندري ... صدق أيش فيك ... تخبين عن صديقتك .. أختك سلمى

    سلمى أعطت البندري دافع أنهـــــا تتكلم : سلمى في موضوع أبي أفاتحك فيه ... لكن مدري إذا الوقت منــــــاسب أو لا
    سلمى قربت من صديقتهـــا أكثر وأبتسمت لها تحثهــــا على الكلام : خير البندري قولي

    البندري وهي محتارة وتناظر بيدها المتشابكة ، توكلت على الله ونطقت فيهــــا : أخوي عبد الله .. يبي يتقدم لخطبتك


    سلمى من الصدمـــة ... أنشل لسانهـــــا .. وحست برعشة بكــــل جسدهــــا ... أخر شي كانت تفكر فيــــــه .. الخطبة ... ومن منو عبد الله أخو أعز صاحباتها
    :
    :
    البندري ، فسرت صمت سلمى .. أنهـــــا غير راضية .. وخافت أنها تحرجهـــــا : سلمى أنا ما أبيك تعطيني رايك اللحين ... أنا أبيك تفكرين زين .. وصدقيني مهمــــا كان ردك بنظل أصدقاء طول العمـــــر

    سلمى ، ابتسمت شبه إبتســـــامه ، كلام البندري ريحهــــا ... لأنهــــا خافت إذا رفضت تحط البندري بموقف محرج قدام أهلهـــــا .. ويحصل خدش في علاقتهم الصادقة والأخويــــــة

    البندري قربت أكثر من سلمى : سلوووووووووووووووم فكري زين ، ترى مش على شان عبد الله أخوي ... لكن عبد الله طيب وحبـــــــــاب ومـــــــــا يتعوض
    سلمى كانت ناويه تقاطعهــــا .. لكن البندري سكتتهــــــا : مــــا أبيك تعطيني رد اللحين .. أبيك تفكرين زيـــــــن وتستشيرين أمكـ ... أدري أنكـ رافضة مبدأ الزواج .. لكن يا سلمى رفضك ماله مبرر .. وعلى أمك بإمكانك تسكني قريبة منها وتزورينهــــــا بأي وقت ... أنا ماشية اللحين عبد الله ينتظرني تحت

    سلمت على صديقتهــــــا وتركتهـــــا في حيرتهــــــا




    مشت ليــــــــــن الشباك .. بنظرة تايهه .. البندري تركتني حـــــــــايرة .. لكن مدري ها المرة أحس بحــــــيرة وبرتبـــــــــاك .. وخصوصـــــا لمــــا سمعتهـــا تقول اسمـــــــــ عبد الله .. أيش يعني لي هذا الاســـــــــم .. ليـــــه ما رفضت وقلت لها أنا مش موافقة ..
    خلتني البندري في حيـــــــرة

    أيــــش فيك يــــا سلمى أبتسمي للحيـــــاة .. الحياة تفتح لك أبوابهــــــا ..
    ليــــه أضيع عمري بالهم .. يمكن الله يبي يعوضني
    وعــــن حرماني من أبـــــوي

    لكن
    لكن
    أمــــــي .. كيف أتركهـــــا .. ما أقدر .. كيف أتركهــــا ببيت كبيــــــر .. راح يتوحش عليهـــــا البيت .. أكيد راح تموت من الوحدة والهم
    :
    :


    جــــا وقت الصـــــلاة .. فرشت سجادتهـــــا .. وصلت بكل خشووووووع .. تحس العبــــرة خانقتهــــا .. تبي إيد حنونه .. تــــاخذهــــا لطريق الأمــــان وتطلعهـــــا من حيرتهـــــا ..
    بعـــــد مـــــا خلصت صلاة وقرأت قــــرآن .. طلعت من غرفتهــــا وكأنها طفل تـــائه يدور على حظن أمه الدافئ ..
    :
    :


    رحت غرفة أمـــــي
    لقيتهــــا جالســــة على سريرهـــــا وتقرأ قرآن ..
    أشرت لي بعيونهـــــا أني أدخل .. دخلت بكــــل هدوء وجلست جنبهــــــا وهي مازلت تقرأ قرآن بصوتهــــا الخاشع .. حطيت راسي على كتف أمي .. وغمضت عيوني

    ما حسيت ساعتهـــــا إلا بدموعي تنزل على كتف أمي ..
    " أيش فيك يمه أيش إلا مضـــــايقكـ "

    ما عرفت أيش أقول لأمــــي .. أمي إلا أعتبرهـــــا مثل صديقتي .. وما عمري خبيت عنهـــــا شي .. حسيت حالي مستحيه

    " سلمى أيش فيك يمه "

    تكلمت بصوت مخنوق ، لأن العبرة خانفتني : يمــــــــــه البندري، كلمتني اليوم .. أنهم يبيون يجون يخطبوني حق أخوهــــ ـ ـ ـ ـ ــــا
    ما قدرت أنطق اسمه ... وضميت أمي وجلست أبكي ..
    :
    :
    أم مــــاجد ضمت بنتهـــــا وعلى شفاهــــا إبتسامة .. أزالت عنهــــا كبر العمر
    " والله كبرتي يا سلمى من غير مــــا أحس "
    سلمى من بين دمعاتهــــا: لكن يمـــــه أنا ما أبي ابتعد عنك .. أبي أظل جنبكـ طول عمري
    أم ماجد رفعت وجهه بنتهــــا إلا مليان دموع ... وابتسمت على شكلهــــا ، وكأنها رجعت بنت صغيرة عمرها 10 سنوات
    " يــــا يمه البنت مــــا لهــــا إلا بيت زوجهـــــا .. وأنا مو بـــ دايمة لك طول العمــــر "

    سلمى ضمت أمهــــا أكثر : لا تقولين يمه هــــا الكلام .. الله يطول بعمرك .. كيف أتزوج وأترك يمـــــه .. أنتي من لكـ غيري

    أم مـــــاجد : مـــاجد ويوسف وين راحو ... أن شاء الله يتزوجون ويجيبون عيال ويملون علي البيت
    سلمى، وهي تناظر أمهــــا : يمه ماجد طول الوقت برا البيت وأنتي عارفة ، ويوسف ... مش دايم يجي يبـــــات عندنــــــا أحيان يروح لبيته
    أم ماجد ، وهي تحاول تخفي دموعهـــــا ... ما تبي بنهـــــا تحتاتيهـــــا
    : أنتي لا تفكرين كثير فيني ... أيش دعوة أنتي راح تعيشين بالسعودية مراح تطيري ... و قولي لهم يجون يتقدمون ... والله يقــــدم إلا فيه الخيــــر

    *
    *
    *
    *
    *
     
  13. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    صــــــار لهــــا يوم كــــامل ما طلعت من غرفتهــــــا مالهــــا خلق تقابل أحد أو حتى تكلــــم أحــــد ... للحيــــن مش قــــادرة تستوعب إلا صــــار لهـــــا ..
    عقلهـــــا مش قــــادر يستوعب أن خـــــالد ممـــكن .......
    تبي أي أحـــــد يقول لهـــــا أن كل إلا شفتيه كـــــذب ...


    راحت جــــهه المــــرايـــــا .. تناظر بنفسهـــــا .. مسكت غـــرشة عطـــر .. خالد مهديهــــا أيـــــاه .. لكن لا شعوري طاح من يدهـــــا .. انكسرت غرشة العطــــر .. وتناثر القـــزاز على ســـراميك الغرفة

    نزلت على الأرض ... ليـــــــــه أنكسر .. معقولة .. أنت انكسرت من قلبي .. معقولة علاقتنــــا تشوهت وأنكسر فيهـــــا أشياء .. الصاحب إللي كنت اشتكي له همي .. معقـــولة يجي يوم وتتشوه صورته بعيني


    معـــــقوله
    هذي لعبه.. خالد يبي يلعبهــــا علي ويختبركـ فيهـــــــا ... مسكت راسي بقوووووووووة ... راسي يوجعني من كثــــر التفكير .. آآآآآآآه يا ليت عندي صديقة أقدر أفضفض لهــــا إلا بقلبي .. واشكي لهـــــا همي .. ضحــــى .. ما أبي اشغلهــــا بمشاكلي وهي على وجهه إمتحــــانات ..
    الله يسامحك يــــا أبوي .. حرمتني حتى من صديقــــاتي .. حرمتني أعيش حالي حال النــــاس الثانيه .. عندهم صديقات يكلمونهم ويزورونهم ..
    طرى على بـــــالي بنت خالي البندري... أنــــا كأني سمعت أنهـــــا رجعت من الإمارات .. خلني أدق عليهـــــا أبارك لهــــا على نجاحهــــا .. واسولف معهــــا يمكن الضيقة تروح مني

    مسكت الجوال بيد مرتجفة ... كرهت ها التقنية والجوالات .. كل البلاوي جايه من وراهــــا ... ليتني ضاله على عماي أريح لي ...
    وسط تفكيري جاني صوت البندري
    " شلونك يـــــا البندري... مبـــــــــروك التخرج "
    البندري.. ابتسمت لأن دلال تذكرتهــــا وداقه عليهــــا : هلا بدلول ... والله الحمد الله ، الله يبارك فيك ... أنتي شلونك ... وكيف تجهيزات زواجكـ
    دلال تضايقت على سيرة العرس والتجهيزات : والله الحمد الله بخيـــــر ، والتجهيزات ماشي حالهــــا
    البندري: يعني الفستــــــــان خلص ... اهم شي الفستان عنــــد العروس
    دلال من غير نفس ... لأن نص المهـــــر أخذه خالد : لا ما فصلت لي ... قررت أستعير فستان وحدة من قريبات زوجة أبوي
    البندري... أستغربت تفكير بنت عمتهــــا .. مع أنها سمعت أن خالد أعطاها مهر محترم : والله لو اني متزوجه كان أعطيتك فستاني ، مـــــــا يغلى عليك
    دلال: تسلمين لي يا بعد عيوني ... أنا مش مهم عندي العــــرس .. أهم شي أعيش مرتـــــاحة ....
    البندري، سمعت تنهيدة دلال ... وحست أنه فيهــــا شي مضايقهــــا : دلول عن الملاقه ... مافي بنت ما تتمنى تنزف وينعمل لها زواج
    دلال: آآآآآآآآآآآآآآه يا البندري ... خلي إلا بالقلب بالقلب ... وأحتمال ما أسوي زواج ... أسافر على طول
    البندري: ليـــــــــــــــــــــــــــــه !!
    دلال: زوجي يمر بظروف هـــــا اليومين ... وسكتت
    البندري: دلال أنــــــا حاسة أنه فيك شي ... قولي لي .. أنـــــــا مش غريبه .. أنا بحسبه أختك
    دلال بتردد : توعديني يــــــــا البندري مــــا تخبرين أحد
    البندري: أفــــــا عليك ... يا دلال ... سرك بــ بير

    علمتهـــــــا بكل شي من أول مــــــــــرة أعطته الفلوس .... لين آخر طلعه لهم بالبحرين وأنه وداهـــــا لشقة ... لكن مــــا خبرتهــــــا عن سالفة الجوال والصور

    البندري بعصبية ... لسذاجه بنت عمتهــــــا : أنتي أنجنيتي يــــــا دلال كيف تعطينه من مهرك ..... وتسلمينـــــه نفسكـ بكل سهوله
    دلال: لا تلوميني يا البندري ... أنا حسيت أن من واجبي أساعدة ... وإذا المرة ما تساعد زوجهـــــا في بداية حياتهم ... متى تساعدة ؟؟ ! .. أفهميــــــني أنــــــا أحبـــــه
    البندري: اوكي ساعدية ... أوقفي بجنبه ... لكن مش بطريقتكـ هذي ..
    أسمحيلي لو خالد رجـــــــــال كان ما طلب منك فلوس
    دلال ودموعهـــــا على خدهــــا : أيش أسوي يا البندري ... حبيته من كـــــل قلبي .. أول شخص يحسسني أني أنسانه ممكن تنحب وأحب

    البندري تضايقت على دلال ... توهــــا تحس بألمهــــا وجرحهــــا .. دلال محرومة من كل شي حتى من الحنـــــان ، أنحرمت من حنـــــان أمهـــــا من يوم وهي صغيرة ... دلال كانت محتاجة لصدر حــــــاني تبكي عليه ... لشخص يأخذهــــا من دنياها لدنيا مافيها هم ولا كدر ... وخــــالد أستغــــل نقطة ضعفهــــا وحاجتهــــا للحب والاهتمــــــام
    يــــــا خوفي من المستور ..... دلال مثل الوردة الناصعة الجمـــــال ويا خوفي خالد دمر هذي الوردة برجليه .. وتركهــــــا مثل الزجـــــاج المكسور ...
    البندري وعدت نفسهـــــا أنهـــــا تساعد بنت عمتهـــــا .. لأن رجال مثل خالد صعب تكمل معه .. والإنفصال من البداية أسهل بعد ما يكون عندهــــا طفل يربطهـــــا فيه
    :
    :
    طلعت من غرفتي ... قررت أكلم عبدالله .. أبيــــــه يسأل عن هــــ الخالد .. أكيد هو يعرف كيف يسأل عن هــــا النوعيـــة من الشباب ويـــن ممكن يتجمعون .. دلال من حقهـــــا تعرف كــــل شي عن خطيبهـــــا .. والله معقوله كل ها المدة متزوجهـــــا .. ما أخذهـــــا لبيته ولا جهزت شقتهـــــا .. والقهر يأخذ من مهرهــــا ولا يبي يعمل لها عرس .. شكله يضحك عليهـــــا وبعد ما يأخذ منها إلا يبيه راح يرميهـــــا .. وكأن بنات النـــــاس لعبـــــه .. لكن دلال لازم تطلب الطلاق منه قبل لا يرميهـــــــا رمية الكلاب

    *
    *
    *
    *
    *


    خلني أروح لشبـــــاب .. هم خبروني أنهــــم رايحين القهوة إلا بالبحـــرين .. اليوم الأربعاء والأكيد نص الشباب موجودين هنـــــاك .. على الأقل الواحد يمتع ناظرية بالبنات العســـــل .. أحسن من مقابل الهم إلا بالبيت .. صاير جو البيت يجيب الإكتئاب .. والحريم داخله طالعه ... الواحد ما يعرف يأخذ راحته ببيته ...
    :
    :
    وصــــــل المقهى .. إلا متعود يروحه مع الشباب .. صار مشوار البحرين عنده شي عادي .. دخل المقهى .. الصاخب .. الجو يغطيــــــه الدخان من دخان الشيشة وصوت الأغاني تطرب ... والشاشات البلازما بكل زاوية ...


    وصل لطـــــاوله إلا فيها تركي وكل الشباب .. جلس على الكرسي .. وطلب من المعلم شيشه على تفـــــاح .. وهو ينتظر الشيشة توصله ويسولف مع تركي .. شافو مجموعـــــه بنات داخلين ... لابسين عبايات يحاولون يسترون جسمهم مع انه أكثر شي يفضحهــــم .. وشعرهــــم الحرير نازل على كتفوهم .. أنــــا متأكد أنهم حارقينه بالسشوار ... إلا لفت نظري الروج الأحمـــــر الامع إلا على شفايفهــــم المكتنزة ...
    جا تركي وهمس لي : أيش رايك نعزم هم
    رفعت حـــاجب واحد وبــبتسامــــه جـــانبية : ما عندي مـــــا نع

    شفت المعلم المصري يرحب بيهم ... الملعون صار لي ساعه طالب الشيشة وأول ما دخلو راح لهم ... شفت تركي ينادي المعلم .. ويحط بيده كم دينار على شان يعزم البنــــات ويجلسون معنــــــا ..

    البنات ما منعو ... ولمحت نظرة بالإعجــــاب بعينهم .. كبرنـــــا جلستنا بعد إضافة كم كرسي وطاولة زيـــــــادة ...
    بصراحة أيــــــــــــش جمال ... أيــــــــــش حلى عليهم
    فتنه .. فتنه بصراحة ... آيه من أيــــــات الله العــــالي
    قربو منــــــا وصافحتهم .. في وحدة منهم .. عجبتني حيل ... أيش عيون .. أيش نعومه ... يـــــــــا محلا ملامحهـــــا ومملحهــــا
    مشكلتي ما أعرف أشبك مع البنات .. أحس روحي سخيف وأنـــــا أسوي هذي الحركة .. لكن الملعون تركي .. شكله ضبط نفسه مع وحده منهم ... والله أني أضحك داخل نفسي وأنــــــا أشوف تركي يكذب عليهـــــا ... بكلامه المعسول ... اللئيم عليه كلام ، ولا أكبر شاعر يقول مثله ...
    لكن بصــــراحة قضيت سهره ولا أحلى .. بالرغـــــم أنهم حلووووووووووات موووووووت ... لكنهم مهما كانو لئيمــــــــــات .. والله لو كانو محترمات ما جو وجلسو معنــــــا

    *
    *
    *
    *
    *


    يــــــوم الأربعـــــاء ..

    صحيت اليــــــوم بنشاط ... عندي أمووور كثير لازم اخلصهــــا ... لازم أكتب سيرتي الذاتية .. على شان التقديم للمستشفى .. وأراتب شهاداتي
    والظهــــر أول مــــا يرجعون من الدوام راح نروح لشـــــاليه
    عبد الله وبنــــدر ... اليوم مطنشين مـــــا داومو ... ومسوين لي حفله بالبيت ...
    فطرنـــــا مع بعض بغرفـــة الإفطـــــار ... المطله على البركة والحـــديقة .. لأن الجو برا شمس ..
    وعلى الضجه إلا سوهـــــا لي على أول الصبح خليتهم هم إلا يسون لي السيرة الذاتية وأنــــا إلا أمليهم ...

    وبعــــد كذا تركتهم مع هبالهم ولعب السوني .. أحيـــــان أحسهم يرجعون بزارين ... ولا كأنهم رجال
    رحت لغرفتي .. ارتب ملابسي وأشوف أيش أحتـــــاج ..
    طبعا كريم الشمس .. وملابس السبــــاحة
    وأخذت معي ملابس طويله .. لأن بندر وعدني أنه يركبني جتسكي
    وبعــــــد كذا خبرت الخدامات يجهزون الدجاج والربيـــــان لشوي ... أنـــــا وريوم راح نعلمهم الشــــواء على أصوله..







    " وليـــــــــــه على الله مــــــا تداومو "
    لفو عليهــــــا عبد الله وبندر ... وحتى حور كانت مندمجه معهم باللعب .. كانت ريوم واقفه عند الباب وحاطه يدهــــا على خصرهــــا
    عبدالله : والله حنـــــا الشيوخ مـــــا نداوم ... وخلينا الدوام حق التيوس
    ريوم عصبت وهي تشوف بندر ميت ضحك مع حور : عمى بعينك .. عمى بعينك ... افرجيك يـــــا عبيد ... أن ما خليت سلمى تقول برئ من أخوك وما أبيه
    وطلعت من عندهم معصبه وراحت لغرفتهـــــا
    عبد الله لحقهـــــا يناديهـــــا ... لكنهــــا طنشته
    راح لبندر .. وهو يتذمر داخل نفسه .. تسويهـــــا ريوم الدوووبه
    بنــــدر: عبد الله ... من هذي سلمى .. ليكون تحب من وراي
    بنــــدر راح بتفكيره بعيد
    عبد الله : بندر تراني والله مش رايق لك
    بنـــدر: طيب منو هذي سلمى
    عبد الله هدئت أعاصبه على طاري أسمهـــا : هذي صديقة البندري
    بندر وهو يغمز له : يعني تحبها
    عبدالله : أنت وين وأنـــــا وين ... راح أقول لك لسالفة .. على شان مخك التعبان لا يروح بعيد ..
    بندر: قول يــــا أبو مخ
    عبد الله : هذي يـــــا طويل العمــــر ... قررت انا أخطبها وكلمت أمي والبندري على شان يروحون يخطبونها لي ... هذا كل الموضوع
    بندر: لا لاه .. عبد الله قرر يودع العزوبيــــه .. وهو يغمز له .. شكلك غرت مني
    عبد الله .. ها اليومين متوتر : بندر .. ترا والله مالي خلق نغزاتك ... راح وترك بندر
    بندر لف على حور إلا تضحك على سوالفهم ومو فــــاهمه شي
    : تعالي حوري نلعب أنا وياك ... والله هذا أخوك مــــا منه منفعة
    :
    :
    :

    وصلنـــــا sunset ... ودخلنــــا الشاليــــه .. وكل وحده من البنات شادة الهمه بالترتيب وتدخيل الأغراض .. وخصوصا أن بكرة ناوين نسوي عيد ميلاد سروووووج بعد عمري

    كانت خالتي أم بنــــدر هي إلا مرتبة لنـــــا الغذاء .. طبخ خالتي لا يعلى عليه .. وبعــــد الغذاء طلع كل واحد لغرفته على شـــــان يريحو ...
    لعبت مع بندر وعبد الله أونو .. لكنهم طفرو فيني .. لأنهم يغشون .. وبالنهـــــاية أنا إلا اخسر .. تركتهم .. ورحت للبنات بغرفتهم أحسن لي من مقابل وجيهم

    سمعت صوت الأغاني ... ودخلت عليهم ..
    شفت ريوم ترقص مع جنى ويغنون ومنطربين

    يــــمه قرصتني عقربه
    يا يمه لو شفتيها سبحان إلا مسويها
    من راسها لرجليها تقتل يا يمه ها المرة
    طرب طرب

    الحمد الله والشكر .. ها البنات استخفو
    انتي وياها ... استخفيتو

    ريوم: ايش فيك خلينــــا نتونس
    البندري: أنا مدري كيف تسمعون ها الأغاني الهابطه
    ريوم : آمري تدللي ... حنــــا ما يطلبه المستمعون مع mbc FM
    البندري: امممممممممممممممم
    ريوم : ترى المكالمه راح تحسب عليك ... لا تطولين بالتفكير
    البندري: تقدرين تحطين لي هلي
    جنى : يــــــــــــــــا بعدي بو طلال

    هلي لا تحرموني منه
    هلي لا تبعدونه عنه
    مثل ما هو قطعه مني
    أنا تراني قطعه منه

    :
    :
    :

    بعــــــد ما خلصنا هيصتنــــــا .. طلعنـــــا على شان نجهز حق الباربكيو .. ريوم حق الرحلات ما تقصر .. تطق الصدر .. جابت لنا كابات حمرا لبسناهم فوق شيلنــــا
    أنا كنت لابسة بنطلون جينز مع قميص بني طويل ..
    رحت جهة بندر .. وهو يرتب الفحم .. عجبني الكاب الاخضر الزيتي إلا عليــــه .. مع قميصة البيج .. وفي ظهره عليه كتابات ..
    رحت من وراه .. وسحبت الكاب إلا عليه ولبسته .. ابي اتحرش فيــــه
    بنــــدر: البندري... خليني أشتغل .. ليه خذيتي الكاب
    البندري: أخـــــــــاف تصلع
    بندر .. كان طفشان من حرارة النــــار : البندري وبعدين معك
    رحت عنه ... وجلست جنب خالتي على الطـــاوله ..
    جــــا بندر: ويـــــن هذي إلا طاقة الصدر ... وقــــايله أنها راح تشوي لنـــــا
    ريوم وهي جايه جهتنـــــا : أحد جاب طاري
    البندر: ايه نعم عانسه ريوم
    ريــــوم : بلـــــيز بندر... DON’T speak with my in Arabic .. lam only talk in English

    أنا كنت ميته ضحك على حركات ريوم تبي ترفع ضغط بندر
    بندر: لا والله ... يله اشوف روحي أوقفي عند النار واشوي ... مش أنتي إلا طاقة الصدر
    ريوم راحت لخالتي : خالتي شوفيه .. يبيني أوقف جنب النـــــار .. يبي بشرتي تخترب

    بندر طنشهم وراح .. كسر خـــاطري .. لأن عبد الله كشت فيه ... وراح لناس يعرفهم شافهم بالصدفة ..
    " حبيبي زعلان "
    بندر: لا مانيب زعلان
    جلست جنبه
    بندر: البندري .. روحي اجلسي معهم ... خلاص أنا إلا رح أشوي
    البندري: لا راح اجلس جنبك أونسك

    وأتفقنـــــا أنا وياه نستلم ريوم
    " ريـــــــــــوم تعالي "
    ريوم: you speak with my
    قلدت لهجتها الرقيقة .. وكأنها تقلد حليمة بولند : yes, l speak with u , honey
    رجعت لطبيعتي ... اسمعي كلام عمك بندر ... وروحي جهزي السفرة .. وجيبي لنــــا مروحة
    ريوم حطت يدهـــــا على خصررهـــا : لا والله شايفيني اشتغل عندك انتي وياه
    بندر: ريوم ترى بكرة مافي جتسكي
    ريوم : اففففففففف ، ذليتوني .. بروك أجيب لكم
    البندري& بندر : هههههههههههههههههههههههههه
    هذي أختك ما تجي إلا بالعين الحمرا
    :
    :
    :



    بنـــــدر : أيــــش رايك خالتي بالمشاوي ... مش أحسن من شغـــل نــــاس يطقون الصدر على الفاضي
    أم عبد الله : هههههههههههههه ، يعطيك العافيــــه يمه
    بنــــدر: الله يعافيك .. وكل ما شتهيتي مشاوي أنتي بس دقي علي ... يبي يقهر ريوم


    بعد مـــــا خلصنـــــا عشـــا ... طلعت الشـــــاليه .. أغير ملابسي عن ريحه الشوي .. لبست لي برمودا مع بلوزة كت .. ولبست عباتي .. وحطيت لي غلوس ومسكرا .. والكحل طبعــــا .. نزلت لهم .. شفتهم يشربون شــــــاي ويأكلون الحلى ..
    شربت معهم بس شاي .. كنت شبعانه ومانيب مشتهيه آكل حلى ..

    " شكل السهر صباحي عندكم اللــــيله"
    ريوم: طبعا ... خل الواحد يتنفس قبل الاختبــــــــارات

    شفت بنـــــدر قام على شان يكلم تلفون ..
    أخذت لنــــــا قطعتين حلى ... ورحت له
    ودي أتمشى معـــــــه على البحر .. تحت ها الليل الهــــادئ والسما الصافية
    :
    :

    كــــــــــان القمــــــــر نص الشهــــر
    نوره يداعب موجه
    كـــانت نجـــــوم أحلى سمـــــا
    كان الفرح يملا المكـــــان
    والليل يملاه الحنــــــان
    شاطئ أمـــــــــــان
    كانت حبيبه بيدها خاتم ألماس
    خاتم يجسد حبهـــــا
    تبيــــه
    تحبـــه وتحتريه

    :
    :
    :

    صحيت الصبـــــاح ...وأنا أحس براحة بعد سهره البارح مع بندر
    أحس بشعور حلو لمــــا أجلس معه على شاطئ البحر ونلعب بالرمــــل
    أعشق البحــــــر مع بندر

    نزلت تحت لقيت عمي وخالتي وامي وابوي يفطرون ... سلمت عليهم .. وفطرت معهم .. وبعدهـــــا قررت أروح أزعج البنـــــــات


    رحت لهم فتحت الأنوار والستــــائر
    جنى: حرام عليك نبي ننام
    البندري: حنــــا مش جايبينكم على شان تنامو ... يله أصحو
    ترى إذا ما صحيتو اللحين راح أجيب لكم مــــــــــــأي بارد
    ريوم خافت على نفسهـــــا ... لا لا أنا صاحيه .. وهي تحك عينهـــــا
    وقامت وراحت للحمام وأنتو بكرامه وهي تتحنطب : حتى هنا الواحد ما يعرف ينام
    البندري: طيب أنـــــا نازله أشوف أذا أبوي جاب معه الأغراض حق العيد ميلاد أو لا
    جنى : طيب .. حنـــــا شوي ونازلين .... انتظرت البندري تطلع من هنــــا هي حطت راسهـــــا على المخدة من هنـــــا



    " يمــــه وين أبوي "
    أم عبد الله : راح مع حور ... يجيبون ملاك ومنـــــار ... وإلا تبي تروح تشتري هدية حق سراج بنفسهـــــا
    البندري: بعــــد عمري حوري ... وســـــراج وينه
    أم بنـــدر: بنـــــدر أخذه على شان يعلمه على السبـــــاحة
    البندري: حلو ... بروح اشوفه وهو يسبح ... على ما الهوانم يخلصو فطورهم
    :
    :
    بعد ما فطرو الهوانم ريوم وجنى ... ساعدوني في الترتيبات ... والزينه .. وخلينا الخدامات ينفخون لنا البالونات ..
    الزينه كـــــانت أغلبهــــا باللون الأحمر والأخضـــــر
    كانت فكــــرة ريوم نعمــــل له صندوق ... لما يضغط عليه ... يطلع له ميكي ومع بالونات .. وشرينــــا له حروف اسمه وكل حرف جنبه دبدوب أو فيــــل ...

    طبعــــا ما نسينــــا الكيكه إلا موصين عليهــــــا وعليها صورة سراج ... وباقي التجهيزات للأطفال

    وحنــــا نشتغل أكلنا لنا سندويشات ... لأنه ما نبي نتغذأ .. مــــا نبي نآكل شي ثقيل

    شفت حـــــور داخله علينـــــا مع أبوي وبيده ثلاث علب كبــــــار
    ريوم: الله أيش هذا
    أبو عبد الله : هذي حــــــور .. قالت لازم هديه لها ... ومن نرجس ومن ريوم
    ريوم: بعد عمري حوري مـــــا نستني ... يله حـــــور روحي خبيهم على شان سراج ما يشوفهم

    بعد مــــا خلصنا شغلنــــا .. دق علي بندر وقال لي أنه ينتظرني .. رحت وغيرت ملابسي ... لبست لي بنطلون جينز مع قميص طويل عليه زهور بيضا وصفرا .. ولبست لي قبعه سودا من القماش داخل شيلتي على شان لو طارت شيلتي لا سمح الله
    :
    :


    طلعت ادور بندر ... ما لقيته .. رفعت الجوال نــــاويه أدق عليه .. لمحته جاي نــــاحيتي ولابس شورت .. مع بلوزه من دون أكمام سودا وكاب أحمر ... تذكرت الكاب إلا حقي ورحت جبته بســــرعة ..

    ركبت الجتسكي إلا كان موجود جهة الشاليه .. في البداية كنت متــــــونسة حيـــــــــل وأنا مسنده راسي على ظهره من الخلف ... مع اني كنت خايفة .. وكنت ماسكة بندر عند خصره بقوووووووه .. مع أني لابسة ملابس الحماية .. لكن كل خوفي أطيح وأنــــا اشوف الماء حولنا .. وأناظر عمق البحر المخيف ... بنـــــدر كان مستمتع بخوفي .. وأني ازيد الضغط عليه ... زاد من الســــرعة ... وأنـــــا أصرخ ..
    حرام عليك بندر راح أطيح .. ومن قوة الهوا ... طارت شيلتي ... لكني مسكتها بفمي على شان لا تطير

    لكن بعد ما خفف السرعة وقرب من الشاطئ .. حسيت بالأمـــــــــــان ..
    "يــــــــا زين البر زينـــــــــــــاه "
    بندر ضل يضحك على كلمتي : أول مرة أكتشف أنك جبانة
    " من خاف آمن "
    بنــــدر: ههههههههههههههههههههههههههه .. وتبي تروحين شهر عسل في جزيرة
    البندري: اروح أخذ لي دش أحسن لي
    :
    :

    بعــــــد مــــا أخذت لي دش بـــــارد خفف علي من حرارة الجو ... مع أني ما حسيت بحرارة الشمس وحنــــــا بالبحــــــر ...
    طلعت لي تنورة وردية مطرزة بالذهبي قصيرة مع توب عنابي ...
    عملت شعري بف ... كان ودي اعمله كيرلي .. لكن ما في أمــــل مع شعري النــــاعم لو أجلس من هنــــا لبكرة ...
    :
    :
    دخلت علي ريوم وأنـــــا ألبس صندلي الذهبي ...
    ريــــوم : خلصتي
    تقريبا ... أخذت ساعتي الألمـــــاس شوميت العنـــــابية إلا أهداني أياها بابا بمناسبة تخرجي ... ولبست حلق اللؤلؤ ...
    ريوم: أنتي مـــــا تملي من ها الحلق
    البندري: أحب اللؤلؤ .. أنتي أيش حارق قلبك
    ريــــوم: أقول خلصينـــــا
    :
    :

    نزلت تحت لقيت نرجس وجنى ... مطقمين مع ريوم ... برمودا وردي وتوب أبيض ..وشعرهم عاملينه مموج .. طبعــــــا الشباب .. في أحضان أمهاتهم على قوله ريوم .. بس سمحنــــا لـــ عمر أخو سراج يحضر معنــــا هو بالمتوسط ... هادئ وماله حس .. على قوله ريوم اشك أحيان أنه يتكلم


    طفينـــــا الأنوار ... بس إنـــــارة خافته ... وأشعلنـــــا الشموع
    وريوم جابت للاب توب ... ووصلته بسماعات صغيرة .. لكن صوتهـــــا عالي

    1
    2
    3
    4
    5

    ومـــــن خمســـــه إلى مالا نهــــاية نقول عقبــــــال مئة عــــــام يـــــا سراج

    سراج كان متونس حيل .. والإبتسامة مرسومه على شفاته الورديــــــه ..
    بعد قلبي بسته على خده بعد مـــــا طفينـــــا الشموع .. عساها سنه حب لك يا بعد عمري .. والعيد يعزم في عمركـ نفسه بنفسه والشمع يهدي سنينكـ شمعــــه وضيــــه ويزيد شمعه معكـ كــــل عـــــام يـــــا سراج
    بعد قلبي طالع رجال بالثوب ... والعقال والشماغ .. مع أنه كل دقيقة يطيح ونعدله له
    وحور كــــانت مثل العروس واقفه جنبـــــه بفستانهـــــا العنابي والقبعه الذهبية إلا على شعرهـــــا .. أحسهــــا غارت منه .. أنه عملنــــا له عيد ميلاد وهي لا ..




    ريـــــــوم

    شفت الفرح والدموع بعين خالتي أم بنـــــدر .. يمكن كانت تحلم بيوم أنهــــا تشوف ولدهـــا الصغير يكبر قدام عينهـــــا ..
    وخصوصـــا مع حالته الصحية .. وبعد عمليه القلب إلا عملوهــــا لسراج ..
    سراج هو فرحــــه أمه ...
    سمته سراج .. لأن ربي وهبهم بولادته أجمـــــل هديـــــه

    عقبال ميه وميه عام ... وتكبر وتفرح قلب أمكـ
    :
    :
    بعــــد ما قطعنــــا الكيكه .. وسراج اصر أنه هو إلا يسلم كل شخص كيكه .. وكــــان مهتم أن حــــور تأخذ من الجهه إلا فيهـــــا صورته

    جـــــا الوقت إلا نفتح الهدايــــــا ... طبعا بعد ما تعبت من صجه الأطفــــال ... عفيه عليها البندري تجاريهم وتلاعبهم

    كانت أول هــــدية ... من حور .. سراج هو إلا فتحهـــــا والبندري ساعدته
    كانت الهدية عبارة عن طاولة صغيرة للأطفال ... وأدوات الرسم ..
    أنا إلاعرفته من جنى .. أن سراج يحب الرســـــم

    شفت سروج يقوم بجسمه الضعيف ... ويقرب من حور .. وباسهــــا على خدهــــا وشكرها على هديتهـــــا
    بعد عمري حوووووري استحت ... ما أصدق حور الملسونه تستحي .. قربت من حوري ومسكت يدهــــا .. وشكله سراج استحى وراح للبندري
    قلت له : سراج عيب الولد يبوس البنت ... وأنــــا ماسكه ضحكتي
    البندري: حــــرام عليك ... برئ .. شوفي البرائه تنقط من وجهه
    ســـراج وهو خجلان مررررررره ويناظر بيده : أنا مــــا أقصد ... حور مثل صديقتي
    رحت لــــــــه وحضنته ... يلبووووووو قلبوووووووووو

    *
    *
    *
    *
    *
     
  14. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ( الجـــــــــزء التـــــاسع )


    عبد الله

    رن المنبه .. يا الله الواحـــد ما شبع نوم .. لكن اليــــوم الجمعة لازم أقوم وأغتسل على شان لا أتخر على الصلاة .. ولا يجي الوالد اللحين ويعصب علينــــــا ..

    قمت من السرير .. وأنـــــا أترنح في مشيتي ..
    أمس ما رجعنــــا من الشاليــــه إلا متأخر .. سهرتنـــــا كانت صباحي ..

    فتحت المــــاي البارد على شان يصحصحني .. وأنـــــا أخذ دش .. تذكرت الكلام إلا قلته حق البندري عن خطيب دلال إلا ما يتسمى .. سواد وجهه مــــا ينقال .. وأنا بصراحة ما أبي أختي تنحط بموقف محرج قدام دلال .. وإلا فهمته أن دلال طيبه وضعيفة .. ويمكن تصدق كم كلمه حلوة من ها اللئيم .. أو إذا خبرت أبوها يمكن ما يهتم أو يحط اللوم عليهــــا المسكينــــة .. أنا أحس من الأفضل لو أبوي يدخل .. على الأقــــل هو خالهـــــا .. وكلمته مسموعة .. على وعسى يحس أبوهــــا .. أنا ما أدري كيف ها الأب يزوج بنته لأي شخص يتقدم لهــــا .. ما يسأل عنه ولا شي .. مع أني أول ما سألت الشباب .. قالو لي هذا الرجــــال سمعته رايحه فيهـــــا مش بس هو حتى أبوه .. الواحد أيش يقول .. الله يصلحهم
    :
    :

    نزلت تحت وأنــــا لابس ثوب أبيض .. شفت الكل متجمع بالصــــــاله
    " الســــــــــلام عليكم "

    الكل : وعليكم السلام

    ريوم: كان نمت بعد زيـــــادة

    سفهتهــــا مالي خلق خناق على أول النهار .. وأنــــا رايح للمسجد .. رحت لأمي بستها على رأسهـــا

    جت جنبي ريوم.. بحنيه : أيش فيه المزاج ضارب .. وغمزت لي .. تفكر في حبيبه القلب
    مدري ليـــــه ساعتها دق قلبي .. مع اني أبد ما كنت أفكر فيها : ريـــــــــــوم وبعدين معك .. ترى والله مالي مزاج
    ريــــوم: طيب طيب .. تبي أسوي لك كابتشينو على شان تروق
    ابتسمت .. مدري أيش فيها اليوم ريوم صايرة ذربه: دام من أيدك الحلوة .. مراح اقول لا

    نزل أبوي من الدرج بكل شموخ .. وهو لابس الشماغ الأبيض .. ورائحة العنبر و دهن العــــود فاحت بالمكان كله لمــــا دخل الصالة
    أبو عبدالله: الســـــــــلام ... يله يا عيال على شان لا نتأخر .. تبون تروحون بالسيارة ولا مشي

    ريوم سمعت كلمه مشي جات ركض .. موتيها أقتليها .. لكن لا تمشينها : شنو مشي يبه .. تبي نموت حر

    أبو عبدالله : المسجد قريب .. ماله داعي .. وأنا اجلس ساعة على شان احصل لي موقف قريب
    ريوم: لا يبه الله يعافيك إذا بتروحون مشي أنا مب رايحة
    أبو عبد الله باستسلام: خلاص على شان خاطركـ نروح بالسيارة .. مع إن تروحي لصلاة الجماعة مشي أثوب
    ريوم: والله يبه حــــر
    أبو عبد الله وهو يتقدمهم لسيارة : الله يعيذنـــــا من حر ونار الآخرة



    البندري

    خفت ابوي يمشي عني .. نزلت طياري من على الدرج .. لدرجه حسيت اني راح أطيح على وجهي
    ركبت سيارة أبوي البورشه الجيب ..

    وصلنـــــا المسجد .. حنا دخلنا قسم الحريم ..
    يوم الجمعه .. يا سبحان الله تلاقين الكل يترك أشغاله ويجي يحضر خطبة الجمعة ويصلي صلاة الجمــــاعة .. الله يجزاهم خير .. يوم فتحو قسم لنســــاء بالمسجد .. على الأقل النساء والبنات تستفيد .. أحسن من النوم بالبيت ومقابل النت .. وأبوي دوم يحرص علينا على الحضور صلاة الجماعة يوم الجمعة .. يحـــس الـــواحد بالخشوع يدخل قلبه .. وهو يقف بجانب الصفوف المتلاصقة .. ويؤدي صلاته

    دعيت بصلاتي أن الله يفك كربه دلال .. والله أنها بنت طيبه وما تستاهل إلا يجيها... وعلى الكلام إلا قاله لي عبد الله .. أستغفر الله ربي العظيم .. يعني معقوله عندنــــا شباب بهذي الطريقة .. ودعيت من كل قلبي أن الله يجمع سلمى بـــ عبد الله .. ومن يدري يمكن هو اللحين يدعي ويتمنى هذي الأمنيــــة
    :
    :
    :

    بعــــد ما وصلنــــا البيت .. أتفقنــــا أنا وعبد الله نخبر أبوي عن خالد وأنه هو إلا يروح ويكلم أبوهـــــا .. رحت جبت له صينيه القهوة مع التمـــــر

    صبيت لأبوي فنجان ولعبد الله
    عبدالله: يبه في موضوع نبي نكلمك فيـــــه
    أبو عبد الله : خيـــــــر أن شاء الله
    عبد الله : يبه تعرف خالد خطيب دلال بنت عمتي
    أبو عبد الله بحيرة : خطيب بنت أختي .. لا والله ما حصل لي الشرف .. أذكر بس أني شفته بالملكة .. وأبـــد ما أعرف عائلته
    عبد الله داخل نفسه .. ولا أتوقع تتمنى يحصل لك الشرف أنك تعرفه : يبه أنا سمعت من الشباب أن الولد سمعته رايحه فيها
    أبو عبد الله وهو عاقد النونه: كيف يعني !!!
    عبد الله : يــــــا طويل العمر .. ها الخالد قاص على البنت وقايـــــل لها أنه يشتغل بالعسكرية .. لكــن إلا عرفته أنه مطرود صار له سنه من كثر استهتـــــاره وكثر غيابه .. حتى لدرجه كذا مره راح الدوام وهو سكران والعياذ بالله .. وعليه ديــــــون قد شعر راسه .. والمهر إلا أعطها اياه .. بصراحة مدري وين مصدره .. لكن اتوقع أنه مال حرام .. وغير كذا صار يأخذ من مهرهـــــا ويصرفه على البنات والخمر .. وهم أبوه سمعته لك عليهــــــــا

    البندري كانت مستمعه بس ... عبد الله ما خبره عن أبوه وكيف أنه يدخل على زوجات أولادة ... وغير وغير ... خلنا نبطب على فضيحتهم

    لاحظت أن ملامح أبوي تغيرت وكأنه تكدر خاطرة

    أبو عبد الله : تمنيت من زمـــــــان أني أنـــــا إلا آخذ البنت وأربيهـــــا .. حرام يكون هذا أبوها .. لكن جدتكم الله يهديهــــا منعتني .. وقالت لي ما نبي مشاكل كفاية إلا صار لأختكـ من وراه .. والله هو طول الأسبوع يشتغل بالسفانية وما يجي بيته إلا نهاية الأسبوع .. وما يعرف شي عن عياله .. زوجته هي إلا متحكمة فيه .. والمسكينة دلال .. أكيد أول مــــا جا ها الولد .. أقنعته زوجته أنه يزوجها على شان تفتك منهـــــا .. ماهي طول عمرهــــا تشتغل خدامه عندها ومربية لعيالها ..
    لكني لازم أدّخــــل ها المرة .. مستحيل واحد مثل هذا يأخذ بنت أختي .. وأبوهــــا حسابه معي

    وقام ابوي من المجلس وشكله معصب

    *
    *
    *
    *
    *





    صــــدق مخطوبه يــــا فلانه
    وصــــدق باشر يزفونكــ
    عسى لا يجي باشر وأشوف الدمعه بعيونكـ
    مجبوره وغصب يــــا فلان
    خطبوني ورضيـــت أنــــي
    يذبحوني وتظل أنت
    وحيد بهاي دنيانــا
    لبست الخاتم بــ إيدي
    ويا أيدي حيل حزنانه



    كــــــانت تغني بنغمــــه فيهـــا حزن وشجن ... هي نفسهـــــا لا تعلم سبب نغمـــه الحـــزن والشجن في صوتهــــا ...

    أسيــــــــــل

    دوم البنـــات كانو يقولون لي أن صوتي لمــــا أغني فيــــه شجن جميـــــل .. حنين ..
    لكني لا أعلــــم .. من ذو صحيت اليـــــوم .. وأنـــــا أحس بغيمــــه من الأحزان تحيط بي ..

    يمكن لأني مملت جلسة البيت .. ما تعودت على هذا الشي .. بالرغم اني خـــايفه من الدوام بالمستشفى مع أشخاص مـــــا تعودت عليهم .. إلا أني متحمسه بنفس الوقت ..

    فتحت دولاب ملابسي .. أختار ماذا سألبس .. سأحاول أن أخرج من الملل اللي عايشه فيه وازور سلمى .. أخترت لي بنطلون جينز مع بلوزة باللون البنفسجي الغامق وفيها فيونكه تنربط حول العنق .. لبست ملابسي ولبست مع البنطلون حـــزام عريض ..
    ناظرت نفسي بالمــــرايا .. رفعت شعري على الجنبين والبــــاقي خليته نـــازل على كتفي .. أفكر أغير لون شعري الأســــــود .. مع انه عاجبني .. يمكن إذا صبغت شعري أحس بالتغير وتتغير نفسيتي .. حطيت لي غلوس وردي فاتح ..
    أخذت شنطتي .. ونزلت تحت .. خبرت أمي أني راح ازور سلمى .. وطلبت من الخدامة تجيب عباتي وتخبر السايق يجهز السيارة ..


    كنت واقفه عند المقلط ( مدخل البيت ) .. وكنت مــــا سكة المبخر أبخر عباتي وشيلتي .. أحب أبخر نفسي بالعــــود قبل لا أطلع من البيت .. سمعت حس رجال راح يدخل البيت .. حطيت المبخــــر .. على الطاولة الزجاجية إلا عند مدخل البيت .. ولفيت شيلتي.. بشوف منو جاينــــــا ..

    حسيت ســـــــــــــا عتهــــــــا وكأن أحـــــد يكب علي مــــــــاي بـــارد ... مش بس بارد إلا مثلج ... ومن كثر مـــــا تجمدت .. أحس أني ماني عارفة أتحرك .. أخر شخص كنت أتخيل أقابله ها اليــــــوم هو كحيلان .. متى رجع من السفر؟؟

    كحيلان: شلونكـ يــــا بنت عمي

    حمدت ربي هذاك الوقت أن الشيله كانت على راسي .. لا شعوريـــــا من غير أرادتي نـــــاظرت فيه نظره استحقار

    كحيلان: مـــــــا في كلمه حمد الله على الســـلامة

    تكلمت .. وأحس كأن نـــــار تغلي داخلي.. وبنبرة استهزاء :
    اتحمد لكـ بالسلامه .. وأنت شخص ما تستحق حتى الســـلامة ... وما عطيته مجــــال ومريت من جنبه بكل كبريـــــاء وشموخ

    كحيلان : مقبولــــه منك يـــــا بنت عمي .. طيب مراح تجلسين معنــــا .. تسمعين آخر أخباري

    رديت من غير نفس .. أيش يبي هذا: آآآآآآسفة عندي أشياء أهم

    كنت ناويه أقول أهم من وجهك .. لكني سكت .. مش عشانه .. لأنه موجود ببيتنــــا بس

    كحيلان: طيب ويــــــــــن على الله

    ناظرته من فوق لتحت .. منو هو على شان يسألني ها السؤال .. أبوي إلا هو أبوي ما سألني : على ما أظن هذا الشي مــــا يخصكـ

    شفته رافع حاجب واحـــد .. وحسيت من نظرته وكأنه يبي يقتلني .. حتى نظارته الطبية مـــا أخفت هذي النظرة : كيف ما يخصني وأنتِ خطيبتي

    ههههههههههههههههه .. : ضحكتني .. لما تبأ تطول حلمه ودانك يا بابا

    وما أعطيت لــــه مجال .. تركته ومشيت .. هذا إلا بقا أتكلم مع ها الأشكـــــال .. نجوم السماء أقــــــــرب له

    *
    *
    *
    *
    *







    أمسك بسجـــارته .. وأخذ ينفخ دخانهــــا من فمه .. علا الدخـــــان يزيل عنــــه الضيقة الموجودة بصدره

    طلال جالس معه في المقهى إلا متعوديــــن يجتمعون فيـــــه .. ظل يراقب صديـــقة المتكدر .. ويســـمع لسيـــدة الغنـــــاء فيـــروز .. علهـــــا تخفف عليهم بصوتهــــا الشجي


    نحنـــــا والقمــــر جيران
    بيت وخلف تلالنـــا بيطلع من أبالنـــا يسمع الألحان
    نحنــــا والقمــــر جيران
    عارف مواعيدنا وتارك بقرميدنا
    أجمل الألوان

    يـــــــــا قمر سهرنا معك
    بليل الهنــــا مع النهدات
    يــــا قمر على مطلعك
    جرحنا الهوى قوى حكايات


    طـــلال وهو متضايق على حال صديقة : من متى رجعت يا عزيز حق التدخين ؟؟
    عبـــد العزيز .. ودخان سيجارته ينبعث من فمــــه : التدخين .. يروح الضيق إلا موجود بصدري
    طلال نــــادا الجرسون .. وطلب لهم قوة تركية .. على شان تروقهم

    عبــد العزيز : يعني متخيل .. بعد كل ها التعب .. وكل الإستشارين يمدحون فيني .. ارسب بالامتحان
    طلال يحاول يخفف عليه ضيقة : يـــا عزيز الفشل بداية النجاح .. يعني أنت متخيل كل الناجحيــن بحياتهم .. ما تعثرو في بداية حياتهم
    عبد العزيز: مليت من بريطانيــــا والغربة .. أبي أرجع ديرتي
    طلال: خلاص يا عزيز .. صدقني هانت .. كلها كم شهر .. وأنا واثق أنك راح تنجح .. وترجع السعودية برأس مرفوعة ..
    عبد العزيز مرت عليه شبح إبتسامه : أن شاء الله .. الله يسمع منكـ
    طلال: وتتعين بعد في جراحة القلب .. أيش تبي بعد
    عبد العزيز : هـــذا حلمي يا طلال .. آخذ اللحين جراحة عامه وبعدين اتخصص جراحة قلب
    طلال بأبتسامة : أن شاء الله قريب تحقق حلمكـ
    عبد العزيز أكتفى بالإبتسامه .. رفع نظرة وناظر النــــاس إلا يتمشون بالشـــــارع .. وصلت لهم القهوة التركية مع بعض البسكويت ..

    لفت نظرة وحده بيضــــا وشعرهــــا بني فاتح مايل للأشقر .. ولابسه تنورة قصيرة بيضا مع قميص أخضر .. كأني أعرف ها البنت شكلهــــا مش غريب ..

    البنت دخلت المقهى .. وأنتبهت لدكتور عبد العزيز .. راحت جهتهم

    رنــــــا : good morning doctors
    عبد العزيز .. لما قربت منهم أكثر عرفها .. وأختفت الإبتسامة الموجودة على شفـــاته ..

    طلال أبتسم لهــــا : صبــــــــــاح الورد للورد
    رنــــا : كيفكم ... هيدا النهار كتيييييير حلو
    طلال وهو يناظر عبد العزيز.. ويرجع يناظر رنا : اكيد حلو دامه الواحد يصبح على وجيه حلوه

    رنــــا ابستمت لطلال .. لدرجه بانت أسنانهــــا : اوكي .. ما بدي أزعجكم أكتر .. have a nice day

    عبد العزيز وطلال : u to

    طلال : أنت أيش فيكـ على البنت .. البنت حلوة ولطيفة
    عبد العزيز: كانكـ تبيهــــا .. خذهــــا ..
    طلال: والله البنت كاسرة خاطري .. شكلها تموت عليك
    عبد العزيز .. ضحك بضحكته الرنــــانه على كلمه طلال .. كل إلا بالمقهى إلتفتو إله .. حتى رنا .. إلا جاسه بزاوية بعيدة عنهم مع صديقاتها
    : واللي يرحم والديك فكهــــا سيرة
    طلال: على الأقــــل قدرت أضحكك



    بعدهـــــا ترك صديقة بالمقهى .. عنده رغبــــه أنه يتمشى بشوارع لندن بروحه .. لبس جاكيته الأسود الجلد الطويل .. لأن الجو فيه برود .. وأمه محرصه عليه يهتم بصحته
    تذكر أمــــــه ودق عليهـــــا ..

    حس بالراحــــه بعد ما قفل من عندهــــا .. بعد ما سمع صوتهـــــا الحنون الدافي .. وحس أن صوتهــــا خفف عليه ضيقته ..
    بالعكـــس حثته أنه يكمل حتى لو أخفق .. هذا ما يعني الفشل .. وخبرته أن أبوه لقى مصاعب كبيرة بداية مشوارة .. لأنهـــــا كانت متزوجته هذاك الوقت


    على ذكــــر أمه .. إلا صوتهــــا بالنسبة له بلسم الجروح .. حب يشتري لهـــــا هدية
    .. راح لمحــــل مجوهرات دوم يروح له .. ويعرف أن أمه يعجبهـــــا ذوق صاحب المحـــل ..

    دخل المحـــــل .. ببوابته الخشبية الأنيـــقة .. وبإنارته التي تعطي بريق مع الألماس

    جلس على أحد الكراسي .. وأخبر صاحب المحل أنه يريد هديه للوالدة ..
    أحضر له مجموعه من الخواتم الراقيــــــة في صندق مخملي ..
    أعجبه واحد كبير وفخم .. حس أنه يناسب لسيدة كبيرة بالعمر .. وخصوصا أيد أمه عريضة ..


    رفض صاحب المحل أن يمشي من غير مـــــا يشرب معه عصير ..

    لفت نظرة قبل لا يطلع .. طقم ألمــــــــاس مع اللؤلؤ الأســــود .. أخبره صاحب المحل أن هذا من أجود وأغلى أنواع اللؤلؤ .. وأن هذا الطقم تحفه فنيه نـــــادرة


    أعجبه الطقم .. تناسق الماس مع اللؤلؤ .. لمعان اللؤلؤ الأسود وكأنه لون الباذنجان .. جات له رغبه يشترية حق عروسه المجهولـــــه .. أو أنه يهديه لأمــــــه .. ما يغلى عليها

    *
    *
    *


    وصلت بيت سلمى .. وأنـــــا أحس وكان جاثوم جالس على صدري .. شوفه كحيلان بهدلتني .. كنت أتمنى ما يرجع أبد .. صحيح أمي قالت لي أنه ناوي يرجع قريب لكن مش بهـــــا السرعـــة ..

    أستقبلتني سلمى .. وجلسنـــــا مع أمها وأختهــــا بثينه .. بسوالفهم إلا تشرح القلب .. حسيت أحساس الحزن أختفى بالضحك معهم

    لكن حسيت أن سلمى فيهـــــا شي .. أنا أعرف سلمى أكثر من نفسي .. المسأله غير سالفه إجهاض أختهــــا .. قربت منها أكثر وهمست في أذنهــــــا
    : سلوووووووووووم أيش فيك

    سلمى .. سكتت شوي بعدين ردت : ما فيني شي
    أسيل رجعت لأسلوبها المرح : مدري ليه قلبي ناغزني ... احس وراك شي

    مسكتني سلمى من يدي وطلعنــــــا لمكتب خالهـــــا يوسف : أسكتي فضحتينا
    أسيل : مراح اسكت إلا لمـــــا تقولين لي أيش فيكـ

    سلمى ما كانت مترددة بل منحرجه كيف تقول لأسيــــل ....

    شفت سلمى مستحيه .. ومنزله راسهــــا .. حركات البنات هذي ما تفوتني : سلووووووووم ليكون أنخطبتي وما قلتي لي

    سلمى رفعت راسهــــا بخوف : البندري قالت لك شي

    أسيل: لا ما كلمتها صار لي يومين ... ليه أيش دخل البندري

    سلمى وهي تناظر بأظافرهــــا إلا عليهــــا مناكير فوشي : البندري قبل كم يوم جات .. وقالت لي أن أخوها يبي يتقدم لي

    أسيل : كلوووووووووووووووووووووووووووووووووووش ... ألف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد

    سلمى خافت أحد يسمعهم قامت وراحت لها وحطت يدها على فمها : خلاص خلاص فضحتينـــــــا

    أسيل : وليه على الله ... ليكون أنتي مش مواقفه

    سلمى : مدري مترددة .. خايفة .. مدري كيف أوصف لك شعوري

    أسيل بحماس: توكلي على الله .. وبطرقة درامية .. أبي أشوفك عروس قبل ما أموت

    سلمى ضربت كتف أسيل : ما تتوبين من سوالفك

    أسيل : راح أتوب يا ختي لمــــا أنتي تتجوزي

    سلمى أبتسمت على هبالهــــــا : عقبالك أن شاء الله

    أسيل.. لا شعوريا .. تكدر خاطري .. وتذكرت كحيلان .. أنا عارفة داخل قرارة نفسي .. مهما طال الزمن ولا قصر .. مصيري أتزوج كحيلان

    سلمى حست أن صديقتهـــــا فيها شي .. قربت منهــــا وحطت يدهـــا على كتفها : أسيل أيش فيك


    مدري ليـــــه حسيت بالضعف .. وأني محتــــاجه أتكلم مع أحد .. تنهدت بصوت مسموع : خليها على ربك يا سلمى

    سلمى: أيش فيك أسيل .. تكلمي إيش إلا مضايقك
    أسيل : أنا مخطوبه حق ولد عمي
    سلمى أبتسمت وباستها عل خدها: مبروك حبيبتي
    أسيل تضايقت اكثر .. وقامت وراحت جهه الشباك .. : على أيش تباركين لي يــــــا سلمى
    سلمى: ليـــــه أنتي ما تبينه
    أسيل: وأتمنى أنه ما أنخلق على وجهه الأرض
    سلمى عقدت حواجبهــــا .. هي مش فاهمه القصة .. ولا تتخيل أن أبو أسيل يغصب بنته على الزواج

    مرت لحظه صمت بينهم .. كل منهم سرح بفكرة .. قربت منها سلمى ووقفت جنبها قدام الشبـــــاك : أسيل أنتي ليـــــه ما تبينه
    أسيل ونظرتهــــا تائهه : تقدرين تقوليــــن أنجبرت عليه

    *
    *
    *
    *
    *

    بـــمجلس بيت بو دلال

    أبــــو عبد الله راح لبو دلال وخبره بكل سواد وجهه خطيب بنته .. لكنــــه أصــــر قبــــل لا يطلع يقابل بنت أخته ويقول لهـــــا كل شي بنفسه .. على شان لا يظلم دلال .. والرأي الأول والأخيــــر لهــــــا

    بو عبد الله : أيــــش قلتي يا بنتي .. تبين تنفصلين عنــــه .. ولا تكملين معــــه .. لكن اسمعيهــــا مني .. عمر الرجال العوج ما تصلحه المرة

    دلال .. صارت من غيـــــر إحساس .. أستقبلت الصفعه تلو الصفعه .. مهي قــــادرة تستوعب أن الشخص إلا حست معـــــه أجمل أحساس بالحب والأمـــــــــــان .. يطلع بها الدنــــــاءة .. كانت تعتبره بلسم الجروح .. لكن اللحيـــــن !!!!
    : إلا تشـــــــــوفه مناسب يا خالي سوه

    أبو عبد الله : يعني أنتي تبين الإنفصـــــــال ؟؟

    ما قدرت دلال تنطقهــــا .. لكنهــــا هزت رأسهـــا بنعم .. وقامت من المجلس وعلى وجنتاها دموع الحسرة .. وخسارة الحب .. لشخص مــــا استحق حبها .. كان شخص خــــاين .. ما أصعب هذي الكلمة .. لما تنقال عن شخص .. كانت تعتبره الروح إلا ساكنه داخلهــــــا .. والمؤلـــم أن خيانته شافتهـــــا بعينه .. شي يحز بالنفس

    :
    :
    :

    بو عبد الله .. بعصبية .. لأنه متضايق على حال بنت أخته : هــــذي نتيجة استهتارك .. والله لو أنت سأل عن الولد مثل العالم والناس .. ما صار إلا صار
    بو دلال بكل برود : استهدي بالله يــــا بو عبد الله
    بو عبد الله ... ما عاد يقدر يستحمل بروده أكثر من كذا : يعني أنت عاجبكـ حال البنت .. وأنا اشوف دموعهــــا والحسرة بعيونهــــا .. يعني تظن سهــــل عليها وهي تحمل لقب مطلقة ... ذنب البيت برقبتكـ

    قـــــام وطلع من المجلس وهو معصب .. أيش ها الأب البــــارد .. إلا ما يهتم لمشاعر بنته








    دخلت البيت ...بعد مــــا سلمى اصرت علي أني أتعشى عندهم ..
    رحت جهه الصاله ما لقيت أمي وأبوي ..
    تلاقينهم بغرفتهم .. طلعت غرفتي أبــــدل ملابسي .. لبست لي ثوب نوم ليموني ..
    وأنسدحت على السرير ..
    أحــــس بالراحة بعــــد ما كلمت سلمى .. وشكيت لهـــــا الحــــال
    أعطتني الدعم أني أكلم أبوي .. وأني أرفض ولد عمي .. خلاص أيام الضعف ولت .. وأنا اللحين كبيرة وما عدت أسيل الطفله
    :
    :

    رجعت بي الذكريــــــات للورا ..
    والله أني اشتقت لجمعــــه البنات ..
    أيام الشقة .. وأيــــام المستشفى ..
    كنا دوم نمشي مع بعض بالمستشفى .. كنــــا مميزين بجمعتنا .. وكنا دوم نلفت الأنظــــار ..
    أشتقت لنشاطاتنــــا
    يـــــوم الجاليات .. يوم مميز بالنسبه لنـــــا .. والشغل إلا نشتغله.. ونكون واجهه لبلادنــــا الحبيبة ..
    كنــــا نستمتع بها اليوم ...
    بالجلابيات إلا نلبسهـــــا .. والأكل إلا نعمــــله .. غير الأعمال الفنية .. إلا الطلبة تشاركـ فيه .. يكون شعار من شعار المملكه .. كا الكعبــــه .. أو سيفين ونخــــله .. وبعدين العصـــر بقسم الرجـــــال الأولاد يعملون العرضة السعوديــــــة ..

    كـــــانت أيام .. مستحيل تتكرر
    آه مــــا أصعب الذكريــــات عندمــــا تلوح في الأذهــــان
    قطع عليهـــــا سيل ذكرياتهـــــا .. صوت أمهـــــا

    أسيل : هلا يمــــه
    دخلت أمي وجلست جنبي على السرير .. لاحظت أن بعيونهــــا فرح : خيــــر يمه .. بغيتي شي
    أم أسيــــل : سلامتك حبيبتي .. جيت أطمن عليكـ .. كيف سلمى وأمهــــــا

    أسيل: بخير يمـــــه .. تسلم عليك أم ماجد
    أم أسيــــل : الله يسلمهــــا ... دريتي يمه أن ولد عمك كحيلان وصل من بريطانيا

    الإبتسامه إلا كانت مرسومه على شفاتي .. أختفت مع طاري اسمه : أيـــــــه يمه دريت .. وخير أيش جايبه اليوم بيتنــــــا

    أم أسيـــــل .. بتردد .. هي عارفـــه أن بنتهــــا مش متقبله الولد .. لكن ما بيدهــــا حيله: اليوم جا وحدد موعد الملكة مع أبوكـ ..

    حسيت وقتهـــــا وكأن أحـــد صفعني .. آآآآآآه يا يمه ليتك صفعتيني ولا قلتي هذا الكلام .. كانت الدمعة حايرة بطرف رمشي : يمـــــه يمـــــه أنــــا ما أبيه

    أم أسيــــل .. بضعف وقله حيله : حاولت أقنع أبوكـ .. لكن أنتي تعرفيه عصبي وعنيد .. ويقول خلاص هو أعطاه كلمه .. ما يقدر يتراجع عنهـــــا

    أسيــــل أنهارت وقامت تصرخ: وكلمته على حســـــاب بنته .. أنــــا شنو بالنسبه لكم .. لعبه تلعبون فيهــــا .. أنا عبده عنده ... ما كأني بشر أحس ... ما قدرت تكمل كلامهـــــا .. وأنهارت بحضن أمهـــــــا
    :
    :
    :

    تركتهــــا أمهــــا على سريرهــــا على شان تنام وترتــــاح .. طلعت من الغرفــــة وأطفأت الأنوار ..
    لكن عبث تنــــــام
    كـــانت على سريرهــــــا ..


    كـــ احتراق الشموع
    أعبث بالتـــفكير ولم أنم
    في الفراش بـــاقية كـــشمعه تحترق
    أتيت لتخطف مني أغلى مـــا أملكـ


    والدموع تحترق تحت هدبهــــا
    سالت دمعه حــــارة على خدهـــا النرجسي
    فجـــراح القلب لا تندمل .. وآلام الروح لا تصدأ


    آه مـــا أقسى الشعور إلا أحســـــه .. حتى الدموع .. ما تنفع .. ولا راح ترجع لي سعادتي وذكرياتي الحلوة وراحه بالي ..

    قمت من الســـرير .. الظلام يلفني من كـــل جانب .. لم أعد أخشى ظلام الليل .. فالظلم بحياتي طغى على كـــل ظلمه ..
    فتحت نـــور خافت .. نــــاظرت نفسي بالمــــرايـــــا
    يــــا أسيل أيش راح تفيد هذي الدموع .. والحزن
    أنتي قــــوية .. وراح تظلين طول عمركـ قوية
    يــــا جبل ما يهزكـ ريح .. لا كحيلان ولا عشرة من أمثاله راح يحطمكـ ..

    فتحت دفتري .. مسكت القلم بين الخنصر والإبهــــام
    ينــــام القلم الســــاهر ليسطر نبضي
    لا يعرف كيف يخط هواي
    أني أتعذب .. يهتف بي
    أهتف أكتب أو اصمت
    أضغط على القلم
    ليكتب حروف ملتاعة
    تتبعثــــر كل الكلمات
    أني أموت ببطء من الوجع الساكن في أضلاعي

    *
    *
    *
    *
    *

    البنـــــدري

    صبـــــاح جميل .. مع صوت هـــديل الحمـــــام والندى الخفيف على أوراق الشجر

    نزلت تحت وأنـــــا لا بسه بجامة باللون البنفسجي الغامق .. لقيت أمي تفطــــر .. وريوم راحت الجــــامعة ونرجس بالمدرســـــه

    : saly make foe me omelet and cappuccino

    جلست مع أمي على طاولة الإفطـــــار: صباح الخير يمه
    أم عبـــد الله : صبـــاح النور
    البندري: يمــــه كلمتي أم سلمى
    أم عبد الله : أيـــــــــــه نسيت يا بنتي ... ذكرك الله بالشهادة .. أنا قايله راح أتصل عليها أتحمد لهــــا بالسلامه وافاتحها بموضوع عبد الله
    البندري: أنـــــا كلمت سلمى ... لكنها ما ردت علي .. أتوقعــــها مستحيه .. أعرف أنا سلمى
    أم عبد الله ابتسمت : الله يكملهــــا بعقلهــــا

    أمي طلبت من الخدامة تجيب لهـــــا التلفون اللاسلكي ..
    كلمت أم مــــاجد .. وفاتحتهـــا بموضوع الخطبة .. واتفقوا على يــــوم الخميس
    :
    :
    بعــــد ما خلصت فطور .. رحت كلمت أبوي .. بشوفه أيش سوى على تقديمي .. أتمنى أنا وسلمى وأسيل نصير في مستشفى واحــــد

    وأنــــا أكلم أبوي شفت call waiting
    من دلال .. بعد ما قفلت من عند أبوي دقيت على دلال
    : هلا دلول كيفك
    دلال وبصوتهــــا بحه : بخير
    حسيت من صوتها أنها تبكي : دلال ... أيش فيكـ
    دلال.. زادت بالبكي : تخيلي يا البندري ... راح أبوي يكلمه على شان يطلقني .. قال إذا تبوني أطلقهـــــا ترجعون لي المهر ويبي زيــــادة عليه
    البندري: أي مهـــــــر .. مش كفاية ما خذ هو نص المهر من عندكـ
    دلال بين شهقاتهــــا : أيـــــه ... لكن يقول ما في أثبات ... أنـــــا الغبيه .. إلا أعطيته
    ما عرفت أيش أقول : لا حول ولا قوه إلا بالله

    دلال: أبوي هزأني وضربني ... ويقول أني استاهل إلا يجيني ... تعبانه يا البندري أيش أسوي .. قلت لأبوي يرفع عليه قضيــــه .. لكنه رافض ومايبي مشاكل والمسأله توصل للمحاكم

    البندري: مدري والله ايش أقولك ... لكني بخبر أبوي وبشوف أيش راح يسوي .. أهم شي أنتي لا تحــــاتين .. وأن شــــاء الله الأمور راح تنحل

    دلال: أن شاء الله ... والله تعبت .. مرت ابوي تتريق علي بالرايحه والجاية .. وتقول اني استاهل إلا يجيني

    البندري: حــــاولي أنكـ تتجنبيهــــا على الأقل ها اليومين

    دلال بقله حيله : راح أحاول

    :
    :

    لا حول ولا قوة إلا بالله ... ها البنت ما لهـــا حظ بالدنيـــــا


    *
    *
    *
    *
    *
    عبـــد الله

    مقهور من ها السبال خــــالد .. عجل قال أيش ما يبي يطلق إلا لمــــا يدفعون له كل المهر وزيادة كمــــان ..
    لكن محــــد يعرف لهـــــا الأشكـــــال غيري ..
    :
    :
    كلمت أحد الشباب يــــدبر لي رقمــــه .. لازم أقابله وأتفــــاهم معه .. تركت الجوال على الطاوله ورحت غرفة الملابس أغير ملابسي ..
    لبست لي بنطلون جينز .. مع بلوزة من لاكوست سودا
    :
    :
    نزلت تحت لقيت خـــــالتي هدى موجودة .. عندنـــــا سلمت عليهـــــا .. بعد ما أخذت أمي على جنب وخبرتهـــــا أنهــــا ما تقول لأحد عن خطبتي .. حنـــــا لسه ما تقدمنــــا رسمي .. والبنت ما وافقت .. وأنــــا أعرف خالتي هدى بخور السوق ..

    ركبت سيــــارتي الرنج روفر .. وشغلت التكيف .. الجو حــــار ها اليومين .. وهذا حنــــا بداية الصيف .. توجهت لبيت بندر .. وأنــــــا بالطريق كلمت هـــا الخالد .. وأتفقت معه أنه حنـــــا نتقابل عند كورنيش الخبـــــر .. قريب من د. كيف ..

    أنـــــا لازم أعلمه درس مــــا ينساه طول حيــــاته وعلى شـــــان يعرف بنات النـــــاس مهي بلعبــــه بيده

    :
    :
    :
    :


    غيرت ملابسي ... لبست لي تنورة رمادية مع قميص وردي .. ونزلت تحت بعد ما خبرتني أمي أن خالتي هدى جــــاية تزورنــــــا ( خالتي هدى أصغر خالاتي )

    دخلت مجلس النســـاء .. لقيت ريوم جالسه مع خــــالتي تسولف ..

    " هـــلا خالتي .. شلونكـ "
    خالتي هدى: هلا هلا بالبندري .. أيش دعوة ما تسألين عن خالتك ولا شي

    يــــا الله بدينا بالعتاب: اعذريني يــــا خالتي .. مشغولة بالتقديم

    خالتي هدى : الله يوفقك

    البندري: أجمعين
    :
    :
    ريوم اليوم كــــاشخة لابسه برمودا جينز مع بلوزة ليمونيه طويله توصل لنص الفخد ، ريوم : إلا أيــــش رايكـ يـــا خالتي تخلي بنتك تسافر معنـــــا

    خالتي هدى: لااااااااااا مجنونه أنــــــا أخلي بنتي تسافر معكـ ... شايفتهــــا مفلوته زيكـ
    :
    :
    حسيت وقتهـــــا أن لون وجهه ريوم تغير ... الله يهداهــــا خالتي أحيان ترمي كلام ما تدري أيش معناه

    جات أمي ومعهــــا صينية الحلى ... وقتهــــا استأذنت ريوم بحجه أنه وراهــــا دراسة .. كان ودي ألحقهـــــا لكن حسيتها مش حلوه أترك خالتي أنا وريوم
    :
    :
    خالتي ما طولت وأول ما طلعت .. رحت لغرفه ريوم .. طقيت الباب بهدوء ودخلت عليهــــا .. لاحظت أنهــــا مسحت أثار الدموع وكأنهـــا ما تبيني أشوف دموعهــــا
    " ريـــــــــــوم .. هذي الا تقول راح تدرس"

    ردت علي من غير نفس ، على غير عـــــادتهـــا : مالي خلق أدرس

    رحت جلست جنبهــــا ، وبحنيه قلت لهـــا : ريوووووووم لا تزعلين من خالتي ... تراها مهما يكون خالتي

    ريوم وقفت وبعصبية : هذي خالتك ... ما عندهــــا أسلوب بالكلام .. يعني ما ناقص إلا تقول أبوكـ ما عرف يربيك .. يعني على شان يشوفون الواحد يضحك معاهم .. يرمون الكلام على كيفهم .. وكأن إلا قدامهم مش إنســــــــان عنده أحســــاس ومشــــــــاعر
    ... شفت دمعه يتميه نزلت منهــــا ، لكنهــــا مسحتهــــا بسرعة : ريوووووم على شان خاطري .. والله مو لا يقك عليكـ الزعل
    شوفي وجهك صــــار كيكه منتفخة من البكي

    ريوم راحت جهه المرايـــــا ، وضحكت على شكلها ، وضحكت أنـــــــا معهــــا
    :
    :
    :
    :

    عنــــد الواجهه البـــحرية بالخبر ..

    عبد الله وبندر كانو ينتظرون خــــالد يشرف ..
    بعد خمس دقايق .. وقفت جنبهم سيــــارة كامري باللون الأخضر ..
    ونزل واحد منهــــــا لا هو بطويل ولا بقصير .. أسمر اللون وضعيف حيل .. لابس بنظلون جينز .. وبلوزة مخططه بالعرض ..

    عبد الله وهو بالسيــــارة : من شكله هيلقي
    بندر: هههههههههههههههههه .. اذا انت من اللحين بديت تغلط عليه .. الله يستر من تاليها
    عبد الله وهو ينزل من السيــــارة : أقول بطل كثر حكي
    :
    :

    وقف قدام خـــــالد تماما : السلام
    خالد: وعليكم السلام
    عبد الله وهو يناظره بشمأزاز : من غيــــــر لف ودوران .. أنــــا جاي اليوم على شان تطلق بنت عمتي .. وزي مــــا دخلت بالمعروف تطلع بالمعروف
    خالد: ومـــن أنت على شان تطلب مني ها الطب ... أنا أحب زوجتي وهي تحبني
    عبد الله ماهو قادر يتحمل ملاقته أكثر : بلا حركات الأفلام المصرية حقتكـ .. وبلا كثر حكي فاضي
    خــــالد ، بدأ يخاف من نبره عبد الله : أنــــا مالي كلام معكـ ... أنا لي كلام مع الرجال ... إلا هو أبوها
    عبدالله ، بدا يستفزه بكلامه ، واشر عليه بإصبعه: أصلا لو أنكـ رجــــــــال .. ما كان هذي عمايلك ... لكن للأسف أنت ولــــــــد أمـــــــــــك
    خالد قرب منه معصب : أحترم نفسك أحسن لك
    عبد الله قرب منه أكثر .. وصار مقابل له وجه لوجه : أنــــــــــــا محترم نفسي قبل لا أشوف هـــــــا الأشكال

    بندر خاف على عبد الله ... لا تصير هوشه .. قرب منه ومسكه من يدة : يــــا عبد الله استهدي بالله وبلاها ها المشاكل
    :
    :
    :
    :


    صــــار لي ســــاعة أغير بها القنوات ولا فية شي عــــاجبني .. كل إلا بالبيت نامو .. حتى ريوم نامت من بدري .. وعبد الله طالع مدري وين رايح .. وبندر أدق عليه مــــا يرد ... مدري وين رايحين ها الأثنين ..

    أخر شي حطيت على مسلسل friends
    وجلست أشاهده .. على الساعة 12 تقريبــــا .. شفت أبوي نازل من الدرج .. وغترته على كتفه .. وثوبه من مش مسكر أزاريره كــــامله .. أستغربت أبوي مـــا يطلع ها الوقت .. أن شاء الله خير

    " يبــــه وين رايح ها الوقت "
    شكل أبوي ما انتبه أني جالسه بالصاله وهو نازل ... إلتفت علي لما سمع صوتي
    " أنتي ليــــــــه صاحيه لها الوقت "

    " أبد يبه متملله وما فيني النوم ... يبه انت وين رايح "

    شفت أن لون وجهه تغير ، ورد علي: رايح المركز ، اشوف أخوكـ أيش مهبب
    أنــــا أنصدمت : مركز الشرطة ... وبندر معه
    أبوي وهو يمشي جهه الباب : أيـــــــه
    وانا ما زلت مصدومه .. ماني قادرة أصدق .. : ليه هم بالمركز
    رد علي: تخانقو مع خالد خطيب دلال


    رحت وراه .. وكأني أبي أروح معه مركز الشرطة ... شفته يركب سيارته .. أمــــا أنا جلست على الدرج إلا عند مدخل البيت ... ما ودي أرجع البيت .. ضاق خلقي ..
    بعدهــــا شفت ابوي فتح شباك السيارة .. قبل لا يطلع من البوابة الرئيسية : يـــــا البندري لا تجلسين بالحديقة بها الليل .. ادخلي داخل البيت
    " أن شاء الله يبه "

    دخلت البيت .. وأنــــــا ضايعة ... ما أتخيل عبد الله وبندر بها الطيش يروحون يتخانقون مع الرجال .. الله يستر .. أن أيش إلا خلاني أخبر عبد الله بالموضوع

    جلست أدور بالبيت من غيـــــر هدف .. مستحيل أنــــام إلا لما يرجع عبد الله وأعرف منه السالفه كامله .. أبوي ما عرفت آخذ منه لا حق ولا باطل
    لا حول الله أيش ها اليــــوم ، ريوم نامت وهي زعلانه .. وعبد الله وبندر بمر كز الشرطة
    :
    :

    على الســـــاعة 1 ..
    شفت باب البيت ينفتح .. رحت ناحيته بسرعة ..
    عبد الله جاي ومنزل راسة .. شكل أبوي أعطاهم محاضرة طويله عريضة .. أعرف أبوي .. وبعد أبوي .. دخل بندر ..

    شفت عند رقبته جــــرح .. ظليت اراقب بندر .. ما حسيت أن أبوي طلع غرفته ينام ..
    عبد الله : يله تصبحون على خير ... أنا طالع أنام
    إلتفت لعبد الله : على وين .. أيش صار .. وليه رحتو مركز الشرطة
    عبد الله من غير نفس .. لأنه تعبان وهلكان : البندري والله مالي خلق .. خليها لبكرة .. تركني وطلع فوق ..

    لاحظت بندر من أول مـــا دخل وهو ساكت مـــا تكلم .. قربت منه وأنــــا خايفه عليه .. وقفت قدامه .. ولا شعوريـــــا نزلت دموعي ..
    البندر ، بصوته الحنون : البندري ليـــــــه تبكين
    "كنت خــــايفه عليك "
    قرب مني وقفبل جبيني ..
    " بندر تعــــال .. خلني أنظف جرحك " .. و أنــــا ألمس الجرح إلا في رقبته
    بنـــدر: معليش حبيبتي .. أمي أكيد قلقانه علي .. تصبحين على خيــــــر


    تضـــــــايقت أنه طلع من البيت .. كان ودي يجلس معي .. أنظف جرحه .. أداوية ..
    حسيته تعبان .. يــــا بعدي .. كان ودي أخفف عنــــه .. راقبته ليــــن طلع من البوابة الرئيسية .. قفلت البــــاب بعدهـــــا ..
    طلعت غرفتي .. خطرت على بــــالي أرسل لـــه مسج ..

    مسكت الجـــوال .. وكتبت

    " حبكـ رسمكـ بناظري ويــــن ما روح
    كـــل الدروب توصل القلب بابكـ
    لو كان مــا في الوصل غايه ومصلوح
    مشكلتي أني مـــا أتحمل غيابكـ "


    حطيت الجوال على الكومدينه إلا جنب السرير .. مدري ليــــه حسيت براحة لمــــا أرسلت له رســــاله .. حصيت راسي على المخدة ونمت

    *
    *
    *
    *
    *





    جـــــــالسه على الكرسي الهزاز وبحضني اللا بتوب .. وجنبي كوب ماء ساخن مع النعـنــاع .. علاّ رائحة النعنــــاع الفواحة تهدأ من نبضاتي السريعة وتوتري ..
    :
    :

    أشغلت نفسي بالنت .. فتحت أميلي .. لقيت رســــاله من عنـــد أسيل ( friends ship )
    فتحتهـــــا .. كـــانت عبــــارة عن slides
    أعجبتني حيـــــــل الموسيقى الكلاسيكيــــة مع الصـــــور .. والأحلى الكــــلام .. أكيــــــد هذا تصميم أسيــــل
    أغلبهـــــا صورعن الأصدقـــــاء والطـــفولة
    من بين الصور .. صورة طفــــل جنبه مكتوب " الصداقة ملح الحيــــاة " وتحته قلب ينرسم وداخله ورده
    " الصديق الحقيقي هو الذي يمشي إليكـ عندمــــا باقي العالم تبتعد عنكـ "

    طفليـــن حاضنين بعض " الصداقــــة هي عقل واحد في جسدين "

    " الجميع يسمع مــــا تقول .. والأصدقاء يستمعون لمــــا تقول وأفضل الأصدقــــاء يستمع لمـــا لم تقول "

    " الصـــديق هو الشخص الذي يعرف أغنيــــه قلبكـ ويستطيع أن يغنيهــــا لكـ عندمــــا تنسى كلماتهــــا "

    يـــا بعد قلبي يــــا أسيل .. رسالتهــــا مرررررره عجبتني .. طول عمرها حبوبه ها البنت .. والله مـــا تستاهل إلا يصير لهــــا .. حاولت أقنعهــــا أنها ترضى بالأمر الواقع .. لكنهــــا رافضة .. حتى أنهــــا رافضة تجهز لحفله الملكة أو حتى تشتري لهــــا فستان .. تقول مثل ما هو دبر الملكه بروحه .. خله يجلس يوم الملكه بروحه من غير عروس
    :
    :


    [​IMG]

    قطع علي سيــــل أفكاري الجارف .. صوت خالي الحبيب .. شفته يحمــــل بـــاقه ورد كبيرة .. كلهــــا مغطاة باللون الأبيض من الورد الزنبق والأوركيد..

    " الله خــــــــالي هذي لي " حطيت اللا بتوب على الطاولة ورحت له
    يـــوسف : أيــــــــه هذي لكـ
    وأنــــا أتلمس البــــاقة " مشكـــــــور خالي .. لكن ما قلت لي أيش المنــــاسبة "
    يوسف : من قالك أنها مني
    أستغربت .. إذا مو من عند خالي من عند منو ؟؟ : عجــــل من ميـــــــن !!
    يوسف غمز لهــــا : من حبيب القلب
    فتحت فمي : هـــــــــــــــــــاه
    يوسف ضحكـ .. والأكيد أنه ضحك على شكلي العبيط : أيـــــش عليكـ من أول يوم وجايب لك بــــــاقة ورد

    أخذت باقة الورد منه وحطيتها على السرير على شان أتهرب من نظراته : خــــــالي .. مش هذا المهم ..
    يـــوسف : عجل شنو المهم
    سحبت ايده وجلسته على الكرسي الهزاز … وأنا جلست على الطاولة قباله : أنت كيــــف شفته .. وعمي جـــــا ولا ؟؟

    يوسف .. تكلم بكل جدية : أيوه عمكـ جــــا .. وتعرفين عمك تهمه المظاهر .. وأعجب بأبو عبد الله .. هو مشاء الله عليه أسلوبه و دبلومـــــاسي .. وباين عليــــه إنسان راقي

    ابتسمت على كلام خالي .. تذكرت البندري دايم تقولي .. مع أبوي ما أقدر أقنعه .. هو إلا يقنعني بأسلوبه الدبلوماسي

    خالي فهم سكوتي .. أني أبيه يتكلم عن عبد الله : أيــــــــــــه عارفكـ انتي تبين عن عريس الغفله
    " حرام عليكـ خالي "
    ابتسم على كلامي : لا والله عبد الله خوووووش رجال .. يعني يــــــا سبحان الله في نــــاس من أول مرة تشوفيهم يدخلون قلبك … ايش فيك تناظريني كذا

    " خالي وبعدين معكـ كمل "

    يوسف : دامك تعصبين علي مراح أكمل ..
    لحول : خالي تكفى .. أنت كيف شفت الرجال
    يوسف : حبوب ..
    بوزت : بــــــــــس
    يوسف : هههههههههههههههههههههههههه .. بصراحة أنا سألت عنه قبل لا يجي اليـــــوم .. وقالو لي أنه والنعم فيــــه ، وخير ما تناسبو .. أخلاق الرجال ودين .. واليوم لمـــا قابلته .. بين هذا الشي .. سمـــائهم في وجههم

    سكت مــــا عرفت .. أيش أجاوب .. القبول عندي أكثر من الرفض .. أحس إذا رفضته كأني أظلمه ..

    يـــوسف: أنتي يــــا سلمى أيش رايكـ
    سكت ما عرفت أيش أقول .. أو الناس بهذا الموقف أيش تقول
    يوسف : يعني أنتي مواقفه مبدئيا

    هزيت راسي بنعم … ونزلت راسي .. خجلت .. مع أني مش من العادة أخجل من خالي .. أنا أعتبره كـــا صديق لي

    يـــوسف وقف : أنتي فكري على راحتكـ .. هم مش مستعجلين ..
    وقبل لا يطلع .. لكن لا تطولين ترى الرجال بعدين يطفش ..

    طلع وتركني
    :
    :
    :
    هذي اللحــــظه تبددت همومي ..
    أحــــس بنور مشع .. ينور نــــافذة حياتي
    :
    :
    مسكت بـــــاقة الورد .. لا شعوريــــا أبتسمت أكيد البندري قالت له أني أحب ورد الزنبق .. أنتبهت أن بين الورد بطاقة .. سحبتها بخفه .. على شان لا يخرب شكل الورد ..
    رحت وجلست على الكرسي الهزاز إلا بالغرفة .. وفتحت البطاقة

    قريت مطلع القصيــــدة المكتوبة

    إذكريني

    كــــل مــــا عانق نــــظر عينكـ قمــــر
    لـــثم خــدك شعـــــــاع من غــــروب

    أو نسيم هفهــــف بشعــــرك سحـــــر
    أو تغنى بـــــالهوى صوت طـــروب

    أو تبــــلل كفّــــك بقطـــر المطــــــر
    أو تبسّـــــم بالسمــــــــا نجم الجنوب

    أو ضحك وردِ على عودِ خضـــــر
    أو نقــــل لك نفحة خزامى هبـــوب


    أو تهــــادى مــــوج في شط البحـــر
    ينشط الراحة بعــــد يومِ تعـــــــوب

    أو خيـــــال من قـــديم أمسك حضر
    يستفـــز القلب بــــالصوت العتوب

    أو تجاســـر فكر في ليله حــــــــذر
    يسترد الحــــلم من دروب الهروب

    إذكريني واســـتعيديني شـــــــــــعر
    صـــادق المعنى ولـــو وقته كذوب



    مـــــــا توقعت ذوقـــــه راقي .. هذي القصيدة أذكر قريتهــــا للأميــــر خالد الفيــــصل .. بصراحـــــه حلوة ..

    تتبدد من أوقــــاتي وحشـــه الليل البهيم .. وأعود أعاتق فيك ضوء القمر وقت السحر ..
    يجتاحني شعور غريب إليك
    أنين يعزف بين حنــــايا الصدور يحن إليك
    أنــــا في إنتظار ساعات اللقاء .. تمر الساعات وكأنها دهور
    وأنـــــا في إنتظار

    \
    \
    \
    \
    \
    \
     
  15. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ( الجـــــــ العـــاشر ــــــزء )



    بالسيـــــارة رايحين نزور مـــريم ببيتهـــــا .. أمس بالليل طلعت من المستشفى بعد عملية قيصريــــة .. أمي راحت زارتهــــا بالمستشفى .. تقول جابت ولد قمر سموه محمد ..
    :
    :

    وصلنــــا بيتهم .. دخلنــــا غرفة الضيوف .. بمـــا أن مريم تعبـــانه حطو لها سرير حق إلا يجي يزورهـــا وأمها تجي تبات عندهــــا
    :
    :
    سلمت على مريوم : لا لا تقومي من السرير .. حمـــد الله على السلامة .. وأخيرا صرتي أم محمد
    مريم .. بصوتها المتعب وهي منسدحة على السرير : الله يسلمك حبيبتي

    جت ريوم سلمت عليها هي وأمي .. وأنــــا رحت جهه سرير البيبي .. محمـــد الصغير .. يــــــــاربي سلم يجنن .. صغيرووووووون .. خفت بصراحة أحمله .. جسمه مرررره صغير .. أخاف يطيح من يدي .. لكني ما قدرت أقاوم الرغبه أني أبوسه .. يا الله بشرته حيـــــــــــل ناعمه مثل الورد .. مسكت يده الناعمه والصغيرة مره
    " رررريوم .. تعالي شوفي حمودي .. يا قلبي "

    ريوم .. بصوت مرتفع : يـــــــــــــــالبووو قلبووووووو

    " أوووووووص .. ازعجتيه .. شوفي ملامحه أعتفست "
    ريوم بصوت خفيف : أبي أحمله
    رفعته لهــــا من السرير وأنا اسمي عليه : بسم الله الرحمن الرحيم ... أمسكيه زيــــــــن
    أخذته ريوم وهي خايفة ..

    شفت خالي جـــاسم دخل علينا في المجلس ... سلمنــــا عليه أول مـــا دخلنا البيت
    جـــاسم : بشويش على ولدي يا ريوم
    ريوم عفست ملامحهــــا : أيش دعوه .. بآكله .. تراني كنت نــــاوية أخطبه حق بنتي المستقبلية ... لكن اللحين غيرت رأيي
    جاسم: ومن قال أني أبي أزوج ولدي حق بنتك

    ريوم : يحصله أصلا .. دام أمهــــا ريوم .. كل ها الجمال والدلال .. لكن خل ولدك عندك يطيح في كبودكم .. محد راح يــــا خذه

    كلنـــــــا ضحكنــــا على ريووووووم .. ما تبطل سوالفهـــــا .. هي من خلصت أمتحانات .. وأنـــــا شاكة أن فيها نسبه من الجنون ..

    جــــاء خالي وأخذ البيبي من حضن ريوم .. وراح جلس في زاوية بالمجلس على شان نأخذ راحتنــــا بالسوالف .. لكن حسيت خالي متغيــــر .. شكله فرحان بالطفل الجديد .. صدق إذا قالوا الولد عديـــــــل الروح
    :
    :

    على الســــاعة 9 رجعنــــا البيت .. طلعت لغرفتي .. لازم أبتدئ أجهز أغراضي لسفر .. راح نسافر بعد يومين .. وأنــــــا لسه ما رتبت الشنطة .. لو تدري أمي أني للحين ما رتبتهــــا .. كان أيش يسكتهــــا .. أكيد راح تقول أني بـــاردة ومش مهتمة .. مدري ليه أحب أجهز أغراضي ساعة الصفر .. أحس لهــــا طعم خاص .. والواحد يجهز أغراضة على السريع ..

    فتحت دولاب الملابس .. أنـــــا مرتبة الأغراض على جنب .. وحاطتهم في بالي إلا نــــاوية آخذهم معي ..

    غير كريماتي إلا ما أقدر استغنى عنهم ..

    دخلت ريوم الغرفــــه : البندري راح تأخذين معك إكسسوارات

    " ليــــــه آخذ معي .. أيش دعوه بروح حفله "
    ريوم : يعني الواحد مــــا يكشخ .. وبعض الملابس حلو عليهـــــا السلاسل الطويلة
    " امممممممممممممممم .. فكرة .. تشوفينهــــا بالعلبة إلا بالدرج الثاني " وأنــــا أشر لهــــا على التسريحة

    ريوم : شكل شنطتك فاضية .. يمكن اجي أحط الجاكيت الجلد حقي عندك .

    "حراااااام عليك كل هذا وفاضية .. أنتي إلا شكلك مــــا أخذه الكبت كله "

    ريوم: شنو يعني .. الواحد مــــا يأخذ ملابس معه

    " ذكرتيني بدق على بندر ... بذكره يأخذ معه ملابس ثقيله شوي .. يمكن زلمسي بليل برد .. أو نروح فوق الجبـــــل "

    طلعت ريوم من الغرفة وهي تتريق علي : روحي كلمي بندر حقك

    " مالت عليها ... أكلم بندر حبيبي أحسن لي "
    :
    :
    :
    :
    :


    يـــوم الاثنين.. جات سلمى مع أمها يزورونــــا .. لأن بكرة بليل راح نســـــافر

    كنــــا جالسين بمجلس النساء ..

    " والله سلوووووووووم راح أشتاق لك "

    سلمى : والله حتى أنــــــا .. حتى من الزهق قلت راح أداوم الأسبوع الجاي
    البندري: لا أنـــــا راح أداوم لما أجي من السفر
    سلمى : لا مـــا أظن السنه نسافر ... وأمي أحس صحتها تعبانه ..
    البندري: خير عسى مــــا شر
    سلمى : لا توني قبل يومين .. رايحين العيادة .. السكري مش منضبط عندها .. وغير كذا الضغط مرتفع عليهـــــا
    البندري: طيب ليـــــه ما تأخذينها مكة ولا المدينة تغير جو
    سلمى : مدري .. أشوف أقنعهــــا

    جات ريوم لنــــا : أيش رايكم نطلع فوق .. راح أفرجيكم تصميم عاملته بالفوتو شوب
    سلمى: حركات ريوم تعرف تصمم
    ريوم : أحم أحم .. خطيرة أنـــــا .. وأخذت صور العائلة كلهم ودخلت عليها موسيقى .. طلع فيديو خيال
    :
    :

    طلعنـــــا فوق بعد مــــا أقنــــعنا سلمى أن عبد الله مش موجود بالبيت .. كل خوفها أن
    عبد لله يشوفها .. شكلي راح أتعذب معها بالأيام الجايه

    ريوم : أيش رايك سلوم أفرجيك غرف بيتنـــــا
    أنا فهمت مغزى ريوم ..
    سلمى: أيـــش دعــوة أول مرة أجي بيتكم
    ريــــوم مسكت أيد سلمى ومشتهــــا : لا لا في غرف مــــا شفتيهــــا

    دخلنــــا أول غرفة عبد الله إلا على شكـــــل سويت ..
    عبد الله هو إلا مختــــار ديكورات غرفته .. كانت غرفته راقيـــــة ..
    سرير بالنص وخلف السرير فيــــه شباك والستـــائر بستايل روماني نفس إلا بغرفتي لكن لونهـــا مختلف هو باللون البيج والذهبي .. غير الشباك إلا جهه الجنوب
    فـــالنور يدخل الغرفــــه بشكل قوية .. تحسين الغرفة منوره وتشرح الصدر
    ومكتب على جنب الغرفـــــة فيه بعض الكتب .. وفوقه اللا ب توب

    سلمى : حلوه الغرفة ... لمين هذي .. ما أصدق هذي الغرفـــة المرتبـــة لـــ ريوم !!!

    توني راح أرد عليهــــا .. وأقول لها هذي غرفة عبد الله
    إلا .....
    " أيـــــــــش عندكم بغرفتي "
    أنا ناظرت سلمى إلا أختبصت ولبست شيلتها إلا على كتفهـــــا وغطت وجهه على طول
    سحبت سلمى وطلعنـــــا من الغرفه على طول من غير كلام ... وعبد الله واقف عند البـــاب .. ما اعتقد أمداه يشوف سلمى
    :
    :
    :
    :

    ريـــــوم

    يمه البندري راحت .. واستلمني عبد الله
    عبد الله : أيش عندكم بغرفتي .. ومني هذي إلا معكم
    رفعت نظري لوجهه .. وعلى وجهي علامات !!! : هـــــــــــــــــاه
    أنا اختبصت ما عرفت أيش أقول له ... لكن تذكرت
    عبد الله : أيش فيك ريوم
    " هذي سلمى مع البندري ... وأنا أبلع ريقي .. البندري قالت تبي تفرجيها غرف البيت "
    ناظرت وجهه .. ما فهمت شي من ملامح وجهه .. يمكن معصب ..

    بعدها بثانيه أبتسم وقال لي : سلمي لي عليهـــــــــا
    :
    :
    :

    من دخلت غرفتي وسلمى مــــا أعطتني فرصة أشرح لها الموقف ... وأخذت ترمي علي المخدات الصغار إلا متناثرة بشكل مرتب على سريري

    سلمى : كله منك يا الدوبه ... اللحين أيش راح يقول عني .. أكيد راح يقول هذي بنت قليله حيــــــا .. وما عندها أدب .. والله أيش يدخلهــــا غرفه شـــــاب

    أنا ميته ضحك على عصبية سلمى .. ومش قادرة حتى أوقف على رجولي من الضحك

    سلمى عصبت زيادة على ضحكي ... ورمت علي المخدات : وتضحكين بعد

    مـــــــا قدرت .. نزلت على الأرض وأنـــــــا ماسكة بطني .. بطني صار يوجعني من الضحك .. الله يخسك يا سلوم موتيني من الضحك

    ريوم : أيــــــــش عندكم

    رمت سلمى مخده عليها ... لكن ريوم صدتها : أنتي السبب ... قال أيش برويك غرف البيت .. وأنا المسكينه على بالي غرفتك

    ريوم : ههههههههههههههههههههههههه .. لا تعصبين سلوم بقولك شي

    سلمى خذت نفس من العصبية إلا هي فيهــــا : خير قولي

    ريوم وهي تستعد ... لأنه الأكيد سلمى راح تتوطئ ببطنهــــا : عبد الله يسلم عليك

    سلمى أخذت هــــا المرة علبه المناديل ورمتها عليها

    :
    :
    :

    مـــــا حسينــــا إلا البــــاب ينفتح وكأن عــــاصفة عـــاتية
    " أيــــش هــــا الخيـــــــانة "
    أسوووووول حبيبتي .. وحشتيني .. رحت وضميتهـــــا ... وصرنـــا ندور مع بعض وأنا حاضنتها

    سلمى :There is no Hug for me
    أسيــــل : أفــــــا وحنـــــا نقدر على زعـــــل العروس
    سلمى أصطبغ وجهها باللون الأحمــــر .. يا بعد عمري تستحي
    سلمى وهي تغمز : مـــش بس أنـــــا العروس

    تذكرت وقتهــــا أن سلمى خبرتني قبل يومين أن أسيل أنخطبت لولد عمهـــــا وأن ملكتهــــا بعد أسبوع أو أقل ... لكن أنــــا أفرجيهـــــا يعني ولا تقولي ولا تعلمني
    " أسيل صراحة أنا زعلانه عليك .. يعني ما تخبريني .. أسمع أخبارك من سلمى "

    أسيــــل : يـــــا شيخة من زين الخبـــــر على شــــان أجي وأخبرك .. لا تذكروني الله يعافيكـ .. كل ما أذكر أني راح أملك .. أحس كبدي تحوووووووم علي

    البندري: هههههههههههههههههههههههههااااااااي .. بنشوف بعد الملكة أيش راح تقولين .. مــــا بعد مسبه إلا محبـــــــــه *_^

    أسيل : أحلفي يا شيخة ... كرمينــــا بسكاتك أحسن

    ريوم: فهموني .. أيش السالفة .. تراني مثل الأطرش في الزفة
    البندري: ههههههههههههههههههه .. أسيل أنضمت لنــــا بقسم المتزوجات .. حفله خطوبتها قريبه .. ويمكن قبل سلوم

    ريوم راحت ضمت أسيل : مبروووووووووووووك .. وأيش أسم المتعوووس
    أسيل : ههههههههههههههههههه .. صدقتي والله انه متعوس .. كحيلان ..
    كانت اسيل تقول أسمه بقرف
    ريوم : امممممممممممم .. not bad
    البندري: انتي تعرفين أيش معنى الأســـــم
    أسيل : لا ولا أبي أعرف
    ريــــــوم : أقول فكونــــــا خلونـــــا نفرح بالعرايس

    رحت شغلت المسجل .. حطيت CD راشد

    ســــــلامات حبيبي مو على بعضك
    ســــلامات أشوف الحـــزن بعيونك

    بلقيــــــاكـــ القلب يشفي غليله
    وأنا ويـــــــاكــ مثل قيس وليل

    روايات ويـــا ما ألفو عنـــا روايات
    إذا راد الزمــــن يجرح ولا يداوي
    ولو زاد العمـــر واحد ولا ينقص

    البنـــدري: أسيــــل غني لي .. أول مرة تحب يــــا ألبي .. ودي أسمعهــــا بصوتكـ

    أسيل : احم احم ... أخجلتي تواضعي
    ريوم : يله يــــا أسيل ودي أسمع صوتكـ


    أسيــــل : أولــ مرة تحب يــــا ألبي ... أولـــ يوم أتهنى
    يمــــا على نــــار الحب ألولي .. وإلقتها من الجنـــــه
    أولـ مرة أول مرررررره
    ليه بيقولو الحب الأسيه .. ليه بقولو شجن ودموع
    أول حب يمر علي .. أدي الدنيا فرح وشموع

    أفرح وأملئ الدنيا أماني .. لا أنا وأنت هـــنعشق ثاني
    أول مرررررره أول مرررررره

    أول فرحه تمر بقلبي .. وأنا هايم في الدنيا غريب
    قولي أحكي ولا أخبي .. ولا أوصفها لكل حبيب

    ريــــــوم : روعة روعة صوتك يــــا أسيل
    أسيل : مررررررررررسية أوي ... ترا أصدق نفسي بعدين

    كلنــــا ضحكنـــــا ..الله لا يحرمنــــا من بعض ...

    كان يوم حلو بالنسبة لي .. جمعتنــــا وسوالفنــــا وضحكنـــــا .. وأنا وريوم استلمنا سلمى وأسيل وهبلنــــا فيهم ..
    إلا مضيق خلقي أن تعييني جا بمستشفى غير عن المستشفى إلا صارت فيه سلمى وأسيل .. راح أفتقد هبال أسيل بالمستشفى .. ورزه سلمى .. هي دوم تمشي بسرعه وحنا بالمستشفى .. وحنا نتمخطر بمشيتنا .. وتعصب علينا ..

    يا ربي ما أبي أشتغل بروحي .. راح أحس أني غريبه .. ما تعودت أداوم من غيرهم .. حتى لما ننوي نغيب .. نعمل غياب جماعي ..لكن أيش بيدي أسوي .. لازم أتعود

    *
    *
    *
    *
    *



    ريـــــــوم

    واخيــــرا جــــا اليوم الموعود .. يوم الثلاثــــاء .. حنــــا تونا مخلصين من الجسر .. رايحين لمطــــار البحرين .. رحلتنــــا الساعة 11 .. راح نســـــافر عن طريق طيران الإمارات .. راح ننزل بمطــــار دبي ساعة وبعدهــــا راح نطير على فينـــــا .. مدينه الحب والعشق والموسيقى
    :
    :
    مــــا ني مصدقة أني راح أســــافر مع جنى .. مراح أصدق إلا لمــــا أركب الطيـــارة ..
    وصلنــــا المطار .. أخذت لي عشــــاء لأني مـــا أحب آكل من الطيارة .. وعينـــا من الله خير .. تمشينــــا شوي بالدوتي فري .. ما عجبني شي بصـــراحة .. خليت السوق لفينا وباريس ..
    :
    :
    ركبنـــا الطيـــارة air bus .. جلسنـــــا بالنص 4 كراسي أنا وجنى ونرجس والبندري .. وعبد الله مع بندر .. حوري بعد عمري جلست جنب أمي .. شكلها منقرفه من الحزام .. كل شوي تفكه وأمي تركبه لها ..

    مــــا أقول أني خــــايفة .. عادي مش أول مرة أركب طيارة .. لكن خفت شوي .. جلست أقوي قلبي بآيــــات قرآنية .. وأدعي أن الله يوصلنــــا بالسلامة ..
    :
    :
    :
    :
    :


    البنـــــدري

    على الســـاعة 2 بليل .. أطالع جنبي كل الصبايا نـــايمين بالعســــل .. مغطين جسمهم بالكـــامل بالبطانية .. احس بمـــلل .. ماني عارفة أنـــــام ..
    فكرت أني أروح أنزع عبــــاتي وأروح أجلس جنب بندر ..

    رحت الله يعزكم للحمـــــام .. ولبست على الــ بنطلون أسود إلا أنا لابسته قميـــص أخضر طويل .. مطرز أطرافة بالفضي .. ولبست شيلــــه خضـــرا بنفس درجة لون القميص ..


    وأنــــا ماشية ما أنتبهت للي وراي ويقولي : أيوا يــــــا يا المنتخب السعودي

    أبتسمت على صوته
    ألتفت لعبد الله .. أنت مـــا نمت للحين
    عبد الله : وين الواحد ينــــام وجنبه بنــــدر .. وأنتي ويــــن رايحه
    وانـــا أمشي للجهه إلا جالسين فيهـــا : بروح أجلس جنب أبو فجر..
    وصلت مكانهم .. لقيت بنــــدر مغمض عينه ومرجع رأسه على ورا .. جلست جنبه وشكله مــــا حس فيني
    عبد الله : لا والله وأنــــــا وين أجلس
    بنـــدر وهو مـــازال مغمض عينه : الطيــــارة كبيرة .. روح دور لك مكان تجلس فيه
    ضحكت على شكل عبد الله .. شكله لو الود وده يذبح بنــــدر : روح أجلس مكاني جنب نرجس ..
    تأفف عبد الله : أحسن .. على الأقل أعرف أنــــــام
    :
    :
    جلست ألعب بشعـــر بنـــدر .. وهو مـــا زال مغمض عينــــه .. وأنـــــا مستمتعة أني بقربـــــه .. واسمـــع أنفـــاسه الهـــادية ..
    بـــعيون حبي أنــــاظر ملامحه الحبيبة على قلبي .. وكأني أبي أحفظهــــا بقلبي قبل عيني .. مهمــــا أناظر فيــــه مـــا أمله

    صحيح أن الهوى سحــــر المشــــاعر ..
    لأجله حفظت أحلى الكلام وصرت شـــــاعر..

    :
    :
    :

    وصلنــــا مطار فينــــا .. كــان الوقت عندهم الصبـــاح .. كنت ميته من التعب .. أبي بس سرير أنــــــام عليه .. جات سيارتين فان تستقبلنــــا ..

    وصلنــــا فندن Hilton إلا كنــــا حاجزين فيـــــه .. جلسنـــا باللوبي .. كـــان اللوبي حلو بديكوراته الهـــادئة .. والفندق قريب من stadt park
    على شــــان حور وسراج يتونسو .. ويألكلو البط والوز
    :
    :
    كــــل منـــا طلع لغرفته .. حنــــا البنات بغرفة .. أول ما وصلت غيرت ملابسي .. وكبرت المخدة ونمت من غيــــر مـــا أحس بأحــــد
    صحيت على الســــاعة 2 الظهر .. لقيت البنات كل وحدة نـــايمه بجهه .. استغليت الفرصة وأخذت لي شاور على السريع .. حسيت بالنشـــاط بعدهــــا .. لبست لي تنورة جينز وتيشرت أبيض وفوقه جـــاكيت جينز ..
    :
    :
    أزعجت البنــــات فتحت الستـــائر .. ورفعت البطانيات
    " يله قومو .. حنا مش جايين هنــــا على شان ننام "

    ريوم وهي تقلب على الجهه الثــــانية : يا الله عليك .. أنا أيش مخليني أنـــــام معك بغرفة وحدة
    " والله إذا مـــا خلصتو راح نطلع عنكم "

    خافوا من كلمتي .. والكل تسابق على الحمــــام .. في أقــــل من ســــاعة كلنــــا جهزنـــــا
    أول مـــا طلعت من غرفتنــــا .. لقيت بندر طالع من الغرفة إلا قبالنــــا .. لابس جينز أزرق غامق مع قميص أبيض ..
    بندر وهو يقرب مني ويتلمس شيلتي الحرير البيج : أيـــش ها الحلا كله
    عبد الله وهو طالع من الغرفة : ترا بالفنادق five stars يحطو كاميرات
    بندر : طيب أيش سوينــــا
    عبد الله : يعني بس أحذركم ...
    رديت عليه وأنا ماشية .. أنا عارفة على شنو يلمح : والله حنــــا ما نعمل شي غلط
    :
    :

    تغذينـــــا كلنــــا بمطعم الفندق .. كان أكله حـــلو ..
    بعد الغذاء الشياب على قوله ريوم حبو يرتاحو .. أما حنـــا الشباب قررنـــا نستكشف إلا حوالينـــــا .. طلعنا من الفندق متجهين لقنــــاه نهر الدانوب .. مشينــــا ومشينـــــا لين ما تكسرت رجولنــــا .. طبعا مش متعودين على المشي ببلادنــــا ..
    وصلنــــا لطريق كله مطاعم وكوفي شوب .. ومن خلاله دخلنــــا على طريق يأخذنـــا لســــاحة إستيفنز ..

    عجبتني حيـــــل المنطقة كلهـــا كوفي شوب .. طبعا فينا تشتهر بالكوفي شوب .. اول كوفي شوب لفت إنتباهي ستـــاربكس .. لكن طبعا في فينـــا ما أفكر حتى أروحة .. شبعت منه .. كفاية بالإمارات يوميا تقريبا أروحة ..

    جلسنـــــا في إحدى الـ كوفي شوب المتناثرة بالساحة و مقابل الكنيسة .. وإلا جنبهــــا عربات الخيول ..
    أنــــا طلبت لي شاي .. والبنات طلبو لهم آيس كريم حتى بندر ..
    طبعــــا أنا ما قصرت خلصت الآيس كريم عن بنــــدر
    " بنــــــدر" تعمدت أقولهــــا بدلع
    قرب مني بندر لأني كنت جالسه جنبـــه : يــــاعيون بندر
    " نبي نركب عربه الحصان "

    سمعتني ريوم .. لأنهــــا صار لها ســــاعة تقنع في عبد الله هو مش راضي .. يقول لهــــا أرجعي مشي
    بنـــدر: من عيوني .. كم البندري عندنـــــا
    ريوم: بعدي والله البندري .. والله ما يجيبها إلا الحريم
    :
    :
    أخذنـــــا لنــــا عربتين .. طبعــــا أنــــا وبندر بروحنـــــا .. وخلينا ريوم وعبد الله وجنى ونرجس مع بعض .. شكل عبد الله راح يرمي بروحه من أعلى برج ..هههههههههههههههههه
    :



    [​IMG][/URL][/IMG]

    العربه إلا ركبت فيها أنـــا وبندر .. كان الحصــــان لونه بني غــــامق .. خيـــــال شكله
    أمــــا عربه البنات وعبد الله .. لون الحصــــان أبيض
    بنـــدر: مستانسة حبيبتي
    نـــاظرت بعينــــه .. فيهـــا بريق من الحب : أكيــــــد دامي معكـ بكون سعيدة
    شبك أيدة العريضة بإيدي
    :
    :
    بنــــــــدر : تعجبني يدك .. انسيـــــابها ، نعومتهــــا ، لمـــا أمسك يدك أحس بنبض عروقكـ

    نــاظرت فيــــه ، مـــا قدرت أنطق .. أبيه يكمل .. أحس بنشوة وأنــــا أسمع كلامة .. معه تكتمل أنوثتي

    بنــــدر : أحس يدكـ جزء من يدي .. بشمسهــــا .. وبحرهــــا .. وطهرهــــا .. وحبكـ المحفور بقلبي

    يــــا الله .. تمنيت هـــا اللحظة ما تنتهي .. تمنيت أضل شابكة ايدي بـــإديه ... وحنــــا راكبين عربه الحصــــان .. ونسيم عليل .. يرطب قلوبنــــا وشعــــاع الشمس بالعصـــر وانعكاسهــــــا على عينـــا وتمد الهدب إحســــاس ..
    وحنـــــا شابكين الأيادي وعيونـــا تتجول على المباني القديمة .. ومازالت محـــافظة على قوامهــــا .. وأصـــالتهـــا
    :
    :
    :
    :

    بليــــــــل .. كلنـــــا طلعنـــــا لساحة ستيفنز ... وسراج ركبناه علىwheel chair على شان مــــا يتعب .. وبندر هو إلا كــــان متحمل مسؤليته

    أخترنــــا مطعم إيطالي .. ورتب لنــــا طاولة كبيرة .. مشاء الله علينـــا قبيلة بحالهــــا
    طلبت لي باستا روبيان .. والبنات طلبو لهم بيـــتزا ..
    وبعد العشــــاء .. رحت أنــــا وريوم وجنى .. لمحل شوكلاته لـــ Mozart
    طبعــــا ريوم ما قصرت .. أخذت كل إلا بالمحـــل .. والحساب علي .. بعد مـــا تأكدنـــا أن نوعية الشوكلاته إلا أخذناها ما فيها نسبة كحول ..
    رجعنــــا الفندق قبل الســــاعة 10 بليل .. لأن المكــــان بدأ يفضى .. وعلى مـــا أظن بدأ وقت السكر والسهر عندهم
    :
    :
    :
    :
     
  16. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ريـــــــــــــــوم

    هلا بصبـــــاح الشرقيــــة .. وبنــــاسها الخليجية

    من فينـــــا ..
    جلست من النوم على الســــاعة 6:45 .. طبعا بكير لأن بعد ما رجعنــــا أمس بليل من التعب .. الكل حط راسة على المخدة ونــــــام
    :
    :
    لبست لي بنطلون بني مع قميص بيج طويل ومعه حزام عريض ..
    نزلنــــا حنــــا البنات أول .. ورحنـــــا نفطر بالفندق تحت .. عجبني البوفيه حقهم .. فيه كــــل مــــا لذ وطاب .. من أنوع الكر وسان .. والكورن فلكس ..
    هذي غيـــر الأطبـــاق الأخرى حقتهم
    :
    :
    بعـــد مــــا خلصنا فطور .. تجهزنــــا على شان ورانـــا tours
    خالتي أم بندر وعمي وسراج مــــارحو معنــــا ..
    جــــا الباص وأخذنـــــا .. وتجمعنـــــا عند
    Mozart opera
    [​IMG]

    عجبني المبنى.. بنوافذه الخشبية المنقوشة بعناية .. وعلى المبنى تماثيل أطفال وكأنهم angle .. والنـــافورة .. عجبني الدزاين .. بالرغـــم أن مر على هذا المبنى 1000 سنه إلا أنه مــــازال محافظ على أصالته .. والكــــل من السواح يزورة بليل .. وخصوصا ليله السبت ليحضرون الأوبرا .. على أنغــــام موسيقى الموسيـــقار موزارت
    طبعــــا أنـــا ما قصرت صورت مع جنى وحنــــا حاضنين بعض ..

    :
    كـــانت المرشدة السيـــاحية تتكلم بسرعة .. عاد أنــــا مثل الأطرش في الزفة .. وكل شوي أســـأل البندري عن شنو تتكلم


    بعـــد كذا تنقلنــــا بشوارع فينـــــا ليـــن وصلنــــا لقصر مرررررره حلو .. لكن مـــا دخلناه .. بصراحة كانت ها المرشدة تقرقر وما فهمت منهــــا شي
    سألت البنــــدري هذا قصر شنو
    جاوبتني أنه قصــــر :

    Hofburg القصـــر الإمبراطوري

    كــــان شعــــار القصر الخيــــول .. والقبـــة الخضراء والمطلية بالذهب .. وهذا الشي مش غريب عليهم .. النمســــا اشتهرت بالفن
    :
    ومرينــــا على متحف الرسم ومتحف الطبيعة إلا بينهم تمثــــال لماريا تريزا
    :
    :
    بالأخيــــر طنشت المرشدة السيـــاحية لأنهــــا عورت راسي .. وظليت أتفرج على المباني التــــاريخيه ..


    [​IMG]

    بعدهـــــا وصلنــــا لقصرSchonbrunn palace
    قبــــل لا ندخل القصر .. رحنـــــا تمشينــــا بالحديقة .. المرتبة بعنــــاية وتناسق ألوان الورد .. البنفسجي والوردي ..
    " عبد الله تكفى تعــــال صورنا كلنــــا "
    عبد الله وهو يلبس نظارته الشمسية : أنـــــــا أبي أعرف أنتو ما تملو من التصوير
    " حرام عليك عبد الله ... كم مرة راح نجي هنــــا "
    عبد الله : طيب ويــــن تبين تصورين
    أشرت للبنات يجون .. نبي نصور صورة جماعية عند النـــــافورة إلا بحديقة القصر
    تجمعنــــا كلنا جنب بعض .. بعد ما خف الزحمه .. لأن كل النــــاس تبي تصور
    وأول مـــا صورنــــا عبد الله .. رحت ركضت له أبي أشوف الصورة حلوة أولا
    " مـــــالي دخل نعيد الصورة .. شكلي مش حلو بالصورة "
    عبد الله : أقول تراني عطيتك وجهه ... ويله مشينا أمي وأبوي ينتظرونــــا داخل .. قبل لا يرحوا عنــــا .. هي قالت لكم 20 دقيقة
    " يــــالله آخر مرة تقولو تجون مع تور ... ترا طفشوني "
    عبدالله : أقول تلايطي وأنتي ساكته
    :
    :
    ياربي هـــذا مش أخو هذا عدو ..
    دخلنــــا داخل القصــــر .. هذا القصر إلا كانت ماريا تريزا عايشة فية ..
    دخلنــــا في البداية صالة القصر .. عجبني رقم قدم الأثـــاث إلا أنه يبين وكأنه جديد .. عجبني أهتمامهم
    كانت أرضيـــه القصر خشب .. عجبتني النقوش إلا على الجدار والرسومات إلا في السقف .. هو ممنوع التصوير .. لكني صورت بجوالي ..
    عــــاد أبوي أنتبه علي .. وأعطاني تهزيئة محترمه .. أبوي كل شي ولا النظام
    :
    :
    مرينــــا على غرفه ماريا تريزا ... وشفنــــا رسوماتهــــا وصور بناتها 16
    وبالنهـــاية مرينـــا على محل يبيع تذكارات .. طبعـــا أنا وجنى نموت على هذي الشغلات ... أنسونــــا في هذي المحلات
    بو عبد الله : ريـــــــــــــوم وينك صــــار لنــــا ساعة ندوركـ
    ريوم: يبه أنا قلت لأمي أني بكون هنـــــا
    بو عبد الله كان خايف التور يمشون عنهم : يعني هذا وقته .. إلا يسمعك في ساحة ستيفنز مـــــافي مثلهم

    ياربي أبوي دوم يفشلني ..: لا يبه ما في مثلهم
    بو عبد الله : طيب يله خذي إلا تبين بســــرعة
    :
    :
    :
    :



    البنـــــدري

    بالعـــــصر .. كلمني أبوي .. وقال هم مع عمي في Stadt park

    غيرت ملابسي .. لبست تنورة بنيه .. مع بلوزة بتموجات الوردي والبني ... مع حجاب وردي فـــاتح
    البنات سبقونــــا مع عبد الله .. وأنـــــا وبنــــدر طلعنــــا آخر شي ... قبــــل لا ندخــــل مدخل الحديقة .... قــــال لي بندر أنتظري شوي ..
    شفته رايح محــــل يبيع ورد .. عند مدخل الحديقة ..
    أنـــــا أبتسمت على حركته ...
    شفته جــــاي نـــاحيتي وبيدة وردة روز باللون الأبيض .. لمــــا وصل عندي ركع برجل وحدة .. ومسك يدي
    بنـــــــدر : ممكن تقبليــــن وردتي يـــــــا أميرتي

    صحيح أني تعودت على جنون بندر .. لكن أول مرة يعمل معي هذي الحركة .. وقدام النـــــــاس بعد .. أنـــــــا حسيت بحرارة بكل جسمي .. وخدودي صارت حمرا .. حسيت بالحرارة لمـــــا لمستهـــــا

    أخذت الوردة وأنـــــا ساكته .. وشميت عبيرهــــــا
    بندر: هي تأخذ عبيرهــــا منك
    حسيت ســــاعتها أن وجهي صــــار كله أحمر .. وما عدت أتحمل الحر .. مع أن الجو كان حلو : مشكـــــــــــــــــور حبيبي

    مسك أيدي ودخلنـــــا الحديقة وحنــــا شابكين الأيادي ... لقيناهم جالسين قريب من البحــــيرة ..


    [​IMG]

    حور وســــراج عند البحيرة .. يطعمون البط وهم متونسين ويضحكون .. كيف أنهم يأكلون من أكلهم

    رحت لهم أنـــــا وبندر ..
    بندر حمــــل سراج وصار يطيره بالهوا من خفته ..
    " حرام عليك بندر ... لا تسوي فيـــــه كذا "
    ولاهو معبرني ... وسراج يتونس أنه يطير بالجو

    ريوم وجنى يحـــــــاولون يفزعون الحمـــــــــام ..

    أنــــــــا أخذت الكاميرا بسرعة .. وصورتهم وهم يركضوا .. والحمام يطير من حواليهم .. طبعا حور لا زم تدخل عرض بالصورة

    قضينـــــا باقي النهــــار وحنــــا نتمشى بالحديقة ... الجو حلو والمكان هــــادئ .. وأمي وأبوي وخالتي وعمي جالسين على البساط الأخضــــر تحت ظل الشجر ..

    على الســـــاعة 9 رحنـــــا تعشينــــــا بمطعم قريب منــــا .. مـــا أذكر صراحة اسمه ... لكن جدا راقي .. وكلاسيكي .. بإنارته الهادئة .. فضلنـــــا نجلس برا .. لأن الجو حلو بليل .. والإنــــارة الصفرا حول الأشجـــــار تعطي المكان شاعرية
    :
    :

    رجعنـــــا الفندق .. طبعـــــا ريوم وجنى مصحصحين .. لانهم نامو لمــــا رجعنا من التور
    " بسكم قرقره ... وجعتو راسي .. يله نـــــــامو "

    جنى : مـــــــا فينا نوم
    " وبكرة الصبح .. إذا جلستكم يا ويلكم إذا ما جلستو "

    ريوم جات نطت على سريري : تكفين يا البندري خلينـــــــا نستهبل
    هبلا ها البنت : شنوووووووو الناس نـــــــايمة .. تبينهم يطردونـــــــا من الفندق
    ريوم: افففففففففففف .. ياربي انتو ناس نكدين
    غطيت نفسي بالبطانية .. ولفيت على الجهه الثانية : شغلو التلفزيون .. ودور لكم فلم تـــشاهدوه
    ريوم: بالذمه ... أحد يسافر ويفكر يشاهد تلفزيون ولا أفلام .. كـــــــاهي السينمــــا جنبنــــا أروح أحضر فلم أحسن لي

    مــــا رديت عليها لأني تعبانه وأبي أنــــام ..
    لمــــا يأسو .. أنقطع صوتهم .. شكل كل وحدة نــــامت وراحت في سبات عميق :
    :
    :

    في الصبـــــاح طبعا مأســــاه كــــل يوم لازم أصحيهم من النوم .. لا والقهر ريوم تحط المنبه .. ويــــــاريت تجلس من النوم .. تصحي الجيران وهي مــــا تصحى .. مدري كيف نومهم ثقيـــــل ..

    نزلنـــــا كلنا تحت .. وأخذنا حور وسراج
    طلبت لهم معي وافــــل .. أمــــا الصبايا ما خذين لهم كروسون وعصير بس

    جا بندر وشكله توه سابح .. شعره ما زال فيه رطوبه غير رطوبه الجل إلا حاطة .. اليوم طالع ستايل بالقميص الأبيض والنكتاي الأزرق الغامق ..
    صاير جنتيل .. أول مرة أشوفه بها المظهر الرسمي ..
    بنـــدر: صبــــاح الخيــــر
    كلنـــا صباح النور .. جلس قبالي : البندري شكل الوافل إلا حقك شي
    " تبي أجيب لك واحد"
    بندر: لا لا اللحين أقوم ... أشوف البنات مــــا فطرو
    جنى : فطرنــــا
    بندر: شنو فطرتو على كروســــــان ... جنى تبين أطلب أوملت
    جنى : لالا مــــا أبي شبعت
    بندر: شنــــو شبعتي .. لا زم تــــأكلين زين .. أنتي معك Anemia .. تبين تطيحي علينـــــا

    طلب لهـــــا بندر أوملت .. وجنى مبوزه مــــا تبي تـــأكل .. لكن أنــــا لاحظت إن أكل جنى قليل جدا ... وبندر مش مقصر يأكل فيهـــــا
    :
    :

    بعدهـــــــا ركبنـــا tram
    كان يدور على شكل ring .. رحنــــا زرنــــا المسرح وقريب من المسرح في حـــديقة ..
    بعدهـــــا رجعنـــــا لـــ opera Mozart وبعدهــــا دخلنـــــا لساحة ستيفنز ..
    دخلنــــا محل عطور Dougles أخذت لي عطر AIGNER الجديد و BALCK
    أعجبوني روائحهم .. حسيتهــــا صيفيـــه
    وشفت بعـــض المكياج .. وأخذت لي .. لازم أجهز لزواجي
    :
    :
    حــــور وهي مبوزه : تراكم مللتوني ... تعبت وأنـــــا أمشي
    عبدالله نزل لمستوى حور : أيـــــش تبين يــــــا ست حور ... آمري أدللي
    حور: أحملني
    عبد الله : أمرك ولا أمر الملك

    حملهــــــا .. وقلنــــا خل نريح شوي ونجلس في كوفي شوب
    جابو لنــــا المنيو
    حور عجبتهـــــا الصور .. وأشرت على أكبر آيس كريم : أبيييييييييييييييي هـــــــــذا
    عبد الله : حبيبتي هذا كبير عليك .. أطلب لك واحد اصغر
    حور صرحت وازعجت العــــــــالم : مـــــــــــــالي دخل أبي هذا
    عبد الله على شان يسكتها طلب لها الأيس كريم إلا تبيه .. لأنهـــــا فضحتنــــــا ..
    جابو لهــــا الأيس كريم .. كان حجمه كبير وشكله مغري .. مكون من اربع كور فانيلا وشاكلت ومعه بندق وأعواد البسكويت بالشكولاته ..
    البخيلة مـــا خلتني آكل معهــــــا .. وطلبت لي واحد أكلته أنــــــــا وبندر لاني مـــا أقدر آكله بروحي
    :
    :
    بعدهــــــا تركنا عبد الله وبندر ومعهم حور .. أللي ما زالت تأكل بالأيس كريم مع انه ذاب
    وحنـــــا رحنــــا نتسوق ...
    رحنــــا شارع Maria hilfer strasse
    تقريبــــا كل الماركات العالميــــه موجودة على ها الشـــــارع
    وحنـــــا راجعين دخلت محل BOSS القريب من الاوبرا .. لأن عجبني عنده فستـــــان أسود شيفون مع حرير .. مع أنه قصير .. لكن حسيتهFeminine
    وأخذت لي بدله فوشيــــا تنورة قصيرة لين الركبة مع قميص رسمي معه ربطه تنربط حول الخصر ..


    *
    *
    *
    *
    *

    يــــا الله أيـــش هــــا الإزعـــــاج .. يعني الواحــــد مـــا يعرف ينـــام
    : أسيـــــــــــــل أفتحي البــــاب
    قمت من السرير وأنـــــا أتأفف .. وفتحت الباب شفت أمي واقفه قدامي
    أم أسيل : أسيــــــــل لسه مــــا غسلتي
    وأنـــــا أرجع لسرير : يمـــــه حرام عليك أبي أنـــــام
    أم أسيل: شنو تنـــامي .. جات الساعة 12 الظهر وأنتي لســــه مــــا جهزتي .. والله نسيتي أن اليــــــــوم ملكتك

    لا حول ولا قوة إلا بالله : لا يمــــــــه ما نسيت .. مــــا له داعي تذكريني كل ســــاعة
    وعلى شان لا أحصل لي قصيدة من عند أمي قمت ورحت الحمــــام أغسل وجهي ..

    غسلت وجهي بمـــــــاء بارد ..
    ليــــه الكل فرحــــان ومتحمس لها اليوم .. أنـــــا ما أحس صرت ابد ولا عندي إحســـــاس ..
    الله يعدي هــــا اليوم على خير ..
    طلعت من الحمــــام لقيت أمي جاية ومعهـــــا كيس كبير .. مبين أنه لفستـــــــان
    : يمه شنو هـــذا !!
    أم أسيل وهي تحط الكيس على السرير: تعالي يمه أفتحيه
    رحت له .. وكأني طفل جايــبين له هدية بيــــوم العيــــد
    فتحت السلسال الطويل على الكيس .. طلع لي فســـتان .. شكله فخم .. طلعته من الكيس .. كــــــان لونه بنفسجي غــــامق مع اللون الأخضر .. قماشة عجبني شيفون مع دانتيــــل
    : لمين هــــذا يمه
    أم أسيل .. وعلى وجههــــا أبتسامة : هذا فستان ملكتك حبيبتي
    عقدت حواجبي .. أمي الظاهر قامت تحلم .. أني ألبس هذا الفستان العاري .. مع أنه زاغ قلبي عليـــــه .. قصة الصدر حلوة .. وينزم من تحت على جنب وفيه فتحه توصل لين الركبة : يمـــــــــــه من قال أني راح ألبســـــه .. ومن قال أني راح أنزل اليوم من غرفتي

    شفت امي جلست على سريري .. وغرقت عيونهــــا بالدموع .. ونزلت دموعهــــا .. بصراحة هزني هــــا المنظر .. هزني من الأعمـــــاق .. ما أقدر أشوف دموع أمي .. مسكت يدهــــا : يمه ليــــه الدموع
    أم أسيــــل : حـــــــــــرام عليك يـــــــا أسيل .. تبين تحرميني من اليــــــــوم إلا طول عمري حلمت فيــــه .. من يــــــوم وأنتي صغيرة
    أنتي بكري .. كل أم تبي تشوف بنتهـــــــا عروس قدامهــــــا
    أخوانك صغـــــــار .. ويمكن مـــــــا أعيش ليوم زواجهم

    غرقت عيوني بالدموع .. ما قدرت اسمع أكثر من كلام أمي .. أمي جــــالسة تعذبني بكلامهــــا هذا ..
    ضميت أمي : حــــــــرام عليك يمه .. الله يطول بعمرك .. وتفرحي بعيالك كلهم

    بعدتني أمي عن حضنهــــا وناظرت فيني : أنتي أول فرحي .. يــــــوم ولادتك حسيت أني أنولدت من جديد .. فلا تحرميني يا بنتي من اني أشوفك عروووووووس

    مـــــا قدرت صراحة أعترض .. هذي أمي .. تعرفون شنو معناه أمي تبكي على شاني .. وتترجاني
    : لكن يمـــــــه ما أقدر ألبس هذا الفستان .. عاري من فوق
    شفت أمي طلعت جــــاكيت من داخل الكيس .. بنفس القمــــــــاش .. لكنه قصير يوصل لين نص الصدر ... وأكمـــــــــامه طويلة وتنزل تحت لين الركبة
    أم أسيـــــل : وبكذا يصير الفستــــان ساتر .. عندك أعتراض
    أبتسمت من ورا قلبي .. بس على شان أفرح قلب أمي : ولا يصير خاطرك إلا طيب يـــــــــا الغالية .. وبستهـــا على راسهــــا
    قبل لا تطلع أمي من غرفتي .. قـــــالت لي أتجهز .. لأن مصففه الشعر .. وإلا راح تحط لي ميك آب راح تجي بعــــد شوي
    :
    :
    :
    على الســــــــاعة 7
    خلصت المكياج والشعر .. مكياجي كـــــان حيل ناعم .. ما حبيت تثقل لي المكيــــاج

    واقفة قــــدام المــــــرايا ..
    أحس اني مـــــا عرفت نفسي .. متغيرة بالفستـــــان .. إلا من تصميم عبد محفوظ
    وتسريحة شعري الشنيون والخصل المبعثرة النازلة

    حسيت وقتهــــا أني صج عروس
    كـــــل بنت تتمنى هـــذا اليوم ..
    لكن أنـــــــا .. مـــــا أحس أني سعيدة
    أحاول أفرح وأستانس ..
    لكن أحس هذي الفرحة زيف .. وأني جالسه أضحك على نفسي
    :
    :
    دخلوا علي أخوات كحيلان ... عهود ونجـــود
    مع أني أعز بنــــات عمي .. وأعتبرهم مثل خواتي .. لكن مدري ليــــه بالفترة الأخيرة صرت مــــــا ني طايقتهم .. يمكن السبب أخوهم المحترم

    عهـــــود : قمــــر .. الله يحفظ من العين .. والله أخوي لمــــا يشوفك راح ينجن

    أنــــــــا أبتسمت .. على بالهم أني مستحيــــــــه ... ههههههههههههههههههههه .. لكن ما يدرون أنا أيش نــــــاوية على أخوهم ...

    هههههههههههههههههههههه

    أبتسمت .. أبتســــامه أكبر
    موووووووووتكـ على ايدي يـــــــــا كــــحيلان
    :
    :

    نزلت تحت مع البنات .. كانت الحفله عــــائلية .. كل إلا حضروها خالاتي وعماتي .. حتى صاحباتي إلا بالجامعة مــــا عزمتهم .. لأني مش معترفة بهذا اليــــــوم ..

    لبسوني عبـــــاتي .. وغطوني من فوق لـــ تحت لأن الشيخ راح يدخل ومعــــه الدفتر ..
    وأمي حطت بيدي قرآن
    دخـــل الشيخ ومعــــه أبوي .. حط أبوي الدفتر بحضني ..
    وسألني الشيخ إذا أنـــــــــا موافقة .. مدري لحظتهـــــا أنشل لساني .. كلمه الموافقة مــــا قدرت أنطق فيهــــا ..
    حسيت الكون توقف عن الحركة في هذي اللحظة .. وأنـــــــا أحس أن أبوي يناظرني .. معقولة .. أنا بنت أبوي .. أحط راسة بالتراب .. وأنزل كلمته بالأرض ..

    طلع صوتي فيه بحــــه : أنـــــا موافقة على كحيلان
    وبصمت بإصبعي ..
    بعدهــــا أخذ أبوي الدفتر وأعطاه الشيخ وطلع ..
    لكن أبوي ظل معي .. ســـــــاعدني أوقف .. وفتح غطا وجهي الثقيل .. وقبلني على جبهتي ..
    مدري ليـــــــه ساعتهــــا جاتني رغبه بالبكــــــاء
    وأنـــــا أسمع أبوي يقول لي : كبرتي يا بنتي وصرتي عروس ... الله يوفقك
    حسيت بعيونه دموع .. لكنــــه يكابر أنه ينزلهــــا
    نسيت كل شي حولي .. وضميت أبوي بقوة
    سمعت الكل يلولش لي ...
    :
    :
    :


    بعــــد كذا دخلوني .. بغــــرفة كان كحيلان موجود جالس على الكرسي الانتيك

    أنــــــــا مثلت قدام الكــــل أني مستحيــــه .. لكن مــــا فاتتني نظراته إلا راح تأكلني
    :
    :
    :

    كحيـــــــــــلان

    أخيـــــــرا شفت هواي وقلبي .. أخيرا صارت ملكي
    قربت مني .. سلمت عليهـــــا .. مدت يدهـــا الناعمة .. كان ودي أظل ماسك يدهـــا على طول .. لكنهــــا سحبت يدها بسرعة ..
    جلسنـــــا جنب بعض كــــل واحد بكرسي ..
    مــــاني قــــادر أشيل عيني عنهـــــا
    لي تغزلت بحلاهــــا
    ..

    أن بديت الوصف .. دوم أحتار في أمري
    من الجبين .. من العيــــون .. وأوصف الغرة
    والخــــدود اللي من الله لونهـــــا زهري
    وفمهــــــا من زود زينه زاد في صغره
    ومشيهــــــــــا لو هو فتني والله بعذري
    يدهــــــــــــا المياس يشبه ميله الزهره
    كل شي فيهـــــــــا من الله خلقته مغري
    العطر هو يشتريهــــــا لو الورد يشري
    ورده .. والـــــــورد دايم يعرف بعطره
    هي هواي .. وهي بعــــــد قلبي وعمري
    وإبتســـامه خاطري .. لو خـــانت العبره
    ليتهـــــــا تدري .. علي يدور في صدري
    ليتهــــــــا تدري بغلاهـــا داخلي شكثره




    :
    :
    :
    :

    بعد مـــــــا لبسني الدبلـــه .. ما رضيت يلبسني الشبكة .. ماله داعي هــــا الحركات البايخة
    لكن أخواته اصرو اننــــــــــا نقطع الكيك ونأكل بعض ..
    ما عندي مـــــــا نع .. أنــــــا طلبت من أمي من قبل أنها تجيب لنا عصير عنب .. أحب اللون البنفسجي الغامق *_^
    قطعنا الكيك .. هو بس إلا أكلني قطعه صغيرة ..
    جــــــا الوقت إلا نشرب بعض .. أحس بسعــــــــــادة
    أبد مراح أتحسف على هذي الحركة
    شربني العصير .. وأنــــــــا لايعه كبدي من قربه ..
    جا دوري على شــــــان أشربه العصير ..
    تعمدت أكب العصير على ثوبه من فوق لتحت .
    : اوبس سوري ... مــــــــا كان قصدي
    مثلت البراءة بكـــــل جدارة .. وأن هذا الشي قصبــــا عني .. حسيت نظرته لي راح تقتلني .. لكن أنــــــا ما أهتميت ..
    جاو خواته على شان ينظفوا ثوبه .... ههههههههههههههههههههه مسكين عريس الغفله

    مشيت بكل هدوء لغرفتي .. أحس بنشوة الإنتصـــــــــار ..
    راح أدفعكـ الثمن غالي يـــــــــــــــا كحيلان ..
    على شان تعرف منـــــــــــــــو أسيل ..
    دخلت غرفتي .. غفلت الباب علي وانسدحت على السرير .. عمري كله مــــــــا حسيت بها السعادة إلا أنـــــــــــا أحس فيها اللحين
    :
    :
    سمعت عهود تطق باب الغرفة .. مساكين على بالهم أني متضايقة ومنحرجة من الموقف إلا صـــــــــــار
     
  17. روووووووعه يسلموووو
     
  18. غالي الأثمان

    غالي الأثمان ¬°•| مراقب سابق|•°¬

    ثااانكس.. روووعه..
     

مشاركة هذه الصفحة