قــصــة خــطــاب....

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة AL W$WAS, بتاريخ ‏18 ماي 2010.

  1. AL W$WAS

    AL W$WAS موقوف

    [​IMG]


    أسد الشيشان خطاب


    يقول جل وعلا :

    (ولا تحسّبن الذين قُتِلوا في سبيلِ اللهِ أمواتا بل أحياء
    عند ربهم يُرزِقون)..

    [​IMG]


    فخر الامة.. سيف الاسلام(خطاب)



    لو لم يذكر التأريخ انها قصة شاب عاش بيننا وفى عصرنا هذا


    لقلنا انها قصة أحد صحابة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ...



    الاسم : ثامر صالح عبد الله السويلم



    الكنية : ابن الخطاب ويعرف أيضاً باسم خطاب


    الرتبة : أمير المجاهدين الأجانب بالقوقاز


    تاريخ الميلاد : 1970م مواليد عرعر

    (مدينة شمال المملكة العربية السعودية)



    اللغات التي يتكلمها : العربية والروسية والإنجليزية والبوشتو


    خبرته في الجهاد : 12 عاماً


    الأراضي التي جاهد فيها : أفغانستان وطاجيكستان والشيشان


    وأخيراً داغستان


    مولده ونشأته



    ولد ( ثامر صالح عبدالله السويلم ) والذي اشتهر بلقب خطاب عام


    1389هـ في مدينة عرعر شمال السعودية وترتيبه الخامس بين



    اخوته . ترعرع خطاب في هذه المدينة ثم انتقلت عائلته الى مدينة


    الثقبة بالقرب من الدمام , وقد توفي والد خطاب وكان


    يتمنى ان يرى خطاب قبل وفاته نسأل الله ان يجمع بينهم في جنته


    و اما امه فما زالت على قيد الحياة وهي من اصل تركي تبلغ من


    العمر62 عاما متعها الله بالصحة والعافية .




    فكره ودعوته


    كان رحمه الله سلفي العقيدة والمنهج ولكنه لم يكن متعصبا ابدا


    لمجموعته , فكتب الله له قبولا لدى كل الاتجاهات الاسلامية بلا


    استثناء , وينصح اهلها ويقبل نصيحتهم وله علاقة بشيوخ المجاهدين


    من أمثال سماحة العلامة شيخنا عبد العزيز بن باز والعلامة شيخنا


    محمد العثيمين والشيخ حمود العقلا رحمهم الله وكان يستشيرهم في


    قضايا الجهاد والعلم والدعوة ولهذا لم يعهد على مجموعته الجهادية


    في الشيشان بدع او خرافات او انحرافات .


    وقد انشأ رحمه الله ( معهد القوقاز لإعداد الدعاه ) حيث يلزم كل


    شخص بالانضمام اليه قبل قبوله في الجهاد فيخضع لدورة علمية



    مكثفة تقارب الشهرين .


    ثم ما لبث ان تكاثر الناس عليه يريدون العلم والجهاد حتى وصل


    عددهم الى400 طالب جاءوا من التتر وداغستان وطاجكستان



    واوزبكستان وانجوشيا


    وغيرها وهذا هو الذي افزع الروس , ثم تطور العمل


    فأنشأ داراً لتحفيظ القرآن ووضع


    برنامجاً لإعداد الدعاة وبرنامجا اخر لاقامة محا ضرات


    في القرى ودورة للتعليم الاساسي ودورة لرفع مستوى الدعاة .


    وبهذا صار الجهاد في الشيشان مضرب الامثال فلا


    نزاع ولا تشرذم كلهم على قلب رجل واحد وجعلوا


    لهم مفتيا واحد لايتجاوزونه ابدا وهو الشيخ م ابو


    عمر السيف الخالدى من مدينة الدمام شرقي


    السعودية


    وكان يحذر اصحابه من الخوض فيما يثيرالناس في


    بداية جهاده في كل منطقة فاذا رأى من الناس اقبالا على الخير


    دعاهم بعد ذلك الى العقيدة السلفية .

    [​IMG]


    نظرياته في الجهاد



    كان رحمه الله له في الجهاد 3 نظريات هي :-




    1. التربية



    2. التجهيز



    3. القتال



    فالنظرية الاخيرة ندع الحديث عنها للخبراء الروس الذين طالب



    بعضهم ان تدرس افكاره العسكرية في جامعاتهم




    خطاب رجل السياسة :



    كان خطاب في جهاده يضع في اعتباره عدة نقاط اهمها :-


    * رفض فكرة تدويل القضية الشيشانية لأنه يعلم ان الغرب الكافر


    لن يأتي إلا بشر حيث اخذ درسا مهما من الجهاد في البوسنة


    وكيف ان ثمرة الجهاد


    قد دمرت من خلال اتفاق دايتون الامريكي الظالم


    * حارب أي تدخل للامم المتحدة في شئون هذه الجمهورية خاصة


    وهو يعلم ان هذه المنظمة


    اداة مطيعة في يد امريكا



    * كان لايستعدي الدول الاسلامية ضده وهذه من اهم الاشياء التى


    حافظ بها خطاب على بقاء جهاده فهو لم يسب حاكما مسلما بعينه


    في اى من تصريحاته .



    * استطاع ضبط رفاقه بعدم التعدى على الدول الاسلامية وغير


    الاسلامية الغير معنية بالنزاع


    * جعل القيادة العسكرية بيد الشيشانيين مع انه اكثر شخص مؤهل لها


    والسبب في ذلك ان الشعب الشيشانى عرف بحميته لارضه


    وعرقه فخشي ان


    يكون مدخلا لخلخلة الجهاد من خلال العملاء والخونة الذين يجيدون


    هذا النوع من المكر وكذلك كان هناك الصوفية يحاولون نزع


    الاجماع الشعبي من حوله بالتذكير بأصله غير الشيشاني


    * كان يكره الالتحام مع المخالفين ممن ينتسبون الى الاسلام حتى


    لاينشغل بالمسلمين عن عدوهم المشترك فيمنع التعرض



    للجماعات السنية بأي سوء


    حتى يحصل التشرذم والتفرق ولهذا كان اذا سمع احدا يخوض في


    هذا يقول له : عجبا لبعض الناس سلم منه الملاحده والنصارى


    ولم يسلم منه اخوته المسلمون .


    * على الرغم من محاولة مشايخ الصوفية استثارته الا انهم فشلوا


    فوصفوه بأنه ( وهابي اكفر من اليهود والنصارى ) وزعموا



    ان جهاده ايام دوداييف


    باطل لأن حرب دوداييف حرب وطنية فقط .


    * حارب تحت راية جوهر دوداييف الرئيس الشيشانى السابق


    وكان له برنامج خاص


    لمجموعته وقد اعترض عليه في بداية جهاده بعض الدعاه


    فقالوا : كيف نقاتل مع صوفية وحلولية ؟ فكان يحّدث اصحابه ان


    هؤلاء حديثي عهد بكفر والحاد فلا تعجّلوا , واستطاع ان يقنعهم


    كعادته بأسلوبه المقنع الذي قال فيه احد زملائه : لو قال خطاب


    عن كأس اللبن انه ماء لصدقته .


    * عندما جاء الى الشيشان كان 60% من طلابه ومجاهديه صوفيه


    ثم مالبث معهم فتره حتى صحح معتقدهم رغبة منهم واقتناعا

    .


    [​IMG]


    تاريخ جهاده



    التحق الشهيد المجاهد ( خطاب ) رحمه الله بالجهاد الافغانى سنة



    1408 هـ بعد شهر رمضان المبارك مباشرة وكان عمره انذاك


    17 عاماً . اذ ترك دراسته بشركة ارامكو (( البترولية )



    بلغ الجهاد في أفغانستان ذروته ضد الجيش الروسي المحتل .


    في ذلك الوقت كان الشباب من كل أنحاء العالم الإسلامي يلبون


    نداء الجهاد الذي أطلقه رجال مثل : الشيخ عبد الله عزام


    سمع عن انتصارات المجاهدين في أفغانستان وتصديهم للاحتلال


    الروسي ببسالة وشجاعة، وتاقت نفسه للحاق بركب أخوته هناك


    مستجيبا لنداء الجهاد واستجاب خطاب لندءات الجهاد هناك وودع


    أهله وأخوته قاصدا أرض الجهاد في أفغانستان.


    وكما هو دأب المجاهدين أكمل خطاب تدريبه في فترة وجيزة أبهرت


    مدربيه لسرعة استجابته وتعلمه للفنون القتالية، وفي خلال ست


    سنوات تحول هذا الشبل الصغير إلى مقاتل وقائد من أشجع وابرع


    المجاهدين الذين عرفهم العالم في القرن العشرين . كان معروفاً


    عنه أنه يرفض رفضاً تاماً الانبطاح أرضا خلال أي قصف ، كذلك


    كان معروفاً عنه انه لا يظهر أي جزع أو ألم بعد أي إصابة
    حارب وقاتل من خلال الأكمنة والعمليات والغارات ، حارب


    القوات السوفيتية العادية وكذلك حارب قواتهم الخاصة . كما انه


    حضر اغلب العمليات الكبرى في الجهاد الأفغاني منذ عام


    1988 ومن ضمنها فتح جلال آباد وخوست وفتح كابل في عام


    1993 وقد نجا من الموت عدة مرات بأعجوبة


    وهو موقن أن وقته لم يحن بعد .


    ويصف أحد المجاهدين كيف أصيب خطاب بطلق ناري في بطنه


    بواسطة مدفع رشاش ثقيل من عيار 12.7 مم في أفغانستان


    (الطلقات عيار 12.7 مم تستخدم لاختراق الفولاذ والدروع


    وكما يقول الخبراء أنها لو أصابت إنسان فإنها تحول اللحم البشرى


    إلى عجين من اللحم والدم.) .


    حيث يقول :" خلال إحدى العمليات كنا نجلس في حجرة في الخط


    الخلفي كان الوقت ليلاً وكان القتال في الخطوط الأمامية شديداً .


    بعدها بعدة دقائق دخل خطاب علينا الحجرة وكان وجهه شاحباً


    ومع ذلك فقد كان يتصرف تصرفاً طبيعياً . دخل الحجرة ماشياً ببطء


    ثم جلس في الناحية الأخرى من الغرفة بجانبنا وكان هادئاً لا يتكلم


    على غير عادته ، فأحس الاخوة أن هناك شيئاً غير طبيعي على


    الرغم انه لم ينبس ببنت شفة (بكلمة) ولم يظهر أي حركة توحي


    بأي شيء من الألم ، فسألناه إذا كانت به إصابة ؟ فرد انه قد أصيب


    إصابة بسيطة أثناء وجوده في الخطوط الأمامية لجبهة القتال وأنها


    ليست إصابة خطيرة ، فاقترب منه أحد الاخوة ليرى أصابته


    فرفض خطاب أن يريه شيئاً قائلاً أنها ليست خطيرة ، فأصر هذا


    الأخ على رؤية إصابته ولمس ملابسه بيده ناحية البطن فوجد


    الملابس غارقة في الدماء ، والنزيف لا يزال مستمراً بشدة


    فأسرعنا ونادينا سيارة ونقلناه إلى اقرب مستشفى ، في الوقت نفسه


    كان خطاب يردد طوال الوقت أن أصابته لا تستدعي كل هذا


    الاهتمام وأنها إصابة بسيطة .


    بعد هزيمة السوفيت وانسحابهم من أفغانستان سمع خطاب ومجموعة


    صغيرة من أصدقائه عن حرب أخرى تدور ضد نفس العدو ولكنها


    هذه المرة كانت في طاجيكستان فأعد حقائبه ومعه مجموعة صغيرة


    من الاخوة وذهبوا إلى طاجيكستان في عام 1993 ، ومكثوا هناك


    سنتين يقاتلون الروس في الجبال المغطاة بالثلوج ينقصهم الذخائر


    والسلاح .


    كان خطاب في طاجيكستان عندما فقد إصبعين من أصابع يده اليمنى


    ، حدث ذلك حين انفجرت قنبلة يدوية في يده مما نتج عنها إصابة


    بالغة استدعت قطع إصبعين ، وقد حاول إخوانه المجاهدون إقناعه


    بالعودة إلى بيشاور للعلاج ولكنه رفض وصمم على وضع عسل


    النحل على إصابته (كما في سنة النبي صلى الله عليه وسلم) . وضع


    العسل وربطها قائلاً أن هذا سوف يعالج هذه الإصابة وليس هناك


    حاجة للذهاب إلى بيشاور ، هذا الرباط لا يزال ملفوفاً على يده


    منذ ذلك اليوم .


    بعد سنتين في طاجيكستان عاد خطاب ومجموعته الصغيرة إلى


    أفغانستان في بداية عام 1995 وكان في هذا الوقت بداية الحرب


    في الشيشان اختلطت علينا الأمور جميعاً بالنسبة لأحقية هذه الحرب


    من الناحية الشرعية وكذلك بعض الانحرافات الدينية التي تعتري


    الشيشان .


    وصف خطاب شعوره عندما رأى أخبار الشيشان على محطة


    تليفزيونية تبث عبر القمر الصناعي في أفغانستان فقال : "عندما


    رأيت المجموعات الشيشانية مرتدية عصابات مكتوباً عليها لا إله


    إلا الله محمد رسول الله ، ويصيحون صيحة الله اكبر علمت أن


    هناك جهاداً في الشيشان وقررت انه يجب علي أن اذهب إليهم " .


    [​IMG]


    رحل خطاب من أفغانستان ومعه مجموعة مكونة من ثمانية مجاهدين


    مباشرة إلى الشيشان كان ذلك في ربيع 1995 ، أربع سنوات


    مضت بعد ذلك جعلت من تجربة خطاب في أفغانستان وطاجيكستان


    تظهر كأنها كانت لعبة أطفال في الحضانة . يقول المسؤولون


    الروس طبقاً لإحصائياتهم أن عدد الجنود الذين قتلوا في خلال ثلاث


    سنوات من الحرب في الشيشان فاق أضعافاً عدد الجنود الذين قتلوا


    خلال عشر سنوات من الحرب في أفغانستان .


    في يوم 16 أبريل 1996 قاد خطاب عملية من أجرأ العمليات


    وكانت عبارة عن كمين " شاتوى " وفيها قاد مجموعة مكونة من


    50 مجاهداً لمهاجمة والقضاء على طابور روسي مكون من 50


    سيارة مغادرة من الشيشان . تقول المصادر العسكرية الروسية أن


    223 عسكرياً قتلوا من ضمنهم 26 ضابطاً كبيراً ودمرت الخمسون


    سيارة بالكامل . نتج عن هذه العملية إقالة ثلاثة جنرالات ، وقد


    أعلن بوريس يلتسين بنفسه عن هذه العملية للبرلمان الروسي .


    وقد تم تصوير هذه العملية بالكامل على شريط فيديو توجد منها بعض


    الصور في موقع عزام بشبكة الإنترنت .


    بعدها بشهور نفذت نفس المجموعة عملية هجوم على معسكر روسي


    نتج عنه تدمير طائرة هليكوبتر بصاروخ AT- 3 Sager المضاد


    للدبابات ومرة أخرى تم تصوير العملية بالكامل على شريط للفيديو .


    كما شاركت أيضا مجموعة من مقاتليه في هجوم غروزنى الشهير


    في أغسطس 1996 الذي قاده القائد الشيشاني شامل باسييف.


    وقد ظهر اسمه مرة أخرى على الساحة في يوم 22 ديسمبر


    1997 عندما قاد مجموعة مكونة من مائة مجاهد شيشانى وغير


    شيشاني ، وهاجموا داخل الأراضي الروسية وعلى عمق 100


    كيلو متر القيادة العامة للواء 136 الآلي ودمروا 300 سيارة وقتلوا


    العديد من الجنود الروس وقد استشهد في هذه العملية اثنان من


    المجاهدين من ضمنهم أحد كبار القادة (من مصر) في جماعة


    خطاب هو أبو بكر عقيدة رحمه الله .


    بعد انسحاب القوات الروسية من الشيشان في خريف 1996 اصبح


    خطاب بطلاً قومياً في الشيشان وقد منح هناك ميدالية الشجاعة


    والبسالة من قبل الحكومة الشيشانية . وقد منحوه أيضا رتبة لواء


    في حفل حضره شامل باسييف وسلمان رودييف القادة العباقرة في


    حرب الشيشان . وقبل مقتل جوهر دودايف كان خطاب يحظى


    لديه باحترام ناله بعمله وليس بالكلام .


    كذلك فإن خطاب يؤمن بالجهاد من خلال الإعلام فقد نقلوا عنه انه


    قال " إن الله أمرنا بمجاهدة الكافرين وقتالهم بمثل ما يقاتلوننا به .


    وهاهم يقاتلوننا بالدعاية والإعلام لذلك فيجب علينا أيضا مقاتلتهم


    بإعلامنا " ، لذلك فهو دائماً يصر على تصوير كل عملياته .


    ويقولون أن لديه مكتبة بها مئات الشرائط المصورة في أفغانستان


    وطاجيكستان والشيشان . وهو يعتقد بأن الكلام وحده ليس كافياً


    لدحض الادعاءات الكاذبة لإعلام العدو بل يجب توثيق هذا الكلام


    بالأدلة عن طريق الأفلام المصورة لدحض ادعاءاتهم . وهو أيضا


    قد صور شرائط مطولة للعمليات الأخيرة في داغستان تظهر مقتل


    أكثر من 400 جندي روسي وهذا الرقم يزيد عشرة مرات عن


    الرقم الرسمي للمسؤولين الروس الذين قالوا أن قتلاهم في داغستان


    كانوا 40 جندياً .


    في عصرنا الحالي الكثير من المسلمين يقولون أن خطاب هو خالد


    بن الوليد هذا العصر . ولكن خطاب يؤمن إيمانا راسخاً أن أجله


    سوف ينتهي في الوقت الذي كتبه الله له لا يتقدم لحظة ولا يتأخر


    لحظة . وقد نجا خطاب من محاولات عديدة لاغتياله أقربها عند


    قيادته لشاحنة روسية كبيرة انفجرت وأصبحت حطاماً ومات من


    كان بجانبه وهو لم يصب بخدش .


    شجاع وذكي وذو شخصية قوية وفي نفس الوقت محبوب جداً من


    جنوده ومعروف أيضاً بأنه جاد لا يعرف الهزل . فهو دائماً تجده


    في وسط الجنود يتفحصهم ويحاول حل مشاكلهم الشخصية


    وسخاؤه عليهم ليس له حدود ينفق على جنوده من حر ماله .


    كذلك فإن لديه فريقاً كاملاً من القادة لديهم الخبرة والمقدرة على


    أن يأخذوا مكانه وأن يحلوا محله في حالة مقتله .


    إن أمل خطاب وهدفه هو محاربة الروس حتى يخرجوا من كل


    الأراضي الإسلامية في القوقاز وجمهوريات وسط آسيا وهو دائما


    ما يقول : " نحن نعرف الروس ونعرف خططهم ونعرف نقاط


    الضعف فيهم ولهذا السبب فإنه من السهل علينا قتالهم اكثر


    من مقاتلة بقية أعدائنا " .



    إتهانات مغرضة



    اتهم الإعلام الدعائي المغرض خطاب بأنه إرهابي وانه يقوم بعمليات


    إرهابية في أنحاء العالم . وان أي إنسان محايد يقرأ هذا الموضوع


    سيعلم بدون شك أن طبيعة خطاب هي مواجهة أعدائه وجهاً لوجه


    وإذا كان مقاتلة الجيوش والجنود الذين قتلوا أهلنا ويتموا أطفالنا


    ورملوا نسائنا واحتلوا أرضنا تسمونه إرهاباً


    إذن فليشهد التاريخ أن خطاب إرهابي .


    في عام 1979 احتل الاتحاد السوفيتي أفغانستان وبعد عشرين سنة


    لم يعد هناك اتحاد سوفيتي والباقي منه يغزوه المجاهدون الذين


    عرفوا الجهاد نتيجة لهذا الغزو السوفيتي والذي كان بلا شك


    اكبر خطأ ترتكبه حكومة في القرن العشرين .


    " جماعة صغيرة هم الذين يحملون طموح الأمة الإسلامية هم الذين


    يضحون بحياتهم ومصالحهم الدنيوية ليحملوا ويحققوا هذا الطموح


    والأمل ، هم الذين يبذلون الدم والروح من اجل النصر ومن اجل


    هذه العقيدة . . مجموعة صغيرة من مجموعة صغيرة من مجموعة


    صغيرة " . كما قال الشهيد الدكتور عبد الله عزام رحمه الله .


    رحم الله شهيد أرض الشيشان .. خالد بن الوليد لهذا العصر


    الذي أبلى بلاء حسنا وكبيرا في قتال أعداء الله في مواطن عدة


    وشاءت إرادة الله عز وجل أن يكون موته على فراشه، لكنه فقد


    حياته ثمنا لتضحيته وبسالته ووقوفه مع إخوانه الشيشانيين، تاركا


    متع الدنيا وزخرفها إلى حيث جنات خلد في مقعد صدق


    عند عزيز مقتدر.

    [​IMG]

    كلمات خالدة قالها خطاب



    من عاش صغيرا مات صغيراً ومن عاش لأمته عظيما مات عظيما.



    نحن المذنبون جلسنا في بلادنا نأكل ونشرب وتركنا الشعوب


    المسلمه تحت ظلم الشيوعية .



    ان الشيشانيين لايعرفون لغتكم , ولا ينبغي ان يكون هذا حاجزا


    بينكم وبينهم بل اروهم صدق افعالكم .



    اخاف ان اموت فطيسا ( اى جثة لاقيمة لها ) بسرطان


    او حادث ولكنى اريد ان اموت شهيداً .



    اين القائد ؟ القائد هو الذي يعيش في الخنادق


    وليس من يعيش فى الفنادق



    ماذا قال عنه جوهر دوداييف ؟؟


    رئيس الشيشان السابق



    لماذا لا يأتينا كثيرون امثال ( خطاب ) ؟


    فقضيتنا قضية اسلامية




    استشهاده



    استشهد رحمه الله تعالى في اوائل شهر صفر من عام 1423هـ وله


    من العمر 33 عاماً نسأل الله ان يرفع قدره وان يكون شهيدا



    ومضحيا في سبيله آاااااامين .



    منقوووووووووووووووووووول
     
  2. اصبر وربك كريم

    اصبر وربك كريم ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    شكراا لك اااخوي ع الموضووووع وننتظررر كل جديد
     
  3. سمو الأميره

    سمو الأميره ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    الله يرحمه ويغمد روحه الجنه
    مشكور اخى ع الموضوع
     
  4. نسيم الشوق

    نسيم الشوق ¬°•| مجموعة تفاعل لأجل البريمي |•°¬

    من عاش صغيرا مات صغيرا؛ ومن عاش لأمته عظيما مات عظيما
    اللهم ارحمنا برحمتك وعظيم مغفرتك

    شكر على موضوعك ممتاز
     
  5. سمو الأميره

    سمو الأميره ¬°•| عضو فعّال |•°¬

  6. AL W$WAS

    AL W$WAS موقوف

    اسعدني مرورك.....
     
  7. AL W$WAS

    AL W$WAS موقوف

    امين امين..... مرور جميل شكرا
     
  8. AL W$WAS

    AL W$WAS موقوف

    شاكر لكي المرور اختي نسيم الشوق
     
  9. AL W$WAS

    AL W$WAS موقوف

مشاركة هذه الصفحة