جاكرتا مهددة بالغرق

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة شووق قطر, بتاريخ ‏10 ماي 2010.

  1. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    [​IMG]


    [​IMG]


    كشفت دراسة لفريق من علماء الجيولوجيا في معهد باندونغ للتكنولوجيا أن العاصمة الإندونيسية جاكرتا تفقد من حجم اليابسة فيها سنويا بين عشرة سنتيمترات و12 سنتيمترا, وذلك نتيجة لعوامل طبيعية أو لعوامل من صنع الإنسان.

    وعزت الدراسة -التي نشرت نهاية الشهر الماضي- أهم أسباب هبوط الأرض في جاكرتا وغرق اليابسة إلى الفيضانات السنوية التي تنتج عن كميات الأمطار الغزيرة, وتزايد عمليات استخراج المياه الجوفية نتيجة لحركة نمو المشاريع العمرانية في السنوات الأخيرة, وارتفاع منسوب مياه البحر.

    وقد سجلت أعلى معدلات الهبوط في الأرض في المناطق الساحلية المتاخمة للبحر التي تشهد عمليات نمو متزايد في المشاريع, رغم أنها -بحسب العلماء- "لا تزال أراضي هشة لا تستوعب الحجم الهائل من المباني الضخمة التي تدفع أجزاء من المدينة للأسفل".

    وأشارت الدراسة إلى عينات لبعض المباني والمناطق المتضررة وسط جاكرتا, قالت إنها تتعرض للهبوط بشكل متواصل وذكرت منها مبنى مسرح جاكرتا في منطقة سارينا، ومبنى هيئة الإشراف على الانتخابات، وهي مبان كبيرة ومعروفة, إضافة إلى عدد من المباني الأخرى.

    من جانبه أكد الدكتور لمبوك هتاسويت -رئيس اتحاد خبراء الجيولوجيا الإندونيسيين ورئيس قسم الجيولوجيا في جامعة التقنية في مدينة باندونغ- صحة نتائج الدراسة, وقال إن نسبة الهبوط تتغير من منطقة لأخرى بسبب طبيعة الأرض ومقدار وجود الصخور فيها.

    وفي تصريحات مكتوبة للجزيرة نت (عبر البريد الإلكتروني) أضاف هتاسويت للأسباب آنفة الذكر سببا آخر هو الهزات التي تتعرض لها المنطقة بين حين وآخر، معتبرا أنه ذو أثر كبير على هذه الظاهرة, حيث تحدث انهيارت وتشققات في طبقات الأرض تؤدي إلى هبوط بعض المناطق.


    [​IMG]

    كما أكد إجراءه دراسات تتعلق بعمليات استخراج المياه الجوفية وأثرها على هذه الظاهرة.

    ودعا هتاسويت إلى تقنين عمليات البناء المتواصلة, إضافة "إلى التقليل من عمليات سلب المياه الجوفية", لكنه أشار إلى أن هذا الغرق أو الهبوط لليابسة في جاكرتا سيصل إلى حد معين وبعدها يتوقف.

    جزر مهددة بالغرق
    يشار إلى أن أكثر من ألفي جزيرة إندونيسية مهددة بالغرق بحلول عام 2030 بسبب ارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات التي تحتضن أرخبيل الجزر الإندونيسية.

    وفي عام 2007 أعلن وزير البيئة الإندونيسي أن ارتفاع درجة حرارة الأرض سيتسبب في استمرار ذوبان جليد القطب وهو ما سيؤدي إلى ارتفاع منسوب مياه البحار, ويعرض الجزر الأكثر انخفاضا إلى الغرق.

    كما سيؤدي ذلك إلى ازدياد معدل هطول الأمطار, والتسبب بحدوث مزيد من الفيضانات والانهيارات الطينية.

    وكان وزير الموارد البحرية الإندونيسي أعلن في عام 2008 أن البلاد فقدت بالفعل 24 جزيرة صغيرة غير مأهولة, موضحا أن كارثة تسونامي عام 2004 تسببت في غرق أربع جزر، في حين ساهم تهريب الرمال إلى سنغافورة وأنشطة المحاجر غير المشروعة والتدمير البيئي في غرق عشرين جزيرة أخرى.

     
  2. Ąℓŋ3αỉмỉ

    Ąℓŋ3αỉмỉ ¬°•| مُراقب سَابق ومطور |•°¬

  3. »̶»̶̥ м̽ɐ̲łќ 3̨̐τ̅н̲

    »̶»̶̥ м̽ɐ̲łќ 3̨̐τ̅н̲ ¬°•| طالب مدرسة |•°¬

    يثلموووووووووووو ع الخبر
     

مشاركة هذه الصفحة