من خلق الأتـقياء الحلم

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة a picky girl, بتاريخ ‏11 ماي 2010.

  1. a picky girl

    a picky girl ¬°•| مُشرِِفَة سابقة |•°¬

    الحِلم خُلُقٌ عظيم من أخلاق الإسلام، وهو ضبطُ النفس عند الغضب، وكفُّها عن مقابلة الإساءة
    بالإساءة، مع تحكيم المسلم دينَه وعقله عند إيذاء الآخرين له، مع قدرته على ردِّ الإيذاء بمثله، والحليم
    اسمٌ من أسماء الله الحسنى.

    يقول الإمام أبو حامد الغزالي في بيان معنى الحليم: "الحليم هو الذي يشاهد معصية العصاة، ويرى
    مخالفة الأمْر، ثم لا يستفزُّه غضبٌ، ولا يعتريه غيظ، ولا يحمله على المشاركة إلى الانتقام، مع غاية الاقتدار".

    كما وَصَفَ الخالق - عز وجل - بعضَ أنبيائه بالحلم؛ فقال عن إبراهيم - عليه السلام -: ﴿ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ
    لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ ﴾ [هود: 75]، كما وصف إسماعيل - عليه السلام - بالحلم في قوله - تعالى -:
    ﴿ فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ ﴾ [الصافات: 101]، كما وردتْ آيات قرآنية عديدةٌ تشير إلى هذا الخُلق الفاضل،
    وتدْعو المسلمين إلى ضرورة التحلِّي به؛ قال - تعالى -: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا
    السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ
    وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [آل عمران: 133، 134]، وقال - عز وجل -: ﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ
    وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾ [الأعراف: 199].

    كما بلَغَ سيدنا محمدٌ - صلى الله عليه وسلم - قمَّةَ هذا الخلق العظيم، وذروة هذا الأدب الرفيع، ونعرض لهذا
    الموقفِ الذي يبيِّن حلمَه - صلى الله عليه وسلم - وسَعة صدره؛ فعن أنس بن مالك قال: كنت أمشي مع
    رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعليه بُرْدٌ نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجذبه بردائه جذبة
    شديدة، حتى نظرتُ إلى صفحة عاتق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد أثَّرت بها حاشية البرد؛ من
    شدة جذبته، ثم قال: يا محمد، مُرْ لي من مال الله الذي عندك، فالتفتَ إليه رسول الله - صلى الله عليه
    وسلم - ثم أمر له بعطاء.

    أرأيتَ إلى هذا الحلم العظيم والأدب الجم، الأعرابيُّ يتطاول على الرسول بيده فيجذبه هذه الجذبة العنيفة،
    التي جعلت رقبة النبي - صلى الله عليه وسلم - تحمر، ويتطاول عليه بلسانه، فيقول له: احمل لي بعيريَّ
    هذين من مال الله الذي عندك؛ فإنك لا تحمل لي من مالك ولا من مال أبيك، ولكن حلم رسول الله - صلى
    الله عليه وسلم - يتَّسع لمثل هذه المواقفِ التي تطيش فيها عقول ذوي الألباب، ويقول للأعرابي في هدوء
    وأناة: ((المال مال الله، ويقاد منك يا أعرابي ما فعلت بي))، ويرفض الرجل أن يقتصَّ منه رسول
    الله - صلى الله عليه وسلم - وأن يجذبه كما جذبه، ويبتسم الرسول للأعرابي؛ لأنه ما أراد حقيقة القصاص؛
    وإنما أراد أن ينبِّهه إلى خطأ ما فعل، ولا يكتفي النبي بحلمه؛ إنما يمنحه ما طلب، فيأمر أحدَ الصحابة أن
    يحمل له على بعيريه؛ على بعير شعيرًا، وعلى الآخر تمرًا.

    كما دعا النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى التحلي بهذا الخلق الفاضل في العديد من الأحاديث النبوية
    الشريفة؛ فعن سهل بن معاذ، عن أبيه: أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال: ((من كظَم غيظًا
    وهو قادر على أن ينفذه، دعاه الله يوم القيامة على رؤوس الخلائق، حتى يخيِّره من أي الحور العين
    شاء))؛ (رواه أبو الدينا في ذم الغضب)، وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله -
    صلى الله عليه وسلم -: ((ثلاثٌ من كنَّ فيه، أواه الله في كنفه، وستر عليه برحمته، وأدخله في محبته: من
    إذا غضب فتر))؛ (رواه الحاكم).

    ومما ورد من بعض الرجال الذين اتَّصفوا بهذا الخلق الرفيع والأدب الجم: أن رجلاً سبَّ الأحنف بن
    قيس وهو يماشيه في الطريق، فلما قرُب من المنزل، وقف الأحنف بن قيس وقال: يا هذا، إن كان بقي
    معك شيء، فقُله ها هنا؛ فإني أخاف إن سمعك فتيان الحي أن يؤذوك.

    وقال علي رضي الله عنه: "من لانتْ كلمتُه، وجبتْ محبتُه، وحلمك على السفيه، يكثر أنصارك عليه".

    وقيل لقيس بن عاصم: ما الحلم؟ قال: أن تصل من قطعك، وتعطي من حرَمك، وتعفو عمن ظلمك.

    وقال الحسن - رضي الله عنه -: المؤمن حليم لا يجهل وإن جهل الناس عليه، وتلا قوله - تعالى -:
    ﴿ وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا ﴾ [الفرقان: 63].

    وشتم رجل الشعبيَّ، فقال له: إن كنتَ صادقًا فغفر الله لي، وإن كنت كاذبًا فغفر الله لك.

    وأسمع رجل عمرَ بن عبدالعزيز بعضَ ما يكره، فقال: لا عليك؛ إنما أردت أن يستفزني الشيطان بعزة
    السلطان، فأنال منك اليومَ ما تناله مني غدًا، انصرف إذا شئت.

    وفي النهاية نقول: ما أحوجَنا إلى التحلي بهذا الخلق الفضيل، والسلوك القويم؛ حتى نكون من الذين ينعم
    عليهم الخالق - عز وجل - بالثواب العظيم! فقد روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال:
    ((إذا جمع الله الخلائق، نادى منادٍ: أين أهل الفضل؟ قال: فيقوم ناس، وهم يسير، فينطلقون سراعًا إلى
    الجنة، فتتلقَّاهم الملائكة فيقولون: ما فضلكم؟ فيقولون: كنا إذا ظُلمنا صَبرْنا، وإذا أسي إلينا حملنا، فيقال
    لهم: ادخلوا الجنة، فنعم أجر العاملين)).
     
  2. Ąℓŋ3αỉмỉ

    Ąℓŋ3αỉмỉ ¬°•| مُراقب سَابق ومطور |•°¬

  3. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    بآرك الله فيج غآليتي

    ونفع بمآطرحتي
     
  4. صقر قريش

    صقر قريش ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    فعلا الحلم شي عظيم وللاسف الحين صار نادر بين الناس

    يسلمووووووووووووو اختي على المعلومات القيمه
     
  5. ALSH@MSI

    ALSH@MSI ¬°•| عضو مميز |•°¬

    يسلمووووووووووووووووووووووو
     
  6. a picky girl

    a picky girl ¬°•| مُشرِِفَة سابقة |•°¬

    شكرا ع مروركم وتعليقاتكم الحلووووة
    انا سعيده لوجودكم في هذي الصفحة والاسعد لقرائتي لتعليقاكم
     
  7. القلب الدافئ

    القلب الدافئ ¬°•| كتلوني للأبد|•°¬

    يسلمووووووووووووو
     
  8. سنيوريتا

    سنيوريتا ¬°•| مُشرِفة سابقة |•°¬

    يعطيج العافيه


    ان شا الله ف ميزان حسناتج
     
  9. a picky girl

    a picky girl ¬°•| مُشرِِفَة سابقة |•°¬

    ويلكموووووووووووووووووو ,,,شكرا ع مروركم
     
  10. نملة متحنية

    نملة متحنية ¬°•| مُشرِفَة سابقة |•°¬

    يسلموو ع الطرح الغاوي
     

مشاركة هذه الصفحة