افتتاح جناح السلطنة في معرض إكسبو شنغهاي 2010

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏2 ماي 2010.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    ينقل البلاد بكل تفاصيلها ومكوناتها.. والإنسان بإرثه وملامحه

    افتتاح جناح السلطنة في معرض إكسبو شنغهاي 2010

    وزير الطاقة والصناعة القطري ووزيرة الإعلام البحرينية يزوران جناح السلطنة

    شنغهاي ـ العمانية: افتتح بمدينة شنغهاي الصينية صباح أمس الجناح العماني بمعرض إكسبو شنغهاي 2010 تحت رعاية سعادة محسن بن خميس البلوشي مستشار وزارة التجارة والصناعة ـ المفوض العام لجناح السلطنة.
    حضر الافتتاح سعادة السفير الشيخ عبدالله بن صالح السعدي سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية الصين الشعبية وحسن بن محمد اللواتي مدير عام الآثار والمتاحف بوزارة التراث والثقافة ـ نائب المفوض العام لجناح السلطنة.
    وينقل الجناح السلطنة بكل تفاصيلها ومكوناتها.. والإنسان بإرثه وملامحه عبر الوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة.. حيث ستجسد الوسيلة المرئية البيئة العمانية من خلال جناح منطقة "السوق" التي تمثل حياة الإنسان العماني ومجتمعه وأسلوب حياته والحرف التقليدية التي يمارسها.
    أما الجانب المسموع فيتمثل في تقديم الأهازيج والأغاني والموسيقى العمانية.. فيما تبرز منطقة "المستقبل" إنجازات السلطنة خلال الاربعين عاما الماضية والخطط المستقبلية للمشاريع المختلفة كمشاريع الموانىء والبنى التحتية والسياحية ومشاريع القطاع الخاص الرائدة التي تبرز كافة الأصعدة الرياضية والتعليمية والتدريب المهني والإنجازات التي حققتها المرأة وذلك من خلال الكتب وشاشات العرض.
    ويقدم الجناح في قسم "المطبوعات" المعلومات الشاملة عن السلطنة بصورة ميسرة عبر تقنية تقوم بتسهيل تقديم هذه المعلومات مدعومة بالصور.
    وصرح سعادة السفير الشيخ عبدالله بن صالح السعدي سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية الصين الشعبية أن السلطنة اتخذت قرار المشاركة نظرا لعلاقاتها المتميزة مع جمهورية الصين الصديقة والتي يصل عمرها إلى ما يربو على 1500 سنة.
    وقال سعادته إن السلطنة تعتبر الصين شريكا أوليا في المجال الاقتصادي ولا شك أن العلاقات السياسية بين البلدين اتخذت منحنى كبيرا نظرا لوصول البلدين إلى مرحلة التشاور الاستراتيجي عبر العديد من الجلسات التي تقام بالتناوب في عاصمتي البلدين في كل عام مؤكدا أن هذه العلاقات في تطور ونمو دائمين مشيرا إلى أنه في المجال الاقتصادي بلغ التبادل التجاري بين البلدين ما يربو عن 12 مليار دولار "وهذا في حد ذاته يعد قفزة اقتصادية" مؤكدا وجود استثمارات للسلطنة في هذا البلد الكبير كما أن هناك شركات صينية تعمل في السلطنة في مختلف القطاعات.
    مشاركة واسعة
    وبين سعادته أن هناك مشاركة كبيرة من قبل مؤسسات القطاعات الاقتصادية والاستثمارية وغيرها من السلطنة وذلك بهدف إبراز الحضارة والثقافة العمانية معربا عن اعتقاده بأن الجناح العماني سيحظى بإقبال كبير من قبل الزوار.
    وأشار سعادة السفير إلى أنه ومنذ اليوم الاول لافتتاح جناح السلطنة بدأ الزائرون في ارتياده مؤكدا حرص السلطنة على التواجد الدائم في مثل هذه المحافل العالمية معربا عن سروره أن يتزامن هذه المعرض مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الـ(40) المجيد.
    أرقام قياسية
    من جانبه أكد حسن بن محمد اللواتي مدير عام الآثار والمتاحف بوزارة التراث والثقافة نائب المفوض العام لجناح السلطنة أن المشاركة في معارض إكسبو ليست الاولى من نوعها إذ أن السلطنة دأبت على المشاركة في هذه المعارض غير أن المشاركة في معرض إكسبو شنغهاي 2010 تعد مختلفة متوقعا أن يحقق المعرض أرقاما قياسية في كل المؤشرات المعتادة في معارض الإكسبو من حيث الجمهور والمساحة وعدد المشاركين.
    وقال في تصريح صحفي إنه وحسب إحصاءات إكسبو فإن هناك 246 مشاركا ما بين دولة ومنظمة وشركات عالمية ومقاطعات صينية.. ويقدر عدد الزوار بحوالي 70 مليون زائر واصفا المشاركة العمانية بأنها "مميزة بشهادة الكثيرين" الذين زاروا بعض الاجنحة في اليوم الاول وما قبل الافتتاح والذين أشادوا بمكونات الجناح العماني وما يتصل بتصميمه والمادة المتاحة للجمهور فيه.
    وسوف تشارك وزارة الإعلام ممثلة في وكالة الانباء العمانية في هذا الحدث الدولي الهام بمعرض للصور وذلك ضمن بعض الفعاليات التي ستقام في الجناح العماني بمعرض إكسبو شنغهاي الصين 2010.
    وتتمثل مشاركة الوكالة الاولى في معرض يحوي (40) صورة خلال الاحتفال باليوم الوطني للسلطنة والتي تتحدث عن الرخاء الاقتصادي في المدينة والتنوع والمزج الثقافي والتفاعل بين المدينة والريف وإعادة تشكيل التجمعات السكانية في المدن والابتكار العلمي والتكنولوجي في المدينة.
    أما المشاركة الثانية لوكالة الانباء العمانية فتتمثل بمعرض يقام بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة العمانية والذي يوافق السابع عشر من شهر أكتوبر عبر عرض (20) صورة تبرز الاهتمام الذي حظيت به المرأة العمانية منذ انطلاقة مسيرة النهضة المباركة التي يقودها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وإلى اليوم والاهتمام السامي الذي يوليه جلالته ـ أعزه الله ـ للمرأة ودورها الفاعل في مسيرة النهضة والبناء في مختلف المجالات خاصة في مجال الشورى بالإضافة إلى أنشطة وبرامج جمعيات المرأة العمانية.
    زيارات
    على صعيد آخر قام معالي عبدالله بن حمد العطية النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة والصناعة بدولة قطر الشقيقة أمس بزيارة إلى جناح السلطنة بمعرض شنغهاي الصين 2010.
    وكان في استقبال معاليه سعادة محسن بن خميس البلوشي مستشار وزارة التجارة والصناعة ـ المفوض العام لجناح السلطنة الذي قدم له شرحا وافيا عما يحويه الجناح العماني من معروضات تتناول تاريخ وجغرافية السلطنة والصناعات القائمة بها إلى جانب معالم النهضة الحديثة للسلطنة.
    وصرح معالي وزير الطاقة والصناعة القطري عقب الزيارة أن معرض شنغهاي 2010 يعتبر فرصة مهمة جدا لإعطاء الآخرين فكرة عن التراث الخليجي والصناعات بمنطقة الخليج العربي والحضارة التي تشهدها دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خاصة وان المعرض يقام هذا العام في مدينة شنغهاي الصينية التي تعتبر من اكبر الدول المتقدمة صناعيا وتكنولوجيا وأكثر تعدادا للسكان في العالم.
    وقال إن هذه فرصة ثمينة أن تقدم دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من خلال أجنحتها كل ما لديها من صناعات تقليدية وما تشهده في الحاضر من تقدم صناعي في شتى المجالات من أجل إعطاء الزائرين للمعرض فكرة جيدة عن النمو الاقتصادي والعمراني بهذه الدول.
    وأشار معاليه إلى ما تشهده دول المجلس والتي من بينها السلطنة من تقدم متسارع في مجالات الصناعة والخدمات والبنية التحتية والتعليم والصحة والطرق والاتصالات.
    كما قامت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الإعلام والثقافة بمملكة البحرين بزيارة للجناح العماني بمعرض إكسبو شنغهاي 2010.
    وقالت معاليها ان الجناح العماني يعكس روح هذا البلد الجميل بأفلاجه ومكوناته.. كما انه يعكس النشاط الانساني والحرفي والطابع المعماري المستوحى من روح البيئة العمانية.
    وأوضحت ان مساهمة السلطنة والدول الشقيقة في معرض إكسبو شنغهاي 2010 هي فرصة يجب توظيفها بأجمل صورة لتعكس ما تحويه بلداننا من أصالة وقيم وتطلع إلى مستقبل زاهر.
     

مشاركة هذه الصفحة